عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 11-05-2009, 04:03 PM   #1
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: الرس
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
حزش is on a distinguished road
إخواني المطاوعة .......تراني غيرت اسلوبي ...تعالوا إلى كلمة سواء

إلى أحبتي حملة الدين ومن تزينوا بسنة محمد صلى الله عليه وسلم ومن حملوا لواء العلم
أنتم حملة لواء السنة والدين والعلم إن أحسنتم كنتم خير قدوة للناس وإن أسأتم فأنتم بشر تصيبون وتخطئون لكن احذروا فأنتم تحت المجهر وعلى لسان العوام أقول ( غلطة الشاطر بعشر )
قد كان لي مقالات في السابق تعمدت فيها الشدة في اللفظ ولم يكن في قلبي إلا كل خير لكل ملتزم لكن أحيانا قد يكون التنبية بالشده علاج ربما لايصيبه اللين
وبعد أن راجعت نفسي وجدت أن هذا الأسلوب قد يزيد من أعدائي ولا يعطي مالا يعطية اللين وأستغفر الله لي ولكم ولكل مسلم فاعفوا عن أخوكم

لكن

هذا لايعني أن أحجم من جهودي لتصحيح السلوك العام ( على جميع طبقات شرائح المجتمع الملتزم وطالب العلم وعامة الناس ) وأعلنها بالعلن على الملأ ليستفيد العامي ( التابع ) ويخفف من التقيد الأعمى بالأفراد ( المتبوعين ) على حساب القرآن والسنة وهذا ليس إنهزامية بل هو الوعي والإدراك الذي ينطق به الواقع على مستوى المجتمع فلا تكاد ترى طفلا أو فتاة أو شابا إلاوقد نال من الثقافة ( من الخير والشر ) حتى أصبح الجميع يفرق ويميز بين النافع والضار

والذي أعنيه بالضبط

هو أن نتغير للأحسن ونطوي صفحات أزمان اندثرت وعفا عليها الزمن كنا نأخذ من الأشخاص سواء ( المشائخ أو طلاب العلم ) كل شي بلا استثناء كأنهم معصومون أو ملائكة في الأرض يمشون ... وأرجوا أن لا يفهم كلامي بالخطأ فعلماؤنا علماء أجلاء وهم ورثة الأنبياء ونسأل الله أن يحفظهم بحفظه وأن يسد بهم كل ذريعة وأن يقمع بهم كل بدعة إنه جواد كريم ورحم الله الميت منهم وثبتنا الله والحي منهم على الحق .
لكن في الثوابت من القرآن والسنة وما اجتمع عليه صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم كأركان الإسلام والإيمان وما ورد في القرآن والسنة ( بنص واضح ) فهذا لا جدال عليه
أما في الأمور الفرعية وما اختلف فيه فمنهاج أهل السنة والجماعة أن نعرضة علي القرآن والسنة فإن وافقهما ( فبها ونعمة ) أما إن لم يرد نص قرآني أو نبوي ولا يعارض ديننا فالأمر واسع والأصل في كل شي الحلال مالم يأتي ما يحرم من القرآن والسنة وخصوصا في هذا الزمان حيث الفتن والملهيات ولا يكاد يخلو بيت من جهاز الكمبيوتر والجوال والبلوتوث أليس كذلك ؟
إذا لماذا نضيق على الناس ؟

حدثنا قتيبة بن سعيد عن مالك بن أنس فيما قرئ عليه ح وحدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عروة بن الزبير عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم أنها قالت ما خير رسول الله صلى الله عليه وسلم بين أمرين إلا أخذ أيسرهما ما لم يكن إثما فإن كان إثما كان أبعد الناس منه ) هكذا كان خير البشريه صلى الله عليه وسلم

أخيرا

إليكم هذا الكلام الجديد للشيخ عبدالعزيز الفوزان حفظه الله ( طااااااااااازج هذا اليوم في سبق ) وهو لب موضوعي




رئيس قسم الفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء:

علماؤنا أخطأوا عندما حرموا التصفيق
د ب أ (سبق) الرياض: أجاز رئيس قسم الفقه المقارن في المعهد العالي للقضاء في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في الرياض التصفيق من أجل التشجيع بعدما رفضه بعض العلماء لتشبيهه بأفعال المشركين.

وقال الدكتور عبد العزيز بن فوزان الفوزان في تصريح خاص نشرته صحيفة "عكاظ" اليوم الاثنين"إن بعض أساتذتنا العلماء كانوا يحرمونه ويرونه من الكبائر لأن الله عز وجل قال عن المشركين: "وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية"، وأن هذا من التشبه بالمشركين فلا يجوز التصفيق ثم كبرنا وتعلمنا أكثر وعلمنا أن هذا الحكم على إطلاقه لا يصح".

وقال الفوزان :"ألاحظ أن هناك تضييقا على الناس فيما وسع الله عز و جل فيه عليهم ، ولو تأملنا النصوص الشرعية لوجدنا أن التصفيق من حيث حكمه ينقسم إلى محرم ، ومستحب أو واجب ، ومباح".

وأشار الفوزان إلى أن التصفيق المحرم هو الذي يراد به التشجيع على الشر أو التشويش على أعمال الخير، كما كان يفعل المشركون حينما يقوم المسلمون للصلاة . وأوضح أنه لو قام شخص إلى الناس وهم يصلون وبدأ يقرأ القرآن بصوت عال يشوش عليهم فقراءته القرآن حرام



انتهي كلامه حفظه الله , وسدد الله خطانا وإياه

أخيراً

( ترى اللي باللون الأخضر كلام الشيخ وليس كلامي )




دمتم بحفظ الله
حزش غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 11-05-2009, 04:37 PM   #2
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Sep 2007
المشاركات: 1,535
قوة التقييم: 0
رساوي صميم is on a distinguished road
اخواننا الملتزمين بشر والبشر يخطئون ويصيبون وخير الخطائين التوابين
الملتزم العالم يجب عليه ما لا يجب لغيرة وانا اقصد الملتزم العالم الذي يلجئ الية من اجل فتوى وغيرها ولاحظ هنا كلمة الملتزم العالم
فكثير من الملتزمين ليسو علماء ولكنة مطلق اللحية مقصر الثوب يخاف الله ملتزم بامور دينة ولكنة يخطئ لقلة علمة
وسذاجة العامة جعلت منة العالم الذي لايخطئ وقع في خطأ وهو في الاساس انسان بسيط ربما تجد حليق اعلم منة بامور الدين
ليس كل من التحى عالما وليس كل من التحى ملتزما وليس كل من حلق لحيتة فاجرا
اخي حزش الفتوى تأتي من العلماء وهم بشر وكل واحد منا له شخصية معينة منهم الغليظ ومنهم المعتدل ومنهم اللين
والفتوى تأتي من كل شخص على حسب طبيعته ان كان غليظاً وجدة فتاوية غليظة وان كان معتدلا وجدة فتاوية معتدلة وان كان ليناً وجدة فتاوية لينة ويسيرة
لا يقصد منهم احد ان يضيق ولكن هي تعتمد على النشأة والتربية اللتي تتشكل منها شخصية الرجل اما الغلظة واما اللين
ولايجب ان نخطئ المرء لغلظتة ولانخطئة للينة فكلٌ وماربى علية
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
رساوي صميم غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 05:58 PM   #3
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في رحاب الله
المشاركات: 3,297
قوة التقييم: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
حياك الله بين أخوانك

هلا أخوي حزش يالله حيه الحمد لله أنك راجعت نفسك فهذه الخطوه بحد ذاتها لايعملها الا الشجعان الأقوياء
اصحاب العقل المنطقي ربما تكون متسرع احيانا لكن تظل انسان تخطئ وتصيب مثل هؤلاء العلماء اللذين تتكلم عنهم,, اتمنى لك حياة جديده سعيده,, وتظل واحد منا وفينا والحمد لله الذي هدانا وهداك
مشكلة التسرع والتعصب بالرأي موجوده هنا بكل أسف
حياك الله اخي حزش من جديد بين احبابك
وأرجووووووووك من قلبي دع مايريبك الى مالا يريبك
__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★

آخر من قام بالتعديل نبض مشارك; بتاريخ 11-05-2009 الساعة 06:02 PM.
نبض مشارك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 06:43 PM   #4
 
صورة فادي الثواب الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
البلد: القصيم / الرس !!
المشاركات: 1,078
قوة التقييم: 0
فادي الثواب is on a distinguished road


جميل أنك علمت .. لماذا كانوا يـمـجـّونـك ويـتـقـيـأونـك ..
لا بأس .


فادي ,,

__________________


سأختار قوة المنطق ... وسأترك لك منطق القوة

فادي الثواب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 06:51 PM   #5
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في رحاب الله
المشاركات: 3,297
قوة التقييم: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
اقتباس:
المشاركة الأساسية كتبها فادي الثواب مشاهدة المشاركة


جميل أنك علمت .. لماذا كانوا يـمـجـّونـك ويـتـقـيـأونـك ..
لا بأس .


فادي ,,

ماتوقعته منك يافادي
__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★
نبض مشارك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 06:57 PM   #6
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: (( دار الإسلام ))
المشاركات: 1,662
قوة التقييم: 0
السموأل is on a distinguished road
الله يغفر لجميع المسلمين الرسول صلى الله عليه وسلم يقول { وكلنا خطاؤون وخير الخطائين التوابون }


اقتباس:
هذا لايعني أن أحجم من جهودي لتصحيح السلوك
العام ( على جميع طبقات شرائح المجتمع
الملتزم وطالب العلم وعامة الناس )


لكن لا تأخذك العزة بالأثم تغيير الجهود يحتاج لـتأهيل مُسبق و من أسلوبك الماضي فأنت و كما قيل
نسمع جعجعة ولا نرى طحين المجتمع الإسلامي مجتمع يسمح لـمن تأهل أن يصحح أخطاء منسوبيه


و العقل يرفض مسألة التناقض و قد أشار الله عز و جل لـهذا الأمر في محكم تنزيله

قال الله تعالى: (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) (البقرة:44)
وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ)(كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (الصف:2،3)
وقال تعالى إخباراً عن شُعيب صلى الله عليه وسلم : ( وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ )(هود:88)


تغيير الأسلوب خطوة جيدة في سبيل التجديد
لكن لـو أسبقتها بـالتوبة من أطروحاتك السابقة لـكان أجود من هذا

و كما قلنا لك تذكرت ذلك أو غفلته
أعتذر ممن اسأت إليهم من بعض الدعاة و بعض الفئات
و التي جعلت جهلك هو المتكلم عنك آن ذاك
و أخرها في مسألة فتوى البلوت التي
نقلتها بدون فهم تام لها و كان حرياً بك
أنك أتصلت بـشيخ متأصل تأصيلاً علمياً لكي يوضحها لك
لا أن تتكلم بما لا تعلم و تجهل و تلك بينت أن تأهيل الشرعي
كـتأهيل أي عامي ..




أما بقية طرحك و الذي يُختصر بعبارة
[ الإجتهاد من الراسخين ]

فالله عز و جل و هو الخبير بعباده و ما يصلح لهم
{ أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ } الآية

العلماء قالوا ولاة الأمر [ الحكام - العلماء ]
و أرجع لـكتب التفسير لـتحقيق هذه المسألة

و يقول أيضاً


(وَإِذَا جَاءهُمْ أَمْرٌ مِّنَ الأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذَاعُواْ بِهِ وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُوْلِي الأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ

يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَلَوْلاَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُـــــهُ لاَتَّبَعْتُمُ الشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً ) النساء83



هذا تأديب من الله لعباده عن فعلهم هذا غير اللائق. و أنه

ينبغـي لهم إذا جاءهم أمر من الأمور المهــمة و المصالح العامة ما يتعلق بالأمن وسرور المؤمنين،أو بالخوف الذي

فيه مصيبة عليـــهم أن يتثبتوا ولا يستعجلوا بإشاعة ذلك الخبر ،بل يردونه إلــى الرسول وإلى أولي الأمر منهــــم ،

أهلِ الرأي والعلم والنصح و العقل والرزانة،الذين يعرفون الأمـور ويعرفون المصالح وضدها . فإن رأوا في إذاعته

مصلحة ونشاطا للمؤمنيــن و سـرورا لهم وتحـرزا من أعدائهم فعلوا ذلك.وإن رأوا أنه ليس فيه مصلحة أو فيه

مصلحة و لكن مضرته تزيــد على مصلحته لم يذيعوه، ولهــذا قـــــال( لَعَلِمَـــــهُ الَّذِيـنَ يَسْتَنبِطُونَهُ مِنْهُمْ ) أي:

يستخرجونه بفكرهم وآرائهم السديدة وعلومهم الرشيدة وفي هذا دليل لقاعدة أدبية و هي أنه إذا حصل بحث في

أمر من الأمور ينبغي أن يولَّى مَنْ هو أهل لذلك ويجـعـل إلى أهله ، ولايتقدم بين أيديهم، فإنه أقرب إلى الصواب

و أحـرى للســلامة من الخطأ.وفيـــه النهي عن العجلة والتسرع لنشر الأمور من حين سماعها،والأمر بالتأمل

قبـل الــكلام والنظر فيه ، هل هو مصلحة ،فيُقْدِم عليه الإنسان ؟ أم لا فيحجم عنه؟ثــم قـال تعالى(وَلَوْلاَ فَضْلُ

اللّهِ عَلَيْكُم ْوَرَحْمَتُهُ)أي:في توفيقكم وتأديبكم،وتعليمكم مالــم تكـــونـوا تعلمون ، ( لاَتَّبَعْتُم ُالشَّيْطَانَ إِلاَّ قَلِيلاً)

لأن الإنسان بطبعه ظالم جاهل،فلا تأمره نفسه إلابالشر فإذ الجأ إلى ربه واعتصـم به واجتهد في ذلك،لطف به

ربه ووفقه لكل خير ، وعصمه من الشيطان الرجيم.

تيسيرالكريم الرحمن في تفسيركلام المنان

للشيخ:عبدالرحمن السعدي


مسألة التصفيق التي ذيلت بها طرحك من عادة العلماء أنهم إذا لم يجدوا نصاً من كتاب و السنة
بحثوا عن فعل الصحابة - رضوان الله عليهم - السؤال هنا هل الصحابة كانوا يصفقون عن أفراحهم ؟!!
التصفيق ذكروه أنه مباح للنساء عند سهو الإمام أما غير ذلك فلم نسمع أن الرجال يفعلونه


عموماً هذا كلام العلماء في مسألة التصفيق و هم علماء شهدوا الأمة بـرسوخهم و الرجوع
إليهم في أمنهم و خوفهم و دينهم و دنياهم فهم الموقعون عن رب العالمين رحمهم الله جميعاً


أخيرا

يقول صلى الله عليه م وسلم
{ الحلال بين و الحرام بين و بينهن أمور متشابهات
لا يعلمهن كثير من الناس فمن أتقى الشبهات
فقد استبرأ لـدينه ..} الحديث
السموأل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 06:59 PM   #7
Banned
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
البلد: (( دار الإسلام ))
المشاركات: 1,662
قوة التقييم: 0
السموأل is on a distinguished road
حكم التصفيق في الإسلام

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله عن التصفيق للرجال في المناسبات والاحتفالات؟
فأجاب الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:


التصفيق في الحفلات من أعمال الجاهلية ، وأقل ما يُقال فيه الكراهة ، والأظهر في الدليل تحريمه ، لأن المسلمين منهيون عن التشبّه بالكفرة ، وقد قال الله سبحانه في وصف الكفار من أهل مكّة : << وما كان صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية>> ، قال العلماء : المكاء الصفير ، والتصدية : التصفيق .
والسنة للمؤمن إذا رأى أو سمع ما يعجبه أو ما ينكره أن يقول : سبحان الله أو يقول الله أكبر ، كما صح ذلك عن النبي صلى الله عليه وسلم في أحاديث كثيرة .
ويشرع التصفيق للنساء خاصة ، إذا نابهنّ شيء في الصلاة أو كنّ مع الرجال فسها الإمام في الصلاة فإنه يُشرع لهنّ التنبيه بالتصفيق ، أما الرجال فينبّهونه بالتسبيح كما صحّت بذلك السنّة عن النبي صلى الله عليه وسلم ، وبهذا يُعلم أن التصفيق من الرجال فيه تشبّه بالكفرة والنساء وكل ذلك منهيّ عنه . والله ولي التوفيق .
المصدر: نشرت في فتاوى سماحته ضمن صفحة - أسالوا أهل الذكر - التي تصدر من سماحته بالمجلة العربية شهريا .



السؤال: ما حكم التصفيق في الحفلات أرجو من فضيلة الشيخ إجابة؟
الجواب:


الشيخ: التصفيق في الحفلات ليس من عادة السلف الصالح وإنما كانوا إذا أعجبهم شيء سبحوا أحيانا أو كبروا أحيانا لكنهم لا يكبرون تكبيرا جماعيا ولا يسبحون تسبيحا جماعيا بل كل واحد يكبر لنفسه أو يسبح لنفسه بدون أن يكون هناك رفع صوت بحيث يسمعه من بقربه فالأولى الكف عن هذا أي التصفيق ولكننا لا نقول بأنه حرام لأنه قد شاع بين المسلمين اليوم والناس لا يتخذونه عبادة ولهذا لا يصح الاستدلال علي تحريمه بقوله تعالي عن المشركين (وما كانت صلاتهم عند البيت إلا مكاء وتصدية) فإن المشركين يتخذون التصفيق عند البيت عبادة وهؤلاء الذين يصفقون عند سماع ما يعجبهم أو رؤية ما يعجبهم لا يريدون بذلك العبادة وخلاصة القول أن ترك هذا التصفيق أولى وأحسن ولكنه ليس بحرام؟
الشيخ / محمد بن صالح العثيمين



حكم التصفيق


قال في حاشية البجيرمي: ((والتصفيق مكروه كراهة تنزية)). حاشية البجيرمي 4/434.
وسئل رضي الله عنه عن قول الزركشي إن التصفيق باليد للرجال للهو حرام لما فيه من التشبه بالنساء هل هو مسلم أم لا، وهل الحرمة مقيدة بما إذا قصد التشبه أو يقال ما اختص به النساء يحرم على الرجال فعله، وإن لم يقصد به التشبه بالنساء.
فأجاب: هو مسلم حيث كان للهو، وإن لم يقصد به التشبه بالنساء.
وسئل عن التصفيق خارج الصلاة لغير حاجة هل هو حرام أم لا؟
فأجاب إن قصد الرجل بذلك التشبه بالنساء حرم، وإلا كره. ا هـ. نهاية المحتاج 2/47.
قال ابن حجر: يكره التصفيق خارج الصلاة مطلقا، ولو بضرب بطن على بطن، وبقصد اللعب، ومع بعد إحدى اليدين عن الأخرى. وقال شيخنا الرملي: إنه حرام بقصد اللعب، وكتصفيق فيما ذكر ضرب الصبي على بعضه، أو بنحو قضيب أو ضرب خشب على مثله، حيث حصل به الطرب. حاشية قليوبي 1/216.
وقد حرم بعض العلماء التصفيق لقوله عليه السلام: ((إنما التصفيق للنساء)) ((ولعن عليه السلام المتشبهات من النساء بالرجال، والمتشبهين من الرجال بالنساء))، ومن هاب الإله وأدرك شيئا من تعظيمه لم يتصور منه رقص ولا تصفيق، ولا يصدر التصفيق والرقص إلا من غبي جاهل، ولا يصدران من عاقل فاضل، ويدل على جهالة فاعلهما أن الشريعة لم ترد بهما في كتاب ولا سنة، ولم يفعل ذلك أحد الأنبياء ولا معتبر من أتباع الأنبياء، وإنما يفعل ذلك الجهلة السفهاء الذين التبست عليهم الحقائق بالأهواء، وقد قال تعالى: ﴿وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ﴾ وقد مضى السلف وأفاضل الخلف ولم يلابسوا شيئا من ذلك، ومن فعل ذلك أو اعتقد أنه غرض من أغراض نفسه وليس بقربة إلى ربه، فإن كان ممن يقتدى به ويعتقد أنه ما فعل ذلك إلا لكونه قربة فبئس ما صنع لإيهامه أن هذا من الطاعات، وإنما هو من أقبح الرعونات. قواعد الأحكام 2/220-221.


قال في التمهيد: وفيه أن التصفيق لا يجوز في الصلاة لمن نابه شيء فيها ولكن يسبح وهذا ما لا خلاف فيه للرجال وأما النساء فإن العلماء اختلفوا في ذلك فذهب مالك وأصحابه إلى أن التسبيح للرجال والنساء جميعا لقوله صلى الله عليه وسلم ((من نابه شيء في صلاته فليسبح)) ولم يخص رجالا من نساء وتأولوا قول النبي صلى الله عليه وسلم ((إنما التصفيق للنساء)) أي إنما التصفيق من فعل النساء قال ذلك على جهة الذم ثم قال من نابه شيء في صلاته فليسبح وهذا على العموم للرجال والنساء هذه حجة من ذهب هذا المذهب.

وقال آخرون منهم الشافعي والأوزاعي وعبيد الله بن الحسن والحسن بن حي وجماعة من نابه من الرجال شيء في صلاته سبح ومن نابها من النساء شيء في صلاتها صفقت إن شاءت لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قد فرق بين حكم النساء والرجال في ذلك فقال التصفيق للنساء ومن نابه شيء في صلاته يعني منكم أيها الرجال فليسبح واحتج بحديث أبي هريرة التسبيح للرجال والتصفيق للنساء ففرق بين حكم الرجال والنساء وكذلك رواه جماعة في حديث سهل بن سعد هذا قال الأوزاعي: إذا نادته أمه وهو في الصلاة سبح فإن التسبيح للرجال والتصفيق للنساء سنة. التمهيد لابن عبد البر 21/106.

قال في طرح التثريب: (( ( الحادية عشرة ) أخذ منه بعضهم أنه لا يجوز للرجل التصفيق باليدين مطلقا لا في الصلاة ولا في غيرها لكونه جعل التصفيق للنساء لكنه محمول على حالة الصلاة بدليل تقييده بذلك في رواية المصنف ومسلم وغيرهما كما تقدم.


ومقتضى قاعدة من يأخذ بالمطلق وهم الحنابلة والظاهرية عدم جوازه مطلقا ومتى كان في تصفيق الرجل تشبه بالنساء فيدخل في الأحاديث الواردة في ذم المتشبهين من الرجال بالنساء ولكن ذلك إنما يأتي في ضرب بطن إحدى اليدين على بطن الأخرى ولا يأتي في مطلق التصفيق)). طرح التثريب 2/250


قال الحافظ شمس الدين بن القيم رحمه الله قوله في الحديث: وليصفق النساء دليل على أن قوله في حديث سهل بن سعد المتفق عليه التصفيق للنساء أنه إذن وإباحة لهن في التصفيق في الصلاة عند نائبة تنوب لا أنه عيب وذم.
قال الشافعي حكم النساء التصفيق وكذا قاله أحمد.



وذهب مالك إلى أن المرأة لا تصفق وأنها تسبح واحتج له الباجي وغيره بقوله صلى الله عليه وسلم من نابه شيء في صلاته فليسبح. قالوا وهذا عام في الرجال.


قالوا: وقوله التصفيق للنساء هو على طريق الذم والعيب لهن كما يقال كفران العشير من فعل النساء وهذا باطل من ثلاثة أوجه:
أحدها: أن في نفس الحديث تقسيم التنبيه بين الرجال والنساء وإنما ساقه في معرض التقسيم وبيان اختصاص كل نوع بما يصلح له فالمرأة لما كان صوتها عورة منعت من التسبيح وجعل لها التصفيق والرجل لما خالفها في ذلك شرع له التسبيح.
الثاني: أن في الصحيحين من حديث أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم التسبيح للرجال والتصفيق للنساء فهذا التقسيم والتنويع صريح في أن حكم كل نوع ما خصه به وخرجه مسلم بهذا اللفظ وقال في آخره في الصلاة
الثالث: أنه أمر به في قوله وليصفق النساء ولو كان قوله التصفيق للنساء على جهة الذم والعيب لم يأذن فيه، والله أعلم )). تهذيب السنن6/155.


قال في إغاثة اللهفان: ((والمقصود أن المصفقين و الصفارين في يراع أو مزمار ونحوه فيهم شبه من هؤلاء ولو أنه مجرد الشبه الظاهر فلهم قسط من الذم بحسب تشبههم بهم، وإن لم يتشبهوا بهم في جميع مكائهم و تصديتهم.
والله سبحانه لم يشرع التصفيق للرجال وقت الحاجة إليه في الصلاة إذا نابهم أمر بل أمروا بالعدول عنه إلى التسبيح لئلا يتشبهوا بالنساء فكيف إذا فعلوه لا لحاجة وقرنوا به أنواعا من المعاصي قولا وفعلا)). إغاثة اللهفان 1/245.
الدكتور / خالد بن عبدالله المصلح

حكم التصفيق


السؤال :
ما حكم التصفيق للرجال ؟ و هل هو من قبيل التشبه بالكفار ؟
الجواب :
أقول مستعيناً بالله تعالى :
إن كلَّ مَن حَكم على التصفيق بالكراهة أو التحريم ، عدَّه مِن التشبه بالنساء اللائي أُمرنَ بالتصفيق إن نابهنَّ شيءٌ في الصلاة ، أو مِن التشبه بالمشركين في صلاتهم عند البيت الحرام .
فمن عدَّه تشبهاً بالنساء أثبت كونه من فعل النساء بالسنة ، و استدل على النهي عنه كراهةً أو تحريماً بما جاء في السنة أيضاً من تحريم التشبه بالنساء و لعن فاعليه .

أما كونه من فعل النساء فدليله ما ثبت في الصحيح و غيره عن سهل بن سعد الساعدي ، أن رسول الله صلى الله عليه و سلم ذهب إلى بني عمرو بن عوف ليُصلح بينهم ، فحانت الصلاة ، فجاء المؤذن إلى أبي بكر ، فقال : أتصلي للناس فأقيم ؟ قال : نعم ، فصلى أبو بكر ، فجاء رسول الله صلى الله عليه و سلم و الناس في الصلاة ، فتخلص حتى وقف في الصف ، فصفَّق الناس ، و كان أبو بكر لا يلتفت في صلاته ، فلما أكثر الناس التصفيق الْتَفَتَ ، فرأى رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فأشار إليه رسول الله صلى الله عليه و سلم أن أمكث مكانك . فرفع أبو بكر رضي الله عنه يديه ، فحمد الله على ما أمره به رسول الله صلى الله عليه وسلم من ذلك ، ثم استأخر أبو بكر حتى استوى في الصف ، و تقدم رسول الله صلى الله عليه و سلم فصلى ، فلما انصرف قال : ( مَا مَنَعَكَ أَنْ تَثْبُتَ إِذْ أَمَرْتُكَ ؟ ) . فقال أبو بكر: ما كان لابن أبي قحافة أن يصلي بين يدي رسول الله صلى الله عليه و سلم ، فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : ( مَا لِي رَأَيْتُكُمْ أَكْثَرْتُمْ التَّصْفِيقَ ؟ مَنْ رَابَهُ شَيْءٌ فِي صَلاتِهِ فَلْيُسَبِّحْ ، فَإِنَّهُ إِذَا سَبَّحَ الْتُفِتَ إِلَيْهِ ، و إِنَّمَا التَّصْفِيقُ لِلنِّسَاءِ )
و ظاهر هذا الحديث قَصرُ التصفيق على النساء ، لاستهلاله بأداة الحصر ( إنَّما ) فيكون معناه : لا تصفيق إلا للنساء . قال الشوكاني [ في نيل الأوطار ] : ( قوله : " إنما التصفيق للنساء " يدل على منع الرجال منه مطلقاً ) .
غير أنَّ ظاهر الحديث لا دليل فيه على أن نهي الرجال عن التصفيق يسوي في الحكم بين كونه داخل الصلاة أو خارجها ، و إن كان ذلك محتملاً ، و القاعدة تقول : إذا وقع الاحتمال بطل الاستدلال .
بل الظاهر أن الترخيص في التصفيق للنساء مقتصر على كونهن في الصلاة إذا نابهن فيها شيء ، أما خارج الصلاة فهن و الرجال في الحكم سواء ، و النهي عن التصفيق خارجها يحتاج إلى دليل خاص ، و الله أعلم .
أما مَن عدَّ التصفيق تشبهاً بالمشركين في صلاتهم عند البيت العتيق فقد استند في حكمه إلى قوله تعالى : ﴿ وَ مَا كَانَ صَلاتُهُمْ عِنْدَ الْبَيْتِ إِلا مُكَاءً و َتَصْدِيَةً﴾ [ الأنفال : 35 ] .
و المشهور عند أهل التفسير أن المراد بالمكاء هو التصفير ، و المراد بالتصدية هو التصفيق ، و أصله في اللغة كما قال الإمام الطبري في تفسيره من مَكَا يَمْكُو مَكْوًا وَمُكَاء , وَقَدْ قِيلَ : إِنَّ الْمَكْو : أَنْ يَجْمَع الرَّجُل يَدَيْهِ ثُمَّ يُدْخِلهُمَا فِي فِيهِ ثُمَّ يَصِيح ، و هذا هو الصفير ، وَ أَمَّا التَّصْدِيَة فَإِنَّهَا التَّصْفِيق ، يُقَال مِنْهُ : صَدَّى يُصَدِّي تَصْدِيَة ، وَ صَفَّقَ وَ صَفَّحَ بِمَعْنىً وَاحِد .
غير أن في النفس شيءٌ من اعتبار مطلق التصفيق تشبهاً بما يفعله المشركون أو كانوا يفعلونه في صلاتهم عند البيت ، لأن التشبه لا بد فيه من النية ، و في الواقع صور من التصفيق تقع من أناسٍ لا عِلمَ لهم أصلاً بأن أهل الجاهلية كانوا يصفقون عند البيت ، فكيف ننسبهم إلى التشبه بالمشركين مع أن ذلك لم يدُر في خَلَدهم قط !!
و عليه فلا بد في هذا المقام من تقرير أن الحكم على الشيء فرعٌ عن تصوره ، و حيث إنَّ صُوَرُ التصفيق تختلف باختلاف نية المصفقين و حالهم ، فإن حكمه يختلف من حال إلى حال ، بحسب التفصيل التالي :
أولاً : اتخاذ التصفيق عبادة في ذاته ، أو التصفيق أثناء عبادة مشروعة الأصل ، حرامٌ مطلقاً ، لما فيه من التشبه بالكفار في عبادتهم من جهة ، و لأنه بدعة محدثة من جهة أخرى .
و كثيراً ما يقع التصفيق في مجالس الذكر البدعية على نحو ما يفعله غلاة الصوفية ، و قد ذمَّ العلماء هذا النوع من التصفيق ، و شنعوا على فاعله ، و بالغوا في إنكاره ، سواء كان بباطن الأكف ، أو بظاهرها ، أو بباطنٍ على ظاهرٍ ، أو العكس .
قال سلطان العلماء العز بن عبد السلام رحمه الله : ( و من هاب الإله و أدرك شيئا من تعظيمه لم يتصور منه رقص و لا تصفيق ، و لا يصدر التصفيق و الرقص إلا من غبي جاهل ، و لا يصدران من عاقل فاضل ، و يدل على جهالة فاعلهما أن الشريعة لم ترد بهما في كتاب و لا سنة ، و لم يفعل ذلك أحد الأنبياء و لا معتبر من أتباع الأنبياء ، و إنما يفعل ذلك الجهلة السفهاء الذين التبست عليهم الحقائق بالأهواء ، و قد قال تعالى : ﴿ وَ نَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَاناً لِكُلِّ شَيْءٍ ﴾ و قد مضى السلف و أفاضل الخلف و لم يلابسوا شيئا من ذلك ، و من فعل ذلك أو اعتقد أنه غرض من أغراض نفسه و ليس بقربة إلى ربه ، فإن كان ممن يقتدى به و يعتقد أنه ما فعل ذلك إلا لكونه قربة فبئس ما صنع لإيهامه أن هذا من الطاعات ، و إنما هو من أقبح الرعونات ) . [ قواعد الأحكام : 2/220 و ما بعدها ] .
ثانياً : تصفيق المرء ابتهاجاً بأمر مباح أو مستحسنٍ ـ عقلاً أو نقلاً ـ بَلَغَهُ ، أو رآه ، أو سمعه . أو تشجيعاً لمن صدر منه ، فهذا أمر لم يقم الدليل على تحريمه ، و لكن الواجب أن يزم بزمام الشريعة ، فلا يسوغ إلا إذا انتظمت فيه ثلاثة شروط :
أولها : أن لا يعتقد فاعله أنه مما يستحب شرعاً ، لأن الاستحباب الشرعي توقيفي لا يقال به إلا بدليل .
و ثانيها : أن لا يضاهي بفعله سنةً كالتكبير أو التسبيح عند استحسان الأمور ، أو نحو ذلك ، لأن مضاهاة المشروع من أمارات البدع المنكرة .
و ثالثها : أن لا يراد بفعله مجاراة الكافرين أو التشبه بهم على سبيل استحسان ما هم عليه أو تفضيله على ما هو معروف عند أهل الإسلام في مثل محله .

