عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 05-03-2009, 10:48 PM   #1
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
نصنع الابرة ونصنع الطائرة

نصنع كل شيء

نصنع الإبرة ونصنع الطائرة والصاروخ

إنتظر قليلا عزيزي

هذه الجملة ترددها بعض الشعوب بفخر واعتزاز

أما نحن

وبالقياس مع الجملة السابقة

نردد جملة أخرى رائعة تقول :

نستورد كل شيئ

نستورد الإبرة ونستورد الطائرة والصاروخ

بل يزيد البعض

متسائلا وبسخرية

لماذا أصنع ولماذا اتعب ؟؟

كل شيء يأتي بسهولة ومتوفر في الاسواق

ليس هذا فحسب

نحن أيها الاعزاء

لا نستورد فقط المعدات والادوات

بل

نستورد مشاكل أيضا

وكأن المشاكل والهموم الموجودة لا تكفينا

فنستورد سائقين من إندونيسيا ومن الهند

و نستورد معهم أسوأ مالديهم من سلوكيات المرور

ونستورد عمالة لا تحمل من الثقافة والفكر والرقي أي شيء

فينشرون انماطا حياتية مقززة ومقرفة كالبصق في الشارع

ونأتي بعاملات منزلية فينشرون أفكارا وخزعبلات كالسحر والشعوذة


متى سنردد أيها الاخوة مقولة

نصنع كل شيء من الابرة للطائرة

و ... دمتم بخير

آخر من قام بالتعديل الجنرال x; بتاريخ 05-03-2009 الساعة 10:51 PM.
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 05-03-2009, 11:41 PM   #2
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها الجنرال x مشاهدة المشاركة
نصنع كل شيء

نصنع الإبرة ونصنع الطائرة والصاروخ

إنتظر قليلا عزيزي

هذه الجملة ترددها بعض الشعوب بفخر واعتزاز

أما نحن

وبالقياس مع الجملة السابقة

نردد جملة أخرى رائعة تقول :

نستورد كل شيئ

نستورد الإبرة ونستورد الطائرة والصاروخ

بل يزيد البعض

متسائلا وبسخرية

لماذا أصنع ولماذا اتعب ؟؟

كل شيء يأتي بسهولة ومتوفر في الاسواق

ليس هذا فحسب

نحن أيها الاعزاء

لا نستورد فقط المعدات والادوات

بل

نستورد مشاكل أيضا

وكأن المشاكل والهموم الموجودة لا تكفينا

فنستورد سائقين من إندونيسيا ومن الهند

و نستورد معهم أسوأ مالديهم من سلوكيات المرور

ونستورد عمالة لا تحمل من الثقافة والفكر والرقي أي شيء

فينشرون انماطا حياتية مقززة ومقرفة كالبصق في الشارع

ونأتي بعاملات منزلية فينشرون أفكارا وخزعبلات كالسحر والشعوذة


متى سنردد أيها الاخوة مقولة

نصنع كل شيء من الابرة للطائرة

و ... دمتم بخير
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-03-2009, 06:54 AM   #3
نهر العطاء العذب
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
البلد: في مكان ضيق سيرد له كل البشر
المشاركات: 6,211
قوة التقييم: 0
ارض الجليد is on a distinguished road
عندما يفيق اصحاب الشركات و بدلا من أنشاء مصنع سعودي في بلد غير السعودية ,,
قبل اسبوع رايت مقابلة مع الدكتور الزامل و بحثت عنها فلم أجدهل ووجدت ه\ه :












سجلت الصادرات السعودية خلال الأعوام الـ 5 الأخيرة قفزة عالية لم يسبق أن سجلتها أية دولة في المنطقة، حيث بلغ حجم الصادرات السعودية غير النفطية فقط ما يقارب الـ 106.8 مليارات ريال (28.4 مليار دولار) بصعود بلغ 24.9% عن 2006 خلال عام 2007، مقارنة بـ 24 ملياراً حققتها في عام 2000، وهو ما اعتبره الاقتصاديون إشارة على نمو غير مسبوق في القطاعات الصناعية المختلفة ما تزال في بدايتها، ومن المتوقع أن تستمر في الارتفاع لعدة سنوات قادمة. «الشرق الأوسط» حاورت الدكتور عبد الرحمن الزامل رئيس المركز السعودي لتنمية الصادرات، واستطلعت منه حقيقة النمو الذي تشهده الصادرات السعودية، وتأثير الخطوات الإصلاحية في المجال الاقتصادي على هذا القطاع، والقرار الملكي الأخير بشأن إنشاء هيئة متخصصة للصادرات، وفي ما يلي نص الحوار:
> ترأسون مركز تنمية الصادرات السعودية، وهو هيئة شبه حكومية منبثقة من مجلس الغرف السعودي، هل بإمكانكم إعطاء لمحة مفصلة عن حجم نمو الصادرات السعودية خلال الفترة الماضية؟

