عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 05-02-2009, 11:46 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 481
قوة التقييم: 0
so far so good is on a distinguished road
رد منقول من صحيفةالوئام

ناقشت الوئام الالكترونية قضية قيادة المراة للسيارة

وكان احد الردود هو التالي


[محمد احمد العتيبي] [ 04/02/2009 الساعة 11:37 مساءً]

بينما الفئة التي تحتكر الحديث باسم الدين والمجتمع والمرأة والفضيلة قد سخرت منتدياتها ومنابرها للاستنكار والتصعيد ضد من ينطلقن من فكر ينادي بحق من حقوق المراة أقول في هذه الأثناء دارت معركة حاميةلم يلتفت لها أحد في سوق (حجاب) الشعبي بحي النسيم شرق الرياض استخدمت فيها النساء الحجارة والعصي والمواسير ضد مراقبي البلدية للدفاع عن مباسطهن التي يبعن من خلالها اللانجري الرخيص والقمصان القطنية ولعب الأطفال، وانتهت المواجهة حسب صحيفة (الوطن) بتهشيم النساء لزجاج سبع سيارات، وبإصابة عدد من مراقبي البلدية الذين كان اعتراضهم على مخالفة المباسط للشروط النظامية.
طبعا من زيارة واحدة للسوق وبحكم طبيعته وموقعه ستعرف أن هؤلاء النسوة بدويات أي بنات حمايل من الدرجة الاولى والمؤكد أنهن لا يقرأن زوايا الصحف ولايعرفن أحدا والمؤكد الآخر أنهن يعتقدن أن الحرية والليبرالية والموساد والماسونية خلطات جديدة لتطويل الشعر وتنحيف الأرداف يعرضها عطار الكويت أو عطار البحرين المقابل لبسطاتهن. أما المنطق فيقول بأن هؤلاء النسوة اللواتي يفترشن الرصيف من الرابعة عصرا وحتى العاشرة مساء سواء كان الجو حارا أو باردا أو مغبرا يفعلن ذلك ليكسبن قوتهن لا ليختلطن بالرجال أو ليمارسن التغريب أو التحرر. فمنذ القدم والنساء يزاولن البيع في مباسط الأسواق الشعبية ولم يمانع أحد لأسباب دينية، فالعين المتشددة مصابة بفوبيا الجديد فلا تقف عند الشيء الذي ألفته. والمرأة النجدية ولم يُعرف هوس الفصل الحاد بين النساء والرجال قبل خمسن عاما خرجت إلى الأسواق للبيع، وللبرية للحصاد والاحتطاب والسقاية، ولم يكن القوم يعرفون ما التحرر أو ما الليبرالية، لكن قد حكمتهم المحددات الاقتصادية. وهي المحددات ذاتها التي جعلت اليوم كثيرا من الأمهات المتحدرات من منطقة الوشم (قلب نجد) لا يعبأن بخطاب المحرم والقوامة وهن يلجأن للانتقال والسكن منفردات مع بناتهن اللواتي يعملن معلمات في قرى وهجر نائية حتى وصل بعضهن إلى أقصى قرى الجنوب. وحين يقال بأن السعوديين متنوعين وليسوا كتلة اجتماعية واحدة، فإن النجديين ذواتهم ليسوا كلا متجانسا حتى يختطف الخطاب (أهل منطقة واحدة) أو فئة يشيعون تزمتهم على أنه رأي الأغلبية في ظل انعدام أي استطلاعات موضوعية.
إن المبادئ النظرية عن المرأة المكفولة لها النفقة هي لغة رجال)، أي تبقى كلاما عليه أن يهبط للواقع ويدخل بيوتا دخلها الشهري لايتجاوز الألفين وفيها خمس بنات عاطلات يحملن درجة البكالوريوس، وأخرى المرأة فيها هي العائل الوحيد. إنه مجتمع التناقضات الذي يتحدث متشدديه عن حياء المرأة وألوان التنكيل بها في الآخرة وشكل عباءتها وماذا يجب أن يكون عليه صوتها نغمة ودرجة إذا حادثت الأجانب، ثم تثور الثائرة إذا قيل: لتبيع المرأة للمرأة قطع الثياب الصغيرة المخرّمة بدلا من الفتى اللبناني أو السوري. تناقض مشابه لمنعها من قيادة سيارتها وإلزامها باستقدام فلبيني أو هندي. لا أحسبه سوى من المضحكات المبكيات أننا نعيش معركة توظيف المرأة في عمل فطري يناسب فطرتها ونحن قوم فطرة .. معركة توظيفها في محلات اللانجري التي لفرط خصوصيتها هي حكر على النساء في بقاع الأرض باستثناء البقعة ذات الخصوصية ! أما المناداة بعمل (يناقض طبيعة دورتها الشهرية) كما في مناجم الفحم وبناء الجسور فهي من اللطائف التي يشيعها الخطاب الصحوي عن خصومه.
لذلك لابد من القول إن الفساد الذي يُخوف الناس به لن يجيء من قيادة المراة للسيارت و في توظيف السعوديات بل إن أتى من البطالة والحاجة المادية. لقد عرفت قصصا لفتيات تورطن أخلاقيا وهن بنات حمايل في سبيل الحصول على مال يمكنهن من شراء حذاء صيني أو بلوزة بأربعين ريالا، وأعرف من وقفن بحكم أعمالهن أو اختصاصاتهن على قصص كان الثمن فيها زجاجة عطر أو جهاز جوال، غير أننا قد نحتاج إلى عشر سنوات قادمة حتى نتحدث بشفافية في هذه الحكاية الكبيرة كما احتجنا إلى أزمان حتى تفشى العنف الأسري وقبله الإدمان على المخدرات وأصبح الحديث ممكنا. إن كنا مقبلين على كارثة فمؤكد أن سببها ليس مؤامرات الغرب بل الارتفاع المهول في أعداد المتعلمات اللواتي ينتهي بهن الحال في بيوتهن يمضغن الفراغ في بلد تصل فيه نسبة العمالة من غير المواطنين إلى رقم ضخم. لنكن أكثر صراحة ونقول بأن مشكلتنا هي هذه المرأة، التي لا نعرف أين ندسها أو نذهب بها أو نحجر عليها. حفصة الجهني التي كانت تستعد للعمل في بيع اللانجري صرحت لـ (الشرق الأوسط) يوم الاثنين الفائت بعد (قرار تأجيل القرار) قائلة بلغة مشوبة بالحزن: " لما فرجت الحزينة تفرح ملقتشي لها مطرح "، وفي تصوري أن المطرح لن يوجد إن كنا نتقدم خطوة ونتراجع ثلاثا، وكأن الماضي لم يعلمنا أن مطالب التشدد ليس لها من نهاية أو سقف، وأن الاستجابة لها بعد حادثة الحرم المكي كانت من بين الأسباب التي جعلتنا بعد ذلك بسنوات نحصد المر و العلقم في تفجر الإرهاب.
إن الإرداة السياسية لازمة لرض بعض الإصلاحات حتى مع توقع ممانعة بعض التيارات، فهل بإمكان أحد أن يتخيل الطامة الشاسعة لوكانت الإرادة لم تقف يوما بحزم في وجه الممانعين لتعليم الفتاة، وقس على ذلك عشرات الأمثلة التحديثية التي وضعتنا على بوابة العصر وقد رغمت أنوف، فلم نعدم في الزمان الغابر أباء هؤلاء ممن استنكروا البرقية و(السيكل) وقاوموا إدخال السيارة والراديو ؟ انا الان نتصرف كما يفعل مجتمع الملالي بفعل شيوخ التعصب والتشدد هم يقفون ضد قيادة المرأة للسيارة، لأن الجاهل عدو ما يجهل، وأعني بذلك ضعف معرفة الاسلاميين بالعالم، وبما تحقق للناس من تقدم وهم يتصرفون وكنهم في عصور الجهل والتخلف متشددون كل شي عندهم سيئ
so far so good غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 06-02-2009, 12:27 AM   #2
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
كلام متناقض كالعادة وفهم قاصر ومقارنات خاطئة من كاتب الموضوع.

سؤال بسيط

ما علاقة اهل الصحوة بصاحبات البسطات ؟! " مشكلتهم مع البلدية" اليس كذلك ، وما علاقتهم بالبنات اللاتي يحمل شهادات البكالوريوس ولم يعملن؟! هل التوظيف عن طريقهم ؟! ، اتهامات باطلة مبطنه.

هؤلاء يحاولون كالعادة ان يرمو بسهام الاتهام على من الجمهم وكبح شهاوتهم وفضح افكارهم المبطنه بالزيف وخلع القناع عن تلك الوجوه البائسه ، الذي يظهر به اولئك النفر بين الحين والاخر بإسم نصرة المرأه وحقوق المرأه.

وكأن مشاكل المرأه لن تحل الا بأحد الشرطين المعروفين:

1. قيادة المرأه للسيارة.

2. ان تخرج المرأه بحرية دونما وصايه من الرجل.

. . . . .

بإختصار:

هم يريدون ان تكون المملكة غير المملكة وكأننا نعيش بإنغلاق ورجعية ، وهم الجيل المنقذ الذي ينظر الى المستقبل ، وكأن المملكة بقيت على حالها ولم تتطور منذو نشأتها وكان السبب في ذلك اهل الصحوة ، بل لان المرأه لم تقد السيارة ، بل لان المرأه ما خرجت كيفما ارادت دون الوصاية من اهلها واهل الصحوة.

. . . .

الواقع خير شاهد فيا بني لبرال اكثرو النعيق والنباح حتى تهلكو.

..

دمت اخي ناقل الموضوع بخير.



__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-02-2009, 01:09 AM   #3
عضو مبدع
 
صورة السلطه الخامسه الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2005
المشاركات: 1,167
قوة التقييم: 0
السلطه الخامسه is an unknown quantity at this point
كلامه فيه الصح و الخطأ
لكن المشكله أنه خلط كثيراً فأحيانا يستخدم الدين ليناقض العادات التي يكرهها
و أحيانا يستخدم العادات و التقاليد ليناقض ما كره من احكام الدين
السلطه الخامسه غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
منقول كيف تتكلم بالجوال بدون ما تصرف ولا ريال (( حركة جد لاعدمناكم منتدى الرياضة و السوالف المتنوعة 13 19-09-2008 06:02 AM
مولود برأسين جنوب بنجلاديش ،،، منقول الرند المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 7 29-08-2008 09:20 PM
الآن .. حركة النقل الداخلي للعام 1429هـ أبو محمد 2005 منتدى التربية والتعليم 16 28-08-2008 07:41 AM


الساعة الآن +3: 05:04 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19