عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-11-2003, 05:08 AM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
"أعترافات زوجية" أغرب حوار

"أعترافات زوجية" أغرب حوار
أغرب نقاش ،هذا الذى حدث بينى وبين زوجتى فى الأسبوع الماضى ، ونادراً ما كان يحدث بينى وبينها أى نقاش ، والسبب أنشغال كل منا بمشاكل البيت والعمل .. هى مهمومة جداً بعملها وتنظيم وقتها بين البيت والعمل ، وأنا الآخر مشغول جداً فى عملى الذى يتطلب منى أن أكون متواجداً فيه طوال أيام الأسبوع ! النقاش تم بلا ترتيب وبلا موعد .. فى الصباح
قالت لى زوجتى : هل عرفت أن أختى تم طلاقها من زوجها ! أستغربت جداً من الخبر ، فأنا أعرف أختها وزوجها كانا سمناً على عسل ، ونادراً ما كنت اسمع عن خلاف يقع بينهما ! لم أمسك نفسى ،
وتساءلت فى دهشة : كيف حدث ذلك ؟ ومتى ؟ فى الأسبوع الماضى فقط مستحيل ، ألم تتحدثى معها ! قالت : نعم تحدثت ، ولكنها لم تفصح عن السبب الفعلى للأنفصال ، كل الذى قالته أن هناك تراكمات حدثت حتى كان الأنفجار الذى لم يستطع أحد منعه !
سألتها : أى تراكمات تتحدثين عنها !
قالت : زوج أختى من النوع الذى يرفض التنازل ، ويصر على أن يكون هو صاحب الرأى النهائى فقط ، ولا يتنازل عن آرائه أو مواقفه أو طباعه لصالح أى أحد ، حتى ولو كان هذا الأحد زوجته أقرب الناس إليه ‍‍‍‍‍!
قاطعتها : زيدينى إيضاحاً أرجوك !
قالت زوجتى وهى تفك ألغازاً : كان صامتاً معها طوال الوقت ، بشوشاً أمام الناس . يعاملها برقة وحنان أما الجميع ، اما فى البيت فإنه يعود كئيباً منعزلاً ، يغرق فى أفكاره وعمله ، ولا يرضى أن يكلمها فى أى شئ ( وكأن زوجتى تتحدث عنى أنا ) . أضافت زوجتى : كان يرفض طلبها بأن يخرجا معاً بمفردهما ، بعيداً عن البيت والعمل والأولاد . وكان يصيبها بالأحباط كلما حاولت أقتراح فكرة رومانسية عليه ، وكان يقول دائماً : لم تعد هذه الأشياء تناسبنا ! ... خفت من استكمال الحوار ، وخرجت إلى عملى ، وبعد أن وصلت رفعت سماعة التليفون أدعو زوجتى إلى العشاء فى مكان هادئ وجميل
*****
حالة حب

