عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 14-05-2004, 02:03 AM   #11
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الفلوجه !
المشاركات: 17
قوة التقييم: 0
عاشقـــة الجنـه is on a distinguished road
إن من المهم في هذا الأمر وغيره من أمور السياسة الشرعية مراعاة أحوال المسلمين اليوم من ضعفهم ، وقوة عدوهم في قضية التعامل مع المرتدين وسائر الكفرة في صراعهم لأجل عودة دولتهم وعزهم لأن ما لم يكن فيه مصلحة في زمن قوة المسلمين وتمكنهم وضعف المرتدين وقدرة المسلمين حين ذاك من القضاء عليهم دون عناء ومن غير مفسدة يكون اليوم بخلاف ذلك لتغير حال المسمين في مواجهة المرتدين .

يقول الشيخ رفاعي احمد طه: ( قلت : إن منع العلماء من مهادنة المرتدين أو موادعتهم كان مرده مصلحة المسلمين ونصرة الدين ، حيث كان بالمسلمين قوة ، وحال المرتدين قي حينه مهما بلغت قوتهم ودولتهم ، فهم مجرد طائفة أو بلد تحيزت في دار ، أما المسلمون فكانت لهم قوتهم ودولتهم التي تفوق قوة المرتدين ، ولذلك لم يكن من المصلحة مهادنتهم أو موادعتهم ، أما اليوم والله اعلم ، فإنه تجوز مهادنة المرتدين وموادعتهم ، وعقد الاتفاقيات معهم ، ما ضمن المسلمون وجود مصلحة شرعية في ذلك ) [كتاب إماطة اللثام عن بعض الأحكام ذروة سنام الإسلام –المرصد الإعلامي الإسلامي . ص 189 الحاشية].
وقال في نفس الكتاب بعد أن قرر أن لا عقد ذمة لنصارى مصر: ( لذلك لا نرى مصلحة شرعية تحتم على الطوائف المسلمة المجاهدة في مصر ، قتال نصارى مصر أو قتلهم ، ولكن يرد عدوانهم قدر الإمكان ) [ص 258].

ومما يجدر للمجاهدين معرفته إن تقرير المصلحة والمفسدة ، وترجيح أحدهما على الآخر يكون للأمراء، وأهل الحل والعقد في الجماعة الإسلامية ، ولا يجوز للاتباع مخالفتهم فيما يتوصلون إليه ، حفاظاً على وحدة الجماعة وتماسكها ومنعا للتفرق والتناحر والشقاق ، حتى لو كان للأتباع رأي مخالف .

يقول شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله : ( وعلى الأتباع إتباع من ولي أمرهم من الأمراء والعلماء ، فيما ساغ له إتباعه ، وأمر فيه بإتباع اجتهاده ) [المجموع 19 / 69 الطبعة الجديدة].

وقال الجويني رحمه الله : ( ولو لم يتعين إتباع الإمام في مسائل التحري لما تأتى فصل الخصومات في المجتهدات ، ولأستمسك كل خصمٍ بمذهبه ومطلبه ، وبقي الخصمان في مجال إختلاف الفقهاء ، مرتكبين من خصومات لا تنقطع ) [غياث الأمم / 217 عن كتاب دعوة أهل الجهاد لأبي منذر الساعدي].

يقول الشيخ عبد القادر بن عبد العزيز : ( ولا ينبغي لآحاد الرعية أن يطالب الأمير بالأفضل ، طالما أداه اجتهاده إلى أن العمل بالمفضول أصلح للناس ، وأجمع لشملهم من الاختلاف و التفرق وهذا يدخل في قاعدة – درء المفاسد أولى من جلب المنافع - ) [العمدة في إعداد العدة / 206].
وقال أيضا: ( ولا يجوز لآحاد من الرعية مخالفة الأمير في هذا – أي المفضول – تورعاً فيعمل بالأمر الأفضل حرصاً على مزيد الأجر والثوب ، فان ما يقع فيه من الإثم بمعصية الأمير ، وشق وحدة الصف ، أعضم مما يرجوه من ثواب ) [ص 378].

وقال قي عبودية السمع والطاعة: ( السمع والطاعة لولاة الأمور عبادة ، إذ إن طاعتهم من طاعة الله عز وجل ، والسمع والطاعة من أهم أسباب اجتماع كلمة المسلمين ووحدتهم ففي طاعتهم حسم لأختلاف الآراء ، التي تؤدي إلى التنازع والشقاق وذهاب الشوكة ) [ص 372].

وقال عن عدم السمع والطاعة للأمير وعصيانه : ( ج – وهناك من يدخل في الجماعة ثم يأنف من السمع والطاعة وهذا من مسائل الجاهلية ) [ص 383].
وقال أيضا: ( د – وهناك من يتظاهر بالطاعة ويبيت العصيان والإفساد وهذا من النفاق ) [ص 384] أعاذنا الله من النفاق .

فائدة: أن طاعة أمير الجماعة وأن كانت إمارته خاصة تجب على من انضم فيها ، وانتضم في صفوفها ، سواءً كان عاهد الأمير أو لم يعاهده ، إذ ان هذه الطاعة واجبة بالشرع ، والعهد فيها يزيد الوجوب تأكيدا .

وفي هذه المسأله يقول الشيخ عبد القدر بن عبد العزيز: ( أولاً : ان الأمارة على الجماعات الاسلامية التى قامت للتعاون على البر والتقوى هي اماره شرعية صحيحة … الخ .
ثانياً : اذا ثبت شرعية هذه الامارة فيجب على كل من قبلها السمع والطاعة للأمير في غير معصية ، وان لم يعاهد على هذا ، اذ ان هذا يجب بالشرع إبتداءً بدون عهد …
وذكرت كذلك – من قبل – قول ان { أولي الأمر منكم } يدخل في كل متبوعٍ ، قال – أي شيخ الإسلام إبن تيمية – وكل من كان متبوعا فهو من اولى الأمر [المجموع ج 28 / 170] ، ويدخل في هذا امراء الجماعات المشار اليها ) ... الى ان قال : ( فاذا قامت جماعة بغرض نصرة الدين ، فيجب على كل مسلم معاونة هذه الجماعة، عاهدها او لم يعاهدها ، إذ ان هذا واجب بالشرع ابتداءً لقوله تعالى { وتعاونوا على البر والتقوى } ، فاذا عاهدها تأكد هذا الوجوب لوجوب الوفاء بالعهد { واوفوا بالعهد إن العهد كان مسؤولاً } ، وكذلك السمع والطاعة واجبان على كل فرد في مثل هذه الجماعات لأولي الأمر منهم ، عاهد على هذا ، أو لم يعاهد ، فان عاهد تأكد الوجوب ) [العمدة في اعداد العدة].

ان المتأمل في احوال المسلمين عموما في هذا الزمان ومنهم شعبنا في كردستان ، يجد فشوا الجهل وقلة الداعين للحق ، وانتشار مذهب المرجئة حتى عمَّ وطمَّ ، يدعو اليه المظللون من العلماء ( العملاء ) انصار الطواغيت ، يساندهم في ذلك البدعيون ، ويدعم هذا المذهب المردي العلمانيون إمعاناً في إضلال العامة ، حتى اصبح من غير المقبول وصمُ من ينتسب الى الأحزاب العلمانية بالكفر والردة كحكم شرعي خاصة من يؤدي منهم بعض الشعائر الدينية الظاهرة فيكون الموقف من الاحزاب العلمانية انها طوائف كفر وردة، رؤوسهم ومنضروهم كفار على التعيين، ولكن ليس بالضرورة الحكم على جميعهم بالكفر العيني لغلبة الجهل على عوامهم وعدم وجود من يعلمهم .

فإن الحكم ابتداءً بالكفر على أعيانهم وحالهم ما ذكرت فيه ظلم خاصةً ما يترتب على هذا الحكم من وجوب قتلهم ، وحتى اذا كان لهم وصف الكفر فإن عقوبة الكفرِ لا تكون إلا بعد بلوغ الحجة الرسالية عند مظنة الجهل الذي يغلب عليهم وانتفاء الموانع بحقهم وهذا للمقدور عليه منهم، ويصير غير المقدور عليهم الممتنع ، مقدوراً عليه بالأسر .

يقول شيخ الاسلام ابن تيميه رحمه الله: بعد ان ذكر من يستحل بعض الفواحش ( فهؤلاء كلهم كفار باتفاق المسلمين وهم بمنزلة من يستحل قتل المسلمين بغير حق ويسبي حريمهم ويغنم اموالهم وغير ذلك من المحرمات التى يعلم انها من المحرمات تحريما ظاهراً متواتراً . لكن من الناس من يكون جاهلاً ببعض هذه الأحكام جهلاً يعذر به فلا يحكم بكفر احد حتى تقوم عليه الحجه من جهة بلاغ الرسالة ) ... الى ان قال ( بل ولم يعاقب حتى تبلغه الحجة النبوية ) [مجموع الفتاوى ج 11 / 222 طبعة دار الوفاء].

ويقول الشيخ ابو محمد المقدسي في قاعدة: ( الاصل في جيوش الطواغيت وانصارهم الكفر ) : ( ولأجل ذلك كان الاصل في كل من انتسب الى هذه الاجهزة والوظائف الى حقيقتها نصرة الشرك واهله ، الكفر ، فنحكم على كل واحد منهم بالكفر وتجري عليه احكام الكفر بما اظهروه من اسباب الكفر ما لم يتبين لنا خلاف ذلك من قيام مانع معتبر من موانع التكفير في حق من انتسب للاسلام منهم فنستثنيه ، وقد قدمنا ان تبين الموانع في حق الممتنعين المحاربين ، غير واجب لامتناعهم ومحاربتهم ، لكن ان ظهر لنا شيء من ذلك في حق بعضهم لم نكفره )… الى ان قال : ( ولان اصل هذه الوظائف وظاهرها ما قد عرفت ، فنحن نعاملهم ونؤصل لهم على هذا الظاهر حتى يظهر لنا خلافه ) [الرساله الثلاثينيه في التحذير من الغلو في التكقير / 128].

كما ان الحاجة ضرورية لتأليف الناس ، حتى الاعداء منهم وكسبهم ونيل مودتهم ، بغية دعوتهم الى الرجوع الى دينهم الحق الذي اجتالتهم عنه الشياطين من الجن والانس ، وصولاً الى هدفنا المنشود بقيادة هذا الشعب بعد تعبيده لله نحو نصره الدين ، والتمكين له ، فنكون بذلك النخبة التي تقود الامة.

من كل ذلك فإنه يجوز قتل الاسير المرتد كما يجوز المنُّ عليهِ ، او مفاداته للاسباب التي ذكرتها ، وذلك راجع الى رأي الأمير بما يراه يحقق المصلحة ويعين على تحقيق الهدف المشروع ، وبما يؤديه إليه اجتهاده .


وبالله التوفيق
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه اجمعين


[كتبه جمعا وترتيبا: عبد الوهّاب بن عبد اللطيف الحيده/ رئيس الهيئة الشرعية في جماعة انصار الاسلام/ 25/صفر/1423]







والله الموفق لما يحب ويرضى ونسأل الله العفو والعافيه فى الدنيا والاخره

وأن يتجاوز عنا وعن المسلمين وأن يرحمنا يرحهم فى مستقررحمته أنه على كل شئ قدير



والسلام عليكم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عاشقـــة الجنـه غير متصل  

 
قديم(ـة) 14-05-2004, 07:54 AM   #12
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
البلد: خيمة على ضفاف "وادي العجمان"
المشاركات: 1,799
قوة التقييم: 0
العجمي2003 is on a distinguished road
السلام عليكم..
أشكر لك إثراء هذا الموضوع..
وأريد أن أثير تساؤلا وهو : ما هو موقف الشرع من التمثيل بجثث العدو؟؟

العـجمي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
العجمي2003 غير متصل  
قديم(ـة) 14-05-2004, 05:59 PM   #13
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الفلوجه !
المشاركات: 17
قوة التقييم: 0
عاشقـــة الجنـه is on a distinguished road
أخي هل قراءت ماأوردته في ردي على الأخ خجول


أظنك لم تقراءه ...
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عاشقـــة الجنـه غير متصل  
قديم(ـة) 15-05-2004, 03:07 PM   #14
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
المشاركات: 60
قوة التقييم: 0
نور على نور is on a distinguished road
اقتباس:
الرسالة الأصلية كتبت بواسطة الخجـول
الحقيقة نأسف على وقوع هذا الأمر ..
ليس دفاعاً عن الأمريكان أو حباً بهم..

ولكن لان هذا الفعل ليس من الإسلام بشي ..
وهو تشويه لحقيقة الأسلام و المسلمين ..

نسألكم بالله أن كنتم تعرفون الإسلام حق ..
هل هذه تعاليم ديننا الإسلامي حول حقوق الأسير بالإسلام ..؟؟
وهل الأسلام يأمر بخطف من لم يحمل السلاح ويقاتل .. ثم بعد ذلك يقتل ..؟؟

أن من فعلوا ذلك سواء الزرقاوي أو غيره لم يعوا معنى الإسلام الحقيقي ولم يقروا وصايا الرسول للمسلمين بغزواتهم ومحاربة أعداء الله وكيف ان الإسلام دين حضارة وإنسانية حتى الشجرة حفظ حقها بعدم القطع ولا قتل الشيخ ولا من يتعبد بصومعه ولاقتل طفل هذا أثناء القتال ولا قتل أسير أو تعذيبه ..
صوتي معاك مليار في المئة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
نور على نور غير متصل  
قديم(ـة) 16-05-2004, 06:13 AM   #15
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2004
البلد: الفلوجه !
المشاركات: 17
قوة التقييم: 0
عاشقـــة الجنـه is on a distinguished road
وأنا أيضاً أعيد نفس الرد عليك أخي الكريم


ليس من العدل أن تبدي رأيك وتصم آذانك عن الرأي الآخر !!
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
عاشقـــة الجنـه غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:19 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19