LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-06-2008, 05:33 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
ياسمين
قلم أبيض
 
الصورة الرمزية ياسمين
 
 

إحصائية العضو








افتراضي بابٌ سُمكه أعوام .. أرهقت الأدبي وأغرقته هماً فجئت هنا ..

تسرب المرض إلى جسدي المنهك وأتقدت الحمى في أطرافي ..

فأصبحت أفيق وأغيب عن الوعي وكل مايدور في راسي تفاصيل طفولتي ..

خشيت أن أكتب في الأدبي أثقلته بهمومي ..

وأردت أن أختبئ منه هنا في بيت الجار وأكتب حتى أفرغ طاقات غضبي وأعود ..




*********




تبقى الذاكرة تجتر الألم كلما تذكرت أنهم كانوا معاً يوما ما !

سنين مرت أهدت لي علامات البلوغ قبل أن أبلغ النسيان شكلت تضاريس على أعوامي الستة لتصبح واحد وعشرين..

أعوام غيرت كل شيء ماعدا أحساس قدمي ببرودة الرخام حين وقفت عليه حافية أحتضن دمية قماشية بلاملامح

كلما أحتدت كلماتهم وزاد الشتم كنت ألتصق بدميتي أكثر وأرسل البصر من شباك السلم الحديدية..

شيئا خفي كان يفقه جهلي بأبغض الحلال عند الله ..

كنت أنتظره ينطق أنت طالق ثلاثا ليطلق للحزن العنان ويسلحه بسيوف عدنية حاده!

غفت عيني ومال رأسي على كتفي الأيسر لحظات ..

لحين أختلط صوت المؤذن بصرخات أمي ونعيها لحظها البائس!

مر أبي من أمامي كبرق خاطف سحب خلفه كل أمآل طفولتي ثم ألتفت وكأن رؤيتي ذكرته شيئا ما

فتح حنجرته ليصيح بأمي وقدمه تحتضن أولى درجات السلم :

أن أخذتي ياسمين معك سيصبح آخر يوماً لك معها .

ثم أكمل نزوله السلم لتنزل معه كل صوره الجميلة.

تلك الليلة أختبرت الكره الحقد الغضب سخطت عليه وعليها!

نهضت وأسترقت النظر لأمي رأيتها تحتضن جبينها بكفيها وتبكي ..

تأملتها وشعور مبهم أنتابني لم أبكي ولم أعرف ماأشعر به فقط تأملت وخرجت ..

هكذا حين تبكي الأمهات نبقى بلاوعي بلا أحساس نتأمل ونتبلد!

**

ولد الصباح ميتا لم تعبق رائحة قهوة والدي في(الصاله) ..

ولم أسمع فيه سوى صراخ أمي على الخادمة ورنات الهاتف التي لم تهدأ منذ ساعات الفجر الأولى ..

كل شىء سار بأتجاه النهاية حين طُرق الباب و رأيت جدي وخالي وعلامات التقزز تنتابهم من منزلنا !

وقفت أتأملهم .. جدي يقف مستند على الزاويه وخالي يقف على عتبة باب المدخل ..

وكأنهم من شدة الغضب يرفضون الدخول لبيت رجل دنس عارهم بطلاقه ابنتهم!

وبعد دقائق أنتظار خرجت أمي بعباءتها وحقيبة يد ومرت من أمامي بتباطؤ ثم أستدارت وجلست

وغرست أصابعها في كتفي الصغيرين وهزتني لتحثني على الإستماع لما ستقول ..

كنت ألمح الدمع يموج في العينين المخنوقة بالنقاب ..

قالت : (ياسمين بروح وبرجع لاتبكين بجيبلك شي !)

وأستمرت تستغبيني بكلمات أعلم أنها تصبير لي كنت أسمح لها بالتمادي في أستغبائي لأني أريد أن أقتنع بأنها ستعود!

نهضت بثقل وأستدارت وما أن أغلق الباب بيننا حتى آمنت بأنها لن تعود!

باب سمكه أعوام أوصد صباح يوماً ما ولازال يزداد سمكا وأتساعا!

بقيت وحدي أرقب المنزل وأحتضن وسادة ترفع أمي قدمها عليها حين تجلس أمام التلفاز ..

تابعت حلقة مبكية لسالي حين سافر والدها وتناسيت أن سالي خيالا وياسمين واقع!

خادمتنا رأفت لحالي وبدأت تحكي لي قصصاً مزيفة عن (خناقات) الوالدين

وكنت أمارس مساعدتها على أستغبائي كما فعلت مع أمي!


**

حين أختبئت الشمس وأظلم الليل تسربل والدي للمنزل وشماغه يلتف حول عنقه كانت ملامحه غريبة ..

أشبه بمرتكبي الجرائم وخريجي السجون!

لم ينم منذ يومين ورائحة نفسه أكدت لي أن معدته خاوية و مضطربه كدت أختنق حين دنا مني وقبل جبيني وكأنه يحاول الإعتذار من أعوامي الضئيلة!

(بابا بروح أنام تعبان) .. نطقها ثم أستدار يسحب (زبيرياته) على مربعات الرخام ويترنح في مشيته لحين أعتلا أعتلا اكثر مع السلم وأختفى خلف زاوية الجدار..

عجبت منه كيف سينام بين حطام أمي وأشيائها ألايخشى أن يستيقظ ليناديها طالبا كأس ماء أو حبة أسبرين!

سنوات مرت والدي بنا له حياة زوجة وبيت وأطفال ووالدتي كذلك..

بقيت أنا تقاسموني كقطع الأثاث وأصبحت لهم ثمرة تجربة فاشله!

شعروا بالذنب تنافسوا في من يحبني أكثر ويدفع أكثر !

أصبحت قطع من عالمين مختلفين جينات من نار له و جينات من ثلج لها !


**


الآن حين يمتد شريط الأحداث من صفعة الباب الذي أغلق بيني وبين والدتي إلى اليوم ..

أجدني كل مساء أحث ثقافتي على الإكتناز بأسباب الطلاق وسوء التفاهم ..

وأُشرح حياة والديّ كضفدع صغير على منضدة جدل بيني وبين ماأشحذه من ذاكرة طفولتي..

أحياناً ألقي اللوم على والدي وأحياناً أخرى على أمي لأضيع بين الإحتمالين ..

ولكن ماأن أتذكر صراخهم الذي يزلزل منزلنا ومنزل الجيران حتى أحمدالله على مشروعية الطلاق..!




تخيلت أن ورقة طلاق والدي بين يدي وأني سأكتب على هامشها شيئاً يخصني فكتبت سطوري التاليه ..



الحب أساس الحياة الزوجية ..

الحب قبل الزواج فشل للزواج أن تم!

والدي صوره مصغره للكثيرين حين يغيب التواصل العاطفي بين الزوجين يصبح البيت مقبرة والأولاد هياكل مدفونه!

سبب طلاق والدي أهله وأهلها وتمادي الطرفين في الشتم والتعصب للأهل ..

الآن غاب موضوع نقاش طلاقهم عن سواليف الضحى وألسنة العجائز وبقي الموضوع لي وحدي ..

غير مسار حياتي وتشكلت لدي منه أمنيات أن أكون زوجة صالحه وأما ًحنون ..




شكراً منتدى القصص .. حملت عني ثقل قصتي

ياسمينه



















التوقيع

.

عض الكلب أخي...
وهو في الحقل يقود الماشية
فبكينا حين نادى يا أبي!

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 05:57 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
اطيب قلب
‏ღ الإمبراطورهـ ‏ღ
 

إحصائية العضو








افتراضي

ياسمين .. عسى الامر فيه خيراً لوالديك ...

لااستطيع التعبيرر ...

ابكيتيني .. دموعي هي من تعبرر ..


فعلاً الحب اساس الحياة الزوجيه ...


شكرا لك صديقتي ....

رزقك الله بر والديك ..

وفقك الله .. وحقق مناااااك...


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 11:52 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عبدالله النصيان
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي


تخيلت أن ورقة طلاق والدي بين يدي وأني سأكتب على هامشها شيئاً يخصني فكتبت سطوري التاليه ..



الحب أساس الحياة الزوجية ..

الحب قبل الزواج فشل للزواج أن تم!

والدي صوره مصغره للكثيرين حين يغيب التواصل العاطفي بين الزوجين يصبح البيت مقبرة والأولاد هياكل مدفونه!

سبب طلاق والدي أهله وأهلها وتمادي الطرفين في الشتم والتعصب للأهل ..

الآن غاب موضوع نقاش طلاقهم عن سواليف الضحى وألسنة العجائز وبقي الموضوع لي وحدي ..

غير مسار حياتي وتشكلت لدي منه أمنيات أن أكون زوجة صالحه وأما ًحنون ..

رائع ماكتبته هنا ياسمين فهو استخلاص ينم عن نضج وحكمة

ربما يكون ردي مختصراً يشوبه الصمت , لأن الصمت أحيانا يكون أبلغ


الطلاق سنة من سنن الحياة شرع لخروج الزوجين من بيت افتقد إلى التفاهم والوئام

الطلاق هو الحل الوحيد لإنهاء معاناة لاتظهر للناس بوجهها الفعلي

وهو وإن كان أبغض الحلال , إلا أنه حلال

وفي محكم القرآن سورة الطلاق , وهناك آيات تبين مشروعية الطلاق وأحكامه وتبعياته .

((فعسى أن تكرهوا شيئاً ويجعل الله فيه خيراً كثيراً ))

ياسمين / أتمنى لك حياة سعيدة موفقة , كما أتمنى من الله العزيز الحكيم أن يعوض والديك بخير


















التوقيع

.

ملح الجريف - سابقاً -

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 12:54 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
مجرد قلم
مهندس القوافي
 

إحصائية العضو








افتراضي

باب سمكه أعوام ..
فتح لنا ورأينا من خلاله نبع الحزن الذي تختزله ياسمين
باب من خلاله رأينا آثارٌ لبرجي التجارة اللذين افترقا عن بعضهما البعض
وضجت جميع الدول المتحالفة من حوليهما .. كروتين يومي
وكان عامل الوقت كفيلاً بنسيانهم ذلك الحدث ..
الا أن الشعب الذي عاش تحت ظل البرجين
لا زال يجدد عهده بالحزن .. كلما وجد متنفسٌ له
\
/
هو القدر المحتوم (قدر الله وما شاء فعل)
(وعسى أن تكرهو شيئاً وهو خيرٌ لكم)
|
ياسمين
أنفاسٌ ساخنة زفر بها بابك العتيد
أعانك الله يا ياسمينه ووفقك وسدد خطاك
ووفقك والديك لما فيه خيرٌ لهما
:
مودتيـ وعبير إخائي

مجرد قلم


















التوقيع

لا زلـت ضامي وصل سيد الحبـايـب
ولازالـت اشـواقي عــلــيـه اتّـهـافـت
سـقـت الـمـشاعـر لـمهم والركـايب
ولا غير طيفـه عيني الـيـوم شـافت
مجرد قلم

:
:
... آه يالحنين
جرحه قسى .. وزاد فيّ الأنين
وش عاد يا حنين ..
قلب تولع بك سنين ..
يكفي ألم
يكفي حروف تلهب الجرح اللعين
آآآآآآه يالحنين

( ع - خ )
رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 01:29 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
بدرالبدور
عضو متألق
 

إحصائية العضو








افتراضي


الحب أساس الحياة الزوجية ..
الحب قبل الزواج فشل للزواج أن تم!
والدي صوره مصغره للكثيرين حين يغيب التواصل العاطفي بين الزوجين يصبح البيت مقبرة والأولاد هياكل مدفونه!
سبب طلاق والدي أهله وأهلها وتمادي الطرفين في الشتم والتعصب للأهل ..
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حبيبتي ياسمين جدا" مؤثر مافاضت به روحك الطيبه...والطلاق ليس نهاية المطاف لوالديك...وهذه سنة الحياة لقاء وفراق ودوام الحال من المحال ..ولعل ماحدث خيرا" لهما..
واعجبتني كتاباتك الأخيره...التي تنم عن عقل واعي ومدرك للحياة والمستقبل:
أن الحب اساس الحياة.....صدقتي...أكسير الحياة هوالحب..
وأن الحب قبل الزواج فاشل....صدقتي...لأن مابني على باطل فهو باطل..
وأن الطلاق العاطفي مقبره والأولاد هياكل مدفونه...صدقتي أجساد بلا ارواح كالمقبره...والضحيه الأولاد...
وأن هناك أسباب لطلاق والديك...صدقتي هناك من يهدم البيوت من الأهل أو من افاعي الليل الخبيثه المتطفله والمتلبسه بوشاح الرذيله وتقتحم البيوت بجنون عاطفتها االدنيئه لتهدم صرح بني على التقوى....فالطلاق بأسباب...
ومن افسد الحب الطاهر بينهم سيلقى حتما" جزاءه عاجلا" ام أجلا" والأيام دول....
فلا تجزعي لحالتهما....هناك رب...يتولاهم ويتولانا جميعا"...فالحياة جميله والصحه والعافيه أجمل...فاشكري الله عليهما...
واجعلي ايامك سعيده ومشرقه... وعوضيهم بحنانك...ورقتك...ولا تعارضي القدر...وأسالي ربك السلوان...والغفران...
وأخيرا"ياغاليه ابتسمي فربك الله...
:::::::::::::::::::::::


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 09:12 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
رساوي جديد
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي


ولكن ماأن أتذكر صراخهم الذي يزلزل منزلنا ومنزل الجيران حتى أحمدالله على مشروعية الطلاق..!
لقد تمنيت مراراً انفصال والدي حين يبدأ بالصراخ لكن يبدو أن حظك أفضل فلتحمدي الله ليلا ونهارا
وكل القلوب تفيض همّا (لقد خلقنا الأنسان في كبد)
شكرا لك ...


















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 29-06-2008, 11:18 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
سحبان
عضو مجلس إدارة سابق
 

إحصائية العضو







افتراضي

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ياسمين تحية وتقدير

اولا اهلا بك وهل القصص الا نبض لتلك المشاعر التي يخطها القلم

ليترجم معاناة او هم للأنا وللآخر

والامر الاهم هي تلك الكلمات التي تسير حيرى للرد على هذا البوح الذي

لا اشك للحظه ان جزءا كبيرا منه قد توثب من اللاوعي والذي مكث امدا

يدور فيه كما الرحى .

لا اشك للحظه انني اسطر هذه الكلمات بعد ان تمردت عن عناصر واسلوب

وسرد قاذفا بذاتي الى جوهر الموضوع الذي تجلى لناظري معايشا تلك الكلمات

واحدة تلو الاخرى .

ولكن لابد لنا ان نسطر ما تمخض لذواتنا وهذا هو الاهم كما وقد اسعدني

كثيرا تلك الردود الجميلة .

ان لوالديك كليهما الحق بالبر والصلة والحب هذا مايحتمه الدين على الجميع

ولم تحدث تلك الظروف الا بقدر الله فهو اعلم واحكم .

ولا يجب على الانسان ان يستسلم بل يكابد ويعارك من اجل حياة افضل

فالوهن والضعف لا بد ان يفتحا ابواب الالم والهموم على مصراعيهما

تمنياتي لك بحياة سعيدة فالامور بيد الله ومن توكل عليه كفاه .

اختم هذه الكلمات بهذا البيت الجميل للشاعر حمد الحجي رحمه الله

الا انما بشر الحياة تفاؤل ..... تفائل تعش في زمرة السعداء



















التوقيع

مقتطفات من روائع شعراء الأكس بي

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2008, 04:43 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
ياسمين
قلم أبيض
 
الصورة الرمزية ياسمين
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

صديقتي أطيب قلب ..

لاتبكي ياغاليه ولاتتأثري خلي قلبك حديد :)

أهلاً بك وسعيده بتواصلك الدائم معي ..



















التوقيع

.

عض الكلب أخي...
وهو في الحقل يقود الماشية
فبكينا حين نادى يا أبي!

رد مع اقتباس
قديم 30-06-2008, 08:46 PM   رقم المشاركة : 9
معلومات العضو
الديموقراطي
أستاذ الأدبي
 

إحصائية العضو







افتراضي

الطلاق - وإن كان غير محمود في نظرة المجتمع - سنة من

سنن الحياة وهو من الحلول إذا استعصت وتأزمت الأمور

ولكن نقول : المجتمع لايرحم بل إننا لانعلم ماذا يريد ؟

وأقول لك أختي ياسمين :الحمد لله على كل حال فالأبناء هم

الضحية وهم الخاسر الأكبر في مثل هذه الحالات ولكن قدّرالله

وماشاء فعل ولا ألومك في بث همك وحزنك لكن أنا متيقن

أنك تجاوزت هذه المرحلة وهذا واضح من خلال أسلوبك ومنهجيتك في

تناول الموضوع فالعواطف وكذلك المواقف قد تجبرنا على

المعاناة والألم ولكن قليلاً من التفاؤل والتكيف مع الحظ المتعثر

إلى أن يُغيرالله من حال إلى حالٍ وانظري إلى من حولك

فحتمًا سيهون عليك مصابك

أتمنى لك السعادة الدائمة .
رد مع اقتباس
قديم 01-07-2008, 04:13 AM   رقم المشاركة : 10
معلومات العضو
ياسمين
قلم أبيض
 
الصورة الرمزية ياسمين
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

أستاذي ملح الجريف ..

حضورك كافي جداً وصمتك أروع تعليق ..

كل الشكر لك أستجاب الله دعواتك ..

ولك مثلها وضعفها أسعدالله حياتك وأبعدها عن الهموم والمشاكل ..


ممتنة لحضورك ..



















التوقيع

.

عض الكلب أخي...
وهو في الحقل يقود الماشية
فبكينا حين نادى يا أبي!

رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:23 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8