عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-02-2004, 02:41 AM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2002
البلد: الرياض
المشاركات: 849
قوة التقييم: 0
الغلا is on a distinguished road
بائع الحب خسران والمشري هو الرابح

إذا كان المثل يقول ( البائع خسران ) فهذا المثل ينطبق على الأشياء المادية ... ولكن ينطبق أكثر على الحب .

في سوق الأشياء : الخسارة تقع دائمآ على البائع ... وفي سوق الحب أيضآ البائع هو أكثر الناس خسارة ... إن البائع في الحب هو الذي سيندم يومآ خاصة إذا جلس مع نفسه وأوراق الخريف الصفراء تتساقط أمام عينيه ... سوف يكتشف أنه باع الحب يومآ في لحظة طيش أو جنون ... وترك الحب داره ولم يرجع .

في حياة الإنسان خسائر كثيرة ... لكن خسارة الحب لا تعوض ... إنك قد تستبدل البيت ببيت آخر ... والسيارة بسيارة أخرى .. حتى العمر تستطيع أن تعيشه بصورة أخرى ... ولكن الحبيب غير قابل للإستبدال لأنه شخص واحد لن يتكرر .

ولهذا لا يمكن أبدآ أن تتشابه قصة حب مع قصةً أخرى ... ولا يمكن أن يعود الزمن بنا للوراء لكي نشتري حبيبآ نحن قد بعناه في لحظة غضب ... أو فرطنا فيه في لحظة ضيق .

بالطبع هناك فرقآ كبيرآ بين من يشتري الحب ومن يبيعه ... إن من إشترى الحب ينام مرتاح الضمير ... هادئ النفس والفؤاد ... لقد إشترى وغيره بـــــاع ... إنه يشعر دائمآ أنه كان الأوفى ... والأصدق والأكثر عطاءً وإخلاصآ .

لهذا فهو غير نادم على شيء ... وحينما يمضي أمامه شريط الأيام والذكريات ... يرى فيها مواقف كثيرة ... يشاهد فيها ذكرياته الطويلة والباقية مع من أحب ... إنه يشعر أن خسارته كانت في إنسان تخلى وباع ... بينما كان ربحه في ذكريات عمر جميلة لن تفارقه ... أما الذي باع فيبقى في كل الحالات مطاردآ من أشباح الوحشة والخوف ... وهي تدق أبوابه كل ليلة .

إن الذي إشترى سوف يجد أشياء تؤنس وحدته ... سوف يجد أيامآ حافلة بالذكريات ... ومواقف مليئة بالصدق وأحداث جميلة يتذكرها لحظة بلحظة ... وقد يستطيع أن يوصفها لك وصفآ دقيقآ لأحداثها ... وخاصة الجميلة منها ... والتي كان الإندماج العاطفي هو محورها ... والإرتماء اللاشعوري هو نشوتها ...والتصرف اللاحسي ذروة سنامها .

وفي الجانب الآخر يقف الذي باع الحب أنه يشاهد أمامه مجموعة أطلال وخرائب ... وهو لا يصدق أن هذا ما بقي له من الرحلة ... ويحاول أن يسترجع الزمن ويأبى الزمن أن يعود ... ويحاول أن يصلح ما فسد ... أو يمد جسورآ تكسرت ... ويكتشف أن ذلك كله أصبح في دائرة المستحيل .

ولهذا فإنني أفضل دائمآ أن أشتري لآخر لحظة حتى لو باع غيري ... ولا أعتقد أن في ذلك تنازلآ أو إساءة للكرامة ... ولكن الإنسان يجب أن يكون حريصآ على الأشياء الثمينة في حياته ولا يفرط فيها بسهولة .

وهناك بعض الناس يبيعون أشياء ثمينة للغاية بأسعار زهيدة ... لأنهم لا يدركون قيمتها أو لأنهم إعتادوا على بيع كل شيء إبتداءآ بساعاتهم الذهبية وإنتهاءآ بمشاعر الحب التي سكنتهم يومآ من الأيام .

وهناك بعض الناس الذين يرفضون بيع أشيائهم حتى ولو كانت محدودة القيمة ... وهذا النوع يعتبر الأشياء جزءآ منه ... فلا يفرط فيها ... فما بالك إذا كان هذا الشيء هو قلب الإنسان نفسه .

أخيرآ أقول في الحب ( أفضل أن أنام مظلومآ ... ولا أنام ظالمآ ... وأن أشتري ... وأترك البيع لغيري ... لأن المظلوم في الحب أفضل ألف مليون مرة من الظالم ) .
الغلا غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 06:34 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19