عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-07-2008, 08:22 AM   #1
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
Thumbs down سكين مغروسة و كلمة آآآآآه من مجروحة !!!!






حينما تحرك جنيني في أحشائي
فرحت بذلك فرحاً شديداً
وياله من شعور بالفرح والسرور والقلق يصيب الأم على جنينها في أحشائها


فتهتم بصحتها لأجله !
وتقلق إن لم يتحرك ليوم واحد !
وحينما حان وقت الولادة عانيت الآلام والكربات حتى أنجبته!
فحينما رأيته ارتسمت على شفتاي ابتسامة برغم الألم وسعادة بسلامته


طلبت من الممرضات أن يضمنه لصدري بالرغم من تعبي إلا أنه تلاشى التعب بمجرد ملامسة جسده لجسدي!


وبعد ذلك عاهدت نفسي أن أتعب لأجل طفلي فتعهدت بإرضاعه الرضاعة الطبيعية


لا أريد أن يدخل أحشائه شيء يضر بصحته حتى ولو كان ذلك على حساب صحتي !



أرضعته لمدة عامين كاملين
أرضعته حتى اختلط دمه بدمي !
أرضعته حتى نمى جسده من جسدي !
أرضعته حتى امتد بيني وبينه حبل من المودة الحب والحنان !
ولكن بعد ذلك ... انقطع هذا الحبل !!


بعد كل هذا فقدت طفلي وهو مازال حياً !
أصبحت أتقلب من الألم على فراقه !!!
أصبحت دموعي تنهمر في كل وقت وحين حتى وأنا أتناول الأكل تنهال دموعي من دون وعي مني اعتادت عيناي البكاء !!!


أصبحت أراه في أحلامي وحينما أستيقظ أبكي وأتمنى أن يصبح الحُلم حقيقة !
أصبحت أرى الأطفال الذين في سنه فتظهر صورته أمامي وتدمع عيناي فأصاب بالحرج أمام الجميع !!
ومن السذاجة او الغباء أو لا أعلم بماذا أصفه ؟ حينما ينادي طفل أمه أرد وبصوت عالي ولا شعورياً ( لبيــــــــه ) فصوته يُشبه صوت ابني !


صدى صوته لا زال عالقاً في ذهني !
ضحكاته لا تزال ترن في أذني ...!





صورته معلقة في كل ناحية من جدران الذاكرة !
ليتني لم أرضع طفلي !
ليتني لم أرضع طفلي !

ربما خف على قلبي فراقه !




قرأت هذا الخبر و إنصدمت :

خلصت دراسة حديثة قامت بها أكاديمية سعودية حول الطلاق والتغير الاجتماعي

في المجتمع السعودي، إلى أن التغيرات التي حدثت في المجتمع السعودي انعكست

بظلالها على الأسرة، وأدت إلى ارتفاع معدلات الطلاق فيها، والتي بلغت نسبتها، وفق آخر

إحصائية رسمية لوزارة العدل السعودية، 21 في المائة خلال عام واحد، أي أن هناك

2000 حالة طلاق تتم في الشهر، فيما تقع 69 حالة طلاق في اليوم، و3 حالات تتم كل ساعة

مشيرة إلى أن السعودية تتصدر دول الخليج في ارتفاع نسب الطلاق فيها.

وأشارت الدراسة إلى ارتفاع معدلات الطلاق في جميع المجتمعات العربية، حيث احتلت

مصر المركز الأول في معدلات الطلاق، تليها الأردن ثم السعودية فالإمارات فالكويت

ثم البحرين وقطر، .


سؤالي :

لماذا القسوة على المطلقة من :
اولا : الاسرة !!!
ثانيا : الزوج !!!
ثالثا : المجتمع !!!
لما النظرة الجارحة لها !!!!!




لما حرمانها من أغلى ما على الوجود (( أطفالها )) !!
سمعت قصص كثيرة بأن أسرة الفتاة هي من تطلب ذلك !!
و سمعت بأنه عقاب الرجل لمطلقتة حرمانها من أطفالها ((( صورتين لاناس أنتزعت الرحمة من قلوبهم )))

ترى ما هي المتغيرات التي يتحدثون عنها في المجتمع السعودي !!!!





فهي إنسانه تتنفس و تأكل و تشرب مثلها مثل أي بنت
بس الميزة فيها انها مرت بتجربة فاشلة سواء منها او منه و لا يعلم بذلك إلا الله ,,,
و قد ينج عن تلك التجربة طفل بل أطفال
ما ذنبهم !!!!!

أتمنى أجد إجابة شافية !!!!!!!
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-07-2008, 12:32 PM   #2
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 149
قوة التقييم: 0
اطلال is on a distinguished road
لن تجدي الاجابه الشافيه----------------------تلك هي سكاكين العادات والتقاليد تجرحنا من كل جانب!!!!!!!!!!!
اطلال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-07-2008, 04:47 PM   #3
مشرفة على منتدى الأسرة
 
صورة سكايب عطر الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: فــــــــوق السحــــــــــــاااب
المشاركات: 19,073
قوة التقييم: 35
سكايب عطر is a glorious beacon of lightسكايب عطر is a glorious beacon of lightسكايب عطر is a glorious beacon of lightسكايب عطر is a glorious beacon of lightسكايب عطر is a glorious beacon of lightسكايب عطر is a glorious beacon of light
اشكرك على الطرح المميز اختى الكريمه
لن تنحل هذه المشكله إلا اذا تغيرالتفكير والعادات الجاهليه للناس
اشكرك
سكايب عطر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-07-2008, 04:07 AM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 1,355
قوة التقييم: 0
لموورة is on a distinguished road
الله لايبلانااااااااااااااااااااااامممممممممممممممممممي يييييييييييينننننننننننننن
__________________
لموورة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-07-2008, 06:00 AM   #5
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها اطلال مشاهدة المشاركة
لن تجدي الاجابه الشافيه----------------------تلك هي سكاكين العادات والتقاليد تجرحنا من كل جانب!!!!!!!!!!!
الضحكة اللي حاطها او شيء قهرتني بصراحة ,,,
هل من العادات و التقاليد منع الطفل من زيارة أمة !!!!!!!!!!
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-07-2008, 06:05 AM   #6
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها عزيزة نفس مشاهدة المشاركة
اشكرك على الطرح المميز اختى الكريمه
لن تنحل هذه المشكله إلا اذا تغيرالتفكير والعادات الجاهليه للناس
اشكرك
العفو ,,,
أما آن لها ان تتغير !!!!!!!! ,,
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-07-2008, 06:11 AM   #7
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها لموورة مشاهدة المشاركة
الله لايبلانااااااااااااااااااااااامممممممممممممممممممي يييييييييييينننننننننننننن
اللهم آمين ,,
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 26-07-2008, 10:08 AM   #8
عضو ذهبي
 
صورة Ooفاقد ريالهoO الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
البلد: الرس- حي غرناطة
المشاركات: 2,247
قوة التقييم: 0
Ooفاقد ريالهoO is on a distinguished road
«النساء شقائق الرجال» هذا نصٌ لحديثِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالمرأة هي نصف المجتمع ، وهي الجانب المضيء للدنيا ، فهي الأم ، والزوجة ، والأخت ، والبنت
والمرأة في المملكة مكرّمة بتكريم الله عز وجل لها ، فلها حقوقٌ وعليها واجبات ، كفلتها الشريعة الإسلامية السمحة ، وأرسى جذورها نبي الهدى محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو الذي أوصى أمته بأن يستوصوا بالنساء خيراً، وهو الذي يغضب إذا استُنقصت النساء أو تم الاعتداء على حقوقهن ، وهو - عليه أكمل الصلاة و أتم التسليم - القائل على المنبر حين أخبرته ابنته فاطمة - رضي الله عنها - بأن زوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه أراد أن يتزوج عليها ، فقام خطيباً - صلى الله عليه وسلم - يقول : (.. فلا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلّق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما هي بضعة مني ، يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها ) صحيح البخاري (باب ذب الرجل عن ابنته، في الغيرة والإنصاف )
إن ما نتكلم عنه اليوم إنما هو قضية لم تستطع المرأة التعبير عنها بصوتٍ عال، بسبب الخوف المتغلغل في النفوس من التغيير ، وتعميم الجانب السلبي الذي يسيطر على عقولنا و تفكيرنا .

إن للنظرة الدونية للمرأة والتي كانت سائدة في مجتمعاتنا التقليدية في حقبةٍ مضت - إلى غير رجعةٍ إن شاء الله - دورٌ كبيرٌ في عدم الاعتراف بكيان المرأة ووجودها الاجتماعي ، وعدم الاعتراف بحقوقها القانونية والحقوقية ، وأنها كيانٌ مستقل بذاته ، لها شخصيتها الحقيقية في العبادات والمعاملات ، لا يجوز فرض الوصاية عليها أو الاستنقاص من شأنها
هذه النظرة المتخلفة أورثت في نفوس الكثير من أفراد مجتمعنا المعاصر ردود فعلٍ غاضبة ، فتجاوزوا حدود المعقول في المطالبة بحقوق المرأة ، وافتقدوا التوازن المنشود فأصبحوا يطالبون - لمجرد المطالبة - بأمورٍ ثانوية ليست بذات أهمية للمرأة ، وتجاهلوا الظلم والاضطهاد الواقع عليها من قبل بعض الأزواج أو الأولياء المتجهمين الذين نزع الله الرحمة من قلوبهم فتأذّت المرأة من أفعالهم - لكونها امرأة لا تستطيع المطالبة بحقوقها - ولم يجدوا الحلول المناسبة لرفع الظلم عن تلك المرأة المبتلاة
إن مشكلة مجتمعنا التقليدي المحافظ اليوم أنه لم يعرف للمرأة حقوقها إلا بعباراتٍ رنانة ، وكلماتٍ مؤدلجة ، بعيدةٍ كل البعد عن الواقع العملي التطبيقي، يقوم بترديدها أشخاصٌ لم يقفوا حقيقة على ما تعانيه تلك المرأة التي تتعرض للعنف أو الاضطهاد من قبل زوجٍ أو أخٍ ظالمين فلا تجد مَنْ يسمع لها شكوى ، ولا مَنْ يجيب لها دعوى .

وإلا فبماذا يفسّر المتكلمون بحقوق المرأة اليوم ما تجده المرأة من جهدٍ وعناء إذا فكرت - مجرد تفكير - في المطالبة بحقوقها الشرعية في النفقة والحضانة إذا ابتليت بزوج لم يراع الله فيها ؟؟ ..

قال الله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (1) سورة النساء .

وقال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو يوصي أمته في آخر حياته في حجة الوداع : بعد أن حمد الله وأثنى عليه وذكّر ووعظ ثم قال : «اسْتوصُوا بالنِساءِ خيراً فَاِنَّمَا هُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ - . لَيْسَ تَمْلِكُونَ مِنْهُنَّ شَيْئًا غَيْرَ ذَلِكَ» .سنن ابن ماجه (باب حق المرأة على الزوج ).

نسأل الله عز وجل أن يحفظ نساءنا ونساء المسلمين ، وأن يقيّض لهم من الأنظمة ما يستوفين به حقوقهن ، ويبصرّهن بالطرق الكفيلة بردع كل ظُلم يوجه صوبهن

شكرا لكي على طرح هذا الموضوع المهم في زمننا هذا

آخر من قام بالتعديل Ooفاقد ريالهoO; بتاريخ 26-07-2008 الساعة 10:17 AM.
Ooفاقد ريالهoO غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-07-2008, 06:09 AM   #9
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فاقد رياله مشاهدة المشاركة
«النساء شقائق الرجال» هذا نصٌ لحديثِ رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فالمرأة هي نصف المجتمع ، وهي الجانب المضيء للدنيا ، فهي الأم ، والزوجة ، والأخت ، والبنت
والمرأة في المملكة مكرّمة بتكريم الله عز وجل لها ، فلها حقوقٌ وعليها واجبات ، كفلتها الشريعة الإسلامية السمحة ، وأرسى جذورها نبي الهدى محمد صلى الله عليه وسلم ، فهو الذي أوصى أمته بأن يستوصوا بالنساء خيراً، وهو الذي يغضب إذا استُنقصت النساء أو تم الاعتداء على حقوقهن ، وهو - عليه أكمل الصلاة و أتم التسليم - القائل على المنبر حين أخبرته ابنته فاطمة - رضي الله عنها - بأن زوجها علي بن أبي طالب رضي الله عنه أراد أن يتزوج عليها ، فقام خطيباً - صلى الله عليه وسلم - يقول : (.. فلا آذن، ثم لا آذن، ثم لا آذن، إلا أن يريد ابن أبي طالب أن يطلّق ابنتي وينكح ابنتهم، فإنما هي بضعة مني ، يريبني ما أرابها ويؤذيني ما آذاها ) صحيح البخاري (باب ذب الرجل عن ابنته، في الغيرة والإنصاف )
إن ما نتكلم عنه اليوم إنما هو قضية لم تستطع المرأة التعبير عنها بصوتٍ عال، بسبب الخوف المتغلغل في النفوس من التغيير ، وتعميم الجانب السلبي الذي يسيطر على عقولنا و تفكيرنا .

إن للنظرة الدونية للمرأة والتي كانت سائدة في مجتمعاتنا التقليدية في حقبةٍ مضت - إلى غير رجعةٍ إن شاء الله - دورٌ كبيرٌ في عدم الاعتراف بكيان المرأة ووجودها الاجتماعي ، وعدم الاعتراف بحقوقها القانونية والحقوقية ، وأنها كيانٌ مستقل بذاته ، لها شخصيتها الحقيقية في العبادات والمعاملات ، لا يجوز فرض الوصاية عليها أو الاستنقاص من شأنها
هذه النظرة المتخلفة أورثت في نفوس الكثير من أفراد مجتمعنا المعاصر ردود فعلٍ غاضبة ، فتجاوزوا حدود المعقول في المطالبة بحقوق المرأة ، وافتقدوا التوازن المنشود فأصبحوا يطالبون - لمجرد المطالبة - بأمورٍ ثانوية ليست بذات أهمية للمرأة ، وتجاهلوا الظلم والاضطهاد الواقع عليها من قبل بعض الأزواج أو الأولياء المتجهمين الذين نزع الله الرحمة من قلوبهم فتأذّت المرأة من أفعالهم - لكونها امرأة لا تستطيع المطالبة بحقوقها - ولم يجدوا الحلول المناسبة لرفع الظلم عن تلك المرأة المبتلاة
إن مشكلة مجتمعنا التقليدي المحافظ اليوم أنه لم يعرف للمرأة حقوقها إلا بعباراتٍ رنانة ، وكلماتٍ مؤدلجة ، بعيدةٍ كل البعد عن الواقع العملي التطبيقي، يقوم بترديدها أشخاصٌ لم يقفوا حقيقة على ما تعانيه تلك المرأة التي تتعرض للعنف أو الاضطهاد من قبل زوجٍ أو أخٍ ظالمين فلا تجد مَنْ يسمع لها شكوى ، ولا مَنْ يجيب لها دعوى .

وإلا فبماذا يفسّر المتكلمون بحقوق المرأة اليوم ما تجده المرأة من جهدٍ وعناء إذا فكرت - مجرد تفكير - في المطالبة بحقوقها الشرعية في النفقة والحضانة إذا ابتليت بزوج لم يراع الله فيها ؟؟ ..

قال الله تعالى : {يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً كَثِيرًا وَنِسَاء وَاتَّقُواْ اللّهَ الَّذِي تَسَاءلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا} (1) سورة النساء .

وقال حبيبنا المصطفى صلى الله عليه وسلم وهو يوصي أمته في آخر حياته في حجة الوداع : بعد أن حمد الله وأثنى عليه وذكّر ووعظ ثم قال : «اسْتوصُوا بالنِساءِ خيراً فَاِنَّمَا هُنَّ عِنْدَكُمْ عَوَانٍ - . لَيْسَ تَمْلِكُونَ مِنْهُنَّ شَيْئًا غَيْرَ ذَلِكَ» .سنن ابن ماجه (باب حق المرأة على الزوج ).

نسأل الله عز وجل أن يحفظ نساءنا ونساء المسلمين ، وأن يقيّض لهم من الأنظمة ما يستوفين به حقوقهن ، ويبصرّهن بالطرق الكفيلة بردع كل ظُلم يوجه صوبهن

شكرا لكي على طرح هذا الموضوع المهم في زمننا هذا
العفو ,,
لم أتوقع أجد إجابة بهذا الشكل من جميع النواحي ,,
أحييك على هذا القلم ,,,,
اللهم آمين ,,
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 27-07-2008, 07:44 AM   #10
عضو خبير
 
صورة زياد العبدالله الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 4,485
قوة التقييم: 0
زياد العبدالله is on a distinguished road
سؤالي :

لماذا القسوة على المطلقة من :
اولا : الاسرة !!! لانه في اعتقادهم انها سببت لهم حرج بل فضيحه ان تكون بنت من بنات عائلتهم مطلقه ويخافون من اقاويل الناس التي قد تصل لمدى بعيد
ثانيا : الزوج !!! الزوج يعتقد ان بموجب السلطه التي يمتلكها فيرد اعتبراه ويإخذ منها اعز ماتملك وهم اطفالها من اجل يعتبر نفسه بالاخير منتصرا ويرد لكرامته اذا كانت مفقوده
ثالثا : المجتمع !!! هناك ناس كل همها اصدار الاقاويل والبحث عن مشاكل الناس بصفه عامه اما قسوتهم على المطلقه يظنون انها لم تتطلق الا انه هناك عيب ما؟؟؟
__________________
-

آخر من قام بالتعديل زياد العبدالله; بتاريخ 27-07-2008 الساعة 07:46 AM.
زياد العبدالله غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
:::مقال ونصائح رائعة جدا عن تعلم اللغة لـ كاميليا صادق :: عازفة الكيبورد المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 5 29-07-2008 02:45 AM


الساعة الآن +3: 09:22 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19