عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 01-01-2009, 07:12 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
المشاركات: 433
قوة التقييم: 0
dordm is on a distinguished road
عاجل **نقاط مهمة يكتبها الشيخ ابراهيم الدويش عن غزة

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله ..وبعد:
فهذه محاور ونقاط إيجابية ينبغي التنبه لها عند الحديث عن أحداث غزة، وهي من باب بث الأمل في النفوس ودفع حالة الاحتقان واليأس والإحباط الذي يخيم على الكثير من النفوس هذه الأيام وفي مثل هذه الأحداث،

1-عدم رضوخ الشعب الفلسطيني منذ ستين سنة رغم تعدد الضربات وتنوع المذابح والتي إلى الان هي ذاتها المذابح قبل ستين سنة ومع ذلك لم يدجن الشعب الفلسطيني ولم يهجن .
2- تجاوب المسلمين في أقصى العالم الإسلامي إلى أقصاه، ومشاعر الألم والتألم لملايين المسلمين في كل مكان، وهذا علامة الحياة في الجسد الواحد،والاهتمام لأمر المسلمين .
3- أن هذه الضربة الموجعة فرصة لجمع الكلمة وتجاوز حالات التفرق التي أضعفت القضية وفتت الجهد سواء على المستوى الفلسطيني أو العربي، وأن العدو متربص بالجميع، ويفرح بتفرقنا للإنفراد بنا جماعة جماعة.
4- مظاهرة التبرع بالدم وشراكة الدم مع الفلسطينين، بالاضافة إلى مظاهر التبرع النقدي والعيني من كل مكان.
5- تحركات المؤسسات الصحية والجمعيات الاسعافية من كل الاتجاهات.
6- تحركات الاعلاميين وتضحياتهم بالدخول في وسط اجواء الاحداث من أجل نقل الخبر وإحياء القضية للعالم أجمع .
7- الإيمان بالقضاء والقدر، وأن ما أصابنا لم يكن ليخطأنا، وأن الله لا يقضي للمسلم قضاءاً إلا وفيه خير له، ومثل هذه الضربات وبرغم من ألمها وشعورنا بالقهر اتجاهها إلا أن ما من شك أن في طياتها خيرات وخيرات .
8- لنحذر الاحباط وتسويق المفاهيم الخاطئة بأننا عاجزون ولسنا قادرون، ومن ثم تبرير الاحباط واليأس وأن العدو قادر على قمع المقاومة المشروعة، ولا شك أن هذا سيكون له أثره على الأمة العربية والإسلامية، بعكس ما يجب تسويقه وبثه من أن الصمود والاثخان في اليهود له أثر كبير في نفوسهم ومشروعهم الصهيوني ...... .
9- لنبث في النفوس أن عليها أن تبذل ما تستطيع وما تقدر عليه، وأن الله لن يسألها إلا عما تستطيعه، فلننصر الله بما نقدر عليه، وعندها سيكون وعد الله" إن تنصروا الله ينصركم" .
10- مهم جدا التذكير بفضل الشهادة في سبيل الله وأن الله يصطفي من عباده من يشاء لهذا الفضل العظيم ...،
11- التأكيد أن قضية فلسطين أخذت عنوة وباالقوة، ولن ييكون حلاً جاداً لها إلا الجهاد الصادق الخالص لله، فعلينا أن نذكر بهذا كل أحد خاصة قادة الأمة بمناصحتهم بمثل هذا فهم الذين بيدهم الامر الشرعي والواقعي لفتح هذا الباب والاذن به .......................................... الخ مما يفتح الله به عليكم من توجيه إيجابي واعي في مثل هذه الأحداث

والله الموفق
أ خوكم/ إبراهيم بن عبدالله الدويش
القصيم- الرس 4/1/1429هـ

رابط خطبة غزة والصمت الرهيب/ بالنص
موقع بينة .الموقع الرسمي للشيخ:د.إبراهيم بن عبدالله الدويش - الإنتاج المقروء - 1429هـ - غزة الصمت الرهيب - powered by Infinity

رابط مقال غزة والصمت الرهيب/
موقع بينة .الموقع الرسمي للشيخ:د.إبراهيم بن عبدالله الدويش - الإنتاج المقروء - عام1429هـ - غزة والصمت الرهيب - powered by Infinity
وهذا رابط غزة والصمت الرهيب بالصوت
http://file12.9q9q.net/Download/9339...-----.mp3.html
dordm غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 01-01-2009, 08:19 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: ؟؟؟؟
المشاركات: 927
قوة التقييم: 0
معاون is on a distinguished road
__________________
قصيدة مؤثرة بصوت الشيخ ابن جبرين رحمه الله تعالى
http://www.ibn-jebreen.com/qsid.rar
معاون غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-01-2009, 08:35 PM   #3
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
بارك الله في جهودكم وسدد على طريق الحق خطاكم
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-01-2009, 08:55 PM   #4
عضو بارز
 
صورة تروبيكانا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 501
قوة التقييم: 0
تروبيكانا is on a distinguished road
الشيخ ابراهيم الدويش
بارك الله في جهودك وخطبك لاجل ابناء فلسطين
لعل الله يتقبل منا ومنك دعواتنا في وقف القتل والهدر الدماء المسلمة
تروبيكانا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-01-2009, 09:01 PM   #5
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: في واحة الرأي وأرض الرسالات السامية
المشاركات: 1,720
قوة التقييم: 0
جواد الحق is on a distinguished road
بارك الله في جهودكم وسدد على طريق الحق خطاكم
جواد الحق غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 01-01-2009, 10:17 PM   #6
Banned
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في قلب من أحبني
المشاركات: 597
قوة التقييم: 0
رجلآ طيب في زمن سيء is on a distinguished road
كلمة جهاد صعبة واعدو لهم مااستطعتم لهم من قوة

الشخص الايجابي ياتي بالحلول والتفائل مو ياتي بالمأسي وألام بين الناس انا اسمع كلام مصفوف وكلام مؤثر يؤثر في شباب ملتزمة في سن المراهقة ويتأجج عندهم الحماس ويذهبون للجهاد من غير اذن ولي الأمر ومن غير أذن اولياء أمورهم وش استفدت من الخطبة قدمت ضحايا جدد وجلبت على دولتى واهلى الأذى كثير اسمع محاضرات من غير ثمار .... الحل بسيط هم يضربون بقنابل واحنا نضرب بمقاطعة انا اتمنى ان المشايخ في خطب الجمعة يكثفون الناس في حثهم بالمقاطعة من غير جهاد حملة مكثفة مقاطعة جميع المنتجات الغربية واستبداله بمنتجات صديقة واسلامية يناس ياهوه ماعندنا اسلحة مثلهم ولا قوة مثلهم الله عطانا عقول نفكر فيها المقاطعة هي ضربتهم القاضية مايحتاج توسلات ولا اجتمعات ولاش مقاطعة وبس ..لماذا يتأخر النصر للأمة ....؟

--------------------------------------------------------------------------------

قال الله تعالى: ( إن الله يدافع عن الذين آمنوا )


" فقد ضمن للمؤمنين إذن أنه تعالى يدافع عنهم ، و من يدافع الله عنه فهو ممنوع حتما من عدوه ، ظاهر حتما على عدوه ، ففيم إذن يأذن لهم بالقتال ؟ و فيم إذن يكتب عليهم الجهاد ؟ و فيم إذن يقاتلون فتصيبهم المشقة والتضحية والآلام ... ؟
والعاقبة معروفة ، والله قادر على تحقيق العاقبة لهم بلا جهد ولا مشقة ولا تضحية ولا ألم ولا قتل ولا قتال


والجواب أن حكمة الله هي العليا ، وان لله الحجة البالغة... والذي ندركه نحن البشر من تلك الحكمة ويظهر لعقولنا ومداركنا من تجاربنا ومعارفنا أن الله تعالى لم يرد أن يكون حملة دعوته و حماتها من الكسالى ، ثم يتنزل عليهم نصره سهلا هينا بلا عناء ، لمجرد أنهم يقيمون الصلاة و يرتلون القرآن ، و يتوجهون إلى الله بالدعاء كلما مسهم الأذى ووقع عليهم الاعتداء !


نعم إنهم يجب أن يقيموا الصلاة ، وأن يرتلوا القرآن ، و أن يتوجهوا الى الله بالدعاء في السراء والضراء ، ولكن هذه العبادة وحدها لا تؤهلهم لحمل دعوة الله و حمايتها ، إنما هي الزاد الذي يتزودونه والذخيرة التي يدخرونها للمعركة ، والسلاح الذي يطمئنون اليه و هم يواجهون الباطل بمثل سلاحه و يزيدون عنه سلاح التقوى والايمان بالله .


لقد شاء الله أن يجعل دفاعه عن الذين آمنوا يتم عن طريقهم هم أنفسهم ، كي يتم نضجهم هم أثناء المعركة ، فالبنية الانسانية لا تستيقظ كل الطاقات المدخرة فيها... كما تستيقظ وهي تواجه الخطر ، و هي تدفع و تدافع ، وهي تستجمع كل قوتها لتواجه العدو ... و عندئذ تتحفز كل خلية بكل ما أودع فيها من استعداد لتؤدي دورها، و لتتساند مع الخلايا الأخرى في معركتها ، ولتؤتي وتبذل أقصى ما تملكه من قوة .

و الأمة التي تقوم على دعوة الله 00 في حاجة الى استيقاظ كل خلاياها و حشد قواها و توفز كل استعدادها وتجمع كل طاقاتها / كي يتم نموها ، و يكمل نضجها ، وتتهيأ بذلك لحمل الأمانة الضخمة و القيام عليها .





والنصر السريع الذي لا يكلف عناء ، والذي يتنزل هينا لينا على القاعدين المستريحين ، يعطل تلك الطاقات عن الظهور ، لأنه لا يحفزها ، وفوق ذلك أن النصر السريع الهين يصعب الحفاظ عليه :-


أولا : لأنه رخيص الثمن لم تبذل فيه تضحيات غالية
ثانيا : لأن الذين نالوه لم تدرب قواهم على الاحتفاظ به و لم تشحذ طاقاتهم للدفاع عنه .


وهناك التربية الوجدانية والتربية العملية تلك التي تنشأ من النصر والهزيمة ، والكر والفر ، والقوة والضعف ، والتقدم والتقهقر ، و من المشاعر المصاحبة لها ... من الأمل والألم و من الفرح والغم ومن الأطمئنان والقلق ، ومن الشعور بالضعف والشعور بالقوة ....و معها التجمع والفناء في العقيدة والجماعة والتنسيق بين الاتجاهات في ثنايا المعركة و قبلها و بعدها وكشف نقاط القوة ونقاط الضعف ، و تدبير الأمور في جميع الحالات .... و كلها ضرورية للأمة التي تحمل الدعوة وتقوم عليها وعلى الناس .


من أجل هذا كله و من أجل غيره مما يعلمه الله ... جعل الله دفاعه عن الذين آمنوا يتم عن طريقهم هم أنفسهم ، ولم يجعله لقيه تهبط عليهم من السماء بلا عناء.


لماذا يبطئ النصر على المؤمنين في بعض الأحيان ؟

النصر قد يبطئ على الذين ’ظــلموا و أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا ان يقولوا : ربنا الله ، فيكون هذا الابطاء لحكمة يريدها الله :-

1- قد يبطئ النصر لأن بنية الأمة المؤمنة لم تنضج بعد ولم تكتمل ، ولم تحشد بعد طاقاتها ، ولم تتحفز كل خلية و تتجمع لتعرف أقصى المذخور فيها من قوى واستعدادات ، فلو نالت النصر حينئذ لفقدته و شيكا لعدم قدرتها على حمايته والاحتفاظ به .

2- و قد يبطئ النصر حتى تبذل الأمة المؤمنة آخر ما في طوقها من قوة ، و آخر ما تملكه من رصيد ، فلا تستبقي عزيزا و لا غاليا لا تبذله هينا رخيصا في سبيل الله .

3- و قد يبطئ النصر حتى تجرب الأمة المؤمنة آخر قواها ، فتدرك أن هذه القوى و حدها بدون سند من الله لا تكفل النصر ، إنما يتنزل النصر من عند الله عندما تبذل آخر ما في طوقها ثم تكل الأمر بعدها الى اللــــــه

4- و قد يبطئ النصر لتزيد الأمة المؤمنة صلتها بالله ، و هي تعاني و تتألم و تبذل ولا تجد لها سندا إلا الله ، ولا متوجها إلا اليه وحده في الضراء وهذه الصلة هي الضمانة الأولى لاستقامتها على النهج بعد النصر عندما يتأذن الله به ، فلا تطغى ولا تنحرف عن الحق والعدل والخير الذي نصرها الله به .

5- و قد يبطئ النصر لأن الأمة المؤمنة لم تتجرد بعد في كفاحها وبذلها و تضحيتها لله ولدعوته ، فهي تقاتل لمغنم تحققه ، أو تقاتل حمية لذاتها ، أو تقاتل شجاعة أمام اعدائها ، والله يريد أن يكون الجهاد له وحده و في سبيله ، بريئا من المشاعر الاخرى التي تلابسه ، وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم : الرجل يقاتل حمية و الرجل يقاتل شجاعة ، و الرجل يقاتل ليرى ، فأيها في سبيل الله ؟ فقال " من قاتل لتكون كلمة الله هي العليا فهو في سبيل الله "

6- كما قد يبطئ النصر لأن في الشر الذي تكافحه الأمة المؤمنة بقية خير ، يريد الله ان يجرد الشر منها ليتمحض خالصا ، و يذهب وحده هالكا ، لا تتلبس به ذرة من خير .

7- و قد يبطئ النصر لأن الباطل الذي تحاربه الأمة لم ينكشف زيفه للناس تماما ، فلو غلبه المؤمنون حينئذ فقد يجد له انصارا من المخدوعين فيه ، لم يقتنعوا بعد بفساده و ضرورة زوالة ، فتظل له جذور في نفوس الأبرياء الذين لم تنكشف لهم الحقيقة ، فيشاء الله ان يظل الباطل حتى يتكشف عاريا للناس ، ويذهب غير مأسوف عليه من ذي بقية .

8- و قد يبطئ النصر لأن البيئة لا تصلح بعد لاستقبال الخير والحق والعدل الذي تمثله الأمة المؤمنة ، فلو انتصرت حينئذ للقيت معارضة من البيئة لا يستقر لها قرار ، فيظل الصراع قائما حتى تتهيأ النفوس من حوله لاستقبال الحق الظافر ، ولاستبقائه !

ومن أجل هذا كله و من اجل غيره مما يعلمه الله ، قد يبطئ النصر ، فتتضاعف التضحيات ، و تتضاعف الآلام ، مع دفاع الله عن الذين آمنوا و تحقيق النصر لهم في النهاية .

وللنصر تكاليفه واعباؤه حين يتأذن الله به بعد استيفاء اسبابه و أداء ثمنه و تهيأ الجو حوله لاستقباله واستبقائه ( و لينصرن الله من ينصره إن الله قوي عزيز . الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة و آتو الزكاة و أمروا بالمعروف و نهو عن المنكر ولله عاقبة الأمور )

فوعد الله الوثيق المؤكد المتحقق الذي لا يتخلف هو ان ينصر من ينصره فمن هم هؤلاء الذين ينصرون الله ، فيستحقون نصر الله القوي العزيز الذي لا يهزم من تولاه ؟ أنهم هؤلاء : ( الذين إن مكناهم في الأرض ) فحققنا لهم النصر و ثبتنا لهم الأمر ( أقاموا الصلاة ......)

آخر من قام بالتعديل رجلآ طيب في زمن سيء; بتاريخ 01-01-2009 الساعة 10:22 PM.
رجلآ طيب في زمن سيء غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
سبق تنشر أسماء (٧٧٢٩) المعلمين الجدد وأماكن تعيينهم ألف مبروووووووووووك زجـــول منتدى التربية والتعليم 30 26-12-2008 10:57 PM
[ من هو الإمام محمد بن عبد الوهاب ] دعوته وسيرته ... رســــاوي محبوب المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 3 25-12-2008 12:56 AM
أسماء 4927 مواطناً منحوا قروضاً عقارية بالمناطق البتار2008 المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 3 11-11-2008 04:39 PM
اسماء تعينات المعلمين الجدد ((مبروك)) بحر المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 12 20-09-2008 01:48 AM
نشر أسماء 6243 معلماً تم ترشيحهم للتدريس(مبروك لهم) صالح333 منتدى التربية والتعليم 23 05-08-2008 02:41 PM


SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.