عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:41 PM   #11
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
العدل...............................

عوائق العدل *
بسم الله الرحمن الرحيم
و صلى الله و سلم على سيدنا محمد و آله و صحبه أجمعين ،،، وبعد:
هذه من العوائق التي تعوق من تحقيق العدل:
  • الهوى
  • الجهل
  • عدم التثبت
  • عدم استيعاب الاجتهادات و عدم استيعاب الظروف المحيطة
  • التأثر بالخلفيات التاريخية و الاقليمية و الجغرافية و العرقية و الحزبية
  • عدم وضع النفس في مكان من تحكم عليه أو تتعامل معه
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
* : هذه العوائق مأخوذة من محاضرة قيّمة بعنوان ( و إذا قلتم فاعدلوا ) للشيخ / سليمان الماجد - حفظه الله - ضمن فعاليات ملتقى البحر الصيفي بجدة لعام 1425 هـ .
للتفصيل في العوائق السابقة و غير ذلك مما يتعلق بالموضوع ، هذه هي روابط مادة المحاضرة ( المادة بالصوت و الصورة ) :
للاستماع -
للحفظ ( أضغط بزر الماوس الأيمن على الرابط ثم حفظ باسم .... )
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:42 PM   #12
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
العفة و الاستعفاف.......................

العفة و الاستعفاف
آثار انحراف الغريزة الجنسية:
فقد الانسانية - سلب التكريم - الضلال
الآثار الانسانية
رفع الايمان من القلب
الآثار الايمانية
الضياع والقلق والدمار بالفرد والمجتمع - انحطاط الحضارة وانهيارها
الآثار الحضارية
ظهور العادات السيئة لتصريف الشهوة كاللواط والسحاق والعادة السرية والزنا - مرض النضج الجنسي المبكر - الانصراف عن الزواج الشرعي - انهدام وتصدع قيم الحياة الزوجية وأسس استقرارها - ظهور الممارسات اللاأخلاقية الجماعية كالحفلات الراقصة الماجنة ودور السينما والشواطئ والنوادي الخليعة الماجنة العارية - الاعتداء الجنسي على الأطفال - ضياع الأمن على الأعراض وانتشار الجرائم الخلقية - تداول الأشرطة الخلاعية وانتشار دور البغاء - انتشار ظاهرة أولاد الزنا - انهيار الحياة العائلية وبنيان الأسرة
الآثار الاجتماعية والسلوكية
القلق و الاضطراب النفسي فالانتحار - الشك بين الازواج وبين الآباء وأبنائهم - ذبول أحاسيس ومشاعر الغيرة والعرض والشرف والحياء والرجولة - فقدان مشاعر الأبوة والأمومة والبنوة - شيوع الجرائم اللاأخلاقية لأسباب نفسيةالآثار النفسية أمراض :الهربس - السيلان - الزهري - القرحة الرخوة - الالتهاب البلغي التناسلي - الورم المغبني الحبيبي - التهاب الكبد الفيروسي - التهاب مجرى البول غير السيلان - التهاب الحوض لدى النساء - ثآليل التناسل - الكانديدا - الأيدز الآثار المرضية
موقف الاسلام من الغريزة الجنسية:
1 - أنها إحدى الطاقات الفطرية التي يجب تصريفها في الحدود الشرعية، ومن أهداف هذا التصريف والافراغ: عقد أواصر المودة والمحبة بين الرجل والمرأة - تكوين الأسرة وطن الراحة والاستقرار ومصنع الأجيال والشعوب ومبعث المسئولية - استمرار النوع وتكاثر النسل وعمارة الحياة - تحقق النفعين الحسي والنفسي
2 - أوضح الإسلام أن صون الفرج من صفات ورثة الفردوس وأن من يتعدى حدود الله في هذه الشهوة فهو من العادين المعتدين على شرع الله لن يناله الفلاح والخير لا في الدنيا ولا في الآخرة.
3 - حذر الإسلام من مقاربة الزنا ومقدماته. 4 - توعد بالعذاب المضاعف لمقترف الفاحشة . 5 - بيّن أن في الانحراف استجلاب لغيرة الله تعالى. 6 - شرع الاستعفاف لأفراده . 7 - شرع كثيراً من الآداب الشرعية: للاستئذان والنظر ، وشرع الحجاب ورغب في الزواج وحذر من الاختلاط.
النفس:
أقسامها : المطمئنة- الأمارة بالسوء- اللوامة
مظاهر الانهزام أمام النفس:
الحكم الشرعي فيهمضاره وآثاره السيئة
أسبابه
المظهرالاشتغال بذكر المحبوب المخلوق عن حب الله تعالى وذكره - العذاب والحسرة والشقاء لتعلق قلبه بمعشوقه - الانشغال عن معالي الدنيا والدين - تجمع آفات الدنيا والآخرة في قلوب العشاق - فساد الحواسالعشق والحب المحرممحرمالاستمناء وبال على الدين - الاستمناء يسلب الفضائل - الاستمناء يسلب القوة ويقوض الأجهزة الجنسية - الاستمناء يضر بالذاكرة - الاستمناء مخالف لفطرة الأجناس - إدمان الاستمناء يسبب الأمراضضعف الوازع الديني - عدم تيسر الزواج المبكر - الإثارة والشبق الجنسي - الفضول -العادة - الرغبة في الحصول على اللذة - إطالة الفكر والتأمل في الخلوات - ضعف العقلالعادة السرية (الاستمناء
وبشكل عام فللمعاصي آثار تظهر على مرتكبها ومنها:
حرمان العلم - الوحشة بينه وبين الله - الوحشة بينه وبين الناس - تعسير أموره عليه - المعاصي تزرع أمثالها - المعاصي تضعف القلب عن إرادة الخير وتقويه على إرادة المعصية - ينسلخ من القلب استقباحها فتصير عادة لا يكرهها - هوان العبد على الله وسقوطه من عينه - المعصية تورث الذل - فساد العقل وإطفاء نوره - كثرة المعاصي تؤدي لطبع قلب صاحبها فيصبح من الغافلين - تضعف سير القلب لله والدار الآخرة - تمحق بركة العمر - تبعد عن العاصي الملائكة وتقرب له الشياطين.
من مضار الزنا:
تدنيس الإيمان - الاعتداء على العرض - إفساد البيوت و هدم الأسر - أذية لعباد الله و تعد على عوراتهم - تعريض الأمة لسخط الله وعقوبته - يورث الزنا ظلمةً في القلب و سواداً في الوجه و قتلاً للغيرة و فساداً للمروءة - ينزع الله هيبة صاحبه من صدور أهله - يورث احتقارهم و عدم ثقتهم - سببٌ لضياع الأنساب وانتشار الأمراض و تباغض المسلمين - سببٌ لدخول النار - يسقط العبد من عين خالقه - هو سلسلة من المعاصي يجر بعضها بعضاً - ازدراء الله تعالى للعبد و احتقاره و حرمانه من كلامه و النظر إليه.
من طرق الوقاية من الزنا ( بعد توفيق الله و عصمته):
استشعار مراقبة الله تعالى للعبد و سعة علمه و اطلاعه - إقامة حد الزنا - تيسير أمور الزواج و تسهيلها - التزام النساء بالحجاب و الحشمة و الحياء و القرار في البيت - غض البصر - القيام بواجب الرعاية التي أمر الله بها الراعي - الحذر من خلوة الرجل بالمرأة و اختلاط الرجال بالنساء - الرفقة الصالحة.
معوقات الاستعفاف و أسباب الانحراف الخُلقي:
1 -وسائل الإعلام المفسدة: التلفاز - دور السينما - الصحف والمجلات - الأدب الخليع - أفلام الفيديو .
2 -حركة التغريب: الترويج للفن والفنانين وصرف الأمة لهم - تحرر المرأة وتبرجها ومطالبتها بالخروج - الدعوة لمسابقات الجمال وعروض الأزياء والفنون الجميلة وغيرها - الدعوة لحرية الفن وكسر القيود أمامه - الدعوة إلى أن العالم لا يحتمل إلا الحضارة والمدنية الغربية فقط.
3 -حركة استعباد ( تحرير) المرأة : الاختلاط والصداقة مع الرجل - التبرج و السفور.
4 - ضعف التربية الأسرية.
5 - الصحبة الفاسدة.
6 - وسائل و منتديات الترفيه غير البريء: كحفلات الموسيقى و الرقص و الغتاء والمسارح الهابطة والنوادي البحرية وأماكن الآلات الإلكترونية ( الفليبرز) ودور السينما الرديئة.
7 - السياحة الخارجية غير الواعية.
8 - غياب التشريع الإسلامي.
9 - غياب الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر.
10 - معوقات الزواج : المغالاة في المهور - اشتراط التكاليف الباهضة للحياة الزوجية - المبالغة في اشتراط المؤهلات العلمية و المكانة الإجتماعية العالية للشباب - اشتراط بعض الأسر الزواج لبناتهن حسب تسلسل أعمارهن.
العفة و الأستعفاف:
في لسان العرب: العفة: هي الكف عما لا يحل و يجمل ، وعف عن المحارم و الأطماع الدنية ، يعف عفةً وعفّاً و عفافاً و عفافةً ، فهو عفيف و عفٌّ أي كفَّ و تعفف و استعفف و أعفّه الله. و في التنزيل {و ليستعفف الذين لا يجدون نكاحاً } فسره ثعلب فقال: و ليضبط نفسه بمثل الصوم فإنه وجاء.
و الاستعفاف : طلب العفاف وهو الكف عن الحرام والسؤال من الناس ، وقيل: الاستعفاف الصبر والنزاهة عن الشيء ، ومنه الحديث: " اللهم إني أسألك العفة و الغنى " ، و يقصد بالاستعفاف : إخماد الغريزة الجنسية و التسامي بالإحساسات الشهوية و تهذيب الميول الجسدية . وامرأة عفيفة: عفّة الفرج ، ونسوة عفائف ، و تعفف: تكلف العفة.
العفة مطلوبة من المتزوج وغير المتزوج وإن كانت في حق المتزوج آكد. والعفة خلق إيماني رفيع و زينة ، به يُحفظ الإيمان و الاستقامة ويُجلب رضى الله و يُعتصم من معاصيه و سخطه و يُحفظ الشباب و الصحة.
ثمرات و فوائد العفة:
1 - النجاة من الفواحش 2- النجاة من أضرار الفواحش: من العقوبات الربانية و الأضرار الاجتماعية و التفسية و المرضية و الخلقية. 3 - طهارة الفرد و نقاء المجتمع 4 - قوة الإرادة 5 - العفيف في ظل الله 6 - العفيف مضاعف الثواب 7 - في العفة تحقيق الإيمان 8 - العفة كرامة في الدنيا و نجاة من النار 9 - الاستعفاف سبيل الزواج المثالي 10 - الاستعفاف برهان على الصبر 11 - العفة صون للأسرة .
نماذج الاستعفاف:
يوسف عليه السلام - شبيه يوسف و ذلك في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه - أحد الثلاثة الذين سدت صخرةٌ الغار الذي دخلوه - الصحابي مرثد بن أبي مرثد رضي الله عنه - عثمان بن أبي طلحة رضي الله عنه عند مرافقته أم سلمة رضي الله عنها في هجرتها - امرأة يزيد بن سنان عند بعث عبدالملك بن مروان له لليمن - الفتى في عهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه الذي مات من قوله تعالى {إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون} - الفتى الذي نزل بقوم من النخع فهوى جارية منهم - عبدالعزيز علام البني الهندي الترزي في معسكر الإنجليز بمصر - فتى حاولت فتاةٌ من معارفه إغرائه وهو لوحده بالبيت.
قواعد منهج الاستعفاف:
  • القاعدة الأولى (التربية الروحية) ،تُـنمى بـِ: الصيام - التربية على العقيدة الإسلامية - الإكثار من ذكر الله - استدامة المواظبة على النوافل - التردد على المقابر و شهود الجنائز .
  • القاعدة الثانية (التربية الأخلاقية) ،فالعفة تتولد من عدة أخلاق هي :الصبر - الخوف من العاقبة - الطمع بثواب الكفّ - حب الحق و كره الظلم - الحياء - علو الهمة و الترفع عن الرذائل .
  • القاعدة الثالثة (التربية الفكرية) ،من ثمراتها: غرس المفاهيم و الموازين الشرعية ذات العلاقة بالاستعفاف - العلم بالأحكام الشرعية المتعلقة بالجانب الأخلاقي في المجتمع المسلم - التعرف على بواعث و أسباب الانحراف الخلقي و آثار ذلك الانحراف على الفرد والمجتمع - التعرف على وسائل الاصلاح الذاتي و الاجتماعي و منهج التربية الاسلامية ووسائل الاستعفاف - إدراك دور المفسدين و أعداء الإسلام في إفساد المجتمع المسلم و معرفة مكائدهم و خططهم في هذا المجال.
القواعد الوقائية لمنهج الاستعفاف:
القاعدة الأولى: اتخاذ الإسلام منهاج حياة - القاعدة الثانية: الزواج - القاعدة الثالثة: المجاهدة و تقوية الإرادة - القاعدة الرابعة: غض البصر - القاعدة الخامسة:قطع الخواطر الرديئة - القاعدة السادسة:تجنب المثيرات الجنسية - القاعدة السابعة:الصحبة الصالحة - القاعدة الثامنة:ملء الفراغ بما ينفع - القاعدة التاسعة: حجاب المرأة وسترها - القاعدة العاشرة: قيام الأسرة بدورها.
وكذلك من أسباب تحقيق العفاف ما يلي :
الإيمان و التقوى - الحياء - منع الخلوة المحرمة بين الرجل و المرأة - نهي المرأة عن التشبه بالرجال أو بالكافرات والفاسقات - تجنب السفر من غير محرم - بالنسبة للمرأة تجنب الصديقات و الزميلات غير المستقيمات -
أصول الفضيلة:
1 - وجوب الإيمان بالفوارق بين الرجل و المرأة الفوارق الحسية و المعنوية و الشرعية 2 - الحجاب العام 3 - الحجاب الخاص 4 - قرار المرأة في بيتها عزيمة شرعية و خروجها من بيتها رخصة تقدر بقدرها 5 - الاختلاط محرم شرعاً 6 - التبرج والسفور محرمان شرعاً 7 - لمّا حَّرم الله الزنا حرَّم الأسباب المفضية إليه 8 - الزواج تاج الفضيلة 9 - وجوب حفظ الأولاد عن البدايات المضلة 10 - وجوب الغيرة على المحارم و على نساء المؤمنين .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
عن موضوع ( العفة و الاستعفاف) إليك ما يلي:
كتب - مكتبات ودور نشر - تسجيلات سمعية و مرئية - مواقع أخرى
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الصفحة الرئيسة
ملاحظات :
الاستعفاف يتعلق بجوانب مختلفة ، فالاستعفاف عن أموال الناس مطلوب كما ذكر ابن حجر في فتح الباري عند الكلام عن حديث ( ومن يستعف يعفه الله) قال: المقصود بأن من يكف عن السؤال و الطلب من الناس يغنيه الله من فضله. والاستعفاف عن أعراض الناس أولى وأعظم ، ولذا أفردنا هذا الجانب بالحديث هنا.
التقسيم الموضوعي لهذا الموضوع مأخوذ من كتاب ( العفة و منهج الاستعفاف) تأليف: يحيى بن سليمان العقيلي.
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:44 PM   #13
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
تخلقوا بخلق المروءة .....................

تخلقوا بخلق المروءة ..!
سلمان بن يحي المالكي
slman_955@hotmail.com

مما لا شك فيه أن الإسلام جاء بتحصيل كل فضيلة ونبذ كل رذيلة ، ومن أهم ما جاء به الإسلام لتمييز شخصية المسلم عن غيره الأخلاق والآداب والعقائد والأحكام ، والمروءة خلق جليل وأدب رفيع تميز بها الإنسان عن غيره من المخلوقات المروءة خَلَّةٌ كريمة وخَصْلَةٌ شريفة وهي أدب نفساني تحمل الإنسان على الوقوف عند محاسن الأخلاق وجميل العادات نعم .. المروءة صدقٌ في اللسان ، واحتمال للعثرات ، وبذل للمعروف ، وكف للأذى ، وكمال في الرجولية ، وصيانة للنفس ، وطلاقة للوجه ، المروءة من خصال الرجولة فمن كانت رجولته كاملة كانت مروءته حاضرة ، المروءة من أخلاق العرب التي يقيسون بها الرجال ويزنون بها العقول ، حقا .. إنها كلمة لها مدلولها الكبير الواسع ، فهي تدخل في الأخلاق والعادات ، والأحكام والعبادات .

أهمية المروءة
1. قال الله تعالى " فإن لم يكونا رجلين فرجل وامرأتان ممن ترضون من الشهداء " ومن تُرتضى شهادته فإنه لا يخالف الآداب الحسنة ولا يخرج عن أعراف الناس ولا يُزري على نفسه ولا يتعاطى ما فيه خسة أو دناءة .
2.
" إنما بعثت لأتمم صالح الأخلاق " [ رواه أحمد ]
3.
" من حسن إسلام المرء تركه ما لا يعنيه " [ رواه مسلم ]
4.
" إذا لم تستح فاصنع ما شئت " [ رواه أبو داود ]
5.
" إن الله عز وجل كريم ، يحب الكرم ومعالي الأخلاق ، ويبغض سفسافها " [ السلسة الصحيحة ج3 ح 1378 ]
6.
" إن الله يحب معالي الأمور وأشرافها ، ويكره سفسافها " [ السلسلة الصحيحة ج4 ح 1627 ]
7.
ولأهميتها فقد جعلها كثير من المحدثين شرطا في الراوي حتى يُقبل حديثه ، فمتى ما انخرمت مروءته تركوا حديثه .
8.
قيل لسفيان بن عيينة رحمه الله " قد استنبطت من القرآن كل شيء فأين المروءة في القرآن " قال في قول الله تعالى " خذ العفو وأمر بالعرف وأعرض عن الجاهلين " ففيه المرءوة وحسن الآداب ومكارم الأخلاق ، فجمع في قوله " خذ العفو " صلة القاطعين والعفو عن المذنبين والرفق بالمؤمنين ، وفي قوله تعالى " وأمر بالعرف " صلة الأرحام وتقوى الله في الحلال والحرام ، وفي قوله تعالى " وأعرض عن الجاهلين " الحض على التخلق بالحلم والإعراض عن أهل الظلم والتنزه عن منازعة السفهاء ومساواة الجهلة وغير ذلك من الأفعال الحميدة والأخلاق الرشيدة .

أنواع المروءة .

1.
المروءة مع الله تعالى بالاستحياء منه حق الحياء وأن لا يقَابَل إحسانه ونعمته بالإساءة والكفران والجحود والطغيان ، بل يلتزم العبد أوامره ونواهيه ويخاف منه حق الخوف في حركاته وسكناته وخلواته وجلواته وأن لا يراه حيث نهاه ولا يفتقده حيث أمره .
2.
المروءة مع النفس بحملها على ما يجمّلها ويزينها وترك ما يدنّسها ويُشينها فيحرص على تزكيتها وتنقيتها وحملها على الوقوف مواقف الخير والصلاح والبر والإحسان مع الارتقاء بها إلى مراتب الحكمة والمسؤولية لتكون الناصح الأقرب إليه والواعظ الأكبر له " قد أفلح من زكاها * وقد خاب من دساها "
3.
المروءة مع الخلق بإيفائهم حقوقهم على اختلاف منازلهم والسعي في قضاء حاجاتهم وبشاشة الوجه لهم ولطافة اللسان معهم وسعة الصدر وسلامة القلب تجاههم وقبول النصيحة منهم والصفح عن عثراتهم وستر عيوبهم واحتمال أخطاءهم وأن يحب لهم ما يحب لنفسه ويكره لهم ما يكره لنفسه .

مجالات المروءة .

1. رجاحة العقل ورزانته ، يقول الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه " حسب المرء دينه ، وكرمه تقواه ، ومروءته عقله " وقديما قيل " عدو عاقل خير من صديق جاهل "
2.
صون النفس عن كل ما يعيبها أمام الخلق ولو كان ذلك الأمر حلالا ، يقول عبدالله بن عمر رضي الله عنهما " المروءة حفظ الرجل نفسه "
3.
حسن التدبير وإتقان الصنعة من المروءة والأخلاق المحمودة لأن الأخرق الذي لا يتقن ما يصنعه مذموم عند الناس " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه " [ السلسلة الصحيحةج3 ح 1113 ]
4.
حسن المنازعة والكرم في الخصومات فهي من صفات الرجل الحليم ذي المروءة التامة والإيمان الكامل " من كظم غيظا وهو قادر على أن ينفذه دعاه الله على رءوس الخلائق يوم القيامة حتى يخيره في أي الحور شاء " [ رواه بن ماجة ]
5.
اجتناب الأماكن التي تشوبها الريبة والفساد والابتعاد عنها لأنها مدعاة إلى تهم الناس وهذا من أعظم ما يدل على مروءة الإنسان .
6.
إصلاح المال والقيام على الممتلكات بالرعاية والاهتمام والاستثمار فيما فيه فائدة حتى يكون المسلم عزيزاً رفيعا لا تذله الحاجة ليريق ماء الوجه من أجلها بالطلب أمام الآخرين ، يقول عبد الله بن عمر رضي الله عنهما " نحن معشر قريش نعد العفاف وإصلاح المال من المروءة " .

إن من المروءة ..

1. لزوم الحياء والتواضع والحلم وكظم الغيظ وصدق اللهجة وحفظ الأسرار والإعراض عن الجاهلين .
2.
الشوق للإخوان والتودد لهم والحذر من إيذائهم أو جرح مشاعرهم بقول أو فعل أو إشارة مع الحرص على إدخال السرور على نفوسهم ، يقول عمر بن عثمان المكي " المروءة التغافل عن زلل الإخوان " .
3.
صيانة العرض والبعد عن مواطن الريب والسخرية والغيرة على الدين والمحارم والعفة في النفس وعما في أيدي الناس
4.
البر والصلة للوالدين وذات الرحم مع قبول إساءتهم بالإحسان وخطأهم بالعفو والغفران .
5.
نشر الجميل وستر القبيح مع ملازمة التقوى والعمل الصالح فهي جماع المروءة وأعلاها .
6.
تَجَنُّبُ المنةِ واستكثار القليل من المعروف ، ورحم الله سفيان الثوري يوم قال " إني لأُريدُ شربَ الماءِ ؛ فيسبقني الرجل إلى الشربة ، فيسقينيها فكأنما دَقَّ ضلعاً من أضلاعي ؛ لا أقدر على مكافأته "
7.
نظافة البدن وطيب الرائحة والعناية بالمظهر بلا إسراف ولا مخيلة مع الاهتمام بالباطن وإصلاحه ، يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه " من مروءة الرجل نقاء ثوبه ، والمروءة الظاهرة في الثياب الطاهرة "
8.
تجنب الفضول ومراعاة العادات والأعراف ما لم تخالف الشرع الحكيم .
9.
القيام بحقوق الجيران من إكرام وإحسان وحماية ونصرة وكف للأذى مع احتمالهم وقبولهم على ما هم عليه .
10.
ألا يفعل المرء في السر ما يستحيي من فعله في العلانية .

عوامل تحقيق المروءة .

1. علو الهمة والتطلع إلى أصحابها فكلما علت الهمة ازدادت المروءة .
2.
شرف النفس واستعفافها ونزاهتها وصيانتها .
3.
اختيار الزوجة الصالحة مما يعين على تحقيق المروءة فهي مع الزوج حرصا منها على سمعته ومصلحته وشخصيته " فاظفر بذات الدين تربت يداك " [ رواه البخاري ]
4.
مجالسة أهل المروءات ومجانبة السفهاء وأهل السوء .

خوارم المروءة .

من الخوارم ما هو محرم ، ومنها ما هو مكروه ، ومنها ما هو منافٍ للأدب والحشمة وإن لم يكن مخالفاً للشرع ، وإليك طرفا منها :
1. استخدام الضيف وتكليف الزائر بالعمل ولو كان خفيفا ، لأن الإكثار منه لغير حاجة ليس من المروءة ، قال عمر بن عبد العزيز " ليس من المروءة استخدام الضيف "
2.
البول قائما واعتياده من غير حاجة ، وكذا البول على قارعة الطريق المسلوكة وفي الأماكن العامة ، وقد ثبت أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى سباطة قوم فبال قائما " [ رواه بن ماجة ] وكان هذا لحاجة .
3.
الأكل في الطريق والأسواق والأماكن العامة ما لم تكن مكانا معدّا للطعام أو مكانا يستتر فيه عن الناس .
4.
الجشع عند أكل الطعام كأن يأكل بشدة ونهم وإسراع .
5.
التجشؤ أمام الناس وحضرتهم فهو من خوارم المروءة وقلة الأدب ، وقد " تجشأ رجل عند النبي صلى الله عليه وسلم فقال كفّ جشاءك عنا ، فإن أطولكم جوعا يوم القيامة أكثركم شبعا في دار الدنيا " [ رواه بن ماجة ] ويزداد الأمر سوءاً إذا كان في داخل الصلاة .
6.
إخراج الريح بصوت مع القدرة على ضبط النفس ، بخلاف ما لو خرج من غير قصد ، فإنه لا يجوز الضحك وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " لم يضحك أحدكم مما يفعل " [ رواه البخاري ] .
7.
إضحاك الناس بحركات وأفعال غريبة ، قال بن قدامة " وأما المروءة فاجتناب الأمور الدنيئة المزرية به أو يتمسخر بما يُضحك الناس به "
8.
أن يحاكي شخصا في حركاته ومشيته وكلامه من باب السخرية وإضحاك الناس كما يفعله الممثلون والمهرجون الذين يزاولون فنهم من باب " الكوميديا " قال شيخ الإسلام بن تيمية رحمه الله " وتحرم محاكاة الناس للضحك ، ويعزَّر هو ومن يأمره ؛ لأنه أذى "
9.
التكلم بالأعجمية وترك العربية من غير حاجة ، قال عمر رضي الله عنه " ما تكلم الرجل الفارسية إلا خبَّ ، ولا خبَّ إلا نقصت مروءته " وقال بن تيمية رحمه الله " وأما اعتياد الخطاب بغير اللغة العربية التي هي شعار الإسلام ولغة القران حتى يصير ذلك عادة للبلد وأهله أو لأهل الدار أو للرجل مع صاحبه أو لأهل السوق أو لأهل الديوان فلا ريب أن هذا مكروه فإنه من التشبه بالأعاجم "
10.
الرقص والتصفيق والتصفير للرجال كما حكى الله عن المشركين " وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية " قال بن عبد السلام " الرقص والتصفيق للرجال خفة ورعونة مشبهة لرعونة الإناث لا يفعلها إلا أرعن أو متصنع كذاب "
11.
الشحاذة ومد اليد للناس ، قال بن قدامة رحمه الله " فمن كان أكثر عمره سائلا أو يكثر ذلك منه فينبغي أن ترد شهادته
12.
الجلوس في المقاهي والأماكن المشبوهة لأنها أماكن الأسافل والأراذل .
13.
التصريح بأقوال يستحيا من ذكرها بلا حاجة .
14.
تكتيف اليدين على الدُّبُر وهذا " فعل مستقبح عند ذوي المروءات والشِّيَم " [ الإيضاح والتبيين لحمود التويجري ] وكذا وضع اليدين على القُبُل ، أو العبث به أمام الناس .
15.
المبالغة في الإسراع في المشي مع كثرة الالتفات .
16.
اللعب بالحَمَام لأنه من فعل الأراذل ، وقد رأى النبي صلى الله عليه وسلم رجلاً يتبع حمامةً فقال " شيطان يتبع شيطانه " [ رواه أبو داود ]
17.
تذوق الأطعمة والفواكه والخضروات عند الباعة وكذا الإدهان عند العطار دون استئذانهم أو دون أن ينوي الشراء منهم .
18.
كشف العورة وما جرى بالعادة عند الناس أنه عورة كالصدر والظهر والبطن .
19.
لبس الأحمر الخالص من الثياب للرجال لأنه من باب التشبه بالنساء .
20.
كل من تزيّ بزي يلفت الأنظار ويُسخر منه كمن يلبس لبس الشهرة .
21.
نتف شعر اللحية والإبط والأنف أمام الناس لما فيه من الدناءة والتقزيز الذي لا يخفى .
22.
مَدُّ الرجلين في مجمع الناس من غير حاجة ويزداد قبحاً مدُها أمام كتاب الله تعالى .
23.
مخاطبة المرأة الرجل بخطاب فاحش أمام الناس وفي تجمعاتهم .
24.
الإكثار من المزاح فهو مما يذهب المروءة ويُسقط الهيبة ، قال بن عباس رضي الله عنه " يا بني : لا تمازح السفهاء فتسقط كرامتك ولا اللئام فتذهب مروءتك "
25.
المشي أمام الناس حاسر الرأس لأنه لم ينقل لنا أنه صلى الله عليه وسلم مشى أو صلى أو خطب حاسراً رأسه ، على أن هذه المسألة خاضعة للعُرْف ومن العادات التي جرى عليها كثير من المجتمعات المحافظة ، وتعارفوا على استحسانه
26.
مضاحكة الزوجة وتقبيلها ليلة زفافها بحضرة الناس كما يُفعل في الأعراس المختلطة عند كثير من الخلق والله المستعان .
27.
الأكل من موضع يد صاحبك أو من غير ما يليك ، عن عمرو بن أبي سلمة قال كنت غلاما في حجر النبي صلى الله عليه وسلم وكانت يدي تطيش في الصحفة فقال لي يا غلام سم الله وكل بيمينك وكل مما يليك " [ رواه البخاري ]

أسباب خوارم المروءة

1. نقص الدين .
2.
قلة الحياء .
3.
خبل في العقل ، فمن كان ذا عقل فليكن ذا دين وحياء .

وأخيرا ..

فإن المروءة لذةٌ تفوق كل لذة في هذه الحياة ، وهي مما تحتاج إلى صبر ومجاهدة ودقة ملاحظة وسلامة ذوق ورحم الله الإمام الشافعي يوم قال " والله لو كان الماء البارد يُنقص من مروءتي لشربته حاراً "
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:47 PM   #14
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
الغضب..................


عن موضوع ( الغضب و سرعة الأنفعال ) إليك ما يلي:
كتب - مواقع أخرى - تسجيلات سمعية و مرئية -مكتبات ودور نشر
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الصفحة الرئيسة

&nbsp
</P>
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:51 PM   #15
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
الاتقان..................

حديث نبوي :قال صلى الله عليه و سلم : ( إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه ) . رواه أبو يعلى عن علي كما في مجمع الزوائد و رواه السيوطي في الجامع الصغير . و صححه الألباني كما في السلسلة الصحيحة 3/ 1113
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
أسباب عدم الإتقان في العمل :
  1. لتحقيق مكاسب مادية
  2. الإهمال و التكاسل
  3. عدم إدراك لذة الإتقان
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
عوامل الإتقان في العمل :
  1. وجود هدف في الحياة
  2. إرادة قوية جداً
  3. العلم أو الخبرة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
الموضوع من محاضرة صوتية للاستاذ / عمرو خالد
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:53 PM   #16
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
غض البصر.......................

فائدة لـ : غض البصر
1 : تخليص القلب من ألم الحسرة .
2 : أنه يورث نوراً و إشراقاً في القلب يظهر في العين و الوجه و الجوارح و إطلاق البصر يورث ظلمة في الوجه و الجوارح .
3 : أنه يورث صحة الفراسة
4 : أنه يفتح له طرق العلم و أبوابه و يسهل عليه أسبابه و ذلك بسبب نور القلب .
5: أنه يورث القلب ثباتاً و شجاعة فيجعل له سلطان الحجة .
6: أنه يورث القلب سروراً و فرحاً و انشراحاً أعظم من اللذة و السرور الحاصل بالنظر .
7 : أنه يخلص القلب من أسر الشهوة .
8: أنه يسد عنه باباً من أبواب جهنم .
9: أنه يقوي عقله و يزيده و يثبته.
10: يخلص القلب من سُكر الشهوة و رقدة الغفلة .
11: أنه امتثال لأمر الله الذي هو غاية سعادة العبد في معاشه و معاده .
12: أنه يمنع من وصول أثر السهم المسموم الذي لعل فيه هلاكه إلى قلبه .
13: أنه يورث القلب أنساً بالله و جمعه عليه .
14: أنه يقوي القلب و يفرحه .
15: أنه يسد على الشيطان مدخله إلى القلب .
16: أنه يفرغ القلب للفكرة في مصالحه و الاشتغال بها.
17: أن بين العين و القلب منفذاً و طريقاً يوجب انتقال أحدهما إلى الآخر و أن يصلح بصلاحه و يفسد بفساده.
لمزيد من التفصيل في هذه الفوائد يُراجع كتابا : روض المحبين و نزهة المشتاقين ، الداء و الدواء . كلاهما لابن قيم الجوزية
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:54 PM   #17
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
انشراح الصدر......................

أسباب انشراح الصدر
معنى انشراح الصدر : شرح الصدر أي: اتساعه و انبساطه و انفتاحه
ذكر ابن القيم في كتابه القيم ( زاد المعاد في هدي خير العباد ) أسباباً لانشراح الصدر وهي:
1 -التوحيد: فالهدى و التوحيد من أعظم أسباب شرح الصدر ، و الشرك و الضلال من أعظم أسباب ضيق الصدر و انحراجه.
2 - الإيمان : فنور الإيمان الذي يقذفه الله في قلب العبد يشرح الصدر و يوسعه و يفرح القلب.
3 - العلم ( الموروث عن النبي صلى الله عليه وسلم): فإنه يشرح الصدر و يوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا ، والجهل يورثه الضيق و الحصر و الحبس.
4 - الإنابة إلى الله سبحانه و تعالى ومحبته بكل القلب و الإقبال عليه و التنعم بعبادته.
5 - دوامذكر الله على كل حال و في كل موطن.
6 - الإحسان إلى الخلق و نفعهم بما يمكنه من المال و الجاه و البدن و أنواع الإحسان.
7 - الشجاعة.
8 - إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة التي توجب ضيقه و عذابه و تحول بينه و بين حصول البرء.
9 - ترك فضول النظر و الكلام و الاستماع و المخالطة و الأكل و النوم.
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:55 PM   #18
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
الدعاء

من آداب الدعاء
رد المظالم مع التوبة والبعد عن المعاصي
الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وأن يكون المطعم والمشرب والملبس من حلال
الوضوء يستحب قبل الدعاء إن تيسر ، ويتحين أوقات الإجابة
استقبال القبلة
البدء بحمد الله والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
حضور القلب في الدعاء والجزم فيه والإيقان بالإجابة
رفع اليدين وخفص الصوت بين المخافتة والجهر
الإلحاح في الدعاء وتكريره ثلاثاً والعزم في المسألة
عد م الدعاء عى الأهل والمال والولد وعد م الدعاء بإثم أو قطيعة رحم
عد م تكلف السجع في الدعاء وعد م الأعتداء فيه
الدعاء بالجوامع من الدعاء
التوسل بأسماء الله الحسنى وصفاته العليا أو بعمل صالح
التضرع والخشوع والرغبة والرهبة والإنكسار بين يدي الله تعالى
أن يختم بحمد الله تعالى والثناء عليه ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
عدم استعجال الإجابة
الدعاء في الرخاء والشدة
بعض الأوقات التي ترجى فيها إجابة الدعاء
في الثلث الأخير من الليل ،،،،،، ساعة من كل ليلة
عند الأستيقاظ من الليل والدعاء بالمأثور في ذلك
عند النداء للصلوات المكتوبة ،،،،،، بين الأذان والإقامة
في السجود ،،،،،، د بر الصلوات المكتوبة
ساعة الجمعة وأرجح الأقوال أنها أخر ساعة من عصر الجمعة وقد تكون ساعة الخطبة والصلاة
يوم وليلة الجمعة ،،،،،، عند إفطار الصائم ،،،،،، ليلة القد ر
في شهر رمضان ،،،،،، يوم عرفة ،،،،،، عند نزول الغيث
عند زحف الصفوف في سبيل الله
الصراع بينالدعاءو البلاء:
قال ابن قيَّم الجوزية في كتابه القيم( الداء و الدواء) أو ( الجواب الكافي لمن سأل عن الدواء الشافي):
للدعاء مع البلاء مقامات:
أحدها
: أن يكون أقوى من البلاء فيدفعه.
الثاني
: أن يكون أضعف من البلاء فيقوى عليه البلاء ، فيصاب به العبد ولكن قد يخففه و إن كان ضعيفاً.
الثالث
: أن يتقاوما و يمنع كل واحد منهما صاحبه.
وقد روى الحاكم في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها قالت:
قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم : لا يغني حذر من قدر. والدعاء ينفع مما نزل و ما لم ينزل وإن البلاء لينزل فيلقاه الدعاء فيعتلجان إلى يوم القيامة.
و فيه أيضاً من حديث ابن عمر رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : الدعاء ينفع مما نزل و مما لم ينزل، فعليكم عباد الله بالدعاء.
وفيه أيضاً من حديث ثوبان عن النبي صلى الله عليه وسلم: لايردالقدر إلا الدعاء و لا يزيد في العمر إلا البر، وإن الرجل ليحرم الرزق بالذنب يصيبه
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:57 PM   #19
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
الرقية الشرعية ...........

الرقية الشرعية- منهج تطبيقي-
أخي المريض :
أعلم أن الله - عز وجل - حين ابتلاك بهذا المرض - ورضيت بقضاء الله وقدره - كان ذلك دلالة
حب من الله عز وجل - لك ليطهرك ويمحص ذنوبك ، ومؤشراً لمحاسبة نفسك ، ويذكرك بحقيقة الدنيا الفانية فلا تتمادى فيها وعليك بالأسباب الشرعية لعلاجك.
عن أنس - رضي الله عنه - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " إنَّ عظم الجزاء من عظم
البلاء ، وأن الله - تعالى - إذا أحب قوماً ابتلاهم ، فمن رضي فله الرضى ، ومن سخط فله السخط " أخرجه الترمذي في سننه ( 2398 ) .
من أسباب دفع البلاء :
1 - اليقين وحسن الظن بالله - عز وجل - وألاّ يقول : أجرب كلام الله بل يتقين بأن فيه الشفاء فهو الأصل في العلاج - قال تعالى - : ( وننــزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ) .
2 - استشعار عظمة الخالق والالتجاء إليه والتعلق به و
دعاؤه و التوبة إليه فهو الشافي وحده ، فإن أصابك عارض فالرقية على النفس أفضل من رقية غيرك عليك .
3 - حفظ العبد ربه بامتثال أوامره كالمحافظة على الصلوات جماعة في المسجد ، واجتناب نواهيه كترك النظر المحرم والابتعاد عن الشاشات الهابطة التي اضرت بعض الأسر وتسببت في شقائها ، وترك استماع الأغاني والذي انتشر في حفلات الزواج . قال صلى الله عليه وسلم : - " أحفظ الله يحفظك " ( صحيح الجامع / 7957 ) .
4 - الإكثار من
الأوراد والأذكار المستمدة من القرآن والسنة المطهرة ، وذكر الله على كل حال كأذكار الصباح والمساء والورد اليومي وأذكار النوم ما بعد الصلاة . قال تعالى ( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكى ونحشره يوم القيامة أعمى ) ومن الأذكار التي تحفظك من شياطين الجن والإنس - بإذن الله - " لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شئ قدير " في يوم مائة مرة .
5 - المداومة على الأعمال الصالحة فهي تقوي الإيمان ، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم أي الأعمال أحب إلى الله ؟ قال : ( أدومها وإن قل ) رواه البخاري ومن الأعمال الصالحة :
أ - المداومة على قراءة وحفظ ما تيسر من القرآن ، وتدبر آياته ، والمكث في المسجد .
ب - المــداومة على السنن التطوعية كالسنن الرواتب وقيام الليل وصلاة الضحى .
ج -
بر الوالدين ، وصلة الأرحام حتى وإن قطعوا .
د - صيــام التطـوع كصيام أيام البيض والاثنين والخميس ، وأيام العشر من ذي الحجة .
هـ - استغلال الوقت بما هو مفيد ، كطلب العلم الشرعي والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وخير معين الصحبة الصالحة .
و - الإحسان إلى الناس والصدقة عن - أبي أمامة - رضي الله عنه - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( داووا مرضاكم بالصدقة ) ( صحيح الجامع / 3358 )
.

( المرض الغالب على الناس ) - العين - :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أكثر من يموت من أمتي بعد قضاء الله وقدره بالعين " . رواه البخاري .
قال فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين : العين يتبعها شيطان من شياطين الجن فتؤثر في المعين بإذن الله الكوني القدري ، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ( العين حق ، ولو كان شئ سابق القدر لسبقته العين ) ( صحيح الجامع / 4147 ) .
أمثلة على العين :
بعض أمراض السرطان أو الجلطة أو الربو أو الشلل أو العقم أو السكر أو الضغط أو عدم انتظام الدورة الشهرية للنساء أو الأمراض النفسية كالاكتئاب وأمراض التوحد والوسواس .
منهج الرسول صلى الله عليه وسلم في العلاج :
الجمع بين الأصل الدوائي وهي الرقية الشرعية ، والسبب الدوائي وهي الأمور المادية الطبية . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " عليكم بالشفائين : القرآن والعسل ) أخرجه ابـــن ماجـه في السنن ( 2 / 1142 ) بإسناد صحيح .

قواعد في الرقية :
1 - القراءة بنية الشفاء لهذا المريض ، فالقرآن لو نزل على جبال لصدعها أفلا يشفي جسماً من لحم ودم . قال ابن القيم : " فالقرآن هو الشفاء التام من جميع الأدواء القلبية والبدنية وأدواء الدنيا والآخرة ، حتى لو طالت المدة " ، قــال : - تعالى : ( سيجعل الله بعد عسر يسراً ) .
2 - القراءة بنية الدعوة لهذا المريض باستشعار الآيات وللمتلبس (الجان ) بالهداية : فنجد التأثير العجيب بدون مخاطبة .
3 - طــريقة الاتهام : إعمالاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم - : ( من تتهمون ؟ ) ( صحيح الجامع / 556) .
وقد يتذكر المريض وصفاً معيناً في حادثة أو موقفاً معيناً له ارتباط بمرضه أو رؤيا يراها
، حتى لو كثر العائنون حيث أن هذه الأدلة ظنية لا يقطع بها ولكنه يستأنس بها مع إحسان الظن بالجميع .
قال فضيلة الشيخ عبد الله بن جبرين : " ليس في الاتهام فتح لباب العداوة والبغضاء كما يظن البعض فإن العين لا يخطر ضررها ببال العائن فالاتهام لإنسان ما ليس جزماً بأنه العائن إنما هو إعمال للحديث ، وتكون من أسباب الألفة والمحبة لنفع المسلم وإزالة الضرر عنه ، فيؤخذ من الأثر المفيد من عرقه أو ريقه أو شئ مما مس كاليدين ولو بدون علمه ويصب على المعين فإنه يبرأ وهو نافع - بإذن الله تعالى -... ) والشرب أبلغ كما دلت عليه التجربة.
4 - القراءة التصويرية : فلا يكفي مجرد القراءة ولكن لا بد من تصور معاني الآيات والتأثر بها كطريقة شيخ الإسلام ابن تيمية كيف تصور تصوراً علاجياً لمريض النزيف حيث شبه الأرض بالإنسان ( الأرض في بلعها للماء والإنسان بتوقف النزيف ، وأن هذا النزيف بلعته تلك الأرض ، وأن مصدر النزيف أقلع وأن النزيف غاض وأن الأمر انتهى . ( كتاب : زاد المعاد - ج 4 - 358 ) .

علامة الإنسان المصاب بعين :
غالباً الأعراض إن لم تكن مرضاً عضوياً : ( صداع - صفرة في الوجه - كثرة التعرق والتبول - ضعف الشهية - تنمل أو حرارة أو برودة في الأطراف - خفقان في القلب - ألم متنقل أسفل الظهر والكتفين - حزن وضيق في الصدر - أرق في الليل - انفعالات شديدة من خوف وغضب غير طبيعي ) وقد توجد هذه العلامات أو بعضها حسب قوة العين وكثرة العائنين .

الآيات والأوراد التي تقرأ على المعيون: القرآن كله شفاء :
وإليك بعض الآيات : سورة الفاتحة - آية الكرسي - ( فسيكفيكهم الله وهو السميع العليم ) - خواتيم البقرة - ( ولولا إذ دخلت جنتك قلت ما شاء الله لا قوة إلا بالله ) - ( فارجع البصر هل ترى من فطور ثم ارجع البصر كرتين ينقلب إليك البصر خاسئاً وهو حسير ) - ( وإن يكاد الذين كفروا ليزلقونك بأبصارهم لما سمعوا الذكر ويقولون إنه لمجنون وما هو إلا ذكر للعالمين ) - سورة الإخلاص والمعوذتين - ( يا قومنا أجيبوا داعي الله وأمنوا به يغفر لكم من ذنوبكم ويجركم من عذاب أليم ) .
( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا ) - ( قل هو للذين آمنوا هدى وشفاء ) - ( وإذا مرضت فهو يشفين ) - ( ويشف صدور قوم مؤمنين ) - ( يا أيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين ) - سورة الانشراح - ( وله ما سكن في الليل والنهار وهو السميع العليم ) - ( حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ) سبع مرات - سورة الزلزلة - ( وقيل يا أرض ابلعي ماءك ويا سماء أقلعـي وغيض الماء وقضي الأمر واستوت على الجودي وقيل بعدا للقوم الظالمين ) - ( وإذا الأرض مدت وألقت ما فيها وتخلت وأذنت لربها وحقت ) ..
ومن الأدعية : ( أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يشفيك ) سبع مرات - ( أعيذك بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة وكل عين لامة ) ثلاث مرات ( اللهم رب الناس اذهب البأس اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما ) ثلاث مرات - ( اللهم أذهب عنه حرها وبردها ووصبها ) .

وختاماً .. لابد من اليقين وحسن الظن بالله والتوبة إليه فالقرآن الكريم هو أصل دوائي في علاج الأمراض الروحية والعضوية والنفسية ، وقد تمت الرقية على كثير من الأمراض وبخاصة المستعصية منها وتم الشفاء بفضل من الله ومنّه . وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

المراجع :
1 - قواعد الرقية الشرعية . الشيخ / عبد الله بن محمد السدحان .
2 - كيف تعالج مريضك بالرقية الشرعية . ( دراسة شرعية تأصيلية ) الشيخ / عبد الله بن محمد السدحان .
هذا الموضوع ( الرقية الشرعية منهج تطبيقي) من إعداد هيئة الرياض.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
عن موضوع ( الرقية الشرعية) إليك ما يلي:
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-10-2008, 07:58 PM   #20
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
السعادة........................................... ..

بسم الله الرحمن الرحيم
عناصر محاضرة ( صناعة السعادة ) للشيخ سلمان العودة :
1 - معنى السعادة 2 - السعادة و العبادة 3 - السعادة و الإيمان 4 - السعادة و الرضا 5 - السعادة و العمل 6 - السعادة و التعامل
7 - السعادة و القناعة 8 - السعادة و الصحة 9 - السعادة و العادة 10 - السعادة و الزواج 11 - السعادة و الحب 12 - السعادة و المال
13 - السعادة و البرمجة السلبية 14 - السعادة و النجاح 15 - السعادة و الصحة النفسية 16 - السعادة و التوقع 17 - السعادة و الاسترخاء 18 - السعادة و الهدف
19 - السعادة و الأطفال 20 - السعادة و السجن 21 - السعادة و القلق 22 - السعادة و الإدمان 23- السعادة و الذكاء 24 - السعادة و السكينة النفسية
25 - السعادة و السفر 26 - السعادة و الجمال 27 - السعادة و الصداقة 28 - السعادة و الرياضة 29- السعادة و الملل 30 - السعادة و القراءة
للتفصيل في العناصر السابقة يمكن مراجعة مادة المحاضرة صوتياً : للاستماع - للحفظ
----------------------------------
معوقات السعادة :
1 - الحسد 2- الطمع 3 - السأم و الملل 4 - الشعور بالإثم 5 - الشعور بالاضطهاد
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ّ,¸¸,ّ¤؛°`°؛¤ أصحاب القلوب الخضراء ¤؛°`°؛¤ّ,¸¸,ّ¤؛ ام الغااااالين منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 18 30-08-2008 09:56 PM


الساعة الآن +3: 07:15 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19