LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-08-2004, 12:25 AM   رقم المشاركة : 11
معلومات العضو
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي

أهلا وسهلا بك الفرزدق

قول، الله تعالى: (( وليضربن بخمرهن على جيوبهن )) قال الطبري- رحمه الله- في تفسير هذه الآية وليلقين خمرهن على جيوبهن ليسترن بذلك شعورهن وأعناقهن. وفي هذه الآية دليل على تغطية الوجه لأن الخمار. هو الذي تغطى به المرأة رأسها فإذا أنزلته على صدرها غطت ما بينهما وهو الوجه.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- في هذه الآية: فلما نزل ذلك عمد نساء المؤمنين إلى خمرهن فشققنها وأخرجنها على أعناقهن، والجيب هو شق في طول القميص فإذا ضربت المرأة بالخمار على الجيب سترت عنقها. انظر أخي القارئ هل يكون ستر العنق إلا بعد ستر الوجه!!.


















التوقيع


بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
قديم 20-08-2004, 05:28 AM   رقم المشاركة : 12
معلومات العضو
الفرزدق
أديب مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

أشكرك أخي المشرف العام..

ولكن.. وحسب تفسيرهم للخمار أنه قطعة قماش عرضية , فإذا نزل نصف القطعة الطولي على جانب الرأس ونزل النصف الآخر منها على الجانب الآخر للرأس والتقيا عند الرقبة فغطياها , يبقى الوجه مكشوفاً .



















التوقيع




بعدستي : استجداء ضوء
قديم 20-08-2004, 02:34 PM   رقم المشاركة : 13
معلومات العضو
ســـلــمــان
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم

بس حبيت اعطيكم معلوومه الرجل المذكووور اعلاه ليس من مدينة الرس وانما

يعمل تبع التعليم بمدينة الرس وهو من بريده

ولكن السؤال المطرووح لمذا نسب نفسه الي مدينتنا مع انه ساكن في بريده ويعمل بالرس

الشيء الاخر انتفاء مصداقيته لاخذه بأدله وعدم اخذ الرأي الاخر واستيضاحه

وتبيين الراجح فيهما وهذه من مساوء جريدة الوطن



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 20-08-2004, 07:13 PM   رقم المشاركة : 14
معلومات العضو
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي

كلامهم واضح اخي الفرزدق .... ولست ادري ماذا تقصد بالظبط...

ولكي تتضح الصورة سوف اقوم بعرض ادلة تغطية الوجه من الكتاب والسنة....



















التوقيع


بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
قديم 20-08-2004, 07:18 PM   رقم المشاركة : 15
معلومات العضو
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي

الأدلة على تغطية الوجه من الكتاب


أولا: قوله تعالى: ((وإذا سألتموهن متاعا فسألوهن من وراء حجاب ذلك أطهر لقلوبكم وقلوبهن )) قال! ابن كثير- رحمه الله-: أي وكما نهيتكم عن الدخول عليهن كذلك لا تنظروا إليهن بالكلية، ولو كان لأحدكم حاجة يريد تناولها منهن فلا ينظر إليهن ولا يسألهن إلا من وراء حجاب. وقال الشوكاني- رحمه الله-: أي من ستر بينكم وبينهن.
وقال الطبري- رحمه الله-: إذا سألتم أزواج رسول الله- صلى الله عليه وسلم- ونساء المؤمنين متاعا فاسألوهن من وراء ستر بينكم وبينهن، ولا تدخلوا عليهن بيوتهن. والسؤال من وراء حجاب أطهر لقلوب الرجال والنساء من عوارض العين التي تعرض في صدور الرجال والنساء وأحرى أن لا يكون للشيطان عليكم وعليهن سبيل. فهذه الآية الكريمة تبين وجوب الستر عن الرجال الأجانب. قال سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز ابن باز- حفظه الله- في هذه الآية: ولم يستثن شيئا، وهي آية محكمة فوجب الأخذ بها والتعويل عليها وحمل ما سواها عليها. ثم قال- جزاه الله خيرا-: والآية المذكورة حجة ظاهرة وبرهان قاطع على تحريم سفور النساء وتبرجهن بالزينة.

ثانيا : قوله تعالى: ويا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين وكان الله غفورا رحيما .
قال الشيخ حمود التويجري- رحمه الله- في الصارم المشهور (187) روى ابن جرير وابن أبي حاتم وابن مردويه عن علي بن أبي طلحة عن ابن عباس- رضي الله عنهما- في هذه الآية قال: أمر الله نساء المؤمنين إذا خرجن من بيوتهن في حاجة أن يغطين وجوههن من فوق رؤوسهن بالجلابيب ويبدين عينا واحدة.
وقال سماحة الشيخ عبدالعزيز ابن باز- حفظه الله- في هذه الآية: إن محمد بن سرين قال: سألت عبيدة السلماني عن قول الله عز وجل: !! يدنين عليهن من جلابيبهن ! فغطى وجهه ورأسه وأبرز عينه اليسرى.

ثالثا: قول الله تعالى: (( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها)) قال عبدالله بن مسعود- رضي الله عنه- الثياب.

رابعا: قول، الله تعالى: (( وليضربن بخمرهن على جيوبهن )) قال الطبري- رحمه الله- في تفسير هذه الآية وليلقين خمرهن على جيوبهن ليسترن بذلك شعورهن وأعناقهن. وفي هذه الآية دليل على تغطية الوجه لأن الخمار. هو الذي تغطى به المرأة رأسها فإذا أنزلته على صدرها غطت ما بينهما وهو الوجه.
قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- في هذه الآية: فلما نزل ذلك عمد نساء المؤمنين إلى خمرهن فشققنها وأخرجنها على أعناقهن، والجيب هو شق في طول القميص فإذا ضربت المرأة بالخمار على الجيب سترت عنقها. انظر أخي القارئ هل يكون ستر العنق إلا بعد ستر الوجه!!.


الأدلة على تغطية الوجه من السنة


أولا: قوله- صلى الله عليه وسلم- في الحديث الذي رواه الترمذي، وقال عنه حسن غريب "المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان " ففي هذا الحديث العظيم لم يستثن- صلى الله عليه وسلم- منها شيئا بل قال: إنها عورة.

ثانيا: فعن عائشة- رضي الله عنها- في قصة الإفك، والحديث الذي أخرجه البخاري ومسلم
"قالت عائشة وكان صفوان بن المعطل السلمي ثم الذكواني من وراء الجيش فأدلج فأصبح عند منزلي فرأى سواد إنسان نائم فأتاني فعرفني حين رآني، وكان يراني قبل الحجاب فاستيقظت باسترجاعه حين عرفني فخمرت وجهي بجلبابي.

ثالثا: عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: كان الركبان يمرون بنا ونحن محرمات مع الرسول - صلى الله عليه وسلم- فإذا حاذونا سدلت إحدانا جلبابها على وجهها من رأسها فإذا جوزنا كشفنا" رواه أحمد وأبو داود وابن ماجة

رابعا: حديث عائشة- رضي الله عنها- قالت: "رأيت رسول الله- صلى الله عليه وسلم- يسترني بردائه وأنا أنظر إلى الحبشة يلعبون في المسجد" متفق عليه.

خامسا: عن ابن عمر- رضي الله عنهما- أن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: "لا تنتقب المرأة المحرمة ولا تلبس القفازين " رواه الإمام أحمد والبخاري وأهل السنن قال شيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- هذا مما يدل على أن النقاب والقفازين كانا معروفين في النساء اللاتي لم يحرمن، وذلك يقتضي ستر وجوههن وأيديهن.

سادسا: عن جابر- رضي الله عنه- قال: قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: "إذا خطب أحدكم المرأة فإن استطاع أن ينظر إلى ما يدعوه إلى نكاحها فليفعل " فخطبت جارية فكنت أتخبأ لها حتى رأيت ما دعاني إلى نكاحها وتزوجها. رواه الإمام أحمد والحاكم وقال صحيح على شرط مسلم.

سابعا: عن المغيرة بن شعبة- رضي الله عنه- قال: أتيت النبي- صلى الله عليه وسلم- فذكرت له امرأة أخطبها فقال: "اذهب فانظر إليها فإنه أجدر أن يؤدم بينكما" فأتيت امرأة من الأنصار فخطبتها إلى أبويها وأخبرتهما بقول النبي- صلى الله عليه وسلم- فكأنهما كرها ذلك، قال: فسمعت ذلك المرأة وهي في خدرها فقالت: إن كان رسول الله- صلى الله عليه وسلم- أمرك أن تنظر فانظر وإلا فأنشدك- كأنها أعظمت ذلك - قال: فنظرت إليها فتزوجتها فذكر من موافقتها" رواه الإمام أحمد وأهل السنن إلا أبو داود وقال الترمذي هذا حديث حسن وصححه ابن حبان.

ثامنا: أخرج الإمام البخاري عن عائشة- رضي الله عنها- قالت: "خرجت سودة بعدما ضرب الحجاب لحاجتها وكانت امرأة جسيمة لا تخفى على من يعرفها فرآها عمر بن الخطاب فقال: يا سودة أما والله ما تخفين علينا فانظري كيف تخرجين " وفي هذا الحديث دلالة واضحة على أن وجهها كان مستورا وأنه- رضي الله عنه - لم يعرفها إلا بجسمها.

وبعد أخي المسلم أختي المسلمة: هل يشك عاقل في تحريم كشف الوجه والكفين لغير المحارم لوضوح الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة علما أن كثير من أهل العلم ساق أكثر من عشرين دليلا من السنة في تحريم كشف الوجه ولكن اقتصرت على هذه الأدلة حتى لا أطيل، ومن أراد التفصيل في هذه المسألة فليرجع إلى مجموعة الرسائل/ في الحجاب والسفور لشيخ الإسلام ابن تيمية- رحمه الله- وللشيخ عبدالعزيز ابن باز، وللشيخ محمد العثيمين- حفظهما الله- وكتاب الشيخ حمود التويجري- رحمه الله- "الصارم المسلول على أهل التبرج والسفور" وكتاب "يا فتاة الإسلام اقرئي حتى لا تخدعي " للشيخ صالح البليهي- رحمه الله- و"الحجاب أدلة الموجبين وشبه المخالفين " للشيخ مصطفى العدوي- حفظه الله- وغيرها من الكتب.

خاصة أن نساء المؤمنين قد اعتدن هذه العبادة الطيبة الحميدة. أما في هذا الزمان الذي كثر فيه التبرج والسفور والانحلال الخلقي من قبل الشعوب الإسلامية وغير الإسلامية، والتشبه بالكافرات في الزينة وما يسمونها بالموضة، وانتشرت الأصباغ التي توضع على الوجه فهل يرضى رجل في قلبه غيرة على محارمه أن تكشف زوجته أو أخته أو قريبته أمام الأجانب وقد قال- صلى الله عليه وسلم-: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"، وهل يختلف اثنان في أن الوجه هو محط الأنظار من قبل الرجال لأنه هو المكان الذي تعرف به المرأة هل هي جميلة أم لا.

وقبل أن أختم هذه الرسالة أذكر إخواني المسلمين بحديث المصطفى. صلى الله عليه وسلم- الذي رواه مسلم في صحيحه "إن الدنيا حلوة خضرة وإن الله مستخلفكم فيها فناظر كيف تعملون فاتقوا الدنيا واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء" وهذا الحديث يبين عظم وخطورة النساء إذا خرجن وهن نازعات للحجاب.

والله نسأل أن يحفظ أعراضنا ونساءنا من كيد الكائدين، وأن يجنبهن التبرج والسفور وأن يجعلهن صالحات مصلحات و الحمد لله رب العالمين.


ويبقى الأدلة العقلية وسوف ابحث عنها إذا سمحت لي الفرصة ان شاء الله


















التوقيع


بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
قديم 21-08-2004, 09:32 PM   رقم المشاركة : 16
معلومات العضو
الفرزدق
أديب مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

لم أقصد شيئاً.. وكل ما أردته هو إضافة أحد أدلة المبيحين لكشف المرأة وجهها لكي يكون الموضوع شاملاً..



















التوقيع




بعدستي : استجداء ضوء
قديم 23-08-2004, 09:14 AM   رقم المشاركة : 17
معلومات العضو
عبد العزيز الدبيان
مؤسس الرس اكس بي
عضو مجلس الإدارة
 

إحصائية العضو








افتراضي

انا قصدت في سؤالي لك

انني لم افهم كلامك السابق ((ولكن.. وحسب تفسيرهم للخمار أنه قطعة قماش عرضية , فإذا نزل نصف القطعة الطولي على جانب الرأس ونزل النصف الآخر منها على الجانب الآخر للرأس والتقيا عند الرقبة فغطياها , يبقى الوجه مكشوفاً ))

لأنه في ردي الذي قبله توضيح للخمار ولب هذا التوضيح قولهم (( هل يكون ستر العنق إلا بعد ستر الوجه))

ومن ثم انت فسرت الخمار تفسير آخر ...

مع الشكر لكم



















التوقيع


بعض الأحيان
لنعرف الصواب يجب أن نرى العلة
قديم 25-08-2004, 01:23 AM   رقم المشاركة : 18
معلومات العضو
الفرزدق
أديب مبدع
 

إحصائية العضو







افتراضي

أخي المشرف العام..

تأمل في الحجاب الشرعي لدى المبيحين لكشف الوجه والكفين , قطعة قماش تنسدل على جانبي الرأس ويلتقي طرفاها عند الرقبة فيتشاركان سترها...

نعم تستر الرقبة دون ستر الوجه.. وذلك بطريقة الحجاب الشرعي المتبع في البلدان العربية الأخرى كمصر وسوريا وغيرها ولولا خرق قوانين المنتدى لأرفقت قولي بصور للتمثيل..

شاكراً لك جهدك..



















التوقيع




بعدستي : استجداء ضوء
قديم 28-08-2004, 01:50 AM   رقم المشاركة : 19
معلومات العضو
ابونقر
عضو مميز
 

إحصائية العضو







افتراضي

الاخ سلمان المذكر من اهل الرس واسمه خالد العماري ويعمل معلم فاشل بالثانويه التجاريه

وبعد مقاله هذا طلب منه احد زملاءه ان يزوره عصرا على شرط ان تقدم لهم زوجته القهوه (سكت ولم يرد)

قديم 28-08-2004, 07:42 AM   رقم المشاركة : 20
معلومات العضو
العجمي2003
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
أشكر جميع من رد على الموضوع وأثراه بالنقاش..
من المعروف لنا جميعا أن حجاب المرأة والغناء والزكاة في حلي المرأة والقنوت في صلاة الفجرو في الإيلاء وفيه نص صريح من القرآن، وفي نكاح المحرم بالحج والعمرة، وفي أقل ما يصح به مهرا في النكاح، وفي التيمم، وفي استقبال القبلة واستدبارها في قضاء الحاجة وغيرها الكثير تعتبر
من الأمور الفرعية في الفقه الأسلامي وقد اختلف العلماء حولها..لكن مايسوءني كثيرا ويجعلني مثار شبهة في المجالس
عندما أورد دليلا من الطرف الآخر..فمثلا مجتمعنا كله مع تغطية المرأة وجهها..لكن إن أوردت دليلا على إباحة كشفها لوجهها..بدأ الغمز واللمز ونظرات الريبة نحوي..وكذلك الحال في الغناء عندما أورد أقوال الشوكاني والغزالي والقرضاوي في أن حرمة الغناء هي في الكلمات وليس في الأدوات..تعود تلك النظرات لتغمزني مرة أخرى..
أريد أن أقول أن الأختلاف رحمة للناس..وإلزام الناس برأي واحد تضييق عليهم..


العــجمي



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 07:51 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8