عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-01-2004, 05:35 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
التحرش الجنسي بين الموظفين في الشركات الكويتية

التحرش الجنسي بين الموظفين في الشركات الكويتية
قصص واقعية تعرضها الموظفات هل تحول التحرش الجنسي بالموظفات إلى ظاهرة في الكويت؟

تحقيق ثائرة محمد:

بات التحرش الجنسي أو التعرض للأنثى بالإشارة أو الايحاء أو الحركة أو القول الذي يستشف منه المساس بالحياء، ظاهرة راحت تكبر مثل كرة الثلج يوما بعد يوم، في الشارع وفي مكان العمل.

أين القانون؟ وما الأفعال والسلوكيات التي يراها تحض على الفسق والفجور أو تعتبر من قبيل التحرش الجنسي؟ وكيف يفصل بين كلمات الاطراء العادية والغزل الفج؟ ألا يعد جهل النساء بحقوقهن القانونية في هذا الأمر سببا في زيادة انتشار هذه الظاهرة؟

نعرض في الجزء الأول من هذا التحقيق قصصا واقعية لبعض ظواهر التحرش الجنسي في العمل تعرضت لها بعض النسوة، ولكن جرى تجاهلها أو السكوت عنها، ثم نتابع غدا بعض القصص الأخرى البسيطة وغير المتوقعة التي لم تسكت عنها المرأة المجني عليه، فرفعت دعوى ضد الجاني على رغم ضآلة الآثار التي ترتبت على نفسيتها مقارنة بقصص العاملات اللواتي تحدثن في هذه الحلقة.


الواقع يقول ان المرأة في كل مكان معرضة للتحرش الجنسي من قبل الرجل، خصوصا في مواقع العمل التي تضم الأعمال والوظائف المختلطة، فالموظفة والسكرتيرة والعاملة والمديرة والمسؤولة وعاملة النظافة.. جميعهن سيان في التعرض للتحرش الجنسي، وجميعهن مهما كبر أو صغر حجم هذا التحرش يملكن حق رفع قضية ضد الجاني بتهمة الفسق والفجور. لكن النساء اللواتي يسردن قصصهن هنا فضلن السكوت لاعتبارات عدة نترك تفاصيلها لهن.


اعتبروني زوجة مديري
يعد الإعلان عن «طلب سكرتيرة حسنة المظهر للعمل دوامين ولا يشترط الخبرة» من الأمور المعتادة في الصحف والمجلات الإعلانية، لكن مثل هذه الإعلانات تثير الكثير من التساؤلات وعلامات الاستفهام حول مضمونها، خصوصا انها لا تشترط الخبرة ويكاد شرطها الوحيد هو «حسن المظهر».

وتبدو عبير فايز واحدة ممن جرى اصطيادهن عبر تلك النوعية من الاعلانات، وتعرضت لتحرشات جنسية من مدرائها وهي تتحدث عن ذلك بصراحة مطلقة، وتقول:

ـ منذ بداية عملي كسكرتيرة اعتقدت انني سأنجح وأتميز في هذا المجال، فقد درست هذه المهنة في أحد المعاهد المتخصصة لمدة عامين وبرزت وتفوقت بامكاناتي العلمية والعملية. إلا أنني فوجئت بعد تسلمي العمل أن ما تعلمته ليس إلا واحدا في المائة فقط مما تحتاجه السكرتيرة، ولا ادري إن كان المعهد نسي أمورا مهمة أخرى كان عليه أن يلقي الضوء عليها، أهمها كيف نتعامل مع الآخرين من مدراء وموظفين ومراجعين وكيف نحسن اختيار العمل المناسب وكيف يمكن أن نميز بين الإعلانات المنشورة فنختار العملي والصادق منها.

وتواصل عبير سرد قصص تحرشات مدرائها بها وتقول:

ـ فوجئت بأن مفهوم السكرتيرة لدى من تعاملت معهم خاطئ.. فكان زملائي ينظرون اليّ على أني زوجة للمدير العام أو عشيقته، وكانت المشكلة انه يحب الجميلات ويشترط الجمال في سكرتيرته.. وبعد استلامي مهام عملي بدأت اشعر بأهميتي الكبيرة في الشركة بدءا من اصغر موظف الى اكبر مسؤول.. فقد كان الجميع يعاملني معاملة المديرة وليس السكرتيرة. كان ذلك في البداية يسعدني حيث اشعر بأهميتي لدى الجميع، إلا ان مديري مع الوقت بدأ يطلب مني طلبات خاصة، وأصبح يتدخل في شكل ملابسي واختيارها، بل تعدى ذلك الى أن أصبح يطلب مني أن أرتدي ما يحبه من ألوان.

