عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 04-12-2008, 01:09 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
هام جداااااااااا كيف تعرف منهم اهل ................. ؟

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيدنا وحبيبنا محمد صلوات الله وسلامه عليه وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبع هديه إلى يوم الدين ، الحمد لله الذي أمرنا في كتابه بالصدقة ودعانا إليها وحثنا عليها، فقال: { الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ } [البقرة:262]

وصلى الله وسلم علىنبينا محمد الذي أمرنا بالصدقة وحثنا عليها، فقال : " : تصدقوا قبل أن تصدقوا؛ تصدق رجل من ديناره، تصدق رجل من درهمه، تصدق رجل من بره، تصدق من تمره، من شعيره، لا تحقرن شيئاً من الصدقة ولو بشق تمرة " رواه مسلم




ما هي الصدقة أحبتي ؟



الصدقةهي النفقة التي يطلب بها الأجروتطلق على الفرض والنفل
إلا أن عرف الاستعمال في الشرع جرى في الفرض بلفظالزكاة، وفي النفل بلفظ الصدقة.
معنى تسميتها صدقة : وذلك مأخوذ من الصدق في مساواة الفعل للقول والاعتقاد .
الصدقة تطفئ غضب الربكما يطفئ الماء النار، وقد حث الشرع على الصدقة وجعل لها آداباً وشروطا
قالتعالى : (الَّذِينَ يُنْفِقُونَ أَمْوَالَهُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ ثُمَّ لا يُتْبِعُونَ مَا أَنْفَقُوا مَنّاً وَلا أَذىً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَلا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ) [البقرة:262]
وقال تعالى : (مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ) [الحديد:11]
فكيف لا نتصدق إذا كان ما نتصدقه قرض نقرضه للغني والوفيوالمحسن
كيف لا وربما توعدنا أنه سينميها ويربيها لنا حتى تصير أضعافامضاعفة
فيالها من بشارة !!






حكم الصدقة :
عن أبي موسى عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { على كل مسلم صدقة قيل : أرأيت إن لم يجد ؟ قال : يعتمل بيديه فينفع نفسه ويتصدق قال : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يعين ذا الحاجة الملهوف قال : قيل له : أرأيت إن لم يستطع ؟ قال : يأمر بالمعروف أو الخير قال : أرأيت ؟ إن لم يفعل قال : يمسك عن الشر فإنها صدقة }
وفي الصحيحين { عن أبيذر قال : قلت : يا رسول الله أي الأعمال أفضل ؟ قال : الإيمان بالله والجهاد فيسبيله قال : قلت : أي الرقاب أفضل ؟ قال : أنفسها عند أهلها وأكثرها ثمنا قال : قلت : فإن لم أفعل قال : تعين صانعا أو تصنع لأخرق قال : قلت : يا رسول الله أرأيت إنضعفت عن بعض العمل ؟ قال : تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك }




ففي هذا الحديث أنهأوجب الصدقة علىكل مسلموجعلها خمس مراتب على البدل :
الأولى الصدقة بماله فإن لم يجد اكتسب المال فنفع وتصدق . وفيه دليل وجوب الكسب ; فإن لم يستطع فيعين المحتاج ببدنه فإن لم يستطع فبلسانه فإن لم يفعل فيكف عن الشر . فالأوليان تقع بمال إما بموجود أو بمكسوب والأخريان تقع ببدن إما بيد وإمابلسان.
وفي صحيح مسلم عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :{ يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة فكل تسبيحة صدقة وكل تحميدة صدقة وكلتهليلة صدقة وكل تكبيرة صدقة وأمر بالمعروف صدقة ونهي عن المنكر صدقة ويجزئ من ذلكركعتان يركعهما من الضحى } ففي هذا الحديث أنه جعل الصدقة الكلمات الأربع . والأمر والنهي وركعتا الضحى كافيتان .






ومن أنواع الصدقات :
* الكلمة الطيبة
* عون الرجل أخاه على الشيء
* الشربة من الماء يسقيها
* إماطة الأذى عن الطريق
* الإنفاق على الأهل وهو يحتسبها
* كل قرض صدقة، القرض يجري مجرى شطر الصدقة
* المنفق على الخيل في سبيل الله
* ما أطعم زوجته، ما أطعم ولده
* تسليمه على من لقيه
* التهليلة، التكبيرة، التحميدة، التسبيحة، الأمر بالمعروف، النهي عن المنكر
* إتيان شهوته بالحلال
* التبسم في وجه أخيه المسلم
* إرشاد الرجل في أرض الضلال إذا تاه رجل وضل الطريق
* ما أطعم خادمه، ما أطعم نفسه
* إفراغه من دلوه في دلو أخيه
* الضيافة فوق ثلاثة أيام
* إعانة ذي الحاجة الملهوف
* الإمساك عن الشر
* قول: أستغفر الله
* هداية الأعمى، إسماع الأصم والأبكم حتى يفقه،
* ما أعطيته امرأتك
* الزرع الذي يأكل منه الطير أو الإنسان أو الدابة
* ما سرق منه فهو صدقة
* وما أكله السبع فهو صدقة
* إنظار المعسر بكل يومٍ له صدقة
* الصباح وما يحلم في المساء




فضائل وفوائد الصدقة



أولاً: أنها تطفئ غضب الله سبحانه وتعالى كما في قوله : { إن صدقة السر تطفئ غضب الرب تبارك وتعالى } صحيح الترغيب.