ـ الحديث عن الصادرات يرتبط بشكل أساسي بالحديث عن الصناعة، إذ أن الإنتاج هو الخط الأول للصادرات، وبالتالي تجدر الإشارة إلى عدة نقاط جوهرية في هذا السياق على رأسها أن المملكة اعتمدت قطاع الصناعة كخيار استراتيجي مطلع السبعينات، ودعمت هذا القطاع على الرغم من أن المردود كان يحتاج إلى سنوات طويلة ليثمر، ومن أولى خطوات الدعم كان إنشاء شركة حكومية هي سابك، والسبب أن القطاع الخاص لم يكن جاهزاً في ذلك الوقت، كما لم يكن هناك قطاع خاص بالمعنى الذي نعرفه اليوم وكان معظم التجار متوسطين الحال يركزون على المباني أو الاستيراد والتصدير ولم تكن ثقافة التصنيع معروفة حينها، إلى أن سمحت الحكومة للقطاع الخاص بعد تطوره بالدخول إلى هذا القطاع في عام 1993، ومن ضمن التسهيلات التي يسرتها الحكومة للقطاع الخاص أن يعطى الغاز لإنتاج البتروكيماويات أسوة بسابك وهذا هو الذي نتج عنه إنشاء كافة الشركات والمصانع التي نعرفها من القطاع الخاص اليوم، وأصبح هناك عملاق كبير آخر إلى جانب سابك.

> هل التسهيلات المقدمة كافية لدعم التطور الصناعي الحاصل، ودفع حركة التصدير للأمام؟

ـ لا شك أن الصناعة كما أسلفت تحتاج إلى أكثر من توفير الغاز، لكن الحكومة قدمت الكثير من التسهيلات والمتطلبات الأساسية، فعلى سبيل المثال استثمرت الحكومة أكثر من 100 مليار ريال لإنشاء البنية التحتية المناسبة في الجبيل وينبع، وهذا ما أعطى القطاع الخاص الدفعة لاستثمار 400 مليار ريال خلال هذه المدة، وهكذا بدأت تتكون لدينا حركة تصنيعية ضخمة موجهة للتصدير، وخلال هذه المدة خرجت صناعات قيادية أخرى في قطاعات أخرى مثل المواد الغذائية، والحديد، والكهربائيات، وصناعات البلاستيك، والسجاد، ومواد البناء، وهناك 4 آلاف مصنع في كل السعودية، وما ساعد في ظهور هذا العدد الكبير من الصناعات والطاقات الانتاجية هو إنشاء الصندوق السعودي للتنمية الصناعية، وهو صندوق يمول المصانع بنسبة 50 في المائة من التكلفة الإجمالية لأي مشروع بدون الفوائد تحت إشراف الصندوق ومراقبته، إضافة إلى إنشاء حوالي 20 منطقة صناعية في أنحاء المملكة للصناعات الخفيفة والمتوسطة، وهو ما جعل المملكة من أكثر بلدان المنطقة تطوراً في المجال الصناعي.

> كيف تقيمون وضع الصادرات السعودية حالياً؟

ـ كل هذه الطاقات الإنتاجية والصناعية التي تحدثت عنها سابقاً أعطت الفرصة للمملكة للتصدير، وبالتالي بدأت حركة الصادرات بالنشاط، ولو نظرنا إلى مدى تقدم هذه الحركة فقط في السنوات الـ5 الماضية لوجدنا أن الصادرات غير النفطية المصنعة محلياً لم تكن تتعدى في عام 2000 الـ24 مليار ريال، وفي سنة 2007 أصبحت حوالي 106.8 مليارات ريال (28.4 مليار دولار) بصعود بلغ 24.9% عن العام الذي سبقه وهذه المعدلات ضخمة جدا مقارنة بالدول الأخرى، حتى بالنسبة لدول الخليج نفسها والتي تعد أكثر دول العالم استثماراً في قطاع البتروكيماويات والذي بلغت الاستثمارات العالمية فيه بحسب آخر إحصائية منشورة عن عام 2007 ما يقارب الـ 770 مليار دولار استثمارات دول الخليج فيها مجتمعة 100 مليار تستحوذ السعودية على 73 في المائة منها.

> كيف ترى مشاركة القطاع الخاص في مجال الصناعة والتصدير؟

ـ كما أسلفت القطاع الخاص مع بداية اهتمام الحكومة بالقطاع الصناعي لم يكن مهيئاً للخوض في هذا المجال، ولكنه بدأ منذ فترة مستفيداً من التسهيلات الحكومية، وهو الآن بلا شك وبواسطة شركاته القيادية أصبح عملاقاً ضخماً ورقماً صعباً إلى جانب الشركات الحكومية، ونتوقع له مزيدا من التطور والنمو في هذا القطاع بالذات.

> ما هي توقعاتكم المستقبلية بالنسبة للقطاع الصناعي، والصادرات السعودية في بحر السنوات الـ10 المقبلة؟

ـ نتوقع استمرار نمو الصادرات السعودية وبنسبة تتراوح بين الـ15 إلى 20 في المائة في السنوات المقبلة، وذلك بناءً على عدد من المعطيات أهمها وجود صناعات ضخمة قيد الإنشاء خاصة في قطاعات البتروكيماويات، والصناعات التحويلية، والصناعات التابعة، وهي أكثر القطاعات المرشحة لزيادة النمو بشكل أساسي، وهي التي فيها الميزة النسبية للمملكة، إلى جانب أن كل شركات البتروكيماويات التي تنتج المنتجات الأساسية والتي كانت تصدر ثم تصنع في الخارج وتعود لنا لنشتريها بأسعار غالية أصبحت تنتج محلياً ولذلك أتوقع افتتاح أكثر من 100 مصنع في الصناعات التابعة خلال السنوات الـ5 القادمة من قبل كل الشركات القيادية في السوق.

> لديك وجهة نظر خاصة بعلاقة نمو الصادرات ومشكلة ارتفاع الأسعار، هل يمكنك إيضاحها؟

ـ بالنظر إلى إنتاجية سوقنا واقتصادنا سنلاحظ أن صادرات المملكة من كل التجارة البينية العربية، المملكة تستحوذ على ما نسبته الـ50 في المائة من إجمالي هذه الصادرات في حين أن الدول الأخرى مجتمعة تستحوذ على 50 في المائة، وهو ما يوضح حجم الطفرة الصناعية التي نشهدها، إضافة إلى ذلك فإن النمو الإنتاجي الكبير لدينا يتركز في الصناعات التحويلية، وتدخل من ضمنها الصناعات الغذائية والكهربائية والحديدية والمواد الاستهلاكية، و70 في المائة من هذه الصناعات يستهلك في السوق المحلية، حيث تجاوزت مبيعات المصانع في السوق المحلية الـ150 مليار ريال، ولو لم تكن لدينا هذه الصناعات والمنتجات لزاد الاستيراد من 220 مليار ريال الى 350 مليارا، وهو ما يجعل اقتصادنا معرضا للإفلاس خلال يومين فقط، وبالتالي فإن وجود المصانع الحالية وتنافسها في المنتوجات يجعلنا نؤكد بأنه على الرغم من شكوى الناس من الغلاء، وارتفاع الأسعار إلا أن السعودية في نهاية المطاف هي الأقل بالنسبة لمعدلات الغلاء والتضخم مقارنة بالدول المحيطة بنا. > لكن ماذا عن المعوقات التي يشتكي منها المصدرون والمصنعون؟

ـ فيما يتعلق بالمعوقات، أود أن أنوه وبحكم احتكاكي الدائم مع هذه الشرائح، إلى أن الأنظمة عموما سواء كانت التي تحكم الصناعة أو الاستثمارات الصناعية، وحتى تلك التي تحكم الشركات فبالرغم من أنها صادرة منذ مدة طويلة إلا أنها في الحقيقة لم تكن عائقاً رئيسياً أمام المصنعين والمصدرين مطلقاً، وأعتقد جازماً بأن العائق الأكبر كان ومازال هو تصرفات بعض الموظفين الفردية، واجتهاداتهم في تفسير هذه الأنظمة، وهو الأمر الذي بدأت وزارة التجارة والصناعة بالنظر إليه بموضوعية أكبر.

> بعد صدور قرار سام بإنشاء هيئة للصادرات، ما الذي تتوقعه من هذه الهيئة؟ وهل سيؤثر إنشاؤها على مركز تنمية الصادرات؟

ـ قناعتي الشخصية هي أن إنشاء الهيئات المتخصصة في مختلف المجالات أمر مفيد جدا، والأمثلة كثيرة على هذا بدءاً بهيئة الاستثمار والاتصالات، والإسكان، ولا ننسى هنا أن نشيد بهيئة الاستثمار التي أصبحت بعد إنشائها المركز الرئيسي لاستقبال المستثمرين الأجانب، وإعطائهم صورة حقيقية عما يجري وعن الأنظمة، الأمر الذي ساهم كثيرا في تطوير الصورة عن المملكة وعن استثماراتها وانعكس على الاستثمارات داخلها، وفي الوقت نفسه ننتظر بفارغ الصبر البدء بالخطوات العملية لإنشاء هيئة الصادرات بموجب الأمر الملكي الصادر منذ حوالي الـ7 أشهر، وما زلنا ننتظر تكليف محافظها ومجلس إدارتها، أما بالنسبة لمركز الصادرات الذي أرأسه فهو مركز يمثل المصدرين ويخدمهم عن طريق تلمس حاجاتهم ووضع حلول للمشكلات التي تصادفهم، وسنستمر في عملنا هذا حتى بعد إنشاء الهيئة كأداة مساندة ومساعدة لها.
__________________
اللهم استرنا فوق الأرض وتحت الأرض ويوم العرض
ارض الجليد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-03-2009, 11:15 AM   #4
عضو متواجد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
البلد: في قلب حبيبتي !!
المشاركات: 61
قوة التقييم: 0
مجرد صوت is on a distinguished road
أشكرك على الطرح المميز اللذي يلامس هموم ومشاكل العالم الثالث ( الدول العربيه )
الدول العربيه في صراع ونزاع فيما بينهم وليس لديهم الوقت الكافي في التفكير عن الصناعه
والدول الاوروبيه والامريكيه منذ زمن بعيد وجدوا طريق الصناعه ابتداءا من العقل وتفكير
وانتهاءا بالتطبيق والانجاز ونحن العرب بعد اكثر من خمسين سنه من صناعة القنبله الذريه ( النوويه )
لم ولن نعرف طريق الصناعه...!!!
وقدرنا بالحياة ان الله سبحانه وتعالى خلقنا بعقل ناقص !! نعم ناقص ليس فيه مقومات التفكير والاراده
ونردد كذبه أعتبرها كذبه ( بيضاء ) إن صح التعبير.. وهي ان أصل تقدم وتطور اوروبا نحن العرب
لأن اساس العلم كان من علماء العرب !!! إن كان ذلك صحيح وأتمنى ان يكون كذلك أين أحفاد هؤولاء
العلمــــاء .....!!!!!
أخي انظر الى بلاد فارس ( ايران ) كيف تطوروا وتقدموا بالعلم وقلدوا صنآآآآعآآآت الدول الاوروبيه وذلك
بالصبر والعزم حتى أصبحوا اقوى دوله بالمنطقه وتوجهاتها السياسيه هي السيطره على الدول العربيه( لا سمح الله )..
ختاما بمجرد التفكير في تقليد اوروبا او امريكا بـــ ( صناعة ابره او صاروخ ) يصيبنا بالوهله الاولى اختلال بالمخ ثم
الجنون وموت والى مزبلة التاريخ يا ((( عرب ))).............!!!

__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
مجرد صوت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-03-2009, 12:04 PM   #5
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
Thumbs up

اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها مجرد صوت مشاهدة المشاركة
أشكرك على الطرح المميز اللذي يلامس هموم ومشاكل العالم الثالث ( الدول العربيه )
الدول العربيه في صراع ونزاع فيما بينهم وليس لديهم الوقت الكافي في التفكير عن الصناعه
والدول الاوروبيه والامريكيه منذ زمن بعيد وجدوا طريق الصناعه ابتداءا من العقل وتفكير
وانتهاءا بالتطبيق والانجاز ونحن العرب بعد اكثر من خمسين سنه من صناعة القنبله الذريه ( النوويه )
لم ولن نعرف طريق الصناعه...!!!
وقدرنا بالحياة ان الله سبحانه وتعالى خلقنا بعقل ناقص !! نعم ناقص ليس فيه مقومات التفكير والاراده
ونردد كذبه أعتبرها كذبه ( بيضاء ) إن صح التعبير.. وهي ان أصل تقدم وتطور اوروبا نحن العرب
لأن اساس العلم كان من علماء العرب !!! إن كان ذلك صحيح وأتمنى ان يكون كذلك أين أحفاد هؤولاء
العلمــــاء .....!!!!!
أخي انظر الى بلاد فارس ( ايران ) كيف تطوروا وتقدموا بالعلم وقلدوا صنآآآآعآآآت الدول الاوروبيه وذلك
بالصبر والعزم حتى أصبحوا اقوى دوله بالمنطقه وتوجهاتها السياسيه هي السيطره على الدول العربيه( لا سمح الله )..
ختاما بمجرد التفكير في تقليد اوروبا او امريكا بـــ ( صناعة ابره او صاروخ ) يصيبنا بالوهله الاولى اختلال بالمخ ثم
الجنون وموت والى مزبلة التاريخ يا ((( عرب ))).............!!!

الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-03-2009, 05:52 PM   #6
عضو بارز
 
صورة تروبيكانا الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 501
قوة التقييم: 0
تروبيكانا is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها ارض الجليد مشاهدة المشاركة
عندما يفيق اصحاب الشركات و بدلا من أنشاء مصنع سعودي في بلد غير السعودية ,,
قبل اسبوع رايت مقابلة مع الدكتور الزامل و بحثت عنها فلم أجدهل ووجدت ه\ه :












سجلت الصادرات السعودية خلال الأعوام الـ 5 الأخيرة قفزة عالية لم يسبق أن سجلتها أية دولة في المنطقة، حيث بلغ حجم الصادرات السعودية غير النفطية فقط ما يقارب الـ 106.8 مليارات ريال (28.4 مليار دولار) بصعود بلغ 24.9% عن 2006 خلال عام 2007، مقارنة بـ 24 ملياراً حققتها في عام 2000، وهو ما اعتبره الاقتصاديون إشارة على نمو غير مسبوق في القطاعات الصناعية المختلفة ما تزال في بدايتها، ومن المتوقع أن تستمر في الارتفاع لعدة سنوات قادمة. «الشرق الأوسط» حاورت الدكتور عبد الرحمن الزامل رئيس المركز السعودي لتنمية الصادرات، واستطلعت منه حقيقة النمو الذي تشهده الصادرات السعودية، وتأثير الخطوات الإصلاحية في المجال الاقتصادي على هذا القطاع، والقرار الملكي الأخير بشأن إنشاء هيئة متخصصة للصادرات، وفي ما يلي نص الحوار:
> ترأسون مركز تنمية الصادرات السعودية، وهو هيئة شبه حكومية منبثقة من مجلس الغرف السعودي، هل بإمكانكم إعطاء لمحة مفصلة عن حجم نمو الصادرات السعودية خلال الفترة الماضية؟

ـ الحديث عن الصادرات يرتبط بشكل أساسي بالحديث عن الصناعة، إذ أن الإنتاج هو الخط الأول للصادرات، وبالتالي تجدر الإشارة إلى عدة نقاط جوهرية في هذا السياق على رأسها أن المملكة اعتمدت قطاع الصناعة كخيار استراتيجي مطلع السبعينات، ودعمت هذا القطاع على الرغم من أن المردود كان يحتاج إلى سنوات طويلة ليثمر، ومن أولى خطوات الدعم كان إنشاء شركة حكومية هي سابك، والسبب أن القطاع الخاص لم يكن جاهزاً في ذلك الوقت، كما لم يكن هناك قطاع خاص بالمعنى الذي نعرفه اليوم وكان معظم التجار متوسطين الحال يركزون على المباني أو الاستيراد والتصدير ولم تكن ثقافة التصنيع معروفة حينها، إلى أن سمحت الحكومة للقطاع الخاص بعد تطوره بالدخول إلى هذا القطاع في عام 1993، ومن ضمن التسهيلات التي يسرتها الحكومة للقطاع الخاص أن يعطى الغاز لإنتاج البتروكيماويات أسوة بسابك وهذا هو الذي نتج عنه إنشاء كافة الشركات والمصانع التي نعرفها من القطاع الخاص اليوم، وأصبح هناك عملاق كبير آخر إلى جانب سابك.

> هل التسهيلات المقدمة كافية لدعم التطور الصناعي الحاصل، ودفع حركة التصدير للأمام؟

ـ لا شك أن الصناعة كما أسلفت تحتاج إلى أكثر من توفير الغاز، لكن الحكومة قدمت الكثير من التسهيلات والمتطلبات الأساسية، فعلى سبيل المثال استثمرت الحكومة أكثر من 100 مليار ريال لإنشاء البنية التحتية المناسبة في الجبيل وينبع، وهذا ما أعطى القطاع الخاص الدفعة لاستثمار 400 مليار ريال خلال هذه المدة، وهكذا بدأت تتكون لدينا حركة تصنيعية ضخمة موجهة للتصدير، وخلال هذه المدة خرجت صناعات قيادية أخرى في قطاعات أخرى مثل المواد الغذائية، والحديد، والكهربائيات، وصناعات البلاستيك، والسجاد، ومواد البناء، وهناك 4 آلاف مصنع في كل السعودية، وما ساعد في ظهور هذا العدد الكبير من الصناعات والطاقات الانتاجية هو إنشاء الصندوق السعودي للتنمية الصناعية، وهو صندوق يمول المصانع بنسبة 50 في المائة من التكلفة الإجمالية لأي مشروع بدون الفوائد تحت إشراف الصندوق ومراقبته، إضافة إلى إنشاء حوالي 20 منطقة صناعية في أنحاء المملكة للصناعات الخفيفة والمتوسطة، وهو ما جعل المملكة من أكثر بلدان المنطقة تطوراً في المجال الصناعي.

> كيف تقيمون وضع الصادرات السعودية حالياً؟

ـ كل هذه الطاقات الإنتاجية والصناعية التي تحدثت عنها سابقاً أعطت الفرصة للمملكة للتصدير، وبالتالي بدأت حركة الصادرات بالنشاط، ولو نظرنا إلى مدى تقدم هذه الحركة فقط في السنوات الـ5 الماضية لوجدنا أن الصادرات غير النفطية المصنعة محلياً لم تكن تتعدى في عام 2000 الـ24 مليار ريال، وفي سنة 2007 أصبحت حوالي 106.8 مليارات ريال (28.4 مليار دولار) بصعود بلغ 24.9% عن العام الذي سبقه وهذه المعدلات ضخمة جدا مقارنة بالدول الأخرى، حتى بالنسبة لدول الخليج نفسها والتي تعد أكثر دول العالم استثماراً في قطاع البتروكيماويات والذي بلغت الاستثمارات العالمية فيه بحسب آخر إحصائية منشورة عن عام 2007 ما يقارب الـ 770 مليار دولار استثمارات دول الخليج فيها مجتمعة 100 مليار تستحوذ السعودية على 73 في المائة منها.

> كيف ترى مشاركة القطاع الخاص في مجال الصناعة والتصدير؟

ـ كما أسلفت القطاع الخاص مع بداية اهتمام الحكومة بالقطاع الصناعي لم يكن مهيئاً للخوض في هذا المجال، ولكنه بدأ منذ فترة مستفيداً من التسهيلات الحكومية، وهو الآن بلا شك وبواسطة شركاته القيادية أصبح عملاقاً ضخماً ورقماً صعباً إلى جانب الشركات الحكومية، ونتوقع له مزيدا من التطور والنمو في هذا القطاع بالذات.

> ما هي توقعاتكم المستقبلية بالنسبة للقطاع الصناعي، والصادرات السعودية في بحر السنوات الـ10 المقبلة؟

ـ نتوقع استمرار نمو الصادرات السعودية وبنسبة تتراوح بين الـ15 إلى 20 في المائة في السنوات المقبلة، وذلك بناءً على عدد من المعطيات أهمها وجود صناعات ضخمة قيد الإنشاء خاصة في قطاعات البتروكيماويات، والصناعات التحويلية، والصناعات التابعة، وهي أكثر القطاعات المرشحة لزيادة النمو بشكل أساسي، وهي التي فيها الميزة النسبية للمملكة، إلى جانب أن كل شركات البتروكيماويات التي تنتج المنتجات الأساسية والتي كانت تصدر ثم تصنع في الخارج وتعود لنا لنشتريها بأسعار غالية أصبحت تنتج محلياً ولذلك أتوقع افتتاح أكثر من 100 مصنع في الصناعات التابعة خلال السنوات الـ5 القادمة من قبل كل الشركات القيادية في السوق.

> لديك وجهة نظر خاصة بعلاقة نمو الصادرات ومشكلة ارتفاع الأسعار، هل يمكنك إيضاحها؟

ـ بالنظر إلى إنتاجية سوقنا واقتصادنا سنلاحظ أن صادرات المملكة من كل التجارة البينية العربية، المملكة تستحوذ على ما نسبته الـ50 في المائة من إجمالي هذه الصادرات في حين أن الدول الأخرى مجتمعة تستحوذ على 50 في المائة، وهو ما يوضح حجم الطفرة الصناعية التي نشهدها، إضافة إلى ذلك فإن النمو الإنتاجي الكبير لدينا يتركز في الصناعات التحويلية، وتدخل من ضمنها الصناعات الغذائية والكهربائية والحديدية والمواد الاستهلاكية، و70 في المائة من هذه الصناعات يستهلك في السوق المحلية، حيث تجاوزت مبيعات المصانع في السوق المحلية الـ150 مليار ريال، ولو لم تكن لدينا هذه الصناعات والمنتجات لزاد الاستيراد من 220 مليار ريال الى 350 مليارا، وهو ما يجعل اقتصادنا معرضا للإفلاس خلال يومين فقط، وبالتالي فإن وجود المصانع الحالية وتنافسها في المنتوجات يجعلنا نؤكد بأنه على الرغم من شكوى الناس من الغلاء، وارتفاع الأسعار إلا أن السعودية في نهاية المطاف هي الأقل بالنسبة لمعدلات الغلاء والتضخم مقارنة بالدول المحيطة بنا. > لكن ماذا عن المعوقات التي يشتكي منها المصدرون والمصنعون؟

ـ فيما يتعلق بالمعوقات، أود أن أنوه وبحكم احتكاكي الدائم مع هذه الشرائح، إلى أن الأنظمة عموما سواء كانت التي تحكم الصناعة أو الاستثمارات الصناعية، وحتى تلك التي تحكم الشركات فبالرغم من أنها صادرة منذ مدة طويلة إلا أنها في الحقيقة لم تكن عائقاً رئيسياً أمام المصنعين والمصدرين مطلقاً، وأعتقد جازماً بأن العائق الأكبر كان ومازال هو تصرفات بعض الموظفين الفردية، واجتهاداتهم في تفسير هذه الأنظمة، وهو الأمر الذي بدأت وزارة التجارة والصناعة بالنظر إليه بموضوعية أكبر.

> بعد صدور قرار سام بإنشاء هيئة للصادرات، ما الذي تتوقعه من هذه الهيئة؟ وهل سيؤثر إنشاؤها على مركز تنمية الصادرات؟

ـ قناعتي الشخصية هي أن إنشاء الهيئات المتخصصة في مختلف المجالات أمر مفيد جدا، والأمثلة كثيرة على هذا بدءاً بهيئة الاستثمار والاتصالات، والإسكان، ولا ننسى هنا أن نشيد بهيئة الاستثمار التي أصبحت بعد إنشائها المركز الرئيسي لاستقبال المستثمرين الأجانب، وإعطائهم صورة حقيقية عما يجري وعن الأنظمة، الأمر الذي ساهم كثيرا في تطوير الصورة عن المملكة وعن استثماراتها وانعكس على الاستثمارات داخلها، وفي الوقت نفسه ننتظر بفارغ الصبر البدء بالخطوات العملية لإنشاء هيئة الصادرات بموجب الأمر الملكي الصادر منذ حوالي الـ7 أشهر، وما زلنا ننتظر تكليف محافظها ومجلس إدارتها، أما بالنسبة لمركز الصادرات الذي أرأسه فهو مركز يمثل المصدرين ويخدمهم عن طريق تلمس حاجاتهم ووضع حلول للمشكلات التي تصادفهم، وسنستمر في عملنا هذا حتى بعد إنشاء الهيئة كأداة مساندة ومساعدة لها.
تشكرات

ويعافيك ربي
تروبيكانا غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-03-2009, 08:10 PM   #7
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها تروبيكانا مشاهدة المشاركة
تشكرات

ويعافيك ربي
شكرا على المشاركة
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-03-2009, 01:29 AM   #8
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2007
المشاركات: 103
قوة التقييم: 0
النابلسي is on a distinguished road
أريد أولا أن أقول أتمنى أن يأتي اليوم الذي نستغني فيه بأنفسنا عن الحاجة للناس

وثانيا كنت في نقاش مع أحد الأشخاص الذين أعدهم من المثقفين
فقال لي من قال لك أن العرب أهل صناعة؟؟
ارجع إلى الجاهلية تجد أنهم يفتخرون بـ"الهندية القضب"
يعني سلاحهم لم يتعبوا ويصنعوه بأنفسهم بل يأتون به من الهند
وكان مما ذكر لي أن العرب أهل "كلام" ولذلك فإن معجزة النبي صلى الله عليه وسلم هي القرآن
ومعلوم أن معجزة كل نبي هي تحدي لما برع فيه قومه
فموسى عليه السلام معجزته العصا لأن قومه كانوا سحرة
وعيسى عليه السلام معجزته يبرئ الأكمه والأبرص ويكيي الموتى لأن قومه قد اشتهروا بالطب

طبعاً هذا رأيه الخاص به
ورأيي أن الجاهلية غير الإسلام
والدليل هو هذه الدراسة وكيف أن العرب عندما يجدون بيئة مناسبة للعمل يبدعون
وللأسف هذه البيئة متوفرة في الوقت الراهن عند الغرب ولذا كثرت هجرة العقول
وإليكم نص مقتبس من الدراسة
ذكرت دراسة لمركز الخليج للدارسات الاستراتيجية أن هجرة ‏ ‏العقول العربية تكلف الدول العربية خسائر لا تقل عن 200 مليار دولار مضيفة أن ‏ ‏الدول الغربية الرأسمالية تعد الرابح الأكبر من هجرة ما لا يقل عن 450 ألفا من ‏ ‏هذه العقول

ورأت الدراسة أن ‏ ‏المجتمعات العربية أصبحت بيئات طاردة للكفاءات العلمية العربية وليست جاذبة أو ‏ ‏حاضنة لهذه الكفاءات الأمر الذي أدى الى استفحال ظاهرة هجرة العقول والأدمغة ‏ ‏العلمية العربية الى الخارج خاصة الى بلدان الغرب

وذكرت أن 45 بالمائة من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون الى ‏ ‏بلدانهم وأن 34 بالمائة من الأطباء الأكفاء في بريطانيا هم من العرب مضيفة أن ‏ ‏هناك نحو 75 بالمائة من الكفاءات العلمية العربية مهاجرة بالفعل الى ثلاث دول ‏ ‏تحديدا هي أمريكا وبريطانيا وكندا

ونوهت بأن الوطن العربي يساهم بـ31 بالمائة من هجرة الكفاءات من الدول النامية ‏ ‏الى الغرب الرأسمالى بنحو 50 بالمائة من الأطباء و 23 بالمائة من المهندسين و 15 ‏ ‏بالمائة من العلماء النابهين من العالم الثالث. ‏ واعتبرت الدراسة أن من الحقائق المذهلة أن مستوى الانفاق على البحث العلمي ‏ والتقني في الوطن العربي يبلغ درجة متدنية مقارنة بما هو الحال عليه في بقية دول ‏ ‏العالم موضحة أن الانفاق السنوي للدول العربية على البحث العلمي لا يتجاوز 0.2 ‏بالمائة من اجمالي الموازنات العربية

