عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 23-10-2004, 10:33 PM   #1
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 21
قوة التقييم: 0
المحقق المحايد is on a distinguished road
Exclamation المخدرات في مدينتنا سبب انتشارها وتفشيها وحوادث وقعت حقيقية دعوة للنقاش

الله الرحمن الرحيم

المخدرات تلك ألافة الخطيرة التي تغزو مجتمعنا بشكل شرس دون هوادة فهي لاتتاوني يوما واحد عن شن هذه الهجمات على أبنائنا وبشكل منضم ورهيب فمروجوها تعلموا فن السياسة في ترويجها منذ ظهورها ولكن في هذا الوقت وفي هذا الزمن تطورت هذه السياسة حتى فاقت سياسة الدول وتختلف نسبة انتشارها من منطقة لأخرى فنجدها في أطراف الدولة تنتشر وفي وسطها تقل باستثناء العاصمة حيث الكثافة السكانية وفرص العمل وانتشارها ولكن نجد هذه الأفة تنتشر عندنا بشكل فاحش وبشكل اشبة بداء عضال سريع الانتشار حتي في بعض الاحيان اشبهها بالطاعون لسرعة انتشاره وبغفلة من مجتمعنا وأنا اقصد اصحاب الشأن بذلك وهم الدولة وتتمثل في شعبة مكافحة المخدرات في مدينة الرس وأولياء الأمور من أباء وأمهات ومن مؤسسات تعليمية وهي تتمثل في إدارة تعليم البنين والبنات ومسؤولياتهم تجاه هذا الواقع وعندما تذهب هنا وهناك الكل يحمل المسؤولية للآخر ويتهرب منها كي لا تتكشف أوراق لايريد شخص أن يطلع عليها كي لا تقع علي عاتقه الملامة وسوف نبدأ بأولي هذه المخدرات انتشارا في مدينتنا
الخمور : وهي من الناحية الشرعية لا أحد ينكر حرمانها وكانت بالماضي
تتركز علي طبقة معينة من الناس وهم قلة ولكن في هذا الوقت زاد انتشارها بشكل خيالي حتى أصبحت تجارة البعض لما فيها من أرباح وعوائد مالية مدرة بشكل سريع وامن واستهلاكها لا يؤثر علي أصحابها
علي المدي القصير وهي تنقسم إلي نوعين حسب انتشارها
الخمور المستوردة وهي تعتبر غالية الثمن ولا يقدر عليها الا أصحاب المرتبات العالية أو أصحاب الدخل العالي بشكل عام
أما الشباب أصحاب الدخل المحدود فهي تأتي بالقطة وبتجميع النقود
من أجل التجربة والتنويع دون وعي منهم وأسعارها تتراوح مابين
ست مائة ريال وسبع مائة ريال علي حسب المواسم والكمية المتواجدة بالسوق
النوع الأخر من الخمور وهي الوطنية أو مايسمى بالعرق
وهي تعتبر من الناحية الطبية ضررها اشد وخطورتها أعضم
وما يدخلها من قذارة في التصنيع وسهولة في البيع وقلة بالأسعار
لذلك نجد الشباب ذوي الدخل المحدود يدمنون عليها لرخص ثمنها مقارنة بالمستورد وأسعارها تتراوح مابيع سبعين ومائة ريال للقارورة الواحدة
نأتي ألان إلي الموردون
نجد أن اغلب الموردون لمدينة الرس من المدمنين عليها بالأساس
ولذلك نجدهم يحضرون كميات كبيرة لكي يتم بيعها وتسديد فاتورة شرابه
كي يتنعم كما يدعي بهذا المشروب الراقي علي حد قوله وبالمجان يعني بالمختصر المفيد القليل منهم مستفيد من هذه الشغله والغالب ماجا بالماء ضاع فيه
أما الخمور الوطنية فنجد أن أغلب مناطق توزيعها وتصنيعها التجمعات
العمالية بالصناعية والبيوت القديمة فأنا استغرب من هيئة الأمر بالمعروف
والنهي عن المنكر البحث عن السكارى عند وادي النساء ويتركون المصننع
داخل البلد دون تفتيش أو بحث أو تحري وتدقيق ومكافحة المخدرات لاتتحرك لمثل هذه المصانع وكأن الأمر لا يعنيها مع احترامي لهم
هذه نبذة عن الخمور في مدينتنا بشكل عام

وسوف نبدأ بتأثير هذه الخمور علي مجتمعنا
من هذه التأثيرات
أولا استهداف شريحة معينة من الشباب والفتيات وبنسب متفاوتة
نجد أن هذا الاستهداف أكثر تركيزا علي الشباب دون الفتيات
ولكن نجد كثير من الرجال اللذين تجاوزوا مرحلة المراهقة وأسسوا بيوت لهم وتزوجوا وأنجبوا أطفالا يقعون تحت تأثيرها ويدخلون بيوتهم سكارى
ويبدؤون بإثارة المشاكل مع زوجاتهم وضربهن وضرب الأبناء
وكلنا يعلم مساوئها أكثر من غيرها ويكفينا قول الرسول صلي الله عليه وسلم < بأنها أم الخبائث > حيث تذهب العقل وتورث الكره والحقد
فمن هنا أضرب لكم مثالا واقعا في مدينتنا
حيث أن رجل طلق زوجته في لحضه سكر واحتفظ بالبنت عنده حتى كبرت ولم يتزوج ولما بلغت الفتاة العشرين من عمرها ولم يكن هناك فارق بين طلاق أمها فهي كانت ابنة ثمانية عشر عاشت وحيدة في بيتها
فأمها عادة إلي أهلها في الرياض ووقعت البنت في درب الغزل لتفرغ
مافي نفسها من عدم مراعاتها ومراعاة متطلباتها وكان من حسن
حظها أنها وقعت بأيدي لديها غيرة وإيمان وعدم استغلال للفرص
تفاجأ صاحبها اللذي كان يساندها بشرف باتصال هاتفي في أخر الليل
منها وهي تبكي بحرارة ولوعة وتفكر بالانتحار والسبب أن أبيها دخل البيت وهو سكران وراودها عن نفسها فباعدته وقاتلته حتى أغلقت علي نفسها الباب دونه فذهب وهو ينعتها بأقبح السباب إلي غرفته ونام
فطلبت منه أن يذهب بها إلي أهلها بالرياض عند أمها فحاول تهدئتها
ولكن أصرت وذهب بها دون تردد منه فقد كان غاضب من أبيها حتى أنه أراد قتله بسبب هذا لولا منة الله عليه وإرشاده إلي طريق الحق
هذا مثال واحد يقع كل يوم في مجتمعنا للأسف ولا يبلغ إلا القليل منه
هذا من ناحية الشباب والآباء
أما من ناحية الفتيات نجد أنهن اقل عرضة لهذه الأمور من المستورد
والوطني ولكن نجد عند الفتيات أكثر انتشارا عندهن بالبيرة
المزودة بالكحول الصناعية فهن يرغبنها بسبب عدم وجود أثار لها
ولكن تعتبر قليلة نسبيا في مجتمعنا مقارنة بالمدن الاخري
فخلاصة الكلام في هذه الخمور ازدياد انتشارها لدي الطلبة والطالبات
بشكل خاص عن غيرهم في هذا الوقت بالذات فقد رأيت شباب من أعمار مختلفة وخاصة بالثانوي والجامعة أو الكلية أنهم مستهدفون أكثر من غيرهم
وهم مولعون بها بشكل مفرط وهي تصلهم علي حسب مرة بالمجان
ومرة بسعر خيالي ومرة في بيع عرض إذا لم يكن لديه نقود
فيجب التنبه لأبنائنا وتحذيرهم من هذه المخاطر وعدم الوقوع بها
وبذلك هذا الجزء الأول عن المخدرات في مدينتنا
وغدا الجزء الثاني إن شاء الله
المحقق المحايد غير متصل  

 
قديم(ـة) 24-10-2004, 07:18 PM   #2
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: في واحد احول سجل في الجيش خلوه في قسم القصف العشوائي
المشاركات: 3,266
قوة التقييم: 0
بدون زعل is on a distinguished road
لا حول ولا قوه الا بالله

معقوله الكلام هذا هذا كله موجود عندنا

حسبنا الله ونعم الوكيل

تحياتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدون زعل غير متصل  
قديم(ـة) 24-10-2004, 07:44 PM   #3
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 21
قوة التقييم: 0
المحقق المحايد is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم
نبدأ بالجزء الثاني من الواقع المؤلم لمجتمعنا وهو مخصص للمخدرات المنتشرة في مدينتنا وبدأت تستشري فلا تفرق بين صغير ولا كبير في غفلة وتجاهل شبه متعمد من مؤسسات الدولة ومن أولياء الأمور .
ونبدأ حديثنا عن آفة اشد خطرا من الخمور إلا وهي الحشيش
أولا تعريف الحشيش مادة مخدرة تؤثر بالعقل وتجعل مدمنها يعيش جوا من الهموم والتخيل وخطرها يتركز علي خلايا المخ وتسري بالدم ويطول مدة تأثيرها لفترة أطول من الخمور
فهذا النوع من المخدرات يعتبر حديث نسبيا في مجتمعنا حيث لا يتجاوز انتشارها خمس سنوات من ألان ولكن في السنتين الماضيتين تفشت بشكل رهيب حتي أصبحت سهلة المنال وتطال الكبير والصغير علي حد سواء وتطول كلا الجنسين ولكن للشباب أكثر تأثيرا لكثرة احتكاكهم بغيرهم من رفقاء السوء ولكن الملاحظ في الفترة الأخيرة انتشارها لدي الفتيات المراهقات بشكل خاص ممن أدمن التدخين وقد حصل لي موقف شخصي مع أحد الفتيات اللاتي يرتادن التموينات اللتي تبيع علب السجائر حيث أنني دخلت في وقت متأخر من الليل ووجدتها داخل التموينات لاتدري ماذا تفعل حيث أنني فاجأتها بدخولي وعندما رأيت ارتباكها جلست أنتظر حتي رمت بعشرة ريالات علي عامل البقالة وطلبت علب سجائر من نوع مالبوروا أحمر والمعلوم أن سعر علبتين أحد عشر ريالا فلم يتردد هذا العامل بإعطائها وخرجت مسرعة من التموينات فتبعتها حتي عرفت من هي ولما بحثت عنها وعن ماهية هذه الفتاة علمت أنها من مدمنات الحشيش حيث علمت من مصادر خاصة ان ثلة من الشباب المدمن علي هذه المادة المخدرة يستهدفون الفتيات كي يقعن في أيديهم بكل سهوله ويسر دون البحث عنهن ومتابعتهم ومحاولة إرضائهن فهن أدمن هذه المادة وأصبحن رهينات لهؤلاء السفلة من المدمنين هل تصدقون هذا صعب علي تصديقه حتي في يوم من الأيام طلبت من احد الزملاء أن يعرفني علي فتاة لمجرد التسلية فقط بالهاتف كي اخذ منها معلومات عن سبب وقوعها ومن هذا القبيل
فأجابتني باختصار غريب هل لديك حشيش أعطيك ماتريد انتهت عند هذا
واذا لم يكن لدي تنتهي هذه العلاقة .
فهذا المخدر يسري في بيوتنا دون علمنا طبعا دون علم الآباء والأمهات بما يفعلون أبنائهم ووقوعهم بالدخان قبل ذلك هو السبب الرئيس لما بعده
أما بين المراهقين فقد استشري وانتشر انتشارا فاضحا حتي أنني رأيت بأم عيني في رمضان الفائت مراهقون في مقتبل عمرهم وفي نهار رمضان يدمنون عليها ويتداولها هؤلاء الشباب بشكل مفرط والسبب واضح وجلي كثرة المروجين
ورخص ثمنها نسبيا حيث أن المراهق يستطيع جمع النقود أو هو ومجموعة من زملائة ممن وقعوا بها ويشترونها من أحد المروجين الكبار اللذين يتحركون بكل حرية داخل مجتمعنا وكأن لهم حصانة في ذلك حيث لا يستطيع أحد أن يمسهم
أو أن يقبض عليهم ودائما الضحية هؤلاء المراهقين في أيدي مكافحة المخدرات
وقد سببت هذه المادة المخدرة عدم الثقة بين هؤلاء وكل يحذر من الأخر وسوف اضرب لكم مثلا علي ذلك
حيث أنهم لا يأخذون النقود كاش فيما بينهم بل يحولها علي حسابه في البنك حتي لايقبض عليه متلبسا ومعه هذه النقود والغريب أكثر أن أعمارهم لم تتعدي السابعة عشر ربيعا
إلا يغيظكم هذا فقد رأيت من يتناولها بشارع الراجحية علانية وعمره خمس عشر سنه فقط كيف لنا أن يخرج لنا جيل شريف جيل نضيف من فلاذات أكبادنا
وكل آفة لها مساوي جمة فمساوئها تتركز لدي المراهقين اللذين يتصفون بالجمال
وهم المستهدفون بدرجة أولي كي يتسنى استغلالهم جنسيا إذا لم يكن لديهم نقود
وطبا ولي الأمر غافل عن ابنه ويثق به ثقة عمياء حيث يسمح له بالخروج مع هذا الشخص وذاك ولا يعلم أين هو
فئة من الشباب اللذين يصنفون بغير البزرنجية أو نقول النسونجية اللذين يبحثون عن الجنس الناعم وهم مدمنون علي هذه المادة ينشرونها بين هذه الفتيات حتي تصبح سهلة المنال وكلنا نعرف صعوبة وصولها لهذه الفئة من المجتمع
أسباب انتشارها وأماكن انتشارها
تنتشر هذه الآفة في الاستراحات وفي الشقق اللتي تجمع هؤلاء الشباب الصغار بالذات غير الاستراحات اللذين أصحابها ممن تعدو مرحلة المراهقة
وأسباب انتشارها يكمن في الجو الوهمي اللذي يصيب مدمنها
الهرب من الواقع كما يدعي البعض
البعض يطلبها كي يستطيع أن ينام
رخص ثمنها نسبيا وعندما يجد طالبها صعوبة ومن الوجه الجميل يأخذها بمقابل عرضه
تجاهل ادارة مكافحة المخدرات الرؤوس الكبيرة أو دعونا نقل الهوامير
استخدام نضام لتعاون لدي مكافحة المخدرات اللذي اثبت فشله واثبت انه من مسببات انتشار هذه المادة وخاصة بين هؤلاء المراهقين وهو عمل دنيء يثبت فشلهم في مكافحتها وهي ابتزاز الناس ممن وقعو في براثنها
ومن لديه زيادة في المعلومات فل يطرحها مشكورا عن هذه الافة
وان شاء الله غدا الجزء الثالث
المحقق المحايد غير متصل  
قديم(ـة) 24-10-2004, 08:17 PM   #4
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
البلد: الرس
المشاركات: 2,297
قوة التقييم: 17
ســـلــمــان is on a distinguished road
لا حوول ولا وقوة الا بالله

شيء مؤسف حقيقة في مجتمع مسلم يستضل بحما الاسلام
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ســـلــمــان غير متصل  
قديم(ـة) 25-10-2004, 01:52 AM   #5
الزاحف
Guest
 
المشاركات: n/a
السلام عليكم ورحمة الله

اولا ابارك للمنتدى انضمامك اليه وبالفعل اخي الكريم طرحك اكثر من رائع وانت بذلك وضعت يدك على الجرح

انا هنا اتمنى من كل الاعضاء المرور على مواضيعك لما وجدته فيها من فائدة واسلوب رائع والمستفيد الاول نحن بكل تاكيد

ثانيا اخي الكريم

انت ذكرت فعلا الاستراحات وتاجيرها على المراهقين وصغار السن وهذا من الاسباب ان لم يكن اقواها في فتح المجال
امام صغار السن والمراهقين

للاسف نجد صاحب العقار يقوم بتاجير الاستراحة وهمه الوحيد كسب المال ولا ينظر لمن يتم تاجيرها مما يفتح المجال لكثير من المشاكل



شكرا اخي على طرحك الرائع

مع خالص تمنياتي لك بدوام التوفيق
 
قديم(ـة) 25-10-2004, 07:33 PM   #6
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 21
قوة التقييم: 0
المحقق المحايد is on a distinguished road
بسم الله الرحمن الرحيم

تتمة الجزء الثالث والاخير من أول الاشياء اللتي ذكرت طرحها وهي المخدرات
ونستعين بالله .
انتهينا من ذكر أخطر الامراض انتشارا في مجتمعنا وهي تزحف بشكل بسريع الي ابنائنا ونحن غالفلون عنهم الا من رحم ربي من الاباء والامهات المخلصين لامانتهم اللتي وقعت بين يديهم الا وهم ابنائهم وبناتهم وهم بالمقياس العلمي يعتبرون قلة بين باقي الاسر المجاورة لهم سواء بالقرابة أو بالجيرة أو بأي شكل كان تحت سقف هذه المدينة وتحت سقف الاسلام اللذي نستضل به ودعانا الي الاعتصام به
اليوم سيكون محور حديثنا عن افة اخري تنهش مجتمعنا من جديد وبخطورة اعضم من ذي قبل هذه الافة ليست وