عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-12-2003, 07:01 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
مقال ((النقيدان)) في النيويورك تايمز مع الترجمة!!!!!

مقال ((النقيدان)) في النيويورك تايمز مع الترجمة!!!!!


السلام عليكم
ورد مقال لمنصور النقيدان في صحيفة النيويورك تايمز
بعنوان
قول الحقيقة يجعل المرء في مواجهة مع السوط
وسوف أترجم بعض النقاط الرئيسية التي وردت في المقال والله المستعان
**
اعترف في بداية المقال بانه ملاحق من قبل الشرطة للمطالبته بحرية الرأي و أنتقاده الوهابية
**
لا أزال أستقبل رسائل ومكالمات تهديد بالقتل مع متعاطفين من القاعدة وقد أبلغت المسئولين الذي لم يحركوا ساكنا
**
الحكومة تحارب الأرهابيين وتنسى الأفكار التي تتبادل في المدارس والمساجد
وهذه الأفكار تؤيد فكرة أن الحكومة السعودية تحارب الفرع ولا تحارب الأصل وهو الفكر المنتشر
**
وزارة التربية والتعليم تلاحق المدرسين ذوي الأفكار الليبرالية ومعاقبتهم
**
لم أسمع أية خطبة أنتقدت الأعمال الأرهابية في رمضان الماضي لأن القادة الدينين متعاطفين مع المجرمين أكثر من الضحايا
**
الحكومة تتناقض مع نفسها ففي الوقت التي تدعو الى التعايش مع الأخرين بسلام
فإنها تدع المجال مفتوحا للخطباء والدعاة للدعاء على الغرب وإلقاء اللعنات عليهم
**
نحن نطلب المساعدة من الدول الأخرى للقضاء على المتطرفين دينيا
**
من الصعب القضاء على التطرف الديني المستشري في السعودية
**
سجنت لمدة عامين لأني حرقت جمعية نسائية ومحل للفيديو
وفي السجن كانت أختي تأتي لي بالكتب
التي أعلمتني بأن الدين ليس بالوهابية فقط بل الدين هو الأسلام الذي يدعو الى التسامح مع الأخرين
**
الملك عبدالعزيز وأبنه فهد يحاولون إيجاد تحالف بين التيار الليبرالي والتيار الديني في المجتمع
**
كلي أمل بأن المستقبل يخفي الكثير من الأمور السارة لبدلي

تحياتي
العـــــــجمي








OP-ED CONTRIBUTOR
Telling the Truth, Facing the Whip
By MANSOUR AL-NOGAIDAN

Published: November 28, 2003


RIYADH, Saudi Arabia
A week ago yesterday I was supposed to appear at the Sahafa police station to receive 75 lashes on my back. I had been sentenced by a religious court because of articles I had written calling for freedom of speech and criticizing Wahhabism, Saudi Arabia's official religious doctrine. At the last minute, I decided not to go to the police station and undergo this most humiliating punishment. With the nation at a virtual standstill for the holiday Id al-Fitr, the sentence remains pending. I will leave this matter to fate.
Even before the attacks on foreign housing compounds in Riyadh in May, many writers and intellectuals in the kingdom, myself included, were being bombarded with letters and e-mail and telephone messages full of hate. We still receive death threats from Al Qaeda sympathizers. I have informed the Saudi authorities of the threats and provided them with the names and numbers of some of the people involved, against whom I have also filed a lawsuit. So far, no official action has been taken.
The most recent government crackdown on terrorism suspects, in response to this month's car-bombing of a compound housing foreigners and Arabs in Riyadh, is missing the real target. The real problem is that Saudi Arabia is bogged down by deep-rooted Islamic extremism in most schools and mosques, which have become breeding grounds for terrorists. We cannot solve the terrorism problem as long as it is endemic to our educational and religious institutions.
Yet the Ministry of Education and the Ministry of Islamic Affairs have now established a committee to hunt down teachers who are suspected of being liberal-minded. This committee, which has the right to expel and punish any teacher who does not espouse hard-core Wahhabism, last week interrogated a teacher, found him "guilty" of an interest in philosophy and put on probation.
During the holy fasting month of Ramadan, imams around the country stepped up their hate speech against liberals, advocates of women's rights, secularists, Christians and Jews — and many encouraged their congregations to do the same. I heard no sermons criticizing the people responsible for the attacks in Riyadh, in which innocent civilians and children were killed. The reason, I believe, is that these religious leaders sympathize with the criminals rather than the victims.
I cannot but wonder at our officials and pundits who continue to claim that Saudi society loves other nations and wishes them peace, when state-sponsored preachers in some of our largest mosques continue to curse and call for the destruction of all non-Muslims. As the recent attacks show, now more than ever we are in need of support and help from other countries to help us stand up against our extremist religious culture, which discriminates against its own religious minorities, including Shiites and Sufis.
But we must be aware that this religious extremism, which has been indoctrinated in several Saudi generations, will be very difficult to defeat. I know because I once espoused it. For 11 years, from the age of 16, I was a Wahhabi extremist. With like-minded companions I set fire to video stores selling Western movies and even burned down a charitable society for widows and orphans in our village because we were convinced it would lead to the liberation of women.
Then, during my second two-year stint in jail, my sister brought me books, and alone in my cell I was introduced to liberal Muslim philosophers. It was with wrenching disbelief that I came to realize that Islam was not only Wahhabism, and that other forms preached love and tolerance. To rid myself of the pain of that discovery I started writing against Wahhabism, achieving some peace and atonement for my past ignorance and violence.
And that is what Saudi Arabia, as a nation, also needs: a rebirth. We need to embrace the pain of it and learn how to accept change. We need patience and the ability to withstand the consequences of our crimes over the past two decades. Only when we see ourselves the way the rest of the world sees us — a nation that spawns terrorists — and think about why that is and what it means will we be able to take the first step toward correcting that image and eradicating its roots.
What are the chances of such a change occurring? Some of the younger generation of princes, including Abdul Aziz, son of the ailing King Fahd, have been trying to create alliances between the liberal and the religious wings of society, which could possibly play a pivotal role in the future of the country. But can any of these young men become a truly great leader like the country's founder, King Abdul Aziz ibn Saud, or his son King Faisal?
Those in charge must realize that to avert disaster we will have to pay the expensive price of reforms, to be ready to live with the sacrifices that starting over entails. Only then will I be hopeful of the future of my country.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  