وذكرت أن هذه النسبة المتدنية تأتى في حين تبلغ في اسرائيل 2.6 بالمائة فى ‏ ‏الموازنة السنوية وذلك مقارنة بما تنفقه أمريكا 3.6 بالمائة والسويد 3.8 بالمائة ‏ ‏وسويسرا واليابان 2.7 بالمائة وفرنسا والدنمارك 2 بالمائة.
النابلسي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-03-2009, 09:58 PM   #9
عضو ذهبي
 
صورة الجنرال x الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 2,075
قوة التقييم: 0
الجنرال x is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها النابلسي مشاهدة المشاركة
أريد أولا أن أقول أتمنى أن يأتي اليوم الذي نستغني فيه بأنفسنا عن الحاجة للناس

وثانيا كنت في نقاش مع أحد الأشخاص الذين أعدهم من المثقفين
فقال لي من قال لك أن العرب أهل صناعة؟؟
ارجع إلى الجاهلية تجد أنهم يفتخرون بـ"الهندية القضب"
يعني سلاحهم لم يتعبوا ويصنعوه بأنفسهم بل يأتون به من الهند
وكان مما ذكر لي أن العرب أهل "كلام" ولذلك فإن معجزة النبي صلى الله عليه وسلم هي القرآن
ومعلوم أن معجزة كل نبي هي تحدي لما برع فيه قومه
فموسى عليه السلام معجزته العصا لأن قومه كانوا سحرة
وعيسى عليه السلام معجزته يبرئ الأكمه والأبرص ويكيي الموتى لأن قومه قد اشتهروا بالطب

طبعاً هذا رأيه الخاص به
ورأيي أن الجاهلية غير الإسلام
والدليل هو هذه الدراسة وكيف أن العرب عندما يجدون بيئة مناسبة للعمل يبدعون
وللأسف هذه البيئة متوفرة في الوقت الراهن عند الغرب ولذا كثرت هجرة العقول
وإليكم نص مقتبس من الدراسة
ذكرت دراسة لمركز الخليج للدارسات الاستراتيجية أن هجرة ‏ ‏العقول العربية تكلف الدول العربية خسائر لا تقل عن 200 مليار دولار مضيفة أن ‏ ‏الدول الغربية الرأسمالية تعد الرابح الأكبر من هجرة ما لا يقل عن 450 ألفا من ‏ ‏هذه العقول

ورأت الدراسة أن ‏ ‏المجتمعات العربية أصبحت بيئات طاردة للكفاءات العلمية العربية وليست جاذبة أو ‏ ‏حاضنة لهذه الكفاءات الأمر الذي أدى الى استفحال ظاهرة هجرة العقول والأدمغة ‏ ‏العلمية العربية الى الخارج خاصة الى بلدان الغرب

وذكرت أن 45 بالمائة من الطلاب العرب الذين يدرسون في الخارج لا يعودون الى ‏ ‏بلدانهم وأن 34 بالمائة من الأطباء الأكفاء في بريطانيا هم من العرب مضيفة أن ‏ ‏هناك نحو 75 بالمائة من الكفاءات العلمية العربية مهاجرة بالفعل الى ثلاث دول ‏ ‏تحديدا هي أمريكا وبريطانيا وكندا

ونوهت بأن الوطن العربي يساهم بـ31 بالمائة من هجرة الكفاءات من الدول النامية ‏ ‏الى الغرب الرأسمالى بنحو 50 بالمائة من الأطباء و 23 بالمائة من المهندسين و 15 ‏ ‏بالمائة من العلماء النابهين من العالم الثالث. ‏ واعتبرت الدراسة أن من الحقائق المذهلة أن مستوى الانفاق على البحث العلمي ‏ والتقني في الوطن العربي يبلغ درجة متدنية مقارنة بما هو الحال عليه في بقية دول ‏ ‏العالم موضحة أن الانفاق السنوي للدول العربية على البحث العلمي لا يتجاوز 0.2 ‏بالمائة من اجمالي الموازنات العربية

وذكرت أن هذه النسبة المتدنية تأتى في حين تبلغ في اسرائيل 2.6 بالمائة فى ‏ ‏الموازنة السنوية وذلك مقارنة بما تنفقه أمريكا 3.6 بالمائة والسويد 3.8 بالمائة ‏ ‏وسويسرا واليابان 2.7 بالمائة وفرنسا والدنمارك 2 بالمائة.
هذه المشاركات ذات قيمة ثقافية وفكرية جيدة
أشكر لك هذه المشاركة التي أثرت الموضوع ووسعت أفاقه
الجنرال x غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 08:51 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19