عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 20-05-2008, 11:11 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
البلد: ..في مثلث برمودا
المشاركات: 344
قوة التقييم: 0
امير الذوق is on a distinguished road
مقال رائع (بؤس قوم لا تعيش بينهم الفضيلةٌ إلا بحارس)

من المتعارف عليه أن " الفضيلة والأخلاق " هي ميزة ، يعرف بها المجتمع الصالح من الطالح ، وفي كل مجتمع نجد المتناقضان " الخير والشر " ولكنه يزيد في المجتمع الصالح ، ويتناقص في الجهة المقابلة ، أو ينعدم .

ونحن في بلادنا المملكة العربية السعودية ، من المفترض أننا بطبيعتنا صالحون ، لكون المجتمع نفسه يفترض به بذرة الخير ، لكونه متمسك بالدين الإسلامي ، ومن يتمسك بشريعة الله وسنة نبيه ، فلا يمكن أن تكون لديه نسبة الفساد أكثر من الصلاح ، بأي حال ، كوضع طبيعي ، بسبب انعكاس تعاليم الدين على تصرفات البشر ، وهنا لا يحتاج المجتمع إلى من يحمي فضيلته ، إن لم يحمها دين الناس ، وأخلاقهم ، وأنفسهم المؤمنة ، فكيف تحمي من حماه الله بإتباعه دينه ؟؟..

على النقيض من ذلك !!.. نجد أن المجتمع الفاسد ، هو الذي يحتاج دائماً إلى من يقوم على فضيلته ، ويحمي أخلاقه ، ولو بقوة القانون ، إذ ما فائدة دين ينتمي إليه أناس لا يطبقونه ؟؟.. وهنا يطرأ سؤال بريء ، هل نحن مجتمع فاسد بطبعه ، نتشدق بالإسلام وندعي مكارم الأخلاق ، أم أننا فعلا متبعين لسنة نبينا صلوات الله وسلامه عليه ، ولا نحتاج لمن يحمينا من أنفسنا ؟؟..

سافرت إلى كثير من دول الشرق والغرب ، ومع اختلاف أطيافهم ونحلهم ومعتقداتهم وأفكارهم ، لم أشعر إلا نادرا جداً ، أنني أعيش في بلاد ليس فيها فضيلة أو أخلاق ، فعلى سبيل المثال ، أكثر الدول العربية توجد المحافظة على الأخلاق والفضيلة بين الناس ، ومازالوا متمسكين بها ، ودون أن يكون هناك فئات من البشر عملهم هو " حراسة الفضيلة " وكأن الفضيلة لا يمكن أن تعيش بينهم إلا بحارس شخصي .

سافرت إلى أقصى بلاد الأرض ، شرقا وغرباً ، ومشيت في شوارع تلك البلدان ، في بعض دول أوربا الغنية والفقيرة ، ووجدت الفضيلة والأخلاق بين الناس ، على عكس ما يحاول إيصاله بعض الناس ، من أنه لا يوجد أخلاق وفضيلة ، إلا بيننا ، ومن المعلوم أن الفضيلة ليست " لباس معين أو شكل أو مقاس خاص " بل هي في البداية والنهاية " أخلاق وتعامل " فكيف تعيش الفضيلة في مجتمع ، لا يستطيع أن يتعاطاها دون رقيب وحسيب ؟؟..

تعجبت لحالنا ، ونحن البلد الوحيد في العالم ، الذي يتشدق به بعض الناس ، بأن لنا خصوصية ، وحينما تسأله ماهية تلك الخصوصية ، يعدد لك بعض المكارم والصفات الحسنة ، والأخلاق النبيلة، التي يتمتع بها شعبنا ، في كل أرجاء بلادنا ، مثله مثل أكثر الدول العربية والإسلامية ، ولكنه يقول من ضمن الإيجابيات " أننا البلد الوحيد الذي يؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر " وهذا غير صحيح !!.. إذا كان الأمر عبارة عن تعامل بشري ديني بين الناس ، إذ أن الخير موجود في أمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إلى قيام الساعة ، فهل الكويت لا يوجد فيها أمر بالمعروف ونهي عن المنكر بين الناس ؟؟.. أو في قطر أو في عمان أو في اليمن ؟؟.. أو بقية بلدان العرب والمسلمين ؟؟.. أم القضية لدى هؤلاء هي " وجود أشخاص معينون لحراسة الفضيلة " ؟؟.. وهل الفضيلة إن لم يوجد هؤلاء ، ستنعدم بيننا ، وسنكون منحلين ، كما يحدث في بعض شواطئ فرنسا ؟؟..

الفضيلة لا تحتاج إلى حارس ، لأنها هي حارس بذاتها لمن يتبعها ، أما من يريد لفضيلته أن تحرس ، فهو شخص غير طبيعي ، من وجهة نظري الخاصة ، ويمارس التناقض النفسي ، إذ كيف تتمتع بالفضيلة ، وبنفس الوقت تريد من أشخاص أن يحمونها لك ، وكيف تتم حماية الفضيلة أصلاً ؟؟..

بؤس قوم لا تعيش بينهم الفضيلةٌ إلا بحارس

وفق الله الجميع

عبد العزيز آل جري
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
امير الذوق غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 21-05-2008, 12:55 AM   #2
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
أختلف مع نظرة الكاتب جذرياً , إذن لو طبقنا نظرته بشكل عام :

لحذفنا
الشرطة
المرور
الإستخبارات
وكل جهة أمنية معينة
بحجة " بؤس قوم لا تعيش بينهم الفضيلةٌ إلا بحارس "

وعلى مستوى الممتلكات من محلات ومؤسسات وأماكن عامة وغيرها من منطلق " بؤس قوم لا تعيش بينهم الفضيلةٌ إلا بحارس "

ولو سلمنا بهذه النظرية " لحذفنا كثيراً من أحاديث الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر حتى على مستوى الحاكم بالدولة إذ أنه يقول بحراسة الفضيلة بدولته بقدر المستطاع " وهكذا .

وأخيراً :
يجب أن نعلم أن الحراسة من معانيها " وقاية " قبل وقوع المشكلة , وإن حصل فأصبحت " حماية " . وإلا " لما " كان للأب " دور " في حراسة الفضيلة في بيته مع أبناءه , فهل نقول هنا " بؤس أبناء لا تعيش بينهم الفضيلة إلا بحارس " .

باختصار وقاية الشخص من الرذيلة هي بالحقيقة حراسة بالفضيلة بالتوجيه والإرشاد والنصح وحماية المستضعفين لأن النفس مجبولة على الأمر بالسوء , وحين تضعف تجد من يردعها ويعيدها لصوابها .

مرور على السريع , مع خالص تمنياتي للكاتب بالتوفيق .

على فكرة :
أخي أمير الذوق إنشاء الله بصحة وعافية , أخي ما زلت أنتظر مصدر " أضرار غطاء الوجه " للأهمية , وشكراً .
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:51 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19