LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-03-2009, 12:11 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
رأي
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي الحكمة في مقادير الليل والنهار

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الحكمة في مقادير الليل والنهار.:


تأمل الحكمة في مقادير الليل والنهار تجدها على غاية المصلحة والحكمة وأن مقدار اليوم والليلة لو زاد على ماقدر عليه أو نقص
لفاتت المصلحة وأختلفت الحكمةبذلك.
بل جعل مكيالها أربعاً وعشرين ساعة وجعلا يتقارضان الزيادة بينهما فيما يزيد في أحدهما من الآخر يعود فيسترده منه,قال تعالي: ( يُولجُ اللَّيْلَ في النهار ويولج النهار في الليل.) [الحج61].
وفيه قولان, أحدهما: أن المعنى يدخل ظلمة هذا في مكان ضياء ذلك وضياء هذا في مكان ظلمة الآخر.فيدخل كل واحد في موضع صاحبه.
وعلي هذا فهي عامة في كل ليل ونهار.
والقول الثاني: أنه يزيد في أحدهما ماينقصه من الأخر فما ينقص منه يلج في الآخر لا يذهب جملة, وعلى هذا فالأية خاصة ببعض ساعات كل من الليل والنهار في غير زمن الأعتدال,فهي خاصة في الزمان وفي مقدار مايلج في أحدهما من الآخر وهي في الأقاليم المعتدلة غاية ماتنتهي الزيادة خمس عشرة ساعة فيصير الآخر تسع ساعات, فإذا زاد على ذلك انحرف ذلك الإقليم في الحرارة أو البرودة إلي أن ينتهي إلي حد لا يسكنه الإنسان, ولا يتكون فيه النبات وكل موضع لا تقع عليه الشمس لا يعيش فيه حيوان ولا نبات لفرط برده ويبسه, وكل موضع لاتفارقه كذلك لفرط حره ويبسه والمواضع التي يعيش فيها الحيوان والنبات وهي التي تطلع عليها الشمس وتغيب وأعدلها المواضع التي تتعاقب عليها الفصول الأربعة ويكون فيها اعتدالان خريفين وربيعين.

فصل.

ثم تأمل إنارة القمر والكواكب في ظلمة الليل والحكمة في ذلك اقتضت حكمته خلق الظلمة لهدوء الحيوان, وبرد الهواء على الأبدان والنبات فتعادل حرارة الشمس فيقوم النبات والحيوان, فلما كان ذلك مقتضى حكمته شاب الليل بشئ, من الأنوار ولم يجعله ظلمة داجية حندساً لا ضوء فيه أصلاً فكان لا يتمكن الحيوان فيه من شئ من الحركة و لا الأعمال ولما كان الحيوان قد يحتاج في الليل إلي حركة ومسير وعمل لا يتهيأ له بالنهار لضيق النهار أو لشدة الحر أو لخوفه بالنهار كحال كثير من الحيوان جعل في الليل من أضواء الكواكب وضوء القمر ما يتأتى معه أعمال كثيرة كالسفر والحرث وغير ذلك من أعمال أهل الحروث والزروع فجعل ضوء القمر بالليل معونة للحيوان علي هذه الحركات وجعل طلوعه في بعض الليل دون بعض مع نقص ضوئه عن الشمس,لئلا يستوي الليل والنهار فتفوت حكمة الاختلاف بينهما والتفاوت الذي قدره الله العزيز العليم,
فتأمل الحكمة البالغة والتقدير العجيب الذي اقتضى أن أعان الحيوان على دولة الظلام بجند من النور يستعين به على هذه الدولة المظلمة, ولم يجعل الدولة كلها ظلمة صرفًا, بل ظلمة مشوبة بنور رحمة منه وإحساناً.,
فسبحان من أتقن ماصنع وأحسن كل شئ خلقه.,.


=====

من كتاب{ مفتاح دار السعادة} لأبن قيم الجوزية

رد مع اقتباس
قديم 05-03-2009, 11:52 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
M6NOoO5
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية M6NOoO5
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يعطيك العافيه



















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 06-03-2009, 05:25 AM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
ملكة الشغب
عضو ذهبي
 

إحصائية العضو







افتراضي

جزاك الله خيييييير
رد مع اقتباس
قديم 07-03-2009, 11:34 AM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
الهجير
عضو بارز
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يغفر ذنبك على هذا الموضوع



















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 07-03-2009, 04:03 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
ايامى طيف
عضو اسطوري
 
الصورة الرمزية ايامى طيف
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

فسبحان من أتقن ماصنع وأحسن كل شئ خلقه.,.


جزاك الله خير



















التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 08-03-2009, 12:38 AM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
تختوخه
عضو مميز
 

إحصائية العضو








افتراضي

لله في خلقه شؤون سبحانه



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

رد مع اقتباس
قديم 11-03-2009, 05:15 PM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
حمامة شوق
مشرفة سابقة
 
الصورة الرمزية حمامة شوق
 
 

إحصائية العضو








افتراضي

جزاك الله خير الجزاء وغفر الله لك ووالديك

وجعله الله في ميزان حسناتك


















التوقيع

رد مع اقتباس


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 02:26 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8