أكتشفت أن زوجى لم يقلها لى أبداً ! كلمة " أحبك" هذه الكلمة الجميلة التى تسعى إليها أى زوجة وتتمنا أن تسمعها ، لم أضبط زوجى مرة متلبساً بقولها لى ، أنه يا أختى يتعامل معى بشكل رسمى جداً بجفاء شديد أحياناً ، بجهامة ترفضها أى أمرأة تسعى للرومانسية والحب الجميل ! لم أضبط زوجى مرة متلبساً فى حالة حب معى ، لم يدخل على يوماً ومعه باقة ورد جميلة ليهديها لى مع أبتسامة لها معنى ! عندما أسمع صديقتى تحكى لى كيف أن زوجها فاجأها هذا الأسبوع بترتيب رحلة جميلة إلى الشاطئ ، بمناسبة الأجازة ، أشعر بأحباط شديد ، فالأجازة بالنسبة لزوجى تأتى وتمضى ولا جديد يطرأ على حياتنا ، تمضى الأجازة فى ملل شديد فى بيتنا . يرفض أن يستقبل فيها أحد ، على أعتبار أنه فى حاجة إلى الراحة فى هذه الأجازة من عناء العمل طوال الأسبوع . لم أضبط زوجى مرة متلبساً فى حالة حب معى ، لم يقل لى أبداً أن شعرى جميل ، أو أن ماكياجى مناسب ، أو أن فستانى الذى أشتريته حديثاً رائع ، يترك هذه المهمة لأختى أو لأبنى الكبير الذى يعلق قائلاً ما أجمل هذا الفستان ، هل أشتريته حديثاً ؟ هنا فقط يلتفت زوجى وينظر ولا يعلق ، ويكتفى بالنظر ، ويفضل الصمت ، مرارة اليأس من تصرفاته هذه كانت تزيدنى أحباطاً ! مرة قلت له هذه الملاحظة ، وكان رده كئيباً بالنسبة لى ، قال : يا زوجتى ، لقد مررنا بهذه المراحل ، ولم يعد بالإمكان أن نعيش عمراً هو ليس عمرنا ، وأنا ظمئانه وأبحث عن الأرتواء ، وأنت جاف المشاعر جداً ، أين الكلمة الحلوة التى تساعد على الأستمرار ودفع الحياة إلى بر الأمان ؟ أين أنت يا خطيبى ؟ أنت ... أنت عندما كنت خطيبى ، كنت رقيق المشاعر ، حلو المعشر ، تعاملنى بمنتهى الرقة .. كل ذلك تغير الآن ، تحولت إلى زوج ، وتحولت أنا إلى زوجة ، لا .. إلى .. خادمة !! قل قمت مرة واحدة بمفاجأتى بهدية بدون مناسبة ؟ لا .. لم يحدث ، هل تغزلت فى فستانى الجديد ؟ لا .. لم يحدث . ، كل ما تقوله لى مجرد أنتقادات حادة لكل تصرفاتى ولكب محاولاتى لإسعادك . يا حبيبى أنا مازلت أحبك ، وأنا واثقة أنك مازلت تحبنى ، ولكن فقط ضاعت منك الموجة التى تصلنى بك وتجعل حياتنا متناغمة وجميلة . أنا فى أنتظار عودة خطيبى .. فى أنتظارك انت قبل أن ترتدى رداء الزوج القاسى المشاعر ! صحيح أنك زوج مثالى ، ولا تقصر فى واجبك تجاه بيتك وأولادك ولكنى فى حاجة إلى أشياء أخرى ؟ هل تفهمنى ؟؟؟
******
أخوانى :
ما أجمل الزواج الإسلامي الذي يقوم على المودة والرحمة قال تعلى: وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُم مِّنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِّتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُم مَّوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِّقَوْمٍ يتفكرونَ رفقاً أيها الأزواج بزوجاتكم فالزوجة عادة ما تريد زوجاً يشاركها لحظات المرح التي تخفف من قسوة الحياة ومشاكلها،وأن يحتويها الزوج بكل ما تعنيه كلمة الأحتواء قال رسول الله " خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلى" . وعن أبى هريرة رضى الله عنه قال : قال رسول الله - : " أستوصوا بالنساء خيراً ، فإن المرأة خُلقت من ضلع ، وإن أعوج ما فى الضلع أعلاه ، فإن ذهبت تقيمه كسرته ، وإن تركته ، لم يزل أعوج ، فأستوصوا بالنساء " . و أن النبى صلى الله عليه وسلم كانت زوجاته يسكن عند المسجد النبوى فى المنطقة الصحراوية , فلما تزوج ماريا المصرية الأتية من وسط الخضرة و النيل أسكنها فى مكان يسمى العوالى كله خضرة وزرع . تقول السيدة عائشة : فكان يتردد إليها كثيراً ويقول لها كلام حلو ككلام المصريين . لأنها مصرية . أن المشكلة أن المرأة غالباً هي المطالبة بالتغيير لتتوافق مع الزوج، والمرأة الذكية تتوافق معه حتى تجذبه إلى عالمها، وكم امرأة ذكية فعلت ذلك بنجاح. وهذا ما أدعوا الزوجة إليه الآن.. حاولي أن تعيشي عالمه كجزء من العلاج والسعي في التغيير، ورويداً رويداً قطرة الماء تـثـقب الحجر.. لا بالعنف.. لكن بتواصل السقوط أعلم أن المهمة ليست سهلة، لكن صدقيني.. النتائج ستكون جيدة وكما تحبين، وستلاحظين مع مرور الوقت أن زوجك بدأ في التغير، (أخوانى : برجاء الأهتمام بالموضوع فكل من يريد أن يرسل رداً فلا يتردد وجزاكم الله خيراً ) اسأل الله العلي العظيم بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يصلح كل الأزواج المسلمين وان يجعل بينهما مودة ورحمة

منقووووووووووووول للفائدة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 05:17 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19