العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > الرياضة و السوالف و التواصل
التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

الملاحظات

الرياضة و السوالف و التواصل لكل ما يخص الرياضة، و لتبادل الأحاديث المتنوعة و الترفيه.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 02-09-2009, 09:17 PM   #1
ام الغااااالين
مشرفة منتدى الأسرة و المنتدى النسائي
 
الصورة الرمزية ام الغااااالين
 
تاريخ التسجيل: Feb 2008
الدولة: مع الغواااااالي
المشاركات: 7,931
معدل تقييم المستوى: 0
ام الغااااالين will become famous soon enough
افتراضي ..... الدنيا ممر إلى مقر .....

بسم الله الرحمن الرحيم

من الناس من جعل الدنيا مبلغ علمه، ومنتهى همه، فلا تراه
يفكر إلا في شؤونه الفردية، وموارده المادية، من أموال وأولاد، ومآكل ومشارب، وأراضٍ
وعمارات، وصناعة وتجارة..، في الليل إذا يغشى، والنهار إذا تجلّى.. دون أدنى اهتمام بأُمور
العقيدة والإيمان، والتربية والأخلاق وقضايا الفقراء والمحتاجين، وسائر مشاكل المجتمع، ومن غير
أن يستعد لأهوال يوم القيامة..ومن الناس من توجه نحو الآخرة، ولكنه ظنّ أن الجنة تُنال بالأماني!!،
فترك حبل الدنيا على غاربها، لا يأمربمعروف، ولا ينهى عن منكر، لا ينشر علماً، ولا يكافح
جهلاً، لا ينهض بواجب، ولا يقدم تضحية، منزوياً عن المجتمع، منطوياً على نفسه، ألقى بكَلّه على
غيره، يقتات على كدّ سواه، مخالفاً بذلك سيرة الأنبياء والمرسلين والأولياء والصالحين الذين عاشوا
من عرق جبينهم، وأفنوا حياتهم من أجل مجتمعاتهم.
إن عدم إدراك قيمة كل من الدنيا والآخرة، والعلاقة بينهما، وواجب المسلمين نحوهما، أدى إلى أن
ينصرف بعضهم إلى الدنيا، وينسى حظه من الآخرة



فما هي الدنيا؟
وما هي الآخرة؟
لقد خلق الله تعالى الأرض، واستخلف فيها الإنسان، وأوحى إليه بالرسالات الهادية، وختمها بالإسلام
وأمره بتوحيده، واتّباع منهجه، ليسعد الناس في معاشهم ومعادهم.
فالإنسان لم يُخلق عبثاً ليفنى، بل ليحمل رسالة الله في
حياته الدنيا، ويمكث زمناً في البرزخ، ثم يبعث للحساب، فإما نعيم مقيم، وإما جحيم لا يريم:
{أفَحسِبتُم أنَّما خلقناكُم عَبثاً وأنكُم إلينا لا تُرجَعونَ}. (المؤمنون/115)
والمسلم ينظر إلى الدنيا نظرة واقعية، تتفق مع فطرته، ومع نظام الكون، بعيدة عن "الرهبانية" بعدها
عن "المادية".
والمسلم يهتم بأُموره الشخصية، كما يهتم بشؤون المجتمع، ويلتزم بأحكام الإسلام ويحرص على نصرته
كما يتناول الطيبات ويهنأ بالملذات التي أباحها الله تعالى لعباده:
{قُل مَن حرّمَ زينةَ الله الّتي أخرجَ لعبادهِ والطيباتِ منَ الرزقِ قُل هيَ للذينَ آمنوا في الحياةِ الدنيا خالِصةً
يومَ القيامةِ...}. (الأعراف/32)
والمسلم يبتغي من عمله في الدنيا سعادة دار القرار، فهو يرقى بأهدافه عن أن يخلد إلى الأرض ـ كالبهيمة
التي لا يهمّها إلا علفها ـ وهو يأبى أن تكون الدنيا غايته:
{... أرضِيتُم بالحياةِ الدنيا مِنَ الآخرةِ فما متاعُ الحياةِ الدنيا في الآخرةِ إلاّ قليلٌ}. (التوبة/38)
فالدنيا مرحلة يحياها المسلم بالسعي والطاعة، ومتاع يتزود منه التقوى، وممر يجتازه إلى الآخرة:
{يا قومِ إنّما هذهِ الحياةُ الدنيا متاعٌ وإن الآخرةَ هي دارُ القرارِ}. (غافر/39)

منقول
نسأل الله أن لا يجعل الدنيا أكبر همنا
__________________
يارب لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
ام الغااااالين غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2009, 06:18 AM   #2
نبض مشارك
عضو ذهبي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
الدولة: في رحاب الله
المشاركات: 3,156
معدل تقييم المستوى: 0
نبض مشارك is on a distinguished road
افتراضي


أحسنت وأحسن الله أليك,,
__________________


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال :
" أوصاني خليلي بثلاث لا أدعهن حتى أموت ، صوم ثلاثة أيام من كل شهر ، و صلاة الضّحى ، و نوم على وتر "

المحاضرة التي بدلت حياتي ★★★★★
نبض مشارك غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ترى الدنيا ماتسوى okok المنتدى العام و الأخبار المتنوعة 4 11-05-2009 12:01 PM
الــــــــــــــــدنيا...؟ سفير التميز الرياضة و السوالف و التواصل 6 11-03-2009 05:16 PM
وصف الجنة من الكتاب والسنة والطريق الموصل إليها عاشق الكيف الرياضة و السوالف و التواصل 2 29-09-2008 07:14 AM


الساعة الآن 04:48 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir