LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 03-08-2004, 01:21 AM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
قوقل
عضو بارز
 

إحصائية العضو







افتراضي ???????سألتُ أحدهم يوما ???????

سألتُ أحدهم يوما :
"ماهو الخذلان ؟ "
قال:" ببساطة هو مرار قاتل يذوب منه الحشا !"
يالهذا المرار القاتل!!
نُخذل كثيراً في رحلة الحياة ؛
يغدربنا الرفاق ؛
يتنكر لنا الأصحاب وتنهال على ظهورنا طعنات من خناجر الأقرباء !
نقدم حسن الظن ونفاجىء بطرود سوء الظن في إنتظارنا !
نقدم الأحسان ونكافىء بباقات من الأساءة يصفعنا بها من أحسنا إليهم ذات يوم !

كم من الأعزاء من تفانينا في سبيلهم ورسمنا في وجوههم ابتسامات الكون؛
بيد انهم في المقابل ارتدوا لنا أقنعة الزيف
وأداروا لنا ظهورهم بالجفاء ؟

يا لهذا الإنسان ما أجحدة !
في هذه الدنيا نتفانى
نخلص
نتعذب
نشقى
وننسى ذاتنا
في سبيل أن تحيا ذات الأخر على حساب
راحتنا 00سعادتنا وأجمل أوقاتنا !
أين هم منا الآن ؟
لا اثر لهم
اين ضحكاتهم ؟
أين قبلاتهم ؟
أين لمساتهم الدافئة ؟
أين ظلهم ؟
أين شمسهم ؟
أين دموعهم من دموعنا ؟
أين ؟
لا أثر لهم كانوا سراااااب في حياتنا !!
كأنهم لم يكونوا أبدا هنا ذات يوم !
كأننا لم نقدم لهم شيئاً !
كنا نظن اننا نعنيهم ؛؛
واتضح اننا لم نكن سوى جسر داسته أقدامهم حد سحق المشاعر ؛
عبروا فوقه ذات سفر نحو المجهول ؛
وتركونا وبلا وداع متسمرين في أماكننا الطيبة العتيقة ومرار قاتل يذيب أحشائنا !!



((( لعنة المخذول )))

أعصوبي عينيّ جيداً
لفوا حبلكم حول عنقي
أرفعوني ولاتأبهوا لبكائي
شدوا وثاقي واشنقوني
وطوحي بجسدي الى الفراغ
لن أنتهي يامن خذلتموني
سأنثر في الكون أوجاعي
سأشكوكم إلى موتي
يامن كنتم أحبتي
وكيف أن الغدر منكم
أسلمتموه روحي
ينهشها
يمزقها
ويكفنها
بالملح والمرار
كيف أنكم لم تعبأوا بإستغاثات أملي
ونثرتم صراخاته كالرماد في الهواء
ستطاردكم
0
0
غضبة الوفاء
0
0

ستقتفي
0
0
أثاركم لعنة الخذلان
0
0
وستبصق
على
وجوهكم
طيبتي !!





عزائي وصادق مواساتي للجميع

قديم 03-08-2004, 02:23 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
الزاحف
Guest
 

إحصائية العضو






افتراضي

الف شكر لك اخي على تواصلك الرائع


وننتضر الجديد والمفيد



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 08:46 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8