عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 09-06-2009, 05:23 PM   #1
عضو بارز
 
صورة المشعل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 370
قوة التقييم: 0
المشعل is on a distinguished road
مقطع فديو لمعلم القرآن الذي قتل في مكة وبين طلابه

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه ،وأشهد أن لا إله إلا الله وحده
لا شريك له وأشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وعلى سائر من اقتفى أثره واتبع منهجه بإحسان إلى يوم الدين ..

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ..


"" مقتل معلم تحفيظ بين طلابه على يد شاب في مكة ""



محمد العميري ـ مكة المكرمة ..


شهدت مدرسة أبي زيد الأنصاري المتوسطة والثانوية ظهر البارحة جريمة قتل مروعة ذهب ضحيتها المعلم . فايز الشنبري، بعد أن أصابته ثلاث عيارات نارية أطلقها رجل في العقد الثالث من عمره، وأشارت المعلومات المتوافرة إلى أن القاتل تسلل إلى المدرسة وهو يخفي سلاحه وصعد إلى استراحة المعلمين في الطابق الثاني وسألهم عن زميلهم الراحل فأشاروا إليه أنه غادر قبل لحظات إلى الفناء، وهبط الجاني إلى أسفل والتقى بالضحية في سلم المبنى وسدد إليه طلقة نارية، وحاول المعلم الراحل النجاة بحياته وسارع راكضا إلى أسفل ولحقت به رصاصتين أصابتاه في مقتل، وفوجئ المعلمون بدوي الرصاص وسارعوا إلى مصدره على عجل ليجدوا زميلهم فايز ملقى على الأرض وسط بركة من الدماء، وحاولوا إسعافه قبل نقله إلى مستشفى الملك عبد العزيز في حي الزاهر، لكن محاولات الأطباء لم تفلح في إنقاذ حياته ففارق الحياة متأثرا بجراحه البالغة.
السلطات الأمنية التي تلقت خبر الحادث انتقلت إلى الموقع وتحفظت على القاتل بعد تهدئته، وانتزع رجال الأمن السلاح الناري من يده واقتادوه إلى شرطة جرول وبدأ المحققون في استجواب القاتل لمعرفة دوافع وأسباب فعلته، وتولى فريق أمني من خبراء الأدلة الجنائية وضباط التحقيق معاينة مسرح الجريمة وتصويرها ورفع البصمات، كما استمع المحققون إلى أقوال الشهود من معلمي المدرسة والطلاب، كما تحفظوا على سلاح الجريمة وفوارغ الرصاص وذكر المتحدث في شرطة العاصمة المقدسة الرائد عبد المحسن الميمان، أن فريقا متخصصا من هيئة التحقيق والادعاء العام سيتولى التحري مع المتهم.
وروى طلاب شهود عيان تفاصيل ما حدث، وقال طلال الغامدي «خرجت من الفصل بعد نداء معلم التربية الرياضية وعند نزولي من الدرج الداخلي شاهدت رجلا يعانق المعلم فايز توقعت أن يكون أحد أقاربه، رجع الرجل قليلا إلى الوراء وأخرج من جيبه مسدسا وعبأه أمام القتيل وتمتم بكلمات وأطلق النار على قدمه ثم كبر، ظللت أتابع المشهد المروع بقلق، وتراجع المعلم مصابا إلى الخلف وهاج المتهم وسدد ثلاثة طلقات في جسده والرابعة اخترقت جدار المبنى، أما الطالب سعد المطرفي فيروي آخر لحظت المعلم القتيل ويقول: حضرنا أمس لتسميع القرآن الكريم
لدى المعلم فايز يرحمه الله، كان لزاما أن ننتهي من التسميع خلال الحصتين الثالثة وبينها الفسحة ثم الحصة الرابعة وطلب منا أن نسمع وننتهي قبل الرابعة ،
ثم أردف: لا نعلم ربما لا نعيش حتى الحصة الرابعة، وقبل خروجه قال أطلب منكم أن تسامحوني لو قسوت عليكم .
مشهد طالبين انخرطا في بكاء حاد أثار انتباه رجال الأمن أثناء التحقيق الميداني، واتضح أنهما أبناء للمعلم الراحل، أكبرهما أنس يدرس في ثالثة ثانوي قال لـ«عكاظ»: إنه فوجئ مثل رفاقه بدوي الرصاص ولم يتوقع أن يكون الضحيه والده وأضاف «صعقت عندما رأيته وسط بركة الدماء» وقال: إنه لا يعرف القاتل ولم يشاهده من قبل، مشيرا إلى أن والده عرف بالسعي إلى الخيرات ومعالجة الممسوسين والمرضى ولم تكن له خصومات أو عداوات مع أحد. إلى ذلك أشارت معلومات أن المعلم القتيل فايز الشنبري أشتهر بحسن السيرة والسلوك، وكان يقوم بالقراءة الشرعية على المرضى في مسجد الحي وكشفت مصادر أمنية لـ«عكاظ»
أن القاتل في العقد الثالث من عمره، وبيت نيته لارتكاب جريمته وخطط لها قبل ليلة الحادث، وأشار في أقواله أن القتيل عالجه من مس أصابه الأمر الذي حرمه من النوم وقرر أن يتخلص منه.
وأضافت مصادر «عكاظ» أن جهات التحقيق راجعت قوائم الاتصالات والرسائل النصية في هاتف المعلم الراحل، وتبين أن معظمها من زملائه المعلمين وأسرته ورسائل بعثها الراحل يدعو خلالها للتبرع لصالح جمعية تحفيظ القرآن في الليث .

رحم الله المعلم فايز الشنبري واسكنه فسيح جناته والهم اهله الصبر والسلوان
إنا لله وإنا إليه راجعون .. لاحول ولاقوة إلا بالله ..


http://www.okaz.com.sa/okaz/osf/2009...0609283547.htm
http://www.youtube.com/watch?v=Fkzoix24z7Q
المشعل غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 09-06-2009, 05:35 PM   #2
عضو بارز
 
صورة المشعل الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2008
المشاركات: 370
قوة التقييم: 0
المشعل is on a distinguished road
أن القاتل في العقد الثالث من عمره، وبيت نيته لارتكاب جريمته وخطط لها قبل ليلة الحادث، وأشار في أقواله أن القتيل عالجه من مس أصابه الأمر الذي حرمه من النوم وقرر أن يتخلص منه
المشعل غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 05:43 PM   #3
عضو اسطوري
 
صورة إبراهيم العبد الرحمن الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 10,894
قوة التقييم: 20
إبراهيم العبد الرحمن will become famous soon enough
الله يرحمه



.
__________________
إبراهيم العبد الرحمن غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 05:45 PM   #4
مشرف المنتدى الدعوي
 
صورة مجازف الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Jul 2006
المشاركات: 7,069
قوة التقييم: 0
مجازف will become famous soon enough
انا لله وانا اليه راجعون

اللهم ارحم اخينا فايز الشنبري واسكنه فسيح الجنات

اللهم جازه بالحسنات احسانا ، وبالسيئات عفواً وغفرانا

اللهم الهم ذويه الصبر والسلوان ، والرضى بالقضاء والقدر

ولا تحرمهم اجر الصبر

__________________
مجازف غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 05:58 PM   #5
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 446
قوة التقييم: 0
راعي الفزعات is on a distinguished road
رحمه الله وأسكنه فسيح جناته
راعي الفزعات غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 06:06 PM   #6
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2005
المشاركات: 509
قوة التقييم: 0
آهات نت is on a distinguished road
انا لله وانا اليه راجعون
اللهم اسكنه فسيح جناتك
آهات نت غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 06:08 PM   #7
عضو فذ
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
البلد: في أي مكان حيٌ ,,
المشاركات: 5,854
قوة التقييم: 0
k282 is on a distinguished road
جزاك الله خير اخي المشعل




إنا لله وإنا إليه راجعون

رحم الله الفقيد رحمة واسعة

نقلا عن منتدى الألوكة العلمي





المـوت حـقٌّ والبـريّـة رُحّـلٌ تفـنـيـهم اللحـظـات والأيـامُ
فاجعـل بقاءك في البسيطة غـربة أو عابراً لسـبـيـلـه إلـمــامُ

عرفناه أسيف القلب, رقيق الطبع, إذا قرأ القرآن بكى وأبكى..
دمث الطباع, مكللاً بالوقار..


شيخنا: فايز الشنبري –رحمه الله-
أحد الدعاة المشهورين بمكة المكرمة!..
ومدرس التربية الإسلامية بمدرسة من مدارسها المتوسطة والثانوية!..

له زوجتان, وتسعة من الأبناء..
ومن العمر ثمانٌ وثلاثون سنة..

كان أول لقاء جمعني به قبل أربع سنوات, في معتكف جامع الهدى بالرصيفة, الجامع الذي كان يؤمه ويخطب فيه فضيلة الشيخ: فيصل بن جميل غزاوي _ إمام المسجد الحرام حالياً_..

كان يؤمنا في صلاة القيام أحيانا, والفجر أيضاً ..
فيهزّ بقراءته القلوب, ويحملها لعالم أخروي, بعيد عن سفاسف الدنيا وملهياتها ..

وفي آخر ليلة من ليالي رمضان ذلك العام وجدناه يراجع القرآن الكريم, فتوجهت إليه أنا وبرفقتي نزرٌ من الإخوة, وسلمنا عليه, ثم طلبنا منه بعض النصائح قبل أن نفارقه, ونفارق معه شهر رمضان!..
فطلب من كل منا أن يعرف بنفسه, ثم عرف بنفسه, وبدأ يوجه سؤالاً لنا عن شعورنا ونحن نفارق رمضان, شهر الخير والغفران.. وبعد أن انتهينا من كلامنا, صبّ علينا رضابا من معينه العذب, فخلب الألحاظ والقلوب, وأرسل للأفئدة أشعة من نور سماويّ, قربها من بارئها, وحواها بنميره العذب الزلال!..

كان رحمه الله دائم المراجعة والاستذكار للقرآن الكريم, حريصاً على تطبيق السنة في الصلاة.. لا يحيد عنها طرفة عين, ولا ينأى عنها لمح بصر -ما استطاع- !..

زرناه في بيته يوم عيد الفطر, فرحب بنا خير ترحيب, وآوانا بقلبه الواسع, وصدره الرحب, وابتسامته الدائمه, وانبساطه بنعم الله وفضله..
كلما رأيته ذكرني بالله, ونقلني من غيابات الدنيا الفانية, إلى سماءات العلا الباقية!..

ومرت الأيام تلو الأيام, وفي كل عام أقابله في المعكتف كعادته..


إلى أن حلّ عشاء يوم الأحد الموافق 14/6/1430هـ, حيث اتصل على أحد الإخوة طالباً منه اللقاء, فرحب بذلك, واقترح على الشيخ أن يذهبا لشرب شيء من لبن النوق التي للشيخ, لكنه أبى وأخبر هذا الأخ أنه يشعر بشيء من الضيق النفسي, وأنه يفضل الذهاب سوياً لشرب شيء من العصيرات..
خرجا سويّاً!.. وتقابلا مع أحد المشايخ الذين كانوا ملازمين له, حيث يراجعون القرآن الكريم سويّاً, ويتدراسون العلم.. ودار الحديث بينهم في أمور منها طلبه إكمال الدراسات العليا!.. ثم كان ختام اللقاء مراجعة للقرآن الكريم, حيث يوجه كل منهم سؤالاً ويجيب الآخر, كي يُعرف مقدار تثبته من حفظ القرآن الكريم..
ووصل الشيخ فايز –رحمه الله- آيات عن الموت, فصار يكررها بصوت خاشع, وكأنه يوحي بشيء!..
ثم دار الحديث بينهم عن الدنيا الفانية, والدار الباقية...
وسأل الأخ الشيخ عن علاقاته مع الناس, فحمد الله وأخبره أنه لا توجد بينه وبين أحد من الخلق أية مشاحنة!..
ثم انفض الاجتماع بينهم على أمل اللقاء!..
وقفل كل منهم راجعاً, وتوجه الشيخ –رحمه الله- إلى بيته حيث قابل ابنته الصغيره والتي لها من العمر خمس سنين, فصار يقبلها ويسلم عليها بعد كل هنيهة..
ثم أقبل اليوم , يوم الاثنين الموافق 15/6/1430هـ, حيث أصبح الشيخ صائماً.. وتوجه لمدرسته التي يدرس فيها بحيّ الزاهر بمكة.. وهو لا يعلم ماذا يخبئ له القدر!..
وحين بانت للكون غزالة الضحى, توجه الشيخ لمصلى المدرسة, وشرع في صلاة الضحى, وهو في صلاته .. يدخل المدرسة شاب ثلاثيني يسأل عن الشيخ فايز, فقيل له: ستجده في حجرة المدرسين, فتوجه لها؛ لكنه لم يجده, فقيل له: لعلك تجده في المصلى!,, وهو في طريقه للشيخ, كان الشيخ قد أنهى صلاته وبدأ في صعود الدرج, ففوجئ بهذا الرجل يقابله, ولم يكن أحد موجودا تلك اللحظة غيرهما, إلا أنه سُمع علوّ صوت في الكلام بينهما وهمهمة لم تُفهم!.. ثم أخرج هذا الشاب من جيبه سلاحاً (مسدسا), وأطلق على الشيخ ثلاث طلقات قُرب كُلاه.. ودوى الصوت أرجاء المدرسة!..
حيث اجتمع الطلاب والمدرسون, فرأوا الشيخ ينازع سكرات الموت, ووجدوا الشاب واقفاً..
فجاء أحدهم ولطم الشاب وهم في حالة ذهول, فصرخ الشاب وقال لهذا المعلم: تذهب وإلا ألحقتك به!..
وساد الصمت لحظة, ثم صعد الشاب لغرفة الوكيل, وجلس بها, والكل ينظر مذهولاً!..
ثم قال بعدها: اتصلوا على السلطات!..
فجاءت السلطات بعد أن تم البلاغ, وكان الشيخ رحمه الله قد فاضت روحه..
وتم القبض على الجاني, وهو من الذين يعانون من المس, حيث أن الشيخ كان يقرأ عليه دائماً, وهو أخ لصديق حميم للشيخ..
وكما أكدّ ذلك الشيخان: سعود بن بركي المسعودي, وعبد الله بن منيع العبدلي, في مهاتفة مع الشيخ: عبدالحفيظ بن عثمان القاضي [إمام وخطيب جامع المنشاوي بمكة بحي الرصيفة], أن سبب القتل كما يظهر تأثير المس على هذا الشاب, وتأجيج الشيطان على هذا الشيخ القارئ الذي يحاول إخراجه من هذا الشابّ..
ولا زالت التحقيقات من السلطات الأمنية جارية, ولا زالت جنازة الشيخ –رحمه الله- لم يصلى علها ولم تدفن بعد, حتى يتم الانتهاء من التحقيق..
وقد ذُهب به إلى مستشفى الزاهر بمكة, ثم حول لمستشفى الششة!..
وهو الآن يرقد في ثلاجة الموتى..

ومن الأمور العجيبة أن أخ القاتل وجماعته من محبي الشيخ, والمتواصلين معه..
وكان لهذه الحادثة أثرٌ كبيرٌ في نفوسهم ونفوس ذويهم!..
كذلك من الأمور أن اثنين من أبناء الشيخ أحدهما في الصف الثالث الثانوي, والآخر في المرحلة المتوسطة, من طلاب المدرسة التي يدرس فيها الشيخ!..

رحمه الله, فقد كان قدوة للمربي والمعلم والقارئ والداعية!..

كان دائماً يتمنى الشهادة, وهاهي قد بلغته –إن شاء الله- ..
إضافة:

يذكر أحد الطلاب الذين حضروا الحادثة, أن الشيخ لما أطلقت عليه الطلقة الأولى نزف دمه من فمه وأنفه وهو متشحط في دمه ,, فأراد القيام, لكن القاتل أطلق الطلقة الثانية!,, ثم أقبل عليه هذا الطالب وجلس يضع يده على أماكن نزف الدم , ولكن أنى له أن يوقفه!..
فقال القاتل لهذا الطالب: اذهب عنه وإلا لحقت به, لكن الطالب أبى ذلك, وجلس يحاول منع الدم من الدفق!..
وهذا بمشهد من الطلاب!..

وحضر هذا المشهد ابنه الأكبر -أعانه الله-..
k282 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 06:10 PM   #8
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: في رحاب الله
المشاركات: 3,297
قوة التقييم: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
أعوذ بالله من الشيطان الرجيم
لانقول ألا مايرضي الله
أنـــــــا لله وأنا أليه راجعون ,اللهم أجرنا في مصيبتنا وأخلف لنا خير منها
رضينا بك يالله رباً ولاحول ولا قوة ألا بك اللهم أجعله من أهلك وخاصتك اللهم أشمله بعفوك اللهم أجعله من المشفوع لهم يوم لامجير من عذابك سوى رحمتك
آمين ياأرحم الراحمين اللهم أهدي أمة محمد,,
اللهم أهدي أمة محمد,,اللهم أهدي أمة محمد
__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★
نبض مشارك غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 06:17 PM   #9
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
البلد: بين ألوان الغروووب
المشاركات: 2,020
قوة التقييم: 0
لحظة غروووب is on a distinguished road
الله يغفر له ويرحمه


ويصبر اهله


لحظة غروووب غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-06-2009, 06:30 PM   #10
عضو مميز
 
صورة Toofe الرمزية
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 218
قوة التقييم: 0
Toofe is on a distinguished road
ألله يرحمه ياارب


لاحول ولا قوة إلا بالله
__________________
كہم ۈآحدٍ في مآضي آلۈقٺ ضرِغآم
صـآرِٺ عليـه كہـلآب بقعـآ ٺفـۈّه
آلۈقٺ مآيحشـم عزِيزِيـن ۈآكہـرِآم
طبـع آلليآلـي مآٺعْـرِف آلـمـرِۈّه
Toofe غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح


مواضيع مشابهة
الموضوع الكاتب المنتدى الردود آخر مشاركة
تريد أن تتعرف على الليبرالية الاسلامية , تفضل بالدخول : sl6an7773 المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن 11 04-10-2008 04:28 AM


الساعة الآن +3: 03:33 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19