LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-05-2004, 06:19 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
شموووخ
عضو غير مشارك
 

إحصائية العضو








افتراضي هل نحتــــــــــاج للأهــــــــانة...........؟

هل نحتــــــــــاج للأهــــــــانة...........؟
مساء الخير...........روي عن فيلسوف روماني .. كان يحاور زميلا له, فعيره زميله بأنه لا يتقن اللغة الأخرى التي يناقشان ما ترجم منها, فانصرف الفيلسوف وعاد بعد عام فقط..وقد ألف معجما لتلك اللغة التي كان يجهلها تماما..
إلى أي مدى..تؤثر فيك الإهانة..؟
هل تكسرك.فتجعلك متقوقعا على ذاتك, تهجر الدنيا بمن فيها وتتمنى حينها أنك كنت نسيا منسيا؟
أم أنها توقظ شيئا ما في نفسك.. لتبدأ بعدها اكتشاف صفة لم تكن قد عرفتها سابقا..؟ أو تطوير موهبة كنت قد أهملتها ؟؟
أي الأنواع أنت..؟
أحيانا .. نحتاج للإهانة لتكون لنا دافعا للنجاح..
قد يستغرب البعض هذا الرأي على الرغم من صدقه وكما قال أحدهم...الحقيقة قادرة على الدفاع عن نفسها...بصدقها. والدليل على ذلك.. جرب أن يهينك أحدهم وينعتك بالجبان, ماهي ردة فعلك تجاه ذلك....؟
أول ما سيتبادر إلى ذهنك.. هو افتعال مشاجرة بينك وبينه لتثبت لنفسك أولا..ثم للجميع أنك بخلاف ما وُصفت به.
ثم بعدها... أعتقد أنك ستنخرط في بكاء لوحدك..فالإهانة تؤلم النفس..وإن جعلتك تتماسك حينها..
لِم شعرت بالألم حينها.....هل لإعتقادك أنك لم تكن تستحقها..؟
أم لأن تلك الإهانة جعلت تبصر ضعفا في ذاتك لم تكن قد شاهدته قبلا أو كنت تغض الطرف عنه خوفا من مواجهة الحقيقة..
فبكيت حينها .. على نفسك..؟
هل نحتاج للأهانه فعلا.............أم نخشاها كثيرا........لأننا نكابر كثيرا........
دعوة للنقاش.....



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 06-05-2004, 12:28 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ســـلــمــان
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

بالنسبه لي

انا لا اتقبل اي اهانه مهما كانت صغيره وخاصة من شخص

لا اعرفه جيدا

اما اذا كان صديقا مقربا اخذها من بااب الموانه والمحاباه اللتي بين

الاصدقاء

اعتقد من يوجه الاهانات الي الناس بكل تعجرف او مفاخره بما حصل عليه

لم يحصل عليه الا باذن الله فل يحمد الله علي ما اتاه ويشكره ولا ينتقص غيره

بل يحاول ان يشجعه فهذا الاسلووب عندي انه افضل من اسلووب رمي الكلمات

او ماتسمي مزح برزح او اذا صابت ولا ماضره الفحل

وهي يا اختي ليست مكابره بل احترام للشخص المقابل واحترام الذات

واحترام ان من نتكلم معه هو انسان مثله غير ان الله اعطي هذا ولم يعطي هذا

فالكل ناقص مهما اعطاه الله من مقدره من مال او جاه او سلطان

فما اعطاه الله يستطيع ان يأخذه ويعجبني الانسان المتواضع بل اقدره

واحترمه لشخصه قبل علمه او فلسفته او ماله او جااهه

فاتواضع من صفات الانسان المسلم والا يتكبر علي غيره

نشكرات افندم علي الموضوع الجييد



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 06-05-2004, 04:57 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
شموووخ
عضو غير مشارك
 

إحصائية العضو








افتراضي


اخي سلمان

عموما نعم نحن كثيرا نتلقى الاهانات ولا نعتبر ولا نتعض ولا تهز فينا شعره
اتعلم لماذا؟
لأننا نعتبر سيل تلك الاهانات ليست لنا ونتصرف وكأننا لم نسمعها ......لهذا السبب فنحن غالبا مجتمع معطل ومجتمع اتكالي ولا يهوى النجاح ولا يصبو اليه.........لأننا نعلم يقينا ان النجاح صعب ونعتبر ان الأهانه تجريح لنا ليس دافعا الى النجاح بينما هو العكس

شكرا اخي على مرورك



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 07-05-2004, 08:37 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
العجمي2003
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم..
أشكرك أختي شمووخ على هذا الموضوع..الذي يواجهنا في الحياة العامة بكثرة..

الجدير بأي شخص أن يكون لديه محصّلة لغوية ومفردات أهانة جاهزة لكي تكون
حائط الدفاع الأول..في أي عملية أهانة..وأن لا يكون خالي الوفاض..لأن عدم الرد على الأهانة..تعتبر ضعف وأستكانة..من المُهان..

شخصيا..أنا أنسان حسّاس في الحياة الواقعية..ولكني لا أظهر هذا للطرف المقابل..
وأبدي له عدم أكتراثي بما يقوله..ولكني داخليا أفكر فيها لمدة قد تطول وقد تقصر..

وأنا أقبل الأهانة من أي شخص كان سواء كنت أعرفه أم لا أعرفه..لكن بشرط أن
يقبل الرد على الأهانة مهما بلغ حجمها.."طبعا كل الأهانتين في حدود اللسان وفي حدود الأدب"..

والاهانة "ربما" تعتبر بالنسبة لي دافعا للتعلّم..وللتشجيع..لأنها راجعة للشخص الذي أهانني "لأنه ربما يكون حقدا وربما يكون حبا في مصلحتي" فماضي هذا الشخص هي التي تحدد ذلك..

لكن ليس دائما..فليس من المعقول أن يأتي المدرس الى الطالب وينعته بالغباء والجهل المركّب وينتظر منه أن يبدع في شيىء..
ربما تكون هناك حالات شاذة..لكن ليست هي المعيار...أذكر أن عندنا دكتور بالجامعة..يقص لنا حياته الدراسية...فقال..أنه
كان كتلة من الغباء في مادة الكيمياء..في دراسته الثانوية في مصر..جرّاء أستهزاء المعلم الدائم به..مما نتج عنه رسوبه في تلك المادة..
وجعله ذلك الرسوب والأهانة من المعلم دافعا له للتسلّق على السلم التعليمي حتى تخصّص في هذه المادة التي دائما ينعته المعلم فيه بالغبي..حتى وصل الى "أستاذ كرسي"..ومازاله معلمه
معلما مغمورا يقبع في ريف مصر!!!

لذا النفسيات تختلف من شخص لآخر..وهذا راجع لنواميس الطبيعة..التي أحد ركائزها هو الأختلافات الفردية..

عذرا على الأطالة ولكن الحديث ذو شجون..
لكِ تحياتي أختي...

العـجمي



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 06:58 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8