واذ تؤكد أنها بطبيعتها متحررة تواصل قائلة:

ـ اعتبرت ذلك في البداية نوعا من الـ «برستيج» وشكلا من الأشكال الملائمة التي يجب على السكرتيرة أن تظهر بها، لكن المدير بدأ يتدخل في طريقة ماكياجي ويبدي إعجابه أو استياءه منه ومن اختياري للملابس .. الى أن تطور الأمر فراح يسأل عما أفضّل من الملابس الداخلية.

وتستطرد عبير في سرد الوقائع وتقول:

ـ حينها بدأت انزعج كثيرا من أسلوبه حيث كان يتعمد أن يحرجني أمام مسؤولين آخرين عند اجتماعه بهم في مكتبه، وبدأت اشعر بأن كثيرا من الموظفين ينظرون إليّ نظرة لم استحسنها، وشعرت حينها أن الكثيرين يفهمون تحرري بشكل خاطئ، وبدأت رحلة البحث عن عمل جديد. وقد وجدت عملا افضل وبراتب أعلى سريعا، لكنني مع الوقت وجدت أن مديري الجديد لا يختلف كثيرا عن القديم إلا في خبرته الأوسع في التعامل مع السكرتيرات وكيفية دخوله أو إقحام نفسه في حوارات شخصية معهن، حيث كان يطرح ما يسمعه من مشاكل وقصص ذات طابع جنسي أمامي ربما ليعرف ردة فعلي، لكنني هذه المرة وجدت صعوبة في ترك عملي لاني شعرت بأنني اهرب من دون أن ادري. واليوم أتساءل: هل سأستمر في المواجهة مع هؤلاء المدراء وامثالهم، أم يفترض بي أن أغير من شخصيتي المتحررة؟


مديري مزواج ومغازلجي
وتروي نادية خالد قصتها بصدق وجرأة قائلة:

ـ المشكلة التي يمكن أن تواجهها المرأة تتعقد أكثر عندما يكون راتبها مرتفعا ولا خيار لديها لترك العمل أو تعويضه بعمل افضل. وعليها إما محاولة التحمل ومسايرة الوضع وتقليل الخسائر ما أمكن، واما ترك العمل والرضا براتب اقل كثيرا عن سابقه لأن حصولها على راتب مرتفع جدا مع مدير مستغل له ضريبته، وهي تحمل هذا المسؤول بسلبياته بما فيها حبه للنساء الجميلات بشكل خاص ورغبته المتواصلة دوما في مغازلتهن.

وتوضح نادية الأمر كثيرا حين تقول:

ـ هذا ما حدث معي فقد كان راتبي يعادل تقريبا راتب أحد المسؤولين الكبار في الشركة، وكان المطلوب مني في المقابل أن أكون منفتحة دوما وان أتقبل «الكلام المباح وغير المباح من غزل صريح» حول ما يشاهده في الإنترنت من مشاهد إباحية ومشاكل وقصص من دون أن ابدي اعتراضا أو أبدو معقدة ازاء أي رأي متحرر أو منفتح بخصوص المرأة.

وتستذكر بعض التفاصيل المهمة في القصة وتقول:

ـ كلما أيدت رأي مديري ـ حتى لو كان منافيا للأخلاق ـ أضاف ذلك إليّ ميزة تفضيلية وربما مكافأة أو علاوة. وكنت في بداياتي اسكت عن ذلك لأنني كنت مع الأسف من أنصار الحرية والتحرر المزيف، فيما كانت صديقاتي يحذرنني من صد مديري حتى لا أتأثر سلبيا، فكنت أوافق على التأخر ليلا الى ما بعد الدوام الرسمي من دون سبب واضح.

وحول المواقف التي مرت بها نادية كمسؤولة عن عقود الشركة التي تعمل بها، وجعلتها تفيق من غفلتها وتترك عملها في هذه الشركة تقول:

ـ اتصل بي المدير العام يوما وطلب مني مرافقته في اليوم التالي الى أحد الفنادق للقاء وفد زائر والتحدث عن مشاريع الشركة المستقبلية، وان ابلغ أهلي بأنني سأتأخر. وفي اليوم التالي ذهبنا الى الفندق وبقيت معه الى الساعة الثانية عشرة ليلا، وكلما سألته عن الوفد قال سيتأخر لظروف خاصة. وكان يحدثني خلال هذا الوقت عن زوجاته ومشاكله معهن وحاجته الى امرأة تفهمه وتتفهم حاجاته، حتى عرفت بعدها أنني كنت طعما في تلك الليلة حين اخبرني انه قام بحجز غرفة لنا وان الوفد لن يأتي.. وهنا أفقت من الصدمة وكان علي أن انهي هذه المهزلة وانسحب من هذه الشركة.

وتختم نادية قصتها الطويلة بقولها:

ـ في اليوم التالي قدمت استقالتي على الفور فوافق عليها وحرمني من جميع مستحقاتي، واعمل الآن براتب يعادل نصف راتبي السابق لكنني اشعر براحة واطمئنان حيث لا وجود للتنازلات.


مسؤولياتي جعلتني أتحمل
وتقص أم فادي، وهي موظفة عانت أيضا من تحرش مديرها الجنسي، حكايتها قائلة:

ـ طلقني زوجي وأنا في عمر صغير بعد أن رزقت منه بثلاثة أطفال أكبرهم لم يتجاوز التاسعة وهم في حضانتي ووالدهم لا يصرف علينا ولا يدفع حتى النفقة لأنه عاطل عن العمل. عملت في شركة كبرى براتب ممتاز لكنه قليل بالنسبة إلى ظروفي لكثرة الالتزامات من إيجار الشقة ومصاريف الأولاد ومطالب الحياة الأخرى... وهذه النقطة بالذات كانت السبب غير المباشر في استغلال مسؤولي، حيث كنت اشكو له فكان يرد علي دائما بقوله: كوني امرأة عصرية وتماشي مع العصر ومتطلباته، فالمرأة المعقدة ليس لها عمل الآن.


وكنت كثيرا ما أتجاوز تحرشاته حيث كان يطلبني في مكتبه ويتعمد لمس يدي بحجة اخذ الأوراق الى جانب تحرشات أخرى يدعي أنها من غير قصد وكنت انزعج كثيرا واغضب واحيانا اترك له الأوراق وانصرف واهدد بالاستقالة، لكنني لا أجد منه غير اللامبالاة. وعندما اغلق باب مكتبي على نفسي أجهش بالبكاء وافكر مليا في أبنائي لاجد نفسي أتروى وافكر جيدا حتى لا اخسر عملي، وكنت اطلب من الله أن يريحني من هذا المدير الذي كانت تحرشاته لا تقتصر على الكلام فقط، بل يمد يده الى جسدي، حتى استجاب الله لي ونقل الى موقع آخر.

وتنهي أم فادي حديثها قائلة:

ـ إن بعض الموظفات وللأسف خصوصا ممن يحصلن على رواتب مرتفعة، يؤمن بان على المرأة اليوم أن تماشي العصر كما قال مديري، لان الحياة تطورت وتطور معها العمل وطبيعته، وان المرأة العاملة التي ترفض التطور والتحرر لن تجد عملا وعليها أن تبقى في منزلها.

(الجزء الثاني)
هل تحول التحرش الجنسي بالموظفات الى ظاهرة في الكويت؟(2)
جهل المرأة بالقوانين يجعلها فريسة سهلة للمتحرشين

كتبت ثائرة محمد:

من منَ النساء لم تلاحقها كلمة اعجاب وهي تتجول في أحد الأسواق؟ من منهن لم تسمع كلمات الغزل بجمالها في الشارع أو في العمل أو حتى على الهاتف؟

كثيرات يتعرضن إلى ذلك بالتأكيد، وبشكل يكاد يكون يوميا، لكن القليلات منهن من يأخذن الأمور بجدية أو يضعن النقاط على الحروف إزاء مثل تلك السلوكيات التي تخدش الحياء في نظر القانون وتحض على الفسق والفجور.

واذا كنا استعرضنا في الجزء الأول من هذا التحقيق قصصا لنساء تعرضن للتحرش الجنسي في العمل، وسكتن على ذلك، فاننا نعرض في هذا الجزء قصصا أخرى اخذناها من مكتب المحامي ناهس العنزي، لنساء لم يسكتن على ذلك التحرش على رغم بساطته، فرفعن قضايا ونلن التعويض اللازم.

وسنتوقف كذلك عند الرأي القانوني لمعرفة معنى كلمة تحرش أو تحريض على الفجور وعقوبة جرائم الآداب العامة وأشكال المساس بالحياء وجوانب القصور في القانون الكويتي حول هذه القضية.


في مكتب المحامي ناهس العنزي كانت القصة الأولى حيث يقول أحد المراهقين ممن سلبهم الفراغ قيمة تحمل المسؤولية: ذات يوم لحقت بإحدى المنقبات في إحدى الجمعيات التعاونية ورحت ألاحقها حتى خرجت من الجمعية. كانت متزوجة واتصلت بزوجها وانتظرته حتى جاء واصطحبها إلى المخفر حيث سجل الضابط لهما قضية ضدي على رغم انني لم أفعل شيئا سوى الملاحقة.. وحكمت المحكمة عليّ بالسجن شهرا وبعد الاستئناف اكتفت المحكمة بـ 50 دينارا غرامة.

ويعلق المحامي العنزي على هذه القضية قائلا:

ـ كان من الممكن أن تحصل المرأة على تعويض اكبر قد يصل إلى خمسة آلاف دينار لو أكملت القضية لأن نجاحها مؤكد 100 في المائة إلا أن الزوجين رفضا توسيعها خوفا على سمعة الزوجة.


شاب يعاكس فتيات المدارس
القضية الثانية هي قصة أحد الشباب الملازمين لمدارس الفتيات «وهم كثر» فقد لاحظت إحدى الفتيات وجود شاب بشكل يومي أمام المدرسة، يقف بسيارته على جانب الشارع ويحاول معاكسة الطالبات. وبعد أن تأكدت أنه لا ينتظر أحدا من طالبات المدرسة أخبرت والدها الذي بدأ بمراقبة الشاب من بعيد ثم اخبر الشرطة التي حضر رجالها وألقوا القبض على الشاب المعاكس، وأخذت أقوال الأب المبلغ ووجهت إلى الشاب تهمة التحريض على الفسق وحول إلى المحكمة التي اصدرت حكما ضده بالغرامة.

ويقول العنزي معلقا على هذه القضية:

ـ أن الأب رفض رفع قضية مباشرة ضد الشاب حفاظا على سمعة ابنته على رغم أن نجاح هذه القضية كان مضمونا كذلك.


الزوج يقاضي مدير زوجته
القضية الثالثة محورها قصة سكرتيرة كانت تعمل في إحدى شركات الدعاية والإعلان التي قام صاحبها بتأجير الرخصة إلى أحد الوافدين فأصبح المدير المباشر لهذه السكرتيرة. وهنا بدأت المشكلة مع هذه المرأة التي كان يلاحقها مديرها ببعض كلمات الغزل الذي كان يزعجها. تحملت تلك التجاوزات في البداية على أمل عودة صاحب الشركة إلا أنها وقعت بين نارين حين عرفت بموضوع تأجير الرخصة: نار الاستقالة والبحث عن عمل جديد، ونار الاستمرار. إلا أنها لم تستطع أن تتحمل تصرفات مديرها فأخبرت زوجها، الذي قام من فوره بتسجيل قضية ضد المدير واتهمه بالتحرش الجنسي بزوجته.

حاول المدير في القضية الدفاع عن نفسه متهما السكرتيرة بعدة تهم أهمها التغيب والتأخر المستمر عن العمل لكنه فشل في إثبات ذلك.. ثم طلبت السكرتيرة شهادة موظفين في الشركة شهدوا جميعا لصالحها وحكمت المحكمة على المدير بالحبس شهرا مع النفاذ والإبعاد لكنه استأنف الحكم وحكم عليه بالسجن 15 يوما وغرامة 50 دينارا.

وقام هذا المدير بعد ذلك بفصل السكرتيرة من عملها مدعيا أنها تغيبت عن العمل.

ويقول المحامي ناهس: قمنا برفع قضية ضد الفصل لإثبات انه تعسفي وإساءة لاستخدام السلطة وثبت ذلك في القضية العمالية، واستطاعت السكرتيرة الحصول على حقوقها كاملة بالإضافة إلى شهادة تثبت حسن السيرة والسلوك وشهادة الخبرة أيضا، كما رفعنا قضية أخرى ضد هذا المدير لتعويضها عن التحرش وكسبت القضية وحكم لصالحها بـ 1000 دينار.


مدى مصداقية المرأة
ونسأل المحامي ناهس العنزي عن مدى ضمان صدق ادعاءات المرأة طالما انه يحق لها أن ترفع قضية تحرش إزاء أي حركة أو إشارة فيجيب:

ـ إن القاضي يتوافر لديه حسن النية عند المجني عليها، فلا يمكن أن تدعي امرأة وتذهب لتسجل قضية ضد أحد من دون وجود حادثة بالفعل، كما أن للقاضي سلطة تقديرية بشكل عام تخول التحري عما يخدم الحكم الصحيح في أي قضية.

وما معنى جرائم الآداب المخلة بالحياء؟

ـ انها تتلخص في التحرش الجنسي والتعرض للأنثى والتحريض على الفسق والفجور والدعارة والفعل الفاضح وهتك العرض.

هل تلاحظ ان هناك زيادة في هذا النوع من الجرائم؟

ـ نعم إنها في ازدياد، واصبح ضروريا أن يتدخل المشرع الكويتي لتغليظ عقوبتها، فضلا عن اخذ الرذيلة بالشدة، وبلا رحمة مع مرتكبيها بحيث يتلاءم ذلك مع الاتجاه العام الذي تهدف إليه التشريعات الحديثة. وعلى المشرع الكويتي متمثلا في مجلس الأمة أن يطارد الشر في أوكاره ويحارب الفساد قبل استفحاله في ضوء القيم والتقاليد السائدة في المجتمع الكويتي العربي المسلم لاسيما أن هذه القيم مستلهمة من التعاليم الإسلامية والعقيدة.

اننا نتمنى استحداث نيابة عامة لتكون «نيابة للآداب» متخصصة في جرائم الآداب العامة والتحقيق في الجنح والجنايات مثل التعرض للأنثى والتحرش الجنسي وهتك العرض والتحريض على الفسق والفجور وفتح محال العاب القمار والمراهنات والبغاء والقوادة بالإضافة إلى الأعمال المخلة بالحياء كالسلوكيات الفاضحة والمطبوعات والرسومات والمحفوظات المسيئة للآداب مثل الصور الجنسية والروايات والأفلام.

ماذا يقصد بالتحريض.. وهل له شروط؟

ـ التحريض بصفة عامة هو مجرد دعوة أو لفت نظر آثمة للمجني عليها لممارسة الفسق أيا كانت سبل تنفيذ هذه الدعوة، سواء كان ذلك بالإشارات أو الأقوال التي من شأنها التأثير على الإرادة، ولا يشترط بوقوع الجريمة أن يصطحبها إلحاح أو إزعاج أو مضايقة على أن تكون الإشارات والأقوال التي وقع بها التحريض قبيحة في ذاتها.
ويقوم بجرائم التحريض فاسدو الخلق حيث يعاكسون الفتيات والسيدات في أماكن العمل والأسواق والطرقات وغيرها حتى أصبحت لونا من التسلية نتيجة تحلل معايير الأخلاق، وحرصا من المشرع على حماية الآداب العامة أولا، ثم حياء الأنثى ثانيا جرمت مثل هذه الأفعال.


التحريض على الفسق والفجور
وما الأفعال أو الأقوال التي تدخل ضمن إطار التحريض على الفسق والفجور؟

ـ إن الأفعال والأقوال في هذه الحالة تتسع لكل الأفعال الجنسية غير المشروعة، وتعني كل فعل أو قول يقصد به حمل شخص على مباشرة البغاء «أنثى أو ذكرا» بأي وسيلة وتقع هذه الجريمة ولو كان التحريض قد وقع لمرة واحدة. أو هي كل دعوة من المتهم للمجني عليه «ذكرا أو أنثى» الى ارتكاب فعل من أفعال الفجور، وتتسع هذه الكلمة لكي تشمل الأفعال ذات الدلالة الجنسية غير المشروعة، وتهدف إلى إقناع الشخص والتأثير عليه وقد يكون شفهيا بالقول الذي يتضمن إغراء بهدية أو وعدا أو وعيدا أو مخادعة أو دسيسة من أجل حمل المجني عليه أو عليها على ممارسة الرذيلة أو إقامة علاقات معه لتحقيق شهواته الشخصية. وكذلك الإشارات التي تتمثل في كل حركة يدوية أو بأي جزء من أجزاء الجسم كالوجه أو الرأس أو العين تنم عن مواقف خادشة من شأنها إثارة المجني عليه والتأثير عليه نفسيا بأي وسيلة لارتكاب أعمال الفسق. وهذا ليس على سبيل الحصر بل مجرد أمثلة، والأقوال الخادشة لحياء الأنثى متعددة مثل:

ـ دعوة الفتاة إلى تناول الطعام أو التنزه أو الاستضافة أو مدح الملبس أو المظهر أو الجسم أو الوجه.. الخ.

ـ فتح الرجل باب سيارته لواقفة في الشارع.

ـ التلميح بمفاتيح السيارة أو الإشارة إليها أو التلويح بالمحفظة.

ـ تعقب المجني عليها أو السير خلفها والتعرض لها بالأقوال الخادشة للحياء.

ـ تسليمها قصاصة ورق مدون بها اسمه وهاتفه والطلب منها الاتصال به هاتفيا والتحدث معه.

ـ إرسال رسالة «مسج» عن طريق الهاتف بها عبارات خادشة.

وعلى العموم فإن كل فعل مفسد للأخلاق الحميدة يمكن اعتباره تحريضا، وهذا التعداد ليس إلا مجرد أمثلة والقانون لم يبين المراد من كلمة تحريض. وفي القانون الكويتي فان تقدير قيام التحريض أو عدم قيامه يحدد من الظروف التي وقع فيها التعدي والقاضي له سلطة تقديرية بهذا الخصوص.

أما هتك العرض فانه كل فعل مخل بالحياء يطال جسم المجني عليه وعوراته ويخدش منه عاطفة الحياء ولا يشترط أن يترك أثرا في المجني عليه.


عقوبة جرائم الآداب العامة
وماذا عن العقوبات الخاصة بجرائم الآداب العامة؟

ـ إن كل من حرض ذكرا أو أنثى على ارتكاب أفعال الفجور والدعارة أو ساعد على ذلك بأي طريقة كانت يعاقب بالحبس مدة لا تتجاوز سنة واحدة وبغرامة لا تجاوز ألف روبية أو بإحدى هاتين العقوبتين وإذا كان سن المجني عليه يقل عن 18 عاما فان العقوبة تتضاعف. أما بالنسبة إلى كل من حمل ذكرا أو أنثى على ارتكاب الفجور والدعارة عن طريق الإكراه أو التهديد أو الحيلة فيعاقب بالحبس مدة لا تجاوز خمس سنوات وبغرامة لا تجاوز ثلاثة آلاف روبية أو بإحدى العقوبتين.

وان كانت سن المجني عليه تقل عن 18 عاما فان العقوبة هي الحبس لمدة لا تجاوز 7 سنوات وغرامة لا تتجاوز 7 آلاف روبية أو بإحدى العقوبتين.

كما أن كل من حرض علنا في مكان عام على ممارسة الفجور والدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تجاوز 3 سنوات وبغرامة ثلاثة آلاف دينار أو بإحدى العقوبتين., ويحكم بالعقوبات السابقة على كل من طبع أو باع أو وزع أو عرض صورا أو رسوما أو نماذج أو أي شيء مخل بالحياء. أخيرا لا جريمة إذا صدرت أو نشرت الأقوال أو الرسوم أو الصور على نحو يعترف به العلم أو الفن وذلك بنية المساهمة في التقدم العلمي أو الفني.

وهل حدد القانون الكويتي مفهوما جامعا مانعا لتهمة التحريض على الفسق والفجور؟

ـ القانون الكويتي لم يعرف قانونا محددا جامعا ومانعا لتهمة الفسق والفجور على عكس القوانين في الدول العربية الأخرى ونتمنى أن يحدد القانون الكويتي مفهوما واضحا لتهمة التحريض.

وهل عقوبة المتحرش جنسيا بموظفة له سلطة عليها أشد من غيره؟

ـ نعم المشرع الكويتي يشدد العقوبة على من له سلطة على الموظفة أو الموظف في القطاع الخاص كما هي الحال في قضايا الجنايات وهتك العرض.

بم تطالب لردع جريمة التحرش الجنسي؟

ـ لا بد من الاهتمام بقانون التحرش الجنسي بتحديد أو تخصيص معنى التعرض للأنثى غير الفعل الفاضح لأنه لا ينطبق عليه نص ويصعب إثباته
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 04:10 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19