LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 13-09-2004, 11:22 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي حالات الإجهاض تمثل قلق في السعودية

تضاربت الإحصاءات الرسمية وغير الرسمية الخاصة بعدد حالات الإجهاض في المملكة خلال العام الماضي إلا أن جميعها اتفقت على تجاوزات صريحة من قبل مؤسسات صحية خاصة تسعى إلى تحصيل مكاسب مالية لسد الفجوة في ميزانياتها السنوية بين المصروفات والإيرادات.
وكانت وزارة الصحة اعترفت في إحصاءات لها بحدوث 51.2 ألف حالة إجهاض خلال العام الماضي فقط بزيادة قدرها 26.9% مقارنة بالأعوام الستة الماضية، وينذر هذا الرقم بعواقب اجتماعية وخيمة، الأمر الذي دعا الدكتور حمد المانع وزير الصحة إلى ضرورة تقيد جميع المستشفيات الحكومية والخاصة بالضوابط والتعليمات الخاصة بالتعامل مع النساء الحوامل، ويشدد على أن الوزارة ستطبق عقوبات صارمة ضد المتجاوزين والمخالفين تصل إلى حد إغلاق المنشأة وترحيل الأطباء والمتورطين والمخالفين.
على الجانب الأخر استبعد استشاريون سعوديون ان تملك وزارة الصحة إحصاءات دقيقة بشأن حالات الإجهاض في المملكة، إلا أنهم اعترفوا بتزايد هذه الحالات في المملكة عند مقارنتها بالدول الأخرى وطالبوا باتخاذ إجراءات صارمة للتقليل منها.
وطالب الدكتور حمد الصفيان استشاري النساء والولادة بتشكيل لجنة لمعرفة سبب ارتفاع حالات الإسقاط والعقم في المملكة.
ودعا إلى ضرورة ان تراعي هذه اللجنة الظروف البيئية والمواد الغذائية المستوردة خاصة التي تعالج كيميائياً.
وأصدرت وزارة الصحة أمراً إلى إدارات المستشفيات دعت فيه إلى ضرورة مخاطبتها في حالات الإجهاض قبل إجرائها لاتخاذ اللازم من تشكيل لجان موثوق بها للسماح بإسقاط الجنين من عدمه استجابة لقرار هيئة كبار العلماء المبلغ للوزارة في وقت سابق.
وأفادت مصادر إلى وجود اتهامات إلى المؤسسات صحية وعيادات خاصة تقوم بإجراء عمليات إجهاض خفية مقابل مبالغ كبيرة يتم الاتفاق عليها مسبقاً، فيما تزعم سيدات حوامل المستشفيات على إجراء عمليات إجهاض لهن بعد تناولهن حبوباً معينة على مدى ثلاثة أيام تتسبب في نزيف لهن، مما يستدعي التخلص من الجنين، وان هذه الحبوب تباع في دول خليجية مجاورة بأسعار زهيدة وان التحاليل تفشل في أثبات تناول هذه الحبوب في حال أخذت عن طريق الفم.
وتمنع هيئة كبار العلماء إسقاط الجنين حتى 40 يوماً من الحمل (التطور الأول) إلا إذا كان في إسقاطه مصلحة شرعية أو دفع ضرر متوقع، وتطالب بعدم جواز إسقاط الحمل إذا كان الجنين علقة أو مضغة حتى تقرر لجنة طبية موثوق بها أن استمراره يشكل خطراً على حياة الأم، أما بعد التطور الثالث ( 4 شهور) فلا يحل إسقاط الحمل حتى يقرر جمع الأطباء الموثوق بهم بقاء الجنين في بطن أمه يسبب موتها وذلك بعد استنفاد جميع الوسائل لانقاذ حياتها.
جريدة دنيا السعودية



















التوقيع

لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه

قديم 14-09-2004, 04:21 AM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ســـلــمــان
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

الله يستر من اللي جاي

مشكوور اخوي ابو عبد الرحمن والحمد الله علي السلامه



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 11:13 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8