للإعلان بالرس اكس بي إتصل على: 0505147940   أو 0502296222

 

 


عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز


المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز المواضيع الأدبية والخاطرة والمقال والشعر الفصيح والشعبي.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 12-04-2008, 08:06 AM   #1
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
Lightbulb قصة طويلة ( يكرهك نصفي و نصفي فيك ذايب )

الجزء الأول
قبل مانبدأ القصه تعريف بسيط بالشخصيات
(سلطان)أبوعبدالله
كبير في السن متزوج وله زوجتين _(الجوهره)و(نوره)
وعياله من الجوهره
عبدالله_متزوج يدرس خارج السعوديه في بريطانيا وله ولد صغير أسمه(فارس عمره 7سنوات)
خالد_عمره 25 سنه تخصصه ادارة اعمال في جامعة الملك سعود
تركي_عمره 20 سنه يدرس في الكليه التقنيه
غلا_أصغراخوانها والوحيده بينهم عمرها 17 سنه في ثالث ثانوي

اما عيال ابو عبدالله من زوجته نوره
محمد_عمره 23سنه تخصصه علوم حاسب في جامعة الملك سعود
ندى_عمرها 20 سنه تخصصها فيزيا
ساره_عمرها 19تخصصها قانوون
ريناد_عمرها 16 سنه في أول ثانوي

ابو عبدالله كان مسكن زوجاته كل وحده فبيت بسبب المشاكل اللي تصير بينهم وبين عياله

في بيت الجوهره الساعه 12 الليل
الجوهره:ياغلا يابنتي روحي نامي بكره وراك دراسه
غلا:يممه والله مابي انام مافيني النوم الحين
تركي :يالله يالله بس روحي نامي واللا بالعقال هذا على ظهرك
غلا:تكفى انت ماحد كلمك
تركي: يالله عشان تجيبين نسبه زي العالم والناس وترفعين راسنا موتفشليننا
غلا: لاوالله شوفوا مين يتكلم نيوتن عالأقل أعرف أذاكر وأحفظ مو مثلك مسود وجيهنا بنسبتك حتى مدخلينك بالواسطه
تركي: خخخخخخخخخخ اهم شي إني دخلت وتوفقت
خالد:اقول يالله اعقل انت وياها وبلا كلام بزران لايودي ولايجيب ..
غلا: اجل يالله تصبحون على خيييييييييير ..
الجوهره: وانتي من اهله

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ندى :لايبه تكفففى لااجلس معانا الليله وبكره ملحق على هالجيكره مع عيالها
ابو عبدالله:ندى عييب عليك ..الجوهره مثل امك
ندى: ترا والله ملينا منها كل ماجيتنا جبت لنا طاريها
ابو عبدالله :ندى حشيمتها من حشيمتي
ندى من غير نفس: ان شالله ابسكت
ام محمد :اقول ابو عبدالله اللا متى روحتك لمصر؟
ابو عبدالله : باقي كم من يوم ان شالله
ساره : يوووه يبه والله حرام عليك بنشتاق لك
ابو عبدالله:والله انا اكثر
ريناد:يبه عاد لاتنسى اللي وصيتك عليه ؟طيب؟
ابو عبدالله:هههههههههههه ان شالله حبيبتي ان شاااااااااااااالله
ريناد:اوكي تصبح على خيير
ابوعبدالله:وانت من اهله
ام محمد:محمد وشفيك ساهي ؟.. وين وصلت؟
محمد:لاابد بس حبيت اسأل الوالد ..
بوعبدالله:سم يبه وش بغيت؟
محمد:الحين خالد متى بيسافر لبرا؟
بوعبدالله:على نهاية هالأسبوع .........والله بفقده ولدي
ندى:ليه وكم بيقعد هناك؟
ابو عبدالله: والله حتى اهولو بتسألينه مايدري يمكن ثلاث أربع سنوات
ساره:ليه طيب؟<<<لهاالحد العلاقه في أخوانهم ضعيفه
ابو عبدالله: ناوي يكمل دراسته هناك
ام محمد:الحمدلله والشكر...اول مره اشوف واحد يتخصص إدارة أعمال ويدرس برا مايروح اللا اللي بيتعلم شي صاحي طب كلام سنع ... مو يروح يلعب
ندى:ايه والله صدق ناس متخلفه
ابوعبدالله:وبعدين معاكم؟هذولا عيالي مثل مااهم اخوانكم ولوتكلمون عنهم كأنكم تتكلمون عنني
ام محمد:أيـــه الجوهره وعيالها جعل الله ياخذها ان شالله
ابو عبدالله:اقول اسكتي يامره ول لأطلقك بالثلاث
ام محمد:...................
ندى:وشبلاك ابوي معصب وش أمي قايله معها حق باللي قالته ..عيالك مسافرين يلعبون
ابوعبدالله:يوووه شكل الكلام معاكم منتهي ...انا اروح اطلع احسن لي
وطلع ابو عبدالله واهو معصصب ومنقهر من كلام زوجته وعدم احترامهم لوجوده ..وركب سيارته وراح لبيت الجوهره
محمد:زين يمه كذا؟طلعتي أبوي زعلان من البيت..زين كذا؟
ام محمد:ايه خلها تستاهل ام عبدالله اجل ياخذني بعدها ومازال يذكرها؟عندي
ندى:ايه والله لو اني من امي كان طلبت الطلاق
محمد:انتي انطمي انتي أخر من يتكلم
ندى:ياربيه تكفى بس سكتتني أبروح أنام احسن لي
محمد:باللي مايحفظك
ام محمد:ارفق على بنتي
محمد واهو طالع:ايه هذا ان تعلمت السنع والأدب

بالرغم من كره ام محمد لام عبدالله كانت ام عبدالله تتقبلها وتتجنب الجلوس معها مع انها تستاء من كلامها لكن ماتفكر تتكلم عنها عند ابو عبدالله ابد ....كانت تعرف انه يتضايق من معاملتها له لكنها تسمع شكواه عنها للآخر ولاتفكر تغلط بحق أم محمد ..وكانت تحب أبو عبدالله وخوش زوجه له ..
ابو عبدالله متزوج مصريه من ورا زوجاته ودائما يروح لمصرعند المصريه اللي ماصار له متزوجها غيرشهرين فقط ..لكنه مايحب وحده كثر مايحب الجوهره شخصيتها وطيبتها وحنانها يشده زياده لها
وأخلاقها وتربيتها لعياله أحسن تربيه ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::
كان مشتاق لطيبتها ولصوتها ... ماتحمل حتى يسمع من يسب فيها راح لها واهو متضايق ومعصب
دخل الصاله مافيها غير خالد وام عبدالله اللي كانت تصيح كل ماذكرت فراق ولدها اللي بيسافر يدرس

خالد:يمه والله كله عشان أرفع راسكم ..كم من سنه بس ومن بعدها تزوجيني وتشوفين عيالي ..بتمر بسرعه
ام عبدالله بصوت كله صياح :لاياولدي انت روح البيت وانت ضناي كيف ابتحمل فراقك يوم واحد اجل وشلون ان صارسنين يايمه والله اني ابفقدك حيل
خالد :واهو ماسك يد امه :اوعدك يالغاليه كل يوم إن شالله بتسمعين صوتي واسمع صوتك واعلمك عن كل أخباري ..مابيمر يوم اللا وانتي مكلمتني بعد وش تبين؟,....
ام عبدالله:فديتك ياولدي والله مابي غير راحتك وسعادتك
خالد:اجيك ان شالله ومعي الشهاده وأشوفك فرحانه لي هذا اكبر سعادتي ..بس دعواتك يالغاليه لاتنسيننا
ام عبدالله:والله دايم ادعي لك انت واخوانك واختك الله يوفقك وينجحك ان شالله وتحصل اللي تبيه ونشوفك ونشوف زوجتك وعيالك
خالد وهو يحب راس امه:آمين من يؤك لباب السما على قول المصريين هههههههه
ام عبدالله:ياجعل عيني ماتبكيك ياغالي ........رتبت كل أغراضك؟
خالد:ايه خلصتها بس باقي لي كم من شغله ابخلصها ..
ام عبدالله:الله يوفقك ويعينك
خالد:امين يالله اجل تصبحين على خير يمه
ام عبدالله:وانت من اهله

طلع خالد لغرفته بينام وتوه طالع اللا ويدخل ابوعبدالله على زوجته ..اللي حتى الليل ماتنامه من كثر حزنها على فراق ضناها ..جلست تصيح في الصاله وماتبي ولدها يشوفها عشان ماتنكد عليه واهو مرره متحمس لحلمه اللي تمنى يحققه ..دخل عليها من غير وعيها
ابو عبدالله وهو معصب من ام محمد:وانتي كل يوم تصيحين ؟الحين كل هالحريم راحو عيالهم ونجحو وجوووماسسوو سواتك مدري لو انهم كلهم مثلك اظنه ماحد بيسافر يدرس ..يابنت الناس الولد رايح يسافر مويجاهد

ام عبدالله شافته بنظرات كسيره ومظلومه تعودت على القسوه هذي لكنها ماتلومه على عمايل نوره السودا تحاول تكتم اللي بنفسها عشانه لكن هالمره جرحها كثير بكلامه هذا بدل مايهديها يزيد الجرح جرحين تاثرت بكلامه لكنها حاولت تمسك نفسها

ام عبدالله:تامرني انت يابو عبدالله ان ماطلعت كل حرتك فيني اجل بتحطها في مين غيري؟!
وطلعت لغرفتها وهي تمسح دموعها
ابوعبدالله اللي حس بتانيب الضميرتمنى انه يموت ولايغلط على الجوهره اللي اكثر زوجاته يحبها مع انه متزوج عليها ثنتين لكن مالقى مثل أخلاقها وتربيتها

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ومن بعد ماجا الصبح ..وطبعا ام عبدالله مازالت سهرانه ولاعرفت تنام ..اما ابوعبدالله جلس يفكر بسفرته القريبه لمصر ... وفي ولده اللا مابقى له غير يوم ويتركهم ..كان جوهم متكهرب في الصاله ابوعبدالله مومعتذر للجوهره والجوهره تحاتي ولدها ...وقطع عليهم جوهم

غلا: يمه يبه صباح الخييييييييييييييييير
(غلا كانت سامعه اللي صار بين أمها وابوها سمعت كل الكلام اللي دار بينهم لكنها حاولت تتناسى اللي صار بينهم ولاتحب تضيق صدر أمها وتبين لها انها عرفت فحاولت انها تمثل لهم الجهل باللي صار)

ام عبدالله:هلابنتي صباح النور
سلمت على ابوها وامها وجلست تفطر معاهم
غلا: الله يمه وش العصيده الحلوه لاتحرميننا منها كل يوم نبيها
ام عبدالله:ان شالله كل يوم تذوقينها
غلا :الله لايخليني منك يايمه
تركي وهو مسرع ينزل من الدرج : نعم ؟؟!!..........عصيده لاتخلصها علي غلا يمه انتبهي بس لاتاكلها علي
ابو عبدالله: هههههههه تعال ماخلصتها المسكينه مااكلت الا حبتين
تركي: اييييييه اشووا بعد حسبنا تزرطها علي كلها مثل كل مره
غلا: بسم الله عليك بس كل مره احنا اللي ناكلها ولا نخلي لي شي مسكين انت هنا وعافيه
ام عبدالله:ههههههه
غلا: يالله يمه انا ابطلع وصل السواق مع السلامه
ام عبدالله: مع السلامه وانتبهي لنفسك
غلا: ان شالله باي يبه
ابو عبدالله: مع السلامه
تركي : يبه ..أبي فلوس
ابو عبدالله: ليه؟
تركي: اليوم عازم ربعي وابي شغلات للبيت
ابوعبدالله: وانت هذا حالك كل مره لاعاد تعزم خلق الله مامليت
تركي: ههههههههههه ووش أحلى من العزايم ؟
ابو عبدالله: ايه مو من جيبك ..!!
تركي :هههههههه يالله اجل انا طالع بعداذنكم
ام عبدالله: الله يوفقك
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
اما فبيت ام محمد
ندى: والله والله مااروووووووووووح لو على رزقي
محمد: تروحون يعني تروحون اخوكم بيسافر اليوم ماتشوفونه أخوات أنتم؟
ساره: واحنا وش دخلنا اذا امي ومارح تروح ليه نروح احنا؟
محمد:ايه اخوكم اهو موغريب
ريناد:والله عن نفسي أنا ابروح ألزم ماعلي أهلي
محمد: كفوو والله هذي الأخت
ندى: ماعاد اللاهي اروح أشوف ولد الجوهره
محمد: الله يصلحكم بس والله انا ابروح اللي بيجي معي يجي لأن ابوي بيتضايق
ساره : لاخلاص ابجي وياكم بجي خلاص
محمد: يمه وانتي ياندى بتجون؟
ندى:لااا روحو
محمد: اجل مع السلامه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

كانت ضامه ضناها ...وتودعه كأنها بتشوفه في لحظاته الأخيره .. خالد...يحاول يخفي عبرته عند اهله لكنه لازم يتمالك نفسه اذا انهار بينهار الكل
غلا: خلوووووووودي والله ابشتاق لك يالدب بس هاه كل يوم لازم اشوفك بالماسنجر
خالد: تامريني غلا ..عاد انا من ادلع غيرك
تركي : يالله ياخوي بحفظ الله ورعايته ان شالله نشوفك مع الشهاده متخرج
خالد وهو يسلم على اخوه : ان شالله
ام عبدالله: لاتنسى اللي وعدتني فيه ..كل يوم لازم تتصل
خالد: انشاااااااااااااااااااااالله
ام عبدالله :وان وصلت تتصل علي
خالد: اللي تامريني فيه يصير
ووسلم على ابوه والكل واهو طالع ووراه تركي بيوصله للمطار ويتفاجأ بسيارة اخوه محمد اللي يحاول يقوي علاقته في عيال ام عبدالله لكن مايشوف قبول والسبب (أم محمد)
تفاجأ الكل بوجودهم واستغربو وجود اخواتهم (ساره وريناد )مع محمد
محمد:السلام عليكم
خالد وتركي:وعليكم السلام
محمد بتردد: بس حبيت ...أسلم عليك قبل لاتسافر وادعي لك بالتوفيق
خالد: الله يسلمك ويعافيك ياخوي كله من خيرك
ساره: كيفكم ؟
تركي : بخييييييييييير
ريناد وهي تسلم على اخوها: الله يوفقك خلود
خالد: الله يعافيك
محمد ضم خالد يودعه: انشوفك على خيرخالد
خالد: ان شالله محمد..يالله مع السلامه
محمد: بس ........أنا ابي اودعك في المطار
تركي وهو بيركب السياره: حيااك حيااك تفضل معانا
ساره كانت تعطي محمد نظراات تأنبه لأنه متقصد يخليهم في بيت ام عبدالله بلحالهم
محمد تجاهل أخته وراح معهم ..
ووصلو للمطار وودعو خالد ...
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::
غلا: حياكم تفضلو
ساره: والله تغير بيت أبوي ماكان كذاا أول
غلا: ههههههههههه وش دعوه بيتنا بيتكم
ساره وهي تهمس اريناد:الحين نسلم على جهيير ؟ ول لا؟
ريناد : ايه اجل وش تبيننا نسوي
ساره: ماابي
ريناد: استحي على وجهك بس وخلينا نسلم عالحرمه ترا والله انها طيبه
ساره: امرنا لله وحسبي الله عليك يامحمد
وسلمو على ام عبدالله وماتوقعوردة فعلها كانت لطيفه معاهم بدرجه كبيره تعاملهم بعكس معاملة أم محمد لغلا
كانت طيبه وتسألهم عن أمهم ودراستهم بصدر رحب ووسيع
ريناد أعجبت فيها بدرجه كبيره وبدت تقارن بين كلام امها وحشها في الجوهره وطيبة ام عبدالله
(ااخ بس ياحظك ياغلا على هالأم من جد حنووونه ياليت امي تاخذ نصف اللي عندها)
ووصل تركي ومحمد من المطار..
تركي: ياهلا بخواتي الله يحيكم
ريناد: الله يحيك تركي وشخبارك؟
تركي: بخير بشوفتكم ..يالشينات قاطعيننا حشى ماحناب اخوانكم والله لو ان خالد مب مسافر اليوم كان ماشفناكم
ريناد: بسم الله أكتنا اكل هههههههههههههههههه انت اللي تعال كل يوم
تركي: ايه هيين عشان تشوفوني مكسر كل يوم في المستشفى
ساره: هههههههههههههههههههه يالدب ..كيف دراستك
تركي: عاد تسألني عن كلش ولا هذاك اللشي اللي يسمونه دراسه
ساره: هههههههه لييه لاعب لعب شكلك
تركي: ايه الدكتور توه طاردني من المحاظره
ساره استغربت : لها الدرجه لعاب
غلا: لاتستغربين كل يوم كذا
تركي: خخخخخ ماشفتي شي ... اللا وين هاذيك الساحره الثالثه ؟
ريناد: مين ؟
ساره : هههههههههههههههههههه تقصد ندى؟
تركي: ايه ايه ذكرت اسمها
غلا: الله وكبر وشدعوه؟
تركي: مدري بس كذا نسيتها وتلوميني بعد؟
ريناد: ههههههههههههههه لالا ماتبي تجي
ساره بتلعثم: ايه ايه عندها امتحانات بكره
تركي : ايه الله يعيين ..
دخل عليهم ابو عبدالله وسلمو عليه وجلسو يتقهوون ويا أبوهم
ساره: أفاا يبه شفت ولدك مطرود اليوم من المحاظره افاا بس
ابوعبدالله وجه نظرته على طول لتركي: تركي !!..وليه طاردينك؟
تركي بخوف: هاه هييين يالدبا
ساره: خخخخخخخخخخخخخخخ
تركي: والله يقولون لي اني اتأخر دايم وأغيب كثير
غلا: هههههه امووووووووت عالصراحه أنا
ابو عبدالله : الله يهداك بس ...والله انه ودي انك تروح لأرامكو والله خوش جامعه هناك وتترك هالكليه التقنيه اللي مامنها فايده ....ول وشرايكم ؟
ساره: ايه والله لو انك تروح هناك احسن لك
تركي: ايه بس تدرون وش المشكله ؟
ريناد بتحمس: وش؟
تركي: اخااف يخلص البترول وابلش بعدين من بيظفني؟
الكل:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههه
غلا: الله يرجك ......لأابس من جد انت لازم تلحق على عمرك لا يفوت
تركي: بس يبيلها واحد شاااطر في الأنجلش وأنا يامال الفقر ماعرف اركب كلمتين على بعض
ساره: الله يرحم حالك بس
غلا: في كلش فاااااااااااااااااشل
تركي: اقول لاتشمتين
غلا: اللهم لاشماته
ابو عبدالله: طيب ابيك تروح مع أخوانك كم من سنه عالأقل تتعلم لك كم من كورس بالأنجليزي
تركي: يوووه يبه مشواار أروح اتعلم انجليزي ؟
ابو عبدالله: والله ولاتقعد في هالتقنيه اللي ماحصلنا منها خير
تركي: يعني ألحق خالد؟
ابو عبدالله: ايه لازم بس تخلص كورسك وتلحقه ابيك ترفع راسي من بعدي ياتركي
ام عبدالله: لالاتخليه يفكر يدرس برا الدراسه هنا تكفي
تركي: لالاابي اسافر وناسه عندهم
ريناد: نعم نعم ؟
تركي: خخخخخخخخخ سلامتك
ساره : والله ذا بيخرب ان راح
غلا: هههههههه ايه والله
تركي : لالا اهم شي الأخلاق
ابو عبدالله كان يفكر جاد يسفر تركي ومعلم تركي بالموضوع هذا وهو مقتنع بالفكره هذي وبيسافر قريب عند أخوانه اللي هناك
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
قرب موعد سفر تركي للندن مع انه ماكان وده يترك أمه كان يحب أمه كثير لكن كله عشان رغبة الوالد
سافر تركي مثل ماسافر خالد لحقه تركي في الطريق وكان الكل هناك عبدالله وتركي وخالد في لندن
أم محمد مازالت تكره الجوهره وتكره سيرتها ....وتعلم بناتها على نفس طبعها بالغيره والأنانيه والكره والبغض لها ولأخوانهم
محمد.. مستاء من تصرفات أمه لكن مابيده حيله ومايقدر يرفع صوته على أمه فقط انه يسكت ويسمع ..
اما بيت ام عبدالله مابقى اللا الجوهره وغلا حتى ابو عبدالله سافر لمصر (عند زوجته الثالثه )
حسسو بالنقص في غياب تركي وخفة ظله وشقاوته في البيت مع غلا .. اما غلا صارت تركز وتهتم بدروسها ومذاكرتها كثير لأنها بالثانويه العامه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::
في لندن
دخل تركي لمدرسه خاصه للاجانب عشان يتعلم لغتهم ...لكنه ماكاان يفهم اللا كلمات قليله يمشي حاله بكلمه كلمتين ..وكل ماشاف عربي نشب فيه عشان بيقدر يحاكيه
لكنه متضايق والجو مايناسبه وطاير مع هالبنات يطالع في الرايحه والجايه ويحاول ينكت ويلعب معاهم ههههههه
((ينسي نفسه مصيبته المسكين ))
لكنه طبعا مع مرور الأيام بدا يفهم لغتهم ويتعلمها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::
غلا في ذيك الليله كانت سهرانه ...على كتابها كان وراها امتحان أحيا وتذاكر ومجتهده عشان الدرجات
قعدت تقريبا الى الساعه 4 الفجر بين الكتب وماحست بنفسها اللا واهي ونايمه وحاطه راسها على الكتاب وبجنبها الشاي اللي مسويته لها امها عشان يساعدها اكثر
((يووه أذن الفجر وأنا نايمه ))
وجلست تكمل وتذاكر ووصلت الساعه للخمس
((بسرعه خلني أصحي أمي للصلاة وألبس وأكمل بعدين ))
غلا: يمه يمه ........يمه يالله صلاة الفجر
ام عبدالله: نعم غلا
غلا: يمممممممه ........ألصلاة من زمان مأذن
ام عبدالله: ..................
غلا: يمه
ام عبدالله:....................
غلا:بسم الله عليك يمه ردي علي
ام عبدالله : بنتي ياغلا
غلا: هلا يمه
ام عبدالله: الله يعافيك روحي جيبي لي كاس مويه
غلا: ان شالله
وراحت بتجيب لها الكاس
حاولت ..................وحاولت لكن مابيدها حيله ...اللي جاها مايرحم لاصغير ولاكبير
بصوت واطي وبابتسامه مشرقه
((أشهد أن لاإله اللا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله )))

غلا: يمه
ام عبدالله: .........................
غلا بخوف: يمه
ام عبدالله :........................
غلا شافت نبض أمها ..وخااااااااافت
غلا بانفعال وصراخ: لالالالالااااااااااااااااااااااااااااااااااا مستحيل
يمه .......يمه ردي علي
وعلى طول ماتت البنت من الصياح ... والصدمه ..للحين مابعد تستوعب ... مابعد تثبت اللي صار في عقلها
حطت راسها بين احظان أمها وقامت تصيح وتصرخ بأقوى ماعندها
غلا: لاااااااااااااا يمه انا جبت لك المويه يمه لاتتركيني لا ... يمه أنا من من لي بعد ك يمه تكفين لاتتركيني
يمه لاتروحين يايمه لااااااااا
وجلست على حالتها نصف ساعه ومن بعدها فقدت الوعي لمدة دقيقه فقط
فقدت الوعي واهي مابين أحظان أمها
الشغاله شافت كل اللي صار وتأثرت كثير بالموقف
راحت تصحي غلا من صدمتها
غلا اللي قامت وليتها ماقامت ......قامت عشان تشوف الدنيا كيف صارت سودا بعيونها .... قامت واهي تسمع صوت الشغاله اللي ينذرها أن الحياة بتتغير بتصير شي ثاني ........ان الدنيا ماراح تضحك لك ياغلا
قامت واهي تشوف المناديل حولها ودموعها على ملابس امها ..ماتذكرت اللي صار اللا من بعد ماشافت وجه أمها لمبتسم وكاس المويه اللي بيدها
تذكرت ...كل اللي صار
مسكت الشغاله وهي تصرخ ...لاااليه تصحيني ؟ خليني بأحلامي أنا امي موجوده امي مازالت حيه امي ماماااتت لالا
وامسكت يد امها مره ثانيه
غلا: يمه تكفين يمه تكفين قولي لي إني بحلم يمه الله يخليك قومي لاتخليني بروحي
الشغاله : خلاص ماما ماينفع هذا انتا في يصيح كثير
غلا اخذت جوالها ولاتعرف مين تتصل ول مين تعلم
اتصلت على محمد أخوها على طول
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
محمد كان جالس مع أمه وخواته يفطرون دق جواله استغرب شاف الرقم الساعه 6ونصف الصبح (غلا يتصل بك ))
((غريبه وشفيها متصله الحين أكيد فيها شي))
محمد: هلا غلا
غلا وهي بتموت من صياحها: تكفى محمد تكفى الحقني محمد تكفى الحقني
محمد وقف من مكانه
محمد: غلا وشفيك؟
غلا وهي تشهق: محمد امي امي يامحمد امي مـــ مــــــ
محمد: وشفيها أمك غلا كملي؟شفيك؟
غلا: لااااااااااااااااااالااا مارح اقولها لااا
محمد: خلاص ابجيك الحين جايك غلا ابجيك
وسكر تلفونه على طول وراح يلبس ثوبه بسرعه
ام محمد: محمد وش فيك ؟ وشفيها هالبنت ووش تبي منك
محمد: يمه غلا تصيح بالتلفون مسكينه شكل امها فيها شي والله أعلم
ام محمد: جعلها فيها الموت ياخذها وانت شدخلك؟
محمد: اقول لك تصيح البنت والله مااخليها كذا
ام محمد: اكيد مخططه عليك اهي وبنتها
ريناد: محمد أبجي وياك !
محمد: بسرعه ياريناد البنت بين الحيا والموت
ام محمد: قلت لك لاتروح لها يعني لاتروح
محمد وهو طالع : اقووووووووووووووووول يالله مشينا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::

دخلو على غلا اللي أغمى عليها من الصياح ... وجلست تصيح الا ان اغمى عليها والشغاله ماسكتها وتحاول وتصحيها
محمد: وشفيها غلا؟
الشغاله : هدا في يصيح يصيح عشان ماما تعبان
محمد: طيب ابطلب الإسعاف الحين مقدر عليهم كلهم
واتصل عالإسعاف وعرفو بخبر وفاة أم عبدالله
إيــه ماتت أم عبد الله مات قلبها الطيب وقف عن النبض ماتت واهي تحاول حتى ماتوري بنتها كيف يكون الموت بالرغم من انها بأخر سكرات موتها ..ماتت اعز إنسانه لغلاولعايلة ابوعبدالله كلها ..مادرت ان بنتها بتشوف موتها واهي حيه ..مادرت ان بموتها موتت عايله كامله موبس قلب واحد ..
الإسعاف أعطوغلا ابره منومه عشان ماتتعب من التفكير..محمد اللي ماعرف كيف بيتصرف ول مين يعلم .. اتصل على أبوه في مصر لقى الخط مقفل ..واحاول يتصل على أخوانه اللي بلندن لكن نفس الحاله ..ريناد قامت تكمل مسلسل الصياح بلحالها ضايق صدرها على أختها غلا اللي حتى ماعرفتها اللا بأيام ام عبدالله الأخيره ..
محمد((ياربي الحين وش ابسوي ..لازم تتصرف يامحمد ..ايه مافي غيرها ))
اتصل على خالة غلا من جوالها
اسمها رنا وأقرب الناس لغلا وعيال أختها رنا متزوجه وعندها ولدين توأم ..
((والله فشله ماعرفت الناس اللا بها المصيبه وكيف ابقول لها الحين ..؟.. والوقت مو مناسب .. بس يالله أمري لله))
مسك جوال غلا بالرغم انه كان متردد يضغط زر الإتصال لكنه اتصل
رنا: هلاغلا
محمد: .....
رنا: غلا قلبي وشفيك متصله الحين؟
محمد: السلام عليكم
رنا: وعليكم السلام ....عفوا من معاي؟
محمد: أنا محمدبن سلطان
رنا:......
محمد: ولد نوره
رنا:........
محمد: والله مدري وش أقول لك ...بس
رنا: غلا فيها شي؟
محمد ارتبك ((ليت غلا فيها شي لايصعقك الخبر الثاني)):ايه غلا تعبانه واتصلت علي والحين اهي بالبيت ليتكم تجون تشوفونها
رنا: نجي نشوفها؟؟ وليه ووين أمها عنها؟
محمد خنقته العبره ولاعرف يكمل: لابس انا ابيكم انتم تشوفونها أمها كبيره ومابتقدر عليها
رنا خافت وشكت بالموضوع :محمد وشفيها غلا لاتكلمني بالألغاز
محمد: تعالي وشوفيها
رنا: اوووكي الله يعافيك
سكرت بسرعه وراحت عند زوجها (طلال) تحاول فيه يقوم لكن ماعرف
رنا: طلال تكفى طلال قوم
طلال: رنااا خليني شوي والله باقي تونا على الدوام
رنا: الله يهداك لي ساعه اقول لك ودني لبيت أختي
طلال: وشوله ؟ بعديييين خليني أكمل
رنا: طلاللل تكفى قوم البنت تعبانه
طلال: أي بنت ؟
رنا اووووف غلا بنت اختي
طلال: وطيب
رنا بعصبيه: قوم ودني لها
طلال: بسم الله بشويش طيب
رنا بحنان: حبيبي طلال بسرعه
طلال قام وغسل وغير ملابسه ورنا لابسه عبايتها وقاعده على أعصابها
طلال: يالله اجل مشينا
رنا : طيب بس قل للشغاله تهتم بالعيال أخاف أطول
طلال: يامااااااااري
الشغاله : نعم بابا؟
طلال : شوفي بيبي لأن مامافي يطلع الحين
الشغاله : طيب بابا
وركبو السياره وفي الطريق
طلال: رنا تبكين ؟
رنا: طلال بنت اختي واختي فيها شي صوت الولد مايطمن
طلال: لامافيهم اللا العافيه ان شالله ازمه وتروح هونيها ياأم احمد هونيها
رنا: ان شالله
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
دخلت رنا لبيت ام عبدالله ... محمد كان متلثم بالشماغ وريناد حاظنه اختها وتصيح
رنا: ريناد؟
ريناد: ايه
رنا: وشفيها غلا ؟
ريناد: رنا ... خالتي أم عبدالله تطلبك الحل ...وغلا ... ياقلبي ياغلا انهيار عصبي واعطوها ابره منومه
رنا:..........
ريناد كملت صياحها بشده ..أما رنا ماعرفت تستوعب صدمتين بوقت واحد محمد سلم على طلال وسحب رجوله على طول رنا ارتمت على زوجها وكملت صياحها وحزنها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::
دخل محمد واهو متلثم وشايل العقال من على راسه أخواته للحين ماراحو للجامعه
واهو توه داخل ووجهه مايبشر وعيونه حمرا
ندى: بشر ؟ وشفيها السكنيه مع بنتها
محمد حط ايده على فمها وبعصبيه غير متوقعه: لاعاد اسمعك تسبين فيها طيب؟
ساره: اخس ههههه لايكون حبيتها وش مسويه فيك ؟
ام محمد فهمت ملامح محمد التعبانه :محمد وشفيك؟ ووشفيهم؟
محمد: يمه ....ام عبدالله الله يرحمها ويغفر لها
ندى وساره: لااااااااااااااااااااااااااا ماتت؟
محمد: قولو انا لله وانا اليه راجعون
ندى : محمد من جدك؟
محمد بضيق: ايه اجل من كذبي؟
ساره : ومتى ؟ طيب وغلا وش أخبارها؟
محمد: والله غلا حالتها حاله يوم تكلمني من بعدها على طول انهيار عصبي ... وريناد عيت تجي معي

ام محمد.جلست فتره ساكته تفكر.. (الحين المره راضيه عنني ول لا؟ ... استغفر الله ياماسبيتها وحشيت فيها .. مع انها ماغلطت بحقي مره .... الله يرحمها ويغفر لها ...))
طاحت دموعها ندم ... وحسره ... وخوف ... على مافات ... ولأنها بعد فقدت وحده كانت تشاركها زوجها أبوعبدالله ... صحيح تكرهها لكن مافيه سبب يخليها تكرهها .... هذي غيره منها ...لكن فات الفوت ماينفع الكلام الحين ....
يارب عفوك يارب يرحمنا برحمته بس
ندى شافت أمها ماكانت حالتها أخف من حالة أمها ... لحقتها على طول بالصياح ...
ساره ندمت عشان امها وخواتها وشالت هم غلا المسكينه ووش بتسوي ووين بتروح من بعد امها .. وعيالها اللي توهم مسافرين ... (ياربي يايمه كيف بترضين عن نفسك الحين ...؟؟))
وابوي ياما ظلمها بس الله يسامحهم

ندى وهي تبكي: يمه يمه الحرمه ماحللتنا ...يمه كيف ابقابل الله على اللي سويته فيها
ام محمد ووهي تصيح: اقول اسكتي بس ...اللي فيني كافيني
ساره: ياعمري ياغلا ... المسكينه ووش حالتها من بعد ماتقوم الله يكون بعونها
ام محمد: وانت مخلي البنات بلحالهم هناك ؟
محمد: لااتصلت علي ... على رنا اخت ام عبدالله وجات مع زوجها وبتجلس عند غلا
ساره: طيب وأبوي واخواني الحين كيف بنعلمهم
محمد: جوالاتهم مغلقه
ام محمد من بعد تفكير وصياح: محمد وليدي
محمد: هلا
ام محمد: اقول ودنا عند بيت أم عبدالله يالله يابنات كلنا بنروح
ندى: لاوالله يمه عالأقل مو اليوم خليها بعدين
ام محمد: ووش بعدين انتي بعد؟
ندى: يمه نجي للبنت بمصيبه زي كذا؟ والله فشله
ام محمد: بتروحون حالكم حال ريناد ومافيه جامعه اليوم ..ألزم ماعليكم أختكم ان ماوقفتو معاها مين يجلس جنبها
الكل استغرب كلام ام محمد بس هذا اقل شي تسويه ... وأقل من القليل بعد
محمد: ايه طبعا والله ياغلا لو تشوفون شكلها واقسم بالله تنرحم ..وغصب عليكم تروحون الحين
وراحو كلهم لبيت ام عبدالله
اللي اجتمعو فيه كل خالات غلا وبدا عزاهم وصياح وحزن وشكل البيت يضيق الصدر
محمد نزل خواته وجلس مع أخوان ام عبدالله يشوفون موعد الصلاة عليها ومتى بيدفنونها في قبرها

محمد اتصل على ريناد وطلب منها انه يشوف اخته لأنه مره كان طول تفكيره فيها ...
ريناد علمت البنات وخالات غلا يتغطون ودخل محمد ...غلا قامت ماكانت تصيح بس منزله راسها تطالع بالأرض واهي ساكته واهي ساكته وماتتكلم
محمد دخل والمفروظ منه انه يحاول يهدي أخته لكنه موقادر ماتعود على غلا ولايعرفها اللا يوم كانت صغيره واهو صغير بس كانو يسلمون على بعض حتى شكلها ناسيه وماتذكرها اللا بالأخير ... غلا اللي من طبعها الهدوء ولاسالفه قالتها لمحمد حتى سوالف مايسولفون ولايمونون على بعض مثل الأخوان ...
دخل واهو محتار ومايدري كيف يبدا
محمد: غلا
غلا: .........
محمد: غلا اختي
غلا التفتت عليه ((اختك؟.)): نعم ..محمد
محمد: ثبتي قلبك كلنا جبنك
غلا ودمعتها في عينها: لامن قال؟
الكل انصدم من ردة فعلها
محمد: ياغلا أنا اخواتي وامي وابوي كلنا حولك ماحد بيتركك
غلا: ................ابحاول أصدق
محمد واهو مصدوم:ياغلا والله ماحد بيغلط عليك او بيجرحك دام أنا موجود
غلا: قد كلامك؟
محمد: ................
غلا: لاتقول كلام منتب قده يامحمد ولاتتحمل اخت ماتعرفها اللا متأخر ...يامحمد انا لاابو ولااخوان ولاأم بجنبي تتوقع ماحد بيقدر يجرحني؟ومثل ماقالو الأقارب عقارب ...(كانت تلمح له من بعيد لبعيد )
محمد: بس ياغلا
غلا بدت تصيح وتشهق وتصارخ: بس بس خلاص بس لاتحاولون تبررون لي أخطائكم اللي قبل عشان ترضون نفسكم خلاص يامحمد مو انت اللي تتحملني الحين
وارتمت على حظن أخوها من غير ما تحس وقامت تصيح ...محمد انصدم من كلامها وحز بخاطره كثير وكره نفسه
رنا راحت على طول لغلا وشالتها من عند أخوها وضمتها ...ام محمد مسكت محمد وحاولت تهزأه على عملته
محمد بضيق: يمه شفتي ؟ سمعتي وش تقول ؟
ام محمد: ماعليك منها هذا لأنها بأول الصدمه يامحمد لاتذل نفسك لبنت الجوهره
ساره: اعوذ بالله يمه وش هالكلام أختنا هذي
ام محمد: شوف خالاتها حولها بتذلك يامحمد اطلع منها
ساره : يمه انا ابروح لغلا
ام محمد: روحي وانا ابخلي محمد يرجعني للبيت خلاص أدينا الواجب
محمد: ان شالله الله يسامحكم ويرحمكم بس

وماكانت اللا اكثر من حالة أم محمد (ابو عبدالله) اللي علموه بناته وجا للسعوديه وعلم عياله في لندن
وجو كلهم (خالد وعبدالله وتركي)
الكل منصدم ومفجوع من هالخبر ...حتى (لمى زوجة عبدالله)
ياما بكو وصاحو وأكثرهم صدمه كان تركي مو مصدق انه قبل كم من يوم كان يسلم عليها ويمازحها والحين يفارقها ...كيف بيقدر يتحمل صدمه مثل كذا
أخوانه بس علموه أنه لازم يرجع للسعوديه لأن امهم تعبانه لأن تركي قلبه مايحتمل صدمات مثل كذا
واول ماوصلو للسعوديه في المطار جا يستقبلهم محمد أخوهم
عبدالله: تركي
تركي: نعم؟
عبدالله طلعت دموعه: ...
تركي: عبدالله وشفيك
محمد تدارك الموقف وعرف أن تركي مادرى بالخبر: تركي ...أمك راحت للي أرحم مني ومنك
تركي كأن احد كب عليه مويه بارده مصدوووووووووم وحتى ماعرف يوقف على رجوله مسكه خالد وجلسه على الكرسي
تركي جلس يناظر في محمد ويطالع فيه
وقام على محمد ومسكه من ثوبه ورفعه من الأرض
تركي وهو معصب: محمد ...
محمد باستغراب :تركي وشفيك قل لااله اللا الله
تركي بصراخ وانفعال: ليه تقتل أمي ليييه؟؟ ليه تقتلها .. ؟؟
محمد: تركي قل لااله اللا الله ..وانا لله وانا اليه راجعون لاتسوي بنفسك كذا
تركي: محمد تكلم قبل مااخليك ماتشوف الشمس مره ثانيه
خالد وعبدالله حاولو يفكونه من محمد تركي جلس يضرب في اخوه ضرب وكأنه قايل أنا قاتل أمك
ماينلام كله مصدوم من الصاعقه اللي سمعها وكل اللي سواه من غير شعوره
خالد: مسك تركي وحطه على الكرسي
خالد بحزم: تركي تعوذ من ابليس
تركي واهو مخنوق: انا شايفها قبل كم من يوم كانت تتكلم وتسلم علي ياخالد امي ماتركتن
من بعدها ابد مااحد ولارجال قدر يمكس الدمعه يمكن تبري خاطره المكسور ول تزيل شي من غمه
أمي هذي ... كيف ابتحمل فراقها
ياللـي دفنتـوا جثـتـه.. لـيـه تبـكـون؟
لـولا الحيـا..لأقـول : معـكـم خـذونـي
منه انحرمت وكنت انا عنـه مسجـون
مـا أذكـر لمحتـه .. غيـر مـره بعيونـي
شفتـه ..وكانـت فرحتـي مالهـا لــون
عجزت لأوصف .. من لمحته شجوني
ياليتنـي ..كنـت الكفـن يـوم تمشـون
أبـقـى مـعـه بالـقـبـر ثـــم تدفـنـونـي
أو ليتني .. من خلفكم كنت (مجنون)
أتـبـع خطـاكـم والـعـذر هــو : جنـونـي
أبكي وراكم .. وأدعي ان كـان تدعـون
مـا يكفـي انـه عـاش عمـره بدونـي؟؟
تكفـون < هاكـم عمـري اليـوم تكفـون
بـرخـص حيـاتـي دام خـابــت ظـنـونـي
مـا فادنـي صبـري !! ولا فـادنـي عــون
ولا فادني دمع(ن) .. حرق لي جفوني
يـا مـا بكيتـه والبكـي يحـرق عيـون
ميت أو انه حي .. دمعي بعيونـي!!
العـام كـان بفرحتـه.. يعـزف لـحـون
واليوم ؛ تحت الأرض .. ماهو بكوني
لكن أنا في فرحتـه.. كنـت مدفـون
فوق الثرى .. واليوم موته سجونـي
(سميت قلبي عقب فرقاه ملعون)
هو و الليالي .. عن هناه امنعونـي
ياليتنـي.. ماعشـت لحـظـه بهالـكـون
و ياليت ربعي .. في سكات اذبحوني
وياليتكـم .. عـن همّـي اليـوم تــدرون
منه انحرمت > ومن عزاه .. احرموني
حتى بوفاته !! يـوم أنـا طحـت مطعـون
أخفيت طعناتـي .. قبـل لا يفضحونـي
بكـيـت!! لـكـن .. ماتظـاهـرت بالـهـون
أبكي وأقول : الموت هو سبة طعوني
و إن كان في حبّـي أنـا ..ماتحسّـون ..؟!
دلوني لقبـره .. وهنـاك .. اتركونـي ..!

خالد حط يده على كتف أخوه وحظنه: امي الحين مرتاحه هذا أريح لها من الدنيا ياتركي
تركي تلثم بشماغه وراح للبيت
وسلمو على خوالهم وعزوهم وومن بعدها غسلو أمهم وطلبو لها الرحمه
وأنتقلت أم عبدالله الى رحمة الله
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 12-04-2008, 08:08 AM   #2
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء 2 ,,,

عيال ام عبدالله جلسوا في السعوديه ..يرتبون وضع اختهم لأن غلا
ويـــــــــن بتروح لأن البيت بيفظى ومافيه أحد ....أتفقوا انها تبقى مع أم محمد الى ان يرجعون من الدراسه بعد كم من سنه وياخذونها لبيتهم ....
عبدالله:طيب ابي سبب مقنع اهو بيت أبوك مثل بيت أمي قبل الله يرحمها
غلا:لابس ماابي اصير مع زوجت أبوي ياعبدالله
عبدالله:مافيه غير هالحل وكلها اربع سنوات وانا جايكم من لندن
غلا
((كلها أربع سنوات))جلست تصيح وقالت بضيق:
طيب طيب خلاص بيت ام محمد خلاص كذا ارتحتو؟
خالد بروده المعروف:والله عارفين ان الموضوع صعب عليك ياغلا بس هذا الحل الوحيد
غلا:ماقصرتوا...بس متى بترجعون للندن؟
خالد:بس نرتبك بنروح على طول حتى الحجز حاجزين
غلا:طيب اتصلو بين وقت ووقت لاتنسون ان عندكم اخت
تركي: أكيد افا عليك بس
عبدالله:والله الله بالدراسه مااوصيك
غلا: ان شالله ....طيب أبوي متاه بيجي من مصر؟
تركي: والله على كلامه يقول بعد أسبوع بيجي وبيرجع ثانيه
غلا بعد تفكير: تصبحون على خير
خالد: وانتي من اهله
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::
دخلت لغرفة أمها ...ودموعها على وشك الإنهيار دخلت وقفلت الباب ... وطلعت صورة أمها وجلست تطالع فيها
((آآآه يايمه تعالي بس شوفي الدنيا كيف سودا من غيرك .... يمه تعالي وعيشي معاي ولو للحظه وحده ... مع انها ماتكفي !! لكن يمكن بتقدر تجبر بخاطري المكسور
يايمه أنا بكره أبروح لقبري أبروح لبيت مرت أبوي اللي كانت تكرهك ...يايمه أبجلس تحت رحمتها ..
يمه وينك ملل هالكون من دونك يمه علميني كيف أبتوفق الحين بحياتي من غير دعواتك؟؟...يايمه والله اني اشتقت لصوتك لنظرتك وانتي تقولين لي الله يرضالي عليك يابنتي ...والله يوفقك ياغلا ....يمه لحظه أو دقيقه وحده مع انها ماتكفي بس ابي أشوف طلتك ...بخاطري أصرخ واناديك يايمه .. مادري كيف ابكمل دنياي بدون شوفتك ول من غير صوتك يايمه انا من يوجهني بطريقي من يساعدني اكمل هالدنيا الصعبه فرضت علي اعيش من غيرك وبدونك ااااااه يايمه وماصعب لحظات فراقك ياهي صعبه ))
حاولت تمسح دموعها اللي طاحت على صورة أمها وفتحت الدولاب ... شافت ملابسها المرتبه .. مسكت جلابية أمها واللي دايم تلبسها ... ومن بعدها شوي ويغمى عليها من الصياح ... حاولت تشمه لكن ماقدرت من كثر الصياح ماتقدر.... جلست على هالحاله الى الساعه 3 الفجر
حيل الله أقوى يالعيون الشقيه ****وش في يدي غير السهر والقصايد
قالوا توفت وافقتها المنيه*** واصحى ترا اللي مات ماهو بعايد
الموت حق وخل نفسك قويه****يايمه بها الدنيا نشوف النكايد
قلت العنا شي مااقدر عليه ****والحزن عندي صار سلم وعوايد
ماتت وذكراها على البال حيه ****ودموع عيني لاطرتلي شدايد
حبيتها والحب ماهو خطيه ****عشقتها عشق على العشق زايد
وفراقها للقلب من غير نيه ****وانا اشهد ان فراق الأحباب كايد
كل الليالي عقبها سرمديه****والاالفرح في دنيتي شي بايد
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::
كانو متجمعين في الصاله العنابيه والأثاث الفخم المزخرف بالزخارف الفارسيه القديمه ...متجمعين حول أمهم يتقهوون
ندى:يمه الحين ووين بتحطين غرفتها؟
ام محمد: مالها اللا الغرفه اللي بين غرفتك أنتي وريناد
ساره : طيب خلوها معاي
ام محمد: فيه غرفه زياده تبين تصيرون أنتي وريناد وغلا غرفه وحده ؟ ماتصلح
ندى: غريبه يمه انك ماتكلمتي يوم جو يحطون غرفتها
ام محمد: ليه وتبيني أفقد أبوك؟
ساره: خخخخ الدعوه مصالح منتيب حاطتها لله
ام محمد: ايه ابو عبدالله قايل لي .. تعاملينها مثل بناتك وتخلينا معاكم في البيت ول ابطلقك بالثلاث ..عاد انا مالي ومال الطلاق ..
ندى: ههههههههه والله انك داهيه يمه..
دخل عليهم عبدالله ولمى زوجته وتركي وخالد وغلا....
عبدالله: السلام عليكم
ندى: وعليكم السلام هلاهلا اخوي حياكم
سلمو عليهم وجلسو وياهم وكانو جايبين معاهم كل أغراض غلا لأنهم من بكره بيمشون
رتبو أغراضها وكانت بلحالها في غرفه ... لون جدارها أصفر وأثاثها بني محروق واكسسواراتها عنابي ..
دخلت الغرفه وهي مو مصدقه أنها بتجلس مع ام محمد وندى في بيت واحد ... كانت تطالع في الغرفه وضايق صدرها ...
ندى :هاه وشرايك بغرفتك؟
غلابابتسامه تاخذ العقل: روعه
ندى بغرور: اكيد هذي من ذوقي
غلا: ذووق ماشالله
ساره : غلااا قلبي
غلا: هلا
ساره : ان بغيتي شي أنا وريناد في الغرفه اللي جنبك
غلا: تسلمين
ندى اعطت ساره نظرااات تأنيب على الكلام اللي قالته لغلا لأنهم متفقين مع أمهم أنهم يعاملون غلا مثل الغريبه في البيت ..لكن ساره وريناد مااعجبهم الموضوع رقت قلوبهم لغلا ولظروفها
ريناد: غلا أخوانك متى بيمشون؟
غلا: بكره ان شالله ....اللا وينهم أبي اسلم عليهم قبل مايطلعون
ريناد: لاماراحو شوفيهم تحت
وفي هالوقت كان تركي عند الباب بيدخل
تركي: معليش؟ ابي اكلم غلا بلحالي
ساره: اققطع ابو الطرده ياترووك
تركي: اقول يالله اني وياها اقلبو وجيهكم ...
ريناد باحباط: يوه حتى أنا؟
تركي: حتى انتي
وطلعو البنات
غلا كانت تطالع أخوها بنظرات منكسره ... وحزينه ..
تركي: ليه ؟؟
غلا: ...............
تركي: والله فاهم اللي بقلبك عارف انك خايفه من مرت أبوي
غلا:...........
تركي: ان غلطت عليك لو بس بكلمه علمينا...ولاتترددين داري انها سوسه هي ويا بناتها
غلا ودموعها في عيونها: تركي طيب بتقدر تستقوي علي أنا الحين تحت رحمتها
تركي قاطع كلامها: لاامن قال .. بس انتي خليكي قويه ... لاتصيرين ضعيفه قدامها ولاتنسين ان وراك اخوان وابو ماحد بيتركك سندك قوي وانا اخوك
غلا: طيب ليه مااصير عند خالتي رنا؟
تركي يستغبي سؤالها: ووشلون مع خالتك رنا؟ عندها زوجها ياغلا ووشلون تبين تصيرين معاها؟
غلا: بس اهي قالت عادي اني اجي معاها
تركي: تقول كذا بس أكيد فيها أحراج ... وهالموضوع ناقشناه من قبل مع عبدالله مانفتحه ثانيه
غلا بانكسار وعيون حزينه : طيب
تركي: والله الله بالدراسه ..لاتنسين ان امي كانت تبي لك أعلى نسبه
غلا بعد صمت وتفكير ومن بعدها ابتسمت لتركي ابتسامه تجنن : اكيد
تركي ابتسم لها: ياحلوك وانتي تضحكين يالدبه حتى الضحكه صارت بفلوس
غلا: هههههه
تركي: يالله ترا الدنيا حلوووه بس لازم نفهمها وكل يوم ابيك بالتلفون فاهمه ؟
غلا: لاتعال اضربني احسن
تركي: هههههههههه ايه بعد الحين تقولين لي نسيت
غلا: ان شاااااااااااااااالله
تركي: يالله اجل بنمشي الحين
غلا : اشوفكم على خير
وضمت أخوها تودعه واخوانها كلهم ومرت أخوها عبدالله سلمو على بعض سلام حاار
لمى: انتبهي لنفسك حبيبتي
غلا: ان شالله لمى
خالد: وان بغيتي شي علمينا موتسكيتن وكل يوم اعطينا أخبارك
غلا عيونها مليانه دموع لكن ماتبي تبين ضعفها عند أخوانها ومرت أبوهاواخواتها ابتسمت برغم الدموع :ان شالله خالد
تركي: غلا لاتنسين اللي وصيتك عليه
غلا : تامرني انت
عبدالله : فمان الله
غلا: بحفظ الله
وطلعو كلهم من البيت راحت لغرفتها على طول تفكر بكلام تركي انها لازم ماتبين ضعفها .. دخلت عليها ريناد ونستها همها قامت تنكت وتسولف معها والين مانامت غلا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في لندن
بعد ماوصلو كلهم هناك وبدأو يومهم كل واحد للمدرسه أو الجامعه
تركي من بعد مادخل للمدرسه من بعد غياب شهر كامل ... كان جالس على الكرسي والمدرس يشرح ...لكن تركي مثل عادته مايفهم ولاكلمه مطلع له ورقه وجالس يرسم عليها ...ويخربط (عشان يضيع الوقت ..الله يرحم حاله))
......:تركي؟
تركي ألتفت على الصوت
تركي: نعم ؟
........: وشفيك؟
تركي باستغراب :لالاابد كالعاده مافهم شي
...........: هههههههههههه انتبه لنفسك لاترسب
تركي: انشالله
...............: سلامات ليه غايب كل هالفتره ؟
تركي بحزن: الوالده توها متوفيه الله يرحمها ورحت للسعوديه
..........:سعودي؟
تركي: ايه
..........: اتشرف بك ..أنا بعد سعوديه
تركي بابتسامه : حيااك الله ...بس أول مره أشوفك بالمدرسه هنا
..........: تونا ناقلين يمكن من اسبوعين للندن
تركي: طيب ..من وين بالضبط من السعوديه ؟
..........: من الدمام
تركي: والنعم والله
...........: وانت ؟
تركي: من الرياض
.............:ياهلا
تركي: ياهلا بك
من بعد صمت لفتره قليله
.............:قبل لاانسى عظم الله أجرك في الوالده في الجنه ان شالله
تركي: اجرنا واجرك
.............: ومتى بترجع للسعوديه؟
تركي: والله مدري الاان اضبط اللغه
...........: هههههههههههههه الله يرحم حالك وانت جاي عشان اللغه بس؟
تركي: هههههه ايه ...مابقى من معهد مادخلته ولاجاب معي نتيجه
...........: ومن زمان وانت هنا؟
تركي: لالاماصار لي كثير هنا
..........: تحن للسعوديه ؟
تركي : أكيد
............: أنت بلحالك هنا؟
تركي: لا اخواني اثنين يدرسون هنا وانا معهم ..
............: هههههه طيب شد حيلك الدراسه هنا صعبه
تركي: الله يعيين بس
انتهت الحصه وتركي يسولف معها اعجبت بخفة دمه وبساطته ....وشدها انها تعرف أشيا أكثر عن شخصيته ...
تركي ببرائه: بس أنا للحين مااعرف شي عنك حتى أسمك
..........: هههههههههههههههههههه تركي تكفى لاتعيدها ثانيه
تركي: وش اللي ماعيدها
...........: التبليمات اللي من شوي والبراءه هههههه اقسم بالله انك رهيب ..طيب انا اسمي ديما
تركي: عاشت الأسامي ياديما
ديما: تركي وانت وش تخصصك؟
تركي: والله كنت بالكليه التقنيه .. والحين أباخذ اللغه عشان اروح لأرامكو
ديما: يووه الله يعينك
تركي: وانتي؟
ديما: تخصصي فيزيا
تركي: يااااربي فيزيا ؟؟ هذا اكره شي مر علي
ديما: هههههههههههه ليه ؟
تركي: خسف بنسبتي حسبي الله عليه
ديما: لالاالفيزيا سهل مرره
تركي: طيب ماسألتك عن عمرك
ديما: 20سنه
تركي: طيب ووين ساكنين فيه؟
ديما: خلف بيتكم على طول
تركي: ووشدراك عن بيتنا؟
ديما: شايفتك يوم تجون أمس من المطار
تركي: اهااااا
ديما: يالله ترووك برخصتك وراي درس كيميا
تركي: بالتوفيق
ديما: وان احتجت شي تراني جاهزه أعرف انجلش كويس
تركي: ههههههه مشكوره
ديما: درووس شرح أي شي تبيه أنا حاظره خلاص ؟ مع السلامه
تركي: سلام
من ورا فجأه
زايد: تروووووك
تركي: نعم زايد
((زايد صديق تركي الوحيد لأنه خليجي ))
زايد: وش تسوي مع البنيه ؟
تركي: مدري قامت تسولف خشيت معها كنت طفشان بالحصه
زايد:وانت من متى فاهم وواعي بالحصه يالله بس
تركي: الشكوى لله
زايد: ومن هذي البينه شكلها حللللللوه
تركي:سعوديه اسمها ديما
زايد وهو يغمز: ديما اخس ياترووك اجل وصرنا نتعرف عيني عينك
تركي: خخخ وشتبي انت الحين ؟ .... بس من جد شكلها بنت اصل
زايد: ايه والله مع انها متحجبه بس جميييله ول لا؟
تركي: ايه البياض والعيون والخشم الطويل خقيت معها الصراحه
زايد: ههههههه والله ماوراك دراسه انت يالله بس ورانا كورسات الحين وانت تتغزل
تركي: يالله بس ماتغزلت ولاشي ..مشينا
ومن بعد ماخلص دوام تركي طلع يتمشى مع زايد في الشارع ويعلقون على الرايح والجاي ...وكأنهم بالسعوديه ..
تركي كان جالس على الكرسي مع زايد وضحك ووناسه ..
جاهم واحد وشكله مستعجل لهم
تركي: بسم الله وشفيه هذا جاي يركض؟
زايد: مادري والله شكله ألماني
تركي: وشيبي طيب؟
زايد: علمي علمك
تركي: لايقول لنا ارهابين ترا والله مافيني شدة سجون حتى هنا
زايد: وليه خريج سجون الأخ؟ههههه
تركي: هههههه تقدر تقول
زايد: أفاا وليه ووش مسوي؟
تركي: عندنا في الرياض اللي يتجاوز عن ميه وعشرين بالسرعه للسجن على طول
وأنا طبعا رجولي تحكني لازم اسرع ول مااصير تركي
زايد: ههههههههههههههههه الله يهداك طاايش
وفي هالوقت وصلهم الألماني
وقام يكلم تركي بالألماني وتركي مبلم وعساه يفهم انجليزي عشان يمشي بالألماني
وزايد مات على شكله من الضحك
طول الألماني والاثنين مايدرون وش يقول
تركي : اقول زايد
زايد وهو يضحك: نعم؟
تركي: وش يقول هذا؟
زايد: ههههههههههههههههههههههه مدري
تركي: اقطع ابو الوهقه اللي كذا
والألماني يبتسم لهم
تركي:مادري ووش الصرفه قلنا له شكرا مافهم عربي انجليزي مامشى وياه
زايد: الله يهداك بس .. خلنا نروح ننادي هاللبناني يمكن يفهم
تركي: لو تسمح .
اللبناني: هلا
زايد: عربي؟
اللبناني: ايه
تركي: تعرف ألماني
اللبناني : ألماني انجليزي ياللي بدك
زايد: حلو نبيك تترجم وش يقول هذا
اللباني: تامروني
وبعد فتره الألماني يأشر على تركي واللبناني يكلمه وتركي طايره عيونه مثل الأطرش بالزفه وشكله مرره رهيب
اللباني : يقول مايصلح للأخ أنه يخلي جزماته هيك مفتوحه من الخييطين عشان مابيطيح
زايد: ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه
تركي: هههههههههههههههههههههههههههههههه
زايد: والله ناااااااس ياحليله جاي من بعيد يخبرك عن الجزمه
تركي: ايييييه الله يخلي ربعنا والله مادرى عنك فاتحها ول مسكرها اقطع ابو الأخلاق اللي عندهم
زايد: ناس طيبين ...ماشالله
تركي: ابسكر خيوط جزمتي لايجيني واحد ثاني هالحين ههههههههههه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
غلا كانت تحاول تجيب درجات في المدرسه ومعلماتها مقدرين ظروفها ويساعدونها بالدرجات واعادة الإختبارات
كانت جالسه في غرفتها المحيوسه كلها كتب يمين ويسار هذا غير كاس الشاي اللي مخلص وحبوب البندول على الجنب والسرير كله دفاتر وأوراق وملخصات
رافعه شعرها بشكل عشوائي على فوق ولابسه بنطلون جينز فاتح وبلوزه ولونها موف شكلها طالع ناااعم ...
دخلت عليها اختها ريناد
ريناد: اخس يالدافوره وشهالكرف؟
غلا: ايه والله تعبنا مع هالثانويه العامه الله يعين
ريناد: وش عليك بكره؟
غلا: كيميا
ريناد:الله يعينك
غلا: ايه والله صعب
ريناد: غلا انتي ليه ماتجلسين معانا تحت ؟
غلا:..................
ريناد: امي مابتقول شي حسسينا انك اختنا
غلا بضيق: لاتقلبين المواجع ياريناد تكفين
ريناد مسكت يد اختها: غلا والله مو زين لك تتعبين نفسك كذا
غلا: ان شالله بس خليني امشي مع الوضع الجديد ومايصير خاطرك اللاطيب
ريناد: غلا بكره عندنا عزيمه
غلا: ومين بتعزمون ؟
ريناد: خالاتي وخوالي الدوريه على امي الأسبوع هذا
غلا: اها
ريناد: يعني أكشخي أبترزز فيك
غلا: هههههههههههههههه
ريناد : يالله اجل اخليك تذاكرين وان شالله ميه بالميه
غلا: الله يسمع منك
ريناد واهي عند الباب: اللاماقلتي لي وش بتتخصصين ؟
غلا: والله للحين مافبالي شي محدد يمكن حاسب
ريناد: الله يوفقك ان شالله يالله اخليك
شوي اللا ويتصل جوالها المكالمه دوليه
راحت بسرررعه لجوالها وتشوف الأسم وشوي وبتطير من الفرح
غلا: هلااااااااااااااااااااواللله هلاابك تروووك
تركي بصوته اللي يرد الروح مثل عادته: هلاغلا شخبارك؟
غلا: والله زينه اخباري وانتو؟ كلكم شلونكم
تركي: هذيني حاط السبيكر كلهم يسمعونك .. والله كلنا بخيرالمهم انتي ووش مسويه
غلا: والله امتحانات
خالد: غلا
غلا: هلاخالد
خالد: شدي حييييييييييلك
غلا: ان شالله
طوووووووووووووووووط انقطع الخط
((ياربيي وانا ماصدقت أسمع أصواتهم يجي يسكر ياحبي له تركي صوته المرجوج يرد الروح ))
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
وفي جهه ثانيه وعلى احد البلكونات المطله على سواحل لندن الخضرا على بداية نصف الليل...كانت جالسه على الكرسي لابسه فستان حريرأبيض وفوقه شال خفيف لأن الجو ربيعي سرحاانه وتفكر...وماحست وراها اللا بيد حولين أكتافها ..حست بالدفا وبالراحه ..وغمضت عيونها ...
جلس يتأمل رموشها الطويله السودا ...
عبدالله: كل مالك وأحلى
لمى: عيونك الحلوين عبودي
عبدالله:لمووو روحي
لمى: عيوني
عبدالله: اخ ياحلو عيونك بس انتي بتعذبيني
لمى:بسم الله على قلبك من العذاب
عبدالله:لاشكل الليله مارح تعدي على خير
هنا لمى انحرجت
عبدالله:لاتسلهمين بعيونك كذا والله اتعب
لمى: هههههههه
عبدالله: قلبي
لمى: هلا
عبدالله: احبك
لمى: وانا اكثر
لمى كانت حاطه راسها على الكرسي ومازالت مغمضه عيونها
عبدالله:افتحي لي عيونك لاتحرميني منها
لمى ابتسمت ابتسامه تجنن وفتحت عيونها الوسيعه...وشافت قدامها علبه مغلفه باللون التركوازوالذهبي كبيره وشكلها يجنن كان حاطها قبالها على طول
لمى: واااو عبوودي أحبك
وضمته على طول
عبدالله: مافي شي يغلى عليك....هذي هدية ذكرى زواجنا
لمى:رووووعه عبودي والله انك ذوق الله لايحرمني منك
كانت تفتح الهديه بتحمس وشكلها ناااعم وجمالها رهيب ...وعبدالله يتأمل جسمها وشعرها اللي يطير مع الهوا
عبدالله:لااااااشكلك ناويه تذبحيني اليوم
لمى انحرجت:هههههه خلاص طيب لاتحرجني
عبدالله شالها وقام يدوور بها في الهوا وحطها على السريروجلس يلعب بخصلات شعرها الأسود
لمى وعبدالله من أول ماتزوجو واهم يحبون بعض بجنون حب للموت عشق زايد وكأنهم في أول شهور زواجهم ماكأن عندهم ولد صغير
فجأه قطع عليهم جوهم صوت فارس اللي قام من النوم خايف
لمى:هذا فارس يصيح
عبدالله: وقته؟
لمى: ههههههههههه وش تبيني أسوي
عبدالله: والله كنت ناوي بأشياا وأشياا
لمى: ههههه اجل سوى فيني خير
عبدالله: ههههههههههه اقول روحي لأخلي الولد يموت من الصياح
لمى: ههههههههههههههههههه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::
من بعد صلاة المغرب فبيت ام محمد
يلعب بالبلايس تيشن ومجنبب امه اللي تحاااول فيه
ام محمد بعصبيه:محمد خل عنك هالجهاز ول كسرته
محمد:طيب يمه طيب ياربييه بس هالمباراة ابخلصها مع ريناد
ام محمد: بسرعه عزيمتنا اليوم يامحمد مافيه وقت
محمد: يووووووه طيب طيب ووش تبون ؟
ام محمد: جيب مكسرات وخس للسلطه ولاتنسى تجيب بيكنج بودر....و و و
محمد: طيب طيب
ام محمد: بناات مابقى شي ويجيون خالاتكم رتبو الصاله
ندى: ان شالله
وشوي اللا ودخلو كل خالاتهم كثار مرره والبيت أمتلى ..
سلمو على خالاتهم وجلسو وياهم شوي
راحت لغرفة غلا بتكلمها
ريناد: غلا
غلا برتباك: كثار ول شوي؟
ريناد: هههههههه لاوالله البيت امتلى بس ادخلي وسلمي عادي
غلا: مدري ماتعودت
ريناد: لابس ترى فلله خالاتي بسرعه يدخلون القلب
غلا: مدري زين شكلي كذا؟
ريناد: ملاااك طالعه قمر بتغطين علينا بيقولون غلا غطت عليكم
غلا: هههههههههه لاشدعوه
كانت مثل الملاك العيون وسيعه وعسليه وكأنها مركبه عدسات وشعرها البني الفاتح مرفوع على فوق مع شوي خصلات طايحه بشكل يذبح وحاطع ماسكرا وكحل خفيف وجلوس وردي وحاطه بلشرخفيف على لونها البرونزي المايل للأبيض أكثر
ولابسه فستان قصير (جلد نمر)الى نصف الساق وضيق على جسمها المخصر وبوت طويل اسود وشالها الفرو مشيتها كانت مره انيقه وشكلها كأنه اجنبي بملابسها..
نزلت تحت عند اخوات ام محمد واهي طالعه من غرفتها قابلها محمد ووقف من مكانه مع انه كان مستعجل وجلس يطالع في غلا
غلا ماانتبهت له
محمد: غلا وشهالجماااااال ماشالله
غلا بغرور:مافيه جديد منت أول واحد
محمد رافع حاجب:ياشين الغروووووور
غلا: ياشين الغايرييييييييييييييين بعد
محمد: انا محمد بن سلطان أغار منك مااااااااالت
غلا: اذا مو منني اجل من مين
محمد: انتي اللي تغارين منني
غلا وهي رافعه حواجبها وتطالعه باستحقار: مررره من زينك
محمد: اصلن كل البنات يلاحقونني ماتشوفينهم؟
غلا واهي سافهته: ياشين اسطوانات السعوديين حقت البنات الي ماتخلص ..
محمد: نعم مااسمع؟
غلا: حركاتكم ماتتغيرسبحان الله نفس الأحلام عند كل سعودي
ريناد واهي تاكل مكسرات: ههههههه أي والله لازم يصيرحلو والبنات يلاحقونه
محمد: ايه مالكم اللا احنا ..لو تفحطون مااخذتو غيرنا والنعم فينا والله
غلا: من قرادة الحظ
محمد: من زين اشكالكم على هالغرور بنطلونات جينز وتتكلم معاك كنها ولد وبالذات الستت ريناد
غلابدلع: بس تروحون ول تجون ماتلقون مثلنا
محمد وهو يكش عليها : مااالت
ريناد: ههههههههههههه اول مره اشوف غلا ومحمد يتناقرون بالعاده مسوين لي أخلاااق
محمد: ههههههههه غلا خايفه منني
غلا: مسكييييييييين ماخذ فنفسه مقلب
محمد: لاوالله مدري من اللي ماخذ فنفسه مقلب انه حلو
غلا: اقوول اسحب كلامك ..لاتندم
محمد بغى يستغل الموقف لصالحه
محمد: اللا اقول غلا ...انتي احلى اخت بالدنيا
غلا وهي مطيره عيونها: سلامات محمد لايكون فيك شي؟
محمد: قلبي والله... الله يسلم قلبك
غلا باستغراب: محمد وشفيك قلبت علي؟
محمد: الله يعافيك اختي والله ابي منك بس بس مية ريال
غلا: اللهم لك الحمد بس كل هذا عشان ميه؟
محمد : حبيبتي والله
غلا : مع اني ماودي اعطيك بس كلامك خلاني اعطيك غصب هههههههههههههههه
ريناد: لاااتعطينه نصيحه بينشب لك كل شوي
غلا: خليه ينشب اخوي اهو حلالي من حلاله
محمد: خووووووووووووووووش كفوو والله بها لأخت ..(التفت على ريناد)تعلمي انتي خذي نصها
غلا: ههههههههههه اقول خذ فلوسك وفكني ولاتتعرض لريناد المره الجايه
محمد: أفااا تعرفين تحطمين بعد؟
غلا وهي ماده الفلوس: وحده بوحده
محمد واهو يشم الفلوس: الله بس ياحلو ريحتها
غلا: أمراض نفسيه
ريناد: ايه والله
محمد واهو طالع : بااي غلا بس ريناد لا
ريناد: اكبر همي الحين انقلع ههههههههههههههه

ام محمد تنادي: بنااااااااااات وحده منكم تجيب جيك مويه من بررا
ريناد: يوه ماابي أطلع مالبست شي يدفي غلا الله يعافيك روحي جيبي المويه من برا
غلا: طيب
واخذت جيك فاضي عشان بتعبيه من براد المويه اللي في حوش البيت من ورا
المظلم وفي هالوقت سمعت صوت الباب الكهربائي ينفتح (مدخل السيارات)
غلا(يووه أخاف الحين احد يجي وانا اصب المويه المفروظ أسلم )
صاحب السياره دخل السياره وجا بيدخل للبيت كان نايف ولد خالتهم منى
واهو داخل للبيت (كان لازم بيمر من عند البراد) واهو ماشي اللا ويشوفها واهي تعبي المويه وتطالع نفسها في مراية البراد تعدل شعرها حتى ريحة عطرها شمها
((من هذي ؟ اول مره أشوفها ..مين يمكن تصير مين؟))
نايف: فيه أحد ول أدخل؟(عشان تحس لأن البنت مطوله والولد يبي يمر))
غلامرتبشه: لالالحظه دقايق(ياربي بسرعه واحد من اهلهم الحمد لله ماشافني بسرعه))
واخذت الكاسات بسرعه ودخلت داخل
شايله الصينيه وحطتها على الطاوله والكل منبهر يطالع فيها ومو باين غير صوت كعبها ..اناقه خفه جمال نعومه ..
سلامها بتواضع وأدب ,,,البنت كلهاجاذبيه
سلمو عليها كلهم ومن بعدها راحت تتعرف على البنات
كل البنات ظلو يطالعونها واهي انحرجت شوي ..
لينا (بنت خالهم):ندى بالله هذي غطت عليكم كلكم قروود عندها
ساره: اقول انقلعي مافيه مثلنا بس يالله
لينا: لاوالله من جد تجنن نعوووووومه مو مثلكم بالصراحه لوعندي أخو كبير كان ماترددت
ساره: نعم نعم وشقصدك؟
لينا: ابخطبها له اجل ووشلون
ندى: هههههههههه اجل اشوا معندك اخوان
غلا اللي استغربت نظراتهم وطلعت من عندهم عشان نايف بيدخل كل البنات طلعو من المكان ...
وأول مادخل نايف وسلم على خالاته
فاطمه(اخت ام محمد): الحين هذيهي بنت الجوهره؟
ام محمد: ايه ووراك مستغربه؟
فاطمه: مدري البنت كبرت وتغيرت ماشالله ..بس والله عيونها كلها حزن
ام محمد: ايه ماعليك منها...فتره وبتعدي
فاطمه: الحين أبوها بيخليها على طول عندكم؟
ام محمد: ايه الين مايجون اخوانها
فاطمه: ياعمري والله عيشه صعبه
دخل نايف بالسالفه
نايف: مين هذي؟
فاطمه: بنت زوج خالتك
نايف: اييه اللي ماتت أمها؟
فاطمه: ايه
نايف : الله يصبرها
((يوه مسكينه هالبنت والله لاام ولاخوان ولاابو وقاعده مع زوجت أبوها عاد خالتي نوره انواع الكره تلقاها الله يعينها بس))
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::
*****************لندن
درس طويل وثقيل دم وبلغه غير مفهومه ..ومجتمع مختلف وطبيعه جديده
كان حاط راسه على الطاوله كالعاده(نايم)(تركي)
ديما بس تطالعه وتضحك ...
ديما بصوت واطي:ترووووك
تركي واهوفيه النوووم:هاه
ديما: المدرس بيحس فيك قووم
تركي: والله مانمت من امس خلوني
ديما سحبت الطاوله وحس بنفسه وقام
ديما: هههههههههههههههههههههه
تركي: ديما خليني اكمل تكفين
ديما: تركي والله بلحاله هذي مارح تتعلم لوتجلس طول عمرك هنا
تركي: اااااامري لله بس
ديما: ترافيه اختبار أخر الحصه
تركي:والله؟
ديما:ايه
تركي:علميني وش السالفه ووش يخربط هذا؟
ديما:ههههههههههه خلاص ابشرح لك الدرس بالسريع
تركي:طيب يالله
وجلست ديماتشرح له الدرس بفهم وباسلوب وتركي في عالم ثاني يطالع في البنت وفي عيونها
((يالله وشلون ذي حلوه بعد انا كيف ابنجح وجنبي غزال يشرح لي..الله بس على هالعيون وهالغميزات ياحلوها ياناس وتقول لي لازم تفهم ابي اعرف بها الحاله كيف ابفهم مدري ياربي ياديماهواناناقص احد يضيعني هنا مثلك ))
ديما:فهمت؟
تركي:........
ديما:ترركي
تركي:هاه...ايه ايه فهمت
ديما:وش فهمت؟
تركي بغباء:مدري
ديما:والله الشرهه مب عليك على اللي يشرح لك ياابو النوم
تركي:ديما غشيني والله مافهمت
ديما:وكل يوم غششيني خلاص هذي اخر مره
تركي: طيب بس تغشيش صح مو أي كلام
ديما:طرار ويتشرط
وجلسو في الفصل بس يعلمون بعض الإجابات الكل ملاحظهم وواضح عليهم انهم ناس يعشقون بعض موبس صداقه ..زايد اكثر واحد فاهم موقفهم تركي مايفكر يحب احد بس ماخذ الدعوه مصالح منها يطالع في عيون البنت ومنها تغششه وتشرح له الدروس ..اللي مافهمها حتى كانت تجلس معاه أوقات طويله عشان يفهم ..لولاالله ثم ديماكان ماعرف يركب كلمتين على بعضهم بس الحمدلله صار يعرف يتكلم شوي
أما ديما كانت تميل لتركي بشكل كبير خفة دمه وسعة صدره وبرائته وبساطته كل شي فيه كان يعجبها حتى شكله
لونه برونزوشعره كثيف وناعم وعيونه وسيعه وفيها غرور بعكس شخصيته البريئه مملووح ووسيع صدروطيب ومرح ..خفييف دم
عشان كذااعجبت فيه
ومع مرور الأيام وكل يوم على هالحاله اشرحيلي وغششيني وبطريقته مايدري انه يسحب عقل وقلب البنت كل يوم ويزيد اعجابهاوحبها فيه مع انها عارفه ان حركاته تطلع ببرائه ومايقصد شي ...لكنه يعجبها بكل مافيه ومع مرور الايام ديما صارت تحب تركي وتفقده وتغارعليه من البنات الموجودات مثل زوجته نقدر نقول انها صارت مغرمه فيه وفي شخصيته ..
((المشكله اني مااقدر اعلمك باللي اخبيه لك ياتركي لوالمح لك لبكرا مارح تحس
ياليتك ماتفهم الدروس واقعد كل يوم اشرح لك يكفيني بس هالتبليمات البريئه وهالملح والتنكيت حتى خففت عني جو الغربه هنا ..بس والله اني احبك احبك احبك بس مدري ليه انت الوحيد اللي عرفت تسحب منني عقلي الله يعني يقولون انه عذاب وانا اشهد انه عذااااااااااااااااااب ))

ماعرفت اني على نفسي جنيت
ولاعرفت ان النواظر جارحات
يوم شفت الخل من شوفه ابتليت
يا الهي صرت مدرك ع الممات
في حياتي مثل شخصه ما رأيـت
ماكذبت ان قلت سيد السيدات
طار بي شوقي وعلى صوته انتشيت
قمت الحن على اوتار العازفات
طحت في بحر الغرام ولا نجيت
الله يستر من ايامي المقبلات
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-04-2008, 08:49 AM   #3
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء 3 ,,,,

كان جالس على الكنب اللي قدام السريريطالع ويتأمل وفي يده قلم رصاص وورقه
كان يحاول يرسم ملامحها وجمالها
واهي ناايمه وشكلهاكأنها طفله عمرها تسع سنوات..خصلاتها السوداعلىوجههاالأبيض وماسكه ولدها فارس ضامته ..
مبتسم وماوده يترك شي مايرسمه
قامت فتحت عيونها وانتبهت له
لمى:عبدالله قايم بدري؟
عبدالله:صباااح الخير
صباح الخير أو تدري صباح (عيونك الحلوهـ)
صباح عيونك اللي تستفز شوقي إذا سلهمت
صباح الذوق والرقه صباح خدود محلوهـ
فديت الخد ووجونك فديت عيونك اليا قمت
فديت الشفه اللي ذابت بتدليعها القهوهـ
فديت اللي بحبه عفت فنجال الشقا وكرمت
فديت اللي بنظراته ينسيني مها ومروهـ
هذاك اللي بيديني عطيته قلبي واستسلمت
صباح الحب ياحبي صباح الشوق والنشوهـ
عسى مازعجتك بنغمة مراسيلي ترى مانمت؟
اسامر ليلتي واحضن ملامح صورتك جوهـ
واقول الله لايحرمني منك ماحييت ودمت
احبك كثر ماقال العواذل حبنا كبوه
الا ياجعلني بكبواتي وياجعلني ماقمت
احبك كثر ماقال العواذل حبنا كبوه
الا ياجعلني بكبواتي وياجعلني ماقمت
أبد ماني بمتندم ولا المح ولا انوهـ
(انا احبك) .. واحبك مووت ؟! إذا طل الصباح وقمت

لمى بابتسامه صباح النور
عبدالله:شكلك حلو حتى وانتي نايمه
لمى:ههههه لايعني أكمل؟
عبدالله:هههههه ايه تكفين
لمى وهي ماسكه الورقه:وااااااااو خطير عبودي
عبدالله:شفتي كيف وشرايك؟
لمى:رسااااااااااااااااااام مررهـ حلوه الرسمه اباخذها
عبدالله:بس فارس ماكملته وهو نايم عشان تكمل اللوحه
لمى:ههههههههههههه كمله وباخذ الرسمه
عبدالله:طيب
لمى باهتمام: اللا علمني وشصار على دكتورك ؟
عبدالله بضيق: اييييييييييه الله ييسر يالمى
لمى: فيه جديد؟
عبدالله: والله من كثر ماهو ضايق صدري مااحب افتح هالموضوع
لمى بحنانها اللي تعود عليه واهي تجلس جنبه: حبيبي قل لي ..عشان يروح الهم وماتتضايق
عبدالله جلس فتره يفكر :تدرين شكلنا كذا بتضيع كل سنيننا على الفاضي
لمى: لاليه؟
عبدالله بحزن: أخر بحث رسبني فيه
لمى وهي حاطه يدها على فمها: لااااااا حتى الأخير تعبت نفسك فيه كثير
عبدالله: من يشوفون عربي ممتاز لازم يكرفونه والأخير رسوب مع اني انشط المجموعه
لمى: قلبي...مايسوى ..كلها بحث مايستاهل تضيق بخاطرك ..اجتهد في الثاني عشان مايصير له حجه يرسبك
عبدالله جلس فتره سااكت ويفكر
لمى: وربي ضيقت صدري
عبدالله: افكر بالسنوات اللي قبل ..فارس بيكبر واحنا هنا لازم نرجع لديرتنا يالمى
لمى: بس طموحك؟
عبدالله بضيق وتحطم: خلاص طموحي راح
لمى: لاعبدالله انا عرفتك الرجال القوي اللي مايهزه شي وش اللي راح؟ عبدالله بتقدر بس انت هونها وتهوون وتفائلوبالخير تجدوه
عبدالله واهو بيوقف:ايييييييه الله يكون بالعون
لمى وقفت: وين ؟
عبدالله: عندي كوووم وشغل ماخلصته ..
لمى: الله يوفقك بس لايضيق صدرك كذا
عبدالله بابتسامه: ان شالله
ضايق صدرها من اول ايام خطوبتهم وعبدالله يحلم بشهادته برا تزوجو وسافرو وجابو ولد لكن مافيه نتيجه .. كل ابحاثه يرسب فيها .. الدكاتره هناك مايساعدونهم .. يتعب بس عشان يوصل والناس اللي بعده خلصو وانتهو لكن لأنه شاطر ..ومميز ..لازم يحطمه..لمى على انها مشتاقه لأهلها وديرتها ...لكن كل شي عشان عبدالله بتسويه ..كل ماللانسان طموحه في هالدنيا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ام محمد راحت لعند غرفة ندى ودخلت وسكرت الباب ..
ندى كانت تكلم بجوالها
ام محمد جات وجلست على السرير تنتظرها متى بتخلص
ندى: هلا يمه فيه شي؟
ام محمد: ابيك شوي
ندى: اوووكي ...اقول ريووم أكلمك بعد شوي يالله باي
والتفتت على امها
ندى: خير عسى ماشر؟
ام محمد : ماشر يابنتي بس جايك واحد يخطبك وابغينا رايك
ندى: مين؟
ام محمد: بندر بن سعود
ندى: ولد جارنا ابوبندر؟ماغيره؟
ام محمد: ايه بندر
ندى باستهبال: ياحليله ..اجل وكبروصار يخطب هههههههههههه
ام محمد: يالله بس خلينا في المهم وبلابياخه ........ترا.... الولد ولد ناس وانا كلمت أبوك وسألته .. وبيجي قريب من مصر عشان الموضوع ..محمد أخوك يمدحه لي والولد عاقل وولد حمايل بس بغينا رايك يابنتي يمديك تفكرين وان مابغيتي الشور بالأخير لك
ندى جلست تفكر : طيب يمه بس اعطيني وقت افكر
ام محمد: اخذي راحتك ولاتستعجلين
وطلعت الأم من الغرفه وشوي وتدخل عليها ساره اختها
ساره معقد حواجبها: الله ياندى وش هالغرفه حووووووسه الله يحوسك رتبي
ندى واهي تطالع الجوال: يوووه تكفين عاد أنا الللي فاضيه أرتب
ساره: لااجل فاضيه للعزايم والقهاوي بس
ندى: اقول سوير
ساره: نعم
ندى: تدرين جارنا ابوبندر
ساره: ايه وشفيه ؟
ندى: بندر ولدهم جاي يخطبني
ساره: خخخخخخخ وياكثر خطاطيبك بعد المشكله مدري على أيش ...المهم بتوافقين ؟
ندى: مدري أول مره أخذها جد في هالموضوع .....انتي وشرايك
ساره: والله اذا تبين رايي بندر ماعليه كلام
ندى: مدري بس
ساره: وشلون مدري ووش بتقولين لأمي ان سألتك (وهي تغمز)الولد شاريك
ندى بتردد: مادري وش أبقول
ساره: والله ان رديتي بندرمارح تلاقين مثله أنا من راايي انك توافقين مافيه شي يعيبه وبعدين ماحد بيعطيك وجه يكفي اللي فشلتينا عند خالي علي ورفضتي ولده هههههههههه
ندى: وعع مالقيتي اللا خالي ... بس مدري ياشيخه أول مره أحتار بالعاده مااهتم
ساره: انتي استخيري وان شالله فاتحة خيير
ندى: ان شالله
ساره: يالله اجل تصبحين على خير ياااااااااااااااااالعروووس
ندى: هههههههه تونا بدري
ندى: ههههههههههههه يالله تصبحين على خير
ساره: وانتي من اهله
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
في احد الإستراحات على الطريق مابين الدمام والرياض ...
جلسه وسوالف وضحك ولعب شباب
من هنا شيشه وبلوت وبلايس تيشن ... وبينهم
كانت جمعة نايف مع ربعه (عبدالعزيز_ومنصور_عبدالملك _طارق)
عبدالعزيزوهو متضااايق: يوووه دقت علي
منصور: منهي؟
عبدالعزيز: الناشبه مغيرها
منصور: مين طيب؟
عبدالعزيز: هالعجيز جيب لي وودني عند ام يزيد وام محمد الله لايعذبنا
منصور سكت جمد في مكانه ولاتكلم وكل الشباب استغربوا حركته
نايف: طيب رد عليها ليه تحطه عالصامت ؟
عبدالعزيزبضيق: أخاف ارد وتقول لي طولت ومدري ايش
طارق: لالاحرام عليك عبدالعزيز رد على أمك لو ان فيها شي الحين ومالها غيرك
عبدالعزيز: إذا فيهم شي ....بتقول لي ابوك تعبان وده للمستشفى وأسرع رقم عندها رقمي ياعبدالعزيز وده وياعبدالعزيزجيبه مارح ارد
نايف بنزعاج: اقوول استح على وجهك ورد امك هذي
منصورطلع وتركهم وراح بعيد برا الإستراحه ..وتلثم بشماغه وجلس داخل السياره وجلس فتره ...وبغى ينسي نفسه همه مسك شريط منوعات قديم ودخله على طول وبدت أغنية راشدالماجد وبغير قصده اشتغلت ..
أمي ياأول حب عشته في دنياي ***وياأول أسم تنطق شفاي طاريه
أنتي هواروحي وبعروقي الماي***عمري بدونك عمري ماعشت أنا فيه
ياما لقيتك في شتى وقتي ادفاي **حظنك يدفيني بحنانه وأدفيه
ويامامسكتي في عنا الوقت يمناي **خوف علي من الزمان وبلاويه
انتي نظر عيني وبسمه شفاياي**وانتي هواقلبي وحبه وغاليه
وانتي الجميل اللي تعدى عطاياي **خوف علي من الزمان وبلاويه
تدعين ربك لي يسدد لي اخطاي **وارفع انا كفي لله وادعيه
ياربي تمنحني رضاها بدنياي **وان مارضت عنني ترا العمر ماابيه
وهنا ماحس نبفسه اللاودموعه على الشماغ ...وكان حاط راسه على الدركسون
وشماغه على كتفه .....فجأه ...
انطفى المسجل وحس بريحة عطر نايف المعرووف
نايف: منصور
منصور:.................
نايف الله يرحمها يامنصور لاتضيقها
((منصور أمه متوفيه من زمان وكان يتمنى أنه يسمع صوتها...يتمنى انها تطلبه يجيب لها شي ولو بغت الدنيا يجيبها لكن قضــــاء وقدر ...صحيح انه رجال والمفروظ يكون قوي ...لكن في هاللحظه ماعرف يكتم دمعته ))
نايف: هونها وانا اخوك الدنيا ماشيه
وبعد فتره.......صمت
نايف كان يفكر وسرحان
نايف من بعد تفكير وهو جالس يطالع في الشباك اللي يطل على استراحتهم
ومنصور يطالع نايف ومتحمس يبي يعرف وش بيقول
نايف: منصور تدري اعرف بنت صغيره مابعد تطق العشرين ...فاقده امها توها مالها سنه
منصور: وفاقده أمها؟
نايف: ايه امها ماتت ...وابوها تزوج مصريه وأخوانها ...كل واحد لاهي بدراسته برا السعوديه
منصور: والبنت الحين وينها فيه ؟
نايف: عند مرت أبوها اللي هي خالتي ...والمسكينه حالتها كسيفه ماتنحسد عليها ..اذا انت رجال ولموقف مثل هذا تأثرت اجل وش تتوقع حالتها الحين ؟ انت تقدر تعلمني اكثر منني أنا صح؟
منصور: فاقده حنان أكيد
نايف: .... شفت وشلون الناس مصايبها ان شفت الناس بتهون مصيبتك يامنصور أنت عالأقل عندك أخوان وعندك أبو أما البنت على صغرها متحمله وصابره .....
منصور: الله يصبرها ويرحم امها... بس ليه صاير تفكر فيها ؟
نايف: لابس ارحمها وخالتي أحس انها قاسيه معها من طريقة كلامها عن البنت ...بس مجرد اني ارحمها
منصور: الله يعينها..... من شاف مصايب غيره هانت عليه مصيبته..الدنيا غرايب
نايف بابتسامه تشرح الصدر: يالله ماودك نروح عند الشباب ؟
منصور: لاانت روح انا ابرجع للبيت
نايف: يالله اجل بحفظ الله وخلنا نشوفك بكره ويامنصورلاتكثر هموم على نفسك وسعها واناخوك
منصور: الله يعافيك نايف ..فمان الله
نايف: بحفظ الكريم
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
عبدالله ولمى أحلى معنى للحب والرومنسيه ...كانوجالسين في كوفي يحتفلون بعيد ميلاد زواجهم ويسولفون وشكلهم كان ملائكي ..الاثنين حلوين و فارس يلعب بالألعاب واهم جالسين يسولفون ..
والكل يطالعهم بإعجاب على أشكالهم وواضح انهم عشاااق .. ويكفي ان كل واحد احلى من الثاني .. عبدالله كان ابيض وشعره أسوود وكثيف وحواجبه سودا وطويله
ولابس بلوزه لونها أحمر وبنطلون جينز وجسمه رياضي عريض من فوق ومعضل ولابس (أيس كاب) أحمر
ولمى لابسه بالطو بيج مطرزوبنطلون أحمروطالع على جسمها رهييب وحجابها لونه أحمرومعطي وجهها جمال وعيونها مكحله ورموشها طويله
عبدالله بابتسامه : كل عام وانتي الحب ياروحي
كل عام وانت عيد ميلاد حبي
وكل عام وانت في حياتي حياتي
حبيبي .......
احتفل واشعل لك شموع قلبي
وأهديك ورد لك سرابذاتي
حبيبي.......
يااجمل هدية عمر من فضل ربي
جتني تحقق بالحياة امنياتي
هي غيرت وجهت حياتي ودربي
واهدتني عمري وابتسامة شفاتي
حبيبي
أشتاق لك لوكنت ياشوق قربي
وأنسى بقربك كل ماضي وآسي
لاتبتعد عنني وخلك بجنبي
أنت عيوني والله عيوني وانت اربع جهاتي
كل عام وانت عيد روحي وقلبي
حبيبي شرق عمري وغربي
وابيات شعري وابتسامة أغنياتي
في عيدنا اهدي لك سنيني وحبي
واشعل لعيدك كل شمعه بحياتي
كل عام وانت عيد ميلاد حبي
وكل عام وانت في حياتي حياتي

لمى : وانت بألف خير حبيبي
عبدالله جالس يطالع فيها ويتأمل
لمى وخدودها محمره: عبوودي لاتحرجني
عبدالله: شكلك رهييب عساني ماانحرم منك
لمى: ........
طيبك مكفي يابعد قلب مغليك
يكفي وجودك في حياتي مكفي
ليت العمر يهدى والله لاهديك
لحظاتي الحلوه واسكر ملفي
اعاهدك بالي خلق ماني مخليك
لين قلبي النابض احسه مطفي
اخذ الوعد مني بحبي اغطيك
وعدي واذا قلته تراني موفي
.............................

