العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 23-05-2009, 10:17 PM   #1
فتون
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية فتون
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: شواطئ الشرقية
المشاركات: 2,720
معدل تقييم المستوى: 0
فتون is on a distinguished road
افتراضي للعمر اجل00000 وللدنتا نهايه

للعمر أجل .... وللدنيا نهاية .

--------------------------------------------------------------------------------



بسم الله الرحمن الرحيم ..


الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده أما بعد :
ففي تعاقب الليالي والأيام ، وانتهاء الشهور والأعوام ، عبر للمعتبرين ،
ومواعظ للمتقين ، فكل يوم يمضي ينقص الدنيا ، ويقرب من الآخرة
( وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة
لتبتغوا فضلاً من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه
تفصيلاً ) .

قال قتادة رحمه الله تعالى : ( فأدوا إلى الله من أعمالكم خيراً في هذا
الليل والنهار ، فأنهما مطيتان تقحمان الناس إلى آجالهم ، يقربان كل بعيد ،
ويبليان كل جديد ، ويجيئان بكل موعود إلى يوم القيامة ) .

العمر ينتهي كما تنتهي السنة :

إن في مرور الأيام ، تذكير بالآجال ، فكما أن العام يبتدئ وينتهي كذلك عمر
الإنسان يبتدي وينتهي ، والدنيا كلها ابتدأت ويوماً ما تنتهي .
أخي المسلم : أرأيت إلى هذه السنة ، كانت قبل وقت
قريب مبتدئة ، وها هي اليوم تنتهي قد جفت أقلامها ، وطويت صحائفها ،
وتم تدوين أعمالها .
وها هي السنة الجديدة تولد ، قد عبئت أقلامها ، وجهزت صحائفها ، فياليت
شعري هل ندرك آخرها ، وكيف ستكون أعمالنا فيها ؟!

ثمرة طول العمر والعمل :
إن سعداء الناس من طالت أعمارهم وحسنت أعمالهم ، فهؤلاء قد سعدوا
بالدنيا ، وفرحوا بطول أعمارهم . عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن
النبي صلى الله عليه وسلم قال : (( لاتتمنوا الموت ، فإن
هول المطلعِ شديد ، وإن من السعادة أن يطول عمر العبد ويرزقه الله
الإنابة )) .
فالأمل وحب الحياة موجودان في بني آدم على كل حال ، ولكن العبرة
بكيفية أعمال بني آدم في الليل والنهار ، فمن كان محسناً فهو كاسب
على كل حال ، ومن كان مسيئاً فلعله أن يبادر بتوبة قبل أن يحال بينه
وبينها .

إياك وسوف :
إن الغفلة والتسويف داءان يفتكان بالناس ، وهما سلاح الشيطان ، لايزال
العبد يفعل المنكرات ، ويكسل عن الطاعات وهو يقول في نفسه : سوف
أتوب ، وسوف أعمل . ويفكر في أعمال صالحة كبرى ، حتى تدركه منيته ،
فلا هو عمل ولا سلم .

نعمة الشيخوخة في الإسلام :
إن عيش الإنسان عاماً من بعد عام ، وطول حياته في الدنيا نعمة
للموفقين ، إذ تزداد خيراتهم وحسناتهم .
وكان من دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم : (( واجعل
الحياة زيادة لنا في كل خير ، والموت راحة لنا من كل شر )) .
وسئل صلى الله عليه وسلم : أي الناس خير ؟ قال : (( من
طال عمره ، وحسن عمله )) قيل : فأي الناس شر ؟ قال :
(( من طال عمره وساء عمله )) .

لماذا نكره الموت ؟!
إن سلفنا الصالح كانوا يكرهون الموت لا جزعاً منه وإنما تحسراً على انقطاع
العمل ، ولكن إذا جاءهم الموت فرحوا به محبة للقاء الله تعالى .
قيل لشيخ صالح هرم : مابقي مماتحب له الحياة ؟ قال : البكاء على
الذنوب .
وبكى معاذ بن جبل رضي الله عنه عند موته وقال : إنما أبكي على ظمأ
الهواجر ، وقيام ليلة الشتاء ، ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر .
وبكى أحد الصالحين عند موته وقال : إنما أبكي على أن يصوم الصائمون
ولست فيهم ، ويصلي المصلون ولست فيهم ، ويذكر الذاكرون ولست
فيهم ، فذلك الذي أبكاني .

تذكر الموت :
إن سلفنا الصالح كانوا يضعون الموت نصب أعينهم ، ويتذاكرونه في
مجالسهم لكيلا ينسى .
أخرج أبو نعيم أن عمر بن عبد العزيز رحمه الله تعالى كان يجمع الفقهاء ،
فيتذاكرون الموت والقيامة والآخرة ، ثم يبكون حتى كأن بين أيديهم جنازة .
وقال أبو الدرداء رضي الله عنه : ( إذا ذكر الموتى فعد نفسك كأحدهم ) .
فالموفق من عباد الله من كان أكثرهم للموت ذكراً ، ومن كان مكثراً لذكر
الموت كان قلبه متعلقاً بالله تعالى .

للدنيا نهاية :
نهاية العام تذكرنا بنهاية الدنيا التي كتب الله عليها الفناء . وكان من هدي
رسول الله صلى الله عليه وسلم تذكير أصحابه نهاية الدنيا . قال ابن عمر
رضي الله عنهما : خرج علينا رسول الله صلى الله عليه وسلم والشمس
على أطراف السعف فقال : (( مابقي من الدنيا إلا كما بقي
من يومنا فيما مضى فيه )) .
وابن آدم إن تجاوزته المنايا شاباً أتته إذا هرم ، قال عليه الصلاة والسلام :
(( مثل ابن آدم وإلى جنبه تسعة وتسعون منية ، إن أخطأته المنايا وقع في
الهرم حتى يموت )) .

ومع بداية عام آخر يحسن بنا أن نجدد العهد مع
الله تعالى بتوبة نصوح نقاطع بها المعاصي ونحافظ على الطاعات ، فعسى
ربنا أن يرحمنا ، ولا يعذبنا بذنوبنا . أنه سميع مجيب ، والحمدلله رب العالمين .

منقول ..
للشيخ ابراهيم بن محمد الحقيل ...
__________________
سلام اذا حان وقت مماتي ... وغطى التراب الطهور رفاتي
وصرت بظلمة قبري وحيدا ... ولا من شفيع سوى حسناتي
فلا تذكروني بسوء فيكفي ... الذي قد جنيت طوال حياتي
فتون غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2009, 01:50 AM   #2
صلاتي سر سعادتي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية صلاتي سر سعادتي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: الـــــرس
المشاركات: 3,821
معدل تقييم المستوى: 0
صلاتي سر سعادتي is on a distinguished road
افتراضي

اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير ، والموت راحة لنا من كل شر )) .
جزاك الله جنات النعيم وغفر الله لك ووالديك والمسلمين اجمعين اللهم آميــن
__________________
اللهم اغفر لوآلدي وارحمهمآ وأعفو عنهمآ ,
وأغسلهم بالماء والثلج والبرد ونقهم من الخطايا كما ينقىء الثوب
الأبيض من الدنس .
اَمين ..اَمين..أمين
صلاتي سر سعادتي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-05-2009, 11:28 PM   #3
ايامى طيف
عضو اسطوري
 
الصورة الرمزية ايامى طيف
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: بين احبتي
المشاركات: 8,713
معدل تقييم المستوى: 20
ايامى طيف is on a distinguished road
افتراضي


بارك الله فيك
__________________
ايامى طيف غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-05-2009, 12:17 PM   #4
خطاك ضيع غلاك
عضو مبدع
 
الصورة الرمزية خطاك ضيع غلاك
 
تاريخ التسجيل: Apr 2009
الدولة: بين البيت والاستراحة
المشاركات: 1,112
معدل تقييم المستوى: 0
خطاك ضيع غلاك is on a distinguished road
افتراضي

اللهم اجعل الحياة زيادة لنا في كل خير ، والموت راحة لنا من كل شر )) .
جزاك الله جنات النعيم وغفر الله لك ووالديك والمسلمين اجمعين اللهم آميــن
__________________
خطاك ضيع غلاك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 10:38 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir