LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 18-02-2009, 05:39 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
صفحة الماضي
عضو متألق
 
الصورة الرمزية صفحة الماضي
 
 

إحصائية العضو








افتراضي قـصــة حــب حزيــنة.....




كان وليام سادس ستة في قطار عائد بالأسرى والناجين من سعير الحرب العالمية الثانية تلك


الحرب التي أتت على ملايين من البشر لتحصد أرواحهم وأبدانهم..كان الرفاق الستة في القطار



يتساءلون عمن بقي لهم في الحياة من أحباب وقربى.. فأحدهم يخبر أن له والدين شيخين


كبيرين..والآخر لم يكن له سوى طفلين تركهما عند الجدة..وآخر حدثهم بأن ليس له أحد يقلق


عليه ويسأل عنه ورأى نفسه أسعدهم حظا.....هكذا حدثته نفسه.. أما وليام فالتفت له رفاق


القطار ليسألوه عمن ترك وراءه فأخرج لهم من معطفه بناحية صدره صورة متآكلة الأطراف


متطوية من شدة إلتصاقها بصدرٍ مشتاق.. كانت صورة شابة حسناء جميلة أبهرتهم بسحرها


وأثنوا بحسنها قال لهم: لم يبقَ لي بالحياة غير آن زوجتي ...كان وليام يتساءل هل آن التي


انقطعت أخبارها لازالت على قيد الحياة..هل تزوجت من بعده..أتركت البيت أم أنها مازالت هناك


تنتظر حبيب القلب وليام ؟!! .....في الناحية الأخرى حيث تسكن آن جاء البشير بأن هناك من


أسرى الحرب والناجين قادمون برحلة القطار..تسمرت آن خوفا ووجلا ألا يكون وليام


معهم..غير أن أيادي الغرام والشوق للحبيب الذي طالت غيبته تقاذفتها وشدتها بقوة لتسابق


الزمن !! فأسرعت تجول بالبيت الذي جمعهما سنين عديدة.. محسنةً لنظافته.. مهتمة بأناقة


غرفتها وزينتها..فأعدت للقاء وليام متكأ وجهزت طاولة جميلة وضعت عليها كوبين إثنين


وزهرية كانت تعجب وليام لتقطف لها وردا من الحديقة ..بعدها أخذت تتلفت واللهفة تأسر


عينيها حتى يُخيّل إليها أنها بحلم وعالم سحر..تذكرت سريعا أن وليام يحب الشوكولا فرأت أن


تحضر قطعتين عاجلا قبل حضوره.. فخرجت سريعا وأخبرت جارتها عن وليام وأكدت عليها أن


تحرص على إخباره إن هي تأخرت..ولن تتأخر!! بعدها ركضت سريعا وجارتها المستأمنة تنظر


إليها حتى غابت عن عينيها.. قبل تلك الساعة بقليل كان وليام قد وضع قدميه في محطة


الوصول..والشوق يضرب أوتار قلبه الخائف من المجهول.. كان مطأطأ الرأس يفكر بآن وقد


عزم إن تزوجت ألا يفسد عليها سعادتها.. كانت الساعة تشير لإقترابها من الخامسة


مساء..والشمس تشير للرحيل عن ذلك اليوم مودعة له للأبد...بدت خطوات وليام ثقيلة بالخوف


غير أن حبه وشوقه لمعشوقته الحبيبة يجعل الأرض تطوى تحت قدميه لعله يبصر آسرة القلب وحبيبة الروح..آن




وصل وليام وإقترب من البيت والخوف يساوره وكأنه قاتله.. غير أنه فكر أن ينظر ويأنس


الخبر قبل المفاجأة..عندها توجه للنافذة فكانت منه نظرة على ماأعدت له حبيبته وزوجته من


مجلس يجمعهما رأى مالم يكن بحسبانه..من ورد يغني لأيام خوالي طربا بمقدمه..رأى البيت


أنيسا نظيفا وكوبين ينطقا بوجود شخصين في البيت ..فتيقن أن آن لم ترحل لكنها تزوجت


بغيره...أغمض عينيه فلم يعد الورد جميلا ولا الحب مأمولا ولا الحبيب موصولا..أثخن الحزن


القاتل بصدره فقد أذهلته المفآجأة..!!.. فلم يخطر بباله أن آن ما صنعت ذلك إلا له...أدار ظهره


للبيت راحلا للأبد وبعد أن ابتعد..كانت الجارة قد جاءها عارض أشغلها عن تلك اللحظات التي


إئتُومنت عليها ..فأخذت تناديه..ولياااام..ولياااام..غير أن وليام لم يُجب ..لاندري.. هل شدة


وطأة الحزن قد تغشت مسامعه فلم يسمعها... أم أنه خشي أن تلقّنه بخبر زواج آن....غاب


وليام تماما.



كانت أنفاس آن تكاد أن تنقطع من شدة ركضها فإستوقفتها جارتها لتخبرها أن وليام كان قبل


فترة موجودا لكنه رحل.. وحدثتها أنها أخذت تناديه غير أنه لم يلتفت إليها..كانت الجارة


تتحدث وتعتذر بشدة لكن آن لم تسمع شيئا..ربما أخذها الذهول وهول الحدث....فسقطت من


يديها قطعتي الشوكولا التي نكبت حياتها ووأدت حبا كان سيبعث في بيتها من جديد..عادت آن


لتجلس لوحدها بعد أن عجزت عن العثور على وليام..عادت لتبقى وحيدة كما كانت بعد


رحيله..فلم يكن الورد مغنيا وقتها إنما ذبل مع ذبول الأمل بعودة وليام...


لهذا كانت قصة حب حزينة




كانت هناك أخطاء بسيطة لكنها دمرت حياة حبيبين حليلين...وقتلت السعادة للأبد في حياة وليام وآن..




فهل كان وليام مخطأ عندما لم يتريث ويتأكد من زواج آن بغيره..بما أن الشك أو حتى آثارا أوحت له بيقين وساوسه هل كانت كافية ليجزم بزواجها





هناك أخطاء قد نستهين بها لكنها تتسبب في فقداننا لأحب الناس إلينا..


فهل إرتكبت خطأ بسيطا..أو تجاهلت حقيقة لم تبحث عنها لتخسر بعدها حبيبا لك في الحياة أو صديقا أو قريبا؟!!



أليس من الحكمة أن نعطي من أحببنا فرصة لنحيا سويا؟!!






منـــــــــــــقــــــــــول






فعلاً حزيييييييييييييييييييييينه جدا واثرت في كثيييييييييييييييييييييييرا

واتمنا ان تنال اعجاب كل محب
دمتم بحب


















التوقيع

رد مع اقتباس

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 03:42 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8