عبدالله:ياليتني أعرفك من اول مانولدت يالمى.. تصدقين من قبلك كنت محروم
لمى: وانا ماكنت شي من قبلك
عبدالله: ياجعل يومي قبل يومك بس قولي أمين
لمى: الله يطول لي فعمرك

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ريناد: قولي والله
ندى: الحمد لله منتيب مصدقتني والله العظيم
ريناد: يختي يحق لي مااصدق من زماااااان عن خالتي أم نايف
ريناد: وكلهم بيجون
ندى: ايه كلهم
ام محمد: يالله يابنات
الكل: ان شالله
ام محمد: وبيجينا فيصل ولد خالكم بياخذنا الحين لاتتأخرون
الكل: ان شالله
جهزو وركبو للسياره
فيصل يشتغل محاسب في أحد البنوك
فيصل: السلام عليكم
كلهم : وعليكم السلام
فيصل: وشخبارك ساره ؟ ؟؟
ريناد: وشمعنى ساره ؟ واحنا مالنا رب؟
فيصل: ساره يعني كلكم
ريناد: لامو يعني كلنا
فيصل: ياربييه نشبت لي ..كيفكم كلكم ؟
ريناد: هههههه ايه كذا أبي
فيصل معروف أنه يحب ساره حب جنوني ويخطبها أكثر من مره لكنها ترده من غير ماتبرر بأسباب مقنعه تقول دراسه
أما فيصل اللي حلف الف مره ان مااخذ ساره مارح يتزوج خير شر ويحبها أكثر من نفسه
احبك والوله فيني يبان في نظرة عيوني
احبك يانظر عيني وانا لك عاشق وولهان
انا يامن سكنت قلبي بحبك صرت مجنوني
الا ياليت تسقيني من اشواق الوله عطشان
كلامك ..رقتك..طيبتك..وضحكاتك انسوني
همومآ عايشه فيني تعذب قلبي الحيران
ترى بعدك يعذبني ، يزود فيني طعوني
انا مو ناقص فراقك بدونك عايش بحرمان
بدونك تكثر جروحي وانا اسمعهم ينادوني
تعال داوي جروحي تراني من البكا تعبان
ترى مهما جرى منك ومهما زادت ظنوني
انا باقي معك وافي مدامك ساكن الوجدان
خلاصة كل ماقلته يبان بنظرة عيوني
تقول اني احبك حيل واني لشوفتك ولهان

((عذبتيني حتى بالعناد شاطره .. ياساره ليتك بس تعرفين اللي اتمناه انتي الوحيده اللي موقفه بطريقي ...ليتني ماشفتك ولاحبيتك كان الحين انا ابو عيال ..اخ بس ))
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
ويوم وصلو لبيت خالتهم وبعد السلام
ام نايف: ياهلاوالله زارتنا البركه ليتكم تعيدونها دايم
ام محمد: ايه والله انه ودي بس هذي الدنيا
ساره: خالتي
ام نايف: هلا
ساره: ننايف وينه فيه ؟ .......محمد يبيه برا
ام نايف: خليه ينظره في المجلس لأنه طالع بيجيب غرض وبييجي
ساره: اووك
أما غلا سلمت على البنات وتعرفت على اللي ماشافتهم...وجلسه وسوالف وضحك بنات
لينا: اقول بنات ورا مانلعب أونو؟
ندى: ايه والله وين حقتكم ؟
لينا: يووه مشوار في مجلس الرجال وش بيجيبها؟
ندى: الله يبلشك روحي جيبيها
لينا: لالا.. اخوك موجود اتوقع....غلا قبل ماتجلسين الله يعافيك روحي وجيبيها
غلا: بس وين المجلس فيه ؟ اول مره اجي بيتكم
لينا: هههههههه معليش قلبي آسفه أطلعي برا جنب الخيمه على طول في مجلس عربي
غلا: متأكدين مافي أحد؟
لينا: بس محمد أخوك الباقين طالعين
غلا: طيب
راحت خايفه لايجي احد بوجهها ودخلت المجلس لقت اللمبات مسكره
((الحمدلله مافيه أحد ))
قامت تدور وتدور وتوها ماسكه الورق اللا فجأه
انفتح النور
نايف وهو مستغرب: فيه أحد؟
غلا اللي حمر وجهها الحين مكانها غلط وش يجيبها لمجلس الرجال
وقفت متفاجأه وطاحت من ايدها الأوراق
ونايف ماتكلم ولاحرف
غلا خلاص ميب عارفه تتحرك فشيله ومكانها غلط وبعدين شافها ووش بتقول الحين
أما نايف تدارك الموقف ولف اعطاها ظهره
وبسرعه مسكت الأونووطلعت ركض برى المجلس
أما نايف وقف يطالعها واهي رايحه مايدري وش ياخذ مايدري وش يخلي مب أول مره يشوفها يعرف شكلها لكن مايدري مين أو تقرب له ول لا ...
كان يطالع في شعرها الطويل البني وهي تركض ول في جسمها المخصر ... يوم دخلت انتبه لنفسه ولف وجهه على طول
محمد كان طالع وتوه يدخل اللا يشوف نايف : نايف ووراك ؟ ادخل؟ ول لازم اعزمك وانت فبيتك
نايف: لاشدعوه
محمد: وشخبارك ووش الدنيا بك؟
نايف:والله الحمدلله ماشين ..بشرنا عنك؟
محمد: والله نزقح ماشين ... على فكره وشصار على سفرتك ؟
نايف: مدري ياخوك مازلت محتار مدري اسافر ول لا
محمد: كمل هنا والماجستير خذه برا احسن لك
نايف: مدري انا هذا تفكيري ان شالله بس أخلص اباخذ الماجستير برا الله لايعوقني بشر
محمد: موفق ان شالله
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
بس وصلت عند الباب تعبت من الركض وهي تتنفس بسرعه ... وخاايفه ومنحرجه وحالتها ماتنحسد عليها ...ربطت شعرها على فوق وجلست على كرسي قريب حطت راسها على الجدار وغمضت عيونها .. وتخيلت شكل نايف اول ماشافته ...
((بس مين هذا؟!!...وشيصير لهم ؟ ... صحيح انا انمسح وجهي بس حتى اهو كان منحرج موقف الله لايعيده ... ))
وأول مادخلت على البنات
ريناد: غلا سلامات طولتي
لينا: ايه طولتي
غلا: احمدو ربكم اني جبت الأونو
لينا: ايه ماتدل البيت نسينا ههههههههه تلقاك ضيعتي
غلا: لاوالله داخله قصر وانا مدري
الكل: ههههههههههههههههههه
وهم يلعبون
لينا: اقول مشاعل وشخبار نايف أخوك مع الدراسه بيروح لبرا أكيد ؟
مشاعل: ايه ان شالله يقوله
ساره: الله يوفقه ان شالله ..
لينا: عاد لايروح ويخرب هناك
مشاعل: ههههههههه تكفين مالقيتي اللا نايف لو انه منصور أخوي كان يمكن بس نايف لا ثقيل مايحب هالحركات
ندى: ايه ماشالله على أخوك عقل بشكل غير طبيعي
مشاعل: ... بس يقهر ترا بعض الأوقات
ساره: وليه طيب؟
مشاعل: تحسين انه يفرض سلطته عليك بعض الأوقات .. ويكفيك ان ابوي معتمد عليه تمام الأعتماد .. وكلمته لاايمكن تتكسر ..
ساره: طيب احمدي ربك
مشاعل : لاوالله يقعد يستقوي عالطالعه والنازله
ندى: هههههههههههههه علأقل احسن من هاللي عندنا
مشاعل: محمد؟
ندى: ماغيره واقسم بالله أوقات أحس ريناد أكبر عقل منه
مشاعل: ههههههههههههههه يجنن اخوك خفيف دم
ندى: بس لاتعتمدين عليه في شي يخليه أي كلام
مشاعل: هههههههههههههههههه
وطول ماهي تلعب معاهم طول تفكيرها في نايف
((الحين هذا نايف اللي أسمعهم يتكلمون عنه هو نفسه اللي شفته ؟ شكله ثقييل مرره
وحتى فيه من مشاعل شوي .. بس هو على احلى ماشالله رزه وجسم وحتى عيونه تذبح ...وانا بعد أمداني ألقط كلشي استحي على وجهك ياغلا لاتعرفينه ولايعرفك
بس انا من وين الله حطني في هالموقف ))
لينا: اقول شكل غلا بالها في حبيب القلب
ساره: ايه والله من جت واهي مب طبيعيه
ريناد: اقول غلا وين رحتي مع حبيبك
الكل: هههههههههههههههههههههه
...........حبيبي؟
كيف حبيبي ؟ حبيب قلبي ؟....... اللي أنا افكر فيه .....نايف؟ .......لا بس انا افكر في الموقف نفسه مو نايف.. اكيد هذاك كان نايف.... بس الموقف هذاك اهو اللي افكر فيه .... ول نايف .. وشلون بيدخل أحد لقلبي بها السرعه ممكن يكون نايف ؟
طردت هالأفكار بسرعه عن بالها
غلا: ايه طبعا اجل
لينا: اخس ... واحنا نمزح طلع صدق
ندى: ومنهو بالله ؟
غلا: صدق مخفات كلكم
الكل: هههههههههههههههههه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::
محمد ونايف ودخلو عليهم العيال الباقين عيال خوالهم وخالاتهم ... وجلسو يسولفون بالأسهم والسيارات وغيرها ...وطول تفكيره مين ممكن تكون ذيك البنت ؟..!
يذكر كل بنات خالاته لكنها اعجبته كشكل ويبي بس يعرف منهي
مساعد: اللا محمد متى بيجون اخوانك من لندن؟
محمد: مدري على حسب اذا خلصو دراستهم ول لا
مساعد: والحين اختك معاكم ول بتروح عند أبوك؟
محمد: غلا؟ ايه معنا ماتبي تروح مصر
هنا وقف تفكير نايف .. غلا؟ ممكن تكون هي .؟ ايه مافي غيرها .. مافي اللا هي مايعرفها .. بس والله مسكينه على ظروفها متعبه
نايف: والله مسكينه هالبنت
محمد: ليه ؟
نايف: تفقد امها وتروح عند مرت ابوها وضع صعب
محمد: ايه الله يرحم امها
مساعد: اللا اقول وين فيصل؟
نايف: رايح بيكلم أمه داخل
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::
كانت جالسه عند المرايا تعدل شكلها ... ساره....لابسه فستان اسود ضيق على جسمها وكعب أسود وعليه كريستال فضي .. وحاطه مكياج جرئ شوي ..
ومن وراها كان الباب اللي يطلع على برى البيت ..فجأه وانفتح الباب .. من وراها
ولانتبهت له ... دخل فيصل وتم يطالع فيها بنظرات مكسوره ... هشمه العناد أتعبه أهلكه ... عنادها .. ورفضها له مسبب له أزمه ... يحبها من طفولته يكبر وتكبر معاه .. يحاول بقد مايقدر مايلقى قبول ليه مافيه سبب .. تعب من التفكير فيها ... جلس مع الشباب فتره يحاول ينسى نفسه اللا ويدخل يلقاها بكامل جمالها قباله .. ماقدر يحرك عيونه ...كيف بيقدر يتحرك ؟؟.... ماشافها من زمااان بس يسمع أخبارها من بعيد لبعيد ... بس يسمع أنها ماتبيه ....
أما ساره اللي جرئيه بطبعها ومو من النوع اللي يستحي بسرعه... شافته موقف ولامتحرك
رفعت حاجب ... وشافته من فووق لتحت ..
والفتتت عليه
فيصل :ســـــــاره؟؟
ساره بجرئتها وغرورها: وشتبي فيني الحين قلت لك ماابيك تدري يعني كيف ماابيك؟

طـــــــــــــــــعنه
طعنــــــــــــــــــــــه
قدامـــــــــــي ســــــــــــــاره ليــــه ؟ انا شسويتـــــــــــ؟.
مـــــــــــــــــــــــــــابيك
طيب ماتبيني بس لاتقولينها في وجهي ... جرح عميق في قلبه نبشته بغرورها .. وكبريائها ماهتمت في مشاعره ... حس وده الأرض تنشق وده يموت قبل هالموقف ليه ماتبيني طيب انا وش سويت
((دامها جريئه ليه مااصير مثلها ...؟))
فيصل مالقى نفسه اللا يقول لها: ليه ليييييييه ياساره ليه؟
ساره بغرور: بس كذا
فيصل: بس كذا؟
ساره: مالك قبول عندي مو ذنبي
فيصل: بس أنا شاريك يابنت خالتي
ساره: للأسف
فيصل انكسر وتحطم تلاشى خلاص كيف مابيك ليه بس كذا ؟؟ الغرور هذا انا قادر أكسره لكن أكيد عندها سبب وماتبي تقوله معقوله فيه أحد في عقلها ... لييه طيب ؟
ليه مو انت يافيصل.ومين هذا اللي مبعدها عنه ؟.... والله احبها مهما قالت بس وش ذنبي احبها وابيها... ليه ماتصير لي ....
راحت بمشيتها اللي كنها مشية فرس غرور واضح عليها .. وكبريائها المعتاد يحببه فيها ...
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-04-2008, 09:18 AM   #4
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء الرابع ,,,,

>>>>بعد فتره
كان جالس على سريره وفارس ولده نايم جنبه ...ولمى زوجته طالعه تزور الجيران يسمع لعبد المجيد عبدالله ..
ماكنك اللا واذكر الله وأكبر ..... مخلوق بكيفك وذوقك وخاطرك
كنني بسحر في عيونك يدبر.....من شافها قام يتعوذ من الشرك

وهو يحرك شعر فارس ((ايه والله من شافها قام يتعوذ من الشرك))
((ليه يافارس ليه طلعت تشبه لي........؟؟.......... طيب ليه ماتشبه لمى أحلى منني ... ليه طالع تشبهني ؟..... الله بس لو انك على امك كان ملك جمال الحين ...))
دخلت لمى
لمى: هلاااعبدالله
عبدالله: هلالمووو...وشسويتي هناك
لمى: والله حليوين مره توهم جايين من قطر
عبدالله: قطرين ؟
لمى: ايه حسبتهم سعودين اول ماشفتهم
عبدالله وهو معها ومو معاها بالضبط: اقول لمى
لمى: هلا
عبدالله: عيونك حلوه اليوم
لمى: توني داخله قسم بالله
عبدالله: هههههههههههه
لمى وهي تطالع شكلها في المرايه: عيونك الحلوين قلبي
عبدالله: كل ماسمعت عبدالمجيد ذكرتك وانتي تسلهمين بعيونك وتخليني اروح وطي
لمى: بسم الله على على قلبك
عبدالله: وذا ورا ماطلع عليك؟
لمى: مين؟
عبدالله: فارس ماغير يشبهني اكثر منك
لمى: ابووه اكيد بياخذ منك اكثر
عبدالله: لو انه عليك كان احسن
لمى: اكيد بس شفته طالع عليك عشان كذا طالع شين
عبدالله: ابوووك يالغرور
لمى: هههههههههههه انا ادري عنك
عبدالله: اضحكي ثانيه
لمى: ياربيه جتك الحاله الحين
عبدالله: حتى الضحكه حلوه ...حشى وشخليتي للحور بالله
لمى تضحك بإحراج وبها الطريقه تذبح عبدالله
وماحست بنفسها اللا واهو شايلها ويدور بها
لمى طول الوقت تضحك ...
عبدالله حطها عالأرض وقال بمزح: اخ ظهري أوجعني
لمى: كم مره قلت لك ؟
عبدالله: هههههههههههه والله وسامنه
لمى: ...توني ناقصه كيلوين حرام عليك
عبدالله: ههههههههههه أخاف حامل
لمى حمر وجهها
يغار سمعي ويشره كل وجداني
لاغاب صوتك نهار مابلغ سمعي
يالي لقيت بنواعس عينك اوطاني
هي ديرتي هي ملاذ القلب هي ربعي
املي النظر من جمالك يوم تلقاني
واحبس خيالك بعيني حبسي لدمعي
لي شفتك اعيش فعيونك ازماني
واخذ من نجومك واشعل بها شمعي
من نورها سالت الفرحه بودياني
ومن سهرها قام يورق بالذهب زرعي

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
انا مابيك ... ليه ماتبيني ياساره دروب الحزن تكثر صارت متاهات ... ياساره انتي ناويه تهلكيني وانا عايش ... حراام اللي يصير ليه فيصل ماابيك... فيصل وش سوى لك... عذااب والله اني تعذبت ... حتى وانا احب احبك بعذاب ...احاول انساك .. لكن مقدر انساك كل شي يعجبني فيك حتى غرروك لكن ....شكل الله كاتبلي .... اني امووت وانا فحبك وابقى احبك وانتي تكرهيني ....تبقين حبيبتي ......لكنني مااعنيلك..فعلا أصعب انواع العشق انك اللي من طرف واحد والأصعب ان الطرف الثاني مايتقبلك ...الله مااصعب حالك يافيصل
تعبت أعلق آمال وأقول بتتغيرين ... ابيك تصيرين لي انتي منيتي ..لكن مابيلد حيله ...أتمنى اعرف من اللي ماخذ لك عقلك ومبعدك عنني

انا ماهزني غيرك حبيبي بالبشر انسان
ولاحبيت ابد قبلك ولا افكر احب ثاني
دخيل الليل والقمر او النجم في سمانا ظال
ودخيل الحب وعيونك ودمعا غرق اوجاني
ابي حبك يزلزلني يفجر داخلي بركان
ابيه يطهر جروحي يمحي باقي احزاني
ابيك تكثر الرهبه وقلبي ممتلي ايمان
وابيك تشد من عزمي اذا همي تلقاني
ابي حبك ينسيني همومي وعالم الاحزان
وابي قلبك يصبرني اذا جيتك انا اعاني
ابيك تشيل من قلبي معالم لوعة الحرمان
ابيك توقف بصفي اذا ظرفي تحداني
ابي حبك يجنني وينقش في سماي الوان
ابي قلبك يحسسني بصدق الحب لاجاني
ابيك الصاحب الوافي يحطني دايم بهيمان
ابيك العاشق المخلص يشافي دوم عطشاني
ابي عطشك ابي قربك ابي حب كما البنيان
ابي قلبآ كبيرآ لاملاه الشوق ناداني
ابيك الشاعر الصادق ابيك المغرم الهيمان
تبيع الـــــــــــــــــروح من شانــــــــــــــــي
ابي امكن بقلبك لوحدي مامعي انسان
ابملك كل تفكيرك وتملك كل وجداني
وابي قلبك يواعدني لو خان البشر ماخان
وابي اطلب طلب واحد رجيتك وهو المهم الان
ابيك تحبني حب يمحي كل آلامي

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::
>>>>في المدرسه
انتهت الحصه الرابعه وطلعت المعلمه ...وبدو البنات يسولفون ..
البتول: غلاااا
غلا: نعم؟
البتول: أعطيني جدول بكره !
غلا: حصتين رياضيات /انجلش /كيميا/ عربي/دين/ فيزيا
البتول: يوه بكره ثقيل دم
غلا: شوي
البتول باستغراب من بعد ماركزت على عيون غلا الحزينه: وشفيك ؟
غلا: لامافيني شي
البتول وهي تغمز: تعلميني فيك ؟...غلا ماحد يعرفك كثر ماانا عارفتك احسن لك قولي لي
غلا: البتول أبسألك سؤال
البتول: اسألي
غلا: كيف الواحد يدري عن نفسه اذا حب ولا لا؟
البتول: غريب السؤال
غلا: ليه؟
البتول بتفكير: مدري أول مره تفكرين بها الأشيا من عرفتك وانتي راعية دراسه
اممممم اذا شفتي انك تفكرين فيه ..ودايم هو على بالك ..ان قالو لك اسمه
يمر عليك مو مثل أي اسم .. يعني زي كذا
غلا جلست سرحانه طول الوقت ...أما البتول مستغربه حركاتها
البتول: ههههههههه ليه فيه أحد خش قلبك؟
غلا: مدري
البتول باهتمام وهستيريه: اخس والله غلا منهو سعيد الحظ؟
غلا((يعني ماحد بيقدر غيرك انت)): للحين مافهمت نفسي
البتول: والله اللي يشوفك مسبهه كذا بيقول ذي ميته من العشق
غلا: هههههههه حرام عليك
البتول: خبرتك ماتحبين هالحركات لايكون احد لاعب عليك
غلا: وش شايفتني منيب من هالأنواع مالقيتي اللا أنا(بعد تفكيرقالت بغصه) اصلن امي الله يرحمها كانت دايم توصيني على نفسي وتخاف علي كثيرمن الأنواع هذي
البتول بحزن: الله يرحمها
هنا غلا بس ذكرت أمها على لسانها ماعرفت تحبس دموعها
((يوم يمه يوم واحد بس يوم ... يمه خلاص تعبت وربي تعبت)))
البتول وهي ضامتها: غلا حبيبتي خلاص
غلا وهي تشهق: بتول تعبت هذي دنيا هذي؟ ول عيشه ؟
البتول: لاياغلاأنتي القويه خليك قويه غلا امك تتعذب كذا خلاص
غلا: البتول يوم واحد بس بتول أبي اشوفها
البتول: تعوذي من ابليس قلبي مايصلح كذا
غلا: .....
البتول: الحين امك ان شالله مرتاحه ...هذاقضا وقدر مكتوب لك ولااعتراض
غلا: بس يابتول انا محتاجتها
البتول(ياماتعانين ياغلا عيونك بحالها تفضحك وتبين حزنك .. حركات اللي قويه هذي تعكس لي حزنك الله يعينك عيشتك صعبه ياغلا ..)) البتول حست بحرمان غلا أمها وحاولت تمسك وتحجب دموعها عنها لكن ماقدرت يعز عليها حال صديقتها غلا .. وغلا اللي الله يكون في عونها .. تحاول تنسي وتشغل نفسها مب عارفه
روان: سلامات وشفيها غلا؟
البتول: روان خليها متضايقه
روان بهمس: عشان امها تبكي؟
البتول: ايه ايه لاتسمعك
روان بحزن: الله يصبرها
البتول: ايه والله مسكينه حالتها صعبه
أما غلا راحت تغسل وجهها وتمسح دموعها على طول جا على بالها نايف
ليه طيب؟ .... ليه نايف اللي دايم يشغلني عن التفكير...يعني أنا احبه ..على كلام البتول لأنني افكر فيك ... مااحد اشغلني عن ذكرى أمي غيرك يانايف ... بس عيب!... ليه احطه في بالي انا مااعرفه ... هذا اللي يقولون عذاب.؟ .....كذا الناس تحب؟غيرها.....أنا غلا...من متى صرت أفكر بأشيا مثل كذا؟؟ ... ليه دايم اهو اللي على بالي وكأنه عندي طول الوقت؟ لأنني أحبكـ.؟
معقوله؟..... الحب طريق صعب ولازم ابعد عنه ... بس ماشاورني يوم جايدخل قلبي ..من غير احساسي جذبني ..لكــ...... معقولهـ.,,,!!
قلبي معك لو كان جسمي مع الناس
ماغاب طيفك عن خيالي دقيقه
اجلس بوسط الناس سارح بهوجاس
لافي يدي حيله ولافيه طريقه
حبك بوسط القلب مبني على ساس
وان قلت اموت بشوفتك هي
(الحقيقه)
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::
مرت الأيام سريعه وبندراتصل على محمد بيعرف رد ندى ... ندى وافقت على بندر ...
وقررت تتزوج ... وبتبدا حياتها الجديده .... اتفقو على موعد الزواج في نهايةـ الأسبوع
انهت تجهيزها وخلاص مابقى لها غير زيارات للمشغل وبتخلص
ساره: اجل وبتتركيننا ندووو
ريناد: ايه والله بنفقدك ندى
ندى: خلاص لاتخلونني اهون
محمد: ايه خليكم ساكتين ..لاتهون ماصدقنا نفتك
ندى: وليه قاعده على قلبك انا؟
ريناد: هههه ايه ايه احسن روحي وفكينا
ام محمد: ماعليكم من بنتي اللاوالله بنفقدها وبنشتاق لها
ندى وهي تضم أمها : الله لايخليني منك يايمه
غلا هنا تأثرت بالموقف
غلا قالت بتفكير: ايه اشين شي الفراق
ريناد:أي والله بس مع وحده مثل ندى أحلى شي الفراق
ساره: وانتي الصادقه
ندى: ياربييه خلاص كلها اسبوع وبتفتكون منني..اهل انتم اهل؟ اعوذ بالله
محمد: وترا أبوي بيجي بكره
غلا بفرح مسح شطوب وجهها الحزين: اشقت لأبوي كثير
ريناد: ايه والله وانا اكثر من زماان ومااشفنا ابوي
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::::::::::::::::::::::
اليوم الثاني...
طلعت شمس يوم جديد ... تخبي ورا أشعتها ...أحداث يمكن تسر أبطالنا ...ويمكن تعيقهم ...
طلعت الشمس واتجه الكل للعجله ...اللي مرغم يلف معاها.... ويتحمل ...عواقبها ...وظروفها اللي تفرضها عليه ..الكل يعيش أزمه من نوع مختلف ....اللي يشيل هم دراسه ...واللي حرمان ...واللي حب ... واللي فراق ...
بطلتنا غلا قامت من النوم وغيرت ملابسها ... وغسلت ..وجلست عند النافذه ...تطالع منظر الشمس واهي تصارع الظلام ...وكأنها تحاول تعلن بدايه جديده ...
((مدري ياشمس من بعد اليوم أي نوع من الحزن تخفينه ؟!!...أعطيني شي يبشر...أتمنى اضحك وأفرح مثل أول ... وين أخواني ...ووين أبوي ...ووين أمي ؟....أمي؟ .......إيه أمي وينها؟......غابت وماسألت عنني ...عن غلا....غلا وش بتسوي من غيركــ...الله رحمك ويدخل فسيح جناته ...))
دخل محمد ...بفرح ...وشاف أخته عز عليه شكلها الحزين ..ومثل لها انه مايدري وماحس فيها
محمد بمرح:غلاا
غلا بابتسامه مصطنعه:نعم؟
محمد على انه يحاول يخبي اللي بداخله لكنه ماقدر :وشفيك غلا؟
غلا: مافيني شي
محمد: ليه؟ مااشوف عيونك أنا؟
غلا: ليه؟
محمد: ضايق صدرك كذا ليه؟
غلا: ههههههه لاتعرف هموم دراسه
محمد بتصديق: اييييه الله يعينك ..عندي لك خبر
غلا: اذا زين قوله اذا شين مافيني أسمع
محمد: هههههه لالا بيعجبك ...أبوي وصل وينتظرك
غلا اللي التفتت على محمد بفرح نست كل اللي كانت تفكر فيه
غلا: بجد
محمد: ايه روحي شوفيه تحت
اللا وتسمع صوت أبوها يناديها
غلا على طول طاااااارت عند أبوها مب عارفه حتى ترد عليه من الفرح
محمد: هههههههه الحمدلله والشكر
وأول مادخلت عليهم بالصاله
بدت ترميها أم محمد بانظرات طبعا رجعت حركات الغيره
غلا: ابووي اشتقت لك
وراحت وضمت أبوها بقوه ونزلت دمعتها حتى من غير شعورها واهي مرتميه في أحظان أبوها
((ليه ليه يايبه ...ليه تحرمني حنانك؟,..... اشتقت لك ....وماحد يعرف كيف اشواقك تحرقني تكويني ..
أبوي احتاجلك أكثر منك....حنانك ليه تحرمني يايبه ليه....ياما انتظرت اللحظه اللي أشوفك فيها ...
عوضني ولو نصف اللي انحرمت منه ... أنا مثل الورده الحمرا الصغيره ...بس انتظر حنان أحد يسقيني يساعدني أكمل عيشتي ...أبوي اشتقت لك وحشتني يايبه وحشتني ))
ابو عبدالله تفاجأ من ردة فعل غلا ماكانت مثل اخواتها كلهم سلامهم بارد مو مثل غلا اللي واضح عليها الفرح
واهي من النوع اللي بسرعه تفضحه مشاعره
ابو عبدالله: غلا تصيحين؟ ...
غلا وقفت واهي تمسح دمعتها: لاعاد تطول مره ثانيه
ابو عبدالله: والله شكلك معصبه علي ...لالامااطول عليك ان شالله
غلا: وعد؟
ابو عبدالله اللي ارتبك ..وحاول يغير الموضوع
ابو عبدالله واهو يطالع زوجته بنظرات طبعا الكل فاهمها :غلا مرتاحه هنا؟ ول لا
غلا خنقتها العبره(وكيف ابرتاح والحرب بيني وبين زوجتك هنا جامده أقوى من الحرب الحاره)
غلا: مرتاحه ايه
ام محمد بغت تغير الموضوع وقالت : ابو عبدالله ترى القاعه للحين ماحجزناها
ابو عبدالله: محمد مب أنا قايل لك ؟
محمد: رحت ولقيتهم مسكرين ..اليوم ان شالله ابروح
ابو عبدالله: مبرووك ندى موفقه ان شالله
ندى بحيا: الله يبارك فيك
ساره : يبه تكفى خلنا نجيب فيصل العلياان الله يخيلك ابوي
ريناد: ايه ماحد يعرف يغني مثله
ابوعبدالله: وشوله ؟فلوس على غير سنع ..عندكم الطقاقات مملين الدنيا ..هذا غالي وطقه عادي كلها ليله وحده
ساره: ابوي الله يخليك ابخلي صديقتي تتوسط لي عندها واسطه قويه
ابو عبدالله من النوع اللي ماتعجبه هالأفكار: لالامافيه ..بكره يقولون جايب مغني في زواج بنته
ساره: ياربيه مدري متى بتتفتحون
ام محمد اعطت ساره نظراات خلتها تسكت وابوها تضاهر انه ماماسمعها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
خالد وعبدالله وزوجته في مطار لندن وطبعا معاهم تركي ... عشان يحظرون زواج أختهم
طبعا ديما وزايد جايين بيودعون تركي في المطار...
ديما: ماوصيك على نفسك ...وسلم لي على خواتك
تركي: يوصل ان شالله
زايد: هههههههه ان شالله تنفتح نفسك للدراسه اذا شفت السعوديه ثانيه
تركي: الله يسمع منك ههههههههه
ديما: وسلم لي عليهم لاتنسى
تركي: ايه ان شالله

من بعيد كانو لمى وعبدالله يعلقون على منظر تركي من بعيد..
عبدالله: هههههههههههههه مايمديني عالحب تصدقين تركي تطور هنا
لمى: ههههه ايه أشكالهم عشااق من بعيد
عبدالله: والله مايندرى وش تحت راسه
لمى: تهقا انه يحبها ؟
عبدالله: شوفي تركي مب وجه حب ..بس من بعد هالمناظر الحلوه اللي كل يوم اشوفهم عند مدرستهم مااستبعد شي
لمى: ههههههههه ياحليلهم الله يهنيهم
من بعد صوت المسؤوول بدت الرحله المتجهه للسعوديه
عبدالله وهو ينادي: ترررركي يالله مشينا
تركي: ان شالله

تركي وهو يسلم على زايد.: مع السلامه وضمه على خفيف ..واللي بعده جت ديما
تركي .. سلم عليها بالمصافحه بس لكن نظراتهم لبعض تفسر لكل واحد منهم نوع غريب او احساس ثاني بالنظرات
تركي من غير شعوره: بشتاق لك ديما
ديما: وأنا اكثر
تركي مسك يدها بقوه: انتبهي لنفسك
ديما مبتسمه: وانت انتبه لنفسك وعلمني عن اخبارك أول بأول وألف مبروك مقدما
تركي بنظرات اعجاب: الله يبارك فيك
زايد: احم احم
تركي بضيق: اللهم سكنهم في مساكنهم
ديما: ههههههههههههههههههههههه حرام عليك
زايد: مالي حشيمه أنا استحو على وجيهكم
تركي: ههههههه لاعادي ديما اختي
زايد: ايه طيب
ديما بحيا: ههههههههه يالله باااااااااي ترووك
تركي: فمان الله كلكم
زايد: الله معاك

وتوه داخل للطياره جلس جنب خالد أخوه خالد اللي بارغم من برووود اعصابه الا انه وداهيه لاااااايمكن يفوت شي يقدر يحلل اللي فيك بثقه زايده
خالد وهو يطالع قدام: حركاات تركي سويت اللي ماسويناه
تركي ببرائه: وش سويت؟
خالد بخبث: مدري برئ ول تسوي نفسك
تركي: وش السالفه علمني؟
خالد: ههههههههههههه أي داري ضايق صدرك توك مودع الحبايب
تركي: اهااا فهمت
خالد بخبث: مبروك
تركي: ايه والله ابفقدها
خالد: اووف من متى وأحنا جريئين ونسلم ونفقد؟ لاونعترف بعد !
تركي: الله يقطع شرك
خالد وهو يغمز: تركي موب علي ..ازبدها وقل لي.....تحبها؟
تركي: لابس تعجبني ...واهي دايم على بالي وافقدها دايم
خالد: ماألومك ههههههههه بس ماتوقعتك بتعترف انك تحبها أو بتعرف تحب بالأصح
تركي: لامثل اختي صدقني
خالد: هههههههه والله من عيونك تقول انك ميت عليها
تركي: لاشدعوه
خالد وهو يخزه: علينا .... تروك ...انت مشكلتك ماتدري وش الحب جابوك من الرياض وطحت على هالمزيونه ..واللا مافيك اللا الحب
تركي: ههههههههههههه مادري والله ان كنت كذ1 مدري
خالد: المصيبه اني اعلمك على نفسك
تركي :................
خلاص انقطع عن خالد وقام يفكر بكلامه ... يعني احبك أنا؟؟؟؟....
هو فعلا تركي مايعرف للحب لعبة الحب يبيلها قلب ...لكن تركي من النوع الطيب ويحب الكل ...ومايدري ليه ديما اللي بدت تحتل عقله موبس قلبه من غير مايحس .... ممكن يحبها لكنه توه يدري عن نفسه ...........ومايفكر اطلاقا بالشئ هذا
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::
>>>بيت ام محمد
كانو يستعدون عشان زواج ندى الليله ..
ام محمد: بنات يالله تأخرنا على ندى في المشغل
دينا: ان شالله يمه بس البوكيه لاتنسينه غلا
غلا: اوكي
دينا: يمه كذا شكلي عدل؟
ام محمد: ايه زين يالله ساره وندى بنتأخر عليهم
ابو عبدالله بربشه:يالله بسرعه بياخذكم السواق
غلا: وليه ووين محمد؟
ابو عبدالله: بيجيبهم من المطار وعلى طول للقاعه
ساره: اوكي يالله لانتأخر
وركبو للسياره وبسرعه أخذو ندى وساره من المشغل ... ومحمد راح بيجيب اخوانه من المطار

وفي افخم قاعات الرياض ........كان زواجهم ...أهل المعرس جو ... وخالات ندى والكل جا
سلمو على المعازيم وجلسو البنات عند ندى
ساره: هههههههههه ندى لاتصيحين لايخرب مكياجك مافيني اعدله
ندى: ههههههه لالامارح اصيح انا قويه
ريناد: ترى اكثر البنات يضعفون عند الزفه مايندرى عنك انتي
ندى: لازفه ولاشي يخوفني
لينا: بندرك ماتخافين منه
ندى: ههههههههههه ولابندر وش دعوه أباخذ وحش؟
لينا: ايه نشوف
ام محمد بغصه: ندى حبيبتي يالله الزفه الحين
ندى: ان شالله
ام محمد ضمت بنتها وقامت تصيح وطبعا كل البنات لحقوها ... بالدموع ندى قويه في هالمواقف ماتضعف وهذي عادتها ... سلمو عليها وباركو لها
وعلى أمـــيــــرة الورد زفوها
جلست على الكوشه وشوي اللا وطاحت دموعها والناس تسلم وترقص قدامها ماقدرت تمسك نفسها ...
أخذها المعرس بندر مستعجل ... وطلعو من القاعه
الســـــــــــــــاعه 4 ونصف
ام نايف: يالله مشاعل مشينا
مشاعل: لايممه شوي الحين زواج بنت أختك ليه تروحين بدري
ام نايف: وش شوي طولنا يالله
مشاعل بإحباط: طيب ابتصل على نايف
ام نايف: بسرعه
مشاعل: مايرد؟!
ام نايف: مايرد ؟ وليه؟
مشاعل : مدري عن ولدك أخاف انه نايم في البيت
هنا ساره وغلا طارت قلوبهم مع الأسم ووشفيه نايف ليه مايرد
ساره : خلاص ابتصل على محمد وابسأل
ساره: الوو محمد
محمد: نعم سوير؟
ساره: نايف عندك؟
محمد:ليه؟
ساره: اهله يبون يطلعون
محمد: ايه ..بس ترى ماتعشينا عشونا يالظالمين حرام عليكم
ساره: ههههههههههههههههههه أفاا ياحرام وليه ؟ مب انتم من اهل العروس؟
محمد: والله مدري مكروف انا في هالعرس ...ونايف يقول مافيه روحه اذا ماعشيتونا من عشاكم
ساره: هههههههههههههههههههههههه .. طيب طيب انحط لكم الحين
محمد: هههههههههههه بسرعه ابحسب خمس دقايق
ساره: اقول انقلع
محمد وهو يسوي نفسه بنت: بااي ولاتطولون
ساره: بااي
ام نايف: هاه وش يقول؟
ساره: يقولون نبي نتعشى أول
ام نايف: وليه؟
ساره: ماتعشو مساكين شكلهم جايعين ابحط لهم شي
مشاعل: ههههههههههه احسن عشان مانروح بدري
ام محمد: ووينهم فيه ؟ عشان بنوديه لهم
ريناد : خلاص الحين ابحطه وأوديه لهم
ساره: اظن انهم فوق مافيه غير محمد ونايف
ريناد: اوكي غلا تعالي وياي
غلا: طيب

وهم يرقون القاعه فوق .... وشايلين الصحون
ريناد: حطيه عند الباب لأن نايف موجود
غلا وقلبها يرجف: ان شالله
ريناد حطت اللي بيدها وراحت ..وغلا توها تقرب الصحن عن الباب
وينفتح الباب
غلا طارت عيونها وحست شوي وبيغمى عليها من الخوف
((يالله ووووش هالموووووقف))
رفعت عيونها وتشوف نور عينها وملاكه قبالها .......صعبه تتحرك او تحرك أي شي فيها كانت ماسكه بطرف أصبعها على الصحن وشبه جالسه على الأرض
نايف ماتحرك جلس بمكانه يبي يشيل عيونه ماقدر بكامل جمالها البنت جايه زواج
فستانها موف وعلى جسمها مكياج نااعم ومبين نعومتها غلا جمالها كله نعومه ..
وشعرها البني المرفوع بتسريحه بسيطه وعيونها الوسيعه الخايفه ومرتبكه ...
فيـــــك أطباع الحنان غطتـــــ ظنوني
والجمال عندك نعــــــــــــــومه
وش حلاتكـ غـلا أشواقك أمل يلهب شجوني
واكتشفت الكون من روعة جمــالكـ
غلا ظاعت ماتدري وش تاخذ ووش تخلي ياهي عيون وريحة العود الفخم ...ول الشماغ اللي مطلع جماله خشمه الطويل ورزه من جسمه المعضل ول الثوب قماشه من النوع اللي يلمع شكله كان جذاب ... لونه الفاتح اللي يجذب بلحاله ...كان حاط سكسوكه خفيفه هنا غلا ماعرفت كيف تتحرك
وقطـــع عليهم موقفهم صوت محمد ينادي
محمد: نااااااااايف عجل علينا
نايف ونظراته على غلا: ان شالله

نايف تدارك نفسه قال بارتباك: يعطيك العافيه ياغلا
غلا(كيف عرف اسمي ) بصوت واطي حتى نايف ماسمع: الله يعافيك وحطت رجولها على طول

واهي نازله من الدرج جلست تفكر(هذاهو نايف؟ ....جذااب أنا اشهد انك جذبتني .... كل ملامحك تجذب ...تذبح....تعذب .....بس عرف اسمي ...كيف)

(ليتني ماعرفت الغزال وماشفته.... سرقت عقلك يانايف ...وانا اشهد ان كيدهن عظيم .... مدري فيه غيرها بها الجمال؟ .....ووش خلت للحور .... كيف بيصيرون احلى من كذا ؟ ..... ماشالله .... شكلها اهي غلا..... شكرتها باسمها ولاقالت شي .......عذابي الجديد ,.....أول كنت أرحمها والحين قلبت لي الوضع.......ماتوقعت ان رحمتي لها ....بتتحول لحب ومن أول نظره .....انا كم مره لي شايفها ......احلى ماخلق ربي ....واحلى مافي الدنيا ...صرت اشوفها ..انت يانايف اللي ياما تهزيت بالعالم ..كنت استغرب وأسميه مرض... يجمعني الله بغزال يبتليني ....ليتني ماتشمتت بالعالم ))

ماكنك اللا واذكر الله واكبر
مخلوقن بكيفك وذوقك وخاطرك
كنني بسحر في عيونك يدبر
من شافها قام يتعوذ من الشرك

أنا ااشهد انك أطعم الخلق سكر
هذا وانا ماذقت في يوم سكرك
نوب تطول بعيني ويم تكبر
ويوم تحط بخاطري شي واشكرك

انت البعيد اللي له الدرب يقصر
بلقاك وللالآخر العمر بأنطرك
تغيب قاصد أو تجلى وتظهر
أولك في بالي وفي بالي أخرك
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::
جلس يفكر في الملاك اللي شافه ....وابتلاه .... ماهقيت اني بس بنظره ابنفتن ...وابطيح في حفره .....عميقه وش بيطلعني منها ..........
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::
>>>>اليوم الثاني الساعه 4 العصر
الجو غيم .... وأمطاار شديده .... عواصف ورعود ...وبروق .... الجو كان بارد .....
وبرد معه مشاعرها .... حست ببروده في جسمها .... وفي مشاعرها ..... تحاول تهلكها ماعرفت ....حست بشعور غريب ....اذا نزل مطر هذا يوم كئيب وتعيس بالنسبه لها ....
حطت يدها عند الدفايه .... لكن مافيه فايده شعور مايفارقها(جايتك المفاجآت ياغلا لاتستعجلين)
....................
وقطع تفكيرها
ابو عبدالله: غلا بنتي!
غلا: هلا يبه
ابو عبدالله: اجهزي لأن بكره جمعة عمانك ..
غلا: يعني بنروح للشرقيه ؟
ابو عبدالله: اكيد
غلا: لايبه مابي !
ابو عبدالله أعطاها نظرات
غلا: ان شالله
ابو عبدالله : واليوم بنمشي
ساره: يبه وراي امتحان السبت مقدر اروح
ام محمد: ولاحتى ريناد مب رايحه (امهم تبي تبعدهم عن عمانهم )
ابو عبدالله: خلاص بس الجمعه الجايه لازم تجون كلكم
ام محمد: ان شالله
محمد: يبه متى بنمشي؟
ابوعبدالله: اليوم المغرب استعدو
محمد: ان شالله
غلا راحت بتجهز اغراضها .... وضايق صدرها ماتعودت على عمانها ...
بيجتمعون عشان عمهم (فواز)توه جاي من الكويت وبيسكن في السعوديه ..فكل الاخوان اجتمعو
وكل عيال ابو عبدالله لااااااازم يجون
ريناد: من جدك بتروحين ؟
غلا: وش تبيني أسوي؟
ريناد: كان صرفتي مثلي أنا وساره
غلا: لاتفرق بيني وبينكم
ريناد: ليه ؟ عشان امي؟
غلا:......................
ريناد اسحبت نفسها عشان ماتقلب المواجع على اختها
(لاتصيرين ضعيفه ياغلا الجايات أكثر)
تجهزت ... وركبت في السياره مع اخوانها تركي وخالد وعبدالله وفارس ولده
اما لمى مقدرت تجي بتجلس عند اهلها ...قبل مايرجعون للندن .... ابو عبدالله ومحمد في سياره بلحالهم
طوول الطريق تسولف وتضحك على تنكيتهم ومواقف تركي في لندن ... اللي ماتنتهي ... حتى اصواتهم لها فقده ...شفتو كيف الفراق يعذب .....
...
ومن بعد ماوصلو ونزلو لبيت عمهم ... سلمت على البنات وجلست معاهم .....اشتاقو لبعض لأنهم من بعد موت امها انقطعت عنهم أخبارها ... رحبو فيها ووسعو صدرها
صديقة عمرها (سديم) كانت مثل أخت غلا ...لكن ظروف غلا القاهره ...أبعدتهم عن بعض ...وكل وحده راحت بطريقها .....وبينهم مكالمات بسيطه .... أخذتها سديم لغرفتها بينامون .....
سديم: غلا
غلا: هلا
سديم باهتمام: ووشلونك مع مرت ابوك
غلا: ابد حرب بارده تعطيني نظرات تجرح بشكل غير مباشر لكنني مجنبتها
سديم: الله يكون فعونك ...
بعد مدة صمت
سديم: وكيف درجاتك مع الثانويه العامه؟
غلا: الله يعين
سديم: لاتقولين مزفته
غلا: هههههههههه لابس يبيله شدت حيل
سديم : ايه شوي.....غلا عندي لك شي ابي اقوله لك
غلا: وشو طيب؟
سديم نزلت راسها وقالت بحزن: بس.....
غلا: سديم وربي تعودت حياتي كلها صدمات علميني وشو؟
سديم: اهو يخصك ياغلا ...لكن حتى الليل والنهار عندي تساوت من كثر ماهو مضيق صدري
غلا(بغصه): وشو سديم صدقيني تبلد احساسي من بعد موت امي

سديم ودها تصيح لكن لازم تمسك نفسها: أمس اول ماجا عمي فواز ...من الكويت ...كان يكلم أبوي ويسولف معاه ...حسيت ان عندهم سالفه يبون يقولونها ...طلعت ورحت للمطبخ ...طبعا أصواتهم عاليه .. وانا قريبه من المجلس ..
غلا: وش قالو؟
سديم: كانو يتكلمون عنك ..
غلا: .......
سديم بغصه وبصوت فيه صياح شهقت أول شي وبعدين قالت: قالو المفروظ ابو عبدالله اهو اللي يربيها مب مرته ...يعني ابوك بيوديك لمصر ....وبتقعدين عند مرته الثالثه ...
غلا:.....................
صــــــــــــــــــــــــدمـــــــــــــــــــــــ ــــــــه
سديم: غلا!
غلا ماعرفت تتكلم ...بس على طول دمعتها على خدها ...وبدت تشاهق
ماحست اللا بسديم جالسه جنبها
سديم: غلا خلاص وربي كلنا بنحاول في أبوك
غلا من الصياح ماعرفت تتكلم
سديم حاولت تهدي فيها بس مانفع ...حتى لو اسكتت بتروح لمصر
غربها في بيتها وتركها عند مرته الثانيه ...والحين جا الوقت اللي بتتغرب حتى في مجتمعها ...وطنها ...بتروح لمجتمع وبيئه مختلفه ... محيط ثاني....عيشه أصعب وحياة صعبه .........
مايراعي مشاعرها ...ولاحتى عشان دراستها ......... ليـــه ؟ كله عشان زوجاته؟ ول تعذيب فيها ؟...وشذنبها؟..........
بعد فتره هدت غلا شوي
غلا: سديم عمري مافكرت أترك حتى ديرتي واروح مكان ثاني أنا وش يضمن لي هالمصريه اللي حتى ماشفتها عشان اعيش معاها
سديم: طيب يمكن بتصير طيبه وحليوه معاك
غلا: مابي طيب انا ابي اخواتي ماصدقت متى باندمج معاهم واصير اختهم مو غريبه في البيت ..ماصدقت طلعت هالسكنيه ندى اللي مسببت لي خوف في البيت عشان اروح مصر...انا يالله حاولت مع مرت ابوي يجي يوديني عند وحده ثانيه ؟
سديم اللي ماتوقعت ان غلا لها الدرجه ماارتاحت وكل هذي مشاكل عندها:غلا قلبي والله كلنا معاك وبنحاول في ابوك صدقيني مارح نخليك كذا واحنا بعد مانبيك تروحين
غلا: طيب اكيد بكره بيستقعدون لي عماني مع ابوي وش ابقول لهم؟ عشان كذا ابوي مصر اني اجي معاه للدمام
سديم: طيب شوفي حاولي فيه بالسياسه باسلوب ...وان شالله بيقتنع ...وعماني ان شالله بيصيرون معاك بس انتي خلي املك بربك قوي
غلا: برايك؟
سديم: ايه صيري قويه
غلا: تعبت من كثر مااصير قويه وبالأخير انفجر
سديم مسحت على شعرها ورفعته على فوق : هههههههه ومن قال لك اني ابخليك كذا؟ مستحيل انا والبنات وعماني ان شالله كلنا بصفك وابوك بتلقينه ضعيف بس الله الله بالاسلوب

غلا بابتسامه منهزمه : ان شالله
سديم : ياحلو هالضحكه بس ياجعلني فداها ... يالله ياقلبي روحي صلي لك ركعتين ريحي عليها وان شالله ربك يكتب اللي فيه الخير

غلا: ان شالله
الملجأ الوحيــد لضعفها وقلة حيلتها ...المصحف ... تشكي لربها ... تهدا ,... تحس بنفحات ايمانيه ......تريح قلبها ...وأعصابها ...تنسيها شوي من همومها ...
ظلمت الدنيا وغطى الليل المكان الساعه صارت 2 الكل نايم ... عم السكون في المكان ...
حست ان اللي بيمر وقت طويل ... واهي جالسه بلحالها حتى النوم عافته .......
((اااه ياحلو الراحه من بعد ...الهم ...))
قامت تطالع في منظر حديقة بيت عمها الكبيره .... والخضرا ....كيف الظلام غطى على جمالها ...
وخلاها مثل المكان الأسود الموحش ....وعلى أصوات صراصيرالليل اللي تخوف ...
تماما مثل قلبها الصغير اللي يحمل كل معاني الجمال والطيبه والبرائه ...كيف ان الهم ...والدنيا اهلكته ...واتعبته .... غطى عليه بظلامه ...خلاه ...قلب حزين .... مع كل نبضه يذوق فيها طعم الحزن ... واخفى معالم الجمال الكثيره اللي تحتويها .... لبست جاكيتها الخفيف لأن الجو مغيم لكن لطيف ومو بارد ... مثل قلبها اللي مازال ينبض بشعور احلى من الحزن ...لولا هالشعور الرائع كان مات قلبها وتلاشى حتى واهو ينبض كان اصبحت جسد بلاروح ...ايه هذا قلبها ....اللي اصبح ينبض بالحب ((أحبـــــــكــ يانايف أتمناك جنبي اللحظه هذي ))
استنكرت شعورها وماعجبها ...لكنها استسلمت هذا حب ولااقوى رجل عرف يمسك مشاعره منه
.... كانت جالسه بين الظلام والوحشه المحيطه فيها ...ماخلاها تكمل وحدتها غير الجو اللطيف
واللي فيه قليل من رذاذ المطر....تذكر بس نايف ومااشغلها غير نايف ...تحس انه قريب منها وجنبها
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::
بعد الليله المظلمه السودا ... طلع يوم جديد وحدث جديد لبطلتنا
جا الوقت اللي تواجه مصيرها اللي خافت منه وسهرت بسببه ...........
ابو عبدالله: لازم تجين أجل من بيربيك غيري؟
غلا: يبه انا كذا مرتاحه عندي ام محمد ماتقصر واخواتي ومحمد ابوي تكفى لاتحرمني منهم
عبدالله وخالد وتركي ومحمد مااعجبهم كلام ابو عبدالله لكن مابيكسرون كلام أبوهم وان تكلموبيطيحون من عين عمانهم كلهم
ابو عبدالله: انا ابوك ولازم تطيعيني
غلا حست بموقفها قدام عمانها كللللهم واللي ماتكلمو بولاكلمه الكل ضعيف ...والكل ساكت ...اخوانها وبنات عمانها وعمانها كلهم يطالعون مثل المسرح ...أبوها مثل الدنيا اللي تفرض على ضعفها ...شئ ماتقدر عليه مو انها مب راضيه لكنها ماتقوى تتركهم ...صديقاتها ...قرايبها ...اخواتها ... ماتبي تسافر وتتركهم ... حبيبــــــــها أيه نايف اللي حبته ... وكل ماحطت عينها عليه نساها هموم الدنيا كلها .... كيف بتترك كل هذا وبتروح عند مرت أبو حتى ماشافتها وماتدري وش بتخبي لها ........
بعد صمت وتجريح ابوعبدالله لبنته حتى اخوانها ماتحملو يسمعونه ...
غلا بدت تشهق وتصيح ... ماتبي تروح ليه .. تنغصب ...وماتنلام ماحد يخفى عليه ..مرت الاب ...وبالذات ان كانت في بلدها ..وبين اهلها ...بتكون قوتها أكبر من غلا ...
فترة صمت يتخللها شهاق غلا الضعيف..والمظلوم الدنيا ظلمته والهم قضى على فرحته من كل الجهات ....
ابو عبدالله ظل ساكت وماحد بيتكلم
قطع هدوئهم ...كبيــر العايله (ابو صالح) اكبر واحد من اخوان ابو عبدالله ... تكلم بوجهه المجعد ونظاراته الكبيره وطبعا كلمته لها وزنها كون انه كبيرهم وشيخ قبيلتهم ... ماحد بيرده...ومعروف بالحكمه عندهم كان ساكت بس يدرس ردود افعالهم..ويقرا عيونهم
ابو صالح: ابو عبدالله اخوي
الكل التفت على ابو صالح
ابوعبدالله: سم طال عمرك
ابوصالح بحكمه: وراك ماتجيب مرك المصريه للسعوديه وانت اللي بتتولى غلا
ابو عبدالله: شاري لها بيت هناك ...صعبه وانا اخوك غلا بنتي تجي عندي أسهل
ابو صالح بعد تفكير: طيب لاتوديها بغير رضاها ...
محمد ماتحمل يسكت ..لو انه مكان غلا كان من سابع المستحيلات انه يوافق ..وغلا مالها كلمه ..الحين هذا وقته .. الحين المفروض يتكلم
محمد قاطعهم : يبه !
التفت عليه الكل .. ارتبك ..ابوه ينتظره وش بيقول ..
محمد: ليه ماتخليها عندنا؟ ابـــوي اخوان احنا .. تخليها عند اخوانها واخواتها ول مرت ابوها .. يبه لاقدر الله لو تركت الدنيا ...غلا بتجلس بلحالها في مصر...؟؟ ..... يبه وش بيقولون الناس عننا؟....مارضالها تختلط بمجتمع غير عن مجتمعها أبوي انا موجود ...أنا خوها مثل مااهي اختي ... أنا ويــــــــــن رحت ؟...
سكت محمد ينتظر ردة فعل ابوه اللي من جد حس بكلامه بالذات يوم قال له (وش بيقولون الناس عننا)
وجلس يفكر والكل ينتظر رايه
خالد اللي تفكره مثل تفكير ابوه ..بالضبط
خالد: يبه لالا خلها عندك وتتربى في بيتك ليه عند ام محمد؟ خلها عندك غلط وجودها في الرياض
محمد: خالد راضيها ؟؟ على اختك بتدرس وجنبها واحد اجنبي ماتعرفه ولايعرفها
هنا خـــلاص ماقدر يسكت
ابو عبدالله وهو ياشر لمحمد: محمد تعال وانا ابوك
محمد: سم يبه ! ..
غلا بحزن قاطعتهم: يعني مارح تاخذني معاك لمصر؟
ابو عبدالله سكت ....
عبدالله: لالا مارح تروحين مصر..ياغلا
ابو عبدالله : بس ان جو اخوانك تروحين عندهم
غلا:.....
طلع ابو عبدالله ... من المكان ... غلا شوي وتحب محمد على رجوله وقف معاها وقفه حتى اخوانها ماعرفو يسوونها ... اثبت انه اخوها من جد مو بالكلام .... طريقته الهاديه المقنعه قلبت الموازين ول كان حالتها حاله الحين
غلا: مدري ياخالد انت ماعندك مانع؟ عادي اروح مصر؟
تركي بقهر: والله مو ابوي اللي يتزوج وانتي اللي تاكلينها ماحد راضي
محمد: مجانين نخليك تروحين مصر؟؟؟
غلا: محمد ...اشكرك اقل شي
محمد: ماسويت شي اختي انتي
راحت ركض لغرفت سديم واهي تبكي ماتدري هو فرح ول حزن ول امتنان
سديم وهي تصيح: شفتي ياغلا قلت لك مستحيل احد بيسكت
غلا: الحمدلله اللي عدت على خير
سديم بابتسامه مشرقه: انتي وسعي صدرك بس وتفائلي ومايصير اللا الخير
غلا: ان شالله
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-04-2008, 09:42 AM   #5
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء الخامس ,,,,

مرت ايامهم سريعه في الشرقيه ...الجو كان حلو ... جمعتها مع اخوانها لايمكن تنساها لاكن المصير في الأخير الكل بيرجع ...لندن والرياض ... رجعو اخوانها كلهم وابوها راح لمصر ..رجعت مع محمد للرياض
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
>>>في لندن
انهى عبدالله كورسه اللي قبل ألأأخيرمابقى له شي وينهي دراسته ويرجعون للسعوديه ....
كان شاري له فيلا صغيره في الرياض بحكم انه بيرجع متخرج ...وبيسكن في الرياض
فلته كانت مأثثه لكن باقي له بعض الاكسسوارات ويكمل ..فارس ولمى وعبدالله الكل بس ينتظر متى بينهي دراسته عشان يرجعون لبلدهم ..ولأوطانهم وأهلهم ومجتمعهم يبعدون عن وحشة الغربه

كانت لابسه فستان قصيرلونه وردي فاتح ... وحاطه اشارب على شعرها ..تطبخ غداهم ..أما عبدالله رجع بدري
عبدالله: لموووو هلاوالله
لمى واهي ماسكه الصحن: اهلييييين غريبه جيت بدري ؟
عبدالله بفرح: هاااانت ياام فارس
لمى وهي معقده حواجبها : كيف هانت؟
عبدالله: مابقى شي وبنرجع للسعوديه
لمى بفرح: يعني ؟
عبدالله: انهيت الكورس مابقى لنا غير كم من شهر ...وانتي عند اهلك
لمى وهي مب مستوعبه : يعني كيف؟؟ نجحت؟
عبدالله بفرح: الحمدلله
لمى بفرح : الف الف الف مبرووووووووووك وعقبال الكورس الاخير
عبدالله: ااان شالله ..عاد يالله مانبيك تطبخين اليوم لازم نطلع
لمى: ههههههههه ياحبك للطلعات ...
عبدالله: يالله مانيب قاعد ابي احس اني نجحت ومابقى لي شي
لمى: هههههههههه ياعمري انت انا ابحسسك غصب عنك
عبدالله طبعا جته حالة الاعجاب ....
((حتى واهي بالمطبخ شكلها يخبل))
عبدالله: طيرتي عقلي يابنت الخال
لمى: بسم الله على عقلك
فارس قطع عليه الجو: بابا ....بنرجع عند عمتوو غلا؟ ثانيه
وهو يشيل ولده : بنرجع عند عمتك وبتقعد معنا ان شالله
فارس: انا ماابي اقعد هنا عند انتي غلا احسن
عبدالله: ان شاااااااالله
لمى :يعني كم بتاخذ وتنهي أخر كورس؟
عبدالله : بالكثير شهرين
لمى بابتسامه ودموعها في عيونها : الف الف مبروك (واهي مسح دمعتها)من جد فرحتنا
عبدالله حط يده خلف ظهرها: والله من زمان وانا انتظر افرحكم
لمى: طيبك مكفي حبيبي ...
عبدالله: افا ليه الدموع
لمى يوم ماعرفت تفرح صاحت هههههه: فرحانه وربي
عبدالله من جد ماحس انها من زمان واهي ملت من لندن :يديم لي هالفرح بس لاتصيحين
لمى: هههههه لالا مارح اصيح
فارس: ماما انتي تصيحين وبعدين تضحكين
عبدالله: حتى البزر استنكر
لمى: ههههههههههههه الله لايحرمني منكم
عبدالله: مشينا يالله ...سينما شي والله اليوم ابتعبكم من الطلعات
لمى: ان شالله بس اجهز والبس فارس وبتطلع
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
على احد البحيرات ...وعلى أنهار لندن ... المليااانه وز وبط ....المكان راائع ...أخضر الورد الأحمر يملا المكان .. الجو المنعش ...الهدوء ...المكان كان قمه في الروعه
كانو تركي وزايد دايم يروحون لنفس المكان ... يتفرجون ...ويعلقون مثل العاده
زايد: اقول تركي
تركي: هلا؟
زايد: التفت على ورا
تركي: ليييه؟
زايد: شي انت كذا تحبه ومستحيل تتخلا عنه
تركي: وشو؟
زايد وهو يغمز: التفت وانت بتعرف
تركي: لااول قل لي ايش
زايد: لاحووول ... اسأل نفسك شي انت تححبه وودك انه هو بدالي جنبك الحين
تركي((مين غيرها ؟))تظاهر بالغباء: وش؟؟
زايد: يابن الحلال التفت
تركي لف على ورا وشافها ماسكه كاميرافيدو تصور منظر الوز على البحيره
زايد: ههههههههههههههههه اقطع ابو القز اللي كذا ...
تركي وهو يطالع في ديما: الله ياخذ ابليسك ماتفوت شي
زايد وهو ميت ضحك : الله يرحم ايامك يالسعوديه كنت بس على كم من قززه ويتفل في وجهك أخوها ...ههههههههههههه بس الحين فاال الحجاج
تركي: ايه وانت الصادق تعذيب اول حتى المغازل ومحرومين منه
زايد: بدوي الله يهداك وش يجيبك فيذا
تركي: اقول اسكت وخلك عاقل ...من زينك الحين
زايد: ههههههههههههههههه اقول طالع طالع لاافوت لك لقطه
ومن غير شعور اتجه لمكانها ...
تركي: هاااااااي ديما
ديما وهي ماسكه الكاميرا: هلااترووووك انت هنا؟
طبعا زايد لايمكن يفوت لقطات واهم مع بعض جاهم ونط في وجيههم
تركي: ياااحوووول وانت ماترتاح؟؟ لازم تحارش؟
ديما: هههههههه خله ترووك
زايد : شفت الذوق ...مو انت طرده من اولها
تركي: اقول منقهر منني ليش ان ولاوحده اعجبتها انت وخشتك
زايد: ..هههههه شف شكلك اول وبعدين تكلم
تركي: أيــه احسن منك ..(وبحركه مقصوده) .ول لا ياديما
ديما هنا تلعثمت: هاه...! ايه ايه ...لالا كلكم زي بعض
زايد: أيـــه علينا هالكلام هههههههههههه
تركي: يالله اذلف من غيرمطرود منااااك بس مناااك
زايد: وان قلت لك مارح اروح
ديما: ههههههههههههههههههههههههههه تركي خله عشاني
تركي خق معاها: خلاص اخليه واخلي اللي جابه ..
والتفت على زايد: تراه مب عشان عيونك ..
زايد: هههههههههههههه اجل عشان شنو
تركي تجاهله ولف على ديما اللي ماتت ضحك اصلن تعودت على حركاتهم
تركي: اقول ديما اعطيني الكاميرا ابصورك
ديما باستغراب: طيب وليه؟
تركي: بس كذا جيبيها
ديما: اوكي خذها
زايد طول الوقت يغمز لتركي ..وديما عاجبها الوضع
تركي كان يصورها واهي تأكل الوز ...شكلها طالع مرره كيووت ... كان المكان مليان ...وبعد شوي على وقت الغروب فضى .... ومابقى غيرهم الثلاثه
تركي وهو يصور وقباله على طول ديما تطالع الوز ولاحست بتركي
تركي: اقوول ديما
ديما: هلا
تركي: سوي لنا حركات سعوديين عند الوز
ديما: هههههههههههههههههههههههه
تركي: يالله حركات سعوديين يالله
ديما مسكت الوزه مع ذيلها وقامت تسحبها
زايد وتركي ماتو ضحك واصواتهم كلها بالكاميرا
زايد: ايه والله مايمدي المكان يفضى اللا وقمنا نستلعن على هالحيوانات
ديما: ههههههههههههههه
تركي: اجل وشلون بنصير سعوديين هذي علامة الجوده
وقامو يلعبون بالوز وكنهم ألعاب عندهم .... الا ان جا المسؤول عن الحديقه وطردهم لأنه من تعذيب الحيوان وممنوع عندهم ... انطردو برا ...والوجيه مليانه دموع من الضحك
ديما وهي تضحك : شفت كله منك يالدب
زايد وهو يضحك: هذي نهاية السعودين
تركي: كذا الفله ول شلون بنوسع صدورنا
ديما: ههههههههه لازم نذاله
تركي: بالله عليك لو اننا نأكل وز متعه ذي؟ لازم أكشن وطردات
ديما: هههههههههههههههه الله يرجك يالخبل
بعدو بعييييييييييد يضحكون ويسولفون ويعلقون ....وزايد مسكين جنبوه وراحو
زايد((يالله ياتركي جاينا مثل التنكه ماتدبر شي بالحب والحين طلعت اشطرنا ... الله يهنيهم ان شالله))
ديما وهي تطالع ساعتها: اووووف تروك
تركي: وشفيك
ديما: تأخرت على ابوي يقول لي على المغرب ارجعي
تركي: افاا يالله روحي لاتتأخرين ...
ديما برباشه جالسه تحط كاميرتها بالشنطه :ايه ايه هذيني
تركي ساعدها وحطها بدالها ....
تركي: اوصلك؟
ديما بحيا: ايييه ياليت الشوارع تخوف الليل
تركي: ابشري
زايد: اييييه ايييه طبعا ...رح وياها
تركي:هههههههههه تعال زايد حبيبي والله
ززايد: بس يوم شافها بتروح ...قام يتمسكن
ديما: هههههههههههههههههههههه

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::
نرجع للسعوديه وعند غلا اللي قعدت عند مرت ابوها...وتعودت على البيت ...الوضع صحيح صعب عليها..لكنها تحاول تخفي انها متضايقه وبالأخص من بعد موقف محمد اخوها اللي لايمكن تنساه له . ...تكفي ظروفها وابوها اللي تركها وراح ينام في العسل ...
كانت جالسه في غرفتها ووراها متحان تذاكر له .... كانت متحمسه وتحفظ ...ويوم قلبت الصفحه لقت سواليفها اللي بينها وبين البتول في الحصه
يوم تكتب غلا للبتول نكته والبتول ضحكت ووقفتها المعلمه ...والبتول تتوعدها من بعد الحصه.. قامت تضحك بشكل هستيري طولت واهي تضحك .. اكثر مايصيرفي المدرسه .مقالبها على البتول وشوي وجاها اتصال
البتول: هاااااااااااااااااي غلوو
غلا: هلا وغلاااااااا البتول
البتول: ذاكرتي؟
غلا لاباقي لي شوي هههههههههه
البتول: ليه تضحكين ؟
غلا بضحك: البتول فيه ولد تطاق مع امه جاب لها حليب السعوديه وقال هذا اللي بيني وبينك
البتول: ههههههههههههههههههههههههه اييييييييه الله يقطع شرك ..ضحكي انا اللي تعاقبت مو انتي ...
غلا: بس وربي مت ضحك .. يوم قريتها
البتول: ايه هذي عوايدك
غلا: المهم...بكره متا بتستأذنون ؟
البتول: على الساعه 9ونصف ابستأذن
غلا: وكل البنات بيروحون؟
البتول: ايه انا وروان ورنا والجازي
غلا: ومن جدك أهلك راضين ؟ تطلعين مع صديقاتك؟
البتول: قدرت اقلب راسهم ابشرك
غلا: هههههههههه منتب بسهله
البتول: وش الحين؟ كلها روحت كوفي وش فيها ...الصراحه ملينا من هالإمتحانات الدوريه خلينا نوسع صدورنا ووش ورانا
غلا: طيب ابي اروح
البتول: حاولي في محمد اخوك وان شالله بيرضى .
غلا باحباط: مدري مااتوقع
البتول: لالاحاولي روحي له باسلوب اخدعيه بالكلام
غلا: امممم مدري عن محمد ووش بيقنعه
البتول: ههههههههههه مو تقولين يحب الفلوس؟
غلا: وطيب؟
البتول: ايه خلاص سكتيه بكم من قرش وبيرضى من غير مايحس
غلا: طيب وان رحت وش بيجيبني للبيت ؟
البتول: انا ابوصلك افا عليك
غلا: اووكي احاول
البتول: واعطيني خبران وافق اوكي؟
غلا: طيب
البتول: باي
غلا: سلام
البتول : لححظه غلا
غلا: هلا؟
البتول: ترا نزلت قصايد جديده للعضو اللي معانا
غلا : كذااابه؟
البتول: والله ...تجنن قصايده لاتفوتك
غلا: ياااقلبي على هالعضو وياحلو كلامه
البتول: ايه قصديته الأخير لاتفوتك قويييه مرره
غلا: طيب اقريها لي
البتول:
عفا الله عن خطا غدرالخناجر والدروع ابطال
بسامح واتركك تحت الظلام الحالك الحالك
دخيلك وفر دموعك ترا هدر الدموع اذلال
وترا مافيه أحد يصبر مثل صبري بغربالك
أنا عيبن علي أنقض كلامي والرجال أفعال
واذا قلت أقطع حبالك تراني باقطع حبالك
علشان أكسب هدب عينك تجرعت العذاب أشكال
وليتك ترأف بحالي علشان أرأف بحالك
مسوي في حياتي شي مايذكر ولاينقال
حشى حتى العدو وهو العدو مايعمل اعمالك
تمسيني على الهم وتصبحني على الغربال
تقلطني فناجيلك وتقصر عني أدلالك
تحملت التعب لأجلك وانا حملي يهد جبال
رحلت من العذا بوماوقفت اللا على جالك
علامك كل مااجيك متواضع جيتني تختال
معاك ليامتى بأصبر وصبري معك يحلالك
مثل مااقبلت لعيونك لزوم تلد لي باقبال
ومثل ماقد حشمتك حس واحشم عنني أشوالك
أنا محدن بجابرني أساير معك هالمنوال
ترا لاني تبيع لك ولاني أصغر عيالك
أنا جيت أعشقك نبض ومشاعر معشقك تمثال
أنا جيت أسكنك وابقاك وأحيافيك وأبقا لك
أنا جيتك بظمى عاشق تعب يطرد سراب اللال
أناجيت أستفز رضاك من فرقاك والجالك
أنا ماهنت بك عاقل أنا كنت اعشقك بخبال
أنا ماعشقتك حي أنا كنت أعشقك هالك
تخيل من كثر مااخاف تلقى للزعل مدخال
أخاف اخطى على طيفك وادوس برجلي اظلالك
تبعتك والعرب تتبع رعود البارق الهمال
وانا شفت المطر يتبعك في حللك وترحالك
كأن اللي خلق حسنك خلقني مع جسدك اظلال
وصرت أقرب جسد يمشي معك بقفاك ولا تهيا لك
أبي قلبك يحس انه فقد بمحبته رجال
ملكته من هدب عين وخسرت رضاه بهمالك
صحيح الفراق أقسى ولكن الوصال محال
وانا صعبن علي أرضي غرورك واضعف قبالك
بعد ماحققت عيني فبعدك للرقاد مال
أعود للسهر ياخوي فال الله ولافالك
ببدل نظرتك فيني وأجيلك كل يوم بحال
بكون أقرب من ثيابك عليك ولاتهيالك
بلمك وانثرك واجمعك وارجع انثرك
بهمال بخونك وازعلك وارضي منك وارضى لك
ابرسم بالثرى وجهك وأبدفن صورتك برمال
ابسوي مثل مااشوفك تسوي وافعل افعالك
علشان تعرف من فينا الزعول ومن وسيع البال
ابيك تذوق فنجالي وانا بذوق فنجالك
نصيحه واحتفظ فيها قصر معك الزمن أو طال
أبي تسمع كلامي زين وتحطه على بالك
اذا حبك هبال أطفال لك عندي هبال أطفال
ولا وابشر بعد بهبال حبن ماهو بهبالك
واذا كان قصدك تهين اسمي علشان تشمت العذال
حشى لا انته ولاغيرك ولاعشره من اشكالك

وشرايك؟
غلا: يجنن يانااااااااس فديته هالعضو ..مدري من هالحقيره اللي معذذبته واضح عليه عزت نفس مب طبيعيه
البتول: ايه والله انه خطير
غلا: ياحبي له ابحفظ قصيدته بس خليني افضى
البتول: ايه ولو اسمع لك الأدب مادبرتي شي ...هذا اللي فالحه فيه
غلا: هههههههههههههه مشكله وربي اذا فيه شاعر مثل هالعضو
البتول: خخخخخخ يالله اجل كلمي اخووك واعطيني خبر وش بيقول
غلا: اووكي بااي
البتول: سلام
.................................................. ...........
دخلت على محمد اللي قاعد يكوي شماغه ..((مايحب أحد يلمس الشماغ غيره))
غلا فتحت الباب ودخلت عليه
غلا: اهليييييييين حمود
محمد مسوي نفسه فاهم: جبلي مانيب جايب روحات الحين مانيب مودي وراي زواج
غلا ارتاعت: ههههههههههههههههه لالا مارح اطلبك الحين لاتخاف ..مارح اطلبك
محمد اهو يكوي: اجل وش عندك؟
غلا: اللا لحظه ماقلت لي زواج مين هذا؟
محمد: زواج نايف
غلا ارتكبكت وتغير لون وجهها:.........
محمد رفع راسه: وشفيك؟
غلا: محمد مين نايف؟
محمد: وانتي وش دخلك؟
غلا حست ان سؤالها غلط : لالا بس اسأل يمه منك اكلتني
محمد بابتسامه: هذا خويي مسكين ماصدق يتزوج من زمان واهو يدور
غلا: اييه الله يوفقه عالبركه
محمد: االله يبارك فيك
غلا : وليه انت اللي تكوي الشماغ خلني بدالك
محمد: لالا ماحد يعرف لها غيري
غلا: جربني ماجربتني
محمد: البنات مايضبطونها
غلا بثقه: لالا اللا انا تركي وخالد مايكوي شماغهم غيري
محمد: وان ماعجبتني؟
غلا: سو فيني اللي تبي
محمد بخبث: اللي أبي طيب؟
غلا واهي تكوي الشماغ: كل شي منك حلو تسوي اللي تبي انا راضيه فيه
محمد شك بالموضوع :اقول غلا وش تبين توصلين له
غلا: لالا ابد ماابي اللا راحتك حموود
محمد صدقها من حسن نياته: اها
غلا: ههههههههه وليه ؟
محمد: مدري يقولون ان كيدهن عظيم وانا اول مره اشوفك تغازلين والنفسيه تووب اليوم
غلا: هههههههه لالا كلهم اللا غلا حليووه مره انا ماعرفتني
محمد: أي أي طيب خلصينا
غلا: هاه وشرايك؟ مب حلوه؟
محمد: اوووف غلبتيني وشلون
غلا واهي تغمز: افا عليك بس كل مابغيت تكوي عطني اياها
محمد وهو يلبس شماغه: طيب كذا شكلي زين؟
غلا: تجنن البنات بيخطبونك بدل ماتخطبهم
محمد: احم حمم اجل ابدخل معا المعرس
غلا واهي تضحك في نفسها((من جد بسرعه ينلعب عليكم )): ان دخلت معاه بترزه بس اخاف تغطي عليه ول تنظل
محمد بابتسامه: حبيبتي غلا
غلا: عيوني
محمد: ترضينها لأخوك ؟ يروح زواج واهو مفلس
غلا: ههههههههه لاطبعا
محمد باستغراب: يعني بتعطيني ؟
غلا واهي تطلع الفلوس من جيبها: افاا عليك تفضل
محمد: اخس والله صايره حركات اليوم
غلا بخبث: تستاهل كل خير
محمد: الله بس ياحلو الفلوس وياحلو ريحتها
غلا((الله لايبلاني مابتلاه)): تهنافيها ان شالله
محمد: يالله تامريني بشي؟
غلا: ايه قبل لاانسى
محمد: امري
غلا(والله مايجيكم اللا الكلام ):مايامر عليك عدو... بكره البنات بيطلعون لكوفي خلني اطلع معاهم
محمد عقد حواجبه : ومتى؟
غلا: بيستأذنون من المدرسه
محمد: وتبين تروحين؟
غلا: تكفى
محمد: ومن بيجيبك؟
غلا: البتول خويتي
محمد:..............
غلا: تكفى محمد ماقد طلبتك لاتردني دايم تطلبني ومااقول لك لا تكفى محمد
محمد مع انه مو مقتنع لكنه استسلم: ايه طيب بس لاتطولون
غلا: مشكوور أحلى اخو والله
محمد: بس لاتطولون
غلا بابتسامه: ان شااااااااااالله
طلع من غرفته
على طول اتصلت على البتول
غلا: ههههههههههههههههههههههههههههه
البتول: راضي؟
غلا: واقسم بالله اني سحبته مع خشته من يصدق ان محمد يرضى
البتول: انا ماقلت لك هذا اللي يجيبهم
غلا: ههههههه ايه وانتي الصادقه خلاني اكوي شماغه
البتول: خخخخخخخخ المهم انه وافق
غلا: ايه اشوا
البتول: يالله اجل امي تبيني
غلا: بااي
....................................
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: ::::::::::::
خالد وتركي أخوه كانو مع بعض بنفس البيت ...خالد كان عنده بحث ومشغول مع أوراقه ...
وتركي ساكت بس يطالع في خالد ......لكن باله بعيد ..........
خالد انتبه له : تركي بلاك؟ وشفيك؟
تركي: .............
خالد: الوووو تركي وين وصلت ؟
تركي من غير شعوره وبنفعال: اقطع ابو العذاب اللي كذا
خالد استغرب وترك اللي بيده: تركي وشفيك؟ واي عذاب تقصده
تركي جلس ساكت فتره بسيطه
تركي: خالد خلاص ابي اتزوج
خالد: تغيرت ملامحه من شدة الاستغراب الى وجه فاطس ضحك :ههههههههههههههههههههههه لايكون فيك شي
تركي: من جدي اتكلم
خالد:اخاف انك مقرقع لك كاسين من هنا وجاي تبي تتزوج
عصب تركي: خالد انا اكلمك من جدي
خالد: متأكد انك بكامل قواك العقليه؟
تركي: خالد والله انا خلاص اخترتها وابيها
خالد: اوووخس اختارها ويبيها الرجال من جد يتكلم هههههههههه
تركي: انا اكلمك جد وانت تتهزا فيني
خالد: لالا خلاص ..(ببروووووود)..تركي حبيبي اذا انا ماتزوجت مع وييييين انت تتزوج حبيبي الزواج مب لعبه ...كون نفسك .. ......وشلون بتصرف على نفسك بالله؟ ابوي بيصرف عليك؟..ومنهي اللي تبي واحد أهله يصرفون عليه ؟...ومن زين تخصصك ول كن فيك مميزات عن الناس .. تركي انسى الموضوع ...و ترى المسأله مب سهله
تركي: الخير كثير ياخالد وانا ماابيها تضيع منني
خالد(والله وصار يقول كلام اكبر منه): مدري كلم ابوي بالموضوع لأنني مب معاك مدري ماخشت بالي الفكره
تركي بنفعال: طول عمرك تحسبني صغير وماافهم ولااعرف اتصرف ....خالد اللي طحت فيه شي مايرحم خلاني احبها وماابيها تضيع من يدي
خالد ببرود اعصابه المعتاد: طيب خلاص قلت لك قل لأبوي
تركي: تهقا انه بيرضى؟
خالد: ماتوقع بس انشالله
تركي: وان قلت لك اني سألته وماعنده مانع
خالد باهتمام: تركي من جدك؟
تركي: لي ساعه اقول لك جد
خالد وهو يحاول يستوعب: يعني بتاخذ اللي معاك في المدرسه؟
تركي: ماغيرها ....اخ لوتدري كيف تعذبني
خالد: هههههههه ...
تركي: ابي اخطبها من أبوها
خالد: والله شف رايها قبل ...عشان ماتتفشل بعدين...مع اني داري انك فكل الحالات مفشل روحك
تركي: مدري كيف اقول لها
خالد: عاد انت لازم بتقول لها ماحد بيقدر غيرك
تركي: ماتعودت افاتحها بمواضيع مثل كذا ...بالعاده تنكيت وضحك بس
خالد: سو نفسك جاااد ومن قلبك تبيها .
تركي: برايك؟
خالد: ايه ومبرووك مقدما
تركي بابتسامة فرح: يبارك فيك
وعلى طول يبي ينسي نفسه التفكير دخل على الماسنجر حقه ...
ولقى ديما موجوده
تركي: هلاوالله
ديما: اهلييييييييين
تركي: ابوك قال لك شي؟
ديما: هههههههههه لالا شافك بس قال من هذا...قلت له سعودي معانا ...وصلني لأني خايفه
تركي: زين اللي ماقال لك شي
دخل خالد على تركي وشاف محادثتهم
خالد: اقول تركي قل لها الحين وشف وشرايها
تركي: ابسألها اصبر
تركي: ديما أبيك في موضوع بس ان كنتي فاضيه كلميني
ديما: الحين انا فاضيه
تركي: ابدخل في الموضوع على طول ...انا ناوي اخطبك من أبوك وابي اشوف رايك أول
ديما بقت ساكته ..استحت وماعرفت تتكلم فرحت فرحت من قلبها ...هذا يدل انه يحبها ...وقامت تذكر مواقفهم مع بعض وأول ماتعرفو على بعض واللي صار في الحديقه معاه ...كل كلامه كان من وراه قلب يحبها؟ معقوله
تعودت على تركي ...مايفتح معاها هالمواضيع ....أخر شي يجي على بالها انها ممكن بتصير له واهو لها ...أو انه يحبها ...تمنت تقول له انا موااافقه وتعال اليوم قبل بكره لكنها ماقدرت
ديماظلت سااكته ,...وتركي على اعصابه
خالد وهو طالع: هههههههههه اقووول شكلها ماتبيك لاتحرجهابس
تركي: اسكت عارفها اكيد مستحيه ماتعرف للبنات انت
ديما كل اللي قدرت تقوله:مادري
تركي:يعني انتي مخطوبه من قبل
ديما: لا
تركي:طيب فكري واستخيري وخذي راحتك ..وردي لي خير بعدين
ديما: ..............
تركي: انتظرك انا يالله فمان الله
ديما: مع السلامه
....
ديما اللي جلست تفكر وتفكر ...استخارت ....واهي على السجاده الضحكه شاقه فمها ....من قدها حلم كان والحين يحطها تركي على ارض الواقع على طوول
((بس ...أخا ف يحسبني ماابيه ...انا غبيه ليه اقول له مدري؟.........الولد يبي ياخذ كلمه وانا مدري....من جد أفشل .....اخاف يدور غيري شكله يبي يتزوج....... لالاماابي اخذ احد غير تركي لا....بس والله احراج ماعرف اقول له ......لاياديما بيطير عنك وانتي مستحيه......طيب اهو سألني وأكيد حط فباله اني ممكن أوافق ...ومب بعيده .....ليه؟.,,,,مين المجنونه اللي ترفض واحد مثل تركي......؟؟.......صحيح مايحب الجد ....لكن اخلاقه اخلاق.....مين يحصل مثله من عيال اليوم ....أقول ديما توكلي وووافقي له احسن ....))

ومن جهه ثانيه خالد ماصدق يمسكها على تركي
خالد: هههههههههههه خووووش تفشيله شكلها ماتبيك ليه تفشل نفسك ابي ادري
تركي: لالامتأكد انها موافقه بس مستحيه
خالد: لوهي موافقه يالذكي بتقول لك مدري وش مدري ذي مع وين أصرفها بالله؟
تركي: بالله عليك فيه بنت بتقول ايه ؟؟بتحطيح من عيني حلاتها تستحي ...وأنا عارف ديما اكيد مستحيه
خالد: هههههههههههههههه ياشين الثقه بعد
تركي واهو يفتح الماسنجر مره ثانيه:اقول انقلع انت
دخل ولقاها موجوده ماتكلمت ولا كلمه ...مابدت معاه بشئ
ظل فتره ينتظرها وطلعت له
ديما: تركي
تركي: لبيه
ديما: انا استخرت وفكرت وانتهيت
تركي: ووش وصلتي له؟
ديما: ماقدر ارفضك
تركي :يعني موافقه؟
ديما: ايه
تركي: اذا منتي موافقه عادي مارح يتغير شي ..الراي في الأخير لك
ديما: درست قراري
تركي: زواج ياديما مب لعب
ديما: الله الموفق وانا فكرت وهذا قراري
تركي: الله يكتب اللي فيه الخير
ديما: ان شالله
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::
كان منشغل في الأوراق والمعاملات اللي بيده .. وراسه يووجعه مب عارف حتى يقرا الحروف
نواف: فيصل .. سلامات وشفيك
فيصل وهو ماسك راسه: مصدع يافارس صدااع مايرحم
نواف حط بجنبه علبة البندول: خذ هذا بيريحك ان شالله
فيصل واهو معقد حواجبه : لالا توني ماخذه
نواف: فيصل ..شف شكلك لازم تريح
فيصل: اخخ راسي
نواف وهو يقوم: اقول قم ابطلع وياك
فيصل: لالا ابخلص هاللي فيدي اول
نواف: ياشيخ مب نافعك هاللي فيدك ان تعبت ول صار فيك شي هذا راس مايرحم
فيصل: امري لله
طلع معاه وركبو السياره
جلس شوي ريح ...مارضى يروح للمستشفى .. لأن هالحاله دايم تجيه
نواف: فيصل لك كم من يوم وانت مريض لازم تشوف نفسك
فيصل: لالا صداع دايم يجيني من الشغل
نواف: بس انت اول ماكنت كذا
فيصل: مدري
نواف: فيصل صار شي جديد؟
فيصل: ااااااخ يانواف لو تدري ..تعبت واتعبتني معاها
نواف: خلاص ياخي شف حياتك .. ماعليك منها ..بكره بتاخذ غيرك وتنساك ماتسوى تتعب نفسك
فيصل: اللي ابي اعرفه ليه ترفضني منهو اللي مشغلها
نواف: خلهم عنك بنات هاليومين ماعندهم سالفه ول انت مافيك عيب والكل يتمناك
فيصل زادت عليه حدت الألم
نواف شغل السياره
فيصل : لاتوديني نواف مايحتاج
نواف: أنا متأكد ان فيك بلا يافيصل لازم تروح
فيصل: لابس ودني للبيت
نواف:فيصل عرفتك قوي وينشد بك الظهر لاتخلي وحده ترفضك تاثر عليك
فيصل واهو معقد حواجبه من الألم: كل شي ماضعفت منه اللا سااره سااره عذبتني
نواف : تزوج وانساها
فيصل: ماقدر مقدر
نواف: الله يهداك بس
فيصل: مستشفى منيب رايح وصلني للبيت الله يعافيك
نواف بغير اقتناع: ان شالله
وقفو عند الباب واهو ماسك راسه ومب حاس بشي
نواف: فيصل ؟..وصلنا
فيصل واهو يفتح الباب: أي أي ان شالله
نواف: فيصل خلني أوديك للمستشفى شف وجهك
فيصل: لاماله داعي
طلع من السياره وحالته تكسر الخاطر... مكسوووف .. مثل المكسور ظهره .. يرتجي ويتمنا شئ لايمكن يصير
واهو يطلع مفتاحه ماقدر يتماسك مسك يد الباب ..عشان يساعد نفسه لايطيح ..وماحس اللا بنواف ماسكه يساعده يوقف ..
نوف واهو ماسكه: سلامتك يافيصل
فيصل خلاااااص فقد الوعي ماحس باللي حوله
وداه نواف للمستشفى ...
كشفو على فيصل وظل على السرير بالمغذي
نواف: دكتور وشفيه؟
د: اتوقع انه يفكر كثير انكتم تنفسه والسبب التفكير كثير تصير هالحالات بالذات للي يدرسون او يشيلون هم شي حطينا له مغذي .......وبعد اشوي ان شالله بيقوم ..
نواف واهو يفكر ((ياخسارتك يافيصل تربط مصيرك بوحده ماتبيك؟...وتتأذى ماحست فيك ...ياطول صبرك وياكبر بلواك ليتني اخذ همك واخفف عنك ياصديقي))
شوي ودق جوال فيصل المتصل (الوالده)
مسك جواله ..مابغى يرد اكيد انها بتقول ليه متأخر يقول لها ولدك طايح بالمستشفى؟ مب حلوه حطه على الصامت ..
وبعد ربع ساعه
(ياسر يتصل بكـ ) ياسر يصير أخو فيصل
نواف: السلام عليكم
ياسر: وعليكم السلام ..هلانواف
نواف: ياهلابك
ياسر: وين فيصل ؟ تأخر اليوم
نواف: فيصل تعبان وأخذته للمستشفى
ياسر: سلامات وشفيه؟
نواف: لابس مكتوم .. وحطو له مغذي وان شالله مافيه اللا العافيه
ياسر: أي مستشفى؟
نواف: لالاماله داعي ابجيبه لكم شوي وبيقوم
ياسر: وينه طيب ابي اكلمه
نواف: نايم الحين
ياسر: لاخلني اجي عالأقل ابطمن الوالده
نواف: اوكي هذا المستشفى........ وهذي غرفته......
ياسر: الله يجزاك الخير
نواف: الله يعافيك
بعد دقايق
فيصل قام واهو معقد حواجبه ووجهه أصفر
نواف: الحمدلله على السلامه
فيصل: الله يسلمك ...نواف عطني المويه اللي جنبك
نواف: تفضل
فيصل شرب المويه وقام يفكر
نواف: فيصل الدكتور يقول كله من التفكير..... يافيصل لاتتعب نفسك
فيصل: ماقدر انسى صدقني
نواف: لاتفكر كلها اشيا سلبيه بترجع لك
فيصل: ايه ان شالله ..وبعدين وراك جايبني ؟ مو انا قلت لك لاتاخذني للمستشفى؟
نواف: لو مااخذتك كان طحت على اهلك .. بعد زين اللي جبتك لايصير فيك شي
فيصل بقهر: ابي اعرف اللي فبالها عشان اذبحهه
نواف يبي يغير عليه الجو: هههههههه اخس ياروميو زمانه
فيصل: ههههههههههههه بلاك ماجربت
نواف: ابستثمر طاقاتي لزوجتي
دخل ياسر
ياسر: سلامات فيصل
فيصل وهو يطالع نواف: الله يسلمك
ياسر: وشفيك؟
فيصل: كتمه مثل العاده ...
ياسر: من ايش طيب انت لازم تعرف
نواف وعينه على فيصل: من التفكير والهموم
ياسر: افااا ..وش تفكر فيه ؟
فيصل: ابد الشغل تعرف
ياسر: الله يسهل لك ..الزم ماعليك صحتك
نواف: اجل انا ابستاذن برخصتكم
فيصل: بدري
نواف: والله طولت على الوالده اخاف تنشغل علي
فيصل: اجل الله معاك ويعطيك العافيه
نواف: ماسوينا شي .. سلام
ياسر وفيصل: مع السلامه
طلع من المستشفى واهو مهموووم ...ياليتها تدري باللي يصير فيني كل مره وكل يوم ومع كل عذاب ...عشان تعرف كيف يعاني بسببها ....
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-04-2008, 10:07 AM   #6
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء السادس ,,,,



الســــــاعه 9 الصبح في المدرسه
استأذنو البنات من المدرسه (روان ورنا وغلا والبتول والجازي)
في السياره...
البتول: بنات وين تبوننا نروح مطعم ول كوفي
الجازي: وش كوفي تكفين خلينا نروح مطعم
روان: الريف اللبناني
غلا: لالاتشيليز
البتول: ايه تشيليز أحسن
روان: لالا بتلقونه زحمه هالوقت
الجازي: مب شرط
البتول وهي تكلم السواق: روح عند تشيليز
وقفو عند المطعم صار زحمه ولازم ينتظرون ساعه ..
غلا: لالامارح ننتظر بنات بنطول على اهلنا أي مكان مب لازم تشيليز
الجازي: والله بتروحون ول تجون مالكم اللا مااااااك ههههههه
البتول: لاوالله طالعين نروح ماك؟ لالا تشيليز يعني تشيليز
غلا : عاجبك مكاننا هنا؟ اللي حولنا كلهم شباب هذا وقتهم والله مب حلوه
البتول : بكيفهم ووش علينا منهم
وشوي اللا ويجيهم واحد من جنب السياره.(فهد).. يطالعهم مع ربعه البنات مانتبهو له ..
رنا: بنات ترا فيه واحد من زماااااان له موقف هنا ..خلونا نمشي
روان بخوف: هذا اللي خايفه منه
.....فهد.......: أفااا ليه الحلــــــــو مايعطيني وجه
ويرمي عليهم من نافذة السياره خمسمية ريال ويضحك
البنات كلهم خايفين ... ماغير البتول اهي الجريئه
البتول: قليل أدب
....فهد.....: انا مثل ماتبين قليل أدب وماعندي دم وحركاتي ماصخه هههههههههههههه كل شي منك حلووو
كانت خمسمية ريال وعليها رقمه المميز ...
الجازي: البتول خلاص خلينا نمشي
اسمعوها الشباب وقامو يضحكون ...
.....فهد...: أفاا تخافين؟ والله مارح ناكلك
غلا قالت للسواق يرجعهم للبيت ...
تحركت السياره والشباب قامو يلحقونهم بسرعه وتفحيييط... شوي وقامو يتحادون السياره تقرب وسيارة البنات تبعد عنهم
الولد فنان وضابط الشغله لكن السواق يادوب يعرف يسوق عشان يحاد له واحد ول يفحط
كل البنات خايفين .. الولد يفتح النافذه ويرمي عليهم كلام استمرو على هالحاله دقايق متواصله ..يحدهم بسياره ويفحط وشوي بتطيح سيارتهم وبتنقلب
غلا بخوف: بنات ابتصل باخوي محمد
البتول: اخاف يقول لك شي
غلا بربكه: البتول ولايصير فينا شي مع هذا
الجازي: يمه ابوي بيذبحني الحين ...اتصلي على اخوك وخليه يتصرف
روان: بناااات شوفو شكل الولد شكله مب صاحي
غلا: اجل فيه واحد صاحي يدور بالسياره كذا؟
وشوي ويفقد السيطره على سيارته ... صدم في سيارة البنات وصارت السيارتين تمشي في يمين ويسار الطريق..من غير سيطره ...الشكل يخووف ومرووع مره
البنات خااافو وقامو يصيحون ... خلاص الكل يفكر انها اخر لحظات عمره الموت قبالهم الحين ... ماحد بيقدر يتحكم بالسياره ... السواق حاول وحاول وفي وقت متأخر قدر يبعد عن سيارة الولد ... اما فهد دارت دااااااااارت فيه السياره وانفقع الكفر ...وانقلبت

كان اودي أسود وراهم وشاف كل اللي صار .....
الأول وهو حاط يده على راسه : اوووف اووف تشوف اللي اشوفه
الثاني: خل نلحق عليهم اكيد صار شي الحين اتصل بالمرور والاسعاف
الأول: لامايحتاج اسعاف
الثاني: اللا شف السياره اللي انقلبت
الاول: طيب اسرع خل نشوف
وقفت سيارتهم ..............

البنات طلعومن السياره ... والسواق جلس يحاول يصلح في السياره ...
روان: ياربييي شوفو الولد مسكين لازم نتصرف بنات
البتول من غير اهتمام: ايه احسن ماحد قال له يلاحق بنات ويحادهم
رنا قلبها رهيف وعلى طول تتأثر واهي تبكي: لابنات وربي ينرحم عالأقل نتصل بالاسعاف
غلا واهي ماسكه الجوال: ابدق على الاسعاف لاكن احنا لايمكن نسوي له شي
وقفت الأودي في مكانهم
الجازي: بناااااااااااات قولو علي السلام
روان: ليه؟
الجازي: شوفي هذاك اللي جا عندنا
روان: يمه بننخطف الحين
اقبلو الاثنين
الثاني: وش صاير؟
البتول: سيارتنا تعطلت بس الله يعافيك شف اللي هناك
الأول: تعرفونه؟
الكل سكت
البتول: لاكان يحادنا بالسياره
الأول: لاحول ولاقوة اللا بالله ...
راحو ركض عند سيارة الولد
كانت سيارته منقلبه واللي داخلها فاقد الوعي ... ووجهه وجسمه كله دم ... طلعوه بمساعدة الاسعاف
واخذو جواله وعلمو اهله ... وراح للمستشفى مع الاسعاف.

البتول: والله انهم نشامى
الجازي: ايه والله اول ماشفتهم خفت على بالي بيسون فينا شي
غلا بخوف: بنااااااااااات!!
الكل: وش؟
غلا: الولد اللي قبل شوي يكلمنا أعرفه
رنا: بالله عليك؟
غلا طاحت دمعتها: والله
روان: وش يصير لكم؟
غلا: ولد اخت مرت أبوي
البتول باستغراب : نااااااااااااااايف؟؟؟؟؟؟
غلا: ايه هذا نايف
روان: وانا اللي اقول شكله يجنن من قبل
رنا: والله انك فاضيه
البتول: ايه والله اعترفو حلو .. بس والله انه ولد ناس لولا الله ثم اهو كان متورطين الحين
رنا: طيب تتوقعين عرفك؟
غلا: لالامايعرفني
البتول واهي تغمز: غلا عرفتي تختارين
غلا بخوف: وانا بوادي وانتم بوادي
وصل نايف وجلوي اللي معاه هذا يصير أخوه
فكو السياره وقامو يحاولون يصلحون فيها ... والبنات دخلو داخل السياره
رنا: ياربي تعبناااهم معنا
غلا: ايه والله
البتول: فشيله
وقف قبال شباك السواق واهو لابس نظارته الشمسيه ...يده كلها متوسخه من التصليح
نايف واهو ينفض يده ويطالع بالأرض: السياره مطوله تاخذون سيارتنا؟
البتول: لاياخوي مانبي نتعبك معنا
الجازي واهي تهمس: لاوش يوصلوننا؟
نايف: سواقكم بيوصلكم واحنا نشوف هالسياره
االبنات استحو من طيبته ماحد تكلم
جلوي اعطى السواق المفتاح وركبو البنات سيارة نايف ... والسواق بيمشيهم وبعدين بيرجعها لهم
نايف سأل السواق عن عوايلهم ... وعرف منه انها غلا بنت سلطان بن ........
ويوم راحت سيارتهم
نايف باستغراب: اقول جلوي...تدري ان بنت خالتي ام محمد موجوده معاهم
جلوي مستغرب : بالله عليك؟
نايف: نفس الاسم ياجلوي
جلوي: ووشلون ؟ ماعرفتك؟
نايف بتفكير: لاهذي اختهم من ابوهم
جلوي: وغريبه محمد مطلعها مع خوياتها
نايف :مدري والله غريبه

في سيارة نايف
الجازي: سيااره مرتبه البتول علمي اخوانك شوفي سيارتكم وشلون حالتها حاله
البتول بضيق: اقول انطمي انتي
الجازي: هههههههههه
غلا: بنات تتوقعون انه عرفني ؟
روان: ترى قريبكم سأل السواق عن أسمائنا
غلا بخوف: قولي والله ؟
روان: ايه شفتهم
غلا: ياربي بيدري محمد الحين الله يعينني
روان: لاانشالله مايقول له
البتول: بس من جد تفشلنا مع الرجال اشغلناهم
الجازي: عاد اشكريه ياغلا قولي له شي تعبناه
غلا: ايه عشان يكفخني محمد
الجازي: تووووبه والله ماروح ويااكم .
البتول: اقول انطمي انتي الشرهه على اللي يطلعك
رنا: احلى شي هالنايف والله انه نشمي
الجازي: ايه والله
روان: ههههههههههههه بنات شوفو الخمسميه عندي للحين ..
غلا: اللي فيها الرقم؟
روان: بس والله حركات تطور الترقيم ...خخخخخخ
البتول:يحسبوننا مخفه بالله ابضيع نفسي على رقم مميز ول خمسميه
رنا: بس رحمته الولد وشتتوقعون بيصير له الحين ؟
الجازي: الله يعييييييينه
وقفو عند بيت غلا
ندى كانت توها بتدخل للبيت مع زوجها بندر
تفاجأت غلا ودخلت على طول ... ندى كانت تطالعها بنظرات غريبه غلا عجزت تفهمها
دخلو للبيت
ندى: غلا
غلا بخوف: نعم؟
ندى: مع مين جايه؟
غلا: مع البتوول
ندى: لابس هذي سيارة نايف ولد خالتي
غلا: ماحد عنده اودي اللا نايف؟
ندى: لابس نفس سيارته غلا اعترفي
غلا: والله انا وحده جايه مع خويتي عندك ماانع؟
ندى خزتها من فووق لتحت :سويتيها ياغلا؟؟
غلا: كلن يطالع الناس بعين طبعه
ندى: قلة حيا وطوالت لسان
غلا تركتها ومشت

دخلت ندى على طووول عند أمها
ندى: اهلللللللين يمه
ام محمد: هلا بنتي هلا وشخبارك ؟
ندى: والله تمام .وشخبارك انتي..ترى بندر بيجي يسلم عليك
ام محمد: حياه الله خليه يدخل بس لحظه ألبس شيلتي
ندى: اووكي
بندر: السلام عليكم
ام محمد: وعليكم السلام ووشلونك ولدي يابندر ؟
بندر:والله الحمد لله
ام محمد: وشلون امك واهلك كلهم طيبين؟
بندر: ابد الستر الحمدلله بصحه وعافيه
ام محمد: وعساك مرتاح مع ندى؟
ندى: يمه وشها الكلام؟
بندر: هههههههههه الحمدلله
ندى: بندر وانت جاي جيب معاك خبز للبيت
بندر: ان شالله
ام محمد بابتسامه: ومتى ابشوف عيالكم ان شالله؟
بندر بخبث: قريب ان شالله قريب
ندى استحت: خلاص غيرو السالفه ماعندكم غيرها ؟
بندر: خخخخخخخخخ
ام محمد واهي تلتفت: أبد اللا مب كنها غلا جات؟
ندى بقرف: ايه توها داخله معي
بندر: اجل برخصتكم
ام محمد: والغدا؟
بندر: المره الجايه خالتي وراي ارتباطات
ام محمد: وعد يابندر
بندر وهو يوقف: ان شالله
ندى وصلت بندر عند الباب وجت ركض لأمها
ندى: يمه ابي افهم وشلون متحملينها كل هالوقت؟
ام محمد: بنت الجوهره؟
ندى: ماغيرها
ام محمد: وش اسوي بها ماتجلس عندنا طول الوقت بغرفتها
ندى واهي ماده يدها: موت ياخذها ... مثل مااخذ امها
ام محمد : اللا وينها مالها حس ؟
ندى: قبل شوي هزأتها...مالها وجه
ام محمد: ليه؟
ندى: يمه عارفه اليوم وش شفتها تسوي؟
ام محمد: وش؟
ندى: جايه بسيارة نايف ولد خالتي
ام محمد: لااهي ناويه تجي مع صديقتها اليوم
ندى شكت بنفسها لكنها تبي تفتح امها: لااااااايمه سيارة نايف نفسها متاكده
ام محمد: مااسبعد بس ولد خالتك مايسويها
ندى: وشدراك ؟ يمكن واحد من اخوياه
ام محمد: مدري عنك انتي لاتتكلمين في الولد كذا
ندى: يمه مااقصد نايف اعني غلا ... ياليتكم تزوجونها ونفتك منها ومن مشاكلها ... الحين فاقده حنان بتشوه سمعتنا عند العالم
ام محمد: والله مدري كل اللي يجونها عيال حلال ياعزتي لساره بنتي مايجيها كثر اللي يجون لغلا
ندى بضيق: اعوذ بالله منها ...حتى في الخطاطيب
غلا دخلت عليهم بتاخذ كتاب من مكتبة الصاله وندى وام محمد على طول سكتو أول مادخلت واهم مكشرات بوجهها
غلا بعجله : السلام عليكم
ام محمد: ومع مين جايه ؟
غلا وجهت نظراتها لندى وظلت تطالعها الا ان طاح الكتاب من يدها..شالت الكتاب وراحت تركض
ندى: شفتي يمه انا ماقلت لك؟
ام محمد بعصبيه مالها داعي: انا لازم اشوف وش تحت راس هالبنت (وهي تنادي)ياغلاااااا
نزلت واهي موقفه على الدرج
غلا: هلا خالتي
ام محمد: علميني وش مسويه مع ولد اختي
غلا:لو اني مسويه شي كان ماجيت بكل ثقه عند الباب ...وبعدين بأي حق تشكون فيني على طول ؟ انا محترمه ابوي واخواني واعرف من الصح ومن الخطأ أنا بنت الجوهره الكريمه العفيفه ولايمكن أخرب سمعة أهلي ..معليش مب على الطالعه والنازله تخلونني انا الخطا

ندى: اجل ووش تفسرين وجودك في سيارت ولد خالتي؟
غلا: سيارة صديقتي اختربت في الطريق وجا واحد وصلحها قال لنا روحو مع السواق وانا ابكمل تصليح السياره ......... عاد مدري اذا هذا ولد خالتك ول لا مااعرفه انا
طلعت لفوق على طول من غير ماتسمع كلمه منهم
هالمره مااهدرت دمعتها صحيح الموقف يضيق الصدر .... لكنها مابغت تنزل دموعها هالمره يمكن ببتتضايق لأن مافيه شي بيخفف عنها لاكن لازم تصير قويه ودنياها شدت عودها
اتصلت في البتول على طول تبي تنسي نفسها
غلا: هلا البتول وش صار عليكم؟
البتول: لاخلاص وصلت البنات ... وأبوي راح عند سيارتنا يقولون تصليحها مره غالي.... عاد ابوي يقول لازم اشكر هالرجال والنعم فيه وطبعا طبعا قال مافيه طلعات مره ثانيه
غلا: ايه الحمد لله ...تدرين ان ندى اختي شافت السياره وقالت لأمها ا
البتول: يؤيؤؤؤؤ ودرت انها لنايف؟
غلا: ايه تقولي اني طالعه معاه تخيلي خربت ولد خالتها على قولهم
البتول: لاكلشي ولافي هذي ...وريهم منهي غلا
غلا: والله انا ابسكت ...الحقران يقطع المصران
البتول: تغلط عليك طيب؟
غلا: واثقه من نفسي ماسويت شي وبعدين .. علمتهم عن كل اللي صار مايقدرون يقولون شي
البتول: الله يعينك اشين شي الحرب مع الأقارب
غلا: ايه طبعا وبالذات ان اجتمعت ندى وخالتي ام محمد
البتول: الله يصبرك
غلا: شكل عذابي توه في البدايه مب بينتهي مثل ماتوقعت
البتول: وش عذاب غلا وكليها تبن ...مو تتعذبين عشان ام محمد
غلا: مااقول اللا الله يعييييينني بس
................................................
في الصالهـ
ام محمد سكتت ماقدرت تتكلم .... اما ندى مازالت منقهره من غلا وتبي تركبها ذنب ماسوته
ام محمد: ماوقفت ياندى انا اوريها
ندى: ووش بتسوين ؟
ام محمد: مب البنت تبي تطلع مع شباب وتفلها ؟
ندى: اكيد
ام محمد: وش رايك نزوجها؟
ندى: ياليت اليوم قبل بكره
ام محمد بخبث: قريب يومك يابنت الجوهره
ندى: ههههههههه يمه وش بتسوين ..ان قلتي كذا احس انك بتقتلينها
ام محمد: ابقتلها قهر وحسره
ندى: طيب ومين بتزوجيها ؟
ام محمد:أنا عارفه لها بس خليها علي
في هالوقت دخل محمد واسكتو الثنتين
محمد بابتسامه: هللااايمه هلا
ام محمد: هلافيك ولدي وشاخبارك؟
محمد: الحمدلله وشلونك ندى؟ وشخبار بندر؟
ندى: والله كلنا بخير
محمد واهو يدورها: اللا غلا وصلت؟
ام محمد بقهر: وليه محترق عليها ؟
محمد: لأنها امس قالت لي انها بترجع مع صديقتها جت ول لا؟
ندى بقهر: اييه ايييه جت تطمن
محمد: وورا ماتجلس معاكم؟بالعاده هالوقت اللي اجي فيه الاقيها موجوده
ام محمد: فكنا منها بس اكيد تبي تريح فوق
محمد واهو معقد حواجبه: يمه غلا فيها شي؟ متضايقه؟
ام محمد: لالا ابد بس يمكن تعبانه
محمد: ابروح اشوفها
ندى: محمد ياشينك وش اللي تشوفها وانا ماكنني موجوده
محمد واهو يرقى الدرج: لابس دقايق واجيك
محمد كان يحس بفرق بين أخواته وغلا ... غلا فيها نوع من العاطفه ...انوثه ...حنان ...أخلاق عقل وتربيه ..مب مثل خواته ...يحس معاها انها اخته واهو اخوها ... ويحب يجلس معاها ويسمع رايها ويشاورها أكثر من غيرها
وصل لغرفتها.. ابتسم وطق الباب
محمد: ادخل؟
غلا واهي تفتح الباب : هلا محمد تفضل
محمد: اهليين غلا وشخبارك؟
غلا: الحمدلله
محمد: هاه كيف اختبارك؟
غلا: كويس
محمد: وشصار على طلعتكم ووين رحتو
هنا غلا تلعثمت وماتدري وش بتقول ان كذبت اكيد بيعلمه نايف وان صدقت ماتدري وش ردة فعل محمد
محمد: ماقلتي لي وش سويتو ؟
غلا: مارحنا مكان اختربت السياره في الطريق
محمد واهو عاقد حواجبه: اختربت السياره؟!!!! وكيف جيتي ؟
غلا: وقفو اثنين وصلحو سيارتنا وخلونا ...نروح بسيارتهم
محمد بانفعال: وانا وين رحت؟ وراك ماكلمتيني ؟
غلا: جوالك مغلق
سحب جواله بسرعه من ثوبه وشافه
محمد واهو ماسك راسه: اوووف نسيته ناوي افتحه
غلا: اتصل فيك يطلع لي مغلق
محمد: ومن وصلكم ؟
غلا: سواق صديقتي وصلنا كلنا والولد صلح السياره .. وبعدين ابو البتول راح عنده وشكره واعطاه سيارته
محمدبتفكير: والله اني قايل مايصلح تروحون
غلا : حرام عليك ماسوينا شي
محمد: وطيب منهو هالولد ابي احبه على راسه
غلا: ليه؟
محمد: لو انه ماجاكم كان الحين ماندري عنك
غلا: ايه والله باين عليه رجاااال
محمد: الله يعافيه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::
أبو البتول: الله يعافيك ياخوي والله ماقصرت يا؟
نايف: نايف ياعمي
ابو البتول: والنعم والله رجال ومن ظهر رجال
نايف: لاابد ماسوينا شي كلنا لبعض
ابو البتول: معليش تعبناك معاهم السموحه منك يانايف
نايف: لاابد ماسوينا اللا الواجب وهذي سيارتكم
ابو البتول: الله يعافيك ياولدي
نايف: الله يبقيك عمي
اخذ سيارته اهو مع جلوي وركبو بيروحون لبيتهم
جلوي: والله شي مدري وشلون هالناس تخلي بناتها تطلع
نايف: ايه والله صعبه اطلع اختي هالوقت
جلوي: هذا غير اللي يحادهم بسيارته بعد
نايف احترقت اعصابه ... اكره ماعنده يسمع قصص مثل كذا عن شباب يتحرشون ببنات
نايف: ايه والله مشوهين سمعت البلد هالاشكال
نايف بقهر: من جد شي يقهر
جلوي: مدري متى بتنقرض هالأشكال
نايف: لو انه في وعيه كان علمت عليه الهيئه
جلوي: همج وحطيت عندهم سيارة بنات توقع كلشي
نايف: والله شرهتي على هالأهل كيف يطلعون بناتهم بلحالهم
جلوي: دنياك عجايب
نايف : بس كلشي بكووم وبنت خالتي اللي معاهم بكوم
جلوي: متأكد ؟
نايف: اقول لك نفس الاسم غلا بنت سلطان بن ........
جلوي: غريبه واهي ماتكلمت
نايف: ماتوقع عرفتنا
...................................
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

انتظر ردودكم ان شالله ماتندمون عليها وتعجبكم بس انتم اعطوني وجه شوي عشان اكملها
آآآآآآآآآآآآآسففه ع التأخير وربي عاارفه طولت عليكم
آآآآآآآآآآآآآآسفه

والصراحه نتايج الاستبيان مرره شجعتني
وهذا غير ردودكم الحلوه شاااااااااااااكرتكم فردا فردا
والباقي لعيووونكم
الـــــــــــــــــــــــجزء الرابـــــــــع
<<<<<<بعد فتررررهــ اسابيييييع
<<<في لندن
كانو طالعين من بعد دوام المدرسه ...على الكراسي اللي قبال المدرسه ...عند مخرج الطلاب
زايد باستغرااااااااااب: انت من جدك؟
تركي: زايد بالله علمني تحب لك وحده وتهيم فيها اخر شي تضيع من ايدينك عشان دراسه ول وظيفه ماحد بينفعني ان راحت
زايد: طيب ديما موافقه ؟
تركي: ايه هذا كلامها ... انا اليوم ان شالله رايح اكلم ابوها
زايد: طيب ...والوظيفه؟
تركي: الله بييسر مابقى شي وخلاص ابرجع للسعوديه ليه اجلس زياده هنا
زايد: والله وظبطت اللغه وبترجع للسعوديه ومعاك عروس من قدك
تركي: شفت كيف خلك ذكي مثلي
زايد: ساعات اقول ماعندك سالفه مدري وش تبي من الدنيا وساعات اقول انا لو افحط ماصرت مثل تركي
تركي: هذا كله غيره منني حبيبي
زايد: خخخخخخخخخخ طيب خلنا في المهم بتروح اليوم؟
تركي: ان شالله
زايد:وبعذركم اليوم كل واحد مستحي من الثاني
تركي: ههههههههه شدعوه لالاعادي ...
مرت قباله ديما ...ماسكه في يدها ..الكتب ..توها طالعه ...
زايد: اييييييييييوا قزها لااوصيك هعهعهعع
تركي: اعقل تراها بتصير زوجتي
زايد: ياخوفي ماتاخذها ويصير فيك شي
تركي: فالك ماقبلناه
زايد: الله يوفقكم
تركي وهو ينادي: ديماااااااااااا
ديما وهي جايتهم : هلاوالله تركي
زايد: احم اروح؟
تركي: لالاخلك جالس
ديما: هههههههههههههه
تركي: وش سويتي في اختبارك اليوم؟
ديما: والله الحمدلله
تركي: الحمدلله ...
زايد: اقول ديما ابوك متى بيفضى اليوم؟
ديما : ليه؟
زايد: تركي وده يزوره ويتعرف عليه
ديما باحراج: أي وقت
بعد فترة صمت
ديما ووجهها احمممر: انا استاذنكم
تركي: مع السلامه
زايد: ههههههههههه امووت عالأفلام الهنديه
تركي: انقلع احرجت البنت
زايد: بس شف كيف ؟... خليتها تدري انك بتروح اليوم
تركي: لاياشيخ ؟؟ احلف
زايد: هههههههههههههههههه
.....................................
ديما وصلت للبيت واهي مبتسمه وفرحااااااانه حاسه الدنيا مب قدتها لكن لايمكن تعلم احد بها الشعور بالراحه
ابو ديما(طارق) كبير في السن وماعنده غير ديما اللي امها جابتها وتوفت من بعد ماجابتها ....وعندهم مربيه جايبينها للبيت ...جو لبريطانيا عشان ابو ديما عنده شغل هناك ... لشركاته ...
ديما واهي تحب راس ابوها: السلام عليكم
ابو ديما: هلا بنتي ..وعليكم السلام...فرحانه اليوم ؟
ديما بانحراج : ايه امتحاني اللي قدمته حلي كان حلو فيه
ابو ديما: الحمدلله ...
ديما:وش تبي غداك؟
ابو ديما: متغدي مع واحد معنا في الشغل
ديما: هني وعافيه عليك
ابو ديما: الله يرضالي عليك يابنتي
ديما: يالله اجل انا تعبانه وابروح اريح
............
دخلت غرفتها وقامت تفكر بكلامه وبعدها نااامت
.........................
تركي: اليوم
خالد: من جدك انت؟
تركي: خالد الموضوع هذا تفاهمنا فيه من قبل
خالد: تركي توك على الزواج ...مب انك حبيت لك وحده خلاص
تركي: معليه ...انا ماقلت اباخذها بدري يمكن بس خطبه مابيها تضيع منني
خالد ببرووود: انشوف وقتها .(وهو يطلع اوراقه من شنطته)..علم عبدالله وخله يروح يخطبها معانا
تركي: ايه عبدالله بيجي
خالد: ومتى؟
تركي : الحين
خالد: وبعذره يقول بيجينا اليوم واقول غريبه
تركي: المهم يالله الحين خلنا نروح
......................
ابو ديما: هذي الساعه المباركه اللي عرفناكم فيها ...وتركي رجال والنعم فيه
خالد: الله يعطيك العافيه ان شالله ...شارينها بنتكم لسمعتها الطيبه وطيب وكرم اصلها
ابو ديما: بس امهلونا كم من يوم ابعرف راي البنت قبل
عبدالله: الله يكتب اللي فيه الخير
ابو ديما: ترى العشا عندي
عبدالله: لاوالله مانبي نكلف عليك يابوديما
ابو ديما: لاتخلوني احلف ...ان شالله قريب بتصيرون نسايبي ..ماتعشون عندي وش هالحكي؟
حطو عشاهم ...أعجب في تركي ...واخلاقه ... بس عشان راي ديما وطبعا انتم عارفين رايها
..............................
ديما: اللي تشوفه يبه
ابوديما: الراي رايك ياديما انتي تشوفينه دايم ..رايك انتي انا مااقول اللا رجال والنعم فيه ولد اصل
ديما انحرجت واسكتت
طبعا فهمها ابو ديما انها موافقه ...حددو موعد زواجهم ...
طبعا تركي انتهى وقت جلسته في لندن ... وتوسط له خالد على الدراسه في ارامكو ورجع للسعوديه .... الكل بارك له على خطبته
والكل استغرب ...تركي صغير واخر واحد ممكن يفكرون انه بيصير ابو عيال...لكنه اثبت لهم انه قادر وقد المسؤوليه ...رتب مكان سكنه في الدمام وبدت دراسته في ارامكووو








أكـــــــــــــــــــــــــــــــــــمــــــــــــ ـــــــــــــــــــل لكم بعدبن

وش رايكم ,,,

و ش تتوقعون باقي القصة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
,,,
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 12-04-2008, 10:01 PM   #7
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
Unhappy وش دعوة !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

اينكم ,,,,,,,,,,,,,,,,,,

القصة ما اعجبتكم او عشانها طويلة ,,,,,

طيب نزلت كم 6 أجزاء ما يكفي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-04-2008, 02:05 AM   #8
عضو متألق
 
صورة mam 125 الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
المشاركات: 715
قوة التقييم: 0
mam 125 is on a distinguished road
الف شكـــر :)

لي عودة
mam 125 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-04-2008, 01:05 PM   #9
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
1000000000000000 عفو ,,,

حياك الله ,,,,
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 13-04-2008, 01:17 PM   #10
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
الجزء السابع ,,,,

الســــــاعه 9 الصبح في المدرسه
استأذنو البنات من المدرسه (روان ورنا وغلا والبتول والجازي)
في السياره...
البتول: بنات وين تبوننا نروح مطعم ول كوفي
الجازي: وش كوفي تكفين خلينا نروح مطعم
روان: الريف اللبناني
غلا: لالاتشيليز
البتول: ايه تشيليز أحسن
روان: لالا بتلقونه زحمه هالوقت
الجازي: مب شرط
البتول وهي تكلم السواق: روح عند تشيليز
وقفو عند المطعم صار زحمه ولازم ينتظرون ساعه ..
غلا: لالامارح ننتظر بنات بنطول على اهلنا أي مكان مب لازم تشيليز
الجازي: والله بتروحون ول تجون مالكم اللا مااااااك ههههههه
البتول: لاوالله طالعين نروح ماك؟ لالا تشيليز يعني تشيليز
غلا : عاجبك مكاننا هنا؟ اللي حولنا كلهم شباب هذا وقتهم والله مب حلوه
البتول : بكيفهم ووش علينا منهم
وشوي اللا ويجيهم واحد من جنب السياره.(فهد).. يطالعهم مع ربعه البنات مانتبهو له ..
رنا: بنات ترا فيه واحد من زماااااان له موقف هنا ..خلونا نمشي
روان بخوف: هذا اللي خايفه منه
.....فهد.......: أفااا ليه الحلــــــــو مايعطيني وجه
ويرمي عليهم من نافذة السياره خمسمية ريال ويضحك
البنات كلهم خايفين ... ماغير البتول اهي الجريئه
البتول: قليل أدب
....فهد.....: انا مثل ماتبين قليل أدب وماعندي دم وحركاتي ماصخه هههههههههههههه كل شي منك حلووو
كانت خمسمية ريال وعليها رقمه المميز ...
الجازي: البتول خلاص خلينا نمشي
اسمعوها الشباب وقامو يضحكون ...
.....فهد...: أفاا تخافين؟ والله مارح ناكلك
غلا قالت للسواق يرجعهم للبيت ...
تحركت السياره والشباب قامو يلحقونهم بسرعه وتفحيييط... شوي وقامو يتحادون السياره تقرب وسيارة البنات تبعد عنهم
الولد فنان وضابط الشغله لكن السواق يادوب يعرف يسوق عشان يحاد له واحد ول يفحط
كل البنات خايفين .. الولد يفتح النافذه ويرمي عليهم كلام استمرو على هالحاله دقايق متواصله ..يحدهم بسياره ويفحط وشوي بتطيح سيارتهم وبتنقلب
غلا بخوف: بنات ابتصل باخوي محمد
البتول: اخاف يقول لك شي
غلا بربكه: البتول ولايصير فينا شي مع هذا
الجازي: يمه ابوي بيذبحني الحين ...اتصلي على اخوك وخليه يتصرف
روان: بناااات شوفو شكل الولد شكله مب صاحي
غلا: اجل فيه واحد صاحي يدور بالسياره كذا؟
وشوي ويفقد السيطره على سيارته ... صدم في سيارة البنات وصارت السيارتين تمشي في يمين ويسار الطريق..من غير سيطره ...الشكل يخووف ومرووع مره
البنات خااافو وقامو يصيحون ... خلاص الكل يفكر انها اخر لحظات عمره الموت قبالهم الحين ... ماحد بيقدر يتحكم بالسياره ... السواق حاول وحاول وفي وقت متأخر قدر يبعد عن سيارة الولد ... اما فهد دارت دااااااااارت فيه السياره وانفقع الكفر ...وانقلبت

كان اودي أسود وراهم وشاف كل اللي صار .....
الأول وهو حاط يده على راسه : اوووف اووف تشوف اللي اشوفه
الثاني: خل نلحق عليهم اكيد صار شي الحين اتصل بالمرور والاسعاف
الأول: لامايحتاج اسعاف
الثاني: اللا شف السياره اللي انقلبت
الاول: طيب اسرع خل نشوف
وقفت سيارتهم ..............

البنات طلعومن السياره ... والسواق جلس يحاول يصلح في السياره ...
روان: ياربييي شوفو الولد مسكين لازم نتصرف بنات
البتول من غير اهتمام: ايه احسن ماحد قال له يلاحق بنات ويحادهم
رنا قلبها رهيف وعلى طول تتأثر واهي تبكي: لابنات وربي ينرحم عالأقل نتصل بالاسعاف
غلا واهي ماسكه الجوال: ابدق على الاسعاف لاكن احنا لايمكن نسوي له شي
وقفت الأودي في مكانهم
الجازي: بناااااااااااات قولو علي السلام
روان: ليه؟
الجازي: شوفي هذاك اللي جا عندنا
روان: يمه بننخطف الحين
اقبلو الاثنين
الثاني: وش صاير؟
البتول: سيارتنا تعطلت بس الله يعافيك شف اللي هناك
الأول: تعرفونه؟
الكل سكت
البتول: لاكان يحادنا بالسياره
الأول: لاحول ولاقوة اللا بالله ...
راحو ركض عند سيارة الولد
كانت سيارته منقلبه واللي داخلها فاقد الوعي ... ووجهه وجسمه كله دم ... طلعوه بمساعدة الاسعاف
واخذو جواله وعلمو اهله ... وراح للمستشفى مع الاسعاف.

البتول: والله انهم نشامى
الجازي: ايه والله اول ماشفتهم خفت على بالي بيسون فينا شي
غلا بخوف: بنااااااااااات!!
الكل: وش؟
غلا: الولد اللي قبل شوي يكلمنا أعرفه
رنا: بالله عليك؟
غلا طاحت دمعتها: والله
روان: وش يصير لكم؟
غلا: ولد اخت مرت أبوي
البتول باستغراب : نااااااااااااااايف؟؟؟؟؟؟
غلا: ايه هذا نايف
روان: وانا اللي اقول شكله يجنن من قبل
رنا: والله انك فاضيه
البتول: ايه والله اعترفو حلو .. بس والله انه ولد ناس لولا الله ثم اهو كان متورطين الحين
رنا: طيب تتوقعين عرفك؟
غلا: لالامايعرفني
البتول واهي تغمز: غلا عرفتي تختارين
غلا بخوف: وانا بوادي وانتم بوادي
وصل نايف وجلوي اللي معاه هذا يصير أخوه
فكو السياره وقامو يحاولون يصلحون فيها ... والبنات دخلو داخل السياره
رنا: ياربي تعبناااهم معنا
غلا: ايه والله
البتول: فشيله
وقف قبال شباك السواق واهو لابس نظارته الشمسيه ...يده كلها متوسخه من التصليح
نايف واهو ينفض يده ويطالع بالأرض: السياره مطوله تاخذون سيارتنا؟
البتول: لاياخوي مانبي نتعبك معنا
الجازي واهي تهمس: لاوش يوصلوننا؟
نايف: سواقكم بيوصلكم واحنا نشوف هالسياره
االبنات استحو من طيبته ماحد تكلم
جلوي اعطى السواق المفتاح وركبو البنات سيارة نايف ... والسواق بيمشيهم وبعدين بيرجعها لهم
نايف سأل السواق عن عوايلهم ... وعرف منه انها غلا بنت سلطان بن ........
ويوم راحت سيارتهم
نايف باستغراب: اقول جلوي...تدري ان بنت خالتي ام محمد موجوده معاهم
جلوي مستغرب : بالله عليك؟
نايف: نفس الاسم ياجلوي
جلوي: ووشلون ؟ ماعرفتك؟
نايف بتفكير: لاهذي اختهم من ابوهم
جلوي: وغريبه محمد مطلعها مع خوياتها
نايف :مدري والله غريبه

في سيارة نايف
الجازي: سيااره مرتبه البتول علمي اخوانك شوفي سيارتكم وشلون حالتها حاله
البتول بضيق: اقول انطمي انتي
الجازي: هههههههههه
غلا: بنات تتوقعون انه عرفني ؟
روان: ترى قريبكم سأل السواق عن أسمائنا
غلا بخوف: قولي والله ؟
روان: ايه شفتهم
غلا: ياربي بيدري محمد الحين الله يعينني
روان: لاانشالله مايقول له
البتول: بس من جد تفشلنا مع الرجال اشغلناهم
الجازي: عاد اشكريه ياغلا قولي له شي تعبناه
غلا: ايه عشان يكفخني محمد
الجازي: تووووبه والله ماروح ويااكم .
البتول: اقول انطمي انتي الشرهه على اللي يطلعك
رنا: احلى شي هالنايف والله انه نشمي
الجازي: ايه والله
روان: ههههههههههههه بنات شوفو الخمسميه عندي للحين ..
غلا: اللي فيها الرقم؟
روان: بس والله حركات تطور الترقيم ...خخخخخخ
البتول:يحسبوننا مخفه بالله ابضيع نفسي على رقم مميز ول خمسميه
رنا: بس رحمته الولد وشتتوقعون بيصير له الحين ؟
الجازي: الله يعييييييينه
وقفو عند بيت غلا
ندى كانت توها بتدخل للبيت مع زوجها بندر
تفاجأت غلا ودخلت على طول ... ندى كانت تطالعها بنظرات غريبه غلا عجزت تفهمها
دخلو للبيت
ندى: غلا
غلا بخوف: نعم؟
ندى: مع مين جايه؟
غلا: مع البتوول
ندى: لابس هذي سيارة نايف ولد خالتي
غلا: ماحد عنده اودي اللا نايف؟
ندى: لابس نفس سيارته غلا اعترفي
غلا: والله انا وحده جايه مع خويتي عندك ماانع؟
ندى خزتها من فووق لتحت :سويتيها ياغلا؟؟
غلا: كلن يطالع الناس بعين طبعه
ندى: قلة حيا وطوالت لسان
غلا تركتها ومشت

دخلت ندى على طووول عند أمها
ندى: اهلللللللين يمه
ام محمد: هلا بنتي هلا وشخبارك ؟
ندى: والله تمام .وشخبارك انتي..ترى بندر بيجي يسلم عليك
ام محمد: حياه الله خليه يدخل بس لحظه ألبس شيلتي
ندى: اووكي
بندر: السلام عليكم
ام محمد: وعليكم السلام ووشلونك ولدي يابندر ؟
بندر:والله الحمد لله
ام محمد: وشلون امك واهلك كلهم طيبين؟
بندر: ابد الستر الحمدلله بصحه وعافيه
ام محمد: وعساك مرتاح مع ندى؟
ندى: يمه وشها الكلام؟
بندر: هههههههههه الحمدلله
ندى: بندر وانت جاي جيب معاك خبز للبيت
بندر: ان شالله
ام محمد بابتسامه: ومتى ابشوف عيالكم ان شالله؟
بندر بخبث: قريب ان شالله قريب
ندى استحت: خلاص غيرو السالفه ماعندكم غيرها ؟
بندر: خخخخخخخخخ
ام محمد واهي تلتفت: أبد اللا مب كنها غلا جات؟
ندى بقرف: ايه توها داخله معي
بندر: اجل برخصتكم
ام محمد: والغدا؟
بندر: المره الجايه خالتي وراي ارتباطات
ام محمد: وعد يابندر
بندر وهو يوقف: ان شالله
ندى وصلت بندر عند الباب وجت ركض لأمها
ندى: يمه ابي افهم وشلون متحملينها كل هالوقت؟
ام محمد: بنت الجوهره؟
ندى: ماغيرها
ام محمد: وش اسوي بها ماتجلس عندنا طول الوقت بغرفتها
ندى واهي ماده يدها: موت ياخذها ... مثل مااخذ امها
ام محمد : اللا وينها مالها حس ؟
ندى: قبل شوي هزأتها...مالها وجه
ام محمد: ليه؟
ندى: يمه عارفه اليوم وش شفتها تسوي؟
ام محمد: وش؟
ندى: جايه بسيارة نايف ولد خالتي
ام محمد: لااهي ناويه تجي مع صديقتها اليوم
ندى شكت بنفسها لكنها تبي تفتح امها: لااااااايمه سيارة نايف نفسها متاكده
ام محمد: مااسبعد بس ولد خالتك مايسويها
ندى: وشدراك ؟ يمكن واحد من اخوياه
ام محمد: مدري عنك انتي لاتتكلمين في الولد كذا
ندى: يمه مااقصد نايف اعني غلا ... ياليتكم تزوجونها ونفتك منها ومن مشاكلها ... الحين فاقده حنان بتشوه سمعتنا عند العالم
ام محمد: والله مدري كل اللي يجونها عيال حلال ياعزتي لساره بنتي مايجيها كثر اللي يجون لغلا
ندى بضيق: اعوذ بالله منها ...حتى في الخطاطيب
غلا دخلت عليهم بتاخذ كتاب من مكتبة الصاله وندى وام محمد على طول سكتو أول مادخلت واهم مكشرات بوجهها
غلا بعجله : السلام عليكم
ام محمد: ومع مين جايه ؟
غلا وجهت نظراتها لندى وظلت تطالعها الا ان طاح الكتاب من يدها..شالت الكتاب وراحت تركض
ندى: شفتي يمه انا ماقلت لك؟
ام محمد بعصبيه مالها داعي: انا لازم اشوف وش تحت راس هالبنت (وهي تنادي)ياغلاااااا
نزلت واهي موقفه على الدرج
غلا: هلا خالتي
ام محمد: علميني وش مسويه مع ولد اختي
غلا:لو اني مسويه شي كان ماجيت بكل ثقه عند الباب ...وبعدين بأي حق تشكون فيني على طول ؟ انا محترمه ابوي واخواني واعرف من الصح ومن الخطأ أنا بنت الجوهره الكريمه العفيفه ولايمكن أخرب سمعة أهلي ..معليش مب على الطالعه والنازله تخلونني انا الخطا

ندى: اجل ووش تفسرين وجودك في سيارت ولد خالتي؟
غلا: سيارة صديقتي اختربت في الطريق وجا واحد وصلحها قال لنا روحو مع السواق وانا ابكمل تصليح السياره ......... عاد مدري اذا هذا ولد خالتك ول لا مااعرفه انا
طلعت لفوق على طول من غير ماتسمع كلمه منهم
هالمره مااهدرت دمعتها صحيح الموقف يضيق الصدر .... لكنها مابغت تنزل دموعها هالمره يمكن ببتتضايق لأن مافيه شي بيخفف عنها لاكن لازم تصير قويه ودنياها شدت عودها
اتصلت في البتول على طول تبي تنسي نفسها
غلا: هلا البتول وش صار عليكم؟
البتول: لاخلاص وصلت البنات ... وأبوي راح عند سيارتنا يقولون تصليحها مره غالي.... عاد ابوي يقول لازم اشكر هالرجال والنعم فيه وطبعا طبعا قال مافيه طلعات مره ثانيه
غلا: ايه الحمد لله ...تدرين ان ندى اختي شافت السياره وقالت لأمها ا
البتول: يؤيؤؤؤؤ ودرت انها لنايف؟
غلا: ايه تقولي اني طالعه معاه تخيلي خربت ولد خالتها على قولهم
البتول: لاكلشي ولافي هذي ...وريهم منهي غلا
غلا: والله انا ابسكت ...الحقران يقطع المصران
البتول: تغلط عليك طيب؟
غلا: واثقه من نفسي ماسويت شي وبعدين .. علمتهم عن كل اللي صار مايقدرون يقولون شي
البتول: الله يعينك اشين شي الحرب مع الأقارب
غلا: ايه طبعا وبالذات ان اجتمعت ندى وخالتي ام محمد
البتول: الله يصبرك
غلا: شكل عذابي توه في البدايه مب بينتهي مثل ماتوقعت
البتول: وش عذاب غلا وكليها تبن ...مو تتعذبين عشان ام محمد
غلا: مااقول اللا الله يعييييينني بس
................................................
في الصالهـ
ام محمد سكتت ماقدرت تتكلم .... اما ندى مازالت منقهره من غلا وتبي تركبها ذنب ماسوته
ام محمد: ماوقفت ياندى انا اوريها
ندى: ووش بتسوين ؟
ام محمد: مب البنت تبي تطلع مع شباب وتفلها ؟
ندى: اكيد
ام محمد: وش رايك نزوجها؟
ندى: ياليت اليوم قبل بكره
ام محمد بخبث: قريب يومك يابنت الجوهره
ندى: ههههههههه يمه وش بتسوين ..ان قلتي كذا احس انك بتقتلينها
ام محمد: ابقتلها قهر وحسره
ندى: طيب ومين بتزوجيها ؟
ام محمد:أنا عارفه لها بس خليها علي
في هالوقت دخل محمد واسكتو الثنتين
محمد بابتسامه: هللااايمه هلا
ام محمد: هلافيك ولدي وشاخبارك؟
محمد: الحمدلله وشلونك ندى؟ وشخبار بندر؟
ندى: والله كلنا بخير
محمد واهو يدورها: اللا غلا وصلت؟
ام محمد بقهر: وليه محترق عليها ؟
محمد: لأنها امس قالت لي انها بترجع مع صديقتها جت ول لا؟
ندى بقهر: اييه ايييه جت تطمن
محمد: وورا ماتجلس معاكم؟بالعاده هالوقت اللي اجي فيه الاقيها موجوده
ام محمد: فكنا منها بس اكيد تبي تريح فوق
محمد واهو معقد حواجبه: يمه غلا فيها شي؟ متضايقه؟
ام محمد: لالا ابد بس يمكن تعبانه
محمد: ابروح اشوفها
ندى: محمد ياشينك وش اللي تشوفها وانا ماكنني موجوده
محمد واهو يرقى الدرج: لابس دقايق واجيك
محمد كان يحس بفرق بين أخواته وغلا ... غلا فيها نوع من العاطفه ...انوثه ...حنان ...أخلاق عقل وتربيه ..مب مثل خواته ...يحس معاها انها اخته واهو اخوها ... ويحب يجلس معاها ويسمع رايها ويشاورها أكثر من غيرها
وصل لغرفتها.. ابتسم وطق الباب
محمد: ادخل؟
غلا واهي تفتح الباب : هلا محمد تفضل
محمد: اهليين غلا وشخبارك؟
غلا: الحمدلله
محمد: هاه كيف اختبارك؟
غلا: كويس
محمد: وشصار على طلعتكم ووين رحتو
هنا غلا تلعثمت وماتدري وش بتقول ان كذبت اكيد بيعلمه نايف وان صدقت ماتدري وش ردة فعل محمد
محمد: ماقلتي لي وش سويتو ؟
غلا: مارحنا مكان اختربت السياره في الطريق
محمد واهو عاقد حواجبه: اختربت السياره؟!!!! وكيف جيتي ؟
غلا: وقفو اثنين وصلحو سيارتنا وخلونا ...نروح بسيارتهم
محمد بانفعال: وانا وين رحت؟ وراك ماكلمتيني ؟
غلا: جوالك مغلق
سحب جواله بسرعه من ثوبه وشافه
محمد واهو ماسك راسه: اوووف نسيته ناوي افتحه
غلا: اتصل فيك يطلع لي مغلق
محمد: ومن وصلكم ؟
غلا: سواق صديقتي وصلنا كلنا والولد صلح السياره .. وبعدين ابو البتول راح عنده وشكره واعطاه سيارته
محمدبتفكير: والله اني قايل مايصلح تروحون
غلا : حرام عليك ماسوينا شي
محمد: وطيب منهو هالولد ابي احبه على راسه
غلا: ليه؟
محمد: لو انه ماجاكم كان الحين ماندري عنك
غلا: ايه والله باين عليه رجاااال
محمد: الله يعافيه
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::
أبو البتول: الله يعافيك ياخوي والله ماقصرت يا؟
نايف: نايف ياعمي
ابو البتول: والنعم والله رجال ومن ظهر رجال
نايف: لاابد ماسوينا شي كلنا لبعض
ابو البتول: معليش تعبناك معاهم السموحه منك يانايف
نايف: لاابد ماسوينا اللا الواجب وهذي سيارتكم
ابو البتول: الله يعافيك ياولدي
نايف: الله يبقيك عمي
اخذ سيارته اهو مع جلوي وركبو بيروحون لبيتهم
جلوي: والله شي مدري وشلون هالناس تخلي بناتها تطلع
نايف: ايه والله صعبه اطلع اختي هالوقت
جلوي: هذا غير اللي يحادهم بسيارته بعد
نايف احترقت اعصابه ... اكره ماعنده يسمع قصص مثل كذا عن شباب يتحرشون ببنات
نايف: ايه والله مشوهين سمعت البلد هالاشكال
نايف بقهر: من جد شي يقهر
جلوي: مدري متى بتنقرض هالأشكال
نايف: لو انه في وعيه كان علمت عليه الهيئه
جلوي: همج وحطيت عندهم سيارة بنات توقع كلشي
نايف: والله شرهتي على هالأهل كيف يطلعون بناتهم بلحالهم
جلوي: دنياك عجايب
نايف : بس كلشي بكووم وبنت خالتي اللي معاهم بكوم
جلوي: متأكد ؟
نايف: اقول لك نفس الاسم غلا بنت سلطان بن ........
جلوي: غريبه واهي ماتكلمت
نايف: ماتوقع عرفتنا
...................................
:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

<<<<<<بعد فتررررهــ اسابيييييع
<<<في لندن
كانو طالعين من بعد دوام المدرسه ...على الكراسي اللي قبال المدرسه ...عند مخرج الطلاب
زايد باستغرااااااااااب: انت من جدك؟
تركي: زايد بالله علمني تحب لك وحده وتهيم فيها اخر شي تضيع من ايدينك عشان دراسه ول وظيفه ماحد بينفعني ان راحت
زايد: طيب ديما موافقه ؟
تركي: ايه هذا كلامها ... انا اليوم ان شالله رايح اكلم ابوها
زايد: طيب ...والوظيفه؟
تركي: الله بييسر مابقى شي وخلاص ابرجع للسعوديه ليه اجلس زياده هنا
زايد: والله وظبطت اللغه وبترجع للسعوديه ومعاك عروس من قدك
تركي: شفت كيف خلك ذكي مثلي
زايد: ساعات اقول ماعندك سالفه مدري وش تبي من الدنيا وساعات اقول انا لو افحط ماصرت مثل تركي
تركي: هذا كله غيره منني حبيبي
زايد: خخخخخخخخخخ طيب خلنا في المهم بتروح اليوم؟
تركي: ان شالله
زايد:وبعذركم اليوم كل واحد مستحي من الثاني
تركي: ههههههههه شدعوه لالاعادي ...
مرت قباله ديما ...ماسكه في يدها ..الكتب ..توها طالعه ...
زايد: اييييييييييوا قزها لااوصيك هعهعهعع
تركي: اعقل تراها بتصير زوجتي
زايد: ياخوفي ماتاخذها ويصير فيك شي
تركي: فالك ماقبلناه
زايد: الله يوفقكم
تركي وهو ينادي: ديماااااااااااا
ديما وهي جايتهم : هلاوالله تركي
زايد: احم اروح؟
تركي: لالاخلك جالس
ديما: هههههههههههههه
تركي: وش سويتي في اختبارك اليوم؟
ديما: والله الحمدلله
تركي: الحمدلله ...
زايد: اقول ديما ابوك متى بيفضى اليوم؟
ديما : ليه؟
زايد: تركي وده يزوره ويتعرف عليه
ديما باحراج: أي وقت
بعد فترة صمت
ديما ووجهها احمممر: انا استاذنكم
تركي: مع السلامه
زايد: ههههههههههه امووت عالأفلام الهنديه
تركي: انقلع احرجت البنت
زايد: بس شف كيف ؟... خليتها تدري انك بتروح اليوم
تركي: لاياشيخ ؟؟ احلف
زايد: هههههههههههههههههه
.....................................
ديما وصلت للبيت واهي مبتسمه وفرحااااااانه حاسه الدنيا مب قدتها لكن لايمكن تعلم احد بها الشعور بالراحه
ابو ديما(طارق) كبير في السن وماعنده غير ديما اللي امها جابتها وتوفت من بعد ماجابتها ....وعندهم مربيه جايبينها للبيت ...جو لبريطانيا عشان ابو ديما عنده شغل هناك ... لشركاته ...
ديما واهي تحب راس ابوها: السلام عليكم
ابو ديما: هلا بنتي ..وعليكم السلام...فرحانه اليوم ؟
ديما بانحراج : ايه امتحاني اللي قدمته حلي كان حلو فيه
ابو ديما: الحمدلله ...
ديما:وش تبي غداك؟
ابو ديما: متغدي مع واحد معنا في الشغل
ديما: هني وعافيه عليك
ابو ديما: الله يرضالي عليك يابنتي
ديما: يالله اجل انا تعبانه وابروح اريح
............
دخلت غرفتها وقامت تفكر بكلامه وبعدها نااامت
.........................
تركي: اليوم
خالد: من جدك انت؟
تركي: خالد الموضوع هذا تفاهمنا فيه من قبل
خالد: تركي توك على الزواج ...مب انك حبيت لك وحده خلاص
تركي: معليه ...انا ماقلت اباخذها بدري يمكن بس خطبه مابيها تضيع منني
خالد ببرووود: انشوف وقتها .(وهو يطلع اوراقه من شنطته)..علم عبدالله وخله يروح يخطبها معانا
تركي: ايه عبدالله بيجي
خالد: ومتى؟
تركي : الحين
خالد: وبعذره يقول بيجينا اليوم واقول غريبه
تركي: المهم يالله الحين خلنا نروح
......................
ابو ديما: هذي الساعه المباركه اللي عرفناكم فيها ...وتركي رجال والنعم فيه
خالد: الله يعطيك العافيه ان شالله ...شارينها بنتكم لسمعتها الطيبه وطيب وكرم اصلها
ابو ديما: بس امهلونا كم من يوم ابعرف راي البنت قبل
عبدالله: الله يكتب اللي فيه الخير
ابو ديما: ترى العشا عندي
عبدالله: لاوالله مانبي نكلف عليك يابوديما
ابو ديما: لاتخلوني احلف ...ان شالله قريب بتصيرون نسايبي ..ماتعشون عندي وش هالحكي؟
حطو عشاهم ...أعجب في تركي ...واخلاقه ... بس عشان راي ديما وطبعا انتم عارفين رايها
..............................
ديما: اللي تشوفه يبه
ابوديما: الراي رايك ياديما انتي تشوفينه دايم ..رايك انتي انا مااقول اللا رجال والنعم فيه ولد اصل
ديما انحرجت واسكتت
طبعا فهمها ابو ديما انها موافقه ...حددو موعد زواجهم ...
طبعا تركي انتهى وقت جلسته في لندن ... وتوسط له خالد على الدراسه في ارامكو ورجع للسعوديه .... الكل بارك له على خطبته
والكل استغرب ...تركي صغير واخر واحد ممكن يفكرون انه بيصير ابو عيال...لكنه اثبت لهم انه قادر وقد المسؤوليه ...رتب مكان سكنه في الدمام وبدت دراسته في ارامكووو
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض

آخر من قام بالتعديل ارض الجليد; بتاريخ 13-04-2008 الساعة 01:20 PM.
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.