LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 19-10-2004, 01:20 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي هل تعلم ... ان عمرك اقل من ساعتين

نسبية الزمن في القرآن الكريم

المصدر : د. فاطمة بنت محمد العبودي*


لو افترضنا أن إنساناً ركب مركبة فضائية تُحلق بسرعة الضوء (ثلاثمائة ألف كيلومتر في الثانية) لمدة خمس سنوات من حسابنا الأرضي, فإن عمر هذا الرجل قد لا يزيد سوى أربع سنوات ونصف تقريباً بينما يزيد عمر زميله على الأرض السنوات الخمس. أي أنه كلما زادت سرعة الإنسان قل تأثير الزمن عليه.
تلك كانت إحدى مسلمات آينشتين المعروفة في نظرية النسبية, التي نشرها عام 1905م ومفادها أن زمن الحادثة الواحدة يختلف بالنسبة لراصدين مختلفين يرصدانها من نقطتين مختلفتين تبعاً لظروفهما الخاصة.لكن هل يستطيع الإنسان أن يطير بسرعة الضوء? الجواب إن كل القوى المحركة على وجه الأرض لو اجتمعت لا تستطيع دفع حبة رمل واحدة إلى الفضاء بسرعة الضوء.
وما يهمنا ملاحظته هنا أن الزمن نسبي وأن الأيام التي نعدها قد تكون دقائق في عوالم أخرى, وقد ذكر القرآن الكريم هذه الحقيقة قبل مئات السنين, من خلال الآيات التالية:
{ويستعجلونك بالعذاب ولن يخلف الله وعده وإن يوماً عند ربك كألف سنة مما تعدون} (الحج/47), {يدبر الأمر من السماء إلى الأرض ثم يعرج إليه في يوم كان مقداره ألف سنة مما تعدون} (السجدة/5), {تعرج الملائكة والروح إليه في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة} (المعارج/4).
وفي الحديث الشريف, عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (يدخل فقراء المسلمين الجنة قبل الأغنياء بنصف يوم, خمسمائة عام) رواه الترمذي والنسائي.
من ظاهر الآيات السابقة ومن الحديث الشريف يتضح لنا أن الزمن في حياتنا الدنيا يختلف عنه عند الله سبحانه وتعالى.
يوم واحد عند الله يعادل ألف سنة في حساب الناس, فمعنى ذلك أن الإنسان لو عاش مائة سنة فإنها تعادل أقل من ساعتين ونصف في حساب الآخرة!!... فهل تستحق دقائق معدودة من ملذات الدنيا أن نفرط من أجلها في النعيم الأبدي في الآخرة?
{يوم يدعوكم فتستجيبون بحمده وتظنون إن لبثتم إلا قليلاً} (الإسراء/52) وقوله تعالى {ويوم تقوم الساعة يقسم المجرمون ما لبثوا غير ساعة كذلك كانوا يؤفكون} (الروم/55).
ومن نسبية الزمن نفهم الدقة والإعجاز الإلهي, ففي دقائق من حساب الله وهي عمر الإنسان في الحياة الدنيا, تجري الأقلام وتكتب الحسنات والسيئات, كل حركة يقوم بها الإنسان مكتوبة محسوبة, فعندما يقابل المسلم أخاه المسلم باسماً تكون له صدقة, وعندما يذكر الله أو يسبحه أو يميط الأذى عن الطريق تكون له صدقة.
تلك الأعمال التي تأخذ مجرد ثوان أو جزءاً من الثانية في حساب الدنيا, كم تستغرق من الوقت في حساب الله, ومع ذلك تكتب وتحسب ولا يضيع عند الله شيئاً, يقول تعالى: {فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره ومن يعمل مثقال ذرة شراً يره} (الزلزلة/7, 8).
وحري بالمسلم الذي يقرأ القرآن في هذا الشهر الكريم أن تقترن قراءته بالتدبر والتأمل في كل آية يمر بها فقد يكون لبعض الآيات عندها وقع في النفس يفوق أثر المحاضرات أو النصائح فللنفوس مفاتيح, والكيّس من يحاول معرفة مفتاح نفسه وما يؤثر فيها, والحمد لله الذي وهبنا هذا القرآن العظيم الصالح لكل زمان ومكان.

fma34@yahoo.com



















التوقيع

لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه

قديم 19-10-2004, 07:50 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
ســـلــمــان
عضو مبدع
 

إحصائية العضو








افتراضي

سبحان الله

تشكر اخي سالم

في اثراء معلوماتنا



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 21-10-2004, 12:15 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
قوقل
عضو بارز
 

إحصائية العضو







Thumbs up

سبحان الله
سبحان الله




شكرا لك

مـــــــــــــــــــــــع تحـــــــــــــــــــــ قوقل يــــــــــــــــــات

قديم 21-10-2004, 01:17 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
 

إحصائية العضو







افتراضي

مشكور سالم الله يعطيك العافيه على هالموضوع

وندرفل :D



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

قديم 21-10-2004, 05:08 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
بدون زعل
عضو رائع
 

إحصائية العضو








افتراضي

يعطيك العافيه اخوي سالم

موضوع رائع

تحياتي



















التوقيع

تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 09:25 AM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8