عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 18-06-2005, 04:02 PM   #121
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 13
قوة التقييم: 0
شموخ انسان is on a distinguished road
بارك الله فيك يا أخي (ابوحذيفة )
ونفع بك وبعلمك وزادك الله من فضله العظيم ,,,
والله يعطيك ألف عافية ,,,
أما الرافضة ما أقول إلا :
حسبي الله ونعم الوكيل فيهم ,,,
شموخ انسان غير متصل  

 
قديم(ـة) 18-06-2005, 06:10 PM   #122
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
أنا مستعدة إن شاء الله
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
و خذي الوقت الذي يناسبكِ فنحن في حوار مهم يحتاج إلى تفكير و العجلة في الرد أمر سيء
ردك ينم على عقلية متزنة وهذا يشجعني على إكمال الحوار معك.. فربما قد نتوصل أنا وأنتِ للحقيقة التي حتماً ولا بد أن تكمن في أحدى الجانبين ..
فإذا كان الحق واضحاً جلياً فيما تدعين إليه.. فأنا معك فيه
أما إذا كان العكس صحيح.. والحق معي فأتمنى عندها أن يزول الغمام من عينيك وأن تكوني بشجاعتي في إتباع الحق أينما كان ..
مــنــى
لـقـد رجـعـت وقرأت حوارنا السابق من بدايته.. وللأسف وجدت أن الكلام تشتت..وحتماً لن نصل إلى نتيجة إذا استمرينا على هذا الحال
فلذا لابد من تنظيمه ..
وأن يكون نقاشنا مقتصراً على أمر معين.. حتى نكشف اللبس الذي فيه ونتبين الحق مع من..
ومن ثم ننتقل لنقطة أخرى.. للتعمق فيها بشكل جلي.. وهكذا...
نستمر حتى نغطي جميع مانريد الحديث عنه .. بطريقة شرعية مستندة للأدلة القاطعة التي لا مجال فيها للشك..
و
لقد إتفقنا أنا وأنتِ بأن يكون أول نقاشنا هو:
مسألة تحريف القرآن
ولــــــذا هــــل
توافقيني على أن القرآن الذي بين أيدينا الآن ليس بمحرف وأنه كامل كما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم؟
إذا وافقتني على ذلك.. يجب الإتفاق برأيي على قضية جوهرية وهي:
أن هناك فرق بين رواية تفهمين أنتِ منها بوقوع التحريف.. وبين كلام صريح لعالم يقول بأن القرآن عُبث فيه وتلاعبت به الأيدي؟
وبعد ذلك..
ينتقل البحث لهذه الروايات التي إشتبهتِ بهم ومناقشتها بدقة وهذا ماسنأتي له لاحقاً بإذن الله.. ولكن بما أن الأمر سيطول يجب أن نتقابل على أرض صلبة لا جدل فيها ..ليكون الحوار مثمراً في نهاية الأمر..*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 19-06-2005, 03:03 AM   #123
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
السلام على من اتبع الهدى

أحب أن أقول للأعضاء أن حواري سوف يكون مع بن الإسلام لا غير و أي نقطة تحبون إضافتها إتفقوا مع بنت الإسلام و هي تضيفها لكم

أما بالنسبة لمسألة تحريف القرآن فأنتِ يا بنت الإسلام تعرفين رأيي فيها فقد بينتها أكثر من مرة

و الآن عليكِ أن تردي على تلك الروايات الواردة في كتبكم بهذا الشأن و التي تدل بشكل صريح على وقوع التحريف بحيث أننا لا نستطيع أن نقول أنها تدل على نسخ الآية .
Mooona غير متصل  
قديم(ـة) 19-06-2005, 04:47 AM   #124
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona
نعم لقد قلتي رأيك من قبل..
ولكن لنجمع شتات الحوار.. حتى لا يتفلت من ايدينا..
فدعينا الآن نتفق من جديد على حكم واحد لا خلاف فيه.. حتى إذا ثبت بأن هذا الحكم تخالفه أحد العقيدتين (عقيدة أهل السنة والجماعة/عقيدة الشيعة)
نترك العقيدة المخالفة..ونتبع الصالحة والموافقة لما حكمنا به..
ولـــــذا
ليتك تعيدين رأيك لي
وهو أن القرآن الذي بين أيدينا كامل غير منقوص..
وهــذا هو رأيي..
وسأعيده للتأكيد:
القرآن الذي بين أيدينا الآن ويقرأة المسلمون ويُتلى في المساجد..(كالحرمين الشريفين)
هو القرآن الحق.. وكلام الله الذي أنزله على عبده ورسوله صلى الله عليه وسلم
>> أنتظر إجابتك؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل بنت الإسلام; بتاريخ 19-06-2005 الساعة 04:54 AM.
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 19-06-2005, 05:51 AM   #125
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
بنت الإسلام

هل سنعيد الحوار من البداية ؟؟

سأوضح لكِ رأيي في القرآن الكريم و رأي الشيعة الإمامية إلا من شذ عن القاعدة و هذا لا يمكن تعميم رأيه على الجميع

نحن الشيعة نعتقد أن القرآن الكريم هو كتاب الله المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه و آله و سلم لهداية البشر من الظلمات إلى النور و لم يزد فيه حرف و لم ينقص منه حرف ، و لا يأتيه الباطل من بين يدين و لا من خلفة ، و أن الذي جمعه بهذا الإسلوب هو الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه و آله و سلم بأمر من الله سبحانه و تعالى ، و هو الكتاب الذي بين أيدي المسلمين كافة و هو الذي يتلى أناء الليل و أطراف النهار ، و هو نفسه الذي يقرأ في الحرمين الشريفين .

و بالنسبة لي و للكثيرون من الشيعة نقرأ القرآن من المصاحف المطبوعة في السعودية طبعة خادم الحرمين الشريفيه ، المصاحف الخضراء
Mooona غير متصل  
قديم(ـة) 19-06-2005, 08:43 AM   #126
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
المشاركات: 13
قوة التقييم: 0
شموخ انسان is on a distinguished road
القول في تحريف القرآن :



الشيعة يقولون بتحريف القرآن الكريم أو نقول مذهب الشيعة يقول بتحريف القرآن – قال ابن حزم : ومن قول الإمامية كلها قديما وحدثنا أن القرآن مبدل زيد فيه ما ليس منه ونقص منه كثير وبدل منه كثير حاشا على بن الحسين بن موسى ( الشريف المرتضى ) فهو الوحيد الذي لم يثبت عنه القول بتحريف القرآن – والأمر كما قال ابن حزم .

قال نعمة الله الجزائري- الذي ترجمنا له له قريبا : الأخبار مستفيضة بل متواترة والتي تدل بصريحها على وقوع التحريف في القرآن كلاماً ومادة وإعرابا – قال هذا الكلام في الأنوار النعمانية الجزء الثاني 357 .



وذهب إلى هذا القول الحر العاملي : ولا بأس أن نترجم له ، فقد قال عنه الخنساري : كان من أعاظم فقهائنا المتأخرين وأفاخم نبلائنا المتبحرين .



وقال النوري : العالم الفاضل المدقق أفقه المحدثين وأكمل الر بانيين



فماذا يقول العاملي ؟ ، يقول : أعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتوافرة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم – شئ من التغيرات وأسقط الذين جمعوه بعده كثيرا من الكلمات والآيات ولقد قال بهذا القول القمي والكليني ووافق جماعة من أصحابنا المفسرين كالعياشي والنعماني وخرا ش وغيرهم وهو مذهب أكثر محققي محدثي المتأخرين وقول الشيخ الأجل أحمد بن أبي طالب الطبرسي كما ينادى في كتابه الاحتجاج , وقد نصره شيخنا العلامة باقر علوم أهل البيت في كتابه بحار الأنوار وعندي – مازال الكلام للحر العاملي – في وضوح صحة هذا القول بعد تتبع الأخبار وتفحص الآثار بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع . وهذا في مرآة الأنوار المقدمة الثانية صفحة 36 .



ومعنى هذا أن القول بتحريف القرآن عند الحر العاملي من ضروريات مذهب التشيع



وقال يوسف البحراني : لا يخص ما في هذه الأخبار من الدلالة الصريحة والمقالة الفصيحة على ما اخترناه ووضوح ما قلناه ولو تطرق الطعن إلى هذه الروايات على كثرتها وانتشارها لأمكن الطعن إلى أخبار الشريعة كاملا كما لا تخفي – < يقصد روايات التحريف > إذ الأصول واحدة وكذا الطرق والرواة والمشايخ والنقلة، لعمري إذ القول بعدم التغير والتبديل لا يخرج عن حسن الظن في الأمانة الكبرى ، مع ظهور خيانتهم في الأمانة الأخرى – يقصد إمامة علي بن أبي طالب – التي هي أشد ضررا على الدين – في الدرر النجفية صفحة 294.



وقال عدنان البحراني : الأخبار التي لا تحصى كثيرة وقد تجاوزت حد التواتر ليس في نقلها فائدة بعد شيوع القول بالتحريف والتغير بين الفريقين – يقصد السنة والشيعة – وكونه من المسلمات عند الصحابة والتابعين بل وإجماع الفرقة المحقة – يقصد الشيعة على إن القرآن محرف – يقول وإجماع الفرقة المحقة وكونه من ضروريات مذهبهم وبه تظافرت أخبارهم - هذا في شموس الدرية صفحة 126.



وقال على بن أحمد الكوفي : وقد أجمع أهل النقل والآثار من الخاص والعام أن هذا الذي في أيدي الناس من القرآن ليس هذا القرآن كله – هذا قاله النوري الطبرسي في كتابه فصل الخطاب صفحة 27 .



وقال الشيخ بحي مشهور تلميذ الكركي : مع إجماع أهل القبلة من الخاص والعام أن هذا القرآن الذي في أيدي الناس ليس هو القرآن كله - فصل الخطاب صفحة 32 .



وقال النوري الطبرسي صاحب كتاب فصل الخطاب – من الأدلة على تحريف القرآن فصاحته في بعض الفقرات البالغة ، يقصد الفصاحة أنها بالغة جداً وعظيمة جداً وتصل حد الإعجاز وسخافة بعضها الآخر ، أي سخافة بعض الآيات .



وهذا النوري الطبرسي يقول في بداية كتابه المسمى ( فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب ): هذا كتاب لطيف وسفر شريف ويسمى ، بفصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب .



وقد ذكر كلاما كثيرا في هذا الكتاب يثبت فيها أو يدعي فيها التحريف في هذا الكتاب نقلت لم بعضها:



أولا نقل سورة الولاية المدعاة التي يدعي الشيعة أن السنة أو أن الصحابة حذفوا هذه السورة من كتاب الله تبارك وتعالى وهي سورة الولاية ذكرها النوري الطبرسي في كتابه والسورة تقول " يأيها الذين آمنوا آمنوا بالنورين أنزلناهما يتلواني عليكم آياتي ويحذرانكم عذاب يوم عظيم نورا في بعضهما من بعض وأنا السميع العليم ، إن الذين يوفون بعهد الله ورسوله في آيات لهم جنات النعيم والذين كفروا من بعد ما آمنوا بنقضهم ميثاقهم وما عاهدهم الرسول عليه يقذفون في الجحيم ظلموا أنفسهم وعصوا وصية الرسول أولئك يسقون من حميم"



إلى قوله " يأيها الرسول بلغ إنذاري فسوف يعلمون قد خصر الذين كانوا عن آياتي وحكمي معرضون مثل الذين يوفون بعهد إني جزيتهم جنات النعيم إن الله لذو مغفرة وأجر عظيم وإن عليا من المتقين و إنا لنوفينة حقه يوم الدين ما نحن عن ظلمه بغافلين وكرمناه على أهلك أجمعين فإنه وذريته لصابرون وإن عدوهم إمام المجرمين قل للذين كفروا بعدما آمنوا طلبتهم زينة الحياة الدنيا واستعجلتم بها ونسيتم ما وعدكم الله ورسوله ونقضتم العهود من بعد توكيدها وقد ضربنا لكم الأمثال لعلكم تهتدون " إلى آخر هذه الترهات التي يدعون أنها سورة نزلت من عند الله تبارك وتعالى ولكن حذفها أصحاب النبي – صلى الله عليه وآله وسلم- وهذه ذكرها – أبي شهر آشوب من علماء الشيعة وكذلك النور الطبرسي – وغيرهم .



هذه آية الكرسي عند النوري الطبرسي لا كما هي في كتاب الله تبارك وتعالى يقول هي هكذا قرأ أبو الحسن عليه السلام " له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة الرحمن الرحيم من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه إلى " إلى آخره ، ويذكرها كذلك مرة ثانية يقول" الله لا إله إلا هو لا تأخذه سنة ولا نوم له ما في السموات وما في الأرض وما بينهما وما تحت الثرى عالم الغيب والشهادة فلا يظهر على غيبه أحدا من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه يعلم ما بين أيديهم وما خلفهم " إلى قوله "هم فيها خالدون " وكذلك يقول قرأه على أبي عبد الله عليه السلام : " كنتم خير أمة أخرجت للناس " فقال أبو عبد الله – جعفر الصادق رضي الله عنه – " خير أمة " يقتلون أمير المؤمنين والحسن والحسين عليهم السلام – فقال كيف أقرئها إذاً ، قال:" كنتم خير أئمة " .



وكذلك هذه سورة الانشراح يقول إنما نزلت عن أبي عبد الله عليه السلام :" فإن مع العسر يسرا إن مع العسر يسرى " يقول هكذا نزلت :" ألم نشرح لك صدرك ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك ورفعنا لك ذكرك بعلي صهرك "



هذه بعض صور التحريفات وفي فهرس كامل في كل سورة من سور القرآن يعني من البقرة إلى سورة الإخلاص كل سورة ذكر صاحب هذا الكتاب النوري الطبرسي – ما فيها من التحريف .



بقي أن نعرف من هو نوري الطبرسي الذي يقول بتحريف القرآن أو ألف هذا الكتاب في إثبات تحريف القرآن كما يدعي ؟



قال عباس القمي صاحب كتاب الكني والألقاب : وقد يطلق الطبرسي على شيخنا الأجل ثقة الإسلام الحاج ميرزا حسين بن العلامة محمد تقي النور الطبرسي صاحب مستدرك الوسائل هو نفسه شيخ الإسلام والمسلمين مروج علوم الأنبياء والمرسلين الثقة الجليل والعالم الكامل .



وقال اغابرزك الطهراني في ترجمة النور الطبرسي : إمام أئمة الحديث والرجال في عصره في الأعصار المتأخرة ومن أعاظم علماء الشيعة وكبار رجال الإسلام في هذا القرن .



هذا الذي يؤلف كتابا ويسميه فصل الخطاب في إثبات تحريف الكتاب هكذا يذكرونه ويثنون عليه !
شموخ انسان غير متصل  
قديم(ـة) 19-06-2005, 03:56 PM   #127
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
نحن الشيعة نعتقد أن القرآن الكريم هو كتاب الله المنزل على رسوله محمد صلى الله عليه و آله و سلم لهداية البشر من الظلمات إلى النور و لم يزد فيه حرف و لم ينقص منه حرف ، و لا يأتيه الباطل من بين يدين و لا من خلفة ، و أن الذي جمعه بهذا الإسلوب هو الرسول الأعظم محمد صلى الله عليه و آله و سلم بأمر من الله سبحانه و تعالى ، و هو الكتاب الذي بين أيدي المسلمين كافة و هو الذي يتلى أناء الليل و أطراف النهار ، و هو نفسه الذي يقرأ في الحرمين الشريفين .


شـيء جميل يـا منى. ..
وهذا الكلام الذي ذكرتيه يمكن أن يكون نقطة اتفاق بيننا ننطلق منها ...
فأي حوار لا بد من تحرير نقطة الاتفاق ثم ننتقل بعدها لتحديد نقطة الخلاف...
وقد رأيتك فيما مضى تسردين جملة من الأخبار والمرويات السنية التي تدل(في نظرك) على أن القرآن محرف. .

لكني أريد هداني الله وإياك إلى الطريق المستقيم أن أوضح لك نقطة لأرى رأيك فيها...
ومن ثم أعدك بأن ننتقل إلى النقطة التي بعدها ..وهي ردي على كل شبهه وردت في تحريف القرآن عندنا نحن ياأهل السنة وإيضاح زورها..
وردك أنت بالمثل فيما يتعلق عن الشيعة..
لنرى أي العقيدتين تتبع منهج الرسول صلى الله عليه وسلم من غير أي تحريف أو تدليس..فنتبعها عن قناعة داخلية ويقين بأنها الدين الحق الذي أوجبه الله على عبادة .. ولن يقبل بغيره..
ولــــــذا أكرر...
وسأصيغ ماأريد قوله بسؤال.. ومن ثم سأجيب عليه.. وبالمقابل سأنتظر إجابتك أنتِ أيضاً..
حتى نستطيع الإتفاق على قضية جوهرية.. لا يمكن الحياد عنها..
مــنــى
هل يمكن أن نتفق على أن هناك فرقاً بين وجود مرويات تفهمين منها أنتِ أو أنا تحريف القرآن.. وبين تنصيص العلماء على أن القرآن تعرض للتحريف والعبث واجتهادهم في إقامة الأدلة على صحة هذا القول المنكر؟
بالنسبة لي:
أنا أقول بأن كل شخص (سني أو شيعي)..كائن من كان..يقول أن القرآن مُحرف أو ناقص..
فهو كافر
ولا يؤخذ منه..
^
^
حسناً هل تملكين شجاعتي..وتقرين بما أقررت؟
>> ســأنـتـظـر الإجــابــة*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 20-06-2005, 12:06 AM   #128
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
بنت الإسلام

اقتباس:
هل يمكن أن نتفق على أن هناك فرقاً بين وجود مرويات تفهمين منها أنتِ أو أنا تحريف القرآن.. وبين تنصيص العلماء على أن القرآن تعرض للتحريف والعبث واجتهادهم في إقامة الأدلة على صحة هذا القول المنكر؟

هناك فرق بين المرويات التي يُفهم منها تحريف القرآن و آراء العلماء في هذه المسألة و لكن لا يمكن فصل المسألتين عن بعضهما لأن أولئك العلماء لم يقولوا بأن القرآن محرف لولا وجدود تلك الروايات فتلك الروايات هي السبب الرأيسي في رأي القائلين بتحريف القرآن الكريم


و أنا أقو لا يمكنني أن أكفر شخصاً يقول بتحريف القرآن من الشيعة و العلماء هم فقط من يحدد ذلك

فماذا يقول علماء الشيعة في شأن القائلين بتحريف القرآن من الشيعة ؟؟

يقول علماء الشيعة لا يجوز تكفير القائلين بتحريف القرآن الكريم من علماء الشيعة .. لماذا ؟

لأن القائلين بتحريف القرآن قالوا ذلك بسبب عروض شبهة عليهم جعلتهم يقولون ذلك ، و هي عبارة عن الروايات التي رأوا أنها صحيحة ، و كل من قال قولاً بشبهة لا يجوز تكفيرة بل ترفع شبهته و تقام عليه الحجة فإن أصر على قوله ينظر فإن كان ما قاله ينكر به ضروريا من ضروريات الدين فإنه يحكم بكفره ، كمن أنكر وجوب الصلاة أو الصوم أو الحج أو الزكاة أو غيرها من الضروريات. أما إن كان ما قاله لا ينكر يه ضروريا فلا يجوز تكفيره بحال من الأحوال .

هل القول بتحريف القرآن يعتبر إنكار لضرورية من ضروريات الدين ؟؟

يقول العلماء لا يعتبر إنكار لضروري من ضروريات الدين لأن هذه المسألة مختلف فيها قديماً و حديثاً و ضروريات الدين لا خلاف فيها

ربما يقول قائل أن القول بتحريف القرآن يعتبر رد على قوله تعالى : ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) و قوله تعالى : ( لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه )

فنقول : أن القول بتحريف القرآن الكريم لا يعني الرد على الآيتين الكريمتين فإن القائل بتحريف القرآن قد يقول أن المراد من الآية الكريمة ( إنا نحن نزلنا الذكر و إنا له لحافظون ) أن المراد منها حفظه بجعله عند الإمام فلا يمكن لأحد أن يحرفه والآية لا دلالة فيها على أن القرآن الذي حفظه الله سبحانه هو القرآن الموجود عند الناس .

و أما قوله تعالى : ( لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه ) فربما يقول أن القرآن الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه و لا من خلفه هو القرآن الذي عند الإمام المهدي عجل الله تعالى فرجه ، و أما الموجود عند الناس فلا نمنع مجيء الباطل إليه إذا قام الناس بذلك ، ولذا لا نمنع أن يقوم كافر ملحد بإضافة أو حذف أو تبديل بعض الآيات في النسخة من القرآن التي عنده ، فلا يكون ذلك منافيا للآية المباركة.

و أما لوقلنا بكفر من يقول بتحريف القرآن فلا بد أن نكفر جملة من الصحابة كانوا يقولون بالتحريف.

و قد ذكرت لك الروايات التي تدل على أقوالهم



فينبغي الحذر من تكفير مسلم ينطق بالشهادتين
Mooona غير متصل  
قديم(ـة) 20-06-2005, 03:27 AM   #129
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona

مــنـى
أشكر لك حسن جوابك و وضوحه..
وإذا استمر حوارنا على هذا المنوال، فسوف نصل إلى نتيجة إيجابية ـ إن شاء الله ـ ...

وأرجو أن يستمر التعاون فيما بيننا من أجل تنظيم الحوار وترتيبة، وتحديد نقاط الاتفاق من نقاط الخلاف... بدلاً من إغراق الحوار بمسائل متفرقة تشتت البحث
. ..
ولــــــذا
دعينا نقف قليلاً ونتريث عند هذه النقطة لنقاشها قبل الشروع إلى غيرها.. حتى نضع النقاط على الحروف..

وثقي تمام الثقة أن لا هدف لي إلا الوصول للحق، ولا شيء غير الحق. ..
وهذا ما أظنه فيك إن شاء الله. ..

-------
-------

كما قلت لك من قبل ، فبالنسبة لي فأنا لا أجامل أحداً في كلام الله...

فمن طعن في القرآن، أو شكك في شيءٍ منه، بعد ثبوت تواتره لدى عموم المسلمين، فقد خرج عن دين الإسلام... سواء كان هذا الطاعن المشكك سنياً أو شيعياً..

وبعد قراءتي لكلامك الأخير، انقدح في ذهني تساؤلان اثنان :

أنت تقولين : لا تحكمين بالكفر على من قال بتحريف القرآن.

1 ـ فهل هذا الحكم ينطبق على من أنكر القرآن ((كله))، وشك في صحته... ومن ثمَّ أعلن عدم إيمانه به....أو أن توقفك عن التكفير خاصٌّ بمن أنكر بعض القرآن؟

2 ـ لو طرحنا التكفير جانباً بصفة مؤقتة،
وسألتك :
هل يمكن أن تحكمي ـ على الأقل ـ بالزيغ والضلال على من طعن في صحة القرآن، وشكك في آياته، ولم يؤمن بسلامته من العبث و التحريف؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 21-06-2005, 09:47 AM   #130
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
بنت الإسلام

القرآن الكريم هو المعجزة الإلهية الخالدة ، و هو دستور الإسلام ، و حجة الله على الخلق و هو من ضروريات الدين ، وقد قلت لكِ سابقاً أن أي إنسان يقولو قولاً عن شبهة ترفع شبهته و تقام عليه الحجة فإن أصر على قوله ينظر فإن كان ما قاله ينكر به ضروريا من ضروريات الدين فإنه يحكم بكفره ، و لا أعتقد أن هناك أحداً ينسب نفسه للإسلام و ينكر القرآن الكريم و لذلك إستغربت سؤالكِ هذا و كأن أحد الشيعة قد أنكر القرآن الكريم .
Mooona غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 07:34 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19