منتديات الرس اكس بي  

العودة   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام و الأخبار المتنوعة

الملاحظات

المنتدى العام و الأخبار المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 04-09-2009, 07:03 AM   #1
Hosain21
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2005
الدولة: مكة
المشاركات: 317
معدل تقييم المستوى: 0
Hosain21 is on a distinguished road
افتراضي علاج فعال لانفلونزا الخنازير

المختصر / قال البروفيسور هاني يونس، من قرية عارة القريبة من مدينة أم الفحم في فلسطين 48 إنه يملك الدواء لعلاج فيروس أنفلونزا الخنازير، مشيراً إلى أن العلاج يكمن في "العكبر" المستخلص من منتوجات النحل، وهو "مادة قاتلة لجميع أنواع الفيروسات".
ويونس، حاصل على دكتوراه في الكيمياء الطبية من جامعة القدس العبرية (الإسرائيلية)، ودكتوراه في الأعشاب الطبية من الولايات المتحدة، وهو مدير مشفى الحكمة، ويعمل في الطب البديل والطب الإسلامي.
فيروس طبيعي
وقال يونس إن "أنفلونزا الخنازير هو فيروس عادي يتمتع بخصائص وعوارض طبيعية، ولا إثبات أنه يهاجم جهاز الأعصاب أو أي جهاز آخر في جسم الإنسان. كما أنه فيروس ضعيف جداً، بدليل أن شركات الأدوية تتحدث عن إنتاج تطعيم ضده، وهذا يعني أن وجود مناعة جيدة في الجسم من شأنها أن تتصدى لهذا الفيروس".
واتهم شركات الأدوية بافتعال ضجة غير مبررة حول الفيروس لأهداف ربحية، مشيراً إلى أن "جهات إسرائيلية وأمريكية لها مصلحة كبرى في هذه الضجة".
وقال إن الفيروسات الطبيعة لها دواء، وعلاجها موجود في الطبيعة، ويؤكد هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء".
وأردف: "حتى لا يقال إني أروّج لنفسي، أوضح هنا أني لست من اخترع الدواء ولكني أملكه كما يملكه الكثيرون غيري، وإنما هدفي إرشاد الناس إليه وفضح ممارسات شركات الأدوية، علماً بأنني سبق أن عملت في مجال الأدوية الكيماوية، وفي أكبر المعاهد الإسرائيلية للأبحاث، ولي عدة براءات اختراع مسجلة عالمياً على اسمي.
وكل واحد مدعو لدخول الانترنت والبحث عن "البوبليس" أو "العكبر" والتعرف عليه، فهذه مادة مستخلصة من منتوجات النحل، وهي قاتلة لكل الفيروسات".
أنفلونزا الكلاب والحمير
وقال الطبيب يونس غداً ستكون إنفلونزا القطط والكلاب والحمير وغيرها. نفس القصة تتكرر في كل عام بمسميات جديدة، وهذا فقط لكي تحقق شركات الأدوية أرباحاً على حساب الناس خاصة الدول التي لا تتمتع بمعرفة كافية عن هذه الأمراض فتسارع لشراء المصل، ولن تجد دولة متطورة واحدة تشتري المصل".
وحول اتهامه لجهات "إسرائيلية وأمريكية بالوقوف وراء إثارة الضجة حول الفيروس قال يونس: "الحديث يدور عن شركات أدوية إسرائيلية وأمريكية معروفة وأصحابها معروفون، كان لهم باع في الحروب في المنطقة، وهي شركات مقرّبة من السلطة في البلدين، وحققت أرباحاً كبيرة في موجة أنفلونزا الطيور. ونفس الجهات التي صنّعت المصل لأنفلونزا الطيور، تصنع اليوم مضاداً لأنفلونزا الخنازير".
وأضاف للعربية: "من الإثباتات أيضاً أنه بعد ظهور حالات في المكسيك، أعلنت شركات في الولايات المتحدة مباشرة عن وجود 50 مليون جرعة تطعيم، كيف تمكنوا من التعرف إلى الفيروس بهذه السرعة وتحضير 50 مليون جرعة بين ليلة وضحاها؟ هذا يدل على وجود تحضير مسبق لهذه الضجة".
وزارة الصحة
وأشار يونس إلى أنه بلّغ وزارة الصحة الإسرائيلية بامتلاكه الدواء، "وأن بإمكانها إعلامي عن إصابات وسأعالجها على حسابي الخاص، ولكن الوزارة لم تتعاون معي رغماً أنهم في الوزارة يعرفونني جيداً، ويعرفون إمكانياتي واكتشافاتي واختراعاتي العالمية الطبية وغير الطبية. ولو كان هناك وباء كما يقال لتصرفت الوزارة بشكل آخر، وربما هذا دليل إضافي على ضلوع شركات ومسؤولين في تضخيم الموضوع".
ويقول يونس أنه يمتلك أكثر من 20 براءة اختراع في مجال الطب والكيمياء والطباعة الالكترونية وغيرها مسجلة باسمه عالمياً، منها الخيط الطبي الذي يذوب في جسم الإنسان والمستخدم في العمليات الجراحية، و600 مادة أخرى مشابهة تذوب في الجسم"، وذلك بحسب تصريحاته التي سبق وأن نشرتها وسائل إعلام "إسرائيلية" فيما يقول مراقبون إنه لو كان يبالغ يونس بما ينسبه إلى نفسه من اختراعات كانت "الشرطة الإسرائيلية" ألقت القبض عليه وقدمته للمحاكمة.
وقد عمل في معهد "وايزمان" الصهيوني للأبحاث، وباحثاً في مجال الأدوية في المستشفيات الصهيونية.
المصدر: فلسطين الآن
__________________
لا يراك الله إلا محسنا
Hosain21 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2009, 09:19 AM   #2
شبابي
عضو بارز
 
الصورة الرمزية شبابي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 525
معدل تقييم المستوى: 0
شبابي is on a distinguished road
افتراضي

الله يقويه وشكرا اخوي
__________________
شبابي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 04-09-2009, 01:08 PM   #3
صالح333
عضو متألق
 
تاريخ التسجيل: Jul 2007
الدولة: الرس
المشاركات: 731
معدل تقييم المستوى: 0
صالح333 is on a distinguished road
افتراضي

جزاك الله خيرا اخي
__________________
إذا مـات ابن آدم ليس يجري .... عــليه مـن فعــــال غـــير عــــشرِ
عـلومٌ بثهــا ، ودعـــاء نَجْــلِ .... وغرس النخل, والصدقات تجري
وراثةٌ مصحفٍ، ورباط ثغر .... وحفــر البئــر ، أو إجــراءُ نهـــرِ
وبيتٌ للغـــريب بنـــاه يـأوي .... إلـــيه ، أو بنــــاءُ محــــلِ ذكــــر ِ
صالح333 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 02:10 AM   #4
سفير التميز
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: الرس
المشاركات: 1,546
معدل تقييم المستوى: 0
سفير التميز is on a distinguished road
افتراضي

إنفلونزا الضياع ..



مـا إن انتهت بريطانيـا من إحـراق عشـرات آلاف الأبقـار التـي قيـل إنهـا مصابـة بمـرض( تكهف النخاع .. جنون البقر) وحذت حذوها دول كثيرة .. ما أدى لارتفاع أسعار اللحوم بشكل جنوني.. حتى استفاق العالم على وباء جديد شمل كل العالم .. كل العالم باستثناء الأرض الجديدة .. بلاد العم سام.. ألا وهو إنفلونزا الطيور .. وتسابقت حكومات العالم في إحراق ثرواتها من الطيور الداجنة وغير الداجنة .. فاستنفرت وزارات الصحة ووزارات الثروة الحيوانية ووزارات البيئة وحتى رؤساء الدول اجتمعوا للتباحث في الطاعون الجديد، طبعت عشرات ملايين المطبوعات .. عقدت المؤتمرات .. اتخذت أشد التدابير الاحترازية والأمنية لرصد العدو الجديد : الفيروس الذي لا يرى بالعين .. المطارات .. مراكز الحدود .. الموانئ ، لم يكن همهم سوى اقتناص هذا الفيروس، حتى الطيور المهاجرة التي اعتادت الانتقال من بلدٍ لآخر حاولوا قتلها .. أبيدت الثروة الداجنة تماماً في عدد كبير من الدول، وما هي إلا أيام حتى كان اللقاح جاهزاً ؟!! قُدر ثمن اللقاحات المباعة للدول الفقيرة بمليارات الدولارات ؟!! وكأن إنفلونزا الطيور هو طاعون العصر الذي سيقضي على السكان والحيوان.
ولم يكد يتوقف ذكر هذا الفيروس على شاشات الفضائيات وترتاح المطابع ووكالات الإعلام العالمية .. حتى ظهر على واجهة الأحداث مرض جديد قيل عنه : إنه بحق طاعون العصر .. إنفلونزا الخنازير (h1n1) v الذي هو هجين من الإنفلونزا البشرية وإنفلونزا الطيور وإنفلونزا الخنازير، ومن جديد طغى خبره على أخبار الحروب التي يذبح فيها آلاف الأطفال الأبرياء بأقبح وسائل التدمير والقتل.. نسي العالم كل شيء تقريباً .. كل المخاطر.. وتسمرت عيونهم على شاشات التلفاز ترصد كل جديد حول هذا الوباء؟!! حتى إذا سعل المرء أو عطس .. خاف الناس منه وأوجسوا منه ريبة وهو أيضاً خاف على نفسه، غصت المستشفيات بالمراجعين، تحاشى الناس أن يتبادلوا القبل ، وبالغوا جداً في غسل الأيدي والأدوات.. واستنفرت وزارات الصحة .. البيئة .. الداخلية