عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 02-08-2008, 07:59 AM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 480
قوة التقييم: 0
الواثق بالله is on a distinguished road
ماذا تعنى الشعلة الوثنية الإغريقية..... ( شعلة الأولمبياد ) ؟؟؟!!!

الحمد لله وكفى ، والصلاة والسلام على عبده الذي اصطفى ، وعلى آله ، وأصحابه ، ومن تمسك بالسنة والهدي وأكتفى ، وبعد ،،،
فمن الأمور المؤسفة والمحدثة الدخيلة على مجتمعات أهل التوحيد والعقيدة في البلاد الإسلامية ، الحرص على الإحتفال والمشاركة في ما يسمى بالدورات الأولمبية الرياضية ( عيد الألمبياد الإغريقي ) ، ومتابعة أخبارها ، والمنافسة على حصد جوائزها وألقابها دون معرفة حقيقة هذا العيد الرياضي ، والذي هو من أعظم الأعياد الوثنية الإغريقية ، وقد استحسنه بعد ذلك أرباب النصارى ، فأدخلوه على دينهم المحرف ، ليبعدوا الرعاع عن معرفة ما يجري داخل الكنيسة من تحريفات للإنجيل ، وظلم ، واضطهاد ، وحروب نصرانية داخلية من أجل النفوذ والسيطرة على الكنيسة ، فأشغلوهم بالتنفيس عن أنفسهم ووقتهم بمثل هذه الدورات الرياضية ، فحرصوا على عقدها بشكل دوري ( كل أربع سنوات ) ، ولا يزال هذ العيد الوثني قائماً منذ انعقاده الأول سنة 776 ق.م .

فأصبحت ترعاه الأمم النصرانية الكافرة ، ودخل بقلوب الجهلة من المسلمين بتسميته القديمة ، وشعائره وشعاراته الوثنية الموروثة كإشعال الشعلة الأولمبية ، وتصديرها من ضفاف سهول الأولمب في بلاد الإغريق القديمة بجانب صنم طاغوت الإغريق الكبير زيوس (1) ، والذي هو بمقربة من مدينة أثينا عاصمة الإغريق سابقاً ، واليونان حالياً . وقد نصب الإغريق بجانب صنمه ملعباً يتقرب الناس باللعب فيه له .

وبعد أتساع رقعة البلاد النصرانية ، وزيادة سكان الأرض المعمورة أصبحت تنقل هذه الشعلة الوثنية إلى البلد المنظم لهذه الأعياد أو الألعاب الرياضية ، وصارت تظهر في العصر الحديث على أنها مجرد تظاهرات رياضية سلمية عالمية من أجل التقارب بين الشعوب والثقافات ، ونبذ العنف والحروب بين الأديان .

ولهذا العيد الأولمبي رموز ومعاني وثنية يعتقدها الإغريق ، ومنها : الشعلة ، والحلقات الخمس :
• الشعلة ( شعلة الأولمبياد ) : قالوا : هي رمز للعدالة ، وفي الحقيقة هي عقيدة وثنية تعني : رمز خلود آلهتهم التي يعبدونها من دون الله عز وجل ، وتعني تلك النار المشتعلة : قيام الطاغوت بروميثيوس (2) بسرقة النار من الطاغوت زيوس ، وإعطاءها لعامة الأمة الإغريقية كما بعقيدة الميثولوجيا الإغريقية (3) .

وهي من المراسيم الرئيسية في ما يسمى بالألعاب الأولمبية الوثنية ، وقد بدأ فكرة إدراج الشعلة الأولمبية في العصر الحديث كأحد الفقرات الرئيسية في مراسيم الإفتتاح في أولمبياد مدينة برلين عام 1936 م .

وهي عادة تحمل من أوليمبيا في بلاد اليونان إلى الموقع المحدث لهذا العيد الأولمبي الوثني ، وقد يستغرق حملها ونقلها إلى المدينة المضيفة أسابيع أو أشهر ، ويتناوب على نقلها عادة شخصيات إجتماعية أو سياسية مهمة ، أو رياضيون مشهورون ، وبعد أن يقوم الرياضي الأخير بإشعال الشعلة الرئيسية في ملعب الإفتتاح يقوم رئيس ، أو زعيم الدولة المضيفة ببدأ الألعاب الأولمبية بصورة رسمية حتى اختتام فعالياتها التنافسية .

• الحلقات الخمس ( رمز الألعاب ) : قالوا تعني : القارات الخمس ، وفي الحقيقة هي رمز لبعض الألعاب اليونانية ، وقيل : ترمز للطواغيت الخمس عندهم .

ومن أبرز الموروث الإغريقي الوثني ، والذي صدر لبلاد المسلمين :
• أن هذا العيد يحمل نفس المسمى الإغريقي الوثني ( عيد الأولمبياد ) .
• أن التعويذة الرئيسية هي إشعال الشعلة الأولمبية .
• أن المدة التي كانت تقام بها عند الإغريق بشكل دوري كل أربع سنوات .
• أن هذا العيد المهرجاني يتسم عند اليونان بالفحش ، والعهر ، والسكر ، وإطلاق العنان لغرائزهم الحيوانية تفعل ما تشاء .
• أن فيه شيء كثير من خرافاتهم وضلالهم : كزعم تحضير أرواح الأموات ثم إرجاعها ، أو طردها مرة أخرى بعد انتهاء العيد ، فهو موسم زاخر لسحرة والمشعوذين .

والخلاصة أن التظاهر فيه ، والمشاركة بالمراسم اليونانية الوثنية الأصل ، باطل لا يجوز ، فهو عيد من أعياد الكفار بأصله ، وتسميته ، وأعماله ، وزمانه .

قال شيخ الإسلام أبو العباس ، أحمد ابن تيمية الحراني قدس الله روحه ، واصفاً مدى تأثر جهلة المسلمين بهذه الأعياد الوثنية : ( وغرضنا لا يتوقف على معرفة تفاصيل باطلهم ، ولكن يكفينا أن نعرف المنكر معرفة تميز بينه وبين المباح ، والمعروف ، والمستحب ، والواجب حتى نتمكن بهذه المعرفة من اتقائه واجتنابه كما نعرف سائر المحرمات إذ الفرض علينا تركها ، ومن لم يعرف المنكر لا جملة ولا تفصيلاً لم يتمكن من قصد اجتنابه ، والمعرفة الجميلة كافية بخلاف الواجبات ، فإن الفرض لما كان فعلها ، والفعل لا يتأتى إلا مفصلاً وجبت معرفتها على سبيل التفصيل ، وإنما عددت أشياء من منكرات دينهم لما رأيت طوائف من المسلمين قد ابتلوا ببعضها ، وجهل كثير منهم أنها من دين النصارى الملعون هو وأهله ) . " إقتضاء الصراط المستقيم " : (1/211) .

وقال أيضاً في التحذير من تخصيص الأراضي ، والمدن لإحياء هذه الأعياد الوثنية : ( وهذا يقتضي أن كون البقعة مكاناً لعيدهم مانع من الذبح بها ، وإن نذر كما أن كونها موضع أوثانهم كذلك ، وإلا لما انتظم الكلام ولا حسن الإستفصال ، ومعلوم أن ذلك إنما هو لتعظيم البقعة التي يعظمونها بالتعييد فيها ، أو لمشاركتهم في التعييد فيها ، أو لإحياء شعار عيدهم فيها ، ونحو ذلك ، إذ ليس إلا مكان الفعل ، أو نفس الفعل أو زمانه ، فإن كان من أجل تخصيص البقعة ، وهو الظاهر فإنما نهى عن تخصيص البقعة لأجل كونها موضع عيدهم ، ولهذا لما خلت عن ذلك أذن في الذبح فيها ، وقصد التخصيص باق ، فعلم أن المحذور تخصيص بقعة عيدهم ، وإذا كان تخصيص بقعة عيدهم محذوراً فكيف بنفس عيدهم هذا كما أنه لما كرهها لكونها موضع شركهم بعبادة الأوثان كان ذلك أدل على النهي عن الشرك وعبادة الأوثان ) . " إقتضاء الصراط المستقيم " : (1/190) .

هذا ونسأل الله تعالى أن يجزي حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود أيده الله ونصره على منع دخول هذه الرموز الوثنية الجاهلية ( الشعلة الأولمبية ) إلى بلاد التوحيد ، وعدم دعوتها واستقبالها رغم أنف بعض العلمانيين والجهلة من المسلمين ، والذين نجدهم يطالبون بها في مواقعهم ومنتدياتهم دون معرفة حقيقتها ، كما أسأله أن يوفق ولاة أمور المسلمين لمعرفة حقيقة هذه الأعياد الوثنية ، وإجتناب جلبها لبلاد المسلمين قاطبة ، وتبصير الأمة الإسلامية من خطر المشاركة بأعياد الأمم الكافرة .

إنه ولي ذلك والقادر عليه ، والله المستعان .

===========================
(1) زيوس : من الطواغيت الوثنية الإغريقية ، وهو إله السماء والرعد عندهم . كان حاكماً على الآلهة الأولمبيانية في المعتقدات الرومانية القديمة .
وكان لهذا الطاغوت عيد يقام كل أربع سنوات ، عظمه اليونان واعتبروه من أكبر أعيادهم المقدسة ، فحرموه فيه القتال بينهم ، وأطلقوا فيه الشعلة رمزاً لخلوده عندهم .
وكانت الراهبات باللباس الأبيض يصطففن لإستقبال اللاعبين في تلك الأعياد . فكان الفائزون من اللاعبين يمجدون كآلهة .
(2) بروميثيوس : من جبابرة الوثنية الإغريقية ، كان محبباً إلى طواغيتهم ، وأوكل إليه زيوس مهمة خلق المخلوقات الأرضية ، فخلق الحيوانات كلها وأعطاها المميزات ، حتى إذا جاء ليخلق الإنسان لم يجد له صفة غير صفة الطاغوت الأعظم عندهم ، فخلقه على هيئته مما أحنق الآلهة عليه ، وكان محباً للبشر رؤوفاً بهم ، ولذ حرمت الآلهة من النار لتفريطهم في حقها ، فقام بسرقة النار منهم ، وأعطاها للبشرية مما أثار غضب زيوس ، فعاقبه بربطه إلى صخرة ، ثم أطلق عليه عُقاباً اسمه " إثون " ، يأكل كبده في النهار ، ويقوم زيوس بتجديدها في الليل . وفي النهاية قام هيراكليس بتحريره ، وعاد إلى أوليمبوس . فيعتبر الإغريق ، قيامه بتقديم النار للأمة الإغريقية دليلاً على كونه من المساهمين في الحضارة الإنسانية .
(3) الميثولوجيا الإغريقية : مجموعة من العقائد والديانات والأساطير التي احتضنتها الحضارة الهلينستية الإغريقية . وهي إيمان الإغريق بوجود طواغيت عدة ، ربطوا بين كل طاغوت وبين النشاطات اليومية . فأفروديت مث
لاً ، كانت : طاغوت الحب والجنس ، بينما كان آريس : طاغوت الحرب ، ويميلان : طاغوت الموت ، وهكذا .منقول
الواثق بالله غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:14 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19