عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 25-09-2008, 02:03 PM   #1
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 78
قوة التقييم: 0
جروان is on a distinguished road
القرضاوي والرافضة : لات ساعة مندم !

القرضاوي والرافضة : لات ساعة مندم !

بقلم فضيلة الشيخ : عبد الحق بن ملا حقي التركماني

باحث مقيم في السويد ــ نفع الله به ــ


الدكتور يوسف القرضاوي شديد الإعجاب بأبي حامد الغزالي ( ت : 505 هـ ) ، وقد أفرده بأحد كتبه ، وكتب عنه مرارًا ، وذكره بالثناء الجميل في مناسبات عدة ، وله به شبه قويٌّ في ميوله العقلية ، وسعة اطلاعه ، وتنوع معارفه ، وكثرة إنتاجه ، وبعده عن علوم السنة ومذهب السلف الصالح ، فهذه أمور جامعة بين الرجلين ... وقد ذكروا في ترجمة الغزَّالي أنه رجع في أخريات أيامه إلى مذهب السلف ، وندم على ما ضيَّع من عمره في متاهات الفلسفة والكلام والتصوف والتجوال على الفرق والنحل ، ويقال : إنَّه مات وصحيح البخاريِّ على صدره ! [1] فكأني بالقرضاوي سينتهي أمره إلى ما انتهى إليه أمر الغزَّالي ، فيتوب عن قليلٍ أو كثيرٍ من أفكاره، ويموت وعلى صدره ( صحيح البخاري ) ! .

وإذا كان الله تعالى قد قبل توبة الغزالي ، وهو يقبل توبة العبد ما لم يغرغر ؛ فقد نفعت الغزالي في نفسه أيما نفع ، ولكنها لم تنفع أمة الإسلام شيئًا ، فقد ترك وراءه تراثًا ضخمًا فيه من مواد الفلاسفة وغلاة الصوفية والأحاديث الضعيفة والموضوعة وغير ذلك مما كان ضرره على الأمة عظيمًا .

وكذلك القرضاوي ؛ لو تاب اليوم لنفعته توبته إن شاء الله تعالى ؛ ولكن يا ترى هل ستنفع الأمة بعد أن اجتهد القرضاوي في بثِّ أفكاره المنحرفة في الأمة نحو نصف قرن من الزمان ، سُخِّرت له خلاله وسائل الإعلام المختلفة ؟ .

فها هو القرضاوي قد شاء الله تعالى أن لا يقبضه حتَّى يريه رأي العين بعض ثمار دعوته الفاسدة ، ومنها : توسع الخطر الشيعي على العالم الإسلامي ، وظاهرة الارتداد إلى مذهب الرافضة في صفوف أهل السنة ، حتى صار أعداد المتشيعين في مصر بالآلاف ، وصاروا بمثابة قنبلة موقوتة ، ستنفجر على أهل مصر ، حين يختار دهاقنة العجم في طهران وقم تفجيرها ، لإشعال الفتن في قلب الأمة الإسلامية ، واستباحة الدماء والأعراض والأموال ؛ كما فعلوا ويفعلون في العراق وغيرها .

هنا استيقظ القرضاوي ، وصحا ضميره ، وتحركت غيرته ، وأدرك أن الأمر جدٌّ لا هزل ؛ فحذَّر في لقاء له مع صحيفة ( المصري اليوم ) نشر في 9 / رمضان / 1429 من الخطر الشيعي القائم والقادم ، وقال بالحرف الواحد :

( أما الشيعة فهم مسلمون ، ولكنهم مبتدعون وخطرهم يكمن في محاولتهم غزو المجتمع السني وهم مهيئون لذلك بما لديهم من ثروات بالمليارات وكوادر مدربة علي التبشير بالمنهج الشيعي في البلاد السنية خصوصًا أن المجتمع السني ليست لديه حصانة ثقافية ضد الغزو الشيعي فنحن العلماء لم نحصِّن السنة ضد الغزو المذهبي الشيعي لأننا دائمًا نعمل القول " ابعد عن الفتنة لنوحد المسلمين " وتركنا علماء السنة خاوين .

للأسف : وجدت مؤخراً مصريين شيعة ، فقد حاول الشيعة قبل ذلك عشرات السنوات أن يكسبوا مصريًّا واحدًا ولم ينجحوا ، من عهد صلاح الدين الأيوبي حتَّى ٢٠ عامًا مضت ما كان يوجد شيعي واحد في مصر ، الآن موجودون في الصحف وعلى الشاشات ويجهرون بتشيعهم وبأفكارهم .

الشيعة يعملون مبدأ التقية وإظهار غير ما بطن وهو ما يجب أن نحذر منه ، وما يجب أن نقف ضده في هذه الفترة أن نحمي المجتمعات السنية من الغزو الشيعي ، وأدعو علماء السنة للتكاتف ومواجهة هذا الغزو ، لأني وجدت أن كل البلاد العربية هزمت [ كذا ، ولعل مراده : هُوجِمَتْ ] من الشيعة : مصر ، السودان ، المغرب ، الجزائر وغيرها فضلاً عن ماليزيا وأندونســـيا ونيجيريا . ) انتهى .

وقد أغضب تصريح القرضاوي هذا أصدقائه وإخوانه من الرافضة ، وعلى رأسهم آيتهم اللبناني محمد حسين فضل الله ، وآيتهم الفارسي محمد علي تسخيري ، كما شنَّت وكالة أنباء ( مهر ) الإيرانية شبه الرسمية في 13 / 9 / 1429 هجومًا عنيفا على القرضاوي ( تجاوزت فيه كلَّ حدٍّ ، وأسفَّت إسفافًا بالغًا لا يليق بها ) على حدِّ تعبير القرضاوي في بيانه الذي نشـــــره في 17 / 9 ليردَّ الاتهامات عن نفسه ، ويدافع عمَّا قال ، ويؤكِّد ثباته على رأيه الذي صرَّح به لتلك الصحيفة ، وليقول مجدَّدًا ما نصُّه :

وليس لدى السنة أيَّ حصانة ثقافية ضدَّ هذا الغزو . فنحن علماء السنة لم نسلِّحهم بأيِّ ثقافة واقية ، لأننا نهرب عادة من الكلام في هذه القضايا ، مع وعينا بها ، خوفًا من إثارة الفتنة ، وسعيًا إلى وحدة الأمة . ) انتهى .

إذن هذا هو القرضاوي يعترف بأن أهل الســــنة يفتقرون إلى ( الحصانة الثقافية ضدَّ الغزو الشيعي ) والسبب في ذلك يرجع ـ باعترافه ـ إلى أنَّ : ( علماء السنة لم يسلحوا السنَّةَ بأي ثقافة واقية . ) .

ولنا مع اعترافه الخطير هذا وقفات :

1 ـــ إن هناك كلمة قديمة تنسب إلى المسيح عليه الصلاة والسلام تقول : ( من ثمارهم تعرفونهم ) ، فهذه ثمار دعوة القرضاوي وأمثاله من الإسلاميين الحركيين على مدى ثمانين عامًا ؛ لم تجرَّ على الأمة إلا المفاسد والفتن ، ومنها هذه الثمرة الخبيثة ، وهي تجريد أهل الســــنة من ( الحصانة العقائدية الإيمانية ضد الرافضة أعداء الأمة ) !

2 ـــ ليس من حقِّ القرضاوي أن يزعم بأنَّ ( علماء السنة لم يسلحوا أهل السنة ) ، بل قد سلَّحوهم ، وقاموا بما أوجب الله عليهم من نصرة الدين ونصح الأمة ؛ منذ أول يوم استشعروا فيه خطر المد الرافضي ، فعندما بدأ نشاط الرافضة في مصر قبل نحو ثمانين سنة ، قام علماء أهل السنة بالتصدي لها ، وفضح أهدافها ، وبيان خطرها ، وكان منهم العلامة المجاهد أستاذ الجيل محب الدين الخطيب رحمه الله .

حيث نشر فصل تحقيق مواقف الصحابة من كتاب ( العواصم والقواصم ) لابن العربي المالكي ، وأجاد في دراسته والتعليق عليه ، حتى صار مرجعًا لأهل السنة في العالم كله .

وألف كتابًا صغيرًا نزل على الرافضة كالصاعقة سماه : ( الخطوط العريضة للأسس التي قام عليها دين الشيعة الإمامية الاثني عشرية ) .

ونشر كتاب ( مختصر التحفة الاثني العشرية للألوسي ) وكتب عشرات المقالات ، وبذل جهودًا مشهودة ، كان لها أثرها العظيم في مواجهة المدِّ الرافضي الفارسي في بدايات القرن العشرين ، وقد استفاد أهل السنة من جهوده عند قيام الثورة الخمينية أيما استفادة ، فرجعوا إلى ما كتب ، وأعادوا طباعته ونشره ...

3 ـــ لكن الذي أفسد على علماء الأمة ودعاتها المخلصين تسليحهم وتحصينهم لأهل السنة ؛ هو القرضاوي ومن سبقه ولحقه من الحركيين ، فيوم كان العلامة محب الدين الخطيب رضي الله عنه يواجه الخطر الرافضي بعقيدته وإيمانه ووعيه الحضاري وفقهه في حركة التاريخ والدعوات ؛ كان شيخ القرضاوي الأول في التصوف والسياسة ، مؤسس الإسلام الحركي: حسن البنا ـ تجاوز الله عنا وعنه ـ ؛ يسارع إلى كسب ودِّ الرافضة ، ويسوِّق لمشروعهم في مصر ، فقد كان أحد المؤسسين لدار التقريب بين المذاهب الإسلامية ، التي أسستها الأيدي الإيرانية لنشر التشيع في مصر ، وكانت له صلات أكيدة وتعاون وثيق مع كبار علماء الرافضة في إيران ، وكان يسعى في كل سبيل من أجل تحطيم وإلغاء كل ( حصانة ثقافية عند أهل السنة ضد التشيع ) ، من ذلك أنه بادر إلى نشر ( مناسك الحج على المذاهب الخمسة ) في مجلته ؛ ليوهم بسطاء أهل السنة أن دين الرافضة هو مذهب فقهي مقبول كباقي المذاهب الفقهية المعروفة عند أهل الإســــلام والسنة .

وسار الإسلاميون الحركيون على نهج حسن البنا ، كما سار أهل السنة على نهج العلامة محب الدين الخطيب رحمه الله .

4 ـــ أما أهل السنة فقد استمروا في مواجهتهم للخطر الرافضي، وفي فضحهم لحقائق معتقدات وأهداف الرافضة ، وألفوا عشرات الكتب في ذلك ، من أشهرها مؤلفات العلامة المجاهد إحسان إلهي ظهير رحمه الله .

5 ـــ أما الحركيون فقد استمروا في جهودهم في ( إلغاء حصانة أهل السنة ضد الغزو الرافضي ) ؛ وتتابع تلامذة حسن البنا وأتباعه ؛ على التصريح في كل مناسبة أن لا خلاف بينهم وبين الشيعة ، وأنهم إخوانهم ، وأن الخلاف بينهم مثل الخلاف بين الحنفية والشافعية ، وبلغوا في التسويق لدين الرافضة الغاية بعد قيام الثورة الخمينية ، فقد سارعوا إلى تأييدها ، وسارع التنظيم العالمي للإخوان المسلمون إلى إرسال وفد رفيع المستوى إلى طهران لمبايعة إمامهم الخميني ، وصار الإخوان في مصر والسودان والجزائر وتونس وغيرها من البلاد ؛ أبواق دعاية للثورة البائسة ، فتشيع الآلاف من الشباب المسلم ، ولولا أن هيَّأ الله تعالى للأمة ســــببًا قدريًّا محضًا ( أعني : حرب إيران ضد العراق ، وهزيمتها شرَّ هزيمة ) ، وعلماء ودعاة من أهل السنة والجماعة ؛ سلفيين مخلصين ، لا تأخذهم في الله لومة لائم ، ولا يُخضعون دينهم للاعتبارات السياسية والنفعية ؛ لكان التشيع في عموم البلاد الإسلامية أمرًا واقعًا ، ولرأى العالم فرق الموت والقتل الطائفي في مصر والسودان وتونس وغيرها ؛ كما يرونها اليوم في العراق ، لكن الله تعالى سلَّم .

6 ـــ إذن يجب علينا أن نثمِّن ونقدِّر للشيخ الدكتور يوسف القرضاوي اعترافه المنصف العادل في أنَّه هو ـ ومن كان على شاكلته ـ لم يسلحوا ولم يحصنوا أهل السنة ضدَّ الغزو الشيعي ، ونسأل الله تعالى أن يكفر بموقفه هذا ما كان منه في سابق الأيام من تسويق للدعاية الرافضية في العالم الإسلامي .

7 ـــ أما ما برَّر به موقفه السابق فهو تبرير غير مقبول ، فإن قول الحق والجهر به ، وتحذير المسلمين من الشركيات والبدع والضلالات لا : ( يثير فتنة ، ولا يشقُّ صفًّا ) بخلاف ما يظنه الحركيون ، بل الفتنة ـ كل الفتنة ـ في كتم الحق ، والسكوت على الباطل ، وفسح المجال للمفسدين في الأرض في تضليل المسلمين والتشويش عليهم وتشكيكهم في أصول دينهم . ولو أن القرضاوي ومن على شاكلته من الإسلاميين الحركيين ساروا على منهج الأنبياء والرسل في الدعوة إلى توحيد الله تعالى وتصحيح عقائد الناس وعباداتهم ؛ لضعفت الفتن ، ولكان المسلمون أقرب إلى الوحدة : ( وَلَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُواْ مَا يُوعَظُونَ بِهِ لَكَانَ خَيْراً لَّهُمْ وَأَشَدَّ تَثْبِيتاً ) [النساء: 66]. أما أن يظنَّ المرء أن الدعوة إلى ما جاء به القرآن الكريم ، والجهر به ؛ يثير الفتنة ويفرِّق الصفَّ ؛ فهو ضلال بعيد ٌ، فاللهم سلِّم ! [ 2 ]

وكتبه: عبد الحق التركماني

السويد في 20 / 9 / 1429

[ الهوامـــــــش ] :


[ 1 ] در تعارض العقل والنقل لابن تيمية 1 / 162 ، وطبقات الشافعية لابن السبكي 4/111، وسير أعلام النبلاء للذهبي 19 / 325 ـ 326 .

[ 2 ] هذا وأرى من المفيد أن أذيل هذا المقال بجملة من النصوص من كلام الإسلاميين الحركيين في الترويج والدعاية لدين الرافضة ، حتى يعلم الجميع أن ما شهد به القرضاوي على نفسه حق لا شك فيه :

قال المستشار سالم البهنساوي أحد مفكري الإخوان : ( منذ أن تكونت جماعة التقريب بين المذاهب الإسلامية والتي ساهم فيها الإمام البنا والإمام القمي والتعاون قائم بين الإخوان المسلمين والشيعة ، وقد أدى ذلك إلى زيارة الإمام نواب صفوي سنة 1945 م للقاهرة ، ولا غرو في ذلك فمناهج الجماعتين تؤدي إلى هذا التفاهم .

ويؤكد ذلك ما يرويه الدكتور إسحاق موسى الحسيني في كتابه " الإخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية الحديثة " : ( من أن بعض الطلاب الشيعة الذين كانوا يدرسون في مصر قد انضموا إلى جماعة الإخوان المسلمين ، ومن المعروف أن صفوف الإخوان المسلمين في العراق كانت تضم الكثير من الشيعة الإمامية الاثني عشرية ، وعندما زار نواب صفوي سوريا ، وقابل الدكتور مصطفى السباعي المراقب العام للإخوان المسلمين اشتكى إليه الأخير أن بعض شباب الشيعة ينضمون إلى الحركات العلمانية والقومية ، فصعد نواب إلى أحد المنابر ، وقال أمام حشد من الشبان الشيعة والسنة : من أراد أن يكون جعفريا حقيقيا ، فلينضم إلى صفوف الإخوان المسلمين ) .


ومنح فتحي يكن ( أحد زعماء الإخوان في لبنان ) : الخمينيَّ الرافضي لقب مجدد الإسلام إذ قال : ( قلة قليلة من مجددي الإسلام في هذا العصر الذين طرحوا الإسلام كبديل عالمي. والإمام الخميني رحمه الله يعتبر من هؤلاء ) " مجلة الشهاب الإخوانية ، عدد 2 ، شوال 1412 " .

وقال الشيخ محمد الغزالي المصري ـ وهو أحد مفكري الإخوان ومن شيوخ القرضاوي ـ في كتابه " كيف نفهم الإسلام 143 ـ 145 " : ( جعل الشقاق بين الشيعة والسنة متصلاً بأصول العقيدة ليتمزق الدين الواحد ... فإن الفريقين يقيمان صلتهما بالإسلام على الإيمان بكتاب الله وسنة رسوله ، إن المدى بين الشيعة والسنة كالمدى بين المذهب الفقهي لأبي حنيفة والمذهب الفقهي لمالك أو الشافعي . ونحن نرى الجميع سواء في نشدان الحقيقة وإن اختلفت الأساليب ) .

وعندما هلك الطاغوت الخميني أبرق الإخوان المسلمون على لسان رئيسهم حامد أبي النصر البلاغ التالي : ( الإخوان المسلمون يحتسبون عند الله فقيد الإسلام الإمام الخميني ، القائد الذي فجر الثورة الإسلامية ضد الطغاة ، ويسألون الله له المغفرة والرحمة ويقدمون خالص العزاء لحكومة الجمهورية الإسلامية الإيرانية والشـــــعب الإيراني الكريم . إنا لله وإنا إليه راجعون ) . " مجلة الغرباء عدد 7 سنة 1989 تصدر في بريطانيا " ، " وانظر مجلة الأمان 89 / 28 1994 " .

وقال المرشد العام الحالي للإخوان مهدي عاكف : ( مهدي عاكف : مبدأ الأخوان المسلمين هو مبدأ أن كل المسلمين هم أمة واحدة وإنما الخلاف يتمثل في غير العقائد وهو أمر وارد . أما ما يشاع الآن حول الخلافات بين السنة والشيعة هو جزء من أمور سياسية مفتعلة ) . نقلاً من موقع بي بي سي العربي " مرشد جماعة الإخوان المسلمين مهدي عاكف يرد على أســـــئلتكم " في 10 / 3 / 2007 .
جروان غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 25-09-2008, 02:27 PM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
المشاركات: 587
قوة التقييم: 0
دجه is on a distinguished road
بارك الله فيك يا جروان ونفع بك
دجه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 02:39 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
حنانيكم ففي غيرهم مثله

http://www.alrassxp.com/uploaded2/3912/01222342425.jpg
[/IMG]
طرابلس: سوسن الأبطح
أثارت «وثيقة التفاهم» التي وقّعت امس بين أطراف سلفية لبنانية و«حزب الله» ردود فعل متباينة، ففيما قلل البعض من أهميتها اعتبرها آخرون «خطوة جبارة يجب ان تحتذى». وقع الوثيقة عن «حزب الله» رئيس المجلس السياسي فيه، السيد إبراهيم أمين السيد وعن السلفيين الداعية حسن الشهال رئيس «جمعية دعوة العدل والاحسان»، علماً ان السلفيين المشاركين في هذه الوثيقة بقوا حتى أول من أمس الأحد يميلون الى تأجيل الموعد، ريثما يتم شرح حيثيات هذه الخطوة للقاعدة السنية في طرابلس التي تعتبر معقلاً للإسلاميين.
وقد شرح الشهال لـ«الشرق الاوسط» سبب ابقاء موعد التوقيع دون تغيير فقال: «لم نرد ان يشعر الطرف الآخر اننا نتلاعب أو ان ثمة سوء نوايا. في النهاية تلاقى السياسيون في الدوحة فلماذا لا تكون اتفاقات شعبية. الوضع خطر، الحالة في باب التبانة متفجرة. ونحن نسمع ان أحداث 7 ايار قد تتجدد في بيروت. نحن دعاة مسلمون، فإن لم نتحرك لدرء الفتنة ونقوم بواجبنا، فماذا نفعل، هل نبقى مكتوفي الأيدي؟».

ورداً على اتهام الموقعين بأنهم مجرد جمعيات خدماتية لا تيارات سياسية لها تمثيل قال الشهال: «من الذي يستطيع ان يدّعي بأنه يمثل الساحة السلفية والسنية؟ لا أحد من الموقعين على الوثيقة او المعترضين عليها عنده أي اعتراض على مبدأ الحوار، وإنما الاختلاف على التوقيت وبعض الحيثيات».

وكشف الشيخ بلال شعبان رئيس «حركة التوحيد الإسلامي» المحسوبة على 8 آذار لـ»الشرق الأوسط» ان «اللقاءات والنقاشات بين الحركات الإسلامية السنية وحزب الله لم تتوقف، إنما هي تدور بعيداً عن الإعلام. وهناك ما يسمى اللجنة السباعية التي تعقد اجتماعات شهرية، وتضم الجماعة الإسلامية، وحزب التحرير وجبهة العمل الإسلامي وكذلك حركة التوحيد وآخرين. وهذه الاجتماعات يحضرها ممثلون عن حزب الله». ويشرح ان «الجماعة الإسلامية» القريبة من قوى «14 آذار» عندها لجنة تنسيق مستمرة مع «حزب الله» وكان السلفيون خارج هذه اللجنة السباعية والتفاهم الذي تم توقيعه سيدخل هؤلاء في مجال الحوار. اما المعترضون ـ بحسب رأيه ـ فهم ليسوا ببعيدين بالقدر الذي يتم الحديث عنه.

وفي رد على سؤال عن سبب هذه التحولات في الساحة الإسلامية يجيب شعبان: «لأن أميركا دخلت في حالة (كوما) انتخابية. وهذا ما انعكس في جورجيا وسينعكس في فلسطين والعراق ولبنان». ويضيف: «ستضعف بالتأكيد تبعاً لذلك بضائع (سوبر ماركت الفتنة المتنقلة) التي توزع أميركا أدواتها، فهنا الأدوات سنية ـ شيعية وهناك قبطية ـ إسلامية، وفي مكان آخر سنية ـ سنية. وتأكيداً على ذلك ان لقاء عقد في عكار شمال لبنان منذ ثلاثة اسابيع، تكريماً لمفتي المنطقة الشيخ أسامة الرفاعي، بدعوة من تيار المستقبل وضم صوفيين وسلفيين وشيخين شيعيين أحدهما سيد. وقد سررنا باللقاء وكانت الأجواء طيبة للغاية، فلماذا افتعال الفرقة؟ وكذلك نعتبر ان زيارة الشيخ سعد الحريري للنجف هي في إطار هذا التحول الجاري حالياً».

وكانت الأطراف الموقعة على وثيقة التفاهم بين «حزب الله» والسلفيين التي تعتبر قريبة وحليفة لتيار المستقبل، قد زارت النائب عن التيار سمير الجسر أول من أمس. وقالت انها نسقت معه كما صرحت انها تحدثت في شأن التحضيرات للوثيقة مع النائب سعد الحريري. لكن وفي اتصال لـ«الشرق الأوسط» مع النائب الجسر نفى ذلك. وقال: «لقد زاروني بالفعل واخبروني عن الوثيقة وانهم حددوا موعداً لتوقيعها، ووضعوني في الأجواء. وهذا كل ما في الأمر. ولا أملك شخصياً حق الموافقة أو الرفض، لأن لا سلطة لي على الجهات الموقعة على الاتفاق. صحيح انهم مقربون من تيار المستقبل، لكنهم اجتهدوا وهذا شأنهم. وكنت قد لفت نظرهم اثناء الحديث الى ان هكذا وثيقة قد تستغل لتعطي انطباعاً بأن الساحة الطرابلسية والوطنية منقسمة على ذاتها. بالمبدأ لست ضد نبذ العنف، لكنني لا أميل إلى الاتفاقات الثنائية، لأن أثرها لغاية الآن كان سلبياً». ويضيف: «هم يقولون انهم زاروا النائب سعد الحريري، لكنهم زاروه كما يفعل كل الناس، وليس لاستشارته في موضوع الوثيقة او التباحث معه». وبدوره قال رئيس الحكومة اللبنانية السابق، نجيب ميقاتي، أنه لم يطلع على بنود الوثيقة ولكنه «من حيث المبدأ» يرحب بكل تفاهم بين اللبنانيين.

واعتبر داعي الإسلام الشهال مؤسس التيار السلفي في لبنان «ان هذه الوثيقة فقاعة إعلامية ومضامينها عادية ومعروفة ومتفق عليها سلفاً ولن تحمل أي أثر ايجابي. وأي تفاهم من هذا النوع كي يعطي ثماره يجب أن يسبقه حوار معمق وترتيبات وبحث النقاط الحساسة. فما معنى أن تتحاور جمعية وقف التراث (الجهة التي أجرت الحوار مع حزب الله) التي هي مجرد جمعية خدماتية مع حزب كبير مثل حزب الله يملي شروطه الإقليمية على الدولة. وقبل اي شيء فليتفضل حزب الله ويطلب من حلفائه ان يوقفوا المآسي التي تحدث في باب التبانة، فأهل السنة في الأساس مسالمون».

وقال: «عديد من الذين ذهبوا للتوقيع ليسوا مقتنعين تماماً، وكانوا مترددين ونصفهم لا يمثلون شيئاً على الأرض. ثم ان التيار السلفي لم يكن ممثلاً وهو العمود الفقري للعمل السلفي. نحن مع مبدأ الحوار. وقد تمت دعوتنا مع الصف الأول للمشاركة في الوثيقة. ولم نرفض من حيث المبدأ، لكننا نريد للطائفة السنية أن تخرج بورقة مقبولة، لا أن نشارك في اتفاق كل هدفه تحقيق صفقة إعلامية».

وعن تأثير هذه الوثيقة عملياً، يعتبر داعي الإسلام الشهال ان «لا تأثير لها على الإطلاق. وهي كالدخان في السماء». ولا ينكر الشيخ بلال شعبان الذي اعتبر الوثيقة «خطوة جبارة وشجاعة «انها انتخابياً لا تزن كثيراً، فليس للسلفيين وزن انتخابي مهم، خاصة انهم لا يرون للانتخابات وجهاً شرعياً». لكنه يتوقع «أن تسهم هذه الوثيقة في تهدئة النفوس، خاصة ان الحوارات التي تدور بين من هم موافقون أو غير موافقين على الوثيقة هو كلام طيب للغاية». ويقول: «لقد حضرت جانباً من جلسات بين الطرفين تظهر بوضوح ان الجميع ذاهب نحو حوار ومصالحات، وان لمسنا اليوم حملة شعواء ضد الوثيقة والموقعين عليها، لكن ذلك سينتهي سريعاً».

وكان «حزب الله» قد رحب بالوثيقة. واعتبر النائب عن الحزب حسن حب الله في تعليق لـ«الشرق الأوسط» انه «عمل مهم وفيه مصلحة إسلامية. وكل تفاهم بين حزبين أو تيارين أو طرفين يشكل مصلحة وطنية عليا». وقال تعليقاً على الذين يقللون من شأن الجهات التي تم الاتفاق معها: «ما المشكلة ان كانت جمعيات؟ نحن ندعو الجميع لأن يشاركوا معنا، ان كانت بنود الاتفاق موضع اتفاق. ما يهمنا هو تحصين الساحة الوطنية لمنع الفتنة واستئصال اي بؤرة توتر يدخل من خلالها الأجنبي إلى بلادنا».

توقيع «وثيقة تفاهم» بين سلفيين لبنانيين و«حزب الله» يشعل سجالا حادا, أخبــــــار
المستعين بالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 03:08 PM   #4
Banned
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 480
قوة التقييم: 0
الواثق بالله is on a distinguished road
المستعين بالله

لقد حذر العلماء قديما وحديثا ممن يدعى السلفية

ولكنكم قوم تجهلون بتحريفكم هذه الفتاوى لصالحكم

جروان


أسعد الله مساءك بكل خير ولاشلت يدك علي هذا النقل الرائع فهل يعي هؤلاء مايحيط بهم...
الواثق بالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 04:34 PM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الواثق بالله مشاهدة المشاركة
المستعين بالله

لقد حذر العلماء قديما وحديثا ممن يدعى السلفية

ولكنكم قوم تجهلون بتحريفكم هذه الفتاوى لصالحكم...
أولاً : أين الفتاوى التي حرفناها لمصالحنا ؟ هل في الكلام حديث عن فتاوى ؟

ثانياً : هل الشيخ حسن سعيد الشهال ممن يدعي السلفية ؟



صدر عن مكتب الدكتور حسن سعيد الشهال تعليقه التالي:

مكرمة أخرى تضاف إلى مكارم خادم الحرمين الشريفين للشعب اللبناني الشقيق ... وقيمة هذه المكرمة وعظمتها لا تكمن فقط في السخاء الحاتمي العربي النجدي الإسلامي ... وإنما في معنى هذا العطاء ومنطلقه وطبيعته ...
فالمملكة العربية السعودية بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك
عبد الله بن عبد العزيز ـ أيده الله ـ لا تعطي ولا تهب إلا من أجل الإسهام الحقيقي الصادق في تثبيت السلم الأهلي في لبنان أمناً وحواراً واستقراراً ورعاية لأصحاب الحاجة من المواطنين اللبنانيين في زمن العسر والغلاء، والفاقة والابتلاء، ولوجه واحد وحيد، هو وجه الله تعالى وحده لا شريك له، رضي من الناس من رضي وسخط منهم من سخط، فالأعمال بالنيات ولكل امرئ ما نوى.

المكتب الإعلامي / معهد الدعوة والإرشاد في طرابلس / لبنان
maahad_aldaawa@hotmail.com

***
أصبحت السلفية في لبنان مرشحة لتكون رقما فاعلا على الساحة السياسية اللبنانية، خاصة بعد الاستقطاب الحاد الذي تعيشه الطائفة السنية بين قوى المعارضة الشيعية وتحالف 14 آذار، والذي يشكل السنة وغالبية المارون لبه.
وقد آثرنا في تناولنا هذا أن نعرض الفكر السلفي في لبنان حسب التوزيع الجغرافي لتواجد أصحاب هذا الفكر.
طرابلس .. بوابة السلفية إلى لبنان
تجاوز الحضور السلفي في مدينة طرابلس، ومناطق عكار والمنية والضنية، وبعض مناطق الشمال الأخرى مسألة التنظيم. وبات السلفيون حالة خارجة من رحم تلك الحركات والتنظيمات الإسلامية، التي تحوّل بعضها إلى جمعيات خيرية وتربوية، أو ذات أهداف مرتبطة بنشر تعاليم الإسلام وتعليم قراءة وتجويد وشرح القرآن الكريم، إضافة إلى رموز سلفية لها حضورها الشخصي في المسجد أو الحي أو المنطقة.
وخلافاً للاعتقاد السائد حول السلفيين، فإن المنتمين إلى هذا الفكر وأمراءه يحتل عندهم التثقيف الديني - عبر المعاهد الشرعية والجمعيات والمساجد - مرتبة أولى وأساسية في عملهم، وربما هذا ما يساهم في سرعة انتشار الفكر السلفي بين أهل السنة والجماعة، والذين تعتبر مدينة طرابلس ومحيطها قاعدة رئيسة لهم.
فمدينة طرابلس كانت أول من استحضر الفكر السلفي إلى لبنان، ففي النصف الثاني من خمسينيات القرن الماضي أنشأ مؤسس التيار السلفي في لبنان - الشيخ سالم الشهال - حركة أسماها "الجماعة مسلمون"، قامت هذه الحركة على اعتناق منهج السلف الصالح، لكن هذه الحركة لم تنطلق بشكل واسع حتى عام 1976، وذلك حين أنشأ شيخ السلفيين في لبنان - سالم الشهال - تنظيماً عسكريا أسماه نواة الجيش الإسلامي، وكان دوره محصورا في الجانب العسكري خلال الحرب اللبنانية.
وبدأ دور التيار السلفي في لبنان يتعاظم مع بداية الثمانينيات، وبدأت رقعة انتشاره تتوسع بسرعة خارج المدينة، مستفيدة من توسع انتشار حركة التوحيد الإسلامي التي احتضنت آنذاك معظم التيارات الإسلامية؛ وشكل حضورها العسكري والسياسي بزعامة أميرها الراحل الشيخ سعيد شعبان غطاء جيدا لتوسع نشاط السلفيين الذين كانوا قريبين جدا من شعبان.
وبمعزل عن النقاش في فتاوى وأحكام الفكر السلفي، فإن سرعة انتشار هذا التيار في الشارع السني في الشمال كانت تتعاظم، وذلك انطلاقاً من النشاط المكثف الذي مارسه هذا التيار في المعاهد الشرعية الرسمية والمساجد والأحياء والمصليات التي أحدثت في عدد من الشقق، والتي تحولت إلى مدارس في الطرح السلفي.
وبرغم كل ما يقال عن أعمال حركية مارسها التيار السلفي، وما تبعها من حملة رسمية للتضييق عليه وملاحقة المنتمين إليه وإغلاق معاهده الشرعية بعد سحب رخصها، إلا أن أيا من تلك الأعمال لم تثبت على هذا التيار بشكل مباشر.
ازدادت حركة المنتمين إلى التيار السلفي فكريا، لكن هذا الانتشار كان سببا فيما بعد في تعدد مرجعياته، خصوصا بعد أن بدأت ملاحقة رأس هذا التيار التنظيمي، الشيخ داعي الإسلام الشهال، نجل الشيخ سالم، بسبب ما كان يدرسه المعهد التابع له من فكر اعتبره البعض متشددا وتكفيريا لعدد من المذاهب والفرق الإسلامية، وبعد أحداث الضنية الشهيرة، والتي جرت فيها اشتباكات بين الجيش وقوات الأمن من ناحية، وبين بعض المعارضين من ناحية أخرى، حيث كان معظم عناصر مجموعة الضنية من المنتسبين فكريا إلى السلفية.
جاء توسع هذا الفكر على حساب العديد من التنظيمات الإسلامية، إلا أنه بات من دون مرجعية واحدة، حيث باتت هناك أكثر من جمعية وأكثر من أمير، فتقاسموا الحالة السلفية بحسب المنطقة والمسجد والحي.
إلا أن هذه النكسة التي تعرض لها هذا التيار باتت من الماضي، وذلك بعد أن وجد رموزه أن رقعة الانتشار بدأت تضيق لأسباب عدة، أحدها هذا التفرق. وبوشرت الاتصالات لإعادة توحيد التيار السلفي، حيث جرى تداول معلومات مؤخرا عن اتفاق على إعادة توحيده عبر رابطة تجمع بين جمعيات هذا التيار ورموزه ومعاهده. وإن كانت صيغة هذه الوحدة لم تتضح بعد.
وهناك اتحاد يضم جمعيات ومعاهد ورموزا سلفية هي:
- جمعية الدعوة والعدل والإيمان، برئاسة الدكتور حسن الشهال، وتشرف على معهد الدعوة والإرشاد.
- معهد طرابلس للعلوم الشرعية، برئاسة الشيخ فواز إزمرلي.
- معهد البخاري في عكار.
- معهد الأمين، بإدارة الشيخ بلال حدارة.
- جمعية الهداية والإحسان، برئاسة الشيخ داعي الإسلام الشهال، وتشرف على معهد الهداية، وقد استعادت ترخيصها مؤخرا.
- مركز حمزة للولاء، بإشراف الشيخ زكريا المصري.
- نواة الجيش الإسلامي، تم تفعيله عام 1983، بعد عودة مجموعة من المشايخ من المملكة العربية السعودية، أبرزهم الشيخ داعي الاسلام الشهال.
هذا بالإضافة إلى بعض الشخصيات أمثال: صفوان الزعبي، أحمد ندّا، والدكتور أبو بكر الشهال.
المستعين بالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 05:25 PM   #6
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 78
قوة التقييم: 0
جروان is on a distinguished road
عزيزي / المستعين بالله ..............

ما قصدك من إيراد ( وثيقة التفاهم ) ؟

ولك جزيل الشكر والتقدير .
جروان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 05:34 PM   #7
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها جروان مشاهدة المشاركة
عزيزي / المستعين بالله ..............

ما قصدك من إيراد ( وثيقة التفاهم ) ؟

ولك جزيل الشكر والتقدير .
إننا إذ نستغرب من الإخوان المسلمين أن يضعوا أيديهم في أيدي الروافض ، ماذا يمكن أن نقول عن إخواننا السلفيين في لبنان الذين شذوا في موقفهم مع الروافض عن أهل السنة ؟
المستعين بالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 05:37 PM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 272
قوة التقييم: 0
اصلها ثابت is on a distinguished road
أخي جروان رفع الله قدرك وغفر ذنبك وانار سبيلك على طرحك ونصرتك للحق وأمضي في سبيل الله وأصبر على ماأصابك فالطريق شااقه وطويله ولك في سيره نبي الهدى خير اسوه ..
اما انت ايها الواثق فقد رموك عن قوس واحده فاعانك الله لكن احــــــــذر ان يستدرجوك فيوقعوك فلهم في المكر الف حيله وحيله نسال الله لنا ولهم الهدايه
اصلها ثابت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 06:35 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 553
قوة التقييم: 0
المستعين بالله is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المستعين بالله مشاهدة المشاركة
إننا إذ نستغرب من الإخوان المسلمين أن يضعوا أيديهم في أيدي الروافض ، ماذا يمكن أن نقول عن إخواننا السلفيين في لبنان الذين شذوا في موقفهم مع الروافض عن أهل السنة ؟
بنود الاتفاقية بين السلفيين والروافض في لبنان كاملة بلا انتقاء :

اولاً : انطلاقا من حرمة دم المسلم فإننا نحرم وندين اي اعتداء من اي مجموعة مسلمة على اي مجموعة مسلمة اخرى ، وفي حال تعرضت اي مجموعة الى اعتداء فمن حقها اللجوء الى الوسائل المشروعة للدفاع عن نفسها .

ثانياً : الامتناع عن التحريض وتهييج العوام ، لأن ذلك يساهم في اذكاء نار الفتنة ويخرج القرار من ايدي العقلاء فيتحكم بالساحة السفهاء واعداء الأمة الاسلامية .

ثالثاً : الوقوف في وجه المشروع الاميركي الصهيوني الذي من ابرز ادواته اثارة الفتن وتجزئة المجزأ وتقسيم المقسم .

رابعاً : السعي بجد وجهد للقضاء على الفكر التكفيري الموجود عند السنة والشيعة ، لأن تكفير عموم الشيعة مرفوض عند السلفيين وتكفيرعموم السنة مرفوض عند حزب الله .

خامساً : في حال تعرض حزب الله او السلفيون لأي ظلم ظاهر وجلي من اطراف داخلية او خارجية ، على الطرف الآخر الوقوف معه بقوة وحزم ضمن المستطاع .

سادساً : تشكيل لجنة من كبار المشايخ في الدعوة السلفية وكبار المشايخ عند حزب الله ، للبحث في النقاط الخلافية عند الشيعة والسنة ، ما يساهم في حصر الخلافات ضمن هذه اللجنة ويمنع انتقالها الى الشارع .

سابعاً : كل جهة حرة في ما تعتقد ، ولا يحق لأي جهة ان تفرض افكارها واجتهاداتها على الجهة الاخرى .

ثامناً : يرى الطرفان أن من شأن التفاهم منع الفتنة بين المسلمين ، وتعزيز السلم الأهلي والعيش المشترك بين اللبنانيين جميعا
.
المستعين بالله غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 25-09-2008, 07:47 PM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 640
قوة التقييم: 0
قسم باالله زحلطت is on a distinguished road
شوكراا ,,,

عوافيـ ،،،،


تحياتيـ ،،،،
قسم باالله زحلطت غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
القرضاوي .............................تحت أقدام الروافض.....!!!!!! الواثق بالله المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 44 26-09-2008 04:25 PM
أكثر من 200 رد خلال 24 ساعة (( ريتاج نجد )) الطوفاان القادم الجديد (( أحصائية )) العزة منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 49 22-09-2008 07:55 AM


الساعة الآن +3: 08:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19