وكل الحكومات للتصدي ورصد هذا الوافد غير المرحب به .. خُفرت الحدود وأُغلقت المطارات .. ولكن من غريب الصدف أنه لم يُسمح بحرق الخنازير هذه المرة؟!! وإنما أُعتبرت حيوانات بريئة؟!! وهذا الأمر يستحق من أولي الألباب أن يتفكروا ولو لحظات.. حتى الحج .. الركن الخامس من أركان الإسلام تتأهب الأصوات في بعض الدول لمنع الكثيرين من أدائه .. ولولا بقية باقية من الحياء لمنع الناس كلهم منه ؟!! ولكن في الفترة الأخيرة تبرعت الولايات المتحدة باستخلاص المصل الواقي .. وحددت أنه سيكون جاهزاً في سبتمبر الجاري فتأمل يا رعاك الله ؟؟ وبالطبع ستبيع منه ما يقارب من ثلاثة مليارات عبوة لقاح لكل دول العالم وعليك بقية الحساب ؟!!


إنها تجارة أكثر ربحاً من صناعة السلاح ومن المخدرات؟!!!

لا أقلل في مقالي هذا من شأن الأمراض المعدية والوبائية .. ولكن أيهما أكثر خطراً وتدميراً .. هذه الأمراض .. أم المخدرات؟!! المخدرات التي تستنزف المال وتدمر الصحة وتهون لأجلها الأعراض وتسبى الحرمات وتنتهك .. المخدرات التي تنتج جيلاً مشوهاً ممسوخاً فاقداً للطموح .. غير مبالٍ بحاضر أو مستقبل .. ومع ذلك نجد صمتاً رهيباً مريباً حول خطرها وأضرارها .. وإنما محاولات خجولة من هنا وهناك لرفع العتب ليس إلا .. تتسابق الشركات الكبرى الغذائية والإعلامية وشركات الاتصالات بصرف المبالغ الطائلة وهدرها لتصوير فنان أو لاعب كرة.. يتهافت مشجعو الكرة على دعم هذا الفريق وذاك وهذه وسائل لهو؟! على أنّا لم نجد من هذه المؤسسات والوزارات والشركات أي دعم، وجدناهم يخجلون من المساهمة في التوعية ضد المخدرات .. يخجلون من وضع إعلاناتهم في المطبوعات الإعلامية التي تتبنى مكافحة هذه الآفة .. أي تناقضٍ نعيش.. أليس الكل شريكاً في المصيبة؟! فهل يجب أن يكونوا شركاء في التستر على الجريمة؟!
لماذا يجب أن تبقى الجهود فردية فقط ؟! لماذا استنفر الجميع وجيّشوا الجيوش ضد فيروس إنفلونزا الخنازير ؟!! بينما بقي فيروس المخدرات يتكاثر ويرتع ويصول ويجول ويفتك ويدمر ..
هذا الشهر غرة الشهور .. في هذا الشهر نزل القرآن في ليلة القدر , لا بد أن يكون لنا وقفة مع الذات، نراجع فيها نفوسنا ونسترجع فيها آدابنا مع المولى جل في علاه، في الامتناع عن الطعام والشراب والحلال الزوجي .. طلبنا الله في هذه الأمور البسيطة وهي من أجل الحلال ، فما بال الذين يصرون على الحرام ، ما بال المدخنين ، ما بال المتعاطين للمخدرات والمسكرات والموبقات.. أما آن لهذه القلوب أن تخشع وللعيون أن تدمع فما في هذه المدمرات إلا متاع غرور.. أما تشتاق النفس للقاء الخالق القدير دون ذنوب، ألا يهفو الفؤاد ويتوق للدخول من باب الريان حيث يدخل الصائمون جنات عدن في فراديس النعيم المقيم.
إن مسؤوليتي كإعلامي وإنسان غيور على بلده وعلى شباب بلده تحتم وتفرض علي أن أكون وكامل طاقم مؤسستي الإعلامية منبراً لكل من يشعر أن الوطن وطنه .. لكل من يؤمن أن السعودية بيته الأول ويشعر بالغيرة عليها ويبذل طاقته لحمايتها من المخربين والعابثين والراغبين بها سوءاً...
__________________
سفير التميز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 05-09-2009, 05:50 AM   #5
هزيم الرعد
عضو أثري
 
