عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-02-2004, 05:34 AM   #1
Banned
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
البلد: في قـــ العالمي ـــلب
المشاركات: 141
قوة التقييم: 0
عاشق العالمي is on a distinguished road
Question أنباء عن تعرض طفلة للتطعيم من امرأة مجهولة بالمدينة *********

تعرضت طفلة في الرابعة من عمرها مساء أول من أمس لما يعتقد أنه تطعيم من مصادر مجهولة، أثناء لعبها وأقرانها في الباحة الملاصقة لمنزل أسرتها بحي العزيزية في المدينة المنورة. وذكرت "راما عبدالله" وأطفال كانوا حولها، عصر أول من أمس الخميس، أن امرأة توقفت بجوارهم، تحمل حقيبة، أخرجت منها حقنة جاهزة قبل أن تقوم بتطعيم الطفلة في ذراعها اليسرى. وفي حين نفت الشؤون الصحية بالمنطقة ارتباط التطعيم بحملاتها الدورية للتطعيم الوقائي، تفشى الذعر بين أهالي الحي على خلفية إشاعات سابقة تحذر من عصابات تتعمد تطعيم الأطفال في الشوارع بفايروسات وبائية لنشر الأمراض المعدية في المجتمع. وفوجئت الأسرة بعودة ابنتهم إلى المنزل باكية، وتطابقت روايتها مع رواية أقرانها.
ومن فوره، توجه عادل الحجيلي، عم الطفلة راما، إلى مستشفى أحد العام، طالبا إجراء فحوصات عاجلة لابنة أخيه، فيما طلب منه التوجه برفقتها إلى مركز شرطة العزيزية لتسجيل بلاغ بالخصوص.
وبدا من المثير للدهشة تطابق كثير من المعلومات التي أوردها الأطفال مع المعلومات التي ذكرتها الطفلة راما، في حين توفرت المعلومات نفسها على تفصيلات وصفت بأنها بعيدة عن مخيلة صغار السن. واتفقت الروايات على أن امرأة ترتدي عباءة سوداء وجدت في الباحة التي كان الأطفال يلعبون فيها، وسألتهم "لم لا تصلون؟"، قبل أن تسأل عن منزل مستخدمة اسم القبيلة. وأشار أحد الأطفال إلى منزل قريب باعتباره منزل العائلة التي تسأل عنها، حين أخرجت المرأة دفترا وقلما لتدوين الأرقام، من حقيبة سوداء تحملها، وطلبت من الطفل كتابة اسم العائلة الساكنة للمنزل. وارتاب الأطفال من سلوك المرأة الدخيلة على الحي، خاصة بعد أن سألتهم، على لسان 4 أطفال: هل تخافون من أكون ساحرة؟. وحين عودتهم إلى الشارع، قال الأطفال إنهم شاهدوا المرأة نفسها تسير بخطوات سريعة مغادرة للحي، وتتلفت إلى الوراء.
ورافقت "الوطن" أسرة الطفلة، التي بدت آثار التطعيم واضحة على ذراعها، طوال فترة إجراء الفحوصات اللازمة بالمستشفى. وفي الوقت الذي لم تكشف الفحوصات الأولية عن أي خلل في الوظائف الأساسية للطفلة، أرجأت إدارة المستشفى إظهار نتائج تحاليل الدم اليوم. وعلى الرغم من القلق الذي بدا على أكثر من 4 مرافقين من أسرة الطفلة وجدوا في قسم الطوارئ بمستشفى أحد العام، لم تنجح المحاولات في إقناع الإدارة المناوبة بالتعجيل في إظهار النتائج. وقال عبدالله الحجيلي، والد راما، إنه تلقى معاملة وصفها بالممتازة من إدارة المستشفى "إلا أن الكادر الطبي لا يبدو بنفس مستوى الإدارة". وأضاف الحجيلي أنه سعى إلى إقناع الشؤون الصحية، ممثلة بإدارة مستشفى أحد، بخطورة الحالة التي تتعرض لها ابنته، ما يعني ضرورة انتداب موظفي مختبر للعمل خلال يوم الجمعة للاطمئنان إلى نتائج فحص الدم.
وتبنت "الوطن"، بدعم من مستشفى الزهراء الخاص بالمدينة المنورة، إجراء تحليل عاجل للأمراض الوبائية للطفلة، لمواجهة القلق الذي سيطر على العائلة بسبب اضطرارها إلى الانتظار حتى نهاية اليوم السبت. وأظهرت نتائج التحليل، التي استغرقت أقل من 12 ساعة، خلو راما عبدالله من الفيروسات المؤدية إلى التهاب الكبد الوبائي بنسخه الثلاث، ومتلازمة نقص المناعة المكتسبة "إيدز".
إلى ذلك، صرح مدير الشؤون الصحية بمنطقة المدينة المنورة الدكتور عبدالقادر الطيب، في اتصال خاص أجرته معه "الوطن"، بأن الفحوصات الأولية على الطفلة راما أثبتت عدم تعرضها لأي حقن من أي نوع، وأن "الأثر للتطعيم ليس سوى جرح عرضي صغير، لا يمكن أن تخلفه حقنة". وفند الطيب ما وصفته العائلة بالتأخر في إظهار نتائج تحليل الدم، موضحا أن تحليل المستشفى الخاص يتعلق بإظهار نتائج التهاب الكبد الوبائي، ونقص المناعة المكتسبة "إيدز"، فيما يهتم تحليل مستشفى أحد العام بإظهار نتائج شمولية للعينة، تتضمن التحاليل السابقة إضافة إلى الحالة العامة لمكونات الدم. وقال إن المختبرات التابعة للشؤون الصحية "تعمل على مدار الساعة، لتقديم الخدمات الصحية اللازمة للمواطنين". وأشار مدير الشؤون الصحية في المدينة إلى ما وصفه بـ"صعوبة الحصول على عينات فايروسية أو وبائية يمكن أن تستخدم في مثل هذه التطعيمات المشبوهة"، مرجحا أثر الإشاعة في الحادثة. وكشف الدكتور عبدالقادر أن الشؤون الصحية بالمنطقة لم تستقبل أية حالات مثيلة أو قريبة من قبل، يمكن أن تعطي دلالة على صحة الخبر، مشيرا إلى أن حملات التطعيمات الوقائية تنطلق في أوقات محددة يتم الإعلان عنها سلفا، فيما يباشرها موظفون رسميون يحملون بطاقات مرجعية ويتحركون بسيارات تحمل شعار الشؤون الصحية.
وعلى الصعيد ذاته، رجح مصدر أمني ارتباط الحادثة بتفاصيل أمنية "لا علاقة لها بإشاعة عصابات التطعيم". وقال المصدر، الذي طلب عدم ذكر اسمه، إن أوصاف الشهود "تبتعد، كثيرا، عن الأوصاف التي يمكن ربطها بالإشاعة"، مضيفا أن الفرضيات الأمنية، في مثل هذه الحالة "قد تؤشر إلى متسولين لصوص، إلا أنها لا تشير إلى أشخاص يمكنهم، على الأقل، إجراء تطعيمات في العلن".
يذكر أن إشاعات كانت قد راجت منذ رمضان المنصرم، عبر رسائل الجوال ومواقع الإنترنت، تحذر من انتشار عصابات تتولى تطعيم الأطفال بلقاحات وبائية، وأدت إلى مخاوف رصدت على شكل مخاوف واسعة لدى أسر الأطفال. وحصلت "الوطن"، في سعيها لتوثيق مصدر الإشاعة، على نسخة من خطاب صادر من مدير مستشفى القطيف العام، وموجه إلى المراكز الصحية الأولية بالمنطقة، يدعو إلى "توجيه الناس - إلى - أنه لا يوجد تطعيم في الشوارع" وأن "عليهم أخذ الحيطة والحذر". ويشير الخطاب، الصادر منتصف يناير الماضي، إلى أن معلومات نمت إلى مصدره بـ"أن هناك من يقوم بتطعيم الناس في الشوارع".
عاشق العالمي غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:24 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19