ثانياً: أنها تمحو الخطيئة، وتذهب نارها كما في قوله : { والصدقة تطفئ الخطيئة كما تطفئ الماء النار } صحيح الترغيب. عَنْ كَعبِ بْنِ عُجرَةَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيهِ وَسَلَّمَ : " يَا كَعْبُ بْنِ عجرةَ إِنَّهُ لا يَدْخُلُ الْجَنَّةَ لَحْمٌ وَلاَ دَمٌ نَبَتَا عَلَى سُحْتٍ ، النَّارُ أَوْلى بِهِ ، يَا كَعْبُ بن عَجرةَ النَّاسُ غَادِيَانِ ، فَغَادٍ في فَكَاكِ نَفْسِهِ فَمُعْتِقُهَا ، وَغَادٍ فَمُوثِقُهَا ، يَا كَعْبُ بن عجرةَ ، الصَّلاةُ قُرْبَانٌ ، وَالصَّوْمُ جُنَّةٌ ، وَالصَّدَقَةُ تُطْفِيءُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يَذْهَبُ الْجَلِيدُ عَلى الصَّفَا " . أخرجه ابن حبان في صحيحه



ثالثاً: أنها وقاية من النار كما في قوله : { فاتقوا النار، ولو بشق تمرة}.



رابعاً: أن المتصدق في ظل صدقته يوم القيامة كما في حديث عقبة بن عامر قال: سمعت رسول الله يقول: { كل امرىء في ظل صدقته، حتى يقضى بين الناس }. قال يزيد: ( فكان أبو مرثد لا يخطئه يوم إلا تصدق فيه بشيء ولو كعكة أو بصلة )، قد ذكر النبي أن من السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: { رجل تصدق بصدقة فأخفاها، حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه } في الصحيحين .



خامساً: أن في الصدقة دواء للأمراض البدنية كما في قوله : { داووا مرضاكم بالصدقة }. يقول ابن شقيق: ( سمعت ابن المبارك وسأله رجل: عن قرحةٍ خرجت في ركبته منذ سبع سنين، وقد عالجها بأنواع العلاج، وسأل الأطباء فلم ينتفع به، فقال: اذهب فأحفر بئراً في مكان حاجة إلى الماء، فإني أرجو أن ينبع هناك عين ويمسك عنك الدم، ففعل الرجل فبرأ ) صحيح الترغيب



سادساً: إن فيها دواء للأمراض القلبية كما في قوله لمن شكى إليه قسوة قلبه: { إذا أردت تليين قلبك فأطعم المسكين، وامسح على رأس اليتيم } رواه أحمد



سابعاً: أن الله يدفع بالصدقة أنواعاً من البلاء كما في وصية يحيى عليه السلام لبني إسرائيل: ( وآمركم بالصدقة، فإن مثل ذلك رجل أسره العدو فأوثقوا يده إلى عنقه، وقدموه ليضربوا عنقه فقال: أنا أفتدي منكم بالقليل والكثير، ففدى نفسه منهم ) [صحيح الجامع] فالصدقة لها تأثير عجيب في دفع أنواع البلاء ولو كانت من فاجرٍ أو ظالمٍ بل من كافر فإن الله تعالى يدفع بها أنواعاً من البلاء، وهذا أمر معلوم عند الناس خاصتهم وعامتهم وأهل الأرض مقرون به لأنهم قد جربوه.



ثامناً: أن العبد إنما يصل حقيقة البر بالصدقة كما جاء في قوله تعالى: { لَن تَنَالُواْ الْبِرَّ حَتَّى تُنفِقُواْ مِمَّا تُحِبُّونَ } آل عمران:92



تاسعاً: أن المنفق يدعو له الملك كل يوم بخلاف الممسك وفي ذلك يقول : { ما من يوم يصبح العباد فيه إلا ملكان ينزلان فيقول أحدهما: اللهم أعط منفقاً خلفاً، ويقول الآخر: اللهم أعط ممسكاً تلفاً } في الصحيحين



عاشراً: أن صاحب الصدقة يبارك له في ماله كما أخبر النبي عن ذلك بقوله: { ما نقصت صدقة من مال } في صحيح مسلم




الحادي عشر: أنه لا يبقى لصاحب المال من ماله إلا ما تصدق به كما في قوله تعالى: {وَمَا تُنفِقُواْ مِنْ خَيْرٍ فَلأنفُسِكُمْ} [البقرة:272]. ولما سأل النبي عائشة رضي الله عنها عن الشاة التي ذبحوها ما بقى منها: قالت: ما بقى منها إلا كتفها. قال: {بقي كلها غير كتفها } في صحيح مسلم



الثاني عشر: أن الله يضاعف للمتصدق أجره كما في قوله عز وجل: { إِنَّ الْمُصَّدِّقِينَ وَالْمُصَّدِّقَاتِ وَأَقْرَضُوا اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً يُضَاعَفُ لَهُمْ وَلَهُمْ أَجْرٌ كَرِيم}ٌ [الحديد:18]. وقوله سبحانه: { مَّن ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ أَضْعَافاً كَثِيرَةً وَاللّهُ يَقْبِضُ وَيَبْسُطُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ} البقرة:245



الثالث عشر: أن صاحبها يدعى من باب خاص من أبواب الجنة يقال له باب الصدقة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أنفق زوجين في سبيل الله، نودي في الجنة يا عبد الله، هذا خير: فمن كان من أهل الصلاة دُعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دُعي من باب الجهاد، ومن كان من أهل الصدقة دُعي من باب الصدقة، ومن كان من أهل الصيام دُعي من باب الريان } قال أبو بكر: يا رسول الله، ما على من دُعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يُدعى أحد من تلك الأبواب كلها: قال: { نعم وأرجو أن تكون منهم } في الصحيحين



الرابععشر: أنها متى ما اجتمعت مع الصيام وإتباع الجنازة وعيادة المريض في يوم واحد إلا أوجب ذلك لصاحبه الجنة كما في حديث أبي هريرة أن رسول الله قال: { من أصبح منكم اليوم صائماً؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن تبع منكم اليوم جنازة؟ } قال أبو بكر: أنا. قال: { فمن عاد منكم اليوم مريضاً؟ } قال أبو بكر: أنا، فقال رسول الله : { ما اجتمعت في امرىء إلا دخل الجنة } رواه مسلم



الخامس عشر: أن فيها انشراح الصدر، وراحة القلب وطمأنينته، فإن النبي ضرب مثل البخيل والمنفق كمثل رجلين عليهما جبتان من حديد من ثدييهما إلى تراقيهما فأما المنفق فلا ينفق إلا اتسعت أو فرت على جلده حتى يخفى أثره، وأما البخيل فلا يريد أن ينفق شيئاً إلا لزقت كل حلقة مكانها فهو يوسعها ولا تتسع [في الصحيحين] ( فالمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه، وانفسح بها صدره، فهو بمنزلة اتساع تلك الجبة عليه، فكلمَّا تصدَّق اتسع وانفسح وانشرح، وقوي فرحه، وعظم سروره، ولو لم يكن في الصَّدقة إلا هذه الفائدة وحدها لكان العبدُ حقيقياً بالاستكثار منها والمبادرة إليها وقد قال تعالى: { وَمَن يُوقَ شُحَّ نَفسِهِ فَأُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ } الحشر:9




السادس عشر: أنَّ المنفق إذا كان من العلماء فهو بأفضل المنازل عند الله كما في قوله : { إنَّما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ويصل فيه رحمه، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل.. } الحديث.



السابععشر: أنَّ النبَّي جعل الغنى مع الإنفاق بمنزلة القرآن مع القيام به، وذلك في قوله : { لا حسد إلا في اثنين: رجلٌ آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل والنهار، ورجل آتاه الله مالاً فهو ينفقه آناء الليل والنهار }، فكيف إذا وفق الله عبده إلى الجمع بين ذلك كله؟ نسأل الله الكريم من فضله.



الثامن عشر: أنَّ العبد موفٍ بالعهد الذي بينه وبين الله ومتممٌ للصفقة التي عقدها معه متى ما بذل نفسه وماله في سبيل الله يشير إلى ذلك قوله جل وعلا: {إِنَّ اللهَ اشْتَرَى مِنَ المُؤمِنِينَ أَنفُسَهُمْ وَأَمْوَالَهُم بِأَنَ لَهُمُ الْجَنَّةَ يُقَاتِلُونَ فِى سَبِيلِ اللهِ فَيَقْتُلُونَ وَيُقتَلُونَ وَعداً عَلَيْهِ حَقّاً فِى التَّورَاةِ وَالإِنجِيلِ وَالقُرءَانِ وَمَنْ أَوفَى بِعَهدِهِ مِنَ اللهِ فَاستَبشِرُواْ بِبَيعِكُمُ الَّذِى بَايَعتُم بِهِ وَذَلِكَ هُوَ الفَوزُ العَظِيمُ} [التوبة:111]



التاسع عشر: أنَّ الصدقة دليلٌ على صدق العبد وإيمانه كما في قوله : { والصدقة برهان } رواه مسلم




العشرون: أنَّ الصدقة مطهرة للمال، تخلصه من الدَّخن الذي يصيبه من جراء اللغو، والحلف، والكذب، والغفلة فقد كان النَّبي يوصي التَّجار بقوله: { يا معشر التجار، إنَّ هذا البيع يحضره اللغو والحلف فشوبوه بالصدقة } رواه أحمد والنسائي وابن ماجة، صحيح الجامع






صدقة المرأه عن بيتها .



قال صلى الله عليه وسلم " اذا أنفقت المرأة من طعام بيتها غير مفسدة , كان لها أجرها بما أنفقت ,ولزوجها أجره بما كسب , وللخازن مثل ذلك , لا ينقص بعضهم من أجر بعض شيئاً" ( متفق عليه)
يقول الله تعالى :{ يا أيها الذين آمنوا أنفقوا مما رزقناكم من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه ولا خلة ولا شفاعة }
يقول تعالى : { والمصدقين والمصدقات وأقرضوا الله قرضا حسنا يضاعف لهم ولهم أجر كريم }



عن حذيفة رضي الله عنه قال ) : قال عمر رضي الله عنه أيكم يحفظ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الفتنة ؟ قال قلت أنا أحفظه كما قال . قال إنك عليه لجريء فكيف ؟ قال قلت فتنة الرجل في أهله وولده وجاره تكفرها الصلاة والصدقة والمعروف - قال سليمان قد كان يقول الصلاة والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر رواه البخاري
عن ابن عباس : أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى يوم الفطر ركعتين لم يصل قبلها ولا بعدها ثم أتى النساء ومعه بلال فأمرهن بالصدقة فجعلهن يلقين تلقي المرأة خرصها وسخابها } رواه البخاري






وللصدقة آداب تتمثل في :
* أن تكون من مالٍ طيب لا رديء ولا خبيث
* أن تخرج طيبةً بها نفس المتصدق يبتغي بها مرضات الله
* ألا يمن بها ولا يؤذي





فتاوي عن الصدقة




سأل الشيخ بن عثيمين رحمه الله تعالى
هل الصدقة على غير المسلم بها أجر إذا كان في أشد الحاجة إليها نرجو إفادة بذلك؟



الجواب



الشيخ: الصدقة على غير المسلم جائزة وفيها أجر إذا كان محتاجاً لها لكن لا تحل له الصدقة الواجبة أي الزكاة إلا أن يكون من المؤلفة قلوبهم ويشترط في الصدقة عليه ألا يكون ممن يقاتل المسلمين فإن كان ممن يقاتل المسلمين ويخرجهم من ديارهم فإنه لا يتصدق عليه لأن الصدقة عليه تتضمن أو تستلزم إعانته على المسلمين يقول الله تعالى (لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَيْهِمْ إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ) إِنَّمَا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ قَاتَلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَأَخْرَجُوكُمْ مِنْ دِيَارِكُمْ وَظَاهَرُوا عَلَى إِخْرَاجِكُمْ أَنْ تَوَلَّوْهُمْ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ فَأُولَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ )



السؤال: فضيلة الشيخ هل إعطاء الصدقات للمتسولين يعتبر زكاة ؟



الجواب



الشيخ: المتسولين الذين يمرون بالناس ويسألونهم المال لا تخلو أحوالهم من أمرين الأمر الأول إذ يغلب على الظن صدقهم وأنهم في حاجة فهؤلاء يعطون من الزكاة ومن صدقة التطوع ولا حرج على الإنسان في إعطائهم ولكن لا ينبغي أن يتخذوا المساجد مكاناً للسؤال بل تكون أماكن سؤالهم عند أبواب المساجد من خارجها والأمر الثاني أن يغلب على الظن أنهم غير صادقين فيما ادعوه من الفقر والحاجة بل يغلب على الظن أنهم كاذبون وأنهم يسألون الناس أموالهم تكثراً فهؤلاء لا ينبغي أن يعطوا لا من الزكاة ولا من الصدقة الواجبة لأن في ذلك تشجيعاً لهم على السؤال المحرم والإنسان يحرم عليه أن يسأل الناس أموالهم تكثراً بل سؤال الناس أموالهم تكثراً من كبائر الذنوب لقول النبي صلى الله عليه وسلم من سأل الناس أموالهم تكثراً فإنما يسأل جمراً فليستقل أو ليستكثر ولقد سمعنا كثيراً عن بعض هؤلاء المتسولين أنهم إذا ماتوا وجدت عندهم أموالٌ كثيرة حتى من الذهب ومن الفضة من النقود وهذا يدل على أن بعضهم يسأل الناس تكثراً لا لدفع حاجةٍ أو ضرورة.




هل يجوز التصدق بمال فيه شبهه ؟




تكره الصدقة بما فيه شبهة , ويستحب أن يختار أحل ماله وأبعده من الحرام والشبهة ; لحديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { من تصدق بعدل تمرة من كسب طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب - فإن الله يقبلها بيمينه ثم يربيها لصاحبها كما يربي أحدكم فلوه حتى يكون مثل الجبل } رواه البخاري ومسلم وهذا لفظ روايته والفلو بفتح الفاء وضم اللام وتشديد الواو , ويقال : بكسر الفاء وإسكان اللام وهو ولد الفرس في صغره .وعن أبي هريرة رضي الله عنه أيضا قال : " قال رسول الله صلى الله عليه وسلم { أيها الناس إن الله تعالى طيب لا يقبل إلا طيبا , وإن الله تعالى أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين , قال عز وجل : { يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بما تعملون عليم } وقال : { يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم } ثم ذكر الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء : يا رب يا رب , ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب لذلك} رواه مسلم





أولا: تَعريف الزكاة:
الزكاة في اللغة: النَّماءوالزِّيادة.
وتطلق على المدح، كما في قوله تعالى: { فلا تُزَكُّوا أنْفُسَكُمْ...} (الآية 32 سورة النجم). وتطلق أيضا علىالتطهير كما في قوله تعالى: { قد أفْلَحَ مَنْ زَكَّاها} (الآية 9 من سورة الشمس) وتطلق على الصلاح فيقال رجل زَكِيٌّأي زائد في الخير.
والزكاة في اصطلاح الفقهاء:حق يجب في المالالبالغ نصابا للأصناف الثمانية المنصوص عليها في كتاب اللهتعالى.
ثانيا: حكم الزكاة:
هي أحد أركان الإسلام الخمسة وهي الركن الثالث بعد الشهادتين والصلاة وهيفريضة واجبة بالكتاب والسنة والإِجماع فَمُنْكِرُ وُجُوبِها كافرٌ مُرْتَدُّ عنالإِسلام.
فأما وجوبها بالكتاب فلقول الله تعالى:{ وأقيمُوا الصَّلاةَ وآتُوا الزَّكَاةَ} (النور 56) ولقوله تعالى: { خُذْ مِنْ أمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وتُزَكِّيْهِمْ بِهَا} (التوبة 103) ولقوله تعالى: { وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادهِا } (الأنعام 141) وقوله تعالى: { وَالَّذِينَ فِي أمْوَالِهِمْ حَقٌ مَعْلومٌ لِلسَّائِل و اْلمَحْرُومِ } (المعارج 24- 25).



وأما من السنة فلحديث ابن عباس رضي اللّه عنهما: أن النبي صلى الله عليهوسلم لما بعث معاذا إلى اليمن قال: "إنك تأتي قوما أهل كتابفادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا اللّه وأني رسول اللّه، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهمأن اللّه عز وجل افترض عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوا لذلكفأعلمهم أن الله تعالى افترض عليهم صدقة في أموالهم، تؤخذ من أغنيائهم وترد إلىفقرائهم.. الحديث ". رواه الجماعة. وحديث: "أمرت أنأقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا اللّه وأن محمدا رسول الله ويقيموا الصلاةويؤتوا الزكاة فإذا فعلوا عصموا مني دماءهم وأموالهم إلا بحقها وحسابهم على الله "رواه مسلم. وأجمعت الأمة على فرضِيَّتها وكُفْرِ جاحِدِها العاِلمِبوُجُويها.


ثالثا: مَنْ تجب عليه الزكاة:





تجب على المسلم الحُرِّ المالِكِ للنِّصاب.
وُيشْترط في النِّصاب أن يحول عليه الحول، إلا في الزرع فإنهتجب
فيه وقت جَنْيِهِ لقوله تعالى: { وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَادِهِ } (الأنعام 141).



كما يُشْترطُ فيه أن يكونفاضلا عن الحاجات الضرورية كالمسكن والمطعم والملبس والمركب.






رابعاً: الأموال التي تجب فيها الزكاة ونِصاب كلٍّ وقيمة زكاته





من هذه الأموال:
( أ ) - السائمة (1) من بهيمة الأنعام وهي (الإِبل، والبقر، والغنم).
1- الإِبل: " وهي السائمة ":
روى البخاري في صحيحه بسنده عن أنس بن مالك رضي اللّه عنه أن أبا بكر الصديقرضي اللّه عنه كتب له هذا الكتاب لما وجهه إلى البحرين: "بسماللّه الرحمن الرحيم، هذه فريضة الصدقة التي فرض رسول اللّه صلى الله عليه وسلمعلى المسلمين والتي أمر اللّه بها رسوله صلى الله عليه وسلم فمن سئلها من المسلمينعلى وجهها فَلْيُعْطِها، ومن سُئِلَ فوقها فلا يُعْط: في أربع وعشرين من الإبل فمادونها من الغنم في كل خمسٍ شاةٌ فإذا بلغت خمساً وعشرين إلى خمسٍ وثلاثين ففيها بنتمخاض أنثى فإذا بلغت ستا وثلاثين إلى خمس وأربعين ففيها بنت لبون أنثى، فإذا بلغتستا وأربعين إلى ستين ففيها حِقَّةٌ طَرُوْقةُ الجمل، فإذا بلغت واحدة وستين إلىخمس وسبعن ففيها جَذَعَةٌ ، فإذا بلغت ستا وسبعين إلى تسعين ففيها بنتا لَبُونٍ ،فإذا بلغت إحدى وتسعين إلى عشرين ومائة ففيها حِقَّتان طَرُوقتا الجمل، فإذا زادتعلى عشرين ومائة ففي كل أربعين بنتُ لَبون وفي كل خمسين حِقَّة، و من لم يكن معهإلا أربع من الإبل فليس فيها صدقةٌ إلا أن يشاء رَبُّها، فإذا بلغت خمسا من الإبلففيها شاة... "الحديث.



هذا حديث واضح في مقدارنِصاب الإبل وفي مقدار الزكاة الواجبة فيها على التفصيل، وأما الألفاظ الواردة فيهفمعناها على النحو الآتي:




الكلمة



الآية





على وجهها
: على القدرالموضح.
فوقها
: زيادةعليها.
شاة
: واحدةالغنم والمقصود هنا من الضأن أو المعز على السَّواء.
بنت مَخاض
: ما لهاسنة.
بنت لَبون
: التي لهاسنتان.
حِقَّة
: التي لهاثلاث سنين.
طَرُوقة الجمل
: أياستحقَّت أن يُلقحها الذَّكَرُ مِن الإِبل.
جَذَعَة
: التي بلغتأربعَ سنوات.


2- البقر:
ليس فيما دون الثلاثين من البقر السائمة زكاة، فإذا بلغت ثلاثين ففيهاتَبِيْعٌ أو تَبِيْعةٌ إلى تسعٍ وثلاثين فإذا بلغت أربعين ففيها مُسنَّة فإذا بلغتستين ففيها تَبِيْعان وفي السبعين مسنة وتبيع وفي الثمانين مُسنتان، وفي التسعينثلاثة تباع وفي المائة مسنة وتبيعان وفي العشرة ومائة مسنتان وتبيع وفي العشرينومائة ثلاث مسنات أو أربعتباع.



والدليل على ذلك: ما رواه الإمام أحمد بإسناده عن يحيى بن الحكم أن معاذاقال: "بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أصْدُقُ أهْلَاليمن، وأمرني أن آخذ من البقر من كل ثلاثين تَبِيْعا(2)ومن كل أربعينمُسِنًّة(3)إلى أن قال: "فقدمت فأخبرت النبي صلى الله عليه وسلمفأمرني أن آخذ من كل ثلاثين تَبِيْعاً، ومن كل أربعين مُسِنَّة، ومن الستين تبيعين،ومن السبعين مُسِنَّة وتبيعا، ومن الثمانين مسنتين، ومن التسعين ثلاثَة اتْبَاع،ومن المائة مسنة وتبيعين، ومن العشرة والمائة مسنتين وتبيعا، ومن العشرين ومائةثلاث مُسِنَّات أو أربعة اتْبَاع، وأمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنْ لا آخذفيما بين ذلك شيئا إلا أن يبلغ مُسِنَّةً أو جذعا يعني تبيعا، وزعم أن الأوْقَاصَ(4)لا فريضةَ فيها". والجواميس كغيرها من البقرلأنها من أنواع البقر.
3- الغنم:
وفي الغنم جاء حديث أنس المتضمن كتاب أبي بكر المتقدم في الإِبل وتكملته ممايخص الغنم قول النبي صلى الله عليه وسلم : "... وفي صدقة الغنمفي سائمتها إذا كانت أربعين إلى عشرين ومائةِ شاةٍ شاةٌ فإذا زادت على عشرين ومائةإلى مائتين ففيها شاتان فإذا زادت على مائتين إلى ثلاثمائة ففيها ثلاثُ شياهٍ ،فإذازادت على ثلاثمائة ففي كل مائة شاة، فإذا كانت سائمة الرجل ناقصة من أربعينَ شاةٍشاةٌ واحدة فليس فيها صدقة إلا أن يشاء رَبُّها"رواهالبخاري.




(ب)- زكاة الحبوب والثمار:
فيها قول الله تعالى: { وَهُوَ الَّذِي أنْشَأ جَنَّاتٍ معْرُوشاتٍ وغَيْرَ مَعْرُوشَاتٍ والنَّخْلَ والزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أكُلُهُ والزَّيْتُونَ والرُّمَّان مُتَشَابِهاً وغْير مُتشابهٍ كُلُوا من ثَمرهِ إذا أثْمَر وَآتُوا حَقَّهُ يَوْمَ حَصَاه ولا تُسْرِفُوا إنَّهُ لا يُحِبُّ المُسْرفين } (الأنعام 141).
وقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ليْس فيما دون خمسةأوْسُقٍ من التَّمْرِ صدقةٌ "متفق عليه.
وعن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " فيما سَقَتِ السماء والعيون أو كان عَثَريًّا(5)العشر وفيما سقى بالنَّضْحِ نصف العشر"أخرجهالبخاري وأبو داود والترمذي.



وعن جابر أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "فيماسقت الأنهار والغَيم العُشُورُ(6)، وفيما سُقِيَ بالسَّاقية نصفالعشر"أخرجه مسلم وأبو داود وقد ورد النص والإِجماع على خمسة أصناف هي: الشَّعير- الحِنطة- ا لسَّلْت(7) 0 الزبيب- التمر.
ويقاس عليها ما في معناها من كونها قوتا مكيلا مدخراً، كالأرُزِّ والذُّرةوالعَدَس والفول وغيرها.
النِّصاب الذي تجب فيه الزكاة:
تجب الزكاة إذا بلغ خمسة أوْسُق كما مر في الحديث المتفقعليه.
و الوَسْقُ ستون صاعاً بصاع النبي صلى الله عليه وسلم ، فيكون النصاب إذاً: ثلاثمائة صاع. لحديث أبي سعيد الخدري أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الوَسْقُ ستون صاعا" رواه أحمد وابنماجه.
وتجب زكاة الحَبِّ إذا اشْتَدَّ وفي الثَّمرة إذا بدا صلاحُها، ووقتالحصادِ، لقوله تعالى: {وآتوا حَقَّه يَومَ حَصَادِهِ }
(جـ) زكاة الذهب والفضة:
وهي واجبة بالكتاب والسنةوالإجماع.



فأَمَّا من الكتاب فقوله تعالى: { والذِيْنَ يَكْنِزُونَ الذَّهَبَ والفِضَّة ولا يُنْفِقُونها في سبيل اللّه فبشِّرْهم بعذاب أليم } (التوبة 34).
وأما من السنة: فما رواه أبو هريرة رضي اللّه عنه قال رسول الله صلى اللهعليه وسلم : "ما مِنْ صاحب ذَهَب ولا فِضَّة لا يُؤدِّي منهاحقها إلا إذا كان يوم القيامة صُفِّحت له صفائح من نار فأُحمي عليها في نار جهنمفيُكْوى بها جَنْبُه وجبينُه وظهره كلما بردت أُعيدت له في يوم كان مقداره خمسينألف سنة حتى يُقضى بين العباد فيُرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار.. " الحديث. أخرجه مسلم في صحيحه.
والنصاب الذي تجب فيه الزكاة على النحو الآتي:
- الذهب:إذا بلغ عشرين مِثْقالا وحالعليه الحول وجبت فيه الزكاة، والعشرون مثقالا تساوي بالوزن الحالي 85 جراماتقريبا.
- الفضة:إذابلغت الفضة مائتي درهم وحال عليها الحول وجبت فيها الزكاة لحديث أبي سعيد الخدريرضي اللّه عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "... وليسفيما دون خمس أواقٍ صدقة.. "رواه البخاري. وخمس أواق تساوي مائتي درهم إذالأوقيَّة أربعون درهما.
ولحديث علي رضي اللّه عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إذا كانت لك مائتا درهم وحال عليها الحول ففيها خمسة دراهم وليسعليك شيء- يعني في الذهب- حتى يكون لك عشرون دينارا، فإذا كانت لك عشرون ديناراوحال عليها الحول ففيها نصف دينار"رواه أبوداود.



وُيلْحق بالذهب والفضة العملات الورقية.
والمقدار الواجب إخراجه هو ربع العُشر.
(د) زكاة عُرُوض التجارة:
تجب الزكاة في عُروض التجارة لما رواه أبو داود والبيهقي عن سمُرة ابنجُنْدب قال: أما بعد فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يأمرنا أن نُخرج الصدقة منالذي نَعِدُّه للبيع". وروى الدارقطني والبيهقي عن أبي ذر أنالنبي صلى الله عليه وسلم قال: "في الإبل صدقتها وفي الغنم صدقتها وفي البقر صدقتهاوفي البَزِّ(8) صدقته ".
كيفية إخراج زكاة مال التجارة:
مَنْ مَلَكَ مِنْ عُروض التجارة قدر نصاب وحال عليه الحول قوَّمه آخر الحولوأخرج زكاته وهو رُبْعُ عُشر قيمته.
زكاة الفطر:
هي فرض لما روى ابن عمررضي اللّه عنهما"أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم فرض زكاةالفِطر من رمضان على الناس صاعاً من تمر أو صاعاً من أقِطٍ أو صاعاً من شعير على كلحُرٍّ وعبدٍ ذكرٍ وأنثى من المسلمين ". متفق عليه وللبخاري: "والصغير والكبير من المسلمين ".



وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: "كنا نُخرج زكاةالفطر صاعاً من طعام أو صاعا من شعير أو صاعا من تمر أو صاعا من أقط أو صاعا منزبيب ". متفق عليهما.
وأضيفت هذه الزكاة إلى الفطر لأنها تجب بالفطر منرمضان.
حكمتها:
زكاة الفطر إحسان إلى الفقراء وكف لهم عن السؤال في أيام العيد ليشاركواالأغنياء في فرحهم وسرورهم به ويكون عيداً للجميع، وفيها تطهير الصائم مما قد يحصلفي صيامه من نقصٍ أو لغواً أو إثم.
فعن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما قال: "فرضَ رسولالله صلى الله عليه وسلم زكاةَ الفطر طُهْرَةً للصائم من اللغو والرفث، و طعمةًللمساكين... "
رواه أبو داود وابن ماجهبإسناد حسن.
على من تجب؟:
تجب على كل مسلم ذكر أوأنثى حر أو عبد صغير أو كبير.



مقدارها:
يُخْرجُ عن كل فرد صاعٌ من تمر أو أقطٍ أو زبيب أو شعير أو طعام. وقتها: تجببغروب شمس آخر يوم من أيام رمضان، ويستحب تأخيرها إلى ما قبل صلاة العيد وإن قدمهاقبل ذلك بيوم أو يومين أجزأه.
وعن ابن عمر- رضي اللّهعنهما-: "أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم أمر بزكاة الفطر أنتؤدَى قبل خروج الناس إلى الصلاة" [أي صلاةالعيد].





خامسا: مصارف الزكاة:





مصارف الزكاة حددها اللّه عز وجل في كتابه الكريم في قوله تعالى: {إنَّما الصدقاتُ للفقراء والمساكينِ والعاملينَ عليها والمؤلفةِ قلوبُهم وفي الرقاب والغارمينَ وفي سبيلِ الله وابن السبيلِ فَريضةً من الله والله عليمٌ حكيمٌَ} (التوبة 60).
والأصناف الثمانية واضحة مفصلة في الآية الكريمة فهم:
1- الفقراء:جمع فقير وهو الذي لا مالله.
2- المساكين:جمع مسكين وهو الذي له مال ولكنه لا يكفيه.
3- العاملون عليها:أي عمال الزكاة يأخذون منها ولو كانوا أغنياء فيأخذون منها أجرا على عملهمفيها. لحديث أبي سعيد أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "لا تحل الصدقة لغني إلالخمسة: العامل عليها أو رجل اشتراها بماله، أو غارم، أو غاز في سبيل اللّه، أومسكين تُصُدِّق عليه منها فأهدى منها لغني " رواه أحمد وأبو داود وابن ماجه والحاكموقال صحيح على شرط الشيخين.



4- المؤلفة قلوبهم:أي الذين يُعْطَوْنالمال ليُسْلِمُوا أو ليَحْسُنَ إسلامهُم ويثْبتُوا عليه أو ليكُفُّوا أذاهم عنالمسلمين، واللّه أعلم.
5- في الرِّقاب:أي في فكِّ الرقاب وعِتْقِ الرَّقيق، فإنه يُعْطَى المكاتب لِيفُكَّ رقبتهبأداء كتابته، وُيشتر" العبيدُ وُيعتقون.
6- الغارمون:مثل من تحمَّل حَمَالَةً أو ضَمِنَ دَيْنا فلزمه أو غَرِمَ في أداء دينه أوفي كفَّارة معصية تاب منها، فهؤلاء يُدفع إليهم من الزكاة مايكفيهم.
7- في سبيل الله:الإنفاق على الجهاد في سبيل اللّه.
8- ابن السبيل:وهو المسافر المُجْتازُفي بلد ليس معه شيء يستعين
به على سفره فيُعطى من الصدقات ما يكفيه حتى يعود إلىبلده.
__________________
‎‎
‎ يارب علمني كيف اسعد اكبر عدد من الناس علمني كيف ابعث الامل في قلب كل يائس وارسم الضحكات علي شفتي كل حزين وامسح الدموع من كل العيون الباكيه ..واكون قرة عين الجاهلين وازرع محبة الناس لى والكون كلة واجعلنى نورا دئما فى وجهة الظالمين ولا تتركنى حزين مسجون فى همومى وابعثى فى روح المحبة للمحبين والمخلصين على صراطك المستقيم..اللهم امين ..