تاريخ التسجيل: May 2002
الدولة: غير معروف
المشاركات: 11,493
معدل تقييم المستوى: 0
هزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the roughهزيم الرعد is a jewel in the rough
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة hosain21 مشاهدة المشاركة
المختصر / قال البروفيسور هاني يونس، من قرية عارة القريبة من مدينة أم الفحم في فلسطين 48 إنه يملك الدواء لعلاج فيروس أنفلونزا الخنازير، مشيراً إلى أن العلاج يكمن في "العكبر" المستخلص من منتوجات النحل، وهو "مادة قاتلة لجميع أنواع الفيروسات".
ويونس، حاصل على دكتوراه في الكيمياء الطبية من جامعة القدس العبرية (الإسرائيلية)، ودكتوراه في الأعشاب الطبية من الولايات المتحدة، وهو مدير مشفى الحكمة، ويعمل في الطب البديل والطب الإسلامي.
فيروس طبيعي
وقال يونس إن "أنفلونزا الخنازير هو فيروس عادي يتمتع بخصائص وعوارض طبيعية، ولا إثبات أنه يهاجم جهاز الأعصاب أو أي جهاز آخر في جسم الإنسان. كما أنه فيروس ضعيف جداً، بدليل أن شركات الأدوية تتحدث عن إنتاج تطعيم ضده، وهذا يعني أن وجود مناعة جيدة في الجسم من شأنها أن تتصدى لهذا الفيروس".
واتهم شركات الأدوية بافتعال ضجة غير مبررة حول الفيروس لأهداف ربحية، مشيراً إلى أن "جهات إسرائيلية وأمريكية لها مصلحة كبرى في هذه الضجة".
وقال إن الفيروسات الطبيعة لها دواء، وعلاجها موجود في الطبيعة، ويؤكد هذا قول الرسول صلى الله عليه وسلم: "ما أنزل الله من داء إلا وأنزل له دواء".
وأردف: "حتى لا يقال إني أروّج لنفسي، أوضح هنا أني لست من اخترع الدواء ولكني أملكه كما يملكه الكثيرون غيري، وإنما هدفي إرشاد الناس إليه وفضح ممارسات شركات الأدوية، علماً بأنني سبق أن عملت في مجال الأدوية الكيماوية، وفي أكبر المعاهد الإسرائيلية للأبحاث، ولي عدة براءات اختراع مسجلة عالمياً على اسمي.
وكل واحد مدعو لدخول الانترنت والبحث عن "البوبليس" أو "العكبر" والتعرف عليه، فهذه مادة مستخلصة من منتوجات النحل، وهي قاتلة لكل الفيروسات".
أنفلونزا الكلاب والحمير
وقال الطبيب يونس غداً ستكون إنفلونزا القطط والكلاب والحمير وغيرها. نفس القصة تتكرر في كل عام بمسميات جديدة، وهذا فقط لكي تحقق شركات الأدوية أرباحاً على حساب الناس خاصة الدول التي لا تتمتع بمعرفة كافية عن هذه الأمراض فتسارع لشراء المصل، ولن تجد دولة متطورة واحدة تشتري المصل".
