عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 21-04-2008, 02:18 PM   #1
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
الإنسان السعودي ليس فاسداً يالطريقي ( مقال الطريقي ,, ضياع بالطريقةِ والطريقِ )

الإنسان السعودي ليس فاسداً يالطريقي ( مقال الطريقي ضياع بالطريقةِ والطريقِ )

بداية مقطع من قصة كحال الكاتب الفاضل في بدايته :
"خالد أنت عقيم لا تنجب!! والأطفال الثلاثة ليسوا أطفالك بل هم من أخيك حمد ".
كان حمد الأخ العشريني الجامعي لأخيه خالد المتزوج , والذي أتى من منطقته ليسكن مع أخيه خالد وزوجته لوجود الجامعة هناك , وبعد أربع سنين وأحداث مرت , وبعد أمر الله للأقدار تنكشف الحقيقة هذه الحقيقة بعد أربع سنين بسبب فحوصات طبية . وتمضي سنة الله الباقية.. « الحمو الموت »؛ ﴿ وَلَنْ تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلاً ﴾.
( زبدة قصة وإلا فهي طويلة من كتاب: قصص مؤثرة للشباب أحمد بن سالم بادويلان ) ذكرتها فقط من باب الشيء بالشيء يُذكر لا أقل ولا أكثر .

أتفق مع الكاتب الفاضل صالح الطريقي في :
1 . القصتان التي ذكرها بأنها تكون موجودة , و لي فيها ملاحظتين :
* لا يعني أن هذا هو السواد الأعظم من الناس لكي نبني مقال كامل وأحكام على قصتين , وإن كان هذا السواد الأعظم نحتاج للدليل على ذلك .
* ضعف الوازع الديني في كلا الحالتين في القصة كالمراقبة الذاتية والغيرة المحمودة وقلة الإيمان لذلك فليحاسب نفسه مَن وقع في مثل هذا من كلا الجنسين .
2 . الثقافة تشكل فكر الفرد ، قبل أن يصبح سلوكا يمارسه الفرد في المجتمع الذي شكل له رؤيته للأشيا ( ولي فيها مداخلة ) وهي :
مع الآخذ بالحسبان أن الشخص قد يمارس سلوكياً أفعال خاطئة تخالف ما يؤمن به ثقافياً وتَشَكلت عليه ثقافته الفكرية أو يتمرد على ما اختزنه فكره من ثقافة سابقة تصل في كثيرٍ من الأحيان للبراءة منها .
3 . تساهل بعض النساء والرجال بالرجل الأجنبي ليس كما يكون الرجل الموجود رجلاً سعودياً ( فهدى الله الجميع ) .

أما ما أحتاج فيه لوقفات مع الكاتب :
الوقفة الأولى / ولها فيها ثلاث نقاط

1. جعل الكاتب لهذا الطريق الجديد بنظره عنوان ( الإنسان فاسد وعلينا مراقبته ) وأقول لو سَماه بسم يطابق حقيقة مضمونه في ذلك الوقت والآن ( وقاية الإنسان خير من علاجه ) وهو النهج القرآني ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ ) . والآية الأخرى الموجهة للنساء ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ... ) إلى آخر هذه الآية التي هي عبارة عن وقاية , لكان أفضل مما توهم في العنوان .
2. والنفس البشرية بطبيعتها تحتاج لوقاية وتذكير لأنها أمارة بالسوء كما قال تعالى {وَمَا أُبَرِّئُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ }يوسف53 فيقول في تفسيرها العلامة السعدي أي لكثيرة الأمر لصحابها بالسوء , أي : الفاحشة وسائر الذنوب , فإنها مركب الشيطان ومنها يدخل على الإنسان . إلى آخر ما قال .

3. الزوايا تختلف بالرؤيا فإن كان رأى ذلك كناية عن فساد الإنسان وطلب المراقبة فأنا أراه بزاوية أخرى أن هذا عبارة عن وقاية للإنسان ومتابعة ( خاصة ) لاختلاف الزمن قبل الثمانينات وبعد الألفين وما حصل من تغيرات كثيرة تؤثر على الجنسين على مستوياتٍ كثيرة .
4. الإنسان السوي ذكراً كان أو أنثى يميل للجنس الآخر جنسياً وهذا شيء طبيعي ومن طبيعة الحياة والفِطر السليمة , وإلا لما أتتنا شريعة العليم والخبير ورسوله الحبيب في ذكر أساليب الوقاية كالنهي عن الخلوة والاختلاط وغض البصر وعدم خضوع المرأة بالقول ليطمع الذي في قلبه مرض , وفرقوا بينهم في المضاجع أي الأولاد وغير ذلك .

5. , ومن قول الكاتب في ذلك ( فصنعت رجلا لا يمكن له رؤية علاقته مع المرأة بعيدا عن الجنس ، صنعت شبابا لا يمكن لهم الاقتراب من الأسر لأنهم في الأصل فاسدون ) . مع تحفظي على الكاتب في قوله أن أصل الشباب فاسدون , وأن الرجل لا يرى المرأة إلا للجنس فقط فلو كان كذلك فعلاً لما تزوج أو استمر بزواجه لأن الرجل الجنسي يحب التنقل بين النساء , ومسألة ( فاسدون ) وهو ما ( قد ) يقصد و يحصل من الشباب إما بالمعاكسات أو التحرشات للأسر وغيرهم , فهذا كله نتيجة للتغيرات و الثقافات الدخيلة عبر الفضائيات والروايات والشبكات العنكبوتية ( طبعاً التي أسيء استخدامها ) فالزمن غير الزمن , فالمثيرات الجنسية باتت تغزو شبابنا بكل يسر وسهوله ومن كل صوب , ليلمع عندي هذا التساؤل ؟!
6. قبل الثمانينات هل كانت المثيرات الجنسية على جميع المستويات بهذا الشكل المتواجد حالياً ؟! قد يقول قائل / لكنني أنا لا أتأثر بما تقولون من مثيرات فنقول أنت خارج القاعدة لأنك حينها عنين , فالإنسان السوي يتأثر ويختلف مقدار هذا التأثر من شخص لآخر ومن مهيجاته .

الوقفة الثانية / مغالطات
1. قول الكاتب الفاضل : وكيف كان يفسر المجتمع حديث "الحمو هو النار" .
وأقول / هل هناك أصلاً حديث بهذا اللفظ لكي يفسرونه ؟! أرجوا إفادتي بذلك فالكتب التسعة بحثت فيها فلم أجد لهذا الحديث أثر , فلا يكون هناك ( موطأ صالح ) لم نعلم به , فكل ما وجدت حول هذا الشأن ( الحمو الموت ) .
ولي فهذا وقفة :
يجب على الكتاب الحذر من التقول على رسول صلى الله عليه وسلم والتأكد قبل طرح المقالات فالنبي صلى الله عليه وسلم يقول في البخاري ومسلم (وَمَنْ كَذَبَ عَلَيَّ مُتَعَمِّدًا فَلْيَتَبَوَّأْ مَقْعَدَهُ مِنْ النَّارِ ) فلا يكون الرسول صلى الله عليه وسلم أهون مَن نتقول عنه في الدنيا وإضلال الناس , وإلا في الآخرة فيكفي الوعيد الشديد في ذلك .

قوله : قبل أن يصبح اسم المرأة ووجهها عورة .
وأقول /
أ ) ومَن قال أن اسم المرأة عورة كما ذكرت ؟! أيعقل أن تكون حَكَمت على ذلك من منطلق أن كثيراً من الناس تركوا هذه ( العادة ) وهي ( التعزي أو الفخر ) بأخته مثل وأنا أخو نورة ؟! , فإن كان كذلك فتضل سطوري وأنا أخو ريماس .

مع العلم أن لكل وقت وزمن مناسباته فمثلاً بالسابق كانوا يعتزون بذلك مثل ( وأنا أخو نورة ) وكانت لها مناسباتها في ذلك الوقت وتأثيرها لظروف وعادات الناس في ذلك الحين , أما الآن صحيح أنها قليلة بل لا أبالغ إن قلت اندثرت إلا عند بعض القرى , لكن لا بأس أن ( يَعتزي ويفخر ) الشخص بسم أخته من أبناء هذا الجيل مثل وأنا أخو لوجين , وأنا أخو رولا , وأنا أخو تولين .
وهلما جرى فلا بأس بذلك مادام أن الكاتب ضايقه هذا مع العلم أن المسألة لا تعدوا مسألة ( فخراً وعادة ) في ذلك الزمن وليست ( شرعاً وعبادة ) لكي تصل لدرجة العورة كما ذكر مع عدم مناسبتها لذلك أو يعول عليها في هذا الشأن .

ب ) وبالنسبة للشق الثاني من قولك : قبل أن يصبح اسم المرأة ووجهها عورة . فأقول لي فيها نقطتين :

الأولى / لا أعلم هل هذا الرجل يعيش بالسعودية ونحن نعيش بالمريخ لكي لا نرى ما عليه نساءنا قبل ذلك فو الله حتى لو كان وجه المرأة ( ليس بعورة ) في ذلك الوقت لأسدلنَ الخمار عليه حياءً .

الثانية / لا أعلم أيضاً هل يعتقد الكاتب الفاضل أن قول وجه المرأة عورة لم تخرج لنا إلا بعد الثمانينات , فإن كان ذلك فهذا وهم كبير فهي من قبل الثمانينات بأضعافها من العلماء السابقين من أأئمة الأحناف والمالكية والشافعية والحنابلة , ولكن بما أننا نتكلم عن المجتمع السعودي فهذا هو القول من حين تأسيس الإمام آل سعود ودعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب إلى علماءنا المعاصرين .

ج) بعد هذا أين القول القديم بلفظة ( قبل) أن يصبح اسم المرأة ووجهها عورة ؟! ليذكر لنا أقوال علماء المجتمع قبل الثمانينات ؟! لأن هذه الأمور ليس المجتمع مَن يحدد العورة بل أهل الاختصاص من أهل العلم ( بل ) لنفرض أننا سَلمنا بالأمر أن المجتمع مَن فرض ذلك فهل مجتمعنا قبل الثمانينات بنسائه كان لا يرى وجه المرأة عورة والنساء ومع ذلك تستر وجهها بذلك الوقت ؟!

2. قوله : قبل أن يصبح تفسير " الحمو " فاسدا بالمطلق .
وأقول : تفسير الحمو واضح ومعروف من قديم ولعل من الكتب الرائعة في هذا , كتاب فتح الباري في شرح البخاري ووضعه الأقوال في تفسير لفظة حمو , فإن كان البعض يجهل ذلك الحديث وشرحه ومعانية فالمشكلة بالأشخاص , والرجوع عن الجهل بعد العلم خير من التمادي بالجهل ولا حجة بأن أناس معينين فعلو بغير مقتضاها الشرعي الصحيح .
ولمن أراد التوسع في هذا يرجع لشرح هذا الحديث : حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا لَيْثٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ الْحَمْوُ الْمَوْتُ . ( باب النكاح والغيرة ) .

3. قوله ( فالمجتمع كان يرى أن من يحاول إغواء أو اغتصاب زوجة أخيه كائن مختل نفسيا ) وأنا أقول / هذا ( كان ) كما يقول ( إذن ) ماذا عن ( أصبح ) كما كررها , هل يا ترى سقطت سهواً أم له نظرة أخرى بالمجتمع الذي أصبح ( .. ) ؟!
4. وضع الكاتب لإثبات فكرته في علاقة الرجل والمرأة زواج المسيار ؟! ونحن نقول هنا كم تشكل نسبة زواج المسيار وقبولها بالمجتمع لتكون دليلاً يُبنى عليه ؟! مع العلم أن زواج المسيار لا يُقدم عليه إلا أصحاب حالات خاصة من كلا الجنسين وهذا هو المتعارف عليه .

5. قوله : الرجل السعودي يرى المرأة فقط من هذا الإطار أي إطار الجنس !! وأقول /
يقول المثل ( كلن يناظر الناس بعين طبعة ) فأرجوا أن لا تؤثر نظرته على حكمه بالرجل السعودي لأن هذا عين الظلم والبهتان , الرجل مثله مثل أي رجل يكون الجنس من الجوانب لتساعده على الزواج وغير ذلك لكن أن يكون لا يرى إلا بهذا الإطار فقط ( فنعوذ بالله من هذا البهتان ) ولننظر المجتمعات الأخرى وإحصائياتها , ونقارن شرقيها وغربيها ( حينها ) فقط سنعلم حقيقة الرجل السعودي وعفته مع ما يطرأ عليه فهو ليس الرجل المعصوم , مثله مثل باقي رجال العالم ( لكن ) أن نحكم عليه بأنه لا يرى إلا بهذا المنظار الجنسي فقط للمرأة , ورميه بهذه الأمر جُزافاً , فلو كان هذا الأمر حقيقة لما رأيت مجتمعنا هكذا ( بل غابة من الحيوانات ) يمارس الرجال ما يحلو لهم بالنساء , وإن تحرش بعض من الرجال بالمعاكسات !! فهل هذا ديدن الرجل السعودي بالمجتمع بل هي لا تعدوا ظاهرة من فئات معينة , والأعجب أنك تنوه أن هذه هي شخصية الرجل السائدة بالمجتمع , وعلى هذا ( فالعفيف ) منهم يعتبر شاذ بينهم ( سبحان الله عليك ) .

في الوقفة الأخيرة ( ظهر) جلياً أنه وقع فيما يُحذر منه , وأصبح عنوانه حقيقة لما يَرمي إليه ( فكنت ) أتوقع بالوهلة الأولى أنه أسلوب بلاغي ( لكن ) كما ترون فهذا هو الرجل السعودي بنظره ( يرى المرأة من إطار جنسي فقط وعلاقته بالمرأة حيوانية فقط ) و ( الشباب السعودي ليس إلا فاسداً علينا الحذر منه ( وأنا أقول ) بل علينا الحذر من مثل كتاباتك التي حملت أخطاءً شرعية وتاريخية , واتهامات جُزافية على رجال السعودية ( فأسأل الله لنا ولك الصواب والهداية والكتابة بما يفيدنا جميعاً ) .


وأخيراً تمت هذه السطور مع خالص احترامي للكاتب الفاضل فإن كان عَبرَ عن وجهة نظره فأنا كذلك , ووالله لو أن المقال لم يُتناقل لمَا كتبت السطور لكن بعد أن رأيته في أكثر من موقع لا سيما العربية , جاءت هذه السطور , وأسأل الله لي وللكاتب صالح التوفيق والسداد والهداية للصواب .

حقوق الطبع ( غير ) محفوظة لمن أراد نشره
الراجي رحمة ربه
رجل المستحيل
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .

آخر من قام بالتعديل رجل المستحيل; بتاريخ 21-04-2008 الساعة 02:30 PM.
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 21-04-2008, 03:14 PM   #2
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
البلد: الرس
المشاركات: 2,530
قوة التقييم: 0
شـهـد الـبـحـر will become famous soon enough
لا فض فوك أخي رجل المستحيل

وكثر الله من أمثالك

أختك
شـهـد الـبـحـر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-04-2008, 05:13 AM   #3
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها شـهـد الـبـحـر مشاهدة المشاركة
لا فض فوك أخي رجل المستحيل

وكثر الله من أمثالك

أختك
مرورك الكريم شرف كبير لي

أخوك
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-04-2008, 05:32 AM   #4
وتكبر فيَ الطفولة
 
تاريخ التسجيل: May 2007
البلد: الرس
المشاركات: 1,696
قوة التقييم: 0
بعثره is on a distinguished road
جزاك الله خير على كل كلمة كتبتها
ولو وضعت رابط لمقال الكاتب لكان افضل << عشان تروح التناحه وأفهم زين

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها رجل المستحيل مشاهدة المشاركة

