عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 27-06-2004, 05:06 AM   #1
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Apr 2004
البلد: الرس رسك لو الزمن رصك
المشاركات: 47
قوة التقييم: 0
LoRd oF ReDs is on a distinguished road
صورة هناء بنت معمر القذافي

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين


ماذا يجني معمر القذافي من الكذب اليكم القصة التاليه


http://www.akhbar-libya.com/aimages/hana.jpg


http://www.libya1.com/adab/mukhdram/mk07064p.jpg


هناء حية ترزق!!
اخـبار ليـبيا : انطلقت الأحاديت هذه الايام عن انكشاف سر "هناء" إبنة العقيد معمر القذافي بالتبني، التي قال الاعلام الرسمي انها توفيت وهي طفلة في الغارة الامريكية على مدينتي طرابلس وبنغازي، في ابريل 1986.

وما انفك النظام في ليبيا يذكّر باستشهاد "الطفلة البريئة" هناء، غير ان شكوكا قوية ظلت تحوم طوال الوقت حول الرواية الرسمية، وكانت الحجج التي تساق في أغلبها ظرفية، دون وجود إثباتات قاطعة تنفي رواية النظام الرسمية.
غير ان الكاتب الليبي الضليع (مخـضرم) اشار في مقال له الأسبوع الماضي http://www.akhbar-libya.com/modules...e&sid=12394 الى صورة ظهر فيها رئيس جنوب أفريقيا السابق الزعيم الأفريقي نلسون مانديلا "في لقطة عائليّة (للنساء فقط!) يمسك فيها بإحدى يديه بيد عائشة القذأفي وباليد ‏الأخرى يد فتاة أخرى ـ وبحنان أدفأ من مانديلا تجاهها ـ ومعهم حرمه وحرم القذّافي".
ودعا مخـضرم القراء إلى التأمل جيدا في تلك الصورة معطيا إشارات واضحة تفيد أن تلك الفتاة هي هـناء إبنة القذافي بالتبني!!

هل الفـتاة التي عل يسار مانديلا هي هناء إبنة القذافي المتبناة؟!
وقد نشرت مقالة الكاتب الليبي في عدة مواقع ليبية على شبكة الانترنت. وانطلق الليبيون يربطون الادلة الظرفية بالصورة، ويبدو ان سر هناء قد انكشف.
في البداية كان تكذيب الليبيين لحكاية هناء يعود الى عدم الاعلان عن "وفاتها" الا بعد وقت طويل من الغارة الامريكية، وهو الامر الذي لا يتوافق مع تصرفات العقيد معمر القذافي في مثل هذه الظروف. وهو الذي سمى – مثلا - عدة مدارس ومستشفيات ومنشآت، داخل ليبيا وخارجها باسماء اقربائه من بينهم الدته عائشة بن نيران، التي اصبح تكريمها سنويا كأم مثالية انجبت العقيد حدثا مهما تعطل فيه المدارس وتخصص له ساعات وساعات من وقت موظفي الدولة. كذلك الحال مع والده حميد بومنيار، الذي أصبح قبره مزارا للوفود الرسمية، بعد ان نقل رفاته للدفن في مقبرة الشهداء بمنطقة الهاني في مدينة طرابلس، التي تضم قبور المجاهدين الليبيين الذين سقطوا دفاعا عن ليبيا ضد الاحتلال الايطالي.
ورغم "استشهاد" والد العقيد بعد عدة عقود من انتهاء الاحتلال الايطالي، الا ان اعلام النظام يدّعي انه مات متأثرا بجراحه في المعارك ضد الطليان. واضطر كتبة الثورة الى كتابة تاريخ الجهاد الليبي من جديد كي يتسنى لهم اعطاء والد العقيد دورا اكبر في الجهاد الليبي. كما أن أحد عمومة العقيد ناله نصيب من التمجيد، فهناك كتيبة عسكرية باسمه.
أما بالنسبة للغارة الأمريكية فقد نشرت الصحافة العالمية تصريحات لوزراء مالطيين أكدوا أنهم ـ بناء على طلب دوائر أمريكية معينة ـ أبلغوا العقيد القذافي بموعد الغارة مسبقا كي يتسنى له ولعائلته مغادرة معسكر باب العزيزة. وهذا ما حصل فعلا كما أكد عبدالسلام اجلود آنذاك وسيف الإسلام القذافي حديثا. فالغارة الأمريكية لم تكن تهدف للتخلص من العقيد بل لتأديبه فقط!!
وتردد بعد ذلك أن العقيد وعائلته غادروا معسكر باب العزيزية الى جهة لم يعلن عنها، ولم يعرفها حتى الرائد عبدالسلام اجلود، الذي ظهر في مؤتمر صحفي ليعلن ان العقيد بخير ويقود الدفاع من مكان مجهول تحت الارض!! ولم يظهر العقيد الا بعد انتهاء الغارة بوقت طويل.
ومع انتشار هذه الروايات التي يؤيد بعضها بعضا، اصبحت قصة وفاة "هناء" في الغارة غير قابلة للتصديق، على الاقل بين الليبيين داخل ليبيا. ومما زاد في اهتزاز حبكة الرواية، ما يردده العقيد نفسه والإعلام الثوري الغبي ـ بمناسبة وبغير مناسبة ـ من ان عدد الطائرات التي قصفت مدينتي طرابلس وبنغازي ومعسكر باب العزيزية بلغ 170 طائرة، وهي اكذوبة لم تنطل على عاقل، خاصة في عصر الوفرة في المعلومات (على حد وصف العقيد).
صورة هناء مع مانديلا برفقة "اختها" عائشة ليست بجديدة، غير أن أحدا لم ينتبه اليها، لان هـناء غير معروفة بين الناس!! ولكن فطنة مخـضرم صاحب المقالات الرصينة والكاتب التوثيقي البارع جعلت منه صاحب هذا الإكتشاف الذي اعاد الروح الى هناء، وحولها من "شهيدة العدوان الأمريكي الغاشم" عام 1986 الى صبية عادية جدا تقف باسمة، يدها في يد مانديلا، اسوة باختها عائشة، حاملة شهادة الدكتوراة الفخرية في القانون من جامعة المرقب في ترهونة.
ويظل السؤال: لماذا يتنكر العقيد لهذه الفتاة المسكينة؟ ولما "يقـتلها" وهي حـية تـرزق؟
LoRd oF ReDs غير متصل  

 
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 01:45 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19