عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 15-05-2009, 11:11 PM   #1
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
هزات ( العيص ) الأرضية !! أما آن أوان المحاسبة !!

بسم الله الرحمن الرحيم










أرسل بعض أهالي القرى ( شمال غرب المدينة النبوية ) هنا في المملكة ، قائلين :
ادعوا الله تعالى لنا ، فلقد ازدادت الهزات الأرضية عندنا ، ليلة أمس الخميس ، وسمعنا أصواتاً قوية كصوت الرعد ، أيقظتنا وأطفالنا من النوم ، وكان الصغار في بكاء شديد ، وبعض المنازل تصدعت ، ونحن في قلق لا يعلمه إلا الله تعالى .
فا للهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العلى أن تلطف بإخواننا هناك ، وأن تحفظهم وتسلمهم ، وتقينا وإياهم شر الزلازل والكوارث .



ما أكثر العظات والعبر في دنيانا ، والتي تدعو العاقل للاتعاظ بها ، قبل أن يكون الاتعاظ به هو .ويزداد العجب من بعض قومنا حين ينشر في إعلامه محللا :
أن الجزيرة في مأمن من الزلازل وليست ضمن نطاق الحزام الناري ، هكذا بكل برود وسذاجة وتغفيل للرأي العام !



قال تعالى ( وما نرسل بالآيات إلا تخويفا ) ، ربنا سبحانه يخوفنا .
وبعض الصحف تنشر أخبار هزات منطقة المدينة الأرضية وتدعو مشكورةً المواطنين لأخذ الحيطة والحذر ، لكنها وللأسف تنشر فوق هذا الخبر مباشرةً خبرا آخر يتضمن صور نساء متبرجات فاتنات ، هل هذا من الدين بل هل هذا من العقل أن يخوفنا الله تعالى فلا نخاف !


هل نحن هنا في بلدنا هذا ، ووطننا هذا ؟ أنحن في مأمن من الكوارث والحروب ، والزلازل والكروب ؟
من كان عنده أمان مكتوب أو وعد بالأمن منطوق غير شرع الله تعالى ، فليسعفنا به حتى تطمئن نفوس المؤمنين ويسكنَ بال الخائفين ، هل بيننا وبين الله تعالى نسب ؟


هاهي نذر الله تعالى على عباده تترى ،نذر وآيات أتت بصور عديدة وأشكال متنوعة فتلك رياح مدمرة ، وأجواء متقلبة ، وأغبرة ممرضة ، وهذه فيضانات مهلكة ، وهناك حروب طاحنة ، وأيضاً زلازل مروعة .وها هي صفحات القتل والتشريد والبغي والظلم والعدوان ا تعيشه مناطق متفرقة من عالمنا الإسلامي وغيره ،
وها هي الأمراض الفتاكة والأوبئة القذرة تنتشر في العالم بكافة .
توجب على العاقل أن يقف وقفة محاسبة وتدبر قائلا بكل تجرد وصدق : ثم ماذا بعد ؟


مسكينٌ ، والله : من يزعم أن تلك وغيرها إنما هي مجرد ظواهر طبيعية ، وأمراض شعبية ، لا دخل لتقدير الله تعالى فيها ، ولا حكمة لله تعالى وراءها .

( قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعاً وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ )
قال أهل التفسير :
العذاب من فوق يعني به الريح والصيحة ، والعذاب من تحت يعني به الخسف والزلزلة ، وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه لما قرأ الآية قال : ( أعوذ بوجهك ) يعني من أن ينزل بنا العذاب .
فا للهم إنا نعوذ بوجهك العظيم وسلطانك القديم أن تنزل بنا عذابك .


الله سبحانه وتعالى حكيم عليم فيما يقضيه ويقدره ، كما أنه حكيم عليم فيما شرعه وأمر به وهو سبحانه يخلق ما يشاء من الآيات ، ويقدرها تخويفا لعباده وتذكيرا لهم بما يجب عليهم من حقه وتحذيرا لهم من الشرك به ومخالفة أمره وارتكاب نهيه كما قال الله سبحانه : (سَنُرِيهِمْ آيَاتِنَا فِي الْآفَاقِ وَفِي أَنْفُسِهِمْ حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَوَلَمْ يَكْفِ بِرَبِّكَ أَنَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ ) .

قال الشيخ ابن باز رحمه الله : وكل ما يحدث في الوجود من الزلازل وغيرها مما يضر العباد ويسبب لهم أنواعا من الأذى ، كله بأسباب الشرك والمعاصي ، كما قال الله عز وجل : (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِيرٍ ) وقال تعالى : (مَا أَصَابَكَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَمَا أَصَابَكَ مِنْ سَيِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِكَ )وقال تعالى عن الأمم الماضية : (فَكُلًّا أَخَذْنَا بِذَنْبِهِ فَمِنْهُمْ مَنْ أَرْسَلْنَا عَلَيْهِ حَاصِبًا وَمِنْهُمْ مَنْ أَخَذَتْهُ الصَّيْحَةُ وَمِنْهُمْ مَنْ خَسَفْنَا بِهِ الْأَرْضَ وَمِنْهُمْ مَنْ أَغْرَقْنَا وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ ) .

قال ابن القيم - رحمه الله -: (وقد يأذن الله سبحانه للأرض في بعض الأحيان بالتنفس فتحدث فيها الزلازل العظام ، فيحدث من ذلك لعباده الخوف والخشية ، والإنابة والإقلاع عن المعاصي والتضرع إلى الله سبحانه ، والندم كما قال بعض السلف ، وقد زلزلت الأرض : (إن ربكم يستعتبكم) أي يطلب منكم التوبة والإنابة .
روي عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه وقد زلزلت المدينة ، فخطبهم ووعظهم . ، وقال : (لئن عادت لا أساكنكم فيها) .



كتب عمر بن عبد العزيز إلى الأمصار : ( أما بعد فإن هذا الرجف شيء يعاتب الله عز وجل به العباد ، وقد كتبت إلى سائر الأمصار أن يخرجوا في يوم كذا ، فمن كان عنده شيء فليتصدق به فإن الله عز وجل قال (قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى* وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى)) وقولوا كما قال آدم عليه السلام : (( قَالا رَبَّنَا ظَلَمْنَا أَنْفُسَنَا وَإِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنَا وَتَرْحَمْنَا لَنَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ) وقولوا كما قال نوح عليه السلام : (( وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين((
وقولوا كما قال يونس عليه السلام : (( لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين )) .


عَنْ عِمْرَانَ بْنِ حُصَيْنٍ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: ((فِي هَذِهِ الْأُمَّةِ خَسْفٌ وَمَسْخٌ وَقَذْفٌ)) فَقَالَ رَجُلٌ مِنْ الْمُسْلِمِينَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ وَمَتَى ذَاكَ؟ قَال: ((إِذَا ظَهَرَتْ الْقَيْنَاتُ وَالْمَعَازِفُ وَشُرِبَتْ الْخُمُورُ)).

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يكون في آخر الزمان خسف ومسخ وقذف، قالت: قلت: يا رسول الله أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث)) .

هاهي العبر تتوالى ، والعظات تتلاحق ، والنُّذر تتابع ، فما لبعض قومنا لا يكادون يفقهون حديثاً أو يُحدثون حسيسًا ؟!
أما آن للوقائع العجيبة أن تُغيِّر من واقع بعضنا المؤلم ؟ أما حان لنا أن نراجع أنفسنا قبل أن ينزل بنا ما نزل بالقوم الظالمين ؟ أما كان حقيق بنا أن نُصلح ما بيننا وبين ربِّنا ، ليحفظنا بحفظه ، ويرعانا بعنايته ، ويحوطنا برعايته ، فقد أرانا سبحانه قوته ، وأبان لنا بأحداث حديثة طرفًا من شديد عقابه وأليم عذابه ؟!
قال تعالى :[ وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد ]



إن من يتأمل في مجريات حياتنا ، وفي واقعنا ومعاشنا فإنه سيصاب بالرعب الرهيب والفزع الشديد بسبب ما نراه من انتهاك حرمات الله وحدوده عند بعض إخواننا ، وكثرة الذنوب والعصيان ، فهاهي الصلاة تشكو من كثرة المتخلفين .
وانظر إلى حال بعض الناس مع أكل الربا والمبادرة إليه وحرصهم على المشاركة فيه ؟ وكأنهم لم يقرؤوا تهديد الله تعالى لأهل الربا : (( فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ)) .



وها هو الحِجابُ والعفاف يُحاربَ في أرضِ الإِسلامِ من بعض مسؤوليه وقنوات إعلامه ، وها هم المنافقون وأهل الفساد هنا وهناك يدفعون المرأة دفعاً للظهور في وسائل الإعلام، ولتهوين الستر والحجاب والعفاف ، ويدفعونها للاختلاط المحرم والسير أمام الرجال بلا حياء في حفلات مختلطة وليالٍ قاتمة !

