عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 17-05-2005, 09:15 AM   #81
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
أم العنزين

اقتباس:
أنا قلت يتكلمون عن أبي بكر رضي الله عنه بسبب نزاع حصل بينهم...
ولآحظي بأنني قلت يتكلمون ولم أقل يسبون وهناك فرق بين التكلم والسب
ولذا الصحابة رضوان الله عليهم لم يسبوا أبي بكر رضي الله عنه كما تفعلون أنتم أيها الشيعة!
ومع هذا
دعينا نؤجل حوارنا في هذه النقطة طالما إنك لاتعتقدين بهذا الحديث الذي مصدره من كتبنا..
يتكلمون عن أبي بكر ثم يقول رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لا تسبوا أصحابي ؟؟ ما مناسبة ذلك

حسناً كما تريدين سنؤجل هذه النقطة


اقتباس:
أهل السنة عندكم سواء في كتبكم ولم يفرق علمائكم بينهم..
بل تقول كتب الشيعة : عن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبدالله عليه السلام : ماتقول في قتل الناصب؟ فقال: ( حلال الدم, ولكن أتقي عليك فإن قدرت أن تقلب عليه حائطا أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد به عليك فافعل)<< ابن بابويه/ علل الشرائع: ص 200 , الحر العاملي/ وسائل الشيعة:18/463,المجلسي/بحارالأنوار:27/231
الرواية تتحدث عن النواصب ، فإذا كنتِ تكرهين أهل البيت فأنتِ ناصبية ، أما إذا كنتِ تحبينهم فأنتِ من أهل السنة و قلت لكِ عن رأينا في إسلام أهل السنة فنحن نعتبركم مسلمون إلا من ثبتت عنده صحة عقائدنا و لكنه جحدها تعصباً و عناداً .

اقتباس:
إن الصحابة بشر وقد إختلفوا ووقعت فيما بينهم فتنة كان سببها اليهود..
ونحن عكسكم لانتصيد هفواتهم بل نحسن الظن بهم جميعاً لأنهم أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم
وقد رضى الله عنهم ورضوا عنه
لو أن الصحابة تمسكوا بأهل البيت عليهم السلام كما أمرهم الله و رسوله ما كان ليحدث ذلك الإختلاف الذي لا تزال آثاره إلى هذه اللحظة ، و لكنهم لم يتمسكوا بأهل البيت و الأعظم من ذلك أنهم قاموا بمحاربتهم ، معاوية الذي أسلم في فتح مكة يحارب الإمام علي عليه السلام أول الناس إسلاماً ! أمر عجيب


اقتباس:
نعم لقد وقعت فتنة بينهم تنبأ بها رسول الله صلى الله عليه وسلم
ولآحظي إن علي رضي الله عنه مثل بقية الصحابة وتحارب معهم ولكنني أعيد قولي بإننا نحن ياأهل السنة نحب جميع الصحابة ولانبحث عن هفواتهم بل نزكيهم ونذكرهم بالخير لأنهم خير الناس بعد الأنبياء والمرسلين ..فهم صحابة سيدنا وحبيبنا محمد بن عبدالله صلى الله عليه وسلم
وبالنسبة للصحابيان أبي بكر وعمر رضي الله عنهما فإنهما قد دُفنا بجانب قبر الرسول عليه أفضل الصلاة والتسليم من دون الصحابة ... ولا أعتقد بأن الله تعالى سيرضى لنبيه بأن يجاور في قبره إلا رجال قد رضي عنهم وكتبهم في جنات الخلد*
نعم وقعت فتنة تنبأ بها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أخبرهم مع من يقفون و قال لهم أن يتمسكوا بأهل البيت و بخصوص الحروب التي شنها الأعداء على الإمام علي عليه السلام فقد تنبأ بها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أمر الإمام علي بقتال الناكثين و القاسطين و المارقين و هذا هو الفرق بين محاربة الإمام لهم و محاربتهم له ، حيث أنه على الحق و هم على الباطل .

أما بالنسبة لمحبتكم للصحابة جميعهم و لا تبحثون في هفواتهم فهذا خطأ و من أكبر الأخطاء لأنكم بذلك تدافعون عن الأشخاص و تنسون الحقائق حتى و إن أساء هؤلاء الأشخاص للدين الإسلامي ، الفرق بيننا و بينكم أننا نحب أولاً أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيراً ثم نحب الآخرين ، لأن أهل البيت تشرفوا بكونهم أهل البيت بالإضافة إلى كونهم من أصحاب النبي كما أنهم مع القرآن لن يفترقا إلى يوم القيامة لذلك نحبهم و نأخذ الحق منهم و نحن مطمئنين و أي إنسان يخالف أهل البيت و إن كان من الصحابة نقف مع أهل البيت .

و بالنسبة لدفن أبو بكر و عمر بجوار قبر النبي صلى الله عليه و آله و سلم ربما يكون لحكمة الله أعلم بها ، المسألة لا تؤخذ بالظاهر هناك ما يدل على ظلمهما للعترة الطاهرة و أي إنسان يظلم العترة لا يستحق منا أي إحترام أو تقدير ، و إذا لم نذكرهما أمامكم بسوء فذلك من أجلكم أنتم لا من أجلهم .

و أنتم أيضاً إذا ثبت عندكم أنهم ظلموا أهل البيت عليكم أن تفعلوا كما نفعل .
Mooona غير متصل  

 
قديم(ـة) 17-05-2005, 09:52 AM   #82
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona
إنني الآن موجودة في المنتدى عند ردك
ولــــــــكـــــــن
عــذراً لن أرد على كلامك الآن
لأن الساعة العاشرة إلا ثمان دقائق صباحاً
وأنـــــــا
عندي محاضرة إقتصاديات عمل في الساعة الحادية عشرة بالجامعة
لــــــذلك
سأضطر للخروج من المنتدى حالاً
وبالتأكيد لي عودة للرد
وأرجـــــــــــــــــــــــــو
قبل رجوعي للرد أن أرى إجاباتك على الأسئلة التي طرحتها عليك
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم العنزين

س1: ماهو رأيك في قول علمائكم بالتحريف؟
س2: الطبرسي مؤلف كتاب (فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب) ماتقولين عنه؟؟

انظري إلى اسماء الشهداء مع الحسين من اخوته في كربلاء ستجدين

منهم من اسمه ابوبكر وآخر اسمه عمر..بل وعثمان!!
فكيف سموا اولادهم بهذه الاسماء التي تكرهونها...الا اذا احبوهم..؟
س4: هل الحسن معصوم؟؟ ويقول عن معاوية ماتقولون؟؟

اذن لماذا ومعه جيوش الاسلام سلّم رقاب المسلمين لمعاوية؟؟؟؟
اذن هو راض بحكم وعدالة معاوية....
س5: هل تقبلين ان يضحك عليك احد ويقول ان عمر تزوج ام كلثوم بنت علي بالإكراه...اين شجاعة ابوتراب؟؟

هذه الزيجة اذن برضا من علي لاقتناعه بدين وخُلق عمر...
س6: المتعه والخمس صدقيني هما سبب بقاء مذهبك وانتشاره..مالفرق بين المتعه والزنا؟؟واين((لانكاح الا بولي))...كيف لو ادعت زانية وجدتها مع فلان من الناس.. انها فعلت ذلك بداعي المتعه..الحلال...هل تعتبريه امرا عاديا وله ادلته الشرعية!!كيف نفرق بين العفيفة و....؟؟؟

س7:ابوبكر وعمر وعثمان متهمون باغتصاب وسلب أرض فدك من فاطمة وذريتها....لماذا إذن لم يردها (علي )حينما تولى الخلافة ويقسمها بين ورثتها -رضي الله عن الجميع-؟

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

استفسار صغير
((المذاهب الاربعة تقرر وتؤكد عدالة الصحابة ولاتعطي العصمة الا لنبي))

اذا جعلنا مذهب الشيعةمذهبا خامسا (كما يريد دعاة التقريب بين المذاهب) فيجب ان يؤيدوا الاكثرية في رأيهم ويتركون مايدعون..؟؟ويتبرءؤن ممن لايلتزم بذلك!
لتفهميني وجهة نظركم أيها الشيعة ...كما بدوري سأحاول إن شاءالله أن أفهمك وجهة نظرنا نحن يالسنة...
حتى نعرف أيهما المذهب الصحيح وأيمها الخاطىء*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 18-05-2005, 12:59 AM   #83
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم
في البداية
وقبل أن تعلقي على أي شيء أكتبه لكِ
أرجو الرد أولاً على أسئلتي التالية ..حتى نعرف أين هو الحق؟
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها أم العنزين

س1: ماهو رأيك في قول علمائكم بالتحريف؟
س2: الطبرسي مؤلف كتاب (فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب) ماتقولين عنه؟؟

انظري إلى اسماء الشهداء مع الحسين من اخوته في كربلاء ستجدين

منهم من اسمه ابوبكر وآخر اسمه عمر..بل وعثمان!!
فكيف سموا اولادهم بهذه الاسماء التي تكرهونها...الا اذا احبوهم..؟
س4: هل الحسن معصوم؟؟ ويقول عن معاوية ماتقولون؟؟

اذن لماذا ومعه جيوش الاسلام سلّم رقاب المسلمين لمعاوية؟؟؟؟
اذن هو راض بحكم وعدالة معاوية....
س5: هل تقبلين ان يضحك عليك احد ويقول ان عمر تزوج ام كلثوم بنت علي بالإكراه...اين شجاعة ابوتراب؟؟

هذه الزيجة اذن برضا من علي لاقتناعه بدين وخُلق عمر...
س6: المتعه والخمس صدقيني هما سبب بقاء مذهبك وانتشاره..مالفرق بين المتعه والزنا؟؟واين((لانكاح الا بولي))...كيف لو ادعت زانية وجدتها مع فلان من الناس.. انها فعلت ذلك بداعي المتعه..الحلال...هل تعتبريه امرا عاديا وله ادلته الشرعية!!كيف نفرق بين العفيفة و....؟؟؟

س7:ابوبكر وعمر وعثمان متهمون باغتصاب وسلب أرض فدك من فاطمة وذريتها....لماذا إذن لم يردها (علي )حينما تولى الخلافة ويقسمها بين ورثتها -رضي الله عن الجميع-؟

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

استفسار صغير
((المذاهب الاربعة تقرر وتؤكد عدالة الصحابة ولاتعطي العصمة الا لنبي))

اذا جعلنا مذهب الشيعةمذهبا خامسا (كما يريد دعاة التقريب بين المذاهب) فيجب ان يؤيدوا الاكثرية في رأيهم ويتركون مايدعون..؟؟ويتبرءؤن ممن لايلتزم بذلك!
^
^
أمــــــــا بالنسبة لردودك التالية:
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
بالنسبة للتوسل نحن نتوجه إلى الله سبحانه و تعالى في دعائنا و نستشفع برسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أهل بيتهم الطيبين الطاهيرين لما لهم من الشأن ، و نحن نعتقد أن الله سبحانه وتعالى هو المؤثر المطلق الذى بيده الحياة والموت والرزق وكل شئ ، و كتب الدعاء عندنا هي خير شاهد على ذلك و تستطيعون الإطلاع عليها فهي موجودة على شبكات الأنترنت و إذا أردتم المساعدة في ذلك أخبروني و أنا بإذن الله لن أقصر معكم .

و نحن بذلك نتبع قول الله سبحانه و تعالى حيث يقول في كتابه الكريم :
( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وابتغوا إليه الوسيلة )

و الوسيلة هي كل ما يقربنا من الله سبحانه و تعالى و أهم هذه الوسائل الإيمان بالله و رسوله و القيام بالعبادات ، كما أن طلب الشفاعة مما يقربنا إلى الله سبحانه لأن ذلك يعني حبنا لهم و إهتمامنا بالدين الذي دعوا إليه ، التوسل لا يعني طلب الحاجة من النبي أو الإمام و إنما يعني جعل النبي أو الإمام شفيعاً لنا عند الله في طلب الحاجة و ليس في هذا أي شرك فنحن لا نعتبرهم آلهة حتى نكون مشركين
و أي وسيلة أقرب من رسول الله و أهل بيته الطيبين الطاهرين !

أعرف أنكم تقولون بجواز التوسل بالأحياء ، و أئمتنا عليهم السلام شهداء و الله سبحانه و تعالى يقول : ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند ربهم يرزقون )

الوسيلة فسرها جميع الصحابة والعلماء في هذه الآية الكريمة بإنها العمل الصالح الذي يتقرب به العبد إلى ربه
أما قولك بإن الوسيلة هي أهل البيت فهذا زور وباطل وليس بصحيح ويعتبر شرك مخرج من المله..
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
بالنسبة لدعاء الأنبياء بحق رسول الله و أهل بيته هذا موجود عندكم أنتم كذلك

http://www.sonnh.com/Hadith.aspx?HadithID=523145

http://www.sonnh.com/Hadith.aspx?HadithID=499911


المواقع التي وضعتها محجوبة ولــذا أكتبي لنا مصادرك بالكتابة أو بالنسخ لايهم ولكن يجب ذكر المصدر لأن معظم الأحاديث التي ذكرتها موضوعة وليست صحيحة.
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
و بالنسبة لرقعة الحاجة لا أعرف لماذا قطعت ما هو مكتوب فيها ؟

ما يكتب في رقعة الحاجة هو التالي :
بسم الله الرحمن الرحيم كتبت يا مولاي صلوات الله عليك مستغيثا, وشكوت ما نزل بي مستجيرا بالله عز وجل, ثم بك من أمر قد أهمني, وأشغل قلبي, وأطال فكري وسلبني بعض لبي , وغير خطير نعمة الله عندي أسلمني عند تخيل وروده الخليل وتبرأ عن ترائي إقباله إلى الحميم وعجزت عن دفاعه حيلتي , وخانني في تحمله صبري وقوتي, فلجأت فيه إليك وتوكلت في المسألة لله جل ثناؤه عليه وعليك في دفاعه عني , علما بمكانك من الله رب العالمين ولي التدبير ومالك الأمور واثقا بك في المسارعة في الشفاعة إليه جل ثناؤه في أمري, متيقنا لإجابته تبارك وتعالى إياك بإعطائي سؤلي, وأنت يا مولاي جدير بتحقيق ظني وتصديق أملي فيك في أمر( كذا وكذا) , فيما لا طاقة لي بحمله, ولا صبر لي عليه, وأن كنت مستحقا له ولإضعافه, بقبيح أفعالي وتفريطي في الواجبات التي لله عز وجل فأغثني يا مولاي صلوات الله عليك عند اللهف وقدم المسألة لله عز وجل في أمري قبل حلول التلف وشماتة الأعداء, فبك بسطت النعمة علي, وسأل الله جل جلاله لي نصرا عزيزا , وفتحا قريبا فيه بلوغ الآمال, وخير المبادي, وخواتيم الأعمال, والأمن من المخاوف كلها , في كل حال إنه جل ثناؤه لما يشاء فعال وهو حسبي ونعم الوكيل في المبدأ والمآل .


لم أقطع ولكني أستشهدت فقط
ومع ذلك ألا تلاحظين إن هذه الأدعية فيها غلو بالأئمة وإستغاثة بهم وجعلهم واسطة بيننا وبين الله تعالى! وهذا شيء منكر في نصوص الإسلام لأنها عين دين المشركين وقد بعث الرسل لتخليص البشرية من هذا اشرك
وليس بين المسلم في عبادته لربه ودعائه له حجب تمنعه ولا واسطة تحجبه فقد قال تعالى( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون)
وقال تعالى(ادعوني أستجب لكم إن الذين يستكبرون عن عبادتي سيدخلون جهنم داخرين)
وقال أهل العلم: إن من جعل بينه وبين الله وسائط يتوكل عليهم ويدعوهم ويسألهم كَفَرَ إجماعاً لأن ذلك كفعل عابدي الأصنام الذين قالو ( مانعبدهم إلا ليقربونآ إلى الله زُلفى)
وحينما سئل شيخ الإسلام ابن تيميه عمن قال: لابد من واسطة بيننا وبين الله فإننا لا نقدر أن نصل إليه إلا بذلك
أجاب رحمه الله بقوله : إن أراد أنه لابد لنا من واسطة تبلغنا أمر الله فهذا حق فإن الخلق لا يعلمون مايحبه الله ويرضاه ويأمر به وينهي عنه إلا بواسطة الرسل الذين أرسلهم الله إلى عباده وهذا ماأجمع عليه أهل الملل من المسلمين واليهود والنصارى فإنهم يثبتون الوسائط بين الله وعباده وهم الرسل الذين بلغوا عن الله أوامره ونواهيه..قال تعالى(الله يصطفى من الملائكة رُسلاً ومن الناس).. ومن أنكر هذه الوسائط فهو كافر بإجماع أهل الملل.
وإن أرادوا بالواسطة: أنه لا بد من واسطة يتخذها العباد بينهم وبين الله في جلب المنافع ودفع المضار مثل أن يكونوا واسطة في رزق العباد ونصرهم وهداهم ...يسألون ذلك ويرجعون إليه فيه
فهذا من أعظم الشرك الذي كفَّر الله به المشركين حيث اتخذوا من دون الله أولياء وشفعاء يجتلبون بهم المنافع ويدفعون بهم المضار .. فمن جعل الأنبياء أو الملائكة أو الأئمة والأولياء وسائط يدعوهم ويتوكل عليهم ويسألهم جلب المنافع ودفع المضار مثل أن يسألهم غفران الذنوب وهداية القلوب وتفريج الكربات وسد الفاقات فهو كافر بإجماع المسلمين.
إلى أن قال: فمن أثبت وسائط بين الله وبين خلقه كالحجاب الذي بيم الملك ورعيته بحيث يكونون هم يرفعون إلى الله حوائج خلقه وأن الله إنما يهدي عباده وينصرهم ويرزقهم بتوسطهم...بمعنى أن الخلق يسألونهم وهم يسألون الله..كما أن الوسائط عند الملوك يسألون الملوك حوائج الناس لقربهم منهم والناس يسألونهم أدباً منهم أن يباشروا سؤال الملك أو لأن طلبهم من الوسائل أنفع لهم من طلبهم من الملك لكونهم أقرب إلى الملك من الطالب...فمن أثبتهم وسائط على هذا الوجه فهو كافر مشرك يجب أن يستتاب فإن تاب وإلا قُتل.
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
المقصود من ذلك أن زيارة قبور الأئمة من أهل البيت عليهم السلام أفضل من الحج المستحب أما الحج الواجب فلا يمكن لأحد أن يتركه و هو مستطيع و لم نجعل زيارتهم ركناً من أركان الإسلام و هذا إتهام باطل بحاجة إلى دليل

الأمر الآخر بغض النظر عن صحة هذا الحديث نحن نعتقد أن الله سبحانه و تعالى لا تحتويه الأشياء و إنما تلك البقاع الطاهرة تتشرف بدفن الأئمة عليهم السلام فكانت موضع رحمة الله و قد قال سبحانه و تعالى : ( في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه يسبح له فيها الغدّو والآصال رجال لا تلهيهم تجاره ولا بيع عن ذكر الله... )


سبحان الله!
إذاً لماذا لم يذكر القرآن العظيم ذلك في آياته؟
لماذا يذكر الحج في آيات عدة من القرآن ولاتذكر زيارة قبر الإمام مطلقاً ... وهي أفضل من الحج والعمرة؟
وأما مناسبة الآية التي ذكرتها فهي أن النبي صلى الله عليه وسلم مرّ على نفر من الصحابة من التجار وقد غطوا أمتعتهم وقاموا إلى الصلاة...فنزلت هذه الأية فيهم رضوان الله عليهم..
منى
إعتقادكم في أسماء الله وصفاته ....
ستكون لنا وقفة طويلة فيها بإذن الله إذا كتب لنا الإستمرار في الحوار...<< فلنؤجلها الآن حتى لاتداخل الأمور.
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
إذا قلنا إنكباب على القبر فنحن نقصد ذلك فعلاً فلماذا سوء الظن ؟

قلتِ أننا ندعوا للميت .. ألا تدعون لأمواتكم ؟

أظن أنكِ أخطأتِ في الكتابة

إذا كان قصدكِ أننا نطلب الدعاء من الميت الذي لا يضر و لا ينفع و أن علينا أن نطلب الدعاء من الأحياء ، أحب أن ألفت نظركِ إلى أن الأحياء و كل شيء من مخلوقات الله لا يضر و لا ينفع إلا بإذن الله سبحانه ، فإذا كان طلب الدعاء من الأموات شرك فطلب الدعاء من الأحياء شرك
لا لم أخطىء في الكتابة
وإعلمي
أن صلاة الجنازة والدعاء للميت وارد
لكن
الإنكباب على القبر والنياحة والتوجه إليه والإستغاثة به شرك
وأما
بالنسبة طلب الدعاء من الأحياء
فقد ذكر شيخ الإسلام ابن تيميه انه لايطلب الدعاء أبداً
ولكن يدعى فقط لأخيه المسلم بظهر الغيب.
^
^
يـــــــــتــــــــبــــــــــــع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 18-05-2005, 03:14 AM   #84
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم
:::::::::::::::::::

قــــــلــتـي
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
يتكلمون عن أبي بكر ثم يقول رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لا تسبوا أصحابي ؟؟ ما مناسبة ذلك
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
حسناً كما تريدين سنؤجل هذه النقطة
نعم بالتأكيد سنؤجل هذه النقطة إلى مابعد ... وبإذن الله سأخبرك عندها بكل شيء تريدين معرفته عن هذا الصحابي الجليل وعن إعتقادكم الخاطىء به ....سأخبرك من هو أبو بكر الصديق رضي الله عنه وعن منزلته العظيمة عند الرسول صلى الله عليه وسلم وعند جميع الصحابة ومن ضمنهم علي بن أبي طالب رضي الله عنهم أجمعين
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
الرواية تتحدث عن النواصب ، فإذا كنتِ تكرهين أهل البيت فأنتِ ناصبية ، أما إذا كنتِ تحبينهم فأنتِ من أهل السنة و قلت لكِ عن رأينا في إسلام أهل السنة فنحن نعتبركم مسلمون إلا من ثبتت عنده صحة عقائدنا و لكنه جحدها تعصباً و عناداً .
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
لا يوجد أحد أبداً من أهل السنة والجماعة يكره أهل البيت رضوان الله عليهم بعكس الشيعة الذين يكرهون ويناصبون العداء لأمهات المؤمنين زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وهن من أهل بيته عليه أفضل الصاة والتسيم
ومع هذا...
لا تنكري هداك الله كره علمائكم لأهل السنة بدون إستثناء...
ولكن لنؤجل هذه النقطة أيضاً حتى لايتشعب الحوار إلى عدة محاور فلا نعطي كل ذيء حق حقه من الإيضاح ...وإن شاءالله عند وصولنا إلى هذه النقطة إذا كتب الله لنا الإستمرار بهذه المحاوره سأثبت لك بالأدلة على كرهكم لجميع أهل السنة والجماعة ..
^
^
أمــــــــــــا قــولـــك

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
لو أن الصحابة تمسكوا بأهل البيت عليهم السلام كما أمرهم الله و رسوله ما كان ليحدث ذلك الإختلاف الذي لا تزال آثاره إلى هذه اللحظة ، و لكنهم لم يتمسكوا بأهل البيت و الأعظم من ذلك أنهم قاموا بمحاربتهم ، معاوية الذي أسلم في فتح مكة يحارب الإمام علي عليه السلام أول الناس إسلاماً ! أمر عجيب
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
وقـــولـك






اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona

نعم وقعت فتنة تنبأ بها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أخبرهم مع من يقفون و قال لهم أن يتمسكوا بأهل البيت و بخصوص الحروب التي شنها الأعداء على الإمام علي عليه السلام فقد تنبأ بها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و أمر الإمام علي بقتال الناكثين و القاسطين و المارقين و هذا هو الفرق بين محاربة الإمام لهم و محاربتهم له ، حيث أنه على الحق و هم على الباطل .
وقـــولـــك

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
أما بالنسبة لمحبتكم للصحابة جميعهم و لا تبحثون في هفواتهم فهذا خطأ و من أكبر الأخطاء لأنكم بذلك تدافعون عن الأشخاص و تنسون الحقائق حتى و إن أساء هؤلاء الأشخاص للدين الإسلامي ، الفرق بيننا و بينكم أننا نحب أولاً أهل البيت الذين أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهيراً ثم نحب الآخرين ، لأن أهل البيت تشرفوا بكونهم أهل البيت بالإضافة إلى كونهم من أصحاب النبي كما أنهم مع القرآن لن يفترقا إلى يوم القيامة لذلك نحبهم و نأخذ الحق منهم و نحن مطمئنين و أي إنسان يخالف أهل البيت و إن كان من الصحابة نقف مع أهل البيت .
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
فأنا سأكتفي عليه هنا بنقل رد أحد الأخوة لسؤال مشابه لسؤالك هذا
حيث قال:
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله سيدنا محمد ومن والاه ..
لتعلم أن جيل الصحابة رضوان الله عليهم هم صحبة النبي صلى الله
عليه وسلم , ولا نتكلم هنا عن من رأى النبي رؤية العين فقط بل عن
صحابته
البرره الذين كانوا له العون والسند .
من قال فيهم عز من قائل :"مُحَمَدْ رَّسُولُ الله وَالَّذيِنَ مَعَهُ أَشِدَاءُ عَلَى
الكُفَارِ رُحَمَاءُ بَينهُم تَرَاهُم رُكَعَاً سُجَدَاً يَبتَغُونَ فَضلاً مِنَ الله وَرِضوَنَاَ
سِيمَاهُم في وُجُوهِهِم مّن أَثَرِ اَلسُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُم في التَّورَاةِ وَمَثَلُهًم في الأنجيل
كَزَرعٍ أَخرَجَ شَطئهُ فَئَازَرهُ فَاستَغلَظَ فَاستوى عَلَى سُوقِهِ يُعجِبُ الزُّرَّاع ليغِظَ
بِهِمُ الكُفَّارَ وَعَدَ الله الَّذِينَ ءامَنوا وَعَمِلُوا الصَاَلِحَاتِ مِنهم مَّغفِرَةً وَأّجراً
عَظِيما " ( الفتح : 29 )
هؤلاء هم صحابة رسولنا صلى الله عليه وسلم وهم من يطعنهم الرافضة ..
أما بالنسبة للفتنة الكبرى بين المسلمين في معركة الجمل ,
قال الله تعالى :"تِلكَ أُمَةْ قَد خَلَت لَهاَ مَا كَسَبَت وَلَكُم مَّا كَسَبتُم وَلاَ تُسئَلُونَ
عَمَا كَانُوا يَعملونَ " ( البقرة : 134 )
وقد وصفهم الله عزوجل بالإيمان بقوله :" وإن طَائِفَتَانِ مِنَ المؤمِنِينَ "


وجعلهم أخوة رغم قتالهم وبغي بعضهم على بعض لهذا فأهل السنة والجماعة
يترحمون على الفريقين فقد أفاضوا إلى ربهم بما قدموا ..




وأما قولك
(بالنسبة لمحبتكم للصحابة جميعهم و لا تبحثون في هفواتهم )
...لا شك أن كلامك يدل على أنك تعتقد بعصمة البعض منهم وهذا من الخطأ وأضل الضلال فلا يوجد من البشر معصوما غير الأنبياء فلا الصحابة معصومون ولا غيرهم



ثم الا ترى أن هناك فرق بين عدالة الشخص وبين كونه معصوما .. ؟؟أعتقد أن الفرق واضح فاذا قلت بعصمة شخص فقد منعت عنه الخطاء والزلل وهذا لا يكون الا للأنبياء فهم المعصومون ولا دليل لعصمة غيرهم من الأولياء والأئمه التى يقول بها الرافضه والعصمة لشخص تحتاج الى دليل ثابت من أية أو حديث صحيح وان شئت فاقراء قوله تعالى عن رسوله محمد صلى الله عليه وأله وسلم ( ومن ينطق عن الهوى إن هو الا وحي يوحى علمه شديد القوى ) وقال ( وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهو )


والغدالة لا تنفي عن الشخص الخطاء والزلل لكن صرف شخص ثبتت عدالته الى


الكفر النفاق يحتاج الى دليل شرعي وهذا مالا دليل لرافضة عليه في صرفهم العدالة عموم الصحابة وقولهم بتبديلهم وتغييرهم بل العكس هو الصحيح فان الدليل مع القائل بعدالتهم

^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
و بالنسبة لدفن أبو بكر و عمر بجوار قبر النبي صلى الله عليه و آله و سلم ربما يكون لحكمة الله أعلم بها ، المسألة لا تؤخذ بالظاهر هناك ما يدل على ظلمهما للعترة الطاهرة و أي إنسان يظلم العترة لا يستحق منا أي إحترام أو تقدير ، و إذا لم نذكرهما أمامكم بسوء فذلك من أجلكم أنتم لا من أجلهم .

و أنتم أيضاً إذا ثبت عندكم أنهم ظلموا أهل البيت عليكم أن تفعلوا كما نفعل .
أعوذ بالله من ماتقولين وأبرأ إلى الله منه
منى
لا أعتقد إنكِ أنتِ ترضين بأن يدفن أحد عزيز عليك بمقابر الكفار ..فكيف تعتقدين بإن الله الواحد الأحد العالم بأمور الغيب والذي لايخفى عليه خافيه الحي القيوم يرضى بأن يدفن نبيه صلى الله عليه وسلم بجانب رجال ليسوا أهل لذلك؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
تعالى الله عما تظنين
وأما بالنسبة لذكرك للصحابة بسوء فهذا صدقيني لايضرهم بشيء ولاخوف عليهم من كلامك.. فهم أناس منعمون الآن ومشهود لهم في الجنة بشهادة نبينا عليه أفضل الصلاة والسلام
ولكن الخوف عليكِ أنتِ من ماتفعلين
وبالتأكيد
نحن لا نرضى ولن نرضى بأن يسب الصحابة أمامنا وأرواحنا تهون وترخص في سبيل الذب عن أعراضهم
وبالنسبة لقولك بإنهم ظلموا أهل البيت فكلامك مردود عليك حتى تأتي بالدليل القاطع لذلك.
^
^
^
أخــــــــــــــيــــــــــــراً
لــيــتــكِ تستفتحين ردك في المرة المقبلة بالإجابة على هذه الأسئلة ومن ثم التعليق على ماسبق..
وللتأكيد سأعيد لـكِ الأسئلة... وهي كالتالي:



س1: ماهو رأيك في قول علمائكم بتحريف القرآن؟
س2: الطبرسي مؤلف كتاب (فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب) ماتقولين عنه؟؟
س3:انظري إلى اسماء الشهداء مع الحسين من اخوته في كربلاء ستجدين

منهم من اسمه ابوبكر وآخر اسمه عمر..بل وعثمان!!
فكيف سموا اولادهم بهذه الاسماء التي تكرهونها...الا اذا احبوهم..؟
س4: هل الحسن معصوم؟؟ ويقول عن معاوية ماتقولون؟؟

اذن لماذا ومعه جيوش الاسلام سلّم رقاب المسلمين لمعاوية؟؟؟؟
اذن هو راض بحكم وعدالة معاوية....
س5: هل تقبلين ان يضحك عليك احد ويقول ان عمر تزوج ام كلثوم بنت علي بالإكراه...اين شجاعة ابوتراب؟؟

هذه الزيجة اذن برضا من علي لاقتناعه بدين وخُلق عمر...
س6: المتعه والخمس صدقيني هما سبب بقاء مذهبك وانتشاره..مالفرق بين المتعه والزنا؟؟واين((لانكاح الا بولي))...كيف لو ادعت زانية وجدتها مع فلان من الناس.. انها فعلت ذلك بداعي المتعه..الحلال...هل تعتبريه امرا عاديا وله ادلته الشرعية!!كيف نفرق بين العفيفة و....؟؟؟

س7:ابوبكر وعمر وعثمان متهمون باغتصاب وسلب أرض فدك من فاطمة وذريتها....لماذا إذن لم يردها (علي )حينما تولى الخلافة ويقسمها بين ورثتها -رضي الله عن الجميع-؟

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

استفسار صغير
((المذاهب الاربعة تقرر وتؤكد عدالة الصحابة ولاتعطي العصمة الا لنبي))

اذا جعلنا مذهب الشيعةمذهبا خامسا (كما يريد دعاة التقريب بين المذاهب) فيجب ان يؤيدوا الاكثرية في رأيهم ويتركون مايدعون..؟؟ويتبرءؤن ممن لايلتزم بذلك!



^
^
وأنــــــــــــــــــــا
بالإنــتــظــار*



__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 19-05-2005, 12:51 PM   #85
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 45
قوة التقييم: 0
Mooona is on a distinguished road
أم العنزين

كما تريدين يا أم العنزين سأرد على أسئلتكِ أولاً

س1: ماهو رأيك في قول علمائكم بتحريف القرآن؟

لا أنكر أن بعض العلماء قال بتحريف القرآن و هم الإخباريون و قد إعتمدوا بذلك على روايات ضعيفة ، فقام العلماء الأصوليون على تمحيص هذه الروايات و تضعيفها و تأويل البعض الآخر ، و رأي هؤلاء العلماء يعود لهم و لا يمكن تعميم آرائهم على جميع الشيعة الإمامية .

و نحن نقول أنهم إجتهدوا و أخطأوا .


س2: الطبرسي مؤلف كتاب (فصل الخطاب في اثبات تحريف كتاب رب الارباب) ماتقولين عنه؟؟

أنا متأكدة أنكِ لم تقرأين هذا الكتاب ، لو أنكِ قرأتيه لوجدتِ أن أكثر من نصف الروايات الوادرة في تحريف القرآن الكريم هي من مصادركم أنتم ، ثم أن هذا الكتاب من الكتب المحرفة و حتى في العنوان ، فعنوانه هو ( فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب ) و قد ألفه العالم النوري لإثبات عدم تحريف القرآن الكريم و لكن من قام بتحريفه أبقى الروايات التي تقول بتحريف القرآن و محى الردود ، فأصبح الكتاب و كأنه لإثبات تحريف القرآن .

و يقول المثل : إذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بالحجر

هناك الكثير من الروايات عندكم تقول بتحريف القرآن الكريم و من صحاحكم كذلك .


س3:انظري إلى اسماء الشهداء مع الحسين من اخوته في كربلاء ستجدين
منهم من اسمه ابوبكر وآخر اسمه عمر..بل وعثمان!!
فكيف سموا اولادهم بهذه الاسماء التي تكرهونها...الا اذا احبوهم..؟


هذه الأسماء ليست خاصة بأبو بكر أو عمر أو عثمان ، يوجد الكثير من الصحابة لهم هذه الأسماء

و تسمية الإمام علي لأبنائه بهذه الأسماء لا يدل على أنه يحبهم ، فالإنسان العاقل هو الذي يكره السلوك السيء الصادر من الآخر ، أما أن يكره السلوك ذلك الشخص و اسمه و شكلة و قبيلته فهذا ليس من العقل .

فمثلاً لو أنكِ كرهتِ شخص إسمه محمد ، هل ستكرهين إسمه كذلك و لن تسمي إبنكِ بهذا الإسم لمجرد أن ذلك الشخص مسمى به !


س4: هل الحسن معصوم؟؟ ويقول عن معاوية ماتقولون؟؟
اذن لماذا ومعه جيوش الاسلام سلّم رقاب المسلمين لمعاوية؟؟؟؟
اذن هو راض بحكم وعدالة معاوية....


نعم الإمام الحسن عليه السلام معصوم و هو يقول : لولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الارض أحدٌ إلا قُتل

ثم من قال لكِ أن الجيوش مع الإمام الحسن ؟ !

يقول الإمام الحسن عليه السلام : ( والله ما سلمت الأمر إليه إلا أني لم أجد أنصاراً، ولو وجدت أنصاراً لقاتلته ليلي ونهاري )

عندما تولى الإمام علي عليه السلام الخلافة كانت الفتن تعصف بالمسلمين و لكي نفهم الأوضاع أكثر نقول :

ما هي الظروف التي دعت الإمام الحسن عليه السلام لتوقيع معاهدة الصلح بينه و بين معاوية ؟

لقد تسلم الإمام الحسن عليه السلام الإمامة و الأمة تعيش حياة ملؤها الحروب و الإضطرابات ، و هي في نفس الوقت قد فقدت قائدها العظيم الإمام علي عليه السلام و كانت آثار تلك الإضطرابات تتجمع لتلقي حملها على كاهل الإمام الحسن عليه السلام .

فقد إستطاع معاوية بن أبي سفيان عبر الإغراءات أن يشتري ضمائر ليس قوات الإمام الحسن فحسب و إنما على قواد جيش الإمام علي عليه السلام أيضاً .

و ذلك لأنه بمجرد أن بويع للإمام علي عليه السلام بالخلافة دخلت البلاد الإسلامية مرحلة من الفوضى و الحروب و الإضطرابات

و قد تتساءل : لماذا كان ذلك ؟

و نجيب :

لأن الإمام علي عليه السلام كان صلباًُ في ذات الله ، و لم يكن يقبل لنفسه أن يحقق بعض المكاسب في مقابل السكوت على الإنحرافات القائمة آن ذاك ، و المؤامرات التي تحاك ضد الإسلام . و لم يكن ذلك الإنسان الذي يستخدم المكر السياسي من أجل التثاقل إلى الدنيا و اغتنام مكاسبها و حاشاه أن يكون كذلك .

و في تلك الأوضاع الحرجة المضطربة استشهد الإمام علي عليه السلام و أصبح الإمام الحسن إماماً و قائداً للثورة .

و لكن ...

أية حالة كان يعيشها الناس في تلك الفترة ؟

و كيف كان حال أتباع الإمام . و قد قتل الإمام علي عليه السلام ؟

و يذكر التاريخ أن الإمام علي عليه السلام كان يعبر عن الحالة الغير مرضية للأمة أبان الإضطرابات في عهده ، فيقول :

( ليت معاوية صرفني بكم صرف الدينار بالدرهم فأخذ مني عشرة و أعطاني واحداً . إمامكم يطيع الله و أنتم تعصونه ، و إمامهم يعصي الله و هم يطيعونه )

و رقى المنبر ذات يوم و كان يدعوا الله أن يذهب إليه و أن يستبدله خيراً منهم ، و كان يعرب عن تأسفه العميق النابع في مرات كثيرة فكان يقول :

( أف لكم لقد سئمت عتابكم )

( حلوم الرجال و عقول ربات الحجال لوددت أني لم أراكم و لم أعرفكم )

( و الله أن معاوية سيظهر عليكم لا لأنه أولى بالحق منكم و لكن لتفرقكم عن حقكم و تمسككم بباطلكم )

و هؤلاء القوم أنفسهم و الذين كان الإمام علي عليه السلام يصب سخطه عليهم كانوا يشكلون جيش الإمام الحسن عليه السلام ، فخان من خان ، و استسلم من استسلم منهم لمعاوية و قد كتب أحدهم يقول له : يا معاوية ! إن شئت سلمناك الحسن حياً و إن شئت سلمناه ميتاً .

و في مثل هذه الظروف العصيبة صالح الإمام الحسن عليه السلام معاوية و لكنه في صلحه حفظ الدين كما فعل الإمام الحسين عليه السلام في ثورته .

فقد يدعوك الأمر لأن تصالح إذا رأيت أن مصير الأمة يتحدد في هذا الصلح


س5: هل تقبلين ان يضحك عليك احد ويقول ان عمر تزوج ام كلثوم بنت علي بالإكراه...اين شجاعة ابوتراب؟؟
هذه الزيجة اذن برضا من علي لاقتناعه بدين وخُلق عمر...



هذه الزيجة لم تحصل أصلاً هكذا قال لي العلماء .


س6: المتعه والخمس صدقيني هما سبب بقاء مذهبك وانتشاره..مالفرق بين المتعه والزنا؟؟واين((لانكاح الا بولي))...كيف لو ادعت زانية وجدتها مع فلان من الناس.. انها فعلت ذلك بداعي المتعه..الحلال...هل تعتبريه امرا عاديا وله ادلته الشرعية!!كيف نفرق بين العفيفة و....؟؟؟

زواج المتعة زواج مشروع و له أصل في القرآن الكريم حيث يقول : (فما استمتعتم به منهنّ فآتوهنّ أجورهنّ فريضة…)

فالفرق بين زواج المتعة و الزنا أن زواج المتعة أمر مشروع أم الزنا فهو أمر محرم ، فالمتعة عقدٌ شرعي يقع بين الزوجين على مهرٍ معين ، والزنا هو اتفاق محرّم لا يستند إلى عقدٍ بين الرجل والمرأة .


و له شروطة و لا يمكن للبكر الزواج إلا بإذن الولي و لا يشترط إذن الولي إذا كانت المرأة ثيب

و كان الصحابة يتمتعون في زمن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و زمن أبي بكر إلى أن حرمها عمر بن الخطاب ، فهل نقول أن الصحابة كانوا زناة

أما مسألة التمتع بالزانية فهي محل إختلاف الفقهاء منهم من يقول بالكراهة و منهم من يقول لا يجوز ، إما إذا كان ذلك بعد توبة الزانية فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له .


س7:ابوبكر وعمر وعثمان متهمون باغتصاب وسلب أرض فدك من فاطمة وذريتها....لماذا إذن لم يردها (علي )حينما تولى الخلافة ويقسمها بين ورثتها -رضي الله عن الجميع-؟


* فدك : قرية بالحجاز بينها و بين المدينة يومان ، و قيل ثلاثة ، أفاءها الله على رسوله ، صلى الله عليه و سلم ، في سنة سبع صلحاً ، و ذلك أن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، لما نزل خيبر و فتح حصونها و لم يبق إلا ثلث و اشتد بهم الحصار راسلوا رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، يسألونه أن يُنزلهم على الجلاء و فعل ، و بلغ ذلك أهل فدك فأرسلوا إلى رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، أن يصالحهم على النصف من ثمارهم و أموالهم فأجابهم إلى ذلك ، فهي مما لم يوجف عليه بخيل و لا ركاب فكانت خالصة لرسول الله ، صلى الله عليه و سلم ؛ و فيها عين فوارة و نخيل كثيرة

(معجم البلدان لياقوت الحموي ، الجزء الرابع ، باب الفاء و الدال و ما يليهما ، ص238) .

* ثم نحلها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لإبنته فاطمة الزهراء عليها السلام فكانت ملكاً لها

فقد روي أنه لما نزلت (وآت ذا القربى حقه) دعا رسول الله صلى الله عليه و سلم فاطمة فأعطاها فدك

روى هذا الحديث من حفاظ أهل السنة : البزاز ، و أبو يعلى ، و ابن أبي حاتم ، و ابن مردويه ، و الطبراني ، و جلال الدين السيوطي ، و الهيثمي صاحب مجمع الزوائد ، و المتقي الهندي صاحب كنز العمال ، و ذكره ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح النهج .


* عندما توفي رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و استولى أبو بكر على الخلافة قام بإنتزاعها منها

* يذكر أن عمر بن الخطاب قام بإعطائها للإمام علي و العباس

* ثم بعد ذلك إستولى عليها عثمان بن عفان فأعطاها لمروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس .

* و الآن وصلنا إلى زمان الإمام علي عليه السلام حيث الحروب مع الناكثين و القاسطين و المارقين ، فهل تعتقدون أن الإمام علي عليه السلام سيترك تلك الحروب و يطالب بتلك الأرض ، كيف يطالب الإمام الأمويين بإعادة الأرض لأصحابها و هو يحاربهم من أجل شيء أسمى ، يحاربهم من أجل الدين الإسلامي .



اقتباس:
استفسار صغير
((المذاهب الاربعة تقرر وتؤكد عدالة الصحابة ولاتعطي العصمة الا لنبي))
اذا جعلنا مذهب الشيعةمذهبا خامسا (كما يريد دعاة التقريب بين المذاهب) فيجب ان يؤيدوا الاكثرية في رأيهم ويتركون مايدعون..؟؟ويتبرءؤن ممن لايلتزم بذلك!
هل يجب علينا الإيمان بالصحابة ؟ و أين الدليل على ذلك ؟

إذا كان إنتقاد الصحابة يخرجنا من الإسلام ، نريد دليلاً على ذلك ؟

مع العلم أن الكثير من السنة يعتبر أن مذهب التشيعة لأهل بيت النبوة من المذاهب الإسلامية و يعتبر المذهب السلفي هو الأبعد عن الإسلام ، و في الحقيقة إذا سألنا السلفيين عن مذهبهم ، و من أي مذهب من المذاهب الأربعة هم لا يجيبون على ذلك ، فهل يمكن أن تجيبي أنتِ على ذلك ؟؟
Mooona غير متصل  
قديم(ـة) 20-05-2005, 12:52 AM   #86
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
Mooona

وقفت كثيراً لتأمل أجوبتك والتفكير فيها...
فوجدتك تتهربين وتنقضين بكلامك مذهب الشيعة المهترئ اصلا..
أنـــــــــا حقيقة لا أعلم ..
هل أنتِ حقاً تدافعين عن مذهبكم لأنك مقتنعة به فعلاً أم إنك تدافعين عنه لأنك كبرت ونشأت عليه؟
أمــا بالنسبة لتعليقي على أجوبتك فهي كالتالي:
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
لا أنكر أن بعض العلماء قال بتحريف القرآن و هم الإخباريون و قد إعتمدوا بذلك على روايات ضعيفة ، فقام العلماء الأصوليون على تمحيص هذه الروايات و تضعيفها و تأويل البعض الآخر ، و رأي هؤلاء العلماء يعود لهم و لا يمكن تعميم آرائهم على جميع الشيعة الإمامية .
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
و نحن نقول أنهم إجتهدوا و أخطأوا .
أخبريني إذاً أين ردود علمائكم الأصليون أمثال الخميني ومن هم على درجته

على هؤلاء الإخباريون الذين قالوا إن القرآن محرف؟
......................
وماهو تعليقك على التالي:
ذكر علامة الشيعة في الهند السيد محمد اللكنوي، رداً على من قال بعدم التحريف في القرآن، وهذه هي عبارته:

"أما ادعاء عدم التحريف في القرآن الموجود بأيدي الناس فهو محل النظر، بل هو ظاهر الفساد، لأن الروايات التي بلغت حد التواتر تدل على أن علي بن أبي طالب هو الذي اشتغل بالقرآن بعد وفاة النبي  وإلا فتبقى هذه الروايات لغواً محضاً، لا قيمة لها. وهذا مع أن الروايات قد كثرت عن المعصومين أن القرآن الحقيقي مخزون مودع مودع عند صاحب العصر عليه الصلاة والسلام" [ضرب حيدري ج2 ص78-ط الهند].
وقال خاتمة المحدثين لدى الشيعة الملا باقر المجلسي:

"لا يخفى أن كثيراً من الأخبار الصحيحة صريحة في نقص القرآن وتغييره، وعندي أن الأخبار في هذا الباب متواترة معنى، وطرح جميعها يوجب رفع الاعتماد عليها رأساً" [مرآة العقول للمجلسي نقلاً عن فصل الخطاب ص353].
العباس القمي، قال مادحا كتاب الكافي:

هو أجل الكتب الإسلامية وأعظم المصنفات الإمامية والذي لم يعمل للإمامية مثله، قال المولى محمد أمين الاستر آبادي في محكى فوائده: سمعنا عن مشائخنا وعلمائنا أنه لم يصنف في الإسلام كتاب يوازيه أو يدانيه" [الكنى والألقاب ج3 ص98-ط إيران]
وفوق ذلك أنه موثق من قبل المعصوم – الغائب الموهوم – الذي لا يخطئ ولا يغلط" [روضات الجنات ج6 ص116، مقدمة الكافي ص25].
ولقد تناول الشيعة هذه العقيدة، وتوارثوها، خلفاً عن سلف، وأثبتوها في كتب العقائد وجعلوها من لوازم مذهب الشيعة كما صرح بذلك الكثيرون الكثيرون، منهم مفسر الشيعة الكبير السيد هاشم البحراني حيث قال:

"اعلم أن الحق الذي لا محيص عنه بحسب الأخبار المتواترة الآتية وغيرها أن هذا القرآن الذي في أيدينا قد وقع فيه بعد رسول الله شيء من التغييرات، وأسقط الذين جمعوه بعده كثيراً من الكلمات والآيات، وأن القرآن.. المحفوظ عما ذكر، الموافق لما أنزله الله تعالى ما جمعه علي عليه السلام، وحفظه إلى أن وصل إلى ابنه الحسن عليه السلام، وهكذا إلى أن انتهى إلى القائم عليه السلام، وهو اليوم عنده صلوات الله عليه".
ثم قال بعد نقل هذه العقيدة عن كبار القوم وذكر أسمائهم:

"وعندي يقين من وضوح صحة هذا القول (أي القول بتحريف القرآن وتغييره) بعد تتبع الأخبار، وتفحص الآثار، بحيث يمكن الحكم بكونه من ضروريات مذهب التشيع" [البرهان في تفسير القرآن للسيد هاشم البحراني، الفصل الرابع من المقدمة ص49-ط إيران].
وقال مثل ذلك الشيخ علي أصغر البروجردي من أعيان الشيعة في القرن الثالث عشر في الكتاب العقائدي:

"وواجب علينا أن نعتقد أن القرآن الأصلي لم يغير ولم يبدل وهو موجود عند إمام العصر (الغائب) عجل الله فرجه، لا عند غيره، وإن المنافقين قد غيروا وبدلوا القرآن الموجود عندهم" [كتاب عقائد الشيعة فارسي ص27-ط إيران].

وبمثل ذلك كتب الملا محمد تقي الكاشاني في كتابه هداية الطالبين [ص368-ط إيران] وزين العابدين الكرماني في رسالته تذييل [ص13 وما بعد – ط مطبعة سعادة بكرمان إيران]، وأخوه في كتابه حسام الدين، وقبلهما أبوهما محمد كريم خان المتوفى سنة 1288ه‍، صرح بذلك في كتابه نصرة الدين وأيضاً في كتابه إرشاد العوام الذي ألفه في العقائد، والسيد علي بن نقي الرضوى مجتهد الشيعة بالهند في كتابه إسعاف المأمول [ص115 –ط مطبعة اثنا عشرى لكنؤ الهند سنة 1312ه‍] وغيرهم.
وأيضاً .......................

بالنسبة لسورة الولاية التي يعتقدون الشيعة بوجودها ...أين هي ؟
إن قرأننا الكريم الذي بين أيدينا والذي لانؤمن إلا به لا يوجد به سورة الولاية هذه التي يزعمون الشيعة بوجودها...
فما هو تعليقك على ذلك يامنى؟
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona

أنا متأكدة أنكِ لم تقرأين هذا الكتاب ، لو أنكِ قرأتيه لوجدتِ أن أكثر من نصف الروايات الوادرة في تحريف القرآن الكريم هي من مصادركم أنتم ، ثم أن هذا الكتاب من الكتب المحرفة و حتى في العنوان ، فعنوانه هو ( فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب ) و قد ألفه العالم النوري لإثبات عدم تحريف القرآن الكريم و لكن من قام بتحريفه أبقى الروايات التي تقول بتحريف القرآن و محى الردود ، فأصبح الكتاب و كأنه لإثبات تحريف القرآن .

و يقول المثل : إذا كان بيتك من زجاج لا ترمي الناس بالحجر
هناك الكثير من الروايات عندكم تقول بتحريف القرآن الكريم و من صحاحكم كذلك .
هذا قول شيخ الطائفة الشيعية النوري الطبرسي في كتابة فضل الخطاب في أثبات تحريف كتاب رب الأرباب

وشهد شاهد من اهلها
الوثيقة
الفيض الكاشاني يتهم ( الكليني والقمي والطبرسي ) بالقول بتحريف القرآن -
الوثيقة
::::::::::::::::

واستخرج العلامة احسان ظهير رحمه الله من كتاب فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الارباب
1000
دليل

اراد الطبرسي مؤلف الكتاب بها

اثبات التحريف...الف دليل !!!
ومنها مثلا....
عن الكليني عن الحسين عن محمد عن علي بن محمد عن جعفر بن محمد بن عبد الله بن محمد بن عيسى القمي عن محمد بن سليمان عن عبد الله بن سنان في قوله تعالى ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعلي وفطمة والحسن والحسين والأئمة من ذريتهم فنسي هكذا والله أنزلت على محمد 

_ محمد بن العباس عن محمد بن همام عن محمد بن إسماعيل العلوي عن عيسى بن داؤد عن أبي الحسن موسى بن جعفر عن أبيه عليهما السلام قال سمعت أبي يقول ورجل يسأله عن قول الله عز وجل يومئذ لا ينفع الشفاعة إلا من اذن له الرحمن الآية إلى أن قال ثم قال وعنت الوجوه للحي القيم وقد خاب من حمل ظلماً لآل محمد  كذا نزلت.

ـ السياري عن بعض أصحابنا عن محمد بن سليمان عن أبيه عن عبد الله بن سنان عن أبي عبد الله (ع) في قوله عز وجل ولقد عهدنا إلى آدم من قبل كلمات في محمد وعلي والحسن والحسين والأئمة من ذريته هكذا والله نزل بها جبرائيل على محمد  .

ـ محمد بن العباس عن علي بن العباس عن أبي سعيد عباد بن يعقوب عن فضل بن القاسم البزاز عن سفيان الثوري عن زيد النامي عن مرة عن عبد الله بن مسعود أنه كان يقرأ كفى الله المؤمنين القتال بعلي بن أبي طالب وكان الله قوياً عزيزاً

ـ سعد بن عبد الله في بصائره كما نقله حسن بن سليمان الحلي عن محمد بن الحسين بن أبي الخطاب عن النضر بن شعيب عن عبد الغفار الحارثي عن أبي عبد الله عليه السلام قال إن الله عز وجل قال لنبيه  وقد وصيناك بما وصينا به آدم ونوحاً وإبراهيم وموسى وعيسى والنبيين من قبلك أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه كبر على المشركين ما تدعوهم إليه من تولية علي بن أبي طالب..
ـ وعن جعفر بن أحمد عن عبد الكريم بن عبد الرحيم عن محمد بن علي عن محمد بن فضيل عن أبي حمزة الثمالي عن أبي جعفر عليه السلام قال سمعته يقول ولمن انتصر بعد ظلمه إلى أن قال ثم قال وترى الظالمين لآل محمد حقهم لما رأوا العذاب إلى أن قال خاشعين من الذل لعلي ينظرون إلى علي من طرف خفي...

_ سعد بن عبد الله في الكتاب المذكور قال قال أبو جعفر عليه السلام نزل جبرائيل بهذه الآية هكذا فإن للظالمين آل محمد حقهم عذاباً دون ذلك ولكن أكثر الناس لا يعلمون يعني عذاباً في الرجعة.
ـ السياري عن ابن محبوب عن مالك بن عطية عن حبيب السجستاني قال سألت أبا جعفر عليه السلام عن قول الله عز وجل ثم دنى فتدلى فقال يا حبيب لا تقرأها هكذا إنما هو ثم دنا فتدانا.
_ شرف الدين عن محمد بن العباس في تفسيره عن محمد بن همام عن عبد الله بن جعفر عن الحسن بن موسى عن علي بن حسان عن عبد الرحمن عن أبي عبد الله عليه السلام قال قال الله سبحانه ألم نشرح لك صدرك بعلي ووضعنا عنك وزرك الذي أنقض ظهرك فإذا فرغت من نبوتك فانصب علياً وصياً وإلى ربك فارغب في ذلك..

وهذا ما تم نقله من كتاب فصل الخطاب في إثبات تحريف كتاب رب الأرباب
لمحدث شيعي مشهور النوري الطبرسي الذي قال فيه الشيخ كاشف الغطاء مؤلف أصل الشيعة وأصولها
: "علامة الفقهاء والمحدثين جامع أخبار الأئمة الطاهرين حائز علوم الأولين والآخرين، حجة الله على اليقين، من عقمت النساء عن أن تلد مثله، وتقاعست أساطين الفضلاء فلا يداني أحد فضله ونبله، التقى الأواه، المعجب ملائكة السماء بتقواه، من لو تجلى الله لخلقه لقال هذا نوري، مولانا ثقة الإسلام الحاج ميرزا حسين النوري أدام الله تعالى وجوده الشريف".

(مقدمة كتاب "كشف الأستار" للنوري الطبرسي ص24).
:::::::::::::::::
ويجب أن تعلمي بإن صحاحنا بريئة من ماتقولين ...وإلا هاتي برهانك إن كنتِ صادقة ولاتُـلـقـي التهم جزافا...!
وبالنسبة للمثل الذي إستشهدتي به..فإعلمي إنه لا ينطبق علينا لأننا والحمدلله نسير على الطريق المستقيم كتاب الله الكريم وسنة النبي المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم..
لــــــــــــذا أعيد وأكرر هاتي الدليل على ماتقولين؟
وأخبريني رجاء ماحكم من يزعم بتحريف القرآن في مذهبكم ... لأنك ذكرتِ من قبل بإنهم ( إجتهدوا و أخطأوا ).. لذا ماذا حكم عليهم علمائكم وهل كفروهم أم ماذا؟
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
هذه الأسماء ليست خاصة بأبو بكر أو عمر أو عثمان ، يوجد الكثير من الصحابة لهم هذه الأسماء

و تسمية الإمام علي لأبنائه بهذه الأسماء لا يدل على أنه يحبهم ، فالإنسان العاقل هو الذي يكره السلوك السيء الصادر من الآخر ، أما أن يكره السلوك ذلك الشخص و اسمه و شكلة و قبيلته فهذا ليس من العقل .
فمثلاً لو أنكِ كرهتِ شخص إسمه محمد ، هل ستكرهين إسمه كذلك و لن تسمي إبنكِ بهذا الإسم لمجرد أن ذلك الشخص مسمى به !
كلامك هذا يدينكم..
أخبرينا يامنى لماذا إذاً الشيعة لا يسمون الآن أبنائهم ( أبوبكر أو عمر أو عثمان أو حتى سلمان
حقيقة لماذا هم لايتسمون بها الآن؟؟؟

اذا كانت ليس لها علاقة بالحب والكره.. !
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
نعم الإمام الحسن عليه السلام معصوم و هو يقول : لولا ما أتيت لما ترك من شيعتنا على وجه الارض أحدٌ إلا قُتل
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona

ثم من قال لكِ أن الجيوش مع الإمام الحسن ؟ !
يقول الإمام الحسن عليه السلام : ( والله ما سلمت الأمر إليه إلا أني لم أجد أنصاراً، ولو وجدت أنصاراً لقاتلته ليلي ونهاري )
عندما تولى الإمام علي عليه السلام الخلافة كانت الفتن تعصف بالمسلمين و لكي نفهم الأوضاع أكثر نقول :
ما هي الظروف التي دعت الإمام الحسن عليه السلام لتوقيع معاهدة الصلح بينه و بين معاوية ؟
لقد تسلم الإمام الحسن عليه السلام الإمامة و الأمة تعيش حياة ملؤها الحروب و الإضطرابات ، و هي في نفس الوقت قد فقدت قائدها العظيم الإمام علي عليه السلام و كانت آثار تلك الإضطرابات تتجمع لتلقي حملها على كاهل الإمام الحسن عليه السلام .
فقد إستطاع معاوية بن أبي سفيان عبر الإغراءات أن يشتري ضمائر ليس قوات الإمام الحسن فحسب و إنما على قواد جيش الإمام علي عليه السلام أيضاً .
و ذلك لأنه بمجرد أن بويع للإمام علي عليه السلام بالخلافة دخلت البلاد الإسلامية مرحلة من الفوضى و الحروب و الإضطرابات
و قد تتساءل : لماذا كان ذلك ؟
و نجيب :
لأن الإمام علي عليه السلام كان صلباًُ في ذات الله ، و لم يكن يقبل لنفسه أن يحقق بعض المكاسب في مقابل السكوت على الإنحرافات القائمة آن ذاك ، و المؤامرات التي تحاك ضد الإسلام . و لم يكن ذلك الإنسان الذي يستخدم المكر السياسي من أجل التثاقل إلى الدنيا و اغتنام مكاسبها و حاشاه أن يكون كذلك .
و في تلك الأوضاع الحرجة المضطربة استشهد الإمام علي عليه السلام و أصبح الإمام الحسن إماماً و قائداً للثورة .
و لكن ...
أية حالة كان يعيشها الناس في تلك الفترة ؟
و كيف كان حال أتباع الإمام . و قد قتل الإمام علي عليه السلام ؟
و يذكر التاريخ أن الإمام علي عليه السلام كان يعبر عن الحالة الغير مرضية للأمة أبان الإضطرابات في عهده ، فيقول :
( ليت معاوية صرفني بكم صرف الدينار بالدرهم فأخذ مني عشرة و أعطاني واحداً . إمامكم يطيع الله و أنتم تعصونه ، و إمامهم يعصي الله و هم يطيعونه )
و رقى المنبر ذات يوم و كان يدعوا الله أن يذهب إليه و أن يستبدله خيراً منهم ، و كان يعرب عن تأسفه العميق النابع في مرات كثيرة فكان يقول :
( أف لكم لقد سئمت عتابكم )
( حلوم الرجال و عقول ربات الحجال لوددت أني لم أراكم و لم أعرفكم )
( و الله أن معاوية سيظهر عليكم لا لأنه أولى بالحق منكم و لكن لتفرقكم عن حقكم و تمسككم بباطلكم )
و هؤلاء القوم أنفسهم و الذين كان الإمام علي عليه السلام يصب سخطه عليهم كانوا يشكلون جيش الإمام الحسن عليه السلام ، فخان من خان ، و استسلم من استسلم منهم لمعاوية و قد كتب أحدهم يقول له : يا معاوية ! إن شئت سلمناك الحسن حياً و إن شئت سلمناه ميتاً .
و في مثل هذه الظروف العصيبة صالح الإمام الحسن عليه السلام معاوية و لكنه في صلحه حفظ الدين كما فعل الإمام الحسين عليه السلام في ثورته .
فقد يدعوك الأمر لأن تصالح إذا رأيت أن مصير الأمة يتحدد في هذا الصلح
أنتِ هنا لم تجاوبي ...
أما كلامك مردود لأنه ليس بصحيح وإلا أثبتي إن تلك حقائق وارده ومنقولة من أي كتاب؟
... ومع ذلك فلقد أثبتي أن الأمر حصل...وعن تراض
وللمعلومية الشيعة يذمون الحسن رضي الله عنه ويقولون انه مسود وجوه المؤمنين..!!
مع إن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر بإن الحسن رضي الله عنه سيصلح الله به طائفتين عظيمتين من المسلمين.
^

^
يـــتــــبـــع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل بنت الإسلام; بتاريخ 20-05-2005 الساعة 01:21 AM.
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 20-05-2005, 01:35 AM   #87
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
هذه الزيجة لم تحصل أصلاً هكذا قال لي العلماء .
منى الى متى هذه التناقضات؟؟
وأي علمائكم كذاب؟؟؟

المتقدم ام المتأخر؟؟؟
اما عن زواج عمر بام كلثوم رضي الله عن الجميع_ فمن كتبكم _
يقول المؤرخ الشيعي أحمد بن أبي يعقوب في تاريخه تحت ذكر حوادث سنة 17 من خلافة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

"وفي هذه السنة

خطب عمر إلى علي بن أبي طالب أم كلثوم بنت علي، وأمها فاطمة بنت رسول الله، فقال علي: إنها صغيرة! فقال: إني لم أرد حيث ذهبت. لكني سمعت رسول الله يقول: كل نسب وسبب ينقطع يوم القيامة إلا سببي ونسبي وصهري، فأردت أن يكون لي سبب وصهر برسول الله، فتزوجها وأمهرها عشرة آلاف دينار" [تاريخ اليعقوبي ج2 ص149، 150].
وروى أيضاً عن سليمان بن خالد أنه قال:
سألت أبا عبد الله عليه السلام - جعفر الصادق - عن امرأة توفي زوجها أين تعتد؟ في بيت زوجها أو حيث شاءت؟ قال : بلى حيث شاءت، ثم قال : إن علياً لمّا مات عمر أتى أم كلثوم فأخذ بيدها فانطلق بها إلى بيته" ["الكافي في الفروع" كتاب الطلاق، باب المتوفى عنها زوجها ج6 ص115، 116، وفي نفس الباب رواية أخرى عن ذلك، وأورد هذه الرواية شيخ الطائفة الطوسي في صحيحه "الاستبصار"، أبواب العدة، باب المتوفى عنها زوجها ج3 ص353، ورواية ثانية عن معاوية بن عمار، وأوردهما في "تهذيب الأحكام" باب في عدة النساء ج8 ص161].
وهنالك رواية أخرى رواه الطوسي عن جعفر - الإمام السادس عندهم - عن أبيه الباقر أنه قال:
ماتت أم كلثوم بنت علي وابنها زيد بن عمر بن الخطاب
في ساعة واحدة لا يدرى أيهما هلك قبل، فلم يورث أحدهما من الآخرة وصلي عليهما جميعاً" ["تهذيب الأحكام" كتاب الميراث، باب ميراث الغرقى والمهدوم، ج9 ص262].
وذكر هذا الزواج من محدثي الشيعة وفقهائها السيد مرتضى علم الهدى في كتابه "الشافي" [ص116] وفى كتابه "تنزيه الأنبياء" [ص141 ط إيران]، وابن شهر آشوب [هو رشيد الدين أبو جعفر محمد بن علي بن شهر آشوب السروي المازندراني "فخر الشيعة ومروج الشريعة، يحيي آثار المناقب والفضائل، والبحر المتلاطم الزخار، شيخ مشائخ الإمامية وصاحب كتاب "المناقب" وغيره، وكان إمام عصره، ووحيد دهره.. وهو عند الشيعة كالخطيب البغدادي لأهل السنة، مات سنة 588 بحلب" (الكنى والألقاب ج1 ص321)] في كتابه "مناقب آل أبي طالب" [ج3 ص162 ط بمبئى الهند]
والأربلي في "كشف الغمة في معرفة الأئمة" [ص10 ط إيران القديم] وابن أبي الحديد في "شرح نهج البلاغة" [ج3 ص124] ومقدس الأردبيلي في "حديقة الشيعة" [ص277 ط طهران] والقاضي نور الله الشوشتري الذى يسمونه بالشهيد الثالث في كتابه "مجالس المؤمنين" [ص76 ط إيران القديم، أيضاً ص82].
ويقول وهو يذكر المقداد بن الأسود: إن النبي أعطى بنته لعثمان، وإن الولي زوج بنته من عمر" ["مجالس المؤمنين" ص85].
وأيضاً ذكر هذا الزواج في كتابه "مصائب النواصب" [ص170 ط طهران]،
وأيضاً السيد نعمت الله الجزائري في كتابه "الأنوار النعمانية" والملا باقر المجلسي في كتابه "بحار الأنوار" [باب أحوال أولاده وأزواجه ص621 ط طهران]، والمؤرخ الشيعي المرزه عباس علي القلي في تاريخه ["تاريخ طراز مذهب مظفري" فارسي، باب حكاية تزويج أم كلثوم من عمر بن الخطاب]،
ومحمد جواد الشري في كتابه ["أمير المؤمنين" ص217 تحت عنوان "علي في عهد عمر" ط بيروت]، والعباسي القمي في "منتهى الآمال" [ج1 ص186 فصل6 تحت عنوان "ذكر أولاد أمير المؤمنين" ط إيران القديم] ،
ولقد استدل بهذا الزواج فقهاء الشيعة على أنه يجوز نكاح الهاشمية من غير الهاشمي، فكتب الحلّي في شرائع الإسلام "ويجوز نكاح الحرة العبد، والعربية العجمي، والهاشمية غير الهاشمي" ["شرائع الإسلام" في الفقه الجعفري للحلي، كتاب النكاح، المتوفى 672].
وكتب تحت هذا شارح الشرائع زين الدين العاملي الملقب بالشهيد الثاني "وزوج النبي ابنته عثمان، وزوج ابنته زينب بأبي العاص بن الربيع، وليسا من بني هاشم،
وكذلك زوّج علي ابنته أم كلثوم من عمر،
وتزوج عبد الله بن عمرو بن عثمان فاطمة بنت الحسين، وتزوج مصعب بن الزبير أختها سكينة، وكلهم من غير بني هاشم" ["مسالك الأفهام" شرح شرائع الإسلام، باب لواحق العقد ج1].
و الكلام في هذا الموضوع أيضاً برواية ابن أبي الحديد المعتزلي الشيعي.
"إن عمر بن الخطاب وجه إلى ملك الروم بريداً، فاشترت أم كلثوم امرأة عمر طيباً بدنانير، وجعلته في قارورتين وأهدتهما إلى امرأة ملك الروم، فرجع البريد إليها ومعه ملء القارورتين جواهر، فدخل عليها عمر وقد صبت الجواهر في حجرها، فقال : من أين لك هذا؟ فأخبرته فقبض عليه وقال : هذا للمسلمين، قالت : كيف وهو عوض هديتي؟
قال : بيني وبينك، أبوك، فقال علي عليه السلام
: لك منه بقيمة دينارك والباقي للمسلمين جملة لأن بريد المسلمين حمله" ["شرح نهج البلاغة" ج4 ص575 ط بيروت 1375ه‍].
ولا ينكر ذلك إلا مكابر جاهل أو مجادل متنكر.
^
^
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
زواج المتعة زواج مشروع و له أصل في القرآن الكريم حيث يقول : (فما استمتعتم به منهنّ فآتوهنّ أجورهنّ فريضة…)

فالفرق بين زواج المتعة و الزنا أن زواج المتعة أمر مشروع أم الزنا فهو أمر محرم ، فالمتعة عقدٌ شرعي يقع بين الزوجين على مهرٍ معين ، والزنا هو اتفاق محرّم لا يستند إلى عقدٍ بين الرجل والمرأة .
و له شروطة و لا يمكن للبكر الزواج إلا بإذن الولي و لا يشترط إذن الولي إذا كانت المرأة ثيب
و كان الصحابة يتمتعون في زمن رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و زمن أبي بكر إلى أن حرمها عمر بن الخطاب ، فهل نقول أن الصحابة كانوا زناة
أما مسألة التمتع بالزانية فهي محل إختلاف الفقهاء منهم من يقول بالكراهة و منهم من يقول لا يجوز ، إما إذا كان ذلك بعد توبة الزانية فإن التائب من الذنب كمن لا ذنب له .
حسناً إذاّ جاوبيني يامنى على سؤال هرب منه جميع الشيعة
وأرجو أن لاتقولي لي بأن هذا الكلام مفترى عليكم .. فلقد أقر به كثير كثير من الشيعة
سؤالي هو :
كيف تقبلون بفتوى التمتع بالرضيعة ؟وهل تقبلينها أنت ؟
وأرجو أيضا أن تجيبيني على التالي :
إذا كنت ترفضينها ، فبماذا ستردين على من أفتى بجوازها ؟
وإذا كنت تقبلينها فهل توافقين على أن يتمتع أحد بإبنتك أو أختك الرضيعة ؟
وأين الموجب للتمتع بالرضيعة ؟
وكيف تكون صيغة الموافقة منها ؟
أرجو أن تكوني أشجع من جميع الشيعة وأن تجيبي على الأسئلة ؟
^
^

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
* فدك : قرية بالحجاز بينها و بين المدينة يومان ، و قيل ثلاثة ، أفاءها الله على رسوله ، صلى الله عليه و سلم ، في سنة سبع صلحاً ، و ذلك أن النبي ، صلى الله عليه و سلم ، لما نزل خيبر و فتح حصونها و لم يبق إلا ثلث و اشتد بهم الحصار راسلوا رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، يسألونه أن يُنزلهم على الجلاء و فعل ، و بلغ ذلك أهل فدك فأرسلوا إلى رسول الله ، صلى الله عليه و سلم ، أن يصالحهم على النصف من ثمارهم و أموالهم فأجابهم إلى ذلك ، فهي مما لم يوجف عليه بخيل و لا ركاب فكانت خالصة لرسول الله ، صلى الله عليه و سلم ؛ و فيها عين فوارة و نخيل كثيرة
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona


(معجم البلدان لياقوت الحموي ، الجزء الرابع ، باب الفاء و الدال و ما يليهما ، ص238) .

* ثم نحلها رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لإبنته فاطمة الزهراء عليها السلام فكانت ملكاً لها

فقد روي أنه لما نزلت (وآت ذا القربى حقه) دعا رسول الله صلى الله عليه و سلم فاطمة فأعطاها فدك

روى هذا الحديث من حفاظ أهل السنة : البزاز ، و أبو يعلى ، و ابن أبي حاتم ، و ابن مردويه ، و الطبراني ، و جلال الدين السيوطي ، و الهيثمي صاحب مجمع الزوائد ، و المتقي الهندي صاحب كنز العمال ، و ذكره ابن أبي الحديد المعتزلي في شرح النهج .


* عندما توفي رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم و استولى أبو بكر على الخلافة قام بإنتزاعها منها

* يذكر أن عمر بن الخطاب قام بإعطائها للإمام علي و العباس

* ثم بعد ذلك إستولى عليها عثمان بن عفان فأعطاها لمروان بن الحكم بن أبي العاص بن أمية بن عبد شمس .

* و الآن وصلنا إلى زمان الإمام علي عليه السلام حيث الحروب مع الناكثين و القاسطين و المارقين ، فهل تعتقدون أن الإمام علي عليه السلام سيترك تلك الحروب و يطالب بتلك الأرض ، كيف يطالب الإمام الأمويين بإعادة الأرض لأصحابها و هو يحاربهم من أجل شيء أسمى ، يحاربهم من أجل الدين الإسلامي .

أنتِ هنا تقرين بإن القضية ليست محورية كما جعلوها علمائكم .. وأقررتي بإن علي رضي الله عنه لم يردها!




^


^
يــــــــتــــــبـــــــــع
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 20-05-2005, 02:07 AM   #88
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2005
المشاركات: 1,513
قوة التقييم: 0
بنت الإسلام is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها Mooona
هل يجب علينا الإيمان بالصحابة ؟ و أين الدليل على ذلك ؟


إذا كان إنتقاد الصحابة يخرجنا من الإسلام ، نريد دليلاً على ذلك ؟

مع العلم أن الكثير من السنة يعتبر أن مذهب التشيعة لأهل بيت النبوة من المذاهب الإسلامية و يعتبر المذهب السلفي هو الأبعد عن الإسلام ، و في الحقيقة إذا سألنا السلفيين عن مذهبهم ، و من أي مذهب من المذاهب الأربعة هم لا يجيبون على ذلك ، فهل يمكن أن تجيبي أنتِ على ذلك ؟؟
لم تجيبي بل واجهتي السؤال بسؤال...

عموما المذاهب الاربعه مسائل خلافها فقهية وليست مختلفة في العقائد
لكن الرافضة فهم عن هولاء بعيدون...
لإن أختلافهم عن هؤلاء إختلاف جذري.. فهم يختلفون بالعقيدة
ولتعلمي إن المذهب السلفي مذهبهم هو مذهب الأئمة... يتفقون بالعقيده ويكون الخلاف بالفروع فقط

فإن الوهابية علمائها حنابلة يتبعون الدليل من الكتاب والسنة
وهم مع القول الصحيح ولو خالف المذهب(لم يغتالوا عقولهم)

^
^
وبالنسبة لأسئلتك عن الإيمان بالصحابة والدليا على أن سبهم يخرج ن الإسلام..
فهناك الكثير من الادلة...
وقبل ذلك أريد أن أبين لك بإن الإئمة يحبون أبو بكر رضي الله عنه..
في احترام و حب الائمة الاوائل مثل علي وولداه لابي بكر
وهي
_من كتبكم _
الذين مازال متأخريهم يسبون الصحابة ويستمرئونها...
إذن ماذا نقول في تناقضاتهم ؟؟؟؟؟

مثلا
روى السيد مرتضى علم الهدى في كتابه عن جعفر بن محمد عن أبيه أن رجلاً من قريش جاء إلى أمير المؤمنين عليه السلام، فقال: سمعتك تقول في الخطبة آنفا: اللهم أصلحنا بما أصلحت به الخلفاء الراشدين، فمن هما؟ قال: حبيباي، وعماك أبو بكر وعمر، وإماما الهدى، وشيخا الإسلام. ورجلا قريش، والمتقدى بهما بعد رسول الله  ، من اقتدى بهما عصم، ومن اتبع آثارهما هدى إلى صراط المستقيم" ["تلخيص الشافي" للطوسي ج2 ص428].
هذا وقد كرر في نفس الكتاب هذا "إن علياً عليه السلام قال في خطبته: خير هذه الأمة بعد نبيها أبو بكر وعمر"، ولم لا يقول هذا وهو الذي روى "أننا كنا مع النبي  على جبل حراء إذ تحرك الجبل، فقال له: قر، فإنه ليس عليك إلا نبي وصديق وشهيد" ["الاحتجاج" للطبرسي].
فهذا هو رأى علي رضي الله عنه في أبي بكر، نعم! رأي علي الخليفة الراشد الرابع عندنا، والإمام المعصوم الأول عند القوم،..
هذا ويقول ابن أمير المؤمنين عليّ ألا وهو الحسن نعم! الحسن بن علي - الإمام المعصوم الثاني عند القوم، والذي أوجب الله اتباعه على القوم حسب زعمهم - يقول في الصديق، وينسبه إلى رسول الله عليه السلام أنه قال: إن أبا بكر مني بمنزلة السمع" ["عيون الأخبار" ج1 ص313، أيضاً "كتاب معاني الأخبار" ص110 ط إيران
وأما الإمام الرابع للقوم علي بن الحسن بن علي، فقد روى عنه أنه جاء إليه نفر من العراق، فقالوا في أبي بكر وعمر وعثمان رضي الله عنهم، فلما فرغوا من كلامهم قال لهم: ألا تخبروني أنتم  المهاجرون الأولون الذين أخرجوا من ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً أولئك هم الصادقون ؟ قالوا: لا، قال: فأنتم  الذين تبوؤا الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم ولا يجدون في صدورهم حاجة مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم خصاصة ؟ قالوا: لا، قال: أما أنتم قد تبرأتم أن تكونوا من أحد هذين الفريقين، وأنا أشهد أنكم لستم من الذين قال الله فيهم:  يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلاً للذين آمنوا ، اخرجوا عني، فعل الله بكم" ["كشف الغمة" للأربلي ج2 ص78 ط تبريز إيران].
وأما ابن زين العابدين محمد بن على بن الحسين الملقب بالباقر - الإمام الخامس المعصوم عند الشيعة - فسئل عن حلية السيف كما رواه علي بن عيسى الأربلي [الأربلي هو بهاء الدين أبو الحسن علي بن الحسين فخر الدين عيسى بن أبي الفتح الأربلي، ولد في أوائل القرن السابع من الهجرة ببلدة الأربل قرب الموصل، ومات ببغداد سنة 693، قال عنه القمي: الأربلي من كبار العلماء الإمامية، العالم الفاضل، الشاعر الأديب، المنشى النحرير، المحدث الخبير، الثقة الجليل، أبو الفضائل والمحاسن، والحجة، صاحب "كشف الغمة في معرفة الأئمة"، فرغ من تصنيفه سنة 687.. وله شعر كثير في مدح الأئمة (ع) ذكر جملة منه في "كشف الغمة"، وكتابه كشف الغمة كتاب نفيس، جامع، حسن" (الكنى والألقاب ج2 ص14، 15 ط قم إيران).
وقال الخوانساري: كان من أكابر محدثي الشيعة، وأعاظم علماء المائة السابعة.. واتفق جميع الإمامية على أن علي بن عيسى من عظمائهم، والأوحدي النحرير، من جملة علمائهم، لا يشق غباره، وهو المعتمد المأمون في النقل" (روضات الجنات ج4 ص341، 342)] في كتابه "كشف الغمة":
"عن أبى عبد الله الجعفي عن عروة بن عبد الله قال: سألت أبا جعفر محمد بن علي عليهما السلام عن حلية السيف؟ فقال: لا بأس به، قد حلى أبو بكر الصديق سيفه، قال: قلت: وتقول الصديق؟ فوثب وثبة، واستقبل القبلة، فقال: نعم الصديق، فمن لم يقل له الصديق فلا صدق الله له قولاً في الدنيا والآخرة" ["كشف الغمة" ج2 ص147].
ويطول الكلام وما أروعه وأجمله، ولكن نحن نختصر الطريق، فنأتي إلى الإمام الأخير الموجود عند القوم وهو حسن بن على الملقب بالحسن العسكري - الإمام الحادي عشر المعصوم - فيقول وهو يسرد واقعة الهجرة أن رسول الله بعد أن سأل علياً رضي الله عنه عن النوم على فراشه قال لأبى بكر رضي الله عنه: أرضيت أن تكون معي يا أبا بكر تطلب كما أطلب، وتعرف بأنك أنت الذي تحملني على ما أدعيه فتحمل عني أنواع العذاب؟ قال أبو بكر: يا رسول الله! أما أنا لو عشت عمر الدنيا أعذب في جميعها أشد عذاب لا ينزل عليّ موت صريح ولا فرح ميخ وكان ذلك في محبتك لكان ذلك أحب إلى من أن أتنعم فيها وأنا مالك لجميع مماليك ملوكها في مخالفتك، وهل أنا ومالي وولدي إلا فداءك، فقال رسول الله  : لا جرم أن اطلع الله على قلبك، ووجد موافقاً لما جرى على لسانك جعلك مني بمنزلة السمع والبصر، والرأس من الجسد، والروح من البدن" ["تفسير الحسن العسكري" ص164، 165 ط إيران].

:::::::::::::
والآن هذه هي الأجوبة على أسئلتك..
وسأوجزها في نقاط..

النقطة الأولى: سب الصحابة ولعنهم منافي للإسلام
منزلة الصحابة لا يعادلها شيء وعلي بن أبي طالب رضي الله عنه منهم ومن أفضلهم
وهذه أحكام من سب بالتفصيل عند أهل السنة
أولا : من سب الصحابة بالكفر والردة أو الفسق ، جميعهم أو بعضهم
ثانيا : من سب بعضهم سبا يطعن في دينهم
ثالثا : أما من سب صحابي لم يتواتر النقل بفضله
رابعا : أما سب بعضهم سبا لا يطعن في دينهم وعدالتهم


النقطة الثانية: أن السب واللعن لم يكن من رأي فاعله فهو فعل أئمتكم ومرجعياتكم من تأخذون دينكم منهم وتقتدون بهم
روي عن محمد باقر المجلسي في بحار الأنوار (85/260-261) والقاضي السيد نور الله الحسيني المرعشي التستري الملقب عندكم بمتكلم الشيعة في إحقاقا الحق (1/337 منشورات مكتبة آية الله المرعشي قم إيران ) هذا الدعاء الخبيث الذي ينسبونه إلى علي بن أبي طالب –كرم الله وجه- وهو
"
اللهم العن صنمي قريش جبتيهما وطاغوتيها وأفكيها وابنتيهما اللذي حرفا أمرك وأنكرا وحيك وجحدا أنعامك وعصيا رسولك وقلبا دينك وحرفا كتابك وعطلا أحكامك وأبطلا فرائضك وألحدا في آيتك وعاديا أولياءك وواليا أعداءك وخربا بلادك وأفسدا عبادك، اللهم العنهما وأنصارهما فقد أخربا بيت النبوة وردما بابه ونقضا سقفه وألحقا سماءه بأرضه وعاليه بسافله وظاهره بباطنه واستأصلا أهله وأبادا أنصاره وقتلا أطفاله وأخليا منبره من وصيه وارثيه وجحدا نبوته وأشركا بربهما فعظم ذنبهما وخلدهما في سقر وما أدراك ما سقر لا تبقي ولا تذر………اللهم اللعنهما بكل آية حرفوها وفريضة تركوها…….اللهم……………

"
لا حول ولا قوة إلا بالله

النقطة الثالثه: السنة هدالك الله لايسبون على رضي الله عنه ولا آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
أسأل الله أن يهديك إلى سواء السبيل*
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بنت الإسلام غير متصل  
قديم(ـة) 23-05-2005, 10:50 AM   #89
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: May 2005
المشاركات: 62
قوة التقييم: 0
دريم ويب is on a distinguished road
لا حول ولا قوة الابالله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
دريم ويب غير متصل  
قديم(ـة) 23-05-2005, 05:16 PM   #90
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jun 2004
البلد: الرس
المشاركات: 784
قوة التقييم: 0
الكاتم is on a distinguished road
اختى
جزيت خيراً وفعلاً مايصح الا الصحيح
وبعدين اباركلك تغيير اسمك
وهذى هو الاسم الى يليق بمقامك
والى الامام
وزجزيتي خيراً
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
الكاتم غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.