عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع قضاينا الإسلامية، و كل ما يهم العلاقات الأسريه والإجتماعية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 31-10-2008, 11:49 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
أوصاف أهل الجنة نعيم الجنة آخر من يدخل الجنة,,,

الحمدُ لله الَّذِي كوَّنَ الأشياءَ وأحْكمهَا خَلْقاً، وفتقَ السموات والأرضَ، وكانتا رَتْقاً، وقسَّمَ بحكمتِه العبادَ فأسعدَ وأشْقى، وجعلَ للسعادةِ أسباباً فسَلكهَا منْ كانَ أتْقَى، فَنَظَر بعينِ البصيرةِ إلى العواقبِ فاختارَ ما كَان أبْقَى، أحمدُه وما أقْضِي له بالحمدَ حقَّاً، وأشكُره ولم يزَلْ لِلشُّكر مستحِقَّاً، وأشْهدُ أنْ لا إِلهَ إِلاَّ الله وحده لا شريكَ له مالكُ الرقاب كلِّها رِقَّاً، وأشهد أنَّ محمداً عبدُه ورسولُه أكمل البشر خُلُقاً وخَلْقَاً صلى الله عليه وعلى صاحبه أبي بكر الصديق الحائز فضائلَ الأتباعِ سَبْقاً، وعلى عُمرَ العادلِ فما يحابِي خَلْقاً، وعلى عثمانَ الَّذِي استسْلَمَ للشهادةِ وما تَوَقَّى، وعلى عليٍّ بائعِ ما يَفْنَى ومشترِي ما يبْقى، وعلى آلِهِ وأصحابِه الناصرينَ لدينِ الله حقاً، وسلَّمَ تسليماً.

* إخواني: سمعتْمْ أوصافَ الجنةِ ونعيمَها وما فيها من السرورِ والفرحِ والحبورِ، فوالله إنَّها لجديرةٌ بأنْ يَعْملَ لها العاملُون، ويتنافَس فيها المتنافِسُونَ، ويُفْنِي الإِنسانُ عمرَه في طَلبهَا زاهداً في الدُّون، فإنْ سألتُمْ عن العمل لها والطريقِ الموصل إليها فقد بيَّنه اللهُ فيما أنزلُه من وحيهِ على أشرفِ رسله. قال الله عزَّ وجلَّ: { وَسَارِعُواْ إِلَى مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَـوَتُ وَالاَْرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ * الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِى السَّرَّآءِ وَالضَّرَّآءِ وَالْكَـظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَـفِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ * وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَـحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } [آل عمران: 133 135].

* فهذه عدة أوصاف من أوصاف أهل الجنة:
- الوصفُ الأوّلُ: (الْمُتَّقِينَ فِى جَنَّـتٍ وَعُيُونٍ ) وهم الذين اتَّقوا ربَّهم باتخاذ الوقايةِ من عذابهِ بفعلِ ما أمَرهم بهِ طاعةً له وَرَجَاءً لثوابِه، وتركِ ما نهاهُمْ عنه طاعةً لَهُ وخوفاً من عقابه.

- الوصفُ الثاني: ( الَّذِينَ يُنفِقُونَ فِى السَّرَّآءِ وَالضَّرَّآءِ وَالْكَـظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَـفِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) فهُمْ ينفقونَ ما أمِروا بإنفاقِه على الوجهِ المطلوبِ منهمْ مِنَ الزكاةِ والصدقاتِ والنفقاتِ على مَنْ له حقٌ عليهم والنفقاتِ في الجهادِ وغيره من سُبُل الخيرِ ينفقونَ ذلك في السَّراءِ والضَّراءِ لا تحملهم السَّراءُ والرَّخاءُ على حُبِّ المالِ والشحِّ فيهِ طمَعاً في زيادتِه، ولا تحملُهم الشِّدةُ والضراءُ على إمساكِ المالِ خوفاً من الحاجةِ إليهِ.

- الوصفُ الثالثُ: ( وَالْكَـظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَـفِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) وهم الحابِسُونَ لغَضَبِهم إذا غضِبُوا فلا يعْتَدون ولا يحقِدون على غيرِهم بسببه.

- الوصفُ الرابعُ: ( وَالْعَـفِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) يعْفُون عمَّنْ ظلَمهم واعتَدَى عليهمْ فلا ينتقمون لأنفسِهم مع قدْرَتِهِم على ذلك وفي قوله تعالى: { وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ } إشارةٌ إلى أنَّ العفَوَ لا يُمْدَح إِلا إذا كان من الإِحسانِ وذلكَ بأن يقعَ مَوْقِعَهُ ويكونَ إصلاحاً. فأما العفوُ الَّذِي تزدادُ بِه جريمةُ المعتدِي فليس بمحمودٍ ولا مأجورٍ عليه. قال الله تعالى: {فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لاَ يُحِبُّ الظَّـلِمِينَ } [الشورى: 40].

- الوصفُ الخامسُ: ( وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَـحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللَّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) الفاحشةُ ما يُسْتَفْحَشُ من الذنوبِ وهي الكبائرُ كقتلِ النفسِ المُحَرَّمَةِ بغيرِ حقٍّ وعقوقِ الوالدين وأكل الرِّبا وأكل مالِ اليتيمِ والتَّوَلِّي يومَ الزَّحفِ والزِّنَا والسرقةِ ونحوها من الكبائرِ. وأمَّا ظُلْمُ النفس فهوَ أعَمُّ فيشمَلُ الصغائرَ والكبائِرَ. فهمْ إذا فَعَلُوا شيئاً من ذَلِكَ ذَكرُوا عظمةَ مَنْ عَصَوْه فخافوا منه، وذَكرُوا مغفرتَه ورحمتَه فَسَعَوْا في أسبابِ ذلك فاسْتَغْفَروا لذنوبهم بطلب سترِها والتجاوزِ عن العقوبةِ عليها وفي قوله: (وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللَّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) إشارةٌ إلى أنهم لا يَطلبُونَ المغفرةَ من غيرِ اللهِ لأنَّه لا يغفرُ الذنوبَ سِواه.

- الوصفُ السادسُ: ( وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ ) أي لم يسْتَمِرُّوا على فعلِ الذنبِ وهم يعْلَمون أنَّه ذنبٌ ويَعْلَمُون عظمةَ من عصَوْه ويَعلَمونَ قُرْبَ مغفرَتِه بل يبادِرون إلى الإِقلاع عنه والتوبةِ منه. فالإِصرارُ على الذنوب مع هذا العلمِ يجعلُ الصغائرَ كبائرَ ويتدرَّجُ بالفاعلِ إلى أمورٍ خطيرةٍ صعبةٍ. وقال تعالى: { قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَـشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـوةِ فَـعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَـفِظُونَ * إِلاَّ عَلَى أَزْوَجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَـنُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ * فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لاَِمَـنَـتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَتِهِمْ يُحَـفِظُونَ * أُوْلَـئِكَ هُمُ الْوَرِثُونَ * الَّذِينَ يَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَـلِدُونَ } [المؤمنون: 1 11].
* فهذه الآياتُ الكريمةُ جمَعَتْ عِدَّةَ أوصافٍ مِن أوصافِ أهلِ الجنةِ:
- الوصفُ الأولُ: (الْمُؤْمِنُونَ ) الذين آمَنُوا بالله وبكلِّ ما يجبُ الإِيمانُ به مِن ملائكةِ الله وكتبِه ورسلِهِ واليومِ الآخرِ والقدرِ خيرهِ وشرِّه، آمَنُوا بِذَلِكَ إيماناً يستلزمُ القبولَ والإِذعانَ والانقيادَ بالقولِ والعمل.

- الوصفُ الثاني: (الَّذِينَ هُمْ فِى صَلاَتِهِمْ خَـشِعُونَ ) حاضرةٌ قلوبُهم ساكنةٌ جوارحُهم يستحضرون أنهم قائمونَ في صلاتهِم بينَ يدي الله عزَّ وجلَّ يخاطِبونَّهُ بكلامه، ويتقربُون إليهِ بذكرهِ، ويَلجؤُون إليه بدعائِه، فهم خاشعُون بظواهِرِهم وبواطِنِهم.

- الوصفُ الثالثُ: (وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُّعْرِضُونَ ) واللَّغْوُ كلُّ ما لا فائدة فيهِ ولا خيرَ من قولٍ أو فعلٍ، فهم معرضونَ عنه لقوةِ عزيمتِهم وشِدَّةِ حْزمِهم لا يُمضُونَ أوقاتَهم الثمينةَ إلاَّ فيما فيه فائدةٌ، فَكَمَا حفظُوا صلاتَهم بالخشوعِ حفظُوا أوقاتَهم عن الضياع وإذا كانَ مِنْ وصفِهم الإِعراض عن اللَّغوِ وهو ما لا فائدةَ فيه فإعراضُهَم عما فيه مضرةٌ من باب أوْلى.

- الوصفُ الرابعُ: (وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَـوةِ فَـعِلُونَ ) يحتملُ أنَّ المرادَ بالزكاةِ القسطُ الواجبُ دفعُه من المالِ الواجبِ زكاتُه، ويحتملُ أنَّ المرادَ بها كلُّ ما تَزْكُوْ به نفوسُهم من قولٍ أو عمل.

- الوصفُ الخامسُ: (وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَـفِظُونَ * إِلاَّ عَلَى أَزْوَجِهِمْ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَـنُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ) فهم حَافِظُون لفُروجِهم عَنِ الزِّنَا واللواطِ لما فيهما من معصيةِ الله والانحطاطِ الخُلُقِيِّ والاجتماعيِّ. ولعلَّ حفظَ الفرجِ يَشْمَلُ ما هو أعَمُّ من ذلك فيشمَلُ حِفْظَهُ عن النظر واللمس أيضاً وفي قوله: { فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ } إشارةٌ إلى أنَّ الأصْلَ لومُ الإِنسانِ على هذا الفعلِ إلاَّ على الزوجةِ والمملوكة لما في ذلك مِن الحاجة إليه لدفعِ مُقْتَضَى الطَبيعةِ وتحصيل النسل وغيرهِ من المصالحِ وفي عموم قوله: { فَمَنِ ابْتَغَى وَرَآءَ ذلِكَ فَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْعَادُونَ } دليلٌ على تحريم الاستمناءِ الذي يُسَمَّى (العادة السريةَ) لأنه عملِيَّةٌ في غيرِ الزوجاتِ والمملوكاتِ.

- الوصفُ السادسُ: (وَالَّذِينَ هُمْ لاَِمَـنَـتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَعُونَ ) الأمانةُ ما يُؤتَمَنُ عليه مِنْ قولٍ أو فعلٍ أو عينٍ. فمن حدَّثَكَ بِسِرٍّ فقد ائتمنَكَ، ومنْ فعَل عندَك مَا لاَ يُحِبُّ الاطلاع عليه فقد ائتمنك ومن سلَّمكَ شيئاً من مالِه لِحِفْظِه فقد ائتمنك، والْعَهْدُ ما يلتزمُ به الإِنسانُ لغيرهِ كالنذرِ لله والعهودِ الجاريةِ بينَ الناس. فأهلُ الجنةِ قائمون برعايةِ الأماناتِ والعهدِ فيما بينَهم وبينَ الله وفيما بينهم وبينَ الخلق، ويدخلُ في ذلك الوفاءُ بالعقودِ والشروطِ المباحةِ فيها.

- الوصفُ السابعُ: (وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَتِهِمْ يُحَـفِظُونَ ) يُلازِمونَ على حفظِها من الاضاعةِ والتفريطِ، وذلك بأدَائِها في وقتِها على الوجهِ الأكملِ بشروطِها وأركانها وواجباتِها. وقد ذكر الله سبحانه وتعالى أوصافاً كثيرةً في القرآن لأهلِ الجنةِ سوى ما نقلناه هنا، ذَكَر ذَلِكَ سبحانَهُ ليتَّصفَ به مَنْ أرادَ الوصولَ إليهَا. وفي الأحاديثِ عن رسول الله صلى الله عليه وسلّم من ذلك شيءٌ كثيرٌ.

- فعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « مَنْ سَلَكَ طريقاً يلتمس فيه عِلْمَاً سهَّل الله له به طريقاً إلى الجنة »، رواه مسلم. وله عنه أيضاً أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قالَ: « ألا أدلُّكم على ما يمحُو الله به الخطايَا ويرفعُ به الدرجاتِ؟ قالوا: بَلَى يا رسول الله. قال: إسباغُ الوضوءِ على المَكَارهِ وكثرةُ الْخُطَا إلى المساجدِ، وانتظارُ الصلاةِ بعد الصلاةِ ». وله عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « ما مِنْكم مِنْ أحدٍ يتوضَّأُ فيُسْبغُ الوضوءَ ثم يقولُ أشهد أنْ لا إِله إلا الله وحده لا شريكَ له وأشهد أن محمداً عبدُه ورسولُه إلا فُتِحتْ له أبوابُ الجنةِ الثمانيةُ يدخلُ من أيِّها شاءَ ». وعن عمرَ بن الخطاب رضي الله عنه أيضاً « فيمَنْ تَابعَ المؤذنَ من قلْبه دَخَلَ الجنةَ »، رواه مسلم.

- وعن عثمانَ بن عفَّانَ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « مَنْ بَنى مسجداً يبْتغِي به وجهَ الله بَنَى الله لَهُ بيتاً في الجنةِ »، متفق عليه. وعن عُبَادة بن الصامتِ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « خمسُ صلواتٍ كتبهنَّ اللهُ على العبادِ فمن جاءَ بهِنَّ ولم يُضَيِّعْ منهن شيئاً استخفافاً بحقِّهن كان له عندَ الله عهداً أنْ يدخلَه الجنةَ »، رواه الإِمامُ أحمدَ وأبو داودَ والنسائي.

- وعن ثَوْبَانَ رضي الله عنه أنَّه سأل النبيَّ صلى الله عليه وسلّم عن عَمَلٍ يدخلُه الله به الجنةَ فقالَ: « عليكَ بكثْرَة السجودِ فإنكَ لا تسجد لله سجدةً إلاَّ رَفَعَكَ الله بها درجةً وحطَّ عنك بها خطِيئةً »، رواه مسلم. وعن أمِّ حبيبةَ رضي الله عنها أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « ما مِنْ عبدٍ مسلمٍ يصلَّي لله تعالى في كلِّ يومٍ اثنتي عَشْرَة ركعةً تطوُّعاً غيرَ فريضةٍ إلاَّ بَنَى الله له بيتاً في الجنةِ»، رواه مسلم. وهنَّ أربعٌ قبلَ الظهر، وركعتانِ بعدَها، وركعتانِ بعدَ المغربِ، وركعتانِ بعدَ العشاءِ، وركعتانِ قبلَ صلاة الصبح.

- وعن معاذ بن جبلٍ رضي الله عنه أنه قالَ لرسول الله صلى الله عليه وسلّم: أخْبِرنِي بعملٍ يدخلُني الجنةَ ويباعدُني عن النارِ. قال: « لقد سَألْتَ عن عظيمٍ وإنه لَيَسيرٌ على منْ يسَّرَهُ الله عليه، تعبدُ الله ولا تشركُ به شيئاً، وتقيمُ الصلاةَ، وتؤتِي الزكاةَ، وتصومُ رمضانَ، وتحجُّ البيت »، (الحديث) رواه أحمدُ والترمذيُّ وصححه. وعن سهلِ بنِ سعدٍ رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « إنَّ في الجنةِ باباً يقالُ له الريَّانُ يدخلُ منه الصائِمون يومَ القيامةِ لا يدخل منه أحدٌ غيرُهُمْ » (الحديث) متفق عليه.

- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « العمرةُ إلى العمرةِ كفارةٌ لما بينهما، والحجُ المبرورُ ليس له جزاءٌ إلا الجنة »، متفق عليه. وعن جابر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلّم: « مَنْ كان له ثلاثُ بناتٍ يُؤْوِيهنَّ ويرحمهنَّ ويَكفَلُهُنَّ وَجَبَتْ له الجنةُ الْبَتَّةَ. قيل: يا رسولَ الله فإن كانتا اثنتين قال: وإن كانتا اثنتين. قال: فَرَأى بعض القومِ أن لو قالَ: واحدةً لقالَ واحدة »، رواه أحمد.

- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم سُئِلَ عن أكثر ما يُدْخِلُ الجنةَ، فقال: « تَقْوى اللهِ وحسنُ الْخُلق »، رواه الترمذيُّ وابنُ حِبَّانَ في صحيحه. وعن عياض بن حمارٍ المجاشعيِّ أنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلّم قال: « أهلُ الجنةِ ثلاثةٌ: ذو سلطانٍ مُقْسطٌ متصدِّقٌ موفقٌ، ورجلٌ رحيمٌ رقيقُ القلبِ لكل ذِي قُرْبَى، ومُسْلِمٌ وعَفِيفٌ متَعفِّفٌ ذو عيالٍ »، رواه مسلم في حديث طويل.

- فهذه أيُّها الإِخوان طائفةٌ من أحاديثِ النبيِّ صلى الله عليه وسلّم تُبَيِّنُ شيئاً كثيراً من أعْمالِ أهْلِ الجنةِ لمنْ أرادَ الوصولَ إليها.

أسْأل الله أن يُيَسِّرَ لنَا وَلَكُمْ سُلوكَها ويُثَبتَنَا عليها إنهُ جوادٌ كريمٌ وصلَّى الله وسلَّم على نبيِّنا محمدٍ وآلِهِ وصحبِهِ أجمعينَ.

من كتاب مجالس رمضان لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين رحمة الله رحمةً واسعة
نعيم الجنة
دار القاسم


(1275
كلمة)

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين وبعد:
ما أعد الله تعالى للمؤمنين في الجنة:
قال الله تعالى: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (45) ادْخُلُوهَا بِسَلاَمٍ آمِنِينَ (46) وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِم مِّنْ غِلٍّإِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (47) لاَ يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَاهُم مِّنْهَا بِمُخْرَجِينَ[الحجر:45-48].
وقال تعالى: يَا عِبَادِ لَا خَوْفٌ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ وَلَاأَنتُمْ تَحْزَنُونَ (68) الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ (69) ادْخُلُوا الْجَنَّةَ أَنتُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ تُحْبَرُونَ (70) يُطَافُعَلَيْهِم بِصِحَافٍ مِّن ذَهَبٍ وَأَكْوَابٍ وَفِيهَا مَا تَشْتَهِيهِ الْأَنفُسُوَتَلَذُّ الْأَعْيُنُ وَأَنتُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (71) وَتِلْكَ الْجَنَّةُالَّتِي أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (72) لَكُمْ فِيهَا فَاكِهَةٌكَثِيرَةٌ مِنْهَا تَأْكُلُونَ[الزخرف:68-73].
وقال تعالى: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ (51) فِيجَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (52) يَلْبَسُونَ مِن سُندُسٍ وَإِسْتَبْرَقٍ مُّتَقَابِلِينَ (53) كَذَلِكَ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ (54) يَدْعُونَ فِيهَا بِكُلِّفَاكِهَةٍ آمِنِينَ (55) لَا يَذُوقُونَ فِيهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَالْأُولَى وَوَقَاهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (56) فَضْلاً مِّن رَّبِّكَ ذَلِكَ هُوَالْفَوْزُ الْعَظِيمُ[الدخان:51-57].
وقال تعالى: إِنَّ الْأَبْرَارَ لَفِي نَعِيمٍ (22) عَلَىالْأَرَائِكِ يَنظُرُونَ (23) تَعْرِفُ فِي وُجُوهِهِمْ نَضْرَةَ النَّعِيمِ (24) يُسْقَوْنَ مِن رَّحِيقٍ مَّخْتُومٍ (25) خِتَامُهُ مِسْكٌ وَفِي ذَلِكَفَلْيَتَنَافَسِ الْمُتَنَافِسُونَ (26) وَمِزَاجُهُ مِن تَسْنِيمٍ (27) عَيْناًيَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ[المطففين:22-28] والآيات في الباب كثيرة معلومة.
وعن جابرقال: قال رسول الله: { يأكل أهل الجنة فيها، ويشربون، ولايتغوطون، ولا يمخطون، ولا يبولون، ولكن طعامهم ذلك جُشاء كرشح المسك، يلهمونالتسبيح والتكبير، كما يُلهمون النفس } [رواه مسلم].
وعن أبي هريرةقال: قال رسول الله: { قال الله تعالى: أعددتلعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت ولا خطر على قلب بشر، واقرؤوا إنشئتم: فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍجَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[السجدة:17] } [متفق عليه].
وعنه قال رسول الله: { أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمرليلة البدر، ثم الذين يلونهم على أشد كوكب دُري في السماء إضاءة: لا يبولون، ولايتغوطون، ولا يتفلون، ولا يمخطون، أمشاطهم الذهب، ورشحهم المسك، ومجامرهم الألوة - عود الطيب - أزواجهم الحور العين، على خلق رجل واحد، على صورة أبيهم آدم ستونذراعاً في السماء } [متفق عليه].
وفي رواية البخاري ومسلم: {آنيتهم فيها الذهب،ورشحهم المسك، ولكل واحد منهم زوجتان يُرى مخ سوقهما من وراء اللحم من الحسن، لااختلاف بينهم، ولا تباغض: قلوبهم قلب واحد، يسبحون الله بُكرة وعشياً }.
قوله: {على خلق رجل واحد }رواهبعضهم بفتح الخاء وإسكان اللام، وبعضهم بضمهما، وكلاهما صحيح.
وعن المغيرة بن شعبةعن رسول اللهقال: {سأل موسى ربه، ماأدنى أهل الجنة منزلة؟ قال: هو رجل يجيء بعد ما أدخل أهل الجنة، فيقال له: ادخلالجنة. فيقول: أي رب كيف وقد نزل الناس منازلهم، وأخذوا أخذاتهم؟ فيُقال له: أترضىأن يكون لك مثل مُلك مَلِك من ملوك الدنيا؟ فيقول: رضيت رب، فيقول: لك ذلك ومثلهومثله ومثله، فيقول في الخامسة: رضيت رب، فيقول: هذا لك وعشرة أمثاله، ولك ما اشتهتنفسك، ولذّت عينك. فيقول: رضيت رب، قال: رب فأعلاهم منزلة؟ قال: أولئك الذين أردت،غرست كرامتهم بيدي، وختمت عليها، فلم تر عين، ولم تسمع أذن، ولم يخطر على قلب بشر } [رواه مسلم].
عن ابن مسعودقال: قال رسول الله: { إني لأعلم آخر أهل النارخروجاً منها، وآخر أهل الجنة دخولاً الجنة. رجل يخرج من النار حبواً، فيقول الله عزوجل له: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها، فيخيل إليه أنها ملأى، فيرجع، فيقول ياربوجدتها ملأى، فيقول الله عز وجل له: اذهب فادخل الجنة، فيأتيها، فيخيل إليه أنهاملأى، فيرجع فيقول: رب وجدتها ملأى! فيقول الله عز وجل له: اذهب فادخل الجنة. فإنلك مثل الدنيا وعشرة أمثالها، أو إن لك مثل عشرة أمثال الدنيا، فيقول: أتسخر بي، أوأتضحك بي وأنت الملك }، قال: فلقد رأيت رسول اللهضحك حتى بدت نواجذه فكانيقول: {ذلك أدنى أهل الجنة منزلة } [متفق عليه].
وعن أبي موسىأن النبيقال: {إن للمؤمن في الجنة لخيمة من لؤلؤةواحدة مجوفة طولها في السماء ستون ميلاً. للمؤمن فيها أهلون، يطوف عليهم المؤمن فلايرى بعضهم بعضاً } [متفق عليه]. (الميل): ستة آلاف ذراع.
وعن أبي سعيد الخدريعن النبيقال: {إن في الجنة لشجرةيسير الراكب الجواد المضمر السريع مائة سنة ما يقطعها } [متفق عليه].
وروياه في [الصحيحن] أيضاً من رواية أبي هريرةقال: {يسير الراكب في ظلها مائة سنة ما يقطعها }.
وعنه عن النبيقال: {إن أهل الجنة ليتراءون أهل الغرففوقهم كما تتراءون الكوكب الدُّري الغابر في الأفق من المشرق أو المغرب لتفاضل مابينهم }قالوا: يا رسول الله، تلك منازل الأنبياء لا يبلغها غيرهم؟قال: {بلى والذي نفسي بيده رجال آمنوا بالله وصدقواالمرسلين } [متفق عليه].
وعن أنسأن رسول اللهقال: {إن في الجنة سوقاً يأتونها كل جمعة، فتهب ريحالشمال، فتحْثوا في وجوههم وثيابهم، فيزدادون حسناً وجمالاً، فيرجعون إلى أهليهم،وقد ازدادوا حسناً وجمالاً، فيقول لهم أهلوهم: والله لقد ازددتم حسناً وجمالاً! فيقولون: وأنتم والله لقد ازددتم بعدنا حسناً وجمالاً! } [رواهمسلم].
وعن سهل بن سعدأن رسول اللهقال: {إن أهل الجنة ليتراءون الغرف في الجنةكما تتراءون الكوكب في السماء } [متفق عليه].
وعنهقال: شهدت من النبيمجلساً وصف فيه الجنة حتى انتهى، ثم قال في آخر حديثه: {فيها ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، ثمقرأتَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْخَوْفاً وَطَمَعاً وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌمَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاء بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[السجدة:17،16] } [رواه البخاري].
وعن أبي سعيد وأبي هريرة رضي الله عنهما أن رسول اللهقال: {إذا دخل أهل الجنة الجنة ينادي مناد: إن لكم أن تحيوا فلاتموتوا أبداً، وإن لكم أن تصحوا فلا تسقموا أبداً، وإن لكم أن تشبوا فلا تهرمواأبداً، وإن لكم أن تنعموا فلا تيأسوا أبداً } [رواه مسلم].
وعن أبي هريرةأن رسول اللهقال: {إن أدنى مقعد أحدكم من الجنة أن يقولله: تمن فيتمنى ويتمنى، فيقول له: هل تمنيت؟ فيقول: نعم، فيقول له: فإن لك ما تمنيتومثله معه } [رواه مسلم].
وعن أبي سعيد الخدريأن رسول اللهقال: {إن الله عز وجل يقوللأهل الجنة: يا أهل الجنة، فيقولون: لبيك وسعديك، والخير في يديك، فيقول: هل رضيتم؟فيقولون: ومالنا لا نرضى يا ربنا وقد أعطيتنا ما لم تعط أحداً من خلقك! فيقول: ألاأعطيكم أفضل من ذلك؟ فيقولون: وأي شيء أفضل من ذلك؟ فيقول: أُحِل عليكم رضواني، فلاأسخط عليكم بعده أبداً } [متفق عليه].
وعن جرير بن عبداللهقال: كنا عند رسول اللهفنظر إلى القمر ليلةالبدر، وقال: {إنكم سترون ربكم عياناً كما ترون هذاالقمر، لا تضامون في رؤيته } [متفق عليه].
وعن صهيبأن رسول اللهقال: {إذا دخل أهل الجنة الجنة يقول الله تباركوتعالى: تريدون شيئاً أزيدكم؟ فيقولون: ألم تبيض وجوهنا؟ ألم تدخلنا الجنة وتنجنامن النار؟ فيكشف الحجاب، فما أعطوا شيئاً أحب إليهم من النظر إلى ربهم } [رواه مسلم].
قال تعالى: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ يَهْدِيهِمْرَبُّهُمْ بِإِيمَانِهِمْ تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ فِي جَنَّاتِالنَّعِيمِ (9) دَعْوَاهُمْ فِيهَا سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَتَحِيَّتُهُمْ فِيهَاسَلاَمٌ وَآخِرُ دَعْوَاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ[يونس:10،9].
الحمدلله الذي هدانا للإسلام وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله: اللهم صل علىنبينا محمد وعلى آل محمد، كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم، وبارك على محمدوعلى آل محمد، كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد.
الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين ، والصلاة والسلام على خلقه أجمعين وبعد :
الحديث عن هيئات من يدخل الجنة وصفاتهم ، فاسمع يا رعاك الله وجعلني وإياك منهم يخبرنا عنهم الحبيب المصطفى صلوات ربي وسلامه عليه ، في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر ، والذين يلونهم على ضوء أشد كوكب دريّ في السماء إضاءة ، لا يبولون ولا يتغوطون ، ولا يتفلون ولا يمتخطون ، أمشاطهم الذهب ، ورشحهم المسك ، ومجامرهم الألوة ، وأزواجهم الحور العين ، أخلاقهم على خلق رجل واحد ، على صورة أبيهم آدم ستون ذراعا في السماء ) البخاري 3327،مسلم2834، والألوة : العود ، وعند الترمذي من حديث معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( يدخل أهل الجنة ، الجنة جردا مردا مكحلين أبناء ثلاثين أو ثلاث وثلاثين سنة )الترمذي 2545وصححه الألباني ، وذكر ابن أبي الدنيا عن أنس عن النبي صلى الله عليه وسلم قال (يدخل أهل الجنة الجنة على طول آدم ستين ذراعا بذراع الملك ، على حسن يوسف ، وعلى ميلاد عيسى ،ثلاث وثلاثين سنة ، وعلى لسان محمد ، جرد مرد مكحلون ) ذكره ابن كثير في البداية2-531
أخي المشتاق هل سمعت عن أدنى أهل الجنة منزلة , وأعلاهم منزلة ، إذا اسمع فتح الله على قلبي وقلبك ، روى مسلم في صحيحه من حديث المغيرة بن شعبة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( أن موسى سأل ربه : ما أدنى أهل الأرض منزلة ؟ فقال : رجل يجيء بعد ما دخل أهل الجنة الجنة ، فيقال له : ادخل الجنة ، فيقول رب كيف ، وقد نزل الناس منازلهم ، وأخذوا أخذاتهم ؟ فيقال له : أترضى أن يكون لك مثل ملك ملك من ملوك الدنيا ، فيقول : رضيت ربّ ، فيقول له : لك ذلك ، ومثله ، ومثله ، ومثله ، ومثله ، فقال في الخامسة رضيت ربّ ، فيقول : هذا لك وعشرة أمثاله ، ولك ما اشتهت نفسك ولذت عينك ، فيقول رضيت ربّ ، فيقول موسى عليه السلام : ربّ فأعلاهم منزلة ؟ قال : أولئك الذين أردت ، غرست كرامتهم بيدي ، وختمت عليها فلم تر عين ، ولم تسمع أذن ، ولم يخطر على قلب بشر ) مسلم189 ، وعند الترمذي من حديث ابن عمر رضي الله عنهما عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (إن أدنى أهل الجنة منزلة لمن ينظر إلى جنانه وأزواجه ونعيمه ،وخدمه وسرره مسيرة ألف سنة ، وأكرمهم على الله من ينظر إلى وجهه غدوة وعشية ، ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم ((وجوه يومئذ ناضرة ، إلى ربها ناظرة )) ، وأعلى أهل الجنة منزلة على الإطلاق هو سيد ولد آدم محمد بن عبد الله عليه أفضل صلاة وأتم تسليم ، روى مسلم في صحيحه عن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال (إذا سمعتم المؤذن فقولوا مثل ما يقول ، ثم صلوا عليّ ، فإنه من صلى عليّ صلاة صلى الله عليه بها عشرا ، ثم سلوا لي الوسيلة ، فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد الله ، وأرجو أن أكون أنا هو ، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة ) مسلم384
وأخرج ابن أبي شيبة والبيهقي والطبري وغيرهم عن علي رضي الله عنه قال : يساق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا ، حتى إذا انتهوا إلى باب من أبوابها ، وجدوا عنده شجرة يخرج من تحت ساقها عينان تجريان ، فعدوا إلى إحداهما كأنما أمروا بها فشربوا منها ، فأذهبت ما في بطونهم من أذى أو قذى أو بأس ،ثم عمدوا إلى الأخرى ، فتطهروا منها فجرت عليهم نضرة النعيم ، فلن تغير أبشارهم ، أو تغير بعدها أبدا ، ولن تشعث أشعارهم كأنما دهنوا بالدّهان ، ثم انتهوا إلى خزنة الجنة فقالوا ((سلام عليكم فادخلوها خالدين )) ، قال ثم تتلقاهم الولدان يطيفون بهم ،كما يطيف ولدان أهل الدنيا بالحميم يقدم من غيبته ، فيقولون : ابشر بما أعد الله لك من الكرامة ، ثم ينطلق غلام من أولئك الولدان إلى بعض أزواجه من الحور العين ، فيقول قد جاء فلان باسمه الذي يدعى به في الدنيا ، فتقول أنت رأيته ؟ فيقول أنا رأيته ، وهو ذا بأثري ، فيستخف إحداهن الفرح ، حتى تقوم على أسكفة بابها ، فإذا انتهى إلى منزله نظر إلى أساس بنيانه ، فإذا جندل اللؤلؤ فوقه صرح أخضر وأصفر وأحمر ،ومن كل لون ، ثم رفع رأسه ، فنظر إلى سقفه ، فإذا مثل البرق ،فلولا أن الله قدّره له لألمّ أن يذهب ببصره ، ثم طأطأ رأسه فنظر إلى أزواجه ، وأكواب موضوعة ,ونمارق مصفوفة ، وزرابي مبثوثة ، فنظروا إلى تلك النعمة ، ثم اتكئوا (وقالوا الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لو لا أن هدانا الله ) ثم ينادي مناد : تحيون فلا تموتون أبدا ، وتقيمون فلا تظعنون أبدا ، وتصحون فلا تمرضون أبدا 0 شيبة1585،البيهقي/بعث272،الطبري/تفسير24-22(حادي الأرواح 200)
وأخرج ابن المبارك : أن الرجل إذا دخل الجنة صوّر صورة أهل الجنة ، وألبس لباسهم ، وحلّي حليتهم ، وأري أزواجه وخدمه ، يأخذه سوار فرح (أي يدب فيه الفرح) لو كان ينبغي أن يموت لمات من سوار فرحه ، فيقال له : أرأيت سوار فرحتك هذه ،فإنها قائمة لك أبدا 0 زوائد الزهد429
فإذا دخل أهل الجنة كان لهم من ربهم تحفة وضيافة ،أليس إذا جاء أحدنا الضيف العزيز عليه أكرمه وضيفه ، فكيف بأرحم الرحمن وأكرم الأكرمين ، سبحانه عز وجل ، أتدرون ما ضيافة أهل الجنة يخبرنا بذلك مسلم في صحيحه من حديث ثوبان رضي الله عنه أن حبر من أحبار اليهود سأل النبي عليه الصلاة والسلام ، فكان من مما سأل عنه اليهودي : من أول الناس إجازة يوم القيامة ؟ قال : عليه الصلاة والسلام :فقراء المهاجرين ، قال اليهودي فما تحفتهم حين يدخلون الجنة؟ قال :زيادة كبد النون (أي الحوت) ، قال اليهودي :فما غذاؤهم على إثرها ؟ قال عليه الصلاة والسلام : ينحر لهم ثور يأكل من أطرافها، قال : فما شرابهم عليه ؟ قال :من عين تسمى سلسبيلا ،قال اليهودي صدقت) مسلم 315 ،أخرج ابن المبارك عن كعب قال : إن الله عز وجل يقول لأهل الجنة إذا دخلوها : إن لكل ضيف جزورا ، وإني أجزركم اليوم ،فيؤتى بثور وحوت ، فيجزر لأهل الجنة0حادي الأرواح211
اللهم ارحمنا برحمتك وأدخلنا جنتك ، ونجنا من نارك ونقمتك ، للحديث بقية يا أحبة ، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين0


قال رسول الله صلى الله عليه وسلمآخر من يدخل الجنة,,,

رجل يمشي على الصراط فهو يمشي مرة و يكبو مرة و تسفعه النار مرةفإذا جاوزها التفت إليهافقال : تبارك الذي نجاني منكلقد أعطاني الله شيئا ما أعطاه أحدا من الأولين و الآخرينفترفع له شجرةفيقول :
أي رب أدنني من هذه الشجرة فلأستظل بظلها و أشرب من مائهافيقول اللهيا ابن آدم لعلي إن أعطيتكها سألتني غيرها ؟فيقوللا يا رب و يعاهده أن لا يسأله غيرهاو ربه يعذره ، لأنه يرى ما لا صبر له عليه ، فيدنيه منهافيستظل بظلها و يشرب من مائهاثم ترفع له شجرة أخرى هي أحسن من الأولىفيقول : أي رب أدنني من هذه لأشرب من مائها و أستظل بظلهالا أسألك غيرهافيقول يا ابن آدم ألم تعاهدنيألا تسألني غيرها ؟فيقول لعلي إن أدنيتك منها تسألني غيرها ؟فيعاهده أن لا يسأله غيرهاو ربه يعذرهلأنه يرى ما لا صبر له عليهفيدنيه منها فيستظل بظلها و يشرب من مائهاثم ترفع له شجرة عند باب الجنة و هي أحسن من الأوليينفيقولأي رب أدنني من هذه فلأستظل بظلها و أشرب من مائها لا أسألك غيرهافيقول يا ابن آدم ألم تعاهدني أن لا تسألني غيرها ؟قال بلى يا رب أدنني من هذه لا أسألك غيرهاو ربه يعذره لأنه يرى ما لا صبر له عليه فيدنيه منهافإذا أدناه منها سمع أصوات أهل الجنةفيقول: أي رب أدخلنيهافيقول: يا ابن آدم ما يعريني منك ؟أيرضيك أن أعطيك الدنيا و مثلها معها ؟فيقول: أي رب أتستهزئ مني و أنت رب العالمين ؟فيقول: إني لا أستهزئ منك و لكني على ما أشاء قادر




رواه الإمام أحمد في مسنده ومسلم في صحيحه


__________________
‎‎
‎ يارب علمني كيف اسعد اكبر عدد من الناس علمني كيف ابعث الامل في قلب كل يائس وارسم الضحكات علي شفتي كل حزين وامسح الدموع من كل العيون الباكيه ..واكون قرة عين الجاهلين وازرع محبة الناس لى والكون كلة واجعلنى نورا دئما فى وجهة الظالمين ولا تتركنى حزين مسجون فى همومى وابعثى فى روح المحبة للمحبين والمخلصين على صراطك المستقيم..اللهم امين ..


سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 01-11-2008, 10:54 PM   #2
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
ما شاء الله تبارك الله ..

سحاب الشمال .. موسوعة بأكملها ..

لا حرمنا الله منك ..

جزيت عنا كل خير ..

محبك ,
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-11-2008, 03:27 AM   #3
عضو اسطوري
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
البلد: في بلاد العز
المشاركات: 8,641
قوة التقييم: 0
أميرة الاحساس is on a distinguished road
جزاك الله خيييييير أخوي

والله يعطيك العافيه
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أميرة الاحساس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 02-11-2008, 03:47 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,132
قوة التقييم: 0
ريم الفلا is on a distinguished road

جُزيت خيراً .. اخي استاذي / سحاب الشمال ..
جعله الله في موازين حسناتك .. اللهم ااامين
ريم الفلا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 03-11-2008, 05:04 AM   #5
عضو خبير
 
صورة أميـــــــ الـــورد ـــرة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
البلد: k.s.a <<تراني نورها ^_^
المشاركات: 4,493
قوة التقييم: 0
أميـــــــ الـــورد ـــرة is on a distinguished road
جُزيت خيراً ..
__________________
.
.
| وَمَا كَانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَهُمْ يَسْتَغْفِرُونَ |
أميـــــــ الـــورد ـــرة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-11-2008, 02:50 AM   #6
عضو مبدع
 
صورة وردة مات ساقيها الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: الخبر
المشاركات: 1,469
قوة التقييم: 0
وردة مات ساقيها is on a distinguished road

يعطيك العافية

__________________
وردة مات ساقيها غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-11-2008, 01:08 PM   #7
مشرف منتدى التربية والتعليم
عضو مجلس الإدارة
 
صورة ابو جود الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
المشاركات: 14,332
قوة التقييم: 29
ابو جود is a name known to allابو جود is a name known to allابو جود is a name known to allابو جود is a name known to allابو جود is a name known to allابو جود is a name known to all
أخي سحاب الشمال : لازلت معجباً بقلمك ... فتقبلني

اللهم اجعلنا من أهل الجنه ...وأختم بالصالحات اعمالنا
__________________



Twitter
abojoodxp@
InstagraM
ABOJOODXP


ابو جود غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-11-2008, 06:32 PM   #8
عضو مبدع
 
صورة الطامعه للجنان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
المشاركات: 1,564
قوة التقييم: 0
الطامعه للجنان is on a distinguished road
اللهم انا نسالك الجنه وماقربنا اليها من قول او عمل
الله يجزاك خير..
__________________


.. ربنا آتنـا في الدنيا حسنه وفي الآخرة حسنه وقنا عذاب النار ..

..
الطامعه للجنان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-11-2008, 06:27 PM   #9
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 262
قوة التقييم: 0
أجوان is on a distinguished road
الله يجزآك خير ويجعله في ميزان حسنآتك يآرب

شكرا لك
أجوان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-11-2008, 09:54 PM   #10
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها صمام الأمان مشاهدة المشاركة
ما شاء الله تبارك الله ..


سحاب الشمال .. موسوعة بأكملها ..

لا حرمنا الله منك ..

جزيت عنا كل خير ..


محبك ,
__________________
‎‎
‎ يارب علمني كيف اسعد اكبر عدد من الناس علمني كيف ابعث الامل في قلب كل يائس وارسم الضحكات علي شفتي كل حزين وامسح الدموع من كل العيون الباكيه ..واكون قرة عين الجاهلين وازرع محبة الناس لى والكون كلة واجعلنى نورا دئما فى وجهة الظالمين ولا تتركنى حزين مسجون فى همومى وابعثى فى روح المحبة للمحبين والمخلصين على صراطك المستقيم..اللهم امين ..


سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
الجنة..الجنة..الجنة..معلومات عنها أميرة الاحساس المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 15 20-05-2011 07:06 PM
اسباب دخول الجنة... محبة الفاروق المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 6 01-10-2008 06:58 AM
وصف الجنة من الكتاب والسنة والطريق الموصل إليها عاشق الكيف المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 2 29-09-2008 07:14 AM
الجنة والنار وماأدراك ؟؟؟؟؟ مهم وراك_وراك المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 2 02-09-2008 06:13 PM
توبة قبل فتح ابواب الجنة إنسانة عادية المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 11 26-08-2008 06:16 AM


الساعة الآن +3: 06:11 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19