عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 16-11-2008, 01:49 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
( إلى القصيم ) بقلم الخفاش الأسود/شيخ الصعاليك : حسن مفتي ..!!


أنه في فجر الأربعاء بتاريخ 14/12 أقلني الأخ عبد الحميد اليحيى بسيارته عند أذان الفجر، مع أنني اتفقت معه مسبقاً أن تكون حركتنا قبيل الأذان بساعةٍ، غير أن مواعيد الشباب – في هذه الأزمان – سياحية، وذممهم شبه واسعة، وتقديراتهم للعواقب – خاصةً عواقب السهر – شبه معدومةٍ أي يخلف الله ! وبما أننا تخلفنا عن الموعد المضروب فإن سعادته أرخى لدابته الكامري العنان وعانق مؤشر سيارته ال 160 كيلو في الساعة وأحياناً ال 170 وأنا - وأعوذ بالله من أنا الفرعونية - لا أتجاوز ال 100 كيلو بسيارتي، وإذا جننت في قيادتي ارتقيت بالمؤشر إلى ال 140 فنهرته وشددت عليه أن خفف حتى لا تبزغ شمس الضحى عن منظرٍ كريهٍ، رأيت أضرابه عشرات المرات هنا وهناك، من جثثٍ مبعثرةٍ، وأوصالٍ ممزقة، ودماء ملطخة، فكان أن خفف ليضلني ويخرس لساني قبل أن يغافلني ليزيد ثانيةً، وهكذا الأمر مضى، ما بين شدٍ وإرخاء، تحذير من هنا، ضحكة من هناك، سرعة وإبطاء .



توقفنا للصلاة عند إحدى محطات الوقود بعدما صدع رأسي بالاعتذار عن سوء تقديره لعواقب السهر، وأنه مضى عليه أكثر من يومٍ كاملٍ لم ينم فيه سوى سويعاتٍ قليلةٍ فقط ! وعقب أداء الصلاة ابتاع له وأرغمني على مشاركته كوباً من القهوة الإيطالية الملقبة بالكاباتشينو ! ومضينا ننهب الأرض بمركبتنا تجاه القصيم !



وأصل قصة الرحلة أن صاحبنا عبد الحميد المذكور آنفاً، كان قد دعا قبيل أسبوعٍ كاتباً من كتاب المدونات التي تعج بها فضاءات الإنترنت، وشبحاً من أشباح المنتديات يكنى بأبي شمسٍ كي يزوره في مدينة الرياض، ودعاني بدعوته مع دكتورٍ فاضلٍ نسيت اسمه ولم أشأ أن أرفع سماعة هاتفي لأتصل على أبي شمس أو عبد الحميد ليذكراني باسم الأخ الفاضل صاحب رواية اليهودي والفتاة العربية، ثم عقب إجابته للدعوة دعانا لرد الزيارة، واستطاع انتزاع وعداً مني، فكانت الرحلة الميمونة التي تخلف عنها سعادة الدكتور لارتباطاته .



انحزنا عن الطريق الرئيسي إلى طرقٍ فرعيةٍ يتيه فيها الخريّت كعبد الحميد وغير عبد الحميد، اضطررنا بسبب غياب ملامح الاتجاهات أن نوقف قروياً وفي روايةٍ أعرابياً كريماً، سألنه عن المذنب ؟! فقال أعن هالي تسألون أم المدينة تنشدون ؟!



فعجبنا لثقافته الفضائية الواسعة، وأجبته بقولي : إن مذنب هالي لا يطل على سكان المعمورة إلا كل ستةٍ وسبعين سنةً مرة، وقد عاصرت ظهوره قبل عقدين، وإن نسأ الله لي في الأجل فقد أراه – ولا أظنني – عقب خمسة عقود !



قال : إذن المدينة ؟!



قلنا : اللهم نعم .



قال : وراي أنت وهو .



تبعناه حتى أشار إلينا بطريقٍ وحذرنا اقطعوه بشكلٍ مستقيمٍ، ولا تتتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله !



ثم مضينا لحال سبيلنا، ولم يذر عبد الحميد عادته السيئة في السرعة، فبينما نحن وسط طريقٍ التفافي يمزق كثبان الرمال الذهبية، إذ زمجرت مركبته محلقةً في جنونٍ، فقلت له : مه يا فتى !



ضحك مني ومن خوفي ساخراً : لا تلمني يا أبا أيوبٍ والذنب ليس ذنبي، إنه مثبت السرعة، فقلت له : حله حل الله عظام إبليسك بدلاً من قتلنا داخل صدعٍ أو هاويةٍ، وكنا طوال الطريق مفتونين بقيعان الماء ولم يخطر ببالنا أننا سنخوض بحراً لا ساحل له، وتعانق أبصارنا محيطاً لا قرار له !



اجتزنا بعضة جسورٍ وقنطرةٍ مثلومة بعباب السيل المجنون حتى وصلنا إلى الهدف المنشود، منزل شامخ في ضاحيةٍ هادئةٍ إلا من أوغاد التفحيط، حللنا على أبي شمسٍ ضيوفاً، وأثناء دخولي لمنزله لفت نظري أن فناء البيت العامر ينوء بمختلف أنواع المركبات، فقلت له ممازحاً : أمسروقة هي ؟!



قال ضاحكاً : بل خوفاً عليها من زبانية التفحيط .



أفطرنا عند أخينا الكريم قبل أن يحل بداره دليل الرحلة، شخص قذفه التاريخ إلينا هرباً من حملة السفاح الألباني إبراهيم باشا على مدينة الدرعية، فجاء في الزمان الخطأ، والمكان غير الملائم، السيد أبو وحيد، تغلب الكنى والأسماء الحركية داخل أوساط الإسلامويين كما يطلق عليهم خصومهم من حثالات بني علمان، من جماعة هيمو وكيكو وريري، أشابه الذكور ولا ذكور، وأدهم الله وكرم الله سحنات الرجال .



كان أبو وحيد طويل الصمت غامض الشخصية كثير التلفت، سبرنا وسبرناه، رمقنا ورمقناه، فكر فينا وفكرنا فيه، قبل أن يقول لنفسه : وش هم من لحى، لنجيبه في أنفسنا : وش أنت من شنب ؟! وما بين الشنب واللحى، والتفرس والفحص شبه الدوري، والتدقيق والشك والاستغراب، حظينا بثقته وامتطينا مركبته ذات الدفع الرباعي إلى عنيزة، توقفنا لشراء الحطب ومستلزمات الرحلة من أرزٍ ولحم وثلجٍ وعصيرات وطنجرة ضغطٍ وخلافه، وكان الشاري والقائد والدليل هو الكريم أبو وحيد صاحب اللثمة !



ولم تخلو رحلتنا من شخصٍ شبه مزعجٍ، وإزعاجه محبب للنفس ومقبول، وهو من النوع الذي يسقط جميع الحواجز بينك وبينه دونما استئذان، فكان يقول : هذه المنطقة ورد فيها شطر بيتٍ مشهورٍ لعنترة، نسيت اسم المنطقة ونسي صاحبنا شطر البيت، اسمه الأول أحمد، حاول الأستاذ أحمد جاهداً طيلة الطريق لعنيزة أن يعصر ذاكرته الكليلة، ليسوق لنا شطر البيت المزعوم فلم يفلح، ركّب أكثر من بيتٍ لم يستقم شطره، ليضحكنا على تركيباته الغريبة قبل أن يعلن استسلامه ويذعن .



قبيل وصولنا لعنيزة ثارت السماء وتبدل الأفق واعترته الكآبة بنقعٍ شبه خانقٍ، ساء خلقي وتعكر المزاج قليلاً قبل أن أسألهم في قلقٍ : هل هذه الظاهرة طبيعية أم هو بلاء التغّير، أجابني أبو وحيد بفصاحته الفريدة : اطمئن يا رجال، زوبعة في قوطي !



والقوطي هو علبة البيبسي .



وقفنا على جسرٍ يطل على وادي الرمة الذي ابتلع سيوله أكثر من شخصٍ، على الرغم من تحذيرات الدفاع المدني وتعليماته المحذرة للناس من الاقتراب أو خوض رؤوس الأودية والشعاب، ولكن لا حياة لمن تنادي، وكانت حدة الرمة خفت، وطغيانه قد تراجع، التقطنا الصور التذكارية للتوثيق، وزودنا دليلنا بلمحةٍ موجزةٍ عنه، بقوله : إن كبار السن يقولون لا يجري هذا الوادي إلا مرةً واحدةً كل عقدين ونصف إلى ثلاثة عقودٍ، فكبّرنا وحمدنا الله، وسبّحنا قبل أن نودعه إلى غيره من المشاهد والمناظر .



عبر حاراتٍ ضيقةٍ دخلنا، وبين أعطاف أزقتها مررنا، ليتكشف الأفق لنا عن بحرٍ من الماء مهيب، لم أرى في حياتي – على الطبيعة - منظراً يشبهه، أمواج من المياه تتلاطم بفعل الرياح على مد البصر، تعانق أطرافها البعيدة كثبان من الرمال في منظرٍ سبحان الذي كونه وأوجده وأذن بتشكله، وأما الطريق الذي يقطع مفازة تلك الفيافي فقد غمرته المياه، فكأننا قطعنا جسر الملك فهد تجاه البحرين لكننا لم نكن هناك شرق المملكة، بل في قلبها وفي أعماق الصحراء ! وكأننا والماء من حولنا، قوم جلوس حولهم ماء !





نزلنا أيضاً - ولكن وسط الطريق - والتقطنا الصور التذكارية وقد غمرتنا حالة من الابتهاج الطفولي الذي تعجب له دليلنا السيد أبو وحيد، مغمماً بقوله فيما أظن : يخلف الله عليكم وعلى هبالكم يا حقين الرياض ! تباطأت حركتنا بفعل تعطل بعض المركبات، وقص علينا السيد أحمد أنباءً عن انقلاب المركبات بفعل السيول، من ضمنها سيارة نقل ديّنا كانت تقل زوجين من الإبل على يد سائقٍ من دولة السودان، أصر ولم يرخي سمعه للناصحين بأن لا يعبر، فلما غمرته المياه واستشعر الخطر، انعطف بمركبته عائداً لتزداد أموره سوء وتنقلب المركبة التي قفز منها، وتمكن من فك أسر بعيرٍ في حين غرق الثاني !





ليتحسر الزول نادماً بقوله : ما حسبتها صح ! ازداد حماس السيد أحمد ليشتم بعض النماذج من سكان مدينة الرياض، فقلنا له معاتبين : هذا ونحن ضيوفك ؟! لزمك الحق يا أستاذ على هذه الإهانة !



تلعثم بقوله : يا جماعة ما قصدتكم أنا أتحدث عن بعض السلق ! والسلق نوع من كلاب الصيد ! وهو وصف غريب لا يستحقه الموصوف سيء الذكر !



وقفنا على مشارف كثيبٍ يطل على ذلك البحر وتلك الأمواج لسبر محيط المياه بشكلٍ جيدٍ، ثم غادرنا المنطقة لينضم إلينا أخ كريم من بريدة يلقب بالعفالقي، وهو من الإخوة الذين شرفت مدونتي بتعليقاتهم ردحاً من الزمن، بل إن صاحبنا فرّغ مقالاتي في جواله ليدين نفسه بتلك الكتابات أكثر فأكثر، التقينا به في منتصف المسافة وسط الكثبان الرملية .



واصلنا المسير بضعة كيلومترات لنحط رحالنا على ضحضاح ماءٍ وسط الصحراء، كان منظره بديعاً لولا تبدل أفق الجو قليلاً بالعوالق الترابية، وهناك أفرغنا حمولة مركباتنا من معدات الطبخ والحطب والنمارق والمساند، أوقد دليلنا – أبو وحيد - النار فدارت أقداح القهوة والشاي، وكرعت المجموعة منها ما شاء الله لها أن تكرع ونحن نرمق محيطنا الطبيعي مبهورين بإتقان الصانع سبحانه وتعالى، وصلتنا أكواب أخرى تضم سائلاً حاراً لا يمت للشاي بصلةٍ، كانت مرقة لحمٍ شهيٍ، وكان طعمها أكثر من رائعٍ لولا ملحها المحظور علي طبياً فلم أرتشف غير نصفها .



تناولنا طعام الغداء وسط تعليقات السيد أحمد الذي لقبناه برواية الإسرائيليات الأول بقصصه الغريبة، واستشهاداته الطريفة، والتي من بينها قول الناظم



وهل يصلح العطار ما أفسد الزمن !



قلنا له مصححين : الدهر، اعترض بقوله : الدهر أو الزمن وش الفرق يعني ؟! وهذا يذكرني بطرفةٍ عن رجلٍ سأل آخر عن شارعٍ يقال له : شارع عبد الله المخنوق، فقال له : إذا تكرمت أين يقع شارع عبد الله المشنوق ؟! رد عليه الآخر مصححاً : تقصد شارع عبد الله المخنوق ؟ اعترض السائل بقوله : مخنوق مشنوق ! يعني حسنت له وضعه ؟!



غادرنا قبيل غروب الشمس بقليلٍ متجهين إلى مسجدٍ أثري قريبٍ، توقفنا قبيل المسجد عند مجرى ماءٍ يغذي ذلك البحر الزاخر، التقطنا صوراً له متجهين إلى سوقٍ شعبيٍ لا يفتح إلا في المناسبات، أو إذا غمره كرم العلوج الحاتمي، فدخلنا محلاً صغيراً اقتنى فيه صاحبه عشرات الأنواع من أجهزة المذياع ومشغلات الأسطوانات القديمة، وبنادق صيدٍ هوائيةٍ وسيارات أطفالٍ عتيقةٍ، وكان أكثرها يعمل، لفت نظري في محله اسطوانات موسيقية - عفا عليها الزمن وعفا الله عن صاحبنا - لأم كلثوم ومغنين لا أدري من أين، ولأن سحنتنا وهيئتنا تفصح بأننا لا نطرب كثيراً لتلك الأصوات ناهيك عن السماع لتلك التسجيلات، أخرج لنا بارك الله بحسن خلقه وطيب مجاملته اسطوانةً قديمةً للشيخ عبد الباسط عبد الصمد يرحمه الله، فتلا علينا ما تيسر من آخر سورة الأحزاب عبر ذلك الجهاز الأثري !



انتهت زيارتنا للسوق داخل منزلٍ شعبيٍ يقال له : منزل الغيلان، أسرة من الأسر الكريمة هناك، استكشفنا غرف المنزل ومن ضمنها غرفة الولادة ! وهي غرفة تشبه الوصف التفصيلي لأقبية زنازين التعذيب في دول العالم الثالث، كان الله في عون أخوات تلك الحقبة القاسية، وأعظم الله لهن الأجر، إذ يكفيك أن تلجها وتتأملها، لتعزف عن الزواج بتاتاً والعياذ بالله .



وكان مسك الختام عشاءً طيباً في استراحة الرومنسية، وفي صالة الطعام كان الحديث عن البنغاليين وكثرة مشاكلهم، ليودعنا الإخوة هناك بمثل ما استقبلونا به من حفاوةٍ وتكريمٍ فجزاهم الله خيراً، وأغناهم الله من فضله، وأعلى ربي ذكرهم، أكرمونا جداً أكرمهم الله .



بالرغم من مشاغبات الأخ أحمد، إلا إنني أفتقده وفي الحقيقة أحببته لرجولته وشهامته ونقاء فطرته، كذلك أفتقد دليلنا الصامت أبو وحيد، متعه الله بالصحة والعافية، وأفتقد مضيفنا الكريم أبو شمس حفظه الله وأسعده، والحبيب الفاضل السيد عبد الله الحسن صاحب الخلق الحسن، والسمت الصالح، ومصورنا المعيد في كلية الحاسب الذي نسيت اسمه ولم أنسى ابتسامته ودماثة خلقه، باختصارٍ شديد أفتقد مذنب هالي، أقصد : أفتقد مدينة المذنب بهدوئها وحيائها وصمتها، وتواريها خلف تلك الكثبان الرملية كمدينة أسطورية ورد ذكرها في روايات ألف ليلةٍ وليلة .



عدنا ونمت نوما متقطعا أرهقني وأتعبني خوفاً من نوم السائق، وكنت أصحو وأصحصح صاحبنا القائد ببيت شعر أو بقصيدةٍ لمطر وأخرى لأبي البقاء وثالثة ليوسف العظم، وتجنبت القصائد الغزلية خوفاً عليه من النعاس ! حتى دخلنا مدينة الرياض وأنا في شر حالٍ من التعب والإرهاق والنوم المتقطع والخوف من الطوارق، فالحمد لله أولاً وآخراً على السلامة والرفقة الطيبة وكرم الكرام حفظهم الله .

ملحوظة : المذنب بالإسكان، أما المُذنّب فبالتشديد والضم .


شخصيا من مدونته الخاصة ..
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-11-2008, 05:42 AM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: ؟؟؟؟
المشاركات: 927
قوة التقييم: 0
معاون is on a distinguished road
مشاركة رائعة
حسن مفتي من أفضل الكتاب على الانترنت فله مقالات رائعه واسلوبه يشد القارى
مع الشكر لصمام الأمان
__________________
قصيدة مؤثرة بصوت الشيخ ابن جبرين رحمه الله تعالى
http://www.ibn-jebreen.com/qsid.rar
معاون غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 06:40 AM   #3
مشرف منتدى بين أرجاء الوطن
 
صورة قمة الجبل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 2,969
قوة التقييم: 14
قمة الجبل is on a distinguished road
أسلوب راقي وسرد لا يجيده إلا أصحاب الفكر الذكي ،والمنهج الجميل ،شكرا فقد أتحفتنا بهذه الادثة الرائعة ،ومرة أخرى لا تصاحب من يسرع في سيارته فتهلكوا جميعا ،تحية عطرة لك وبورك في جهودك .
قمة الجبل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 12:48 PM   #4
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها معاون 4567 مشاهدة المشاركة
مشاركة رائعة
حسن مفتي من أفضل الكتاب على الانترنت فله مقالات رائعه واسلوبه يشد القارى
مع الشكر لصمام الأمان
أهلا بك صاحبي الغالي ..

أنا سعيد ما دمت هنا .. فكن دائما هنا ..

بارك الله فيك أخي ..

محبك ..،
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 21-11-2008, 08:26 PM   #5
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها قمة الجبل مشاهدة المشاركة
أسلوب راقي وسرد لا يجيده إلا أصحاب الفكر الذكي ،والمنهج الجميل ،شكرا فقد أتحفتنا بهذه الادثة الرائعة ،ومرة أخرى لا تصاحب من يسرع في سيارته فتهلكوا جميعا ،تحية عطرة لك وبورك في جهودك .
أبشر .. ولا توصي حريص يالغالي ..

أسعدك الله دنيا وأخرى ..

محبك ..،
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 23-11-2008, 01:18 AM   #6
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 6
قوة التقييم: 0
المجروح333 is on a distinguished road
مريت مدونة الخفاش وقرأت المقال بالصور ولاحظت التالي
يقول الخفاش
اقتباس:
وأصل قصة الرحلة أن صاحبنا عبد الحميد المذكور آنفاً، كان قد دعا قبيل أسبوعٍ كاتباً من كتاب المدونات التي تعج بها فضاءات الإنترنت، وشبحاً من أشباح المنتديات يكنى بأبي شمسٍ كي يزوره في مدينة الرياض،
وأظنه يقصد الساخر أبوشمس

وموقعه http://www.aboshms.com/
إن كان يقصده فوالله والنعم سبحان من جمعهم الخفاش والساخر
ولأول مرة أعرف أن الساخر ابوشمس من القصيم كنت أعتقد أنه من الرياض

حيى الله الضيوف وحيى اللافي
المجروح333 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 24-11-2008, 06:33 AM   #7
عضو ذهبي
 
صورة صمام الأمان الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
البلد: فِيـ ظِلِّـ حَقـ هَارِبـ ..
المشاركات: 2,707
قوة التقييم: 0
صمام الأمان is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها المجروح333 مشاهدة المشاركة
مريت مدونة الخفاش وقرأت المقال بالصور ولاحظت التالي
يقول الخفاش

وأظنه يقصد الساخر أبوشمس

وموقعه http://www.aboshms.com/
إن كان يقصده فوالله والنعم سبحان من جمعهم الخفاش والساخر
ولأول مرة أعرف أن الساخر ابوشمس من القصيم كنت أعتقد أنه من الرياض

حيى الله الضيوف وحيى اللافي
أهلا أخي الغالي المجروح ..

لفتة رائعة من شخص أروع ..

بارك الله في أيامك ..
__________________
ثمانيةٌ تجري على النّاسِ كلهم
.......... ولابُـدَّ للإنسانِ يلقى الثمانية
سرورٌ وحزنٌ واجتماعٌ وفرقةٌ
.......... ويسرٌ وعسرٌ ثم سقمٌ وعافية
صمام الأمان غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
ترتيب ثانويات الرس حسب نتائج الطلاب في اختبارات القياس أبو ريان منتدى التربية والتعليم 30 02-01-2011 11:44 PM
آل زلفة عضو مجلس الشورى يتحدث عن الرس , و يشكر الشيخ الحناكي المحامي طراد المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 4 07-03-2009 11:35 PM
سبق تنشر أسماء (٧٧٢٩) المعلمين الجدد وأماكن تعيينهم ألف مبروووووووووووك زجـــول منتدى التربية والتعليم 30 26-12-2008 10:57 PM
ترقية 747 موظفا بوزارة التربية والتعليم أبو محمد 2005 منتدى التربية والتعليم 1 21-09-2008 11:32 PM
مواعيد القبول بجـــــــامعة القصيم ... !..~^"حلا الروح"^~..! منتدى التربية والتعليم 10 18-07-2008 07:44 AM


الساعة الآن +3: 04:11 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19