فائدة : تكلم بعض أهل العلم في صِيَغ التصفيق ، ففرَّق بين ما كان عبارةً عن ضَرب باطن الكفين ببعضهما ، و بين ما كان عبارةً عن ضرب باطن كفٍّ بظهر الأُخرى .
قال الإمام النووي في المجموع [ 1 / 196 ] : ( و يسنّ لمن نابه شيءٌ في صلاته كتنبيه إمامه لنحو سهوٍ ، و إذنه لداخل استأذن في الدخول عليه ، و إنذاره أعمى مخافة أن يقع في محذورٍ ، أو نحو ذلك ؛ كغافلٍ و غير مُمَيِّز ، و مَن قَصَدَه ظالمٌ أو نحوُ سَبُعٍ ؛ أن يسبح و تصفق المرأة ، و مِثْلها الخنثىِ ، بضرب بطن اليمين على ظهر اليسار ، أو عكسهِ ، أو بضرب ظهر اليمين على بطن اليسارِ ، أو عكسهِ ... و أما الضرب ببطن إحداهما على بطن الأخرى ؛ فقال الرافعي : لا ينبغي فإنه لعبٌ ، و لو فَعَلَتْه على وجه اللعب عالمةً بالتحريم بطلت صلاتها و إن كان قليلاً ؛ فإن اللعب ينافي الصلاة ) .
قلتُ : و لا أعرف دليلاً على هذا التفريق في صفة التصفيق إلا أن يكون خروجاً مِنْ ذَمِّهِ عند من عدَّه لعباً ، و ذلك بالردِّ إلى لغة العرب ، حيث ذهب بعضهم إلى أنَّ ضربَ باطِنِ الكفٍّ بظهر الأخرى يسمَّى تصفيحاً لا تصفيقاً ، فلا يُذمُّ فاعِلُه ، و قد رأيت من المتصوفة في حلب من يفعله و يعدُّه تصفيحاً لا تصفيقاً في مجالس الذكر ، أو حينما يَطرَبُ لنشيدٍ و قصيدٍ و نحوه .
و لهم رواية ( إنما التصفيح للنساء ) في الصحيحن و غيرهما ، بدَل رواية ( التصفيق للنساء ) المتقدمة .
و عند أبي داود ( بإسناد قال عنه الشيخ الألباني : صحيح مقطوع ) : عن عيسى بن أيوب قال : قوله : " التصفيح للنساء " تضربُ بإصبعين من يمينها على كفها اليسرى . ا هـ .
قال الإمام النووي [ في شرح صحيح مسلم : 4 / 146 ] : ( السنة لمن نابه شيءٌ في صلاته ؛ كإعلام من يستأذن عليه ، و تنبيه الإمام و غير ذلك أن يسبح إن كان رجلاً ؛ فيقول : سبحان الله ، و أن تُصفِّق و هو التصْفيح إن كانتْ امرأةً ؛ فتضرب بطن كفها الأيمن على ظهر كفها الأيسر ، و لا تضرب بطن كفٍّ على بطن كفٍّ على وجه اللعب و اللهو ، فإن فعلت هكذا على جهة اللعب بطلت صلاتها لمنافاته الصلاة ) .
و قال الإمام الشوكاني رحمه الله [ في نيل الأوطار ] : ( قوله " فإنما التصفيق للنساء " هو بالقاف . و في رواية لأبي داود " فإنما التصفيح " . قال زين الدين العراقي : و المشهور أن معناهما واحد ، قال عقبة : و التصفيح التصفيق ، و كذا قال أبو علي البغدادي ، و الخطابي ، و الجوهري . قال ابن حزم : لا خلاف في أن التصفيح و التصفيق بمعنى واحد و هو الضرب بإحدى صفحتي اليدين على الأخرى . قال العراقي : و ما ادعاه من نفى الخلاف ليس بجيد بل فيه قولان آخران : إنهما مختلفا المعنى ؛ أحدهما : أن التصفيح الضرب بظاهر إحداهما على الأخرى ، و التصفيق الضرب بباطن إحداهما على الأخرى ، حكاه صاحب الإكمال ، و صاحب المُفهِم . و القول الثاني : أن التصفيح الضرب بإصبَعَين للإنذار والتنبيه ، و بالقاف بالجميع للهو و اللعب




السموأل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 07:11 PM   #8
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Feb 2006
المشاركات: 545
قوة التقييم: 0
نهر الخير is on a distinguished road
نهني أمتنا بأمثالكم
نهر الخير غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 08:25 PM   #9
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: الرس
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
حزش is on a distinguished road
حتى لانطيل في الردود وتعم الفائدة لعلي أختصر





نبض مشارك :- نصائحك تاج على رأسي وأهديث لي عيوبا َ أسأل الله أن يرحم ضعفي ويغفرها لي ويعينني على تخطيها للأفضل ...لك شكري وأمثالك نحتاجهم في مثل هذا المنبر



حبيبي وقرة عيني فادي الثواب يغفر الله لي ولك على كل حال دعني أمد يدي إليك لتصافحني أتقبل ؟ ...ثم دعنا نبدأ سوياً بمرحلة إصلاح السلوكيات الخاطئة والفهم الخاطئ في مجتمعنا وأهلينا وكن أنت سندي بعد الله هل تقبل ؟ ثم مستقبلا إذا قرأت في مشاركتي ما يعكر صفاءك أرجو أن تكون الردود بيننا كوجهة نظر خالية من ( التصنيف , وسوء الظن , والتعجل في الحكم ؟ إتفقنا ؟ ) عاد تصدق إن قلبي مرتاح لك من زمان مدري ليش ماتشوفن ماعمري رديت عليك أحس بين قلبي وقلبك غزل



ابن ناصر :- لعلي أبدأ بك


حكم التصفيق في الإسلام

سئل الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله عن التصفيق للرجال في المناسبات والاحتفالات؟
فأجاب الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله:

ياأخي رحم الله ابن باز وابن عثيمين وابن براهيم وابن حميد......ياأخي قبلهم جميعا قالها الإمام مالك رحمه الله تعالى ( كل يؤخذ بكلامه ويرد إلا صاحب هذا القبر ) وكلامي هذا لايعني أنني أخطؤه بل هو إمام رحمه الله لكن هل نرد كلام عالم كعبدالعزيز آل شيخ وعبدالعزيز الفوزان ..كلهم علماء وكل له اجتهاده ياأخي أتقارن التصفيق بحجاب المرأه ومع ذلك ابن باز كان لايراه والألباني كان يجيزه
المقصود من كلامي قد تأصل في مقالي وهو نفرق بين الثوابت الوارد فيها نص ثابت من القرآن والسنة وهذه قد اتفقنا على أنها لاخلاف عليها بجميع المذاهب أليس كذلك ؟ القضية هنا قضية المختلف فيها بين العلماء من ألأمور الفرعية هذا أولا... وثانياً :- ياأخي استجدت أشياء لم تكن على عهد ابن ابراهيم وابن حميد كالبلوتوث والديجيتال والماسينجر واليوتيوب وهلم جراً ياأخي أيعقل أن نثبت على آراء علماء ماتوا ولم يعو من ذلك شيئاً ولربما لو كانوا أحياء لربما كان لهم رأي آخر أيعقل ذلك ثم نهمل علماء أجلاء كعبدالعزيز آل شيخ والفوزان ؟ ياأخي من نعم الله أن هذا الدين لايقاس بالرجال إنما الرجال هم من يقاسون بالدين ( أفإن مات أو قتل انقلبتم على أعقابكم ومن ينقلب على عقبيه فلن يضر الله شيئا ) قد قالها الله تعالى في محمد ابن عبدالله صلى الله عليه وسلم وليس ابن حميد أو ابن باز رحمهم الله ثم كن على يقين أن هذا الدين محفوظ بحفظ العزيز الحكيم والعاقبة للمتقين كان ذلك في اللوح المحفوظ قبل أن يخلق الله السماوات والأرض ثم اعلم أن ابن باز بشر وابن حميد بشر وآل شيخ بشر والفوزان بشر لكن لم الغلو في رأي الشيخ الفلاني ( أقصد في القضايا الفرعية المختلف فيها ) وكأنه نص قرآني وصاحبة من المعصومين نحن أمة وسطاَ
حزش غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 11-05-2009, 08:55 PM   #10
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2008
البلد: الرس
المشاركات: 430
قوة التقييم: 0
حزش is on a distinguished road
لكن لا تأخذك العزة بالأثم تغيير الجهود يحتاج لـتأهيل مُسبق و من أسلوبك الماضي فأنت و كما قيل
نسمع جعجعة ولا نرى طحين المجتمع الإسلامي مجتمع يسمح لـمن تأهل أن يصحح أخطاء منسوبيه


و العقل يرفض مسألة التناقض و قد أشار الله عز و جل لـهذا الأمر في محكم تنزيله

قال الله تعالى: (أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) (البقرة:44)
وقال تعالى : (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ)(كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) (الصف:2،3)
وقال تعالى إخباراً عن شُعيب صلى الله عليه وسلم : ( وَمَا أُرِيدُ أَنْ أُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ )(هود:88)


تغيير الأسلوب خطوة جيدة في سبيل التجديد
لكن لـو أسبقتها بـالتوبة من أطروحاتك السابقة لـكان أجود من هذا

يامحمد بن ناصر

الذي يجمع عليه جميع الأعضاء في هذا المنتدى ومن خلال قراءتهم لتعليقك ونقلك لأقوال العلماء السابق أنك رجل مستقيم وهذا لايختلف عليه اثنان

أما تراجعي واعتذاري فكان للجميع وليس لشخص معين .... ولعلي لا أعلق على باقي كلامك ولكن أنصح نفسي وأنصحك يابن ناصر أن تعلم أن مثل هذه الأطروحات ستكون ترةً على صاحبها خصوصا َ إذا كان ينسب لفئة الصالحين وطلاب العلم وما أقصده هو أنه سيجر على هؤلاء العلماء وطلاب العلماء الصورة السيئة التي كونها أعداء الدين كالليبراليين والمنافقين وأنجسهم وأخبثهم ممن يصطاد بالماء العكر ( الرافضة الأخباث ) فنصيحتي لاتنتصر لنفسك ولا تكن عوناً للشيطان على إخوانك إما طبق علمك بالنصح وتبرئة الذمة وإلا من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيراً أو ليصمت ( تراني أقول لك هالكلام نصيحة أخ وتراني غير ملتزم لكن إن شاء الله محب للدين ولأهل الدين واقبل الحق ولو على نفسك )





و كما قلنا لك تذكرت ذلك أو غفلته
أعتذر ممن اسأت إليهم من بعض الدعاة و بعض الفئات
و التي جعلت جهلك هو المتكلم عنك آن ذاك
و أخرها في مسألة فتوى البلوت التي
نقلتها بدون فهم تام لها و كان حرياً بك
أنك أتصلت بـشيخ متأصل تأصيلاً علمياً لكي يوضحها لك
لا أن تتكلم بما لا تعلم و تجهل و تلك بينت أن تأهيل الشرعي
كـتأهيل أي عامي ..


ابن ناصر أنا أبسألك سؤال

أنت متأكد إنك قرأت مقالي كله فوق ؟؟؟؟ ماقرأت إني قلت يغفر الله لي ولكم ولكل مسلم
إذا لماذا تعيد ؟ أما قلت لك إنك ستجر الويلات على بعض العلماء بأسلوبك هذا لم الإنتصار للنفس ثم أتوب من ماذا من الزنا أو اللواط ؟ أم أنا مشرك كافر ؟ أما قلت لك أنك تحمل من بعض العلم شيئا لكن ينقصة التطبيق
أخي
نريد مطبقين لتعاليم الدين وسنة محمد صلى الله عليه وسلم ولا نريد ناقلين وهذا ما أطالب به في هذا المنتدى ...الرسول صلى الله عليه وسلم قال له قومه ( شاعر ساحر مجنون كاهن ) ومع ذلك كان خلقه القرآن ...لما مكن الله منهم قال لهم ماأقول لكم إلا كما قال يوسف لإخوته يغفر الله لي ولكم ....ماقال اعتذروا
إذا من يحتاج للتأهيل أنا أم أنت ؟ راجع نفسك هداك الله





أما بقية طرحك و الذي يُختصر بعبارة
[ الإجتهاد من الراسخين ]

أخي ماهذا التعالي ؟ أتدعوا أنت أم تشاجر ؟ لانريد الباقي أصلح الله قلبي وقلبك ..أرجوك استن بسنة الراسخون في العلم ولانريد نقلك فجوجل خير ناقل هذا الزمن


يغفر الله لي ولك ولكل المسلمين
حزش غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
((لمسة وفاء)) من معلمي الفاروق تجاه زملائهم ((80 صورة))لاحتفال الفاروق بزملائهم قلم الصديق منتدى التربية والتعليم 47 15-02-2010 03:05 AM
أعظم كلمة هي سحاب الشمال المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 1 17-12-2008 11:40 PM
فضائل صوم ست من شوال سحاب الشمال المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 9 03-10-2008 12:39 AM


الساعة الآن +3: 04:06 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19