LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-01-2004, 01:08 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
أبو سفر
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي لك الله أبا عُدي

أصدرت ذات غضب عارم فتوى قلت فيها بأن بغداد عاهرة . وذات غضب " أعرم " أصدرت فتوى أخرى ذكرت فيها بأن صدام كلب العرب .

واليوم وأنا بكامل قواي العقلية وبدون ضغوط من أية جهة أعلن هنا عن تراجعي عن الفتاوي السابقه . بعد أن تبين لي الحق حق ورزقني الله إتباعة .

بغداد هي صدام ، وصدام ماهو إلا بغداد وما أشبة البارحة بالبارحة الأولى . فبغداد عند اعتقالها تعاونت مع معتقليها وسلمت لقدرها دون أن تبدي مقاومة أو تطلق رصاصة واحدة على من اعتقلها . وكذلك فعل صدام .

والأمريكان بعد إعتقالهم لبغداد أنصب جل اهتمامهم ـ بعد تأمين وزارة النفط العراقية ـ على تفتيش كل شبر من جسد بغداد علهم يعثرون فيه على أي اثر لأسلحة الدمار الشامل .

وقد فعل الأمريكان ذات الشيء بعد أعتقال صدام فراحت أصابعهم تفتش شعر رأس الرجل وبين اسنانه وتحت لسانة علهم يعثرون على أي دليل لوجود اسلحة الدمار الشامل المزعومه .

لكن هذا التطابق بين صدام وبغداد لم يصل إلى حد التماثل . فبغداد عند اعتقالها لم تكن لها لحية كثيفة ولم يعثر عليها في جحر على عمق ستة اقدام تحت الأرض ، ربما لأن بغداد اكبر بكثير من أن يستوعبها جحر في باطن الأرض وإلا لفعلت كما فعل صاحبها .

لكن !! ماهو الجديد الذي دفع شيخ جليل مثلي للتراجع عن فتاويه بحق صدام وبغداد ؟

سأقول لكم مالم أقله لأحداً من قبلكم . وسأحدثكم عن معرفتي بشخص صدام فقد شاهدته شخصياً مرات عديده يصعب علي حصرها . لكني وللتاريخ لا أزعم بأن الرجل يعرفني ! فمشاهداتي الكثيرة لشخصه الكريم عبر شاشات التلفزة تجعل من معرفتنا لبعضنا معرفة من طرف واحد .

وبالرغم من كونها معرفة من طرف واحد كما أسلفت إلا أنها معرفة قوية ومتينة تكفي للقول بأن صدام لحظة اعتقالة كان نائماً بفعل مخدر ربما قد يكون الخائن قد وضعة في طعامة الرث كثيابة . فذلك الجحر الذي رأيناه لم يكن صاحبة يملك ـ متذوق للطعام ـ كما كان يفعل ذات ترف اثناء حياة القصور الفارهه .

ستثب الايام صدق مثل هذه الرواية وبطلان ـ الروايات الأمريكيه ـ وليست الرواية الامريكيه حول اعتقال الرجل .

فقد عجز الامريكان على ـ غير عادتهم ـ عن تصوير لحظات الاعتقال المثيرة ، لأن اعتقال رجل نائم بفعل المخدر لن يخدم الترسانة الدعائية لأمريكا .

وقد كان الأمريكان ـ كعادتهم ـ بارعون في إختيار أي المشاهد له حق الصدارة عند عرض الفلم المصور على غيره ، وذلك للحصول على التأثير المنشود رغم فقدان أهم شروط هذا التأثير وهي لحظه الاعتقال التاريخيه .

فكان لهم ما ارادوا فقد ظهر صدام على غير حقيقة الموقف ـ نتيجة الاختيار الموفق للمشهد الأول ـ والذي ظهر فيه كرجل خائف فاغراً فاه ومقلباً عيناه في السماء . ولم يستطع الأمريكان الحصول على مشهد آخر يرضي غرورهم فقد إتضح أن الرجل استعاد توازنه بسرعة مذهله واستطاع التغلب على واقع الصدمة التي افاق عليها من غيبوبته .

. لك الله يا أبا عُدي حتى أرض تكريت لفظتك من بطنها وأستكثرت عليك ذلك الجحر الصغير في باطنها . ولا أدري عند موتك أي أرض بعدها ستقبل أن يوارى جثمانك فيها . ولربما لُفظ هو الآخر لتنهشه كلاب يحلوا لك أن تسميها بالغوغاء .

منقووووول مع الاحتفاظ بحقي في رأيي بالبعثيين



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:31 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8