عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 19-03-2004, 09:20 AM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Feb 2004
البلد: الرياض مول
المشاركات: 20
قوة التقييم: 0
فنان الرياض is on a distinguished road
أرجوكم .. لا تضربونهم !!

( الأطفال )

أحباب الله ، وزهور الأرض ، ورياحين السماء ...
بهم تفرح البيوت ، وتسر العيون ، وترتاح القلوب ...
لا يعرفون الحقد والحسد والبغض كما عرفه أكثرنا...
لا يدركون معنى الهجر والقتل والخيانة كما تشرّبها كثير منا...
في أحاديثهم ( وسواليفهم ) منطق العقل الطفولي والبدائي...
وفي مشاجراتهم ومشاغباتهم غاية الأنس والبهجة...

إن خربوا البيوت، وآذوا الجيران فخرابهم محدود ...
وإن أزعجونا فهو إزعاج لطيف وجميل ...
يسدون وحشة البيوت...
ويعمرون جوانح النفس ...

إن بكاء الطفل له في نفسي معنى عظيم.. كيف لا ؟ وهو يعني :
قتل البراءة..
هتك البسمة..
موت الرحمة...

كما أن فرحته وبسمته تعني لي:
حياة الروح..
جمال الورد..
جنة الدنيا..

عندما هممت في يوم من الأيام بالخروج إلى الجامعة ناداني شقيقي الصغير ذو الخمسة أعوام:
أخوي . لو سمحت جب لي بطاطس تسالي !
قلت : إن شاء الله يا حبيبي أيمن . كم عندنا حنا أيمن ؟
فأجاب وهو يصرخ بأعلى صوته: واااااااحد !


وفي السوق بدأت تلك الكلمات الجميلة التي خرجت من ( بؤه ) ترن في أذني، فاشتريت له حبة واحدة ، ولما أردت الخروج من السوق تذكرت كلمته ( لو سمحت ) فرجعت واشتريت له عشرين حبة !!

وفي البيت عندما أعطيته ما أراد قال وهو يمد بصره إلى السماء متعجبا : كل ذا لي ؟
فقلت : كم عندنا حنا أيمن ؟
فأجاب _ وهو يضحك _: عشرين !!

تركته والبسمة تغمر وجهه وذهبت لغرفتي للنوم، ثم جاء يطرق الباب، وهو يقول : اتصل على هاجر وسارة وصلوحي ( صالح ) ومازن وتركي ( أبناء خوالي ) يجون ياكلون معي ؟؟

سقطت دمعة مني على كتاب كنت أقرأ فيه، فلما نظرت إلى الدمعة فإذا بها قد سقطت على كلمة ( حب الآخرين ) !!

يا الله ! كيف ماتت عندنا هذه الصفة (الملائكية)، وعاشت في روح هذا الطفل الصغير الذي أدرك معنى الحب والإيثار؟؟!

وقلت في نفسي: تبـًّا لنا ! نحن نقرأ هذه الأمور ولا نطبقها، وهو لم يقرأها ويطبقها تمام التطبيق !!

أحبائي: ليس للصغار أن يفهمونا، ولكن لنا نحن أن نفهمهم، إذ لا يمكنهم وضع أنفسهم مكاننا، فيما يمكننا نحن أن نتذكر مكانا كنا فيه، ومع ذلك تبقى الطفولة عالما غريبا مليئا بشتى صنوف العجب والغرابة، وكم تمنيت مرارا أن أصول وأجول في (ذاكرة طفل) من الأطفال لأنظر علام يحزن ؟ وعلام يبكي ؟ وعلام يفرح ؟ وعلام يفكر ؟ وهل يلتقي معنا في تصوراته وأحاسيسه الشخصية ؟؟ .

عندما يحقق أحدنا مطالب أخيه الصغير ( أو ابنه للمتزوجين ) نسمع كثيرا عبارات مثل: (لا تخليه يتدلع أو يتدلل).. وهذه في تصوري كلمة ( حق أريد بها باطل ) ؛ لأنه علماء التربية يقولون : إذا رغبتم أن يتربى أولادكم فدعوهم يسمعون الكلام الجميل الذي تقولونه عنهم للآخرين ، ومن باب أولى التعامل الحسن معهم ، فالتربية بالقدوة الجميلة والحسنة تظل أعلى مراتب أصول التربية ..

ثم إنني لا أدري لماذا يخيّل إلى بعض الرجال والنساء أنهم لم يكونوا أطفالا يوما ما ؟؟؟!!

صدقوني يا جماعة من واقع تجربة أن ( حب الآخرين والتسامح مع الغير حتى ولو كان الخطأ صادر من الغير ) هو مكسب عظيم يجعل في النفوس عزة ( وشموخا وكبرياءً ) وإليكم هذه الحادثة ( الشخصية ) :

في إجازة الصيف الماضي عندما خرجت من أحد أسواق الرياض سقط أمامي طفل بمحض إرادته كانت أمه تمشي أمامه، فالتفتت عليّ أمه وقالت بزعل شديد من خلف نقابها : ياللي ماتستحي اشوي اشوي على البزر !

لم أتمالك نفسي وأخرجت من جيبي خمسة ريالات ووضعتها في جيب الطفل ومضيت ( مع أنني لست والله المخطئ ) ..

عندما شغلت سيارتي جاءتني تلك الأم الفاضلة تلهث وتقول : أنا آسف يا وليدي ، قالت لي أخت الطفل إني ظلمتك وحقك علي وردت علي نقودي وقالت بنبرة بنت نجد : ما علينا قاصر ! الله يغنيك ويحفظك ويسهّل طريقك ( ودربك خضر ) ..

فأدركت بعدها أن الناس سهل التعامل معهم ولكن بدبلوماسية وأريحية نفس ..

هيا إخواني وأخواتي ابسطوا أيديكم لنعاهد الزمن من هذه اللحظة أن لا نمد يدًا ( غاضبة ) على أي طفل من أطفالنا، وأن نلبي حاجاتهم مهما كانت..

أرسلت لي إحدى الأخوات رسالة لطيفة بعد أن قرأت هذه المقالة وقالت : إن جدتي تقول لي إذا أردتي أن تضربي طفلك فاضربي يدك في الجدار حتى تحسي ما سوف يحس به الطفل !!

فأجبت رسالتها قائلا: صدقيني إن الضرب بكافة أشكاله لا يحل المشكلة ويعالجها بل يزيدها تعقيدا، وقد يحلها لكن لفترة محدودة لا تتجاوز الساعات، (والتجربة خير برهان) كما يقال...

############
ذكاء (طفولي) خارق:
حين عادت أختي من مستشفى الولادة بعد أن وضعت توأمين جميلين، ملأت البهجة نفس ابنتها (ريدا) التي كانت معلمتها قد منحتها إجازة يوم لتحتفل بالمناسبة، فسألتها أمها: وماذا قالت المعلمة عن التوأمين ؟ ، فأجابت الطفلة بكل براءة وذكاء: إنني لم أخبرها بولادة أخوين توأمين، لأنني أحتفظ بالأخ الثاني للأسبوع المقبل !!..

###########
دعاء :
إلهي، لا تجعل بسمة الأطفال تغيب، ولا تجعل جوارحنا سلاحا للتعذيب.

وللجميع تحياتي وتقديري؛؛؛
وعلى دروب الحب والخير نلتقي؛؛؛
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
فنان الرياض غير متصل  

 
قديم(ـة) 19-03-2004, 01:27 PM   #2
مشرف المنتدى العام
عضو مجلس الإدارة
 
صورة سيف الرعد الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2003
البلد: رساوي حفراوي نجداوي شمالي
المشاركات: 14,742
قوة التقييم: 31
سيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura aboutسيف الرعد has a spectacular aura about
الاطفاااااااااااال زينة الحياة
يقول الله تبارك وتعالى (المال والبنون زينة الحياة الدنيا0000 الاية)
يكفي فقط ان تكون قريبا منهم تشاركهم جزءا من حياتهم ليسعدوك
مشكور فنان الرياض على الموضوع الرائع
تحياتي لك
__________________


(خليفة الخليفة)
تسرني متابعتك تويتر وسناب شات وانستقرام
khalifam2@
سيف الرعد غير متصل  
قديم(ـة) 19-03-2004, 03:00 PM   #3
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
البلد: الخبــــر
المشاركات: 971
قوة التقييم: 0
المنســـــــــي is on a distinguished road
وقلت في نفسي: تبـًّا لنا ! نحن نقرأ هذه الأمور ولا نطبقها،



موضووع روعه ..

اسم على مسمى فنااااااااااااااان

يعطيك العافيه على الموضوع.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
المنســـــــــي غير متصل  
قديم(ـة) 19-03-2004, 09:13 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
كلمات رائعة وشعور اروع منك يا فنان الرياض
هنيئا لأخوتك بأخ مثلك وهنيئا لأبنائك "مستقبلا" بأب مثلك..
الطفل أنسان ملائكي لا يحقد ولا يحسد ولكنه سريع التأثر..
جدير بنا أن نأخذ الدروس من هذه الكائنات "الملائكية".
إن الطفل كالنحلة لا يأكل الا طيبا ولا يُطعم الا طيبا ولا يؤذي من يقع عليه..
ولو أن ليس للزواج فائدة الا إنجاب الاطفال لكفى..
---
قبل مدة كنت في مطعم مع أحد الأصدقاء لتناول العشاء على أحد الطاولات
وإذا بصوت بشري بجانبي يتمتمم بكلام غير مفهوم
وعندما التفت وجدته طفلا وبصحبته أخيه الصغير يتسول..فاعطيته ماجادت به نفسي
وكذلك صديقي فعل..
وذهب هذا الطفل الى الطاولة الأخرى مع شخصين وفعل نفس الفعل معهم..وإذا باحدهما
يغضب على الطفل ويضربه ويستدعي احد عمال المطعم لطرد هذا الطفل وأخيه..
وبتصرف لا شعوري ذهبت الى ذلك السفيه لألقنه درسا في التعامل مع الاطفال والمساكين
ولسوء الطالع تدخل صديقه وصديقي لفك الشجار..
أنا اعرف اني مخطىء بتصرفي هذا..ولكني لا أتحمل رؤية طفل
يعاني ويأتي شخص " سفيه ومعّقد وحقير" ليزيد من معاناته.


العــجمي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.