2. قوله : قبل أن يصبح تفسير " الحمو " فاسدا بالمطلق .
وأقول : تفسير الحمو واضح ومعروف من قديم ولعل من الكتب الرائعة في هذا , كتاب فتح الباري في شرح البخاري ووضعه الأقوال في تفسير لفظة حمو , فإن كان البعض يجهل ذلك الحديث وشرحه ومعانية فالمشكلة بالأشخاص , والرجوع عن الجهل بعد العلم خير من التمادي بالجهل ولا حجة بأن أناس معينين فعلو بغير مقتضاها الشرعي الصحيح .
ولمن أراد التوسع في هذا يرجع لشرح هذا الحديث : حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ بْنُ سَعِيدٍ حَدَّثَنَا لَيْثٌ عَنْ يَزِيدَ بْنِ أَبِي حَبِيبٍ عَنْ أَبِي الْخَيْرِ عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْأَنْصَارِ يَا رَسُولَ اللَّهِ أَفَرَأَيْتَ الْحَمْوَ قَالَ الْحَمْوُ الْمَوْتُ . ( باب النكاح والغيرة ) .

بمناسبة ذكر حديث الرسول اللهم صلي وسلم عليه:(الحمو الموت)
لاتزال النساء في بعض المجتمعات إلى يومنا هذا ترى أن أخ الزوج مثل أخيها !!
لاغطاء ولاهم هم يحزنون , رغم أن التدين والخير سمة تلك النساء (على الأقل من رأيت)
إلى الان فيه ناس جاهلة ومتمسكة بعادات قديمة !



__________________
مُـتعـبٌ والعـينُ تحتـاجُ لِـغمض
بعثره غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-04-2008, 01:00 PM   #5
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
أختي الفاضلة ( محبة الطفولة ) بعثرة / حفظك الباري على المرور وتعليقك الرائع الذي أضاف للموضوع الشيء الكثير .

ومن جديد أشكرك فاضلتي وجزاك الله خيراً .

وسأضيف المقال كاملاً حفظك الله في الرد الذي يليه شكراً لك على هذا التنويه .
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 22-04-2008, 01:03 PM   #6
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
المقال

الإنسان السعودي فاسد وعلينا مراقبته
صالح الطريقي

ثمة قصتان تحملان دلالات على العلاقة بين الرجل والمرأة ، وعلى ماذا قامت أو كيف أسس لها المجتمع السعودي ، القصة الأولى تتحدث عن امرأة سقطت عباءتها وكان شعرها مكشوفا لحظة دخول النادل "الكرسون" في المطعم ، لم يعلق زوجها على هذا المشهد ، مع أنه حريص على هذا الأمر ، سألته الزوجة عن أسباب عدم تعليقه على هذا الأمر ، فأكد لها وبصريح العبارة أن الأمر مرتبط بجنسية النادل ، وأنه أجنبي "ما ينخاف منه".


القصة الثانية عن امرأة حين تسافر للخارج تكشف عن وجهها في الأماكن العامة ، إن لم يكن هناك رجل أو عائلة سعودية ، تقول المرأة عن أسباب تغطيتها للوجه : "الأمر مرتبط بنظرة الرجل الأجنبي والرجل السعودي" ، فهي تعتقد أن نظرة الرجل الأجنبي عادة ما تكون عابرة ، فيما نظرة الرجل السعودي ليست عابرة ، بقدر ما هي نظرة ذئب رأى فريسة ، أو هو يعتقد أن أي امرأة سعودية تكشف وجهها ، هي امرأة سيئة السمعة ، لهذا تجنبا لهذه تغطي وجهها ، كذلك تخاف أن يكون هناك شاب سعودي لم تنتبه له ، يصورها في جواله لينشرها بين أصدقائه أو على الانترنت بصفتي امرأة عاهرة ، وهذا الأمر قد يسبب حرجا لأسرتي .

ترى لماذا يخاف الزوج "في القصة الأولى" والمرأة "في القصة الثانية" من الرجل السعودي ، أو ما الفارق بين الرجل الأجنبي ـ الذي لم يكترث الزوج لدخوله ولا هي المرأة تخاف من نظرته ـ وبين الرجل السعودي ؟
لا أعتقد أن الأمر مرتبط بالجينات ، فالبشر وإن زعم بعضهم أنهم يحملون مواصفات خاصة إلا أننا وفي نهاية المطاف نعود لأب وأم واحدة خلقا قبل ملايين السنين .
هذا يعني أن الأمر مرتبط بثقافة كل مجتمع ، وهذه الثقافة تشكل فكر الفرد ، قبل أن يصبح سلوكا يمارسه الفرد في المجتمع الذي شكل له رؤيته للأشياء .
من هذا المنظور يمكن لنا فهم مخاوفهما حين نحفر بهذه الثقافة التي أراها طارئة وليست أصيلة في المجتمع ، فقبل تأسيس الدولة السعودية وإلى نهاية القرن الرابع عشر الهجري ، لم يكن للرجل السعودي رؤية خاصة بالمرأة مختلفة عن الرجل الأجنبي ، ولا هو المجتمع كان مصابا بالريبة ، ولم تكن المرأة مرادفة للشيطان .

فمن عاش في السعودية قبل الثمانينات الميلادية ، يعرف كيف كانت العلاقة بين الرجل والمرأة ، وكان البعض يتفاخر بأخته "أنا أخو نورة" ، وكيف كان يفسر المجتمع حديث "الحمو هو النار" ، فالمجتمع كان يرى أن من يحاول إغواء أو اغتصاب زوجة أخيه كائن مختل نفسيا ، وأن المختلين قلة ، فيما الغالبية أسوياء .

وكان يمكن لابن الحارة قرع باب جيرانه وإن لم يكن هناك رجل في البيت ، ليطلب من بنت الجيران إحضار ماء ليشرب أو ليوصل ما طلبت منه والدته ، حتى الأم/الزوجة كان يمكن لها أن تذهب للسوق دون أن تصطحب أحدا يحميها من الرجل/الذئب ، وكانت الحارة/المجتمع لا ينظر لهذا العمل بمنظار لا أخلاقي .

كل هذا كان يحدث ، قبل أن يصبح اسم المرأة ووجهها عورة ، قبل أن يصبح تفسير "الحمو" فاسدا بالمطلق ، فأصبح الرجل يخاف دخول بيت أخيه إن لم يكن موجود ، والزوج أصبح يشك في أخيه .

البعض يفسر ما حدث للمجتمع الآن نكوص أو ردة للماضي ، وهذا غير صحيح ، فقبل الثمانينات لم يكن المجتمع ولا هي مؤسسة التعليم تؤسس لفكرة أن العلاقة بين الرجل والمرأة لا يمكن لها أن تكون إنسانية ، وأنها تقع في إطار العلاقة الحيوانية "ذئب وفريسة" .

فما حدث بعد الثمانينات أن فئة من المجتمع "بغض النظر هل هي قليلة أم كثيرة" قدمت نفسها على أنها مرشدة وموجهة للمجتمع ، فانحرفت فيه عن إنسانيته وتطوره ، وقادته إلى طريق جديد ، هذا الطريق عنوانه "الإنسان فاسد وعلينا مراقبته" ، فصنعت رجلا لا يمكن له رؤية علاقته مع المرأة بعيدا عن الجنس ، صنعت شبابا لا يمكن لهم الاقتراب من الأسر لأنهم في الأصل فاسدون .
ويخيل لي وأكاد أجزم أنك إن رددت على إنسان طوال مراحل نموه بأنه لا يمكن له أن يرى المرأة خارج إطار الجنس ، وأن العلاقة بينهما علاقة حيوانية فقط ، سيتحرك على هذا الأساس ، وإن ارتبطا بعقد زواج ، فلن تكون هناك علاقة خارج السرير ، وأكبر دليل رواج "زواج المسيار" الذي يكرس هذه الفكرة ، فصدق الرجل والمرأة أن علاقتهما قائمة على الجنس ، الجنس فقط ، لهذا من الطبيعي أن يرى الرجل السعودي االمرأة منذ هذا الإطار ، فهم قالوا له : إن علاقته مع المرأة حيوانية فقط .

تنويه : أنا أتحدث عن نمط شخصية الرجل السائدة في المجتمع ، وأن لكل نمط "قاعدة" شواذ .

*نقلا عن جريدة "شمس" السعودية
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19