آخر من قام بالتعديل سحاب الشمال; بتاريخ 04-12-2008 الساعة 01:23 PM.
سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 04-12-2008, 01:18 PM   #2
عضو اسطوري
 
صورة إبراهيم العبد الرحمن الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 10,894
قوة التقييم: 20
إبراهيم العبد الرحمن will become famous soon enough
مشكووووووووووووور وماقصرة


يعطيك ألف عافيه
إبراهيم العبد الرحمن غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 01:30 PM   #3
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2006
المشاركات: 388
قوة التقييم: 0
سفاري is on a distinguished road
لاحرمك الله اجر ما كتبت
وهذه الايام من احسن الفرص لمن اراد ان يتصدق
سفاري غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 01:54 PM   #4
عضو خبير
 
صورة أروى ، الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 4,121
قوة التقييم: 0
أروى ، has a spectacular aura aboutأروى ، has a spectacular aura about
جزااااك الله خييير
أروى ، غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 02:48 PM   #5
عضو ذهبي
 
صورة سحاب الشمال الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2006
المشاركات: 2,121
قوة التقييم: 0
سحاب الشمال is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها سفاري مشاهدة المشاركة
لاحرمك الله اجر ما كتبت
وهذه الايام من احسن الفرص لمن اراد ان يتصدق


بارك الله فيك أخى الحبيب سفاري وعودا حميدا كم افتقتدناك أخىالحبيب
ومعذرة إن كان الموضوعطويلا
ولكن ما باليد حيلة حاولتالاختصار ولكنى أجد الخطب جلل
ويحتاج لتلك الجرعة المركزة
وكم سعدت بمن شرفونى بالتعليق
لا سيما شيخنا الفاضل صمام الامان



ولى لقاء معهم
أحبكم فى الله
__________________
‎‎
‎ يارب علمني كيف اسعد اكبر عدد من الناس علمني كيف ابعث الامل في قلب كل يائس وارسم الضحكات علي شفتي كل حزين وامسح الدموع من كل العيون الباكيه ..واكون قرة عين الجاهلين وازرع محبة الناس لى والكون كلة واجعلنى نورا دئما فى وجهة الظالمين ولا تتركنى حزين مسجون فى همومى وابعثى فى روح المحبة للمحبين والمخلصين على صراطك المستقيم..اللهم امين ..


سحاب الشمال غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 08:42 PM   #6
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: في قلب من يراني
المشاركات: 908
قوة التقييم: 0
Abd Al-RHMAN is on a distinguished road
الله الموفق ... ,,,


جزيت خيراً ... ,,,
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
Abd Al-RHMAN غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 08:49 PM   #7
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
الاختصار الاختصار

حاول الاختصار لتكسب اكبر عدد ممكن من القراء
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 09:35 PM   #8
عضو فذ
 
صورة جنون العاطفة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Apr 2008
البلد: جدة ام الرخا والشدة
المشاركات: 6,429
قوة التقييم: 0
جنون العاطفة is on a distinguished road
جزآك الله خير...

فيه معلومآت اول مرهـ نسمع فيها ...
__________________
يآ أمي جاوزت العشرين فَ دعي الهم ونآمي .!
جنون العاطفة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 11:34 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 695
قوة التقييم: 0
قمم is on a distinguished road
بارك الله فيك
وكتب الله لك بها الأجر
اسهل ماوجدت لتصدق في حال .......عدم استطاعتك لتصدق لمن حولك.......
من خلال هاتف الراجحي التصدق للجمعيات بالتحويل لحسابهم حيث تستطيع التحويل حتى لو لم يتم التحويل من الصراف
وكذلك::
تصدق لمرضى الفشل الكلوي من خلال ارسال رساله فارغه للرقم 5060 قيمة الرساله 10 ريال
قمم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 04-12-2008, 11:39 PM   #10
عضو نشط
 
صورة %&(king-hammody)&% الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 94
قوة التقييم: 0
%&(king-hammody)&% is on a distinguished road
الله لا يحرمك اجر ما كتبت
وهذه الايام من احسن الفرص لمن اراد ان يتصدق
%&(king-hammody)&% غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
1000سؤال + 1000 جواب فى الاسلام كاتم العبرات المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 6 14-02-2009 12:53 PM
الفرق بين الزكاة والصدقة؟؟ سحاب الشمال المنتدى الدعوي و الأسرة والمجتمع 7 21-12-2008 07:36 PM
فضل الصدقة في رمضان (2) : فضلها كبير .. وأجرها عظيم 000 واحد منتدى الافراح والمناسبات و التغطيات والتهاني 2 04-10-2008 04:32 PM
...(نعلم أحكام الزكاة وفوائدة)......................... شمسيات المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 19-08-2008 10:10 AM


الساعة الآن +3: 05:59 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19