عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-11-2008, 11:53 AM   #1
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 183
قوة التقييم: 0
روح البدر is on a distinguished road
Exclamation الزمن وزلزلة كل المفاهيم الفيزيائية ؟؟

ليس هناك من مسألة عويصة مثل الزمن وليس هناك من قضية واضحة مثله فكلنا نتعامل معه ولا نتحرك دون معرفة تدفق الزمن وكم الساعة؟ ولكن مع هذا فكل الفلسفة والفيزياء وقعت في حيرة في مواضيع مثل المكان والزمان وقوانين الوجود والطاقة وقوى الكون الأساسية. فمثلاً مع نظرية الانفجار العظيم يعتبر الزمن كائناً استحدث فلم يكن قبل الانفجار العظيم زمان أو مكان أو أي أثر لطاقة او أي مجال لقوانين أو قوى تحكم الكون. ثم تشكل كل شيء لاحقاً. كان الكون مثل الفيلم أو شريط الفيديو الواقف على (إشارة التوقف) ثم فجأة وكان أصبعاَ ضغطت ريموت كونترول خفيآ فبدأ الفيلم بالعمل وهكذا تدفقت وحدات الزمن وتشكل المكان وبدأت طاقات الكون في العمل والذرات بالتشكل وقوانين الكون بالسيطرة والهيمنة على مجريات الأحداث. وشغل موضوع الزمن بال العلماء ومازال ونحن نعرف أن أصغر وحدة زمنية هي الثانية وهذه حقيقة ولكن العالم المصري زويلة الذي فاز بجائزة نوبل وصل الى مستوى الفمتوثانية أي واحد من المليون من البليون من الثانية إذا كنت قد فهمت صحيحا سر نيله الجائزة. كما أن النسبية ربطت بين السرعة والزمن على نحو عجيب فقالت بأن تدفق الزمن ليس واحدا في كل الكون وهو مرتبط بالسرعة التي نتحرك بها أو الكتلة التي نقف عليها. ومعنى هذا الكلام زلزلة كاملة لكل المفاهيم الفيزيائية التقليدية. فأسحق نيوتن مثلا كان يتصور المكان المطلق ووحدات الزمن المطلقة التي تتدفق بانتظام في كل مفاصل الوجود ولكن آينشتاين وصل من خلال مفهوم السرعة الى تشطيب هذا المفهوم ولانعرف بعد ذلك إلى أي شاطئ من الاكتشافات يوصلنا العلم. يقول آينشاين إذا كانت سرعة الضوء نهائية وهي 300 ألف كيلومتر في الثانية فإن أي مادة لانستطيع الوصول لهذه السرعة وإلا استحالت طبيعتها وكيف ذلك؟ يقول إن الوصول إلى سرعة الضوء يفرض استحالة رباعية على الأشياء وأرجو أن أبسط ذلك للقاريء كما ذكرت في إحدى المقالات أنه من الضروري في تنويع المقالات أن نعطي بعض الحقن الدسمة للعقل في تغذيته وهذه المقالة هي من هذا العيار الدسم فلنصبر قليلا. إن الوصول الى سرعة الضوء تعني استهلاك طاقة لانهائية وانضغاط الطول إلى الصفر وتحول الكتلة إلى وزن لانهائي أثقل من كل الكون ولو كان المتحرك مثقال ذرة من خردل وفي النهاية من رابع المستحيلات عند آينشتاين هو توقف الزمن وهذا يدخلنا على مسألة فلسفية رائعة ولكن يجب فهم هذه النقطة من النسبية الخاصة التي أدخلت توقف الزمن من خلال مفهوم السرعة أما النسبية العامة فأدخلت توقف الزمن من خلال مفهوم الكتلة بمعنى أن الزمن على ظهر الكرة الأرضية هو ليس مثل المشتري بسبب فرق الكتلة فإذا وقف الإنسان على ظهر مكان عرضه السموات والأرض أي لانهائي فيمكن أن يتوقف الزمن بفعل ذلك هل يقرب إلينا هذا مفهوم الخلود على نحو ما. أجمل ماقرأته للفيلسوف محمد إقبال أن الزمن ليست دورة الفلك بل حالة النفس فتأمل هذه الفكرة
روح البدر غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-11-2008, 12:52 PM   #2
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
أجمل ماقرأته للفيلسوف محمد إقبال أن الزمن ليست دورة الفلك بل حالة النفس فتأمل هذه الفكرة


عندما ينتظر الشخص موعد يلاحظ ان الوقت يمر بطئ عليه .

وكذلك اذا كان بمناسبة سعيدة يلاحظ ان الوقت مر عليه سريعا.

وأقرب مثل شخصبن يشاهدان مباراة وفريق أحدهم متقدم على الفريق ألاخر

الشخص الذي فريقه متقدم يلاحظ ان الزمن يمر بطئ عليه والذي فريقه مهزوم يلاحظ ان الوقت يمر عليه سريعا.

علما ان وقت المباراة محدد.

موضوع رائع
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 01:44 PM   #3
عضو مبدع
 
صورة alwlah الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2006
المشاركات: 1,638
قوة التقييم: 0
alwlah is on a distinguished road
__________________
CANON EOS 60D
Canon EF 50mm f/1.8
Canon EF-S 18-135 mm F3.5-5.6 IS
Phottix 3 Ring Auto-Focus AF Macro Extension Tube for Canon
alwlah غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 02:42 PM   #4
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الماضي الذي سبق الرصاصة
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 02:58 PM   #5
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
بين يدي آينشتاين
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 07:15 PM   #6
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
الزمن بين العلم والقرآن
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 08:34 PM   #7
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
لماذا سُمّيت النسبية (نسبية)?

المصدر : خالص جلبي


الضوء يلفُّ الكرة الأرضية سبع مرات ونصف خلال ثانية واحدة, فلا غرابة أن نتحدث مع من هم في أقصى الأرض بنفس اللحظة, كما يصل ضوء القمر إلينا في ثانية وثلث فقط, في حين أن ضوء الشمس يغمر الأرض بعد انطلاقه بثماني دقائق. ونظراً للأبعاد الكونية الشاسعة فقد استخدمت هذه الوحدة في القياس, فكلمة (سنة ضوئية) تعني المسافة التي يقطعها الضوء في مدة سنة كاملة (أي ستة ملايين مليون ميل أو حوالي 9 ملايين مليون كم). وقطر المجرة اللبنية التي ننتسب إليها هي في حدود 100 ألف سنة ضوئية, وهي مجرة متواضعة فمجرة المرأة المسلسلة مثلاً يصل إلى 150 ألف سنة ضوئية!! وأقرب مجرة إلينا تبعد حوالي مليونين من السنين الضوئية, ولأخذ فكرة عن سعة الكون الذي نعيش فيه فما علينا سوى نقل ما جاء في كتاب (الكون) لكارل ساجان : ''في قبضة اليد الواحدة من رمل الشاطئ حوالي عشرة آلاف حبة, وفي الكون من النجوم ما هو أكثر من كل رمال الشواطئ في بحار الدنيا أجمعين''. والنظرية النسبية انطلقت من علاقة السرعة بالأشياء الأخرى, وبذلك سجلت النسبية الخاصة الخطوات الأولى لعلاقة السرعة بالكتلة والزمان والمكان? ماذا يحدث لو زادت السرعة في علاقتها بالكتلة? ترى النسبية أنه مع السرعة يحدث تبدل في ثلاثة اتجاهات (الأول) تزداد فيه الكتلة و(الثاني) هو انضغاط الزمن و(الثالث) انضغاط الطول, فإذا زادت السرعة مثلاً لعمود يبلغ طوله متراً حتى بلغت نصف سرعة الضوء انضغط الطول إلى حوالي 86 سم; فإذا وصل إلى حوالي 90% من سرعة الضوء لم يبق من المتر إلا 45 سم, فإذا وصل إلى سرعة 99 % من سرعة الضوء انكمش المتر إلى 14 سم فقط, فإذا وصلت السرعة إلى سرعة الضوء أصبح الطول صفراً!! ولا يشعر بهذا الشيء من هو داخل العملية, بل يشعر بها المراقب من الخارج فقط, كما أنها تنطبق على كل شيء في هذا الوجود, وهذه أمور لا يستطيع العقل تصورها, ولكنها قضايا فجرّتها النظرية النسبية, ويُضاف إلى الاستحالات الثلاث أمر رابع هو استهلاك طاقة لا نهائية. وحسب قوانين الفيزياء الحديثة تُشكّل النسبية استحالة في تجاوز سرعة الضوء وهذا يعني أن عمليات ارتياد الفضاء غير واردة بقوانين الفيزياء الحالية. فأقرب الأنظمة الشمسية تبعد عنا في نفس مجرتنا حوالى 12 سنة ضوئية. وهناك أفكار جديدة حول السر عات ما يسمونها عبور الفضاء من خلال ثقب دودية لا تعتمد مبدأ السرعة الحالية وهي قصة أخرى شيقة. كما أن قناة الديسكفري أظهرت عالماً ألمانيا أدعى أنه تجاوز سرعة الضوء خمس مرات? وإذا ثبت هذا فهي نهاية النسبية وآينشتاين. وحتى نفهم لماذا سميت النسبية (نسبية) ولماذا أخذت هذا الاسم فعلينا أخذ فكرة عن السرعات الكونية? فكل ما في الكون في حركة وبسرعة مختلفة, فالأرض تدور حول نفسها بسرعة ربع ميل في الثانية, وهي تدور بنفس الوقت حول الشمس بسرعة 18,5 ميل في الثانية, والشمس وكواكبها سائرة باتجاه نقطة في المجرة بين مجموعة هرقل (الجاثي) ومجموعة اللورا وبسرعة 12 ميلاً في الثانية, أما مجرة الدرب اللبنية التي ننتمي إليها ما سماها العرب درب التبن أو التبانة لأنها تظهر في عرض السماء الصافية, وكأن السماء مرشوشة بالحليب أو اللبن أو التبن, فهي تدور حول نفسها دورة كاملة كل ربع مليار سنة وبسرعة 120 ميلاً في الثانية. ومجرتنا تبتعد عن أخواتها المجرات الأخرى بسرعة تصل ما بين (600 - 40000 ميل في الثانية). وكلٌّ في فلك يسبحون. فلم يبق ثبات لشيء مطلقاً, فلا الأحجام تبقى أحجاماً, ولا الأبعاد أو الزمان أو المكان , فكل ما في الكون هو في حالة زيادة و(يزيد في الخلق ما يشاء) والزمان يتدفق في هذا العالم مُفكّك الأوصال. وتياره يجري مختلف السرعة من مكان إلى آخر, والزمن في مكان من الكون هو غير الزمن في مكان آخر, واليوم في الكرة الأرضية ليس كالغد, فبعد خمسة مليارات سنة سيكون يوم الأرض 36 ساعة, كل هذا بفعل تباطؤ حركة الأرض بفعل الاحتكاك. ويتبع هذا تغير كل شيء من الأبعاد والأحجام والأوزان والحركات. فهذا هو السبب في كلمة النسبية فليس هناك من ثبات في أي شيء. وكل من عليها فانٍ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.

kjalabi@hotmail.com
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 08:45 PM   #8
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
زمكان
من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
الزمكان (الزمان -مكان) هو مصطلح حديث منحوت من كلمتي الزمان والمكان لتعبر عن الفضاء رباعي الأبعاد الذي أدخلته النظرية النسبية ليكون فضاء الحدث بدلاً من المكان المطلق الفارغ في نظرية الكم.

في هذا الفضاء الرباعي الأبعاد تميز كل نقطة برباعية (س,ع,ص,ز) حيث ترمز س,ع,ص إلى الاحداثيات المكانية و يرمز ز إلى الإحداثي الزمني.

فهو المزج بين الزمان و المكان في إطار واحد بحيث لا يتم الفصل بينهما عند إجراء الحسابات الفيزيائية.

ظهرت هذه الأطروحة بواسطة عالم الفيزياء ألبرت أينشتاين في نموذجه النسبي الخاص.

الزمكان مصطلح لم تألفه عيوننا,وآذاننا,ولم تدركه عقولنا,ربما حتى لحظة كتابة هذه السطور,على الرغم من انه مصطلح علمي بحت,يتم استخدامه(واستعدوا للمفاجأة) ،منذ عام 1905م...

نعم....انك لم تخطيء قراءة التاريخ,فالمصطلح مستخدم علميا بالفعل,منذ عام 1905م...أي منذ ما يقرب من قرن كامل من الزمان....

ففي ذلك العام نشر عالم شاب,يدعى(ألبرت أينشتين) ،نظرية علمية جديدة,اعتبروها ثورة عنيفة في عالم الفيزياء والرياضة,وأطلق عليها اسم(النظرية النسبية الخاصة)....

وفى تلك النظرية استخدم(اينشتين) ،وربما لأول مرة,ذلك المصطلح العجيب المثير...الزمكان....

والمصطلح-ببساطة شديدة-يعنى السفر عبر الزمان والمكان في آن واحد...

أو بمعنى أكثر شمولا,يعنى تفجر خيال العلماء إلى حد أو نحو لم يبلغه,أو ينجح في بلوغه أحد,قبل أن يطرح(اينشتين)نظريته المثيرة ...جدا...

ففى ذلك الحين,كان السفر عبر الزمان وحده,يعد ضربا من خيال جامح,فجره الأديب,والروائي,والصحفي الإنجليزي(هربرت جورج ويلز) ،خريج جامعة لندن,والمغرم بمطالعة العلوم,عندما نشر تحفته الرائعة(آلة الزمن) ،عام 1895م....

ففى تلك الرواية,وثب بطل(ويلز)عبر الزمن,لينتقل من خلال آلته العجيبة,إلى المستقبل البعيد,الذى رسم له المؤلف-حينذاك-صورة ذهنية عبقرية,بدأت بما يشبه المجتمع المثالى,حيث يعيش السكان المنعمون,في عالم انيق جميل,يحيط به الانهار والزهور والحدائق الغناء من كل جانب,قبل ان يكشف البطل وجود عالم آخر تحت الارض,سكانه من اشباه الوحوش,الذين يعملون بلا كلل أو ملل,للإبقاء على عالم ما فوق الارض,الذى اتضح في النهاية انه مجرد مزرعة طعام لهم,حيث يختطفون سكانه,ليأكلوهم كالأغنام...

وتلك الصورة أفزعت عالم نهايات القرن التاسع عشر,وبهرتهم في الوقت ذاته,خاصة ان(ويلز) كان أول من أشار إلى تفوق جنس العمال,في المجتمعات الصناعية,مع مرور الزمن......

وأول من تحدث ايضا عن آلة الزمن.........

تلك الآلة المعجزة,التى خلبت لب المؤلفين,منذ زمن(ويلز) ،وحتى يومنا هذا,لما تمتلكه من قدرة فريدة مدهشة,على ان تخترق براكبها نهر الزمن,وتنقله إلى اى زمن يشاء,في طرفة عين....

وبعد(ويلز) ،تفجر خيال الكتاب,والمؤلفين,ورجال الفن ايضا,وانهمرت علينا عشرات التخيلات والافكار,وسرح خيالنا مع الفكرة,و.......

وفجأة خرجت إلى العالم نظرية النسبية الخاصة,وأطلق(البرت اينشتين) مصطلحه الجديد,مع معادلات رياضية مؤكدة,تفتح عيوننا على ظاهرة جديدة,وتعديل جوهرى لكل ما عرفه العالم من قواعد قبلها........

فلأول مرة,أضاف(اينشتين) إلى الابعاد الثلاثة المعروفة,الطول,والعرض,والارتفاع,بعدا رابعا,لم يشر اليه عالم واحد من قبله......

الزمن.........

وفى نظريته المدهشة,التى حيرت علماء جيله,أثبت(اينشتين)أن الزمن بعد رئيسى في الحياة,وفى كل القياسات الجادة,في الرياضيات والفيزياء,وباعتباره كذلك,فهو ككل الابعاد الاخرى,يمكن السير فيه إلى الامام والخلف ايضا.......

وكانت هذه مفاجأة مذهلة,سواء للعلماء,أو للعامة ايضا....

فمع النظرية الجديدة,لم تعد قصة(ويلز)عن السفر عبر الزمن مجرد خيال محض....

لقد صار احتمالا علميا منطقيا ايضا....

واعترض علماء بدايات القرن العشرين,واستنكروا,واستهجنوا,ورفضوا كل ما جاء به(اينشتين).......

أما الادباء والمفكرين,فقد فجر الامر خيالهم أكثر وأكثر,وأطلق في أعماقهم الف فكرة,ومليون إحتمال,راحوا ينقلونها جميعا إلى الورق,ليمتعونا بسيل من الروايات,والخيالات الجامحة,التى تصورت فكرة عودة البعض إلى الماضى,لإحداث تغييرات,تؤدى بدورها إلى تغيير أحداث جوهرية,تمتليء بها كتب التاريخ........

وفى الوقت الذى اقنع(اينشتين)كل العلماء بنظريته وعبقريته,وخرج اليهم بنظرية النسبية العامة,عام 1915م,كان فريق من الادباء قد تبنى بالفعل فكرة السفر عبر الزمن,وآمن بأمكانية حدوثها,بل وصار يحلم بهذا ايضا,ويدافع عنه بحماسة واستماتة لا حدود لهما....

ففكرة السفر عبر الزمن مثيرة حتما,وتمنح الانسان املا خياليا في تغيير حاضره,ومستقبله,بل وربما مستقبل العالم ايضا...

ولأنه من الطبيعى ان يكون لكل فعل رد فعل,مساو له في القوة,ومضاد له في الاتجاه,فقد تبنى فريق من العلماء فكرة عكسية,ترفض بعنف احتمالية السفر عبر الزمن,وتصفه بالخبل الوهمى.........

ولقد استند العلماء الرافضون إلى نظرية علمية فلسفية,اطلقوا عليها اسم نظرية(السببية)......

وتلك النظرية تعتمد على أن العالم كله وحدة واحدة,فلو تمكن شخص ما من السفر عبر الزمن إلى الماضى,وأحدث تغيرا-مهما بلغت بساطته-فسيؤدى هذا إلى حدوث موجة متزايدة من التغيرات,يمكن أن يتغير معها تاريخ العالم كله,مما يهدد وجوده هو نفسه في المستقبل.......

ثم أن قدرة المرء على إحداث تغيير في المستقبل,تمنحه قدرات هائلة,لا يمكن أن تتوافر لبشرى,مهما بلغت قوته أو مكانته....

فلنفترض مثلا أن أحد العلماء وقد رأى أن الحرب العالمية الثانية كانت لها ويلات رهيبة,وأن هذا كان بسبب أفكار(هتلر)وتعنتاته,فاستخدم آلة زمن وهمية,وسافر إلى الماضى,وقتل(هتلر) ،قبل ان يتبوأ منصبه في الحزب النازى,فهل يمكن ان ينتهى الامر عند هذا الحد؟!!.

مستحيل....

فعدم اندلاع الحرب العالمية الثانية سيغير مصيرالعالم كله,وتوازناته,وأعداد سكانه,وقدراته التكنولوجية والعلمية,مما يعنى ان آلة الزمن,التى سافر هو بها,لن تتاح له في الغالب,مما يمنعه من السفر,وتغيير الماضى,و.....

هكذا ندخل في دائرة مفرغة غريبة,لا يمكن حسمها,او فهمها,او الاقتناع بإمكانية حدوثها أبدا....

ثم ماذا لو سافر آخر,وأنقذ(هتلر)...

وجاء بعدها ثالث,لينفيه إلى (روسيا)....

عندئذ سيرتبك التاريخ كله,على نحو اشبه بالعبث,الذى لا يمكن أن يسمح به الخالق(عز وجل).....

إذن فالفكرة نفسها عبثية,وهمية,خيالية,يستحيل حدوثها في عالم الواقع.....

ولقد تابع(اينشتين)كل هذه المحاورات والمداورات,والمناظرات الحامية,بين مؤيدى ومعارضى فكرة السفر عبر الزمن,دون أن يعلق على هذا أو ذاك بحرف واحد,لأن نظريته لم تكن تسعى خلف هذه السخافات والترهات....

ثم أنه لم يشغل نفسه لحظة بعملية السفر عبر الزمن وحده....

بل بالسفر عبر الزمكان....

أى عبر الزمان والمكان في آن واحد.....

ولكى نفهم ما يعنيه هذا,ينبغى أن نتخلى عن فكرة السفر عبر الزمن,ونركز كل تفكيرنا على السفر الفضاء.....

نعم عبر الفضاء الكونى,فهذا بالضبط ما كان يعنيه(اينشتين) ،عندما أطلق مصطلحه الجديد المثير هذا,فقد جاءت نظريته لتفتح الطريق,امام فكرة السفر عبر الفضاء,إلى مسافات لم يبلغها العقل البشرى بعد,عن طريق السفر في الزمان والمكان معا.........

فمنذ تطور علم الفلك,في النصف الثانى من القرن التاسع عشر,ظهر مصطلح محبط,لكل من كانوا يحلمون بالسفر إلى النجوم البعيدة حينذاك.....

مصطلح السنة الضوئية........

وهذا المصطلح يعنى المسافة التى يقطعها الضوء,لو انطلق في الفضاء, لمدة سنة زمنية كاملة,باعتبار ان سرعة الضوء تساوى 186000 ميل,في الثانية الواحدة.....

هل يمكنك أن تتصور أذن المسافة التى يمكن أن يقطعها الضوء في سنة كاملة؟!!

انها 16 مليار,و70مليون,و400000 ميل,أى حوالى 25 مليارا,و862 مليونا,و801 ألف,818 كم...

هل أزعجك الرقم,وبدا لك ضخما أكثر مما ينبغى؟!استعد للمفاجأة إذن,فهذه المسافة الهائلة تساوى وحدة فلكية واحدة,في قياس المسافات الكونية,وتحديد بعد النجوم الاخرى عن مجرتنا(سكة اللبانة).......

ولو أن أقرب النجوم الينا يبعد عنا وحدة فلكية واحدة,أى سنة ضوئية واحدة,فهذا يعنى أن وصولنا اليه يحتاج إلى سفينة فضائية خاصة,يمكنها أن تنطلق بسرعة الضوء,لمدة سنة كاملة,دون أن تتوقف,أو تخفض سرعتها لحظة واحدة...

والاحتمال يبدو,من الناحية المنطقية,والرياضية ايضا,أمرا مستحيلا بكل الوجوه.......

لهذا كانت المفاجأة الجديدة,اننا نستطيع بلوغ ذلك النجم المفترض,في زمن أقل من هذا بكثير,ودون حتى أن نبلغ سرعة الضوء.....

وهذا القول علمى تماما.
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 08:47 PM   #9
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
2-الثقوب السوداء..

عندما فجر(اينشتين)مصطلح الزمكان,في نظريته النسبية,كان السفر عبر الزمان والمكان مجرد حلم مستحيل,وخيال جامح غير منطقى......
ولكن(اينشتين)وضع امامنا معلومة علمية جديدة مثيرة للغاية,وأطلق عليها اسم(تمدد الزمن)...

وفى نظرية(اينشتين) ،نجد انه لو سافر رائد فضاء,في مركبة تنطلق بسرعة الضوء,إلى نجم يبعد عنا سنة ضوئية واحدة,ثم عاد إلى الارض,فسيجد أن العامين,اللذين قضاهما في رحلته,قد اصبحا نصف قرن من زمن الارض....

وبمعنى أكثر وضوحا,لو أن لذلك الرائد شقيق توءم,بقى على الارض,وودع شقيقه وكلاهما في العشرين من العمر,عند بدء تلك الرحلة الخرافية,فسيعود الاول من رحلته,وهو في الثانية والعشرين من عمره,ليجد توءمه في السبعين من العمر!!!

والتفسير الذى وضعته نظرية(اينشتين)لهذا,هو أن عقارب الساعة سترتبط بالزمن الذى تنطلق به سفينة الفضاء,أى أنها ستسير بنفس السرعة,في حين أن الساعة الثابتة على الارض,ستتوافق مع سرعة دورانها حول نفسها وحول الشمس فحسب....

ولو أردت نصيحتى,فلا ترهق ذهنك في محاولة فهم واستيعاب هذا الامر المعقد,فقد اثبته العلماء رياضيا وعمليا,خلال قرن من الزمن,ويكفينا أن نمنحهم ثقتنا فحسب........

المهم ان هذه الفرضية كانت أول إشارة إلى السفر عبر الزمان والمكان,أو عبر الزمكان كما أسماه(اينشتين)......

ولكن نظريته اشارت ايضا إلى أمر آخر,اعتبره العلماء أكثر اهمية وخطورة بكثير,في عملية السفر عبر الزمكان.....

إلى الثقوب السوداء.....

وهذا المصطلح حديث نسبيا,فأول من أستخدمه هو الفلكى الامريكى(جون هويلر)عام 1969م,ليصف به نظرية قديمة,تعود إلى أكثر من قرنين من الزمان...

وبالتحديد إلى عام 1793م.......

ففى ذلك الزمن,نشر(جون ميتشل) ،الجيولوجى,ورئيس جامعة(كامبريدج) ،بحثا جديدا,أشار فيه إلى أن بعض النجوم لها كثافة عالية جدا,مما يمنحها قوة جذب هائلة,تمنع الضوء نفسه من الفرار منها,مما يجعلها تبدو اشبه بفراغات سوداء,بالنسبة لأى شخص يحاول رصد الكون.......

ولقد اكتفى(جون ميتشل)بقوله هذا,ولم يحاول التوغل في الامر أكثر,ربما لقلة المعلومات الفلكية المتاحة في عصره,أو لنقص الامكانيات العلمية حينذاك.....

ثم جاءت نظرية النسبية,لتحمل الينا مبدأ علميا جديدا,وهو أن الضوء لا يسير في خطوط مستقيمة,كما كنا نتصور,بل انه ينحنى,عندما يمر إلى جوار نجم عالى الكثافة....

وعندما تبلغ كثافة النجم اقصاها,فإن الفضاء نفسه يتحدب حوله,مما يجذب الضوء اليه في عنف,على نحو لا يسمح له بالإفلات من جاذبيته الشديدة,فيبتلعه النجم في شراهة مالها من مثيل.....

ولأن الضوء يفشل في الإفلات من الجاذبية الهائلة,فهو لا يصلنا قط,لذا فكل ما نراه هو ثقب اسود,يختلف حجمه من مكان لآخر...

ولو اردت ان تفهم فكرة الثقوب السوداء أكثر وأكثر,راقب مصفاة حوض المطبخ.....

فلو أنك ملأت الحوض عن آخره بالماء,ثم سحبت سدادة المصفاة,فستراها تبتلع المياه في سرعة وقوة....

ها بالضبط ما يفعله الثقب الاسود بما حوله,بافتراض وجود مصدر دائم للمياه,يغذى الحوض,وجهاز شفط قوى في قلب المصفاة.....

ولقد جذبت الثقوب السوداء انتباه واهتمام العلماء لسنوات وسنوات,كظاهرة مثيرة في الفضاء الكونى,قبل أن تخرج نظرية مدهشة جديدة.....

نظرية تقول أن ما تجذبه الثقوب السوداء اليها,وما تبتلعه في مركزها بلا هوادة,لا يفنى أو يتلاشى داخلها,وإنما يعبرها إلى نفق ذى اتجاه واحد,ليخرج من نهايته,عبر ثقب ابيض كبير,في عالم آخر.....

أو مكان آخر.......

وكانت هذه النظرية أشبه بقنبلة علمية,تفجرت بمنتهى العنف,في كل الاوساط........

فالنظرية تعنى,وبكل حسم,أن عبور ثقب اسود,سينقلنا عبر الزمان والمكان إلى بقعة أخرى في الكون.......

بقعة ربما تبعد آلاف,بل ملايين السنوات الضوئية......

وهذه طفرة علمية واتصالية على كل المستويات.......

سفينة الفضاء التى تنطلق نحو ثقب اسود,وتخترقه,ستنتقل عبر الزمان والمكان إلى مناطق أخرى بعيدة.....

بعيدة جدا.....

إلى مجرات وأكوان لا يمكننا حتى أن نرصدها,قبل مرور ملايين السنوات على فنائها........

وقوة هذه النظرية تكمن في أنها الحل الأكيد والمدهش,للسفر إلى النجوم البعيدة جدا جدا,في هذا الكون اللانهائى........

وأول ما سيتبادر إلى الاذهان الآن,هو,مادام العلماء قد توصلوا إلى هذا,فلماذا لم يرسلوا رحلات إلى هذه النجوم البعيدة جدا؟!!

والجواب بسيط للغاية,ويكمن في ثلاث نقاط رئيسية........

أولها أن ما بلغناه من تقدم تكنولوجى وصناعى,لا يكفى بعد لأنتاج سفينة الفضاء القوية,التى يمكنها بلوغ ثقب أسود,واختراقه ايضا,لأن هذا يحتاج إلى طاقة هائلة,قدرها العلماء بمليون ضعف لما تستهلكه الولايات المتحدة الأمريكية كلها من الطاقة,طوال عام كامل...

وليس من الضرورى أن نؤكد هنا ان الحصول على مثل هذه الطاقة مازال مستحيلا بكل المقاييس,في زمننا هذا....

والنقطة الثانية,هى ان العلماء لا يمكنهم-حتى هذه اللحظة-تحديد المكان الذى ستنتقل اليه سفينة الفضاء الخيالية تلك,عبر الكون الفسيح,فعلى الرغم من قدرتهم على تحديد مواقع بعض الثقوب البيضاء بالفعل,إلا أن أحدا لا يمكنه قط تحديد أيها سيكون مخرجا لأى ثقب أسود في الكون......

والنقطة الثالثة ترتبط تماما بالثانية,فالسفينة التى ستعبر الثقب الاسود,لتبرز في مكان ما من الكون,لن يمكنها إجراء أية اتصالات بالارض,منذ وصولها إلى مجال الثقب الاسود,حيث لن تنجح أية اشارات في الافلات من جاذبيته الرهيبة,مهما بلغت قوتها.......

وعنما تصل السفينة إلى المخرج,سيبع موقعه عن ارضنا بآلاف,وربما ملايين السنوات الضوئية,وأية إشارة أو معلومات ترسلها,من موقعها هذا,ستحتاج إلى آلاف أو ملايين السنين,لنلتقطها على ارضنا...........

وحتى لو افترضنا اننا نعلم بالضبط الموقع الذى ستخرج منه السفينة الوهمية,وأننا قد ركزنا كل مناظيرنا ومراصدنا الفلكية نحوه,وأنه يبعد عنا مليون سنة ضوئية فحسب,فهذا يعنى أننا سنرصد السفينة بعد وصولها بمليون سنة,وهو الزمن الذى تستغرقه,صورتها للوصول الينا بسرعة الضوء......

هل رأيت كيف يستحيل هذا لأكثر من سبب؟!!

ولكن ما ترونه انتم لم يحبط العلماء,بل شحذ عقولهم,وفجر خيالاتهم وطاقاتهم,ودفعهم للبحث عن حلول منطقية وعلمية لهذه المشكلة......

وفى البداية جاء الحل بسيطا للغاية....

فعندما تصل سفينة الفضاء الوهمية إلى هدفها,سيكون عليها أن تبدأ مهامها بالبحث عن ثقب اسود آخر,قريب من موقع هبوطها,ينتهى بثقب ابيض قريب من ارضنا.......

بمعنى ابسط وأدق,البحث عن طريق للعودة,مماثل لطريق الذهاب,وعبر طريق العودة هذا,يمكن لسفينة الفضاء الوهمية أن ترسل اشاراتها إلى الارض,وأن تروى للمتابعين كل ما وجدته,ورأته,وخبرته,في رحلتها الفريدة هذه.......

في هذه الحالة,ستبلغ الاشارة ارضنا,في نفس الوقت الذى استغرقته السفينة في رحلتها تقريبا,وليس الوقت الفعلى,الذى يفصلنا عنها......

وهذه صورة مثلى للسفر عبر الزمكان........
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-11-2008, 08:48 PM   #10
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: الرس
المشاركات: 7,768
قوة التقييم: 0
سالم الصقيه is on a distinguished road
صورة ارضت فريقا من العلماء,وأثلجت صدره,وجعلته يسترخى,متصورا أن الحل قد جاء على طبق من العبقرية......

ولكن فريقا آخر لم يرض بهذا الحل ابدا,وقال انه يحوى مجموعة من الافتراضات,لا يمكن التأكد منها قط,فماذا لو لم تجد سفينة الفضاء الوهمية ثقبا أسود عكسيا؟!!

بل وماذا يضمن أن تصل السفينة إلى منطقة تحوى ثقوبا سوداء من الاساس؟!!!

وماذا ايضا لو افترضنا أن الثقوب السوداء,في منطقة الهبوط,ستقود إلى مناطق أبعد وأبعد,في الكون السرمدى؟!!!

وفى الوقت الذى تناحر فيه الجانبان,وكل فريق يسعى لتأكيد وإثبات وجهة نظره,برز فريق ثالث بكشف مذهل......

كشف قلب كل المقاييس والموازيين رأسا على عقب....

وبمنتهى القوة.

3-ديدان في الفضاء..

في منتصف الثمانينات,من القرن العشرين,خرجت إلينا السينما الأمريكية بسلسلة من أروع وأنجح أفلام الخيال العلمى التى ابدعها المخرج(ستيفن سبيلبيرج) تحت عنوان(العودة إلى المستقبل)...
وفى هذه السلسلة,كان البطل الشاب(مارتى)يسافر عبر الزمن,إلى الماضى والمستقبل,بوساطة سيارة زمنية,ليغير طبيعة اسرته,وينقذ والده,ثم أبنائه فيما بعد........

ويعود جزء من نجاح الفيلم إلى الابهار التكنولوجى والخدع السينمائية المتقنة,في حين يعود الجزء الأكبر إلى الفكرة المثيرة,التى تمنح بشرى فرصة تغيير الاحداث,مع سفره عبر الزمن......

ومن المؤكد أن كل من شاهد سلسلة الافلام تلك,وكل من انبهر بها,ومن اعجبته واسعدته فكرتها,قد تعامل مع الامر باعتباره خيالا محضا...........

ولكن المدهش أن هذا ليس رأى العلماء,في زمننا هذا......

فمنذ سنوات عديدة,توصل فريق من العلماء إلى أن الكون يحوى ما يمكن أن نطلق عليه اسم(الأنفاق الزمنية الدودية).....

وتلك الأنفاق,لتى تحمل اسمها من شكلها,الذى يبدو أشبه بالدودة,ذات طبيعة خاصة جدا,فكل ما يعبرها يكتسب طاقة سالبة,بحيث يخرج منها في زمن سابق لتاريخ دخولها..............

أو بمعنى أدق,يسافر عبر الزمن إلى الماضى..........

وهذا كلام علمى بحت.......

إذن,فبهذا الكشف المدهش,لم يعد السفر عبر الزمن محض خيال,وإنما صار حقيقة علمية,لها ما يؤيدها ويثبتها.........

والعلماء يؤمنون,على نحو ما,بفكرة رؤية الماضى هذه,وبالذات علماء الفلك,فعندما يرصد احدهم نجما,يبعد عنا 100 سنة ضوئية,فهو يعلم انه إنما يرصد في الواقع ما كان عليه ذلك النجم,منذ 100 سنة,وليس ما هو عليه الآن بالفعل.......

إذن فهو يرصد-عمليا-ماضى ذلك النجم,وليس حاضره............

ولو افترضنا أن ذلك النجم مأهول بحضارة عاقلة,وأنه لدينا راصد أكثر قوة بآلاف المرات,فهذا سيعنى إذن اننا سنستطيع أن نرصد في حاضرنا,كل الاحداث على ذلك النجم,منذ مائة سنة...............

أى اننا سنرصد ماضيه,وتاريخه.............

وهذا مع-شيء من المرونة- نوع من السفر عبر الزمن............

ومن الناحية العلمية,هو نوع من السفر عبر الزمان والمكان معا.........

أو عبر الزمكان..........

وعندما كشف العلماء أنفاق الزمن الدودية هذه,ثارت موجة عنيفة من الجدل,وعاد الحديثمرة أخرى عن السببية,وعن استحالة انتقال بشرى إلى الماضى,مهما كانت المبررات العلمية..........

وهنا خرجت نظرية أخرى,لتجعل الامر أكثر قبولا..............

فالمسافر إلى الماضى,وفقا للنظرية الجديدة,سيسافر كمشاهد,وليس كمشارك.............

أى بمعنى أدق,سيمكنه رؤية ما حدث في الماضى,بكل الدقة والتفاصيل,ولكن كما تشاهد انت فيلما قديما على شاشة تلفاز حديث.............

ولكن لن يكون باستطاعته التدخل في الاحداث قط.......

أنه حتى لن يجد الماضى في صورة مادية,بل مجرد صور ضوئية,لأحداث وقعت وانتهت منذ عشرات,أو آلاف,أو حتى ملايين السنين...........

ثم ان السفر إلى الماضى,عبر الانفاق الزمنية الدودية تلك,هو امر نظرى فحسب,إذ أنه من الضرورى أن ينطلق المسافر عبرها,بسرعة تزيد فعليا على سرعة الضوء,وهذا مستحيل تماما,حتى بالنسبة للنظرية النسبية الخاصة,والعامة ايضا.....

فوفقا للنظريتين,ستزداد كتلة الجسم,مع زيادة سرعته,حتى يبلغ سرعة الضوء,وعندئذ ستصبح كتلته لا نهائية,مما يعنى انها ستحتاج ايضا إلى طاقة لا نهائية لدفعها..........

والامران مستحيلان تماما......

إذن فلا داعى للقلق والغضب والاعتراض,إذ ان السفر عبر الزمن قد صار ممكنا نظريا,ومستحيلا عمليا.......

ولكن مهلا...دعونا نستخدم كلمة(كان) ،بدلا من كلمة(صار) هذه.........

فقبل حتى بداية التسعينات,من القرن العشرين,كان الجزء الخاص بسرعة الضوء,من نظريات(اينشتين) ،التى اعتبرتها السرعة القصوى,مستحيلة البلوغ,في الكون كله قد تراجع كثيرا,مع الكشوف الحديثة.....

وأول هذه الكشوف,كان ظهور اجسام كونية,تتحرك اسرع من الضوء.........

نعم....إنك لم تخطيء قراءة العبارة,ولم تخطيء في تفسيرها.......

هناك بالفعل أجسام كونية,تتحرك بسرعات تفوق سرعة الضوء......

ليس هذا فحسب,ولكنها لا يمكن أن تخفض سرعتها ايضا إلى سرعة الضوء أو أقل,وإلا فنيت وتلاشت على الفور.....

وهذا يضرب نظرية(اينشتين) من جذورها,في هذه النقطة بالتحديد..........

ولقد جاء كشف تلك الجسيمات الاسرع من الضوء بالمصادفة البحتة,ولكن العلماء تأكدوا من وجوده ثلاث مرات على الاقل,قبل ان يعلنوا كشفهم هذا.........

ولقد فسر ذلك الكشف بعض الغموض,الذى احاط ببعض التسجيلات,التى لم يمكن فهمها في الماضى.............

بل وتحقق معمليا ايضا,في أواخر القرن العشرين,من خلال تجربة معملية علمية,تم قياسها بالفمتوثانية,وبأجزاء من المليون من الثانية..........

ففى المعمل,تم إطلاق جسيم دقيق,بسرعة تفوق سرعة الضوء,حتى أنه قد بلغ هدفه,قبل أن ينطلق من مصدره.........

ودعنا نعيد العبارة مرة أخرى,حتى لا يتصور أحدكم أنه قد أخطأ قرائتها.........

لقد بلغ الجسم الدقيق(هدفه),قبل أن ينطلق من(مصدره)...............

وبدقة أكثر نستطيع أن نقول أن ذلك الجسيم قد سافر عبر الزمن بالفعل إلى الماضى...........

والتجربة نشرتها كل المراجع العلمية,وأشارت اليها كل الصحف العالمية,باعتبارها فتحا مذهلا في عالم السفر عبر الزمكان.........

بل هى أول تجربة علمية معملية,يتحقق فيها هذا بوضوح تام,وعلى نحو لا يقبل الجدل أو الشك.......

ولكن الواقع أنها ليست أول تجربة في هذا الشأن على الاطلاق............

المهم أن تلك التجربة قد اعادت فتح باب التساؤل المهم,المثار طوال ما يقرب من قرن كامل من الزمان.......

هل السفر عبر الزمن حقيقة أم خيال؟!!

هل يمكن أن يأتى وقت,يتمكن فيه البشر من السفر عبر الزمن,إلى الماضى أو المستقبل,كما أشارت قصة(ويلز) ،في أواخر القرن الماضى؟!!

أعنى هل يمكن أن يتحقق هذا فعليا وعمليا؟!!

ولأن التساؤل ظل مطروحا,فجهود العلماء ظلت مستمرة ايضا............

وفى ثلاث قارات على الاقل,راحت فرق من العلماء تسعى جاهدة,وتعمل ليل نهار,للتوصل إلى جواب السؤال الأزلى........

ومع الجهود,ظهرت حلول رياضية عديدة,للتغلب على صعوبات,أو فلنقل مستحيلات السفر عبر الزمن,من خلال الانفاق الزمنية الدودية.........

ومن أشهر تلك الحلول,وصف وضعه العلماء لمادة خاصة,يمكن أن نطلى بها جدران أنفاق الزمن الدودية,بحيث توقف كل تأثيراتها العنيفة,على أى شيء ينطلق عبرها.........

ووفقا للنظرية,ولكل المعادلات الرياضية والفيزيقية,أصبح عبور تلك الأنفاق الزمنية الدودية ممكنا,بعد طلاء جدرانها بتلك المادة.......

ففى تلك الحالة,تنتفى الطاقة السلبية داخلها,ولا يحتاج عبورها إلى تلك السرعات الفائقة جدا,والتى تتجاوز سرعة الضوء........

كل شيء سيصبح مثاليا,مع مشكلة واحدة بسيطة........

أن تلك المادة لا وجود لها على الإطلاق........

ليس في الماضى,أو الحاضر....أو حتى في المستقبل القريب......

باختصار,تلك المادة مجرد فرضية علمية,ولا يوجد شبيه لها على كوكب الارض كله,بل ولا توجد حتى وسيلة علمية أو تكنولوجية,أو تقنية,تتيح صنعها,أو صنع أى بديل مناسب لها........

ولا تجعل هذا يزعجك أو يخنقك,فكل العلوم والنظريات المدهشة التى غيرت تاريخ الارض ومسار العلم,بدأت هكذا.....

مجرد فرضية جدلية,تتحول إلى مجموعة من المعادلات الرياضية,ثم إلى حقيقة واقعة,بجهود وعقول علماء آخرين.......

لذا فقد راجع العلماء أوراقهم,بحثا عن فكرة جديدة,أو آثار فكرة قديمة,تتيح لهم فرصة السفر عبر الزمن.......

وهنا كانت أمامهم مفاجأة.....

مفاجأة لم تخطر ببالهم......

أبدا.
سالم الصقيه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
فيصل ابن مشعل ياوبل المعاشيب.. صور و تقرير احتفاء العائلة بصاحب السمو الملكي صادق الـوعد منتدى الافراح والمناسبات و التغطيات والتهاني 43 04-11-2008 10:18 AM
صــــــــــــــــور أهديهــــا ( كصفعـــة ) على وجـــــــوه بعـــــض النـــــاس نادر حرار المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 58 28-09-2008 10:34 AM
**حــــــــــــــــوار مع الزمن** غرااام الليل المنتدى الأدبي والشعر و الألغاز 22 24-08-2008 06:26 PM
أحـلى التـغـطـياتـ ،، لليـوم الذهـبـي ، وزيــارة الأمـيرالـدكـتور فيـصل بن مشـعل القــادم بقوة ؟ منتدى الافراح والمناسبات و التغطيات والتهاني 32 13-08-2008 05:56 PM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.