عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 24-12-2003, 03:20 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Dec 2003
البلد: مقاطعة الرس المتحده
المشاركات: 28
قوة التقييم: 0
ماوكلي is on a distinguished road
الايدز يطرق ابوابنا .. والنسبة 41% في جدة ..

من خلال العين الزجاجية للباب ..استطاع رؤيتهم بوضوح بالرغم من الإضائة الضعيفة خارج شقته الفخمه .. فتاتان وشاب جميعهم في العقد الثالث من العمر تقريبا.... سألهم عما يريدونه.. إحدى الفتاتين : نريدك انت.. وماذا تريدين مني؟! اجاب الشاب.. نريد التعرف عليك
مهمهماً..قاتلكم الله انتظروا لحظة ..اتجه الي الهاتف وضغط علي زر جناح الحراسة التابع للحارس...

رد عليه الحارس.. هل من خدمة استطيع ان اؤديها اليك؟

بصوت مضطرب.. هناك ثلاثة اشخاص بالباب شاب وفتاتان يذكرون انهم يريدون التعرف علي؟!

الحارس: آوه سيد عدنان نعم انهم معروفون لقد تأكدت من هوياتهم.. هنا شخص لدي اتي معهم يريد التحدث اليك، خذه .. عدنان من؟ عرفه من صوته.. انه مرافقه السابق، ذاك البدين المترهل.. كاد يفقد وعيه.. هل وشى به للسلطات الصحية، احس ان قلبه يكاد يقفز من بين ضلوعه وبدا مترنحا.. من هؤلاء وماذا يريدون!؟ البدين المترهل.. لا تخف سيد عدنان هؤلاء القوم يريدون التعرف عليك انهم جائوا معي لاتخف.. لا تخف افتح لهم الباب..

وضع سماعة الهاتف واتجه للشرفة معتقداً انه سيجد بالاسفل سيارات شرطه او سيارة اسعاف أو..... كان الطقس قارس البرودة والسماء تبرق والمطر يهطل بغزارة... رجع الى باب الشقة ونظر من العين..لم يزالوا واقفين فتح الباب بهدوء.. ناظراً اليهم بريبة... لم تترك احداهما الفرصة له للتكلم، مُفاجأة اياه بر غبتهم في الجلوس معه والتحدث اليه .. وجد نفسه يشير لهم بالدخول وكأنه في غير وعيه،احس ان قلبه يكاد يغوص في اعماق قدميه عندما نظر الى سحنتهم ..الشاب ذو شعر احمر وبشرة تميل الى البياض،اما الفتاتان فكانتا تملكان شيئاً من الجمال،ولكن في سحنتهم شئ.. شئ يتشابهون فيه جميعا..شئ يعرفه جيدا في سحنته... تسائل في نفسه .. هل يكونوا من.....؟ كانوا ينظرون اليه في صمت.. قطعته احداهما قائلة..اسمي جوليانا وهذه روز وهذا صديقناجون بقي صامتا متاملاً اياهم بقلق وتوحش وهم في ملابسهم البسيطة كانت احداهن ترتدي سروال من الجينز قد اهترئ تماماً الا قليلا لاحظوا قلقه وريبته منهم ارادت احدى الفتاتين طمأنته ناظرة اليه بعينان زرقاوان ذابلتان احيط بياضهما بصفرة واضحه.. الاتقدم لنا شئ سيد... سيد.. أخرجت ورقة من جيب سترتها ..عدنان..عدنان.. نعم عدنان .. اجاب متوجساًً: حقيقة منذ مجيئى لندن اتناول وجباتي خارج المنزل.. كان يراقبهم بقلق يود ان يعرف سبب مجيئهم اليه.. وقد زال خوفه من انهم تابعون لجهة رسمية قد علمت بمرضه.. فهيئتهم لا توحي بذلك .. اخرج الشاب علبة سجائرعارضاً عليه سيجارة محاولاً طمأنته.. اعتذر قائلاً..كنت مدخنا وقد اقلعت عن ذلك .. هز الشاب راسه وكأنه سُر بهذه الاجابة .. لم يزل القلق والخوف يسيطران عليه هامساً في نفسه.. ماذا يريد هؤلاء الملاعين مني!؟ وقفت فجأة الفتاة التي تحمل اسمه معها وهي تضع يداها على خصرها قائلة.. سيد عدنان اسمح لي ان اذهب الى المطبخ فلعلي اجد شيئاً نستطيع ان نتناوله .. وجد نفسه فجأة وبدون وعي يقول لها.. تفضلي..تفضلي اخذ الشاب ينفث دخان سيجارته واضعا قدمه علي طرف ركبته مرتدياً حذاء رياضة متسخ، قليلاً وجائت الفتاة بعلبة من القشطة والجبنة المثلثات وزجاجة من المربى وقد وضعتهم في صينية.. نظر اليها مستغربا وتذكر ان هذه بعض الاطعمة التي تبقت منذ العام الماضي عندما اتى مع زوجته وابنائه.. اشارت الفتاه الى الاخرى ان تأتي بالشاي نظر اليه الشاب قائلا.. سيد عدنان سوف اخبرك بصراحة عن سبب مجيئنا اليك ..

اقترب واصاخ بسمعه مشدوهاً وأخذ يردد بدون شعور..نعم نعم..اني اسمعك.. اتت عندها الفتاه الاخرى من المطبخ وبيدها ابريق الشاي والكاسات ..

سيد عدنان نحن نرغب في التعرف عليك وانشاء علاقة وصداقة فيما بيننا...

عدنان بوجه قد بدا هزيلا كاظماً انفعاله.. هل من الممكن ان اعرف المناسبة في ذلك!؟

الشاب: نحن من طبقة ثريه واني في حكم مراقبتي لك في السنين الماضية بدا لي انك على جانب كبيرمن الثراء واعرف جيدا نوع حياتك التي كنت تعيشها، كما ان هناك عامل مشترك يجمع بيننا لذلك نحن وفد لمجموعة أخرى نرغب ان تشرفنا بصداقتك ونُكون حياة ممتعة فيما بيننا فماذا قلت سيد عدنان؟

تقصد بالعامل المشترك الثراء؟

لاسيد عدنان.. هناك عامل اكبرمن ذلك

حدقه بنظره ممزوجة بالخوف والغيظ.. كانتا الفتاتين تراقبانه بخبث من وراء إبتسامة صفراء كئيبة اشعلت احداهما سيجارة،واخرجت الاخرى ابره مخدرة من حقيبتها وقامت باستعمال قليل منها ثم اخذت يد رفيقتها وحقنتها بها وافرغت ماتبقي من الابرة في ذراع الشاب.. القتها بعد ذلك في السلة.

كان يراقب ذلك كله بتضجر وغيظ واحس برغبة جامحة ان ينفجر باكيا امامهم.. لكنه تمالك نفسه حتى يعرف حقيقتهم .. نظر الى الشاب مستفسراً يحثه على اكمال حديثه،فهم الشاب مغزى هذه النظرة واكمل حديثه قائلاً.. ان بيننا عامل مشترك يجب التمتع به بما تبقى من حياتنا..انه "الايدز" سيد عدنان نحن اعضاء في مجموعة "الايدز" ونكون فخورين بك لو كسبناك عضواً داخل مجموعتنا، انت مصاب بمرض الايدز مثلنا مثلك نعرف ذلك جيدا .. احس عندها ان الصالة تدور به وانه يغوص في اعماق كرسيه وكأن هناك قنبلة قد فجرها الشاب في وجهه يحس بدويها قد اصاب سمعه ولا يكاد يراهم امامه الا كخيالات في كابوس قاتل يريد الفكاك منه والاستيقاظ فلا يستطيع، واحس ببرودة شديدة تسري في قدماه حتى خيل له انهما اصبحتا قالبا ثلج.. لاحظت احدى الفتاتين الحالة النفسية التي اعترته فقامت من فورها الى جهاز تسجيل ضخم موضوع في ركن من الصالة قامت بتشغيله وكان به اسطوانة راقصة،اخذت ترقص قام عندها الشاب والفتاة الاخرى وشاركاها في الرقص على انغام صاخبة... ناظراً اليهم بمرارة قاتلة في مؤخرة حلقه.. خيل له انه يرى ثلاث من الافاعي ترقص امامه.. لم يستطع عندها ان يتمالك نفسه وقام غاضباً مطفئاً الجهاز واخذ يصرخ فاتحاً لهم الباب وهو يصيح بهم(.. برا.. برا لعنة الله عليكم وعلى اللي خلفوكم).. غادر عندها الثلاثة بصمت.. وقامت احدى الفتاتين وهي تمسك بالباب بارسال قبلة له في الهواء وأشارات له مودعة واغلقت الباب بهدوء. اتجه الى السرير والقى بنفسه باكياً بحرقة متسللاً الى سمعه صوت هطول المطر بشدة متخللاً ذلك وميض البرق من وراء النافذة فتضئ غرفته المظلمة مبدياً نوره دمية طفلته الصغيرة ملقاة على الارض بجانب الجدار....
منقووول تحياتي ...
جزء من كتاب (( وداع لتلك الدموع )) تأليف العبد الفقير / عبدالرحمن الشويعر ..
ماوكلي غير متصل  

 
قديم(ـة) 25-12-2003, 01:33 PM   #2
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الساحل الشرقي
المشاركات: 3,047
قوة التقييم: 0
الازرق is on a distinguished road
الله يبعد الشر عن جميع المسلمين

والله انها قصة مؤثرة بصراحة

ولكن مافيه ترابط بين العنوان والموضوع

عموما تسلم على هالقصة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الازرق غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19