عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 18-03-2004, 07:50 PM   #1
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
ارتفاع أسعار مواد البناء يبدد أحلام الشباب

ارتفاع أسعار مواد البناء يبدد أحلام الشباب

تحقيق - فهد الزومان - علي الرويلي

جاء ارتفاع أسعار البناء ليشكل صدمة كبيرة للشباب الذين يحلمون في بناء وامتلاك منزل المستقبل خاصة في ظل ارتفاع اسعار الأراضي الذي اصبح امتلاك أرض لهؤلاء الشباب يشكل معجزة كبيرة، ولكن هؤلاء الشباب حين بدأوا في مشروع البناء جاءتهم الصدمة الثانية في ارتفاع الأسعار والتي وصلت إلى 30% والذي قادهم الحديد.
"الرياض" تلقت العديد من الاتصالات من مواطنين بعد الارتفاع الذي طرأ على أسعار الحديد ومواد البناء بشكل عام ومن خلال الجولة التي قامت بها "الرياض" على عدد من الأحياء في مدينة الرياض اكد عدد من المتورطين في مشاريع تجارية وسكنية ان ارتفاع الأسعار سبب لهم ارتباكاً وهناك مخاوف من ارتفاع الأسعار مرة اخرى في الوقت الذي يشهد السوق المحلي حجماً متزايداً ونهضة عمرانية كبيرة حيث يبلغ حجم السوق للحديد بالمملكة (30) مليار ريال سنوياً أي ما يعادل (3.6) مليون طن سنوياً واجرت هذا التحقيق:
وحول هذا الموضوع قال رشيد العنزي: ان ارتفاع الأسعار بالنسبة للحديد بما فيها الشبابيك وحديد التسليح والابواب تجاوزها الارتفاع ليشمل مواد البناء بشكل عام وهذا الارتفاع الملحوظ أي أكثر من (400) ريال خلال أشهر، مضيفاً ان هناك مخاوف تثير الشك انه ربما يلجأ المستثمرون إلى عمليات التخفيف في كميات الحديد (التسليح) اثناء عمليات البناء خاصة في العماير التجارية السكنية وذلك بتخفيف الكمية عن الموجود في المخطط.
وقال العنزي: انني ابني على حساب البنك العقاري والآن توقفت عن البناء بعد الزيادات المتكررة لارتفاع الاسعار، واستلمت الدفعة الاولى من البنك العقاري ولن تسلم الدفعة الثانية حتى يشيد المنزل (عظم)، مؤكداً ان هناك بيوت مازالت تحت الانشاء على حساب اصحابها الخاص توقفت عن البناء بسبب العجز المالي والمخاوف من ارتفاع الأسعار.
وتحدث المواطن دخيل الراقي قائلاً ان ارتفاع أسعار الحديد ربما تعود إلى ظروف خارجية كالحروب وضعف الدولار امام اليورو حسب ما صرح به تجار الحديد في وقت سابق، ولكن ما نطالب به المسؤولين والمختصين في وزارة التجارة والصناعة والتجارة هو وضع حد معين للتسعيرة والتصريح بذلك عبر وسائل الإعلام وذلك لطمأنة المواطنين وحتى لا يلجأ أصحاب المحلات إلى اطلاق الشائعات ومن ثم يرفعون الأسعار.
وقال الراقي ان المتورطين من المقاولين الذين وقعوا عقوداً قبل ارتفاع أسعار الحديد ومواد البناء سوف تلحق بهم خسائر فادحة وربما يرفعون شكواهم إلى المحاكم، فالمقاول على حد قوله ما يطبق نص العقد ويتحمل الخسارة وهذا مستحيل ان لم يلجأ إلى عمليات الغش والتدليس بتخفيف الكمية من مواد البناء ليعوض الخسارة أو يضطر إلى رفع القضية إلى المحاكم للفصل فيها وهذا سوف ما نراه خلال الفترة المقبلة.
وقال علي العقيل انه يفترض مراقبة الأسعار من قبل وزارة التجارة والصناعة ونطالب المسئولين والتجار الكبار بتصريحات مؤكدة توضح استقرار الأسعار حتى لا نفاجأ بارتفاع الأسعار، بين حين وآخر، مؤكداً ان ارتفاع الأسعار شمل جميع مواد البناء بشكل عام وهذا يعتبر استغلالا تجارياً من بعض أصحاب المحلات.
كما تحدث عطا الله بن رمضان العنزي قائلاً: بنيت جزءاً من العمارة وتوقفت عن متابعة الجزء الآخر بعد ارتفاع الأسعار وقال اننا نعاني من ارتفاع أسعار الحديد المفاجئة بين فترة واخرى، وقال إن أسعاره قفزت اكثر من (500) ريال للطن الواحد خلال أربعة اشهر ونعاني من ارتفاع أسعار مواد البناء بشكل عام وقال اننا كمواطنين في هذه الفترة أصبح المواطن يعتمد على نفسه في البناء بعد (شبه توقف للبنك العقاري) ولذلك نناشد المسئولين وذوي الاختصاص بالتدخل العاجل لوضع حد للاسعار ومعرفة اسباب ارتفاعها لمحاولة تخفيضها لنتمكن من بناء مساكن لنا ونرتاح من دفع الايجار النصف سنوي.
قال هيال بن سالم العنزي ( 16عاماً) في الوظيفة ولم أؤمن مسكناً لي ولعائلتي وعندما حصلت على قرض من أحد البنوك بمبلغ (200) ألف ريال ارتفعت اسعار مواد البناء بما فيها الحديد وتوقفت عن مشروع العمار.
واضاف العنزي - أحد منسوبي قوة أمن السفارات - انني اشتريت قطعة ارض بالاقساط قبل 5سنوات وبعد ان تملكت الأرض اشتريت سيارة بالاقساط وبعد ان تملكت السيارة نويت العمار وحصلت على قرض من أحد البنوك وإذا بي اتفاجأ بصدمة كبرى وهي ارتفاع أسعار الحديد ومواد البناء بشكل عام ولذلك قررت بدون تراجع ان لا ابدأ بمشروع العمار وأجلت المشروع إلى اشعار آخر ريثما تقل الأسعار، ويقول العنزي انني متزوج وأعول عائلة وأطفالاً فاذا كنت في وظيفتي طوال هذه المدة ولم أؤمن مسكناً لي فمتى إذاً؟؟.. هل بعد التقاعد؟..
وقال انني بصراحة نويت ان ابدأ العمار قبل ارتفاع الأسعار رغم الظروف الراهنة وطبيعة عملي التي تتطلب المرابطة العسكرية ولكن رغم هذه الظروف قررت ان ابني لكن ظروف ارتفاع أسعار المواد أتت لتكون أصعب من المرابطة العسكرية..
توقفت عن بناء العمارة وأجلت مشروع الزواج هكذا بدأ فيصل البريكان حديثه لـ "الرياض" وهو شاب في اواسط العشرينات من العمر حاورته "الرياض" عند خروجه من العمارة التي مازالت في البدايات وتحدث قائلاً: بدأت ببناء مسكن لي بعد تأمين قطعة ارض مناسبة وشرعت بالعمار بعد ان تقدمت لخطبة احدى قريباتي على أن اتزوج صيف هذا العام، لكن تغيرت الأمور تماماً بعد الارتفاع المفاجئ والمتكرر لأسعار مواد البناء بشكل عام وحديد التسليح بشكل خاص اضطررت الى تأجيل الزواج وتوقفت عن البناء.
وقال البريكان انني تحملت من الديون ما يكفي فمديونتي حتى الآن (160) الف ريال وراتبي الشهري لا يتجاوز (3500) ريال، فلا استطيع ان احصل على قرض حيث ان اغلب البنوك والشركات تشترط راتباً اعلى من (4000) ريال على الاقل ولذلك لجأت الى احد الاصدقاء وبمعرفته استطعت ان احصل على سيارتين بالاقساط وبأرباح عالية جدا مقارنة بشركة الراجحي وشركات التقسيط الاخرى ولأنني مجبر على توفير متطلبات البناء في البداية اما الآن لا أعلم ماذا أفعل بالفارق في سعر مواد البناء يتراوح ما بين ( 40- 50) الف ريال وأنا غير قادر على ذلك وكل ما استطيعه هو تأجيل الزواج والتوقف عن البناء.
ويتساءل البريكان متى اتزوج؟ ومتى ابني مسكناً؟ وحتى الآن ابحث عن وظيفة كمساعدة لمصاريف الحياة ولم احصل الا على وظيفة حارس أمن براتب شهري (1200) ريال وبمعدل 8ساعات يوميا فماذا افعل؟
وعلى الرغم من ارتفاع اسعار بعض مواد البناء وتحديداً منذ 3أشهر مع قابلية للزيادة خلال الأشهر القادمة رغم ذلك كله نجد أن هناك الكثير من أصحاب الفلل الذين بدأوا في تشييدها ووقعوا في مشكلة مع ارتفاع الأسعار ولكن ذلك لم يمنعهم من اكمال ما بدأوا به "الرياض" تجولت امس في احياء شرق الرياض التي تشهد حركة نشطة للبناء ورغم اننا وجدنا ان الكثير من الفلل الجديدة التي بدئ العمل فيها مغللقة ولا نعلم سبباً لذلك وجدنا الاستاذ سامي المنيع فقال انني قادم من احد الزملاء الذين بدأ في تشييد مسكن خاص له ولعائلته في حي الحمراء شرق الرياض ورغم أن زميلي قد وضع مخططاته منذ اكثر من عام قبل بداية العمل ووضع كل صغيرة وكبيرة وعندما بدأ البناء والعمل سارت الأمور كما هو مخطط لها ثم بدأت المشاكل والدخول في حسابات معقدة بسبب قيام زميلنا بالاقتراض من أجل زيادة اسعار الحديد والخشب حتى لا يتوقف البناء ورغم ذلك استمر في البناء على أمل أن ينتهي سريعاً من البناء وقبل أن ترتفع الأسعار اكثر من ذلك والشيء المحير هو كيف ترتفع الأسعار ولا تستقر فاليوم تجد ان السعر للطن في الحديد 1650ريالاً وغدا 1700ريال مما يجعل الارتباك هو عنوان لأصحاب الفلل الجديد
ة وخصوصاً منهم من قام بالبناء على حسابه الخاص والقصص كثيرة حول هذا الموضوع..! ويطول شرحها ولكن ماذا نقول ولمن نقول؟
وجدنا احد كبار السن وهو محمد شديد الحربي حيث رفض ان يقوم المصور بتصويره وقال ما الفائدة من ظهور صورتي بالجريدة؟ هل ستحل المشكلة وهل ستنزل الأسعار كما كانت ويبدأ بسرد قصة ابنه مع البناء حيث يقول إن ابني عسكري ويعمل في المنطقة الجنوبية وبعد أن وصله الدور في قرض صندوق التنمية العقارية كان لابد من البناء وحيث انه متواجد في المنطقة الجنوبية اضطررت لمتابعة البناء بدلاً منه والآن لنا 4اشهر في البناء ورغم ان المبلغ المقدم من صندوق التنمية العقاري لا يفي بكامل الغرض ورغم اننا توقعنا أنا وابني توقعنا ان نزيد على المبلغ المستلم من صندوق التنمية العقاري بقدر 200الف ريال الاانه مع زيادة اسعار البناء فإننا سنقوم بالاستدانة اكثر من 150الف ريال وهذا لم يكن في الحسبان وحسبنا الله ونعم الوكيل على كل من تسبب في هذه الزيادة التي لم يتضرر منها سوى صغار الذين يقومون ببناء مساكنهم الخاصة فإذا كان هذا الحال فما هو مصير من يقوم بالبناء من جيبه الخاص؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  

 
قديم(ـة) 20-03-2004, 01:38 AM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
البلد: الرس
المشاركات: 2,297
قوة التقييم: 17
ســـلــمــان is on a distinguished road
الحين وصل 2100
وميه ارتفع سعره

خمس وتسعين بالميه عن اوول

يعني تحسب ميتيين بالميه

متي علي للله تنطفي جمرة الصييف ويهب من صووب الشمال البراااد
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ســـلــمــان غير متصل  
قديم(ـة) 22-03-2004, 06:39 AM   #3
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
أخي سلمان
أشكر لك مروروك وتعليقك

العــجمي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
قديم(ـة) 22-03-2004, 06:40 AM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
توفره من المباني الخرسانية التي يرغب ملاكها في إزالتها
عمالة غير نظامية تروج حديد تسليح مستخدما في أسواق جدة


حديد مستخلص من المباني الخرسانية في طريقه الى اسواق جدة
جدة: عصام الزهيري
استغلت العمالة غير النظامية في جدة أزمة ارتفاع سعر حديد التسليح في السوق السعودية بالترويج للحديد المستعمل في أسواق جدة.
وشكلت هذه العمالة بصفة عاجلة وسرية فرق عمل لتوفير الحديد من المباني الخرسانية التي يرغب ملاكها في إزالتها وتحويلها إلى أراض بيضاء للاستفادة منها في استثمارات عقارية جديدة.
وقال أحد العاملين من الجاليات الإفريقية ويعمل في موقع بحي الروضة تحت الإزالة لـ"الوطن": "يعمل في هذا المجال البنغلاديشيون والباكستانيون والهنود والمصريون ومعظم الأفارقة، ونحن نتابع باستمرار مع المكاتب الهندسية البحث بسرية كاملة عن مثل هذا الموقع ليتم التفاهم مع مقاولي الهدم ونقل المخلفات، حيث يشكل الحديد والقوالب المسلحة عبئاً كبيراً على سيارات نقل تلك المخلفات لأنه يأخذ من صندوق الناقلة حيزا كبيرا فترتفع تكلفة النقل دون أي مقابل في كميات المخلفات".
وتابع هذا العامل والذي ينادونه باسم عبدالله ورفض ذكر اسمه كاملا "نعمل على استخلاص حديد التسليح بأنواعه بقصه بمنشار الحديد العادي أو باستخدام أجهزة قص الحديد بالحرارة بعد أن تقوم آليات مقاول الهدم بتكسيرها إلى أن تصل إلى درجة نستطيع إخراج الحديد منها".
وبين زميله عبد القيوم من العاملين في الموقع وهو يحاول إخفاء إصابته أثناء العمل أن هذا النوع من التجارة لا يكلف شيئاً ويتم جني الخير الكثير منه على حد زعمه.
وأضاف "نحن نعمل حالياً بمواقع مختلفة في جدة، وهناك اتفاق سري مع العاملين على آليات المقاولين على تسهيل استخراج الحديد لنا مقابل زيادة ساعات التشغيل لهم التي يدفع أجرها المقاول، كما يقوم أحدنا بالعمل نيابة عن بعضهم في أوقات راحته أو لأي سبب كان".
وأشار إلى المبنى الذي يعمل فيه قائلا: "هذا المبنى استخلصنا منه حتى الآن أكثر من خمسة وعشرين طن حديد صاف خلال ثلاثة أيام عمل ويتراوح سعر الطن حسب الأحجام ما بين 550 و650 ريالا في الوقت الحالي وكان العائد يعادل أربعة عشر ألف ريال، وتم نقل الحديد إلى مواقع الوزن والتفريغ التي تعج بالناقلات الضخمة من هذه النوعية من الحديد التي يزيد عددها عن 100 ناقلة يومياً حيث توجد آليات وعمالة خاصة للتفريغ، إضافة إلى الاستفادة من ثمن النوافذ والأبواب الخشبية والحديدية والألمنيوم وكلها تباع في مواقع معينة وبعائد مالي جيد وبوسيلة نقل واحدة من الحجم الصغير يتم تغطيتها لتجنب مضايقات المرور والدوريات".
وعاد عبد الله ليقول إنه يتحسر على كميات السيراميك والبلاط المهدرة التي يمكن استخلاصها وبيعها لمقاولي البناء لاستخدامها في تبليط الاستراحات ومواقف السيارات والأرصفة الخارجية لبعض المباني.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
قديم(ـة) 25-03-2004, 03:11 AM   #5
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
تحدث الأستاذ محمد بن صالح الجبر رئيس الشركة السعودية للحديد والصلب (حديد) ونائب رئيس مجموعة المعادن في (سابك) في حديث لـ (الرياض) عن الزيادة الأخيرة في أسعار منتجات الحديد والصلب، مشيراً إلى أن كافة الأسواق العالمية تأثرت بهذا الارتفاع، حيث شهدت الأسواق العالمية طفرة في الطلب منذ أكثر من عام ولم يقتصر ذلك على منتجات الحديد والصلب بل امتدت إلى مواد البناء بصفة عامة، وأشار الجبر إلى أن التوقعات تشير إلى استمرار الأسعار حول مستوياتها الحالية لفترة السنتين القادمتين، وعزا ذلك إلى عدة أسباب منها استهلاك الصين لكميات كبيرة من الحديد والذي يبلغ نحو 280مليون طن سنويا، في حين يبلغ إجمالي الاستهلاك العالمي نحو مليار طن، أي أن الصين تستهلك نحو 28في المائة عالميا من منتجات الحديد ومع أن حديد التسليح لا يمثل نسبة كبيرة منها إلا أن تكلفة المواد الخام ومدخلات الإنتاج الأخرى وأسعار الشحن تأثرت بهذا الطلب المرتفع، وبالتالي ازدادت تكاليف الإنتاج بمعدلات كبيرة إذ زادت تكلفة كريات خام الحديد 20% كما ارتفعت معظم مستهلكات الإنتاج الأخرى مثل السبائك المعدنية التي تجاوزت نسبة الزيادة فيها 200%، بالإضافة إلى أن تكاليف النقل البحري
لكريات خام الحديد زادت بأكثر من 300%، فضلا عن ارتفاع أجور النقل البحري للمنتجات شبه النهائية ككتل الصلب، ومنتجات الحديد النهائية ومعظم مواد البناء بصفة عامة بما يزيد على 100%.
وكذلك الحال بالنسبة لأسعار خردة الحديد التي ارتفعت إلى أكثر من 80%، وهذا بدوره ساهم في زيادة أسعار كتل الصلب إلى أكثر من 50% خلال فترة الشهرين الماضيين فقط حيث تجاوزت قيمة هذه الزيادة 600ريال، وفي أواخر شهر فبراير ارتفعت الزيادة في أسعار كتل الصلب إلى 68% مقارنة بمستواها عند نهاية عام 2003م.
كما أشار الجبر إلى أن من الأسباب التي أدت إلى ارتفاع الأسعار قرار الحكومة الأمريكية فتح أسواقها أمام الواردات مما أسهم في تحول جزء من الصادرات العالمية إلى الولايات المتحدة، فضلا عن ارتفاع الطلب في الدول المصدرة نفسها مثل روسيا وأوكرانيا وبالتالي تركيز تلك المصادر على البيع في أسواقها المحلية، أما بالنسبة لارتفاع الطلب في السوق المحلية فقد أشار الجبر إلى أن معدل الزيادة في الطلب على منتجات حديد التسليح ارتفع إلى أكثر من 19% خلال العامين الماضيين، ويتوقع أن تستمر زيادة الطلب هذا العام ليصل حجم السوق السعودي إلى ما يقارب 4ملايين طن سنويا، ومع ذلك فإن سعر منتجات (حديد) أقل من المعدلات العالمية بما يقارب 300ريال للطن ، وذلك يعني أن الاستيراد مع منح الإعفاء الجمركي لن يعود بالفائدة على تجار الحديد أو المقاولين نظرا لارتفاع الأسعار العالمية أصلاً من دون الرسوم الجمركية.
وتوقع الجبر أن تغطي شركة (حديد) 60% من حجم السوق المحلية، وهذه النسبة تمثل أكثر من 95% من إجمالي خطة مبيعات شركة (حديد) من منتجات حديد التسليح لهذا العام، وذلك ضمن إطار استراتيجية الشركة التسويقية بإعطاء الأولوية للسوق المحلية على الرغم من ارتفاع أسعار البيع في الأسواق المجاورة، موضحاً أن نسبة التصدير الضئيلة المتبقية حاليا هي تعود لالتزامات سابقة لبعض المشاريع خارج المملكة، وأكد الجبر بأن (حديد) لا تأسف لفقدان فرص البيع المربحة خارج المملكة، لأنها تؤمن أن دورها الحقيقي هو تأمين هذه السلعة الاستراتيجية في الأسواق المحلية، حيث إن الشركة لديها التزام وطني تؤمن به وتنفذه، وأشار الجبر في الوقت ذاته إلى ضرورة التوازن في الأسعار مع السوق العالمي لخلق التوازن في الكميات المعروضة، ومنعاً لتوجه المصانع الوطنية إلى تصدير إنتاجها إلى الأسواق الخارجية، وأوضح الجبر بأن شركة (حديد) قامت بالعديد من الإجراءات لمواجهة زيادة الطلب في السوق المحلية ومنها :
@ إقرار توسعة مصانع المنتجات الطويلة لزيادة الطاقة الإنتاجية بنحو 500ألف طن سنويا.
@ تعديل خطة تصدير المنتجات الطويلة للتركيز على السوق المحلية.
@ تأخير صيانة المصنع الدورية أربعة أشهر.
@ إيقاف إنتاج المقاطع الخفيفة وتركيز الإنتاج على قضبان التسليح.
@ تخفيض المخزون الاستراتيجي إلى مستويات متدنية لزيادة إمدادات السوق.
وأشار الجبر إلى أن ذلك هو ما تستطيع (حديد) تقديمه ضمن نطاق قدرتها، نظرا لكونها تنتج حاليا بكامل طاقتها الإنتاجية وتغطي ما يقارب 60% فقط من حجم السوق المحلية تقريبا، وبالتالي فهي لا تملك القدرة الكاملة على التحكم بأوضاع السوق المحلية، إلا أنها تقوم بما في وسعها لتقليل أثرها على المستهلك النهائي قدر الإمكان.
كما أوضح الجبر بأن ما يتردد أحيانا في الصحف من قيام شركة (حديد) بتصدير بعض إنتاجها إلى العراق غير صحيح على الإطلاق، حيث لم تقم (حديد) بتصدير أي كمية من منتجاتها إلى العراق منذ ما يقارب 15عاما، كما أن (حديد) لا تنظر في المستقبل القريب إلى السوق العراقي ولا الأمريكي.
وناشد الجبر رجال الإعلام بضرورة التأكد من معلوماتهم وعدم الانسياق نحو المعلومات المغلوطة وخاصة تلك التي تنافي مصلحة الوطن وتسبب اللبس بين المواطنين.
وبين الجبر بأن شركة (حديد) منذ أوائل الثمانينات إلى منتصف التسعينات الميلادية كانت الشركة الوطنية الوحيدة التي تزود السوق المحلية باحتياجاته من قضبان التسليح ولفات الأسلاك وبنسبة تتجاوز أحيانا 85% من حجم السوق، وخلال تلك الفترة لم يواجه السوق المحلية أي نقص في الإمدادات نتيجة التخطيط الجيد الذي يكفل التوازن بين العرض والطلب، وفي الحالات المحدودة التي يزداد فيها الطلب كانت شركة (حديد) تتخذ الإجراءات السريعة والكفيلة بسد العجز مهما كلفها ذلك. أما في الوقت الحالي فإن شركة (حديد) تشترك مع عدة مصانع وطنية لتأمين حاجة السوق المحلية حيث يوجد أربعة مصانع لإنتاج الحديد أحدها بالدمام واثنان بالرياض والرابع في جدة وتنتج مجتمعة حوالي مليون طن سنويا، فيما تنتج حديد ثلاثة ملايين طن من حديد التسليح وتسخرها للسوق المحلية بالدرجة الأولى، لذا لا تعتبر شركة (حديد) مسئولةً وحدها عن استقرار السوق.
وذكر الجبر بأن مادة كتل الصلب هي المادة الخام لمصانع الدرفلة المحلية الأخرى الأربعة والتي بلغت مبيعاتهم العام المنصرم ما يقارب 30% من حجم السوق المحلية لمنتجات حديد التسليح، وذكر الجبر بأن أسعار البيع في السوق المحلية أقل بمتوسط 300ريال للطن من الأسعار في الأسواق الخليجية، مما نتج عنه خلال شهري يناير وفبراير فقط توجه ما يزيد على 30% من مبيعات المصانع المحلية الأخرى إلى التصدير للأسواق المجاورة، وقال الجبر بأنه يأمل من المصانع المحلية الأخرى الحد من عمليات التصدير وزيادة مبيعاتهم في السوق المحلية، وخاصة أن الواردات خلال هذا العام انخفضت بحدود 29% مقارنة بمعدلها العام الماضي وذلك لوجود أسعار أفضل في الأسواق المجاورة.
وأكد على أن هدف شركة (حديد) هو حماية المستهلك النهائي وحماية سوق حديد التسليح في المملكة وكافة الأنشطة الصناعية والتجارية المرتبطة به من التقلبات أو التغييرات المرتقبة وخصوصا بعد انفتاح الأسواق ورفع الحماية الجمركية في ظل اتفاقية تحرير التجارة العالمية، كما أكد الجبر على قيام (حديد) بمتابعة ودراسة أوضاع الأسواق العالمية وانعكاساتها على الأوضاع المحلية.
واختتم الجبر تصريحه بالقول بأن نجاح أي صناعة يعتمد على مدى قدرتها على المنافسة في الأسواق العالمية. وبلا شك فإن صناعة الصلب هي عصب النهضة الصناعية لأي مجتمع، مؤكدا على الدور الكبير لشركة (حديد) في ما تشهده المملكة من نهضة صناعية ونمو عمراني، ومذكراً بأن الشركة مرت بالعديد من الصعوبات والمعوقات إلا أنها استطاعت بفضل الله تعالى ثم بتعاون الجميع تجاوزها، كما حققت (حديد) بحمد الله إنجازات كبيرة وشاركت عبر منتجاتها المتميزة في بناء أهم المعالم الرئيسية والمشاريع الاستراتيجية في المنطقة.
وكانت (حديد) عقدت صباح امس الثلاثاء مؤتمراً صحفياً بمقر الشركة بالجبيل الصناعية أكد فيه الأستاذ محمد بن صالح الجبر رئيس الشركة ونائب رئيس مجموعة المعادن في (سابك) على الدور الكبير الذي تقوم به شركة (حديد) في خدمة الاقتصاد الوطني والتزامها الدائم باستخدام أعلى مستوى من تقنيات الإنتاج لتحسين الإنتاجية تمشيا مع استراتيجيتها الوطنية بتوفير منتجات متميزة ومنافسة عبر الاستثمار الأمثل للطاقات البشرية والالتزام التام بقواعد السلامة البيئية والمهنية.
كما أوضح الجبر أن (حديد) احتلت موقعها الاستراتيجي ضمن أكبر منتجي الصلب في العالم، ولم يأت ذلك من فراغ بل أتى بعد عقدين من الزمان تخللهما الكثير من التحديات التي استطاعت الشركة تجاوزها بفضل الله تعالى ثم بفضل الدعم الكبير الذي تلقاه من الحكومة، ومن ثقة عملائها بجودة منتجاتها.
كما أشار إلى أن (حديد) تقوم بواجبها تجاه الوطن وتجاه المستهلك النهائي، وذلك من خلال استراتيجية ثابتة تتمثل في وضع الأولوية القصوى للسوق المحلية مهما تغيرت أوضاع الأسعار، ولم تكن مقاييس الربح أو الخسارة هي المعيار في ما يخص تلبية احتياجات السوق المحلية، وذلك انطلاقا من كونها شركة سعودية ومملوكة بالكامل للشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك).
الجدير بالذكر ان قضية ارتفاع اسعار الحديد ثائرة على المستوى العالمي حيث يناقش المحللون العالميون الموضوع من جوانب مختلفة منها ما ذكر في الاسواق الاوروبية بأن سعر حديد التسليح بلغ 500دولار والاسعار 420- 440دولاراً لكتل الصلب حيث اتخذت هذه الاسعار كمؤشرات للأسعار الحالية ،ومع اسعار الشحن الحالية يعني ذلك 550دولاراً تسليم موانئ دبي للحديد التركي.
معظم المشاركين يرون ان الاسعار سوف تستمر مرتفعة للشهرين الى ثلاثة اشهر القادمة، وذلك لارتفاع اسعار الخردة والمواد الخام الاخرى، وكذلك لصعوبة توفر السفن واستمرار زيادة اسعار الشحن، وشدة الطلب على مستوى العالم.وبرغم ان الصين اعلنت تأخير بعض مشاريع البناء والاستثمار في مجالات معينة لصناعة قطع الغيار ومصانع الحديد، بهدف التخفيف من ارتفاع الاسعار في السوق الصين ، برغم ذلك الطلب العالمي يظل مرتفعاً والأسعار الحالية للحديد تعتبر حقيقة الآن وربما لفترة طويلة قادمة. الطلب في شرق اوروبا، امريكا، والشرق الاوسط بصفة عامة شديد. وقد اعلنت شركة قطر للحديد والصلب وهي مصدر رئيس لسوق الامارات ان اسعارها لحديد التسليح قد ارتفعت 36% مابين الربعين الاولين لعامي 2003و2004م.
وأشار محللون الى ان الارتفاع المستمر ليس فقط في حديد المسطحات، اسواق لفات الاسلاك وحديد التسليح تشهد طلباً مستمراً يدعم مستويات الاسعار الجديدة التي لم تشهدها لعدة سنوات. مع عودة ايران والشرق الاوسط القوية لشراء كتل الصلب مقابل انخفاض الطلب في بعض بلدان آسيا، هناك صورة ايجابية لدى بعض التجار الذين اتصلت بهم Steel Business Briefing . طلبات لفات الاسلاك وحديد التسليح من الشرق الاوسط سوف ايضا تتنافس على الكميات المتوفرة مع ارتفاع الطلب على السفن الى السوق الامريكية، خاصة ان عدة مصادر اوروبية غربية مؤخراً عادت للتركيز على اسواقها المحلية حيث الاسعار المحلية اصبحت اكثر جاذبية. التجار النشطون في التوريد من مناطق البحر الاسود يقولون ان حديد التسليح من اوكرانيا مؤخراً وصل الى 440دولاراً، والحديد التركي ارتفع الى 495دولاراً الشهر الماضي، والمصانع تضغط لزيادة الاسعار لإنتاج ابريل الى اكثر من ذلك.
أمريكا تتولى قيادة المنتجات الطويلة:
السوق الامريكية مرة اخرى تقود الاسعار العالمية للمنتجات الطويلة. تقريباً كل المصدرين للمنتجات الطويلة، وكذلك المشترين في الاسواق الاخرى وجهوا اهتمامهم للسوق الامريكية بعد التحركات الاخيرة، الطلب قوي في أمريكا، انشطة البناء يتوقع ان تزيد، كذلك زيادة تكاليف المواد الخام والشحن لها اثرها على اسعار السوق. الزبائن في اميريكا كانوا قلقين بشدة حول الزيادة المتوقعة للاسعار، ولذلك قاموا بشراء كميات كبيرة لتغطية احتياجاتهم قبل ارتفاع الاسعار بشكل اكبر. هناك شحنات عديدة من المصانع العالمية يتوقع ان تصل الى الموانئ الامريكية خلال النصف الثاني من الربع الثاني وربما هناك فرصة لتوازن العرض مع الطلب حين ذاك.
حقائق السوق
المخزون يقارب 250الف طن والذي يمثل أكثر من 75% من الاستهلاك الشهري للسوق.
مبيعات حديد سابك من منتجات حديد التسليح للسوق المحلية خلال يناير- فبراير 2004كانت 95% من إجمالي المبيعات واعلى من الخطة 12%
الانتاج المحلي من المنتجات الطويلة 3.9ملايين، يزيد الى 5.5خلال عامين، وحجم السوق لهذا العام 4ملايين.
السوق المحلية كان معدل زيادة الطلب فيها 19.5% خلال العامين الماضيين، وفي يناير- فبراير 2004كانت زيادة الطلب بحدود 20%.
زيادة اسعار خردة الحديد أكثر من 80%.
زيادة اسعار كتل الصلب أكثر من 50% خلال شهرين فقط.
ارتفاع اسعار النقل البحري أكثر من 100%، وأكثر من 300% لنقل خام كريات الحديد.
زيادة تكلفة خام كريات الحديد 20% ومستهلكات الانتاج الاخرى 200%.
زيادة الطلب في جميع مناطق العالم وتحول المصدرين الى البيع في اسواقهم المحلية، وفتح الاسواق الأمريكية أمام الواردات، واستمرار السوق الصينية في استيراد ما يقارب 38مليون طن سنوياً.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.