وحول اتهامه لجهات "إسرائيلية وأمريكية بالوقوف وراء إثارة الضجة حول الفيروس قال يونس: "الحديث يدور عن شركات أدوية إسرائيلية وأمريكية معروفة وأصحابها معروفون، كان لهم باع في الحروب في المنطقة، وهي شركات مقرّبة من السلطة في البلدين، وحققت أرباحاً كبيرة في موجة أنفلونزا الطيور. ونفس الجهات التي صنّعت المصل لأنفلونزا الطيور، تصنع اليوم مضاداً لأنفلونزا الخنازير".
وأضاف للعربية: "من الإثباتات أيضاً أنه بعد ظهور حالات في المكسيك، أعلنت شركات في الولايات المتحدة مباشرة عن وجود 50 مليون جرعة تطعيم، كيف تمكنوا من التعرف إلى الفيروس بهذه السرعة وتحضير 50 مليون جرعة بين ليلة وضحاها؟ هذا يدل على وجود تحضير مسبق لهذه الضجة".
وزارة الصحة
وأشار يونس إلى أنه بلّغ وزارة الصحة الإسرائيلية بامتلاكه الدواء، "وأن بإمكانها إعلامي عن إصابات وسأعالجها على حسابي الخاص، ولكن الوزارة لم تتعاون معي رغماً أنهم في الوزارة يعرفونني جيداً، ويعرفون إمكانياتي واكتشافاتي واختراعاتي العالمية الطبية وغير الطبية. ولو كان هناك وباء كما يقال لتصرفت الوزارة بشكل آخر، وربما هذا دليل إضافي على ضلوع شركات ومسؤولين في تضخيم الموضوع".
ويقول يونس أنه يمتلك أكثر من 20 براءة اختراع في مجال الطب والكيمياء والطباعة الالكترونية وغيرها مسجلة باسمه عالمياً، منها الخيط الطبي الذي يذوب في جسم الإنسان والمستخدم في العمليات الجراحية، و600 مادة أخرى مشابهة تذوب في الجسم"، وذلك بحسب تصريحاته التي سبق وأن نشرتها وسائل إعلام "إسرائيلية" فيما يقول مراقبون إنه لو كان يبالغ يونس بما ينسبه إلى نفسه من اختراعات كانت "الشرطة الإسرائيلية" ألقت القبض عليه وقدمته للمحاكمة.
وقد عمل في معهد "وايزمان" الصهيوني للأبحاث، وباحثاً في مجال الأدوية في المستشفيات الصهيونية.
المصدر: فلسطين الآن

هذي سيرة ذاتية أكثر منها اختراع علاج لـ أنفلونزا الخنازير
بعدين هو يقول المرض جديد ...المعروف ان هناك علماء حذروا منه من عام 1997
شكرا لك اخي حسين
__________________
هزيم الرعد غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ملك الموت في سيارتي الراقي 880 المنتدى العام و الأخبار المتنوعة 13 28-12-2010 09:12 PM
أسئلة وأجوبة حول فيروس انفلونزا الخنازير فصيل الرياضة و السوالف و التواصل 5 01-09-2009 01:52 AM
اعراض انفلونزا الخنازير حمانا الله واياكم منها عساس المنتدى العام و الأخبار المتنوعة 25 02-08-2009 02:02 PM
أسئلة وأجوبة حول فيروس انفلونزا الخنازير خضران المنتدى العام و الأخبار المتنوعة 3 04-05-2009 10:17 AM
احتواء انفلونزا الخنازير "لم يعد ممكنا" ارض الجليد المنتدى العام و الأخبار المتنوعة 15 01-05-2009 04:35 PM


الساعة الآن 05:40 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir