عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-02-2009, 11:20 AM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: ولاية الدحلة سيتي
المشاركات: 400
قوة التقييم: 0
واحد من العيال is on a distinguished road
Post آمنتُ بالله وحُكْمِه، وكفرتُ بالديمقراطيَّة وزيوفِها!

بسم الله الرحم الرحيم
يتورط بعضُ من نحب ونحبُّ الخيرَ له حين يريد الكلام في التعصب وآداب الحوار والتعامل بين المختلفين: في تأييد قواعد أو مذاهب باطلة، أو الوقوعِ في إجمالات وتعميمات يندرج فيها حق وباطل؛ فلا يفصِّل ما أجملَه وأبهمَه أو يخصص ما عمَّمَه والحال تقتضي البيان.

وأحب أن أتطرق لأمر كان حريا بعموم أهل التوحيد والسنة أن لا يجهلوه؛ لكنَّ شيوعَ دَخيلِ الأفكار حجب الكثير منا عن رؤية الواضحات! والله المستعان!

يزعم بعض إخواننا أن الحل في علاج مشكلاتنا في التعامل والحوار هو في «الديمقراطية».. وهذه الديمقراطية مذهبٌ فلسفي يعني (حكم الشعب للشعب) وهي في زعم أصحابها تكفل الحريَّات حريَّة العقيدة والرأي، والتملك، والحرية الشخصية.
والديمقراطيَّة: نظام حكم، ومنهج حياة.

لا يحتاج طالب الحق -بصدق- إلى تكلُّفٍ ليعرفَ بطلانَ هذا (الحكم)؛ فهو يعلم أنّ الحل حال النزاع يكون في الرد إلى كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم لأنَّ الله تعالى أمر بذلك فقال: {فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً} [النساء: 59]. قال ابن القيم رحمه الله: «من الممتنع أن يأمرَ تعالى بالرد عند النزاع إلى من لا يوجد عنده فصلُ النزاع»اهـ. [إعلام الموقعين: 43، ط: دار طيبة].فالشريعة هي الحاكمة بين المختلفين. وليست تقتضي الخلاف ولو اقتضتُه لما كان في الرد إليها فائدة. [انظر: الاعتصام للشاطبي: 3/ 272 ط: الدار الأثرية]. أما الديمقراطية فتتضمن إقرار المختلفين على أهوائهم، والردُّ إليها زيادةٌ في الفرقة.

وأنَّ حكمَ الله تعالى هو المقدَّم الذي لا يجوز لمؤمن أن يأخذ بغيره، قال تعالى: {وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ وَإِنَّ كَثِيراً مِنَ النَّاسِ لَفَاسِقُونَ • أَفَحُكْمَ الْجَاهِلِيَّةِ يَبْغُونَ وَمَنْ أَحْسَنُ مِنَ اللَّهِ حُكْماً لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ} [المائدة: 50].
وحكم الجاهليَّة هو كما يقول الشيخ السعدي رحمه الله: «كل حكم خالَفَ ما أنزل الله على رسوله. فلا ثمَّ إلا حُكْم الله ورسوله أو حكم الجاهليَّة. فمن أعرَض عن الأول ابتُلِيَ بالثاني» [تيسير الكريم الرحمن: 1/ 564، ت: اللويحق، ط: دار السلام].
قال شيخ الإسلام -في «منهاج السنة»-: «من استحلَّ أن يحكم بين الناس بما يراه عدلا من غير اتباع لما أنزل الله فهو كافر»اهـ [استفدته من: الديمقراطية ونظريات الإصلاح، لسعيد عبد العظيم: 68، ط 5: دار الإيمان]. وقال عز وجل: {وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً} [الأحزاب: 36].

وأنَّ شريعتَه تبارك اسمه خير الشرائع وأكملها وأقومها، المتضمنة لأعدل الأحكام. وقد عَنْوَنَ الشيخ عبد المحسن العباد رسالة له في الديمقراطية بقوله: «العدل في الإسلام لا في الديمقراطيَّة»، وصدق أثابه الله وحفظه. ومن رضي بغير الإسلام بدلا فهو خائب خاسر.

فلا وجه لما يزعمه البعض من أن الاستفادة من النظام الديمقراطي لا يتعارض مع الإسلام؛ إذ إن الديمقراطية حكم ومنهج حياة. كما تقدم، وحكم الإسلام أن لا نتحاكم إلى غير الشريعة. قال الشيخ محمد الإمام: «الديمقراطية تشريع من دون الله» [تنوير الظلمات بكشف مفاسد وشبهات الانتخابات: 17].


ويزعم البعض أن الديمقراطية في الغرب هي الشورى في الإسلام، وهذا جهل؛ جهل بحقيقة الديمقراطية، وحقيقة الشورى:
- فالشورى: استشارة ذوي الرأي والدين [انظر: التعليق على السياسة الشرعيَّة، لابن عثيمين رحمه الله: 438]. والديمقراطية: أصوات مختلفي الأهواء والمشارب.
- والشورى: مشاركة في الرأي، والديمقراطية: مشاركة في الحكم.
- والشورى بحث عن الأصلح في ميزان أهل العلم والدين [انظر كلام شيخ الإسلام في المصدر السابق: 440 – 441]، والديمقراطية: بحث عما يرضي الأكثرية من مختلفي الأهواء.
- الشورى: من الإسلام. والديمقراطية: من الكفار.
- الشورى: تدعو للألفة [السابق: 437]، والديمقراطية: تدعو للفرقة.

وقد يدَّعي البعض أنه يقصد باستخدامه لهذا المصطلح -الديمقراطية- أمورا أقرَّها الشارع، فيقال له: ما الذي يحوجك إلى هذا الاستخدام -إن كانت صادقا- وفي ديننا ما يغني، وفي استخدام ذلك المصطلح الكثير من المشكلات الفكرية: كترك المحكم إلى المتشابه، والمصطلح الشرعي إلى البدعي، والترويج لمضامين كفرية يحتملها ذلك المصطلح.
ومن الفتن الفكرية التي روَّج لها المستغربون: فتنة «تقديم المصطلحات والمفاهيم الغربية الحادثة على الأسماء الشرعيَّة» [موقف أهل السنة والجماعة من المصطلحات الحادثة، د. عابد السفياني: 18].

فالديمقراطية: تشتمل على الكثير من الضلالات والآثار السيئة، قال الشيخ الكتور صالح الفوزان: «والدين منها بريء» [أسلمة الديمقراطية حقيقة أم وهم؟ لمحمد شاكر الشريف: التقديم: 3]. ومن آثارها: الفوضى، والتعددية الفكرية والسياسية (= التفرق)، والانصراف عن تحكيم الشريعة بين الناس.

وهي حكم جاهلي كافر، قال محدث الديار اليمنية الشيخ مقبل الوادعي رحمه الله: «من عرَفَ الديمقراطيَّة ورضِيَ بها فهو كافر، لأنَّ معناها لا حكم للكتاب والسنَّة؛ بل الحكم للشعب» [الباعث على شرح الحوادث: 18، مكتبة صنعاء الأثرية].وصدق من قال: «لا ديمقراطية في الإسلام، ولا إسلام في الديمقراطية» [نقض الجذور الفكرية للديمقراطية الغربية، أ.د. محمد أحمد علي مفتي: 107].

لكنَّ الغشَشَةَ يزينونها للناس بتحريفهم لبعض الكلم عن مواضعه.
عن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسوله الله صلى الله عليه وسلم: «فإذا رأيتِ الذين يتبعون ما تشابه منه، فأولئك الذين سمى الله فاحذروهم» [رواه البخاري: (4547)].

اللهم اعصمنا بالسنة، وطهر قلوبنا من كل فتنة.
م
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
واحد من العيال غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 17-02-2009, 12:49 PM   #2
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: ؟؟؟؟
المشاركات: 927
قوة التقييم: 0
معاون is on a distinguished road
بارك الله فيك
__________________
قصيدة مؤثرة بصوت الشيخ ابن جبرين رحمه الله تعالى
http://www.ibn-jebreen.com/qsid.rar
معاون غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-02-2009, 11:00 PM   #3
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
آميـــــــــــــــــــن

..

اخي الكريم

واحد من العيال

الله يجزاك خير

نقل موفق .. واحسنت الاختيار.

..

دمت سالماً بإذن الله
__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-02-2009, 01:00 AM   #4
ابن القيم الاكس بي
 
تاريخ التسجيل: Jan 2006
المشاركات: 3,766
قوة التقييم: 0
رجل المستحيل is on a distinguished road
موضوعان كبار .. قرأتهما اليوم , الأول لعزيز المحمد مدري محمد العزيز , والثاني هذا الموضوع , تحياتي .

جزاك الله الجنة
__________________
قلم حُر في فضاء الإسلام

فما أجمل الحرية التي أعتقتني من رِق الشبهات والشهوات , لتهديني لطائف الملذات والمسرات , وذلك بالتخلص من رِق العباد لرب العباد .
رجل المستحيل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 18-02-2009, 01:40 AM   #5
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 175
قوة التقييم: 0
zx555 is on a distinguished road


يا أخي الديموقراطية / هي آلية يتوصل يها المجتمع المدني لإنتخاب من يحكمهم ويدير شؤنهم

المجلس البلدي قائم على انتخاب ( صورة مصغرة للديموقراطية ) ومع ذلك رأينا مشايخ ودعان يتهافتون

عليها ويمارسونها بحذافيرها ...! هل تتصور انهم مرقوا من الدين بفعلتهم تلك ؟!
zx555 غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
<<< خـطـأ شـــــائـع قــــلَّ مـــــن يــســــلـم مـنــــــه >>> !!! ســــاري المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 97 03-01-2015 11:05 PM
أخي العضو أعمال القلوب والسلوك والأخلاق......... سحاب الشمال المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 24 19-10-2008 05:20 PM


الساعة الآن +3: 06:07 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19