وصدق الله حيث يقول : (( وَاللَّهُ يُرِيدُ أَن يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَن تَمِيلُواْ مَيْلاً عَظِيماً )) .

وها هي الأطباق السوداء التي فعلت فعلها في الأمة من تضييع دينها ، وهتك أخلاقها ، فالدشوش من البلايا التي جمعت الشرور وفاقت غيرها ولم يفرح الشيطان بمثل ما فرح بها وكم يحزن القلب أن تجد من أولياء الأمور من يجلبها لبيته ليضع أبناءه ممن هم في عمر الزهور أمام فتنٍ لا حول لهم ولا قوة بدفعها .

(( أَفَأَمِنَ الَّذِينَ مَكَرُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ يَخْسِفَ اللَّهُ بِهِمُ الْأَرْضَ أَوْ يَأْتِيَهُمُ الْعَذَابُ مِنْ حَيْثُ لا يَشْعُرُونَ * أَوْ يَأْخُذَهُمْ فِي تَقَلُّبِهِمْ فَمَا هُمْ بِمُعْجِزِينَ)) .
في الصحيح عنه صلى الله عليه وسلم قال : ( إن الناس إذا رأوا الظالم ثم لم يأخذوا على يديه أوشك أن يعمهم بعقابٍ من عنده )) .



اللهم الطف بإخواننا
واهد أمتنا لما تحب وترضى .


الجمعة 20 / 5 /1430 هــ
أبو سليمان القعيّد غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 16-05-2009, 12:36 AM   #2
√ تمشي مـلكـهـ √
 
صورة واثقـــ الخطـــــــى ـــة الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Mar 2006
البلد: في قلوب أحبابي
المشاركات: 2,357
قوة التقييم: 0
واثقـــ الخطـــــــى ـــة is on a distinguished road
الله يلطف بهم يارب
..................
__________________
واثقـــ الخطـــــــى ـــة غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-2009, 02:35 AM   #3
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
الله يجزاك خير

اخي الكريم

ابو سليمان

على هذا التذكير ، وهذا المجهود في ايقاض قلوبنا الغافله

..

أسأل الله أنْ لا يؤاخذنا بذنوبنا وأنْ لا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منّا

واسأل الله ان يلطف بأخواننا ، وأنْ يؤمّن خوفهم ، وانْ يسكن روعهم ، وان يرفع عنّا وعنهم مما ابتلانا وابتلاهم به

فإنه الغنيُّ عن عذابنا وعذابهم

والرحمن الرحيم .. الغفور الودو

ذو الجلال والاكرام

__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 16-05-2009, 10:32 PM   #4
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
البلد: السعودية ـــ مهبط الوحي
المشاركات: 1,092
قوة التقييم: 0
أبو سليمان القعيّد is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم


الأخت / واثقـــ الخطـــــــى ـــة

الأخ / مجازف

شرفتما الصفحة ، وشكرا لكما .
أبو سليمان القعيّد غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 17-05-2009, 11:49 AM   #5
عضو مبدع
 
صورة ورد الجوري الرمزية
 
تاريخ التسجيل: May 2008
المشاركات: 1,312
قوة التقييم: 0
ورد الجوري is on a distinguished road
إحدى الأخوات من مدينة العيص اتصلت يوم الجمعة


على برنامج الجواب الكافي (في قناة المجد)وصوتها تخنقه


عبراتها وتقول :


ادعوا لنا ياناس والله أننا أحيانا لاننام من الخوف وبكاء أبناءنا !!


الغريب لماذا التعتيم الأعلامي لهذا الخبر ؟؟؟


ترى لو أن هذه الهزات في ولاية كاليفورنيا أو طوكيو ..هل يتم


التعامل معها بهذا التعتيم ؟؟؟


(عجيب ونعيش ونشوف !!!)


شكرا للأخ أبو سليمان وجزاك الله خيرا على التذكير


دام الجميع بأمن وأمــــــــــــــــام
__________________

خذوا كل عطوري وأعطوني عطرا له رائحة ملاءة أمّ !
ورد الجوري غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
)))))))))زلزل العيص (بالصور) ((((((((( k282 المنتدى العام والمواضيع المتنوعة 71 20-05-2009 06:00 PM


الساعة الآن +3: 01:58 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19