عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-07-2008, 06:48 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
المشاركات: 406
قوة التقييم: 0
د/نايف is on a distinguished road
حظر بيع القطط والكلاب في الرياض واصطحابها الى الاماكن العامة تنفيذا لفتوى






الرياض (ا ف ب) - اعلن مسؤول في هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية) في الرياض ان الهيئة ستبدأ اعتبارا من الاربعاء بمنع بيع القطط والكلاب او اصطحابها في الشوارع والاماكن العامة تنفيذا لفتوى دينية في هذا الخصوص.

واشار مسؤول في مكتب الهيئة في الرياض في تصريحات نقلتها صحيفة الحياة بطبعتها السعودية الى انه سيتم توجيه خطابات الى محلات بيع الحيوانات من اجل منع بيع القطط وكلاب الزينة.

وذكر احمد زيدان الذي يدير محلا وعيادة لبيع وعلاج الحيوانات في الرياض في تصريح لفرانس برس انه لم يتلق "اي امر حتى الان بشان منع القطط وكلاب الزينة".

الا انه اشار الى ان وجود تعليمات سابقة من الهيئة تقضي بعدم بيع كلاب الزينة "لكن لم يكن هناك تشديد على تطبيق ذلك".

ونقلت الحياة عن المدير العام لهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر في الرياض عثمان العثمان قوله ان "الهيئة بدات بالفعل منذ يومين بتفعيل قرار صدر عن امير منطقة الرياض بالنيابة الامير سطام بن عبد العزيز قبل شهر يقضي بمنع بيع القطط والكلاب او اصطحابها في الاماكن العامة".

واوضح العثمان ان "هذا القرار صدر بناء على فتوى صدرت عن هيئة كبار العلماء اعلى مؤسسة ومرجعية دينية في السعودية تحرم اقتناء القطط وكلاب الزينة".

وذكر مدير عام الهيئة ان الهيئة طلبت من مراكزها "مخاطبة محلات بيع الحيوانات بعدم بيع القطط والكلاب" واشار الى ان "سبب تفعيل القرار يعود الى انتشار ظاهرة اصطحاب بعض الشباب للقطط والكلاب لمعاكسة الفتيات ومضايقة العائلات الى جانب عدم الالتزام بالاداب العامة في الشوارع والاسواق التجارية".




د/نايف غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 30-07-2008, 07:00 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2007
المشاركات: 1,168
قوة التقييم: 0
نازف is on a distinguished road
ما حكم بيع الكلاب وشرائها ؟.



الحمد لله
أولاً :
سبق في جواب السؤال (69777) بيان تحريم اقتناء الكلاب ، وأن من اقتنى كلبا نقص من أجره كل يوم قيراطان ، إلا كلب الصيد وحراسة الماشية وحراسة الزرع ، فإنه يجوز اقتناؤها .
ثانياً :
وأما بيع الكلاب ، فبيعها حرام ، ولو كان الكلب مما يجوز اقتناؤه .
وقد وردت عن النبي صلى الله عليه وسلم أحاديث كثيرة في النهي عن بيع الكلاب ، وهي بعمومها تشمل جميع الكلاب ، ما يجوز اقتناؤه ، وما لا يجوز . فمن هذه الأحاديث :
1- روى البخاري (1944) عن أَبِي جُحَيْفَةَ رضي الله عنه قَالَ : نَهَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ .
2- وروى البخاري (2083) ومسلم (2930) عَنْ أَبِي مَسْعُودٍ الأَنْصَارِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ نَهَى عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ وَمَهْرِ الْبَغِيِّ وَحُلْوَانِ الْكَاهِنِ .
3- وروى أبو داود (3021) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ : ( نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ ، وَإِنْ جَاءَ يَطْلُبُ ثَمَنَ الْكَلْبِ فَامْلأْ كَفَّهُ تُرَابًا ) قال الحافظ : إسناده صحيح . وصححه الألباني في صحيح أبي داود .
4- وروى أبو داود (3023) عن أبي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه قال : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( لا يَحِلُّ ثَمَنُ الْكَلْبِ ، وَلا حُلْوَانُ الْكَاهِنِ ، وَلا مَهْرُ الْبَغِيِّ ) قال الحافظ : إسناده حسن . وصححه الألباني في صحيح أبي داود .
قال النووي في "شرح مسلم" :
" وَأَمَّا النَّهْي عَنْ ثَمَن الْكَلْب وَكَوْنه مِنْ شَرّ الْكَسْب وَكَوْنه خَبِيثًا فَيَدُلّ عَلَى تَحْرِيم بَيْعه , وَأَنَّهُ لا يَصِحّ بَيْعه , وَلا يَحِلّ ثَمَنه , وَلا قِيمَة عَلَى مُتْلِفه سَوَاء كَانَ مُعَلَّمًا أَمْ لا , وَسَوَاء كَانَ مِمَّا يَجُوز اِقْتِنَاؤُهُ أَمْ لا , وَبِهَذَا قَالَ جَمَاهِير الْعُلَمَاء مِنْهُمْ أَبُو هُرَيْرَة وَالْحَسَن الْبَصْرِيّ وَرَبِيعَة وَالأَوْزَاعِيّ وَالْحَكَم وَحَمَّاد وَالشَّافِعِيّ وَأَحْمَد وَدَاوُد وَابْن الْمُنْذِر وَغَيْرهمْ . وَقَالَ أَبُو حَنِيفَة : يَصِحّ بَيْع الْكِلاب الَّتِي فِيهَا مَنْفَعَة , وَتَجِب الْقِيمَة عَلَى مُتْلِفهَا . وَحَكَى اِبْن الْمُنْذِر عَنْ جَابِر وَعَطَاء وَالنَّخَعِيّ جَوَاز بَيْع كَلْب الصَّيْد دُون غَيْره . . . ودَلِيل الْجُمْهُور هَذِهِ الأَحَادِيث " انتهى .
وقال الحافظ :
" ظَاهِر النَّهْي تَحْرِيم بَيْعه , وَهُوَ عَامّ فِي كُلّ كَلْب مُعَلَّمًا كَانَ أَوْ غَيْره مِمَّا يَجُوز اِقْتِنَاؤُهُ أَوْ لا يَجُوز , وَمِنْ لازِم ذَلِكَ أَنْ لا قِيمَة عَلَى مُتْلِفه , وَبِذَلِكَ قَالَ الْجُمْهُور " انتهى .
وقال ابن قدامة في "المغني" :
" لا يَخْتَلِفُ الْمَذْهَبُ فِي أَنَّ بَيْعَ الْكَلْبِ بَاطِلٌ , أَيَّ كَلْبٍ كَانَ " انتهى .
وجاء في "فتاوى اللجنة الدائمة" (13/36) :
" لا يجوز بيع الكلاب ، ولا يحل ثمنها ، سواء كانت كلاب حراسة أو صيد أو غير ذلك ، لما روى أبو مسعود عقبة بن عمرو رضي الله عنه قال : ( نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ثمن الكلب ومهر البغي وحلوان الكاهن ) متفق على صحته " انتهى .
وقال الشيخ ابن باز :
"بيع الكلب باطل" انتهى .
"مجموع فتاوى ابن باز" (19/39) .
وقال الشيخ ابن عثيمين في "الشرح الممتع" (8/90) :
" لا يجوز بيع الكلب ، حتى لو باعه للصيد ، فإنه لا يجوز " انتهى بتصرف .
ثانياً :
استدل من أجاز بيع كلب الصيد بما رواه النسائي (4589) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ( نَهَى عَنْ ثَمَنِ الْكَلْبِ وَالسِّنَّوْرِ إِلا كَلْبِ صَيْدٍ ) .
وهذا الاستثناء في الحديث : ( إِلا كَلْبِ صَيْدٍ ) ضعيف .
َالَ النسائي بعد روايته للحديث : هَذَا مُنْكَرٌ .
وقال السندي في "حاشية النسائي" : ضعيف باتفاق المحدثين .
وقال النووي في "شرح مسلم" :
" وَأَمَّا الأَحَادِيث الْوَارِدَة فِي النَّهْي عَنْ ثَمَن الْكَلْب إِلا كَلْب صَيْد , وَأَنَّ عُثْمَان غَرَّمَ إِنْسَانًا ثَمَن كَلْب قَتَلَهُ عِشْرِينَ بَعِيرًا , وَعَنْ اِبْن عَمْرو بْن الْعَاصِ التَّغْرِيم فِي إِتْلافه فَكُلّهَا ضَعِيفَة بِاتِّفَاقِ أَئِمَّة الْحَدِيث " انتهى .
ثالثاً :
إذا احتاج إلى الكلب للصيد أو الحراسة ولم يجد أحداً يعطيه إياه إلا بالبيع ، جاز له أن يشتريه ، ويكون الإثم على البائع ، لأنه باع ما لا يجوز له بيعه .
قال ابن حزم في "المحلى" (7/493) :
" وَلا يَحِلُّ بَيْعُ كَلْبٍ أَصْلا , لا كَلْبَ صَيْدٍ وَلا كَلْبَ مَاشِيَةٍ , وَلا غَيْرَهُمَا , فَإِنْ اضْطُرَّ إلَيْهِ وَلَمْ يَجِدْ مَنْ يُعْطِيه إيَّاهُ فَلَهُ ابْتِيَاعُهُ , وَهُوَ حَلالٌ لِلْمُشْتَرِي حَرَامٌ عَلَى الْبَائِعِ ، يَنْتَزِعُ مِنْهُ الثَّمَنَ مَتَى قَدَرَ عَلَيْهِ , كَالرِّشْوَةِ فِي دَفْعِ الظُّلْمِ , وَفِدَاءِ الأَسِيرِ , وَمُصَانَعَةِ الظَّالِمِ وَلا فَرْقَ " انتهى .


:::::

السؤال:
ما حكم بيع الكلب وأكل ثمنه؟

المفتي: صالح بن فوزان الفوزان الإجابة:
بيع الكلب حرام وأكل ثمنه حرام لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن ثمن الكلب وحلوان الكاهن ومهر البغي. فهذه الأمور حرام ومنها ثمن الكلب.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
نازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 30-07-2008, 11:57 PM   #3
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
اخي د.نايف

الله يبارك بمن كان همه الاصلاح ، وأعان الله اهل الحسبه على مهامهم التي اوكلت اليهم من حفظ المجتمعات من الانحرفات السلوكية والعقائدية.

فاقتناء القطط والكلاب تقليداً غربياً ساذجاً بما تحمله الكلمه من معنى ، فقد نهينا عن ذلك ماعدى الكلاب التي تتخذ للصيد او الحراسة او للماشية وقد ورد فيها احاديث عن المصطفى صلى الله عليه وسلم ، لكن التقليد الاعمى وصل بهذه الامه الى هذا الحضيض فأين تذهب هذه الامه عن قوله صلى الله عليه وسلم : " ..... ولو دخلو جحر ضب لدخلتموه " الحديث ، فضلاً على ذاك ما تجلبه تلك المخلوقات من اذى لمن يقتنيها وهي لا تخفى على الجميع.

...

بارك الله فيك اخي الغالي " نازف " كفيت ووفيت.
__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.