 
قديم(ـة) 03-12-2003, 07:32 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
كم هو محزن للفؤاد .. مفطر للقلب ما آل اليه حالنا ... إلى هذا الواقع المتشتت ، والذي صيرنا اضحوكة المذاهب .. وتندر الصحف ، وشماته الاعداء ، واستغراب المحبين !
أنني حينما اكتب هنا ، لا ادعي اني اقف في صف احد دون احد ، لا هؤلاء .... ولا هؤلاء ....، فلكل جريرته ولكل منا مسؤليته فيما صار الحال اليه
إن الكلام الذي قاله النقيدان من خلال تلك الصحيفة يدل على مدى الجرأة التي تتجاوز حدود الحس الاجتماعي الواعي ، ويغيب في وسطها نبرة الاصلاح والهداية .......، وطريق الاصلاح والخير لا يأتي من خلال النيل من رموز هذه الأمة ... ولا من ثوابتها وعلمائها وقضايا هي من الحق الذي جاء به كتاب الله وسنة رسوله محمد صلى الله عليه وسلم .
وحري بمنصور وغيره أن يعرف حدود القول وضبطه حتى ولو كان مخالفا للسائد ، اوضانا انه على السراط المستقيم ، ولا يجعل من النزعة النفسية الانتقامية او تصفية الحسابات طريقا ووسيلة للنيل من عقيدته وثوابته .
اننا أيها الأحبة نعيش في بيئة تحمل من التناقضات مايجعل خروج هذا الطرف أو ذاك امرا محتملا بل ومسلما به
إننا نعيش في الواقع إذا صح الإجمال واغنى عن التفصيل وسط تيارين متناقضين :
الاول : التيار الديني الرسمي وغير الرسمي:
وهو تيار بعيد عن الواقع ومتغيراته ، ولم يعد له في نفوس الناس أي تطلع ، بسبب الوضع الذي ارتضاه لنفسه ، وعدم قدرته الدخول في معترك المتغيرات ، والقضايا السياسية والواقعية .....، تيار نأى بنفسه كرها أو طوعا عن كل ماحوله وارتضى التقوقع مسارا له حتى أصبح لاياتيه إلا من يتوق لانتزاع حجة أو برهان فيما ارتكبه أو يزمع ارتكابه سواءا كانوا افرادا أم جماعات أو هيئات مسئولة ، ذلك هو التيار الديني الرسمي ، ويقف الى جانبه أو ضمنه تيارآخر أو تيارات .... لا ترى في هذه الدنيا إلا فسطاطين ومعسكرين احدهما للخير والاخر للشر ، ولاتؤمن بإي حوار مع أي كان ، فالعالم لديها اما دار حرب أو دار سلام.
الثاني : التيار العلماني والليبرالي :
وهذا التيار يرى في نفسه القدرة على النظر إلى الامور بنظرة ( الواقعية السياسية ) لا بنظرة ( الافكار الشمولية ) ، ويرى حق احتكار الكلام في الأمور السياسية والاجتماعية والاقتصادية ويرى في نفسه القدرة على هضم القضايا الكبيرة ، وطرح الحلول للواقع بناء على هذه النظرة .... ، ومن ثم فإنه لايرى بأسا في الارتماء في احضان كل حضارة لايكون للدين فيها موضع قدم .
ومعذرة أيها الأحبة على هذا الاجمال المخل ، فإن التياران المذكوران هما في حقيقة الامر جملة من التيارات ، حتى ان الواحد منها ليحمل احيانا نقيضه ، لكن المقام هنا لايسعف في التفصيل ، واكتفيت في التقسيم على الفكر العام دون التفصيل في النزعات والتوجهات لكل قسم منهما.
وفوق هذا التيار وذاك تقف السلطة موقفا يحتار الكثير منا في تصنيفه ...
فتارة نجدها تقف موقف المتفرج واحيانا تقف موقف الممسك بالعصا من المنتصف واحيانا تقف موقف اللامبالي .... ثم لاتعدم موقفا منها متشددا في هذا الاتجاه أو ذاك وربما مارست الشيء وضده في زمن متقارب .....، وهي لاتدري أنها بهذا لاتحل امرا ، بل ربما تؤزم ماكان حله سهلا لو كانت هي المبادرة ...
المبادرة الى اتخاذ منهج واضح قوامه الشريعة الاسلامية الوسطية التي نزل بها الوحي على محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم ، بعيدا عن تنظير المنظرين واجتهاد المجتهدين من غلاة هذا الطرف أو ذاك.
ولا يكون هذا بمجاملة هذا الطرف على حساب ذاك أو مهادنة هذا الطرف أو ذاك على حساب المصلحة العليا لهذه الأمة .
وببساطة متناهية أقول : إننا فى أمس الحاجه لإعاده صياغه جديدة لمفهوم الوسطيه الاسلاميه فلا إفراط ولاتفريط ..
إن الاستاذ / منصور النقيدان ...... ماهو في نهاية المطاف إلا نتاج لهذه البيئة المتناقضة والتي تعمل بدون ضابط أو رابط .
وانا هنا لا التمس للاستاذ/ منصور النقيدان عذرا على تصرفه بقدر ما أحاول وضع اليد والاصبع على جرح لاتنفع معه المراهم أوالبنج الموضعي...
دون العلاج الناجع الذي لا يقتصر علاجه على حالة فردية على حساب مرض مستشر.....، مرض عايشناه ونعيشه ولا زلنا .... ، وربما اكتوينا بناره من خلال هذا التصرف أو ذاك ......
إن منصور النقيدان ... لمن لايعرفه ... ذو شخصية حدية منفعلة ... مارس التطرف بكل أشكاله وألوانه يوم كان تحت عباءة من يسمون انفسهم بالسلفيين ........ والسلفية منهم براء ....
لقد دخل السجن خمس مرات ... وحكم عليه باحكام تجاوزت العشرون عاما ... ولم يقضي منها الا اربعة اعوام .. حيث خرج كما خرج غيره بعفو .. بعد ان تعهد بعدم العودة لما كان عليه ...
ويوم خرج منصور من تحت هذه العباءة ... استمرت حديته وشخصيته الانفعالية ... ولكن بقراءة جديدة ..... وفي المعسكر الآخر الذي يود لو أن له من الأمر شيئا لوضع هذا الدين داخل المسجد وأقفل عليه بإقفال من الفولاذ .
إن شخصية منصور النقيدان باختصار هي شخصية حدية، لا تعرف إلا لونين : إما ابيض أو أسود ، فليس في محفظة ألوانه لوناً رماديا......
وهذه الشخصية من طبيعتها اكتساب العداوات اينما حلت وارتحلت ، فهو يتبع اسلوب هجومي صدامي مباشر يصل احيانا الى درجة الاستفزاز المتعمد إن اسلوب النقيدان.... هو ضرب الحديد بالحديد ،، وتكسير الصخر بالصخر ،، وهو اسلوب موجع ، خاصة وهو يتحدث عن فئات كان يعيش بينهم وينهل من مناهلهم ويتكيء على ذات المراجع التي يغرفون منها ... بل كان أحد أدواتهم ....... فلا عجب إن كانت ضرباته قاتلة.
قبل أقل من سنة من هذا التاريخ ... قام خمسة ممن يدعون حماية الدين ..... ولا يمثلون جهة محددة ..... بتكفير مجموعة كبيرة ... من اعلام هذا البلد ومفكريه وكتابه وحتى بعض علمائه ... وطبعا كان في مقدمتهم منصور النقيدان نفسه ( العدد تجاوز الستين )
وصمت الجميع ... بانتظار ماستفعله السلطة تجاه هذا الأمر
وطال صمتنا ... ولازال الصمت قائما والامر كماهو .. ولا ادري هل تعتبر السلطة هذا الامر مجرد تباين وجهات نظر أم ماذا ؟؟
ثم قام مجموعة ممن تم تكفيرهم بالرفع للجهات القضائية ... طلبا للعدل ....
لكن طلباتهم غابت في دهاليز الروتين وربما غيبت ... فالواقع يقول كذلك ..... ذلك ان من اشتكى منصور النقيدان ... للشرطة ومن ثم المحكمة لم تأخذ شكواه ... ومن ثم الحكم عليه بخمس وسبعين جلدة .... أكثر من شهر واحد .... بينما لازالت قضايا التكفير المرفوعة تدور في دهاليز مضلمة رغم ثبوتها من خلال مواقع قائليها على شبكة الانترنت ومن خلال تراجع بعض مصدريها عنها على الملآ في شهر مضان الماضي ومن خلال شاشات التلفزيون .
ألم أقل لكم اننا نعيش تناقضا عجيبا !!!
إن الأفكار تتغذى بعوامل أكبر من الأفراد، وأدوم. وتراجع شخص أو شخصين أو أكثر، مهما بلغ وزنهم، لا يتعدى أثره اثر الحجر الذي يلقى في البركة والتي سرعان ما تلتئم أمواجها ويتماسك سطحها فور الانتهاء من صخب الحجر الملقى! يبعثر الحجر الماء ولكنه لا يبخره، يشتته ولكنه لا يقضي عليه، يزعجه غير أنه لا يلغيه! وهنا تكمن المعركة الحقيقية والصعبة.
وإذا ما استمر الحال على ماهو عليه دون تدخل السلطة الحاكمة وايجاد حل يحق الحق وينصف المظلوم ويصحح المسار ... فعلينا ألا نستغرب في ظل هذه التناقضات أن يخرج منصور النقيدان ... ويقول ماقال .... فقد خرج قبله اقوام كثيرون ... وقالوا أشد مما قال ... وقد يخرج غيرهم ... فالجو مهيء لكل شيء ، ولن نعدم من ينقلب من أقصى اليمين إلى أقصى اليسار والعكس صحيح !
وكلا الجناحين ..... النقيدان وخصومه الان (اتباعه في الماضي) يتزعمان نفس الفكرة: الغاء شرعية النظام وان اختلفت الدرجة...

لقد عرفت شخصيا عن هذه المحاكمة سماعا في منتصف شهر رمضان الماضي ، ولكن هذه هي المرة الاولى التي اقرأ فيها بشكل مباشر من احد اطراف القضيه ، والنقيدان هنا يقول انه حوكم من اجل رأيه ......، وبقي ان نسمع من الجهة الاخرى بيانا رسميا يفند ماقاله النقيدان ....
يقول البعض .....ان سبب الحكم كلمات بذيئة صدرت من النقيدان ،........ ومهما كان السبب ، فليس للنقيدان او غيره التهرب او عصيان تنفيذ الحكم الشرعي ، مهما كان تبرمه وعدم اقتناعه .....، لان البديل ان يتمرد الكل على النظام وتصبح فوضى ... وما ادراكم ماهي الفوضى وماهي نتائجها ؟؟
وفي كل الأحوال .... فإن الأستاذ/ منصور النقيدان أخطأ خطأ فاحشا بالمتاجرة بوطنه في مثل هذا الوقت العصيب ، ويذكرني فعله هذا بفعل الشيخ سفر الحوالي حينما خرج على شاشة قناة الجزيرة مهاتفا لهم ومرددا أن احد مطالب الاصلاحيين هو التراجع عن دمج رئاسة تعليم البنات مع وزارة المعارف .... وهي سقطة كنت اتمنى من الشيخ سفر أن ينأى بنفسه عنها .... فقد نقلت المبادرة الاصلاحية التي تقدم بها إلى شروط تفاوضية بدلا من الهدف الاساسي لتلك المبادرة والتي تضمنت معاني جميلة وأسس للحوار كان يمكن لها أن تكون بداية عهد جديد ... ولكن .....!
ويقول منصور في ثنايا مقالته لجريدة التايمز انه اشتكى الى الجهات الامنية من أشخاص هددوه ومارسوا ضده انواعا من الإساءة وانه زود الجهات الامنية بمعلومات تفصيلية عنهم وعن هواتفهم ..... وان هذه الجهات الامنية امتنعت عن حمايته .....
وإذا صح مقاله هذا ....... فهذه ازدواجية في تطبيق العدالة يجب ان تعالجها الدولة وبسرعة ... حتى لا يلجأ الناس لحماية انفسهم .. كل بطريقته الخاصه .....
أيها الأحبة :
في الختام ...لايوجد أحد يدعى الوسطيه فى جل أموره وهذه حقيقه ..لاننا جميعاً مجتهدون ..ونحن بشر نخطىء ونصيب ..
لكن علينا أن نعي حقيقة ثابتة وهي
أن التسلط لا ينتج إلا تمردا ... هكذا تقول السنن الكونية
تسلط الفرد وتسلط الجماعة وتسلط القبيلة وتسلط المذهب وتسلط السلطة ... جميعها اساليب مذمومة ولا ينتج منها خيرا ابدا...
إن قوة أي أمة تأتي أولا وأخيرا من وحدتها وتعايشها وانسجامها مع نفسها ومحيطها الداخلي بكل مكوناته ، ... وهذه الوحدة لا تأتي عبر إلغاء ثوابتها الدينية وحقائقها التاريخية والاجتماعية والثقافية ، ولا تأتي عبر لغة الإقصاء والنبذ والتهميش والغاء الآخر لمجرد اختلاف الطرح وتباين الرأي أو اختلاف اللون والمذهب والعرق.
إن أساس هذه الوحدة وجدارها المتين هو العدل ... العدل الذي جعل الخليفة علي بن ابي طالب رضي الله عنه يجلس الى جانب اليهودي في مجلس قضاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه .
إذا أردنا العيش وسط هذا العالم القوي ... فعلينا كل من موقعه ومسئوليته العمل على تهيئة الظروف الموضوعية التي تؤهل تلك الثوابت والحقائق لابراز مضامينها الوحدوية والتعايشية ... اخذين في الاعتبار أن التنوعات التاريخية والحديثة بما تمتلك من عمق تاريخي واجتماعي، هي أحد الروافد الأساسية التي تثري مفهوم الوحدة وحقائقها بمنهجية تتقاطع فيها دوائر المصالح المختلفة وتتناغم ... وبذلك يكون التنوع مصدر إنماء لا هدم .
وهذا كله لايكون إلا عبر التحلي بالموضوعية، وبالمسؤوليات الشرعية والأخلاقية المعتبرة في هذا المجال ، مبتعدين عن منهجية الاستقطاب والتنافر والاستعداء التي لاتخدم مصلحة هذه الامة وهذا البلد أبدا.
إن التطرف في نقد المخالف الفكري والسياسي، والمزايدة على الوطنية، والانتهازية في توظيف الحدث، لن تورثنا على الإطلاق مجتمعاً تعددياً متسامحا، بل ستدفع بنا عاجلا أم آجلا إلى الاتجاه المعاكس، وستكرس الحدة والتوتر والعنف.... ولا أظن اننا بحاجة لمزيد منها.
علينا أن نحيد معاركنا الشخصية، ونتعالى على خصوماتنا الفكرية، ونجعل أمن وطننا واستقراره فوق الجميع .
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2003, 01:44 AM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الطائف
المشاركات: 1,173
قوة التقييم: 0
الهاشمي is on a distinguished road
تحية اعجاب وتقدير اخي العجمي

88
8
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الهاشمي غير متصل  
قديم(ـة) 04-12-2003, 08:41 AM   #4
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: في واحد احول سجل في الجيش خلوه في قسم القصف العشوائي
المشاركات: 3,266
قوة التقييم: 0
بدون زعل is on a distinguished road
الله يعطيك العافيه حبيب قلبي العجمي


ما قصرت


تحياتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدون زعل غير متصل  
قديم(ـة) 08-12-2003, 12:50 AM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
كل التحية على مروركما وتعليقاتكما اخواني الهاشمي وبدون زعل
***
الترجمة كاملة
حان وقت مواجهة الحقيقة
منصور النقيدان
قبل ثمانية أيام كان من المفترض أن احضر إلى قسم الشرطة لأتلقى 75 جلدة على ظهري. كان ذلك هو الحكم الذي أصدرته عليّ محكمة دينية لأنني كتبت مقالا أدعو فيه إلى حرية التعبير وانتقد الفكر الوهابي، المذهب الرسمي للمملكة العربية السعودية. وفي الدقيقة الأخيرة قررت ألا اذهب إلى قسم الشرطة لأتعرض إلى هذا العقاب المذل. ولان الوقت وقت عطلة بمناسبة العيد فان الحكم ما زال ينتظر التنفيذ، وسأترك هذه المسألة للقدر.
وحتى قبل الهجمات الأخيرة على مقرات سكنى الأجانب في الرياض في مايو الماضي، تلقى العديد من الكتاب والمثقفين في المملكة، ومن بينهم أنا، وابلا من رسائل الكراهية عبر الايميلات ورسائل التليفون الجوال. وما زلنا نتلقى تهديدات بالموت من المتعاطفين مع تنظيم القاعدة. وقد أبلغت السلطات السعودية عن هذه التهديدات وزودت المسئولين بأسماء وأرقام بعض من بعثوا تلك الرسائل، والذين قررت أن أقاضيهم. لكن حتى الآن لم يتخذ أي إجراء رسمي ضدهم.
وكان آخر إجراء مشدد اتخذته الحكومة ضد المشتبه في تورطهم بالإرهاب وبتدبير الهجوم الأخير في الرياض قد اخطأ هدفه. إن المشكلة الحقيقية هي أن المملكة غارقة في براثن التطرف الديني المتجذر في معظم المساجد والمدارس التي أصبحت أرضية خصبة لتكاثر الإرهابيين. ونحن لن نستطيع حل مشكلة الإرهاب طالما انه مستشر في مؤسساتنا الدينية والتعليمية.
ومع ذلك فقد أنشأت وزارتا التعليم والشئون الإسلامية لجنة لتعقّب المدرسين المشتبه في كونهم ذوي توجهات ليبيرالية! وهذه اللجنة - التي من حقها طرد أو معاقبة أي مدرس لا يتبنى الفكر الوهابي المتشدد - قامت الأسبوع الماضي باستجواب مدرس وجد "مذنبا" لانه يبدي اهتماما بالفلسفة!
وخلال شهر رمضان المبارك صعّد الأئمة في كافة أرجاء البلاد من نبرة كراهيتهم ضد الليبيراليين والمدافعين عن حقوق النساء، والعلمانيين والمسيحيين واليهود. ولم اسمع أية خطبة تنتقد المتورطين في هجمات الرياض التي راح ضحيتها مدنيون وأطفال أبرياء. والسبب كما اعتقد هو أن هؤلاء المشايخ يتعاطفون مع المجرمين اكثر من تعاطفهم مع الضحايا!
ولا املك إلا أن أتعجب من كلام المسئولين عندنا الذين يزعمون أن المجتمع السعودي يحب الشعوب الأخرى ويتمنى لها السلام في الوقت الذي يستمر فيه الوعاظ الذين ترعاهم الدولة في تسخير اكبر مساجدنا للعن جميع غير المسلمين والدعوة إلى تدميرهم! وكما أظهرت الهجمات الأخيرة فإننا الآن بحاجة اكثر من أي وقت مضى إلى دعم ومساندة البلدان الأخرى في التصدي للثقافة الدينية المتطرفة التي تمارس التمييز ضد الأقليات الدينية عندنا كالشيعة والصوفية.
إننا يجب أن ندرك أن التطرف الديني الذي لقّن لأجيال عديدة من المواطنين السعوديين سيكون من الصعب جدا إلحاق الهزيمة به. إنني اعرف ذلك جيدا لأنني كنت اعتنقه يوما ما. فقد كنت متطرفا وهابيا طوال أحد عشر عاما ومنذ أن كان عمري 16 سنة. ومثل بقية رفاقي الذين كانوا يشاطرونني نفس الفكر، قمت في ما مضى بإحراق محلات بيع أشرطة الفيديو التي تبيع الأفلام الغربية كما قمنا بتدمير جمعية خيرية لرعاية الأرامل واليتامى في قريتنا لانه تم إقناعنا بأنها ستؤدي إلى تحرير المرأة!
وبعد ذلك واثناء قضائي محكوميتي في السجن جلبت لي شقيقتي بعض الكتب وتمكنت من خلالها من الاطلاع على آراء بعض المفكرين المسلمين الليبيراليين. ولم اصدق أبدا أنني أدركت أخيرا أن الإسلام ليس هو الوهابية وحدها ، وان الأشكال الأخرى من الإسلام تحث على التسامح والمحبة. ولكي أتخفف من ألم ذلك الاكتشاف، بدأت اكتب ضد الفكر الوهابي، الأمر الذي حقق لي بعض السكينة والإحساس بغفران ما ارتكبته في الماضي من عنف وجهل.
وهذا ما يحتاجه أيضا شعب المملكة العربية السعودية: ولادة جديدة. إننا محتاجون لان نتحمل الألم وان نتعلم كيف نقبل التغيير. إننا بحاجة إلى الصبر والقدرة على تحمّل نتائج جرائمنا خلال العقدين الماضيين. فقط عندما ننظر إلى أنفسنا بالشكل الذي ينظر به إلينا بقية العالم وهو أننا بلد يخرج إرهابيين، وعندما نفكر في أسباب ذلك، عندها فقط سنتمكن من أن نخطو الخطوة الأولى نحو تصحيح تلك الصورة السيئة واجتثاثها من جذورها!
ما هي احتمالات حدوث مثل ذلك التغيير؟
إن بعض الأمراء الشباب في " العائلة المالكة مثل عبد العزيز ابن الملك الضعيف فهد " يحاولون إيجاد تحالف ما بين الليبيراليين والجناح الديني في المجتمع، الأمر الذي قد يلعب دورا حاسما في مستقبل البلاد. لكن ألا يستطيع أي من هؤلاء الشباب أن يصبحوا قادة عظماء بالفعل مثلما كان مؤسس المملكة الملك عبد العزيز وابنه الملك فيصل؟
إن أولئك الذين يمسكون بزمام المسئولية يجب أن يدركوا انه من اجل أن نتجنب الكارثة يتعين علينا أن نستعد لدفع الثمن الباهظ للتغيير، وان نقبل بالتضحيات التي ستنتج عن ذلك. وعندها فقط يمكن أن أقول إنني متفائل بمستقبل بلدي.
مصدر الترجمه
http://www.almisbar.com/scripts/ata/...readid%3D29736
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
قديم(ـة) 08-12-2003, 01:54 PM   #6
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Feb 2000
البلد: الرس
المشاركات: 259,533
قوة التقييم: 277
عبد العزيز الدبيان will become famous soon enough
بارك الله فيك يا مبدع
__________________

بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
عبد العزيز الدبيان غير متصل  
قديم(ـة) 08-12-2003, 09:05 PM   #7
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
إبداعي عزيزي جزء من إبداعك الذي وصل بك
لإيجاد ملتقى لأبناء الرس ومحبيها

تحياتي لك عزيزي على المرور والتشجيع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19