عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 30-08-2008, 01:27 PM   #1
مشرف منتدى بين أرجاء الوطن
 
صورة قمة الجبل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 2,969
قوة التقييم: 14
قمة الجبل is on a distinguished road
مسلسلات باعدت بين الزوجين وهدمت الكثير من المبادئ والقيم (منقول)

الثلاثاء 18 شعبان 1429هـ الموافق 19 أغسطس 2008م العدد (2881) السنة الثامنة ــ الوطن ـــ نقاشات
تعليقاً على كاريكاتير "خالد"
مسلسلات باعدت بين الزوجين وهدمت الكثير من المبادئ والقيم
شدني الكاريكاتير الذي رسمه الأخ خالد في الصفحة الأخيرة من عدد "الوطن" 2868، الذي يحكي وللأسف واقع الكثير من أفراد المجتمع رجالاً ونساءً، أولئك الذين اغتروا وتأثروا وصدقوا بما يقال ويفعل في المسلسلات التي في غالب أمرها لا تحكي واقع الممثلين والممثلات الذين ضحكوا على عقول البشر بأفعال وأقوال هم في الغالب لا يطبقونها، والضحية مساكين البشر ممن وقع فريسة لهم عندما سمح لنفسه ولأفراد أسرته بمتابعة تلك التفاهات التي لا فائدة منها، حتى أصبحوا مولعين بها مطبقين لكثير من حكاياتها وما يجود به الممثلون والممثلات من خزعبلات وخرافات أضرت بالكثير، ولا غرابة أن تزهد امرأة بزوجها فتطلب الطلاق، وكذلك الرجل الذي غرته امرأة شدته وجذبته بكلامها المعسول وبلباسها وجمالها المزيف الفاتن، وما أوضحه الرسام في الصور والعبارات واقع مرير يعيشه الكثير من الرجال والنساء الذين يتابعون تلك المسلسلات التي في كثير من واقعها تهدم البيوت والأخلاق، وتعلم الزوج والزوجة الخيانة، وكم من رجل طلق زوجته سفهاً ودمر بيته وشتت أسرته بسبب ما يراه من جمال مزيف لنساء بعن العفة بدراهم معدودة وعرض من الدنيا زائل، وهو يدرك أنه لن يكون له نصيب منهن إلا النظر والعذاب والإثم الذي جره له النظر المحرم للنساء.
حتى النساء تأثرن وأعجبن بفلان وعلان من الممثلين الذين سحروا عقولهن بالكلام الجميل والابتسامة المسمومة، والرومانسية الكاذبة، وبوجه مزيف مليء بالأصباغ التي تخفي ما به من عيوب، وهذا في الغالب واقع لا شك فيه، حتى أصبحن يعشن بأوهام وتخيلات كانت سبباً في دمار بيوتهن والتنازل عن العفة والكرامة إلى أن وصل بهن الحد لطلب الطلاق والتنازل عن بيوتهن، والنهاية خسارة كل شيء، والتمثيل اسم على مسمى، قد لا يكون واقعاً وهو السائد والغالب، فكيف نتعلق ونفتن بأشياء نعرف أنها تمثيل وغالبها من نسج الخيال لا حقيقة فيها إلا النزر اليسير، وغالبها مخالف للقيم والأخلاق ومن قبل ذلك الدين. وقد قرأت عدة تحقيقات مع بعض الممثلين والممثلات والمغنين والمغنيات حول حياتهم واستقرارهم، فوجدت أن أغلبهم لا يعرف السعادة وحياتهم غير مستقرة رجالاً ونساءً. تلك الحياة التي اكتشفوا أنها حياة كلها شك وعنف وهم وأحزان ونكد، حتى كثر الطلاق في الوسط الفني، فالرجل الذي تربى في أحضان التمثيل أصبح كثير الشك بزوجته الممثلة، وكثيراً ما تقع بينهم الخلافات، فالذي كان رقيقاً في تمثيله مع زوجته وعلى أرض الواقع رجل يتسم بالعنف والشراسة وسوء المعاملة لزوجته، وهذا ما صرحت به بعض الممثلات وقالته عن زوجها حتى أصبح كل منهما لا يثق بالآخر ولا غرابة في ذلك فمن كان هذا ديدنه وطريقه من الجنسين بلا شك سيصل إلى الهاوية وخسارة الدين والدنيا، وهذا جزاء من يعصي الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ويفعل ما حرمه.
من تنازل عن قيمه وأخلاقه بالخلوة المحرمة وقول ما لا يفعل في الحقيقة، ومتابعة ما يضر بالأخلاق والدين، فسيخسر خسراناً مبيناً، فلا نغتر بما يعرض على الشاشات من مسلسلات تعرض مفاتن المرأة لتجذب ضعاف العقول ومن في قلبه مرض من الرجال ليزهدوا بنسائهم بسبب الجمال الخادع الذي رأوه في الممثلات اللاتي تجملن في المشاهد لجذب الرجال، والعاقل من يقصر نظره على زوجته مهما حصل منها من تقصير متغاضياً عن ذلك، وكل ذلك خير له في دنياه وأخراه، وكذلك الزوجة تقصر نظرها على زوجها وإن كان كثير العيوب ليعيشا بسعادة وهناء في بيت تسوده المحبة والاستقرار بعيداً عن المنغصات والمفسدات من الأفكار والمشاهد التمثيلية الهدامة التي فيها دعوة صريحة للانفصال بين الزوجين بطريقة أو بأخرى من خلال السعي لزهد كل واحد منهما بالآخر عندما يحسا بالنقص في كثير من شؤون الحياة، كالمعاملة والاحترام والتقدير والكلام الحسن والتجمل وغيرها من الأمور التي يحتاجها كل منهما في حياته، فلا نهدم بيوتنا بأيدينا بمتابعة ما يكون سبباً في ذلك بتصديقه والعيش في أحلام نتيجتها التعب والخذلان والخسران والندم، والجري وراء من تنازلوا عن كثير من القيم النبيلة الذين لن ينفعونا بشربة ماء، واتباع خطوات الشيطان الذي يأمر بالفحشاء والمنكر.
ونصيحتي لكل من تعلق قلبه بهذه المسلسلات وأهلها أن يتقوا الله في أنفسهم ويراقبوا الله في السر والعلن، ويقضوا أوقاتهم بما يفيدهم وينفعهم في الأولى والآخرة، حتى يعيشوا حياتهم بأمن وأمان في طاعة الرحيم الرحمن، وقلوبهم مطمئنة بذكر الله، وأنفسهم مرتاحة، ويقصروا أنظارهم على ما أحل الله تعالى لهم، حتى لا يتعرضوا لأليم عذابه. والعاقل خصيم نفسه، والكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والخاسر من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني، وحاسب نفسه على تقصيرها وعصيانها قبل أن تحاسب، وعلم ما يضره فابتعد عنه، وما ينفعه فتقرب منه وأخذ به.
صالح الزرير التميمي
قمة الجبل غير متصل   الرد باقتباس

 
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الآن .. حركة النقل الداخلي للعام 1429هـ أبو محمد 2005 منتدى التربية والتعليم 16 28-08-2008 07:41 AM


الساعة الآن +3: 10:01 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19