عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 28-10-2008, 05:33 AM   #1
عضو نشط
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 78
قوة التقييم: 0
جروان is on a distinguished road
القرضاوي ... مراهق في الـ ( 80 ) !!!

القرضاوي ... مراهق في الـ ( 80 ) !!!

( 1 )

نص الحلقة ( 33 ) من مذكرات يوسف القرضاوي :

كانت ليلة حافلة جياشة بالعواطف والمواقف . وقد ودعتني الطالبات بمثل ما استقبلنني به من المودة والابتهاج ، وكان في وداعي عدد منهن صحبنني إلى الباب ، وقد استرعى انتباهي إحداهن ، وزميلاتها ينادينها باسمها : أسماء .

فقلت لها : هل أنت أسماء صاحبة الكلمة على المنصة ؟ .

قالت نعم : أنا هي .

فلما نظرت إليها عن قرب قلت : سبحان الله ! لقد جمع الله لك يا أسماء بين الجمال الحسي ، والجمال الأدبي ، أعطاك الله الذكاء والبيان ، وحضور الشخصية ، والجمال والقوام .

بارك الله لك يا ابنتي فيما منحك من مواهب ، وبارك لك في فصاحتك ، وبارك لك في شجاعتك ، وبارك لك في ثقافتك . لقد أثلجت صدورنا بردك القوي البليغ .

فقالت : لعل كلمتي حازت رضاك يا أستاذ ! .

قلت : أكثـر من الرضا ، ولست وحدي ، ولكن كل المدعوين من العلماء والدعاة عبروا عن رضاهم وإعجابهم . زادك الله توفيقا .

قالت : ما أنا إلا تلميذة من تلميذاتك وتلامذتك الكثيرين هنا ، لقد تتلمذنا على كتبك من بعيد ، ونتتلمذ عليك اليوم مباشرة من قريب . وقد رأيت وسمعت كيف يحبك الجميع .

قلت : إذا كان تلاميذي على هذه الدرجة من نضج التفكير ، وبلاغة التعبير ، فقد يغرّني هذا كأستاذ ! .

قالت : كتبك العلمية والفكرية ساعدتنا على أن نستكمل ثقافتنا الإسلامية ، وأسلوبك الأدبي والشعري ساعدنا على أن نقوِّم تعبيرنا العربي ، وقد كنا نتدارس كتبك في حلقاتنا التربوية .

قلت : وهل عرفتم شيئا عن شعري ؟ .

قالت : نحفظ نشيد ( مسلمون ) وكنا نتغنى به في لقاءاتنا الإسلامية ، وننشده بصورة جماعية ، فيثير فينا الحماس والاعتزاز ، كما نحفظ بعض الأبيات من قصيدتك ( النونية ) .

قلت : في أي الكليات تدرسين ؟ وفي أي التخصصات ؟ .

قالت : في كلية العلوم والتكنولوجيا ، وفي قسم الرياضيات .

قلت : يا سبحان الله ! كنت أحسب أنك في كلية شرعية أو أدبية . أنت مثل بناتي الأربع ، كلهن في تخصصات علمية . وعلى فكرة ، ابنتي الصغرى أسمها أيضا أسماء ، وأظنها في مثل سنك .

قالت : أرجو أن تبلغها تحياتي .

قصة زواجي الثاني

كان هذا هو الحديث العفوي الذي دار بين تلميذة وأستاذها ، أو بين مريدة وشيخها ، أي بيني وبين الطالبة النابهة اللامعة أسماء بن قادة . ولم أكن أدري أن القدر الأعلى الذي يخط مصاير البشر ، قد خبأ لي شيئا لا أعلمه ، فقد حجبه عني ضمير الغيب . وأن هذا الحديث التلقائي بيني وبين أسماء ( الذي لم يتم بعده لقاء بيننا إلا بعد ســــنتين كاملتين ـ " فلم يقدر لي أن أشارك في ملتقى صيف 1985م ، حيث أجريت عملية جراحية " انزلاق غضروفي " في ألمانيا ، فلم أتمكن من الحضور " ـ ) .

كان بداية لعاطفة قوية ، أدّت لعلاقة وثيقة ، انتقلت من عالم العقول إلى عالم القلوب ، والقلوب لها قوانينها وسننها التي يستعصي فهمها على كثير من البشر .

وكثيرا ما يسأل الإنسان : ما الذي يحوّل الخليّ إلى شجيّ ؟ وما الذي يربط رجلا من قارة بامرأة من قارة أخرى ؟ أو ما الذي يحرك القلوب الساكنة ، فتستحيل إلى جمرة ملتهبة ؟ حتى ترى النسمة تتطور إلى إعصار ، والشرارة تتحول إلى نار ! ولا يجد المرء جوابا لهذا إلا أنه من أسرار عالم القلوب . ولا غرو أن كان من تسبيح المؤمنين : سبحان مقلب القلوب ! وقد قال الشاعر :

وما سُمِّيَ الإنسان إلا لنسيه .. .. .. وما القلب إلا أنه يتقلب !

وفي الحديث : " إن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء " رواه مسلم " 2654 " عن عبد الله بن عمرو ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقسم بين نسائه ويسوي بينهن في الأمور الظاهرة ، ثم يقول : " اللهم هذا قسمي فيما أملك ، فلا تؤاخذني فيما تملك ولا أملك " رواه أبو داود " 2134 " عن عائشة . يعني : أمر القلب ! فقد شاء الله أن يتطور الإعجاب إلى عاطفة دافقة ، وحب عميق . لا يدور حول الجسد والحس كما هو عند كثير من الناس ، بل يدور حول معان مركبة، امتزج فيها العقل بالحس ، والروح بالجسم ، والمعنى بالمبنى ، والقلب بالقالب ، وهذا أمر لا يعرفه إلا من عاشه وعاناه .

كما قال الحكيم : من ذاق عرف ! وكما قال الشاعر :

لا يعرف الشوق إلا من يكابده .. .. .. ولا الصبابة إلا من يعانيها !

وقد يعذل العاذلون ، ويلوم اللائمون، ويعنّف المعنفون ، ويقول القائلون : لم ؟ وكيف ؟ كيف يحب الأستاذ تلميذته ؟! أم كيف يحب الشيخ الكبير فتاة في عمر بناته ؟! وهل يجوز أن يكون لعالم الدين قلب يتحرك ويتحرق مثل قلوب البشر ؟ ولا جواب عن ذلك إلا ما قاله شوقي في نهج البردة : يا لائمي في هواه والهوى قدر .. .. .. لو شفّك الوجد لم تعذل ولم تلم
على أن أساس هذا العذل واللوم هو أن كثيرا من الناس يهبطون بهذه العاطفة النبيلة ( عاطفة الحب ) إلى أنها تعلق جسد بجسد ، وهو تصور غير صحيح ، وتصوير غير صادق ، وإن صدق في بعض الناس ، فليس يصدق في الجميع . وقد وصفت هذا الحب ، فقلت :

حب أرواح تسامت عن سُعار واشتهاءْ

فليقل من شاء هذا الحب وهم وغباء

ليس في عالمنا حــب سوى حب البقاء

ليس في الدنيا سوى حـــب سباع لظباء

نحن في عصر الحواســيب وغزْوات الفضاء

فذرونا من جوى قيس وليلى والبكاء

فليكن عصركم ما شئتمو يا أذكياء

إن دنياكم بغير الحـــب قشر وغثاء

إنها مبنى بلا معــــنى ورسم في الهواء

إنها تمثال إنسا ن من الروح خواء

إن سر الكون في حرفــين : في حاء وباء ! .
جروان غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 28-10-2008, 01:02 PM   #2
عضو مميز
 
صورة عطيب الصوت الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 159
قوة التقييم: 0
عطيب الصوت is on a distinguished road
نقلك لهذة القطعة الادبية رائع وذوقك راقى لاختيارك هذة الحادثة عن الشيخ الجليل اطال اللة فى عمرة ولكن عنوانك مثير ولا يعكس ما بهذة القصة من ادب وثقافة اسلامية عالية اشكرك ياجروان ويشرفنى ان اكون اول الردود واللة المستعان
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عطيب الصوت غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
دعي الإنصاف ( محمد إسماعيل المقدم ) وما قاله عن القرضاوي ! جروان المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 26-10-2008 05:52 PM
القرضاوي من الشخصيات التي طالما تم تخديرها من قبل الرافضة منذ زمن ... ولا زال ! جروان المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 4 15-10-2008 10:08 PM
اصرخ يا شــــيخ القرضاوي جروان المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 0 04-10-2008 02:04 AM
إلى المخدوعين بـ ( القرضاوي ) وأبواقه .. ما جدوى حديثه الأخير ؟! جروان المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 27-09-2008 03:59 PM
القرضاوي والرافضة : لات ساعة مندم ! جروان المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 11 26-09-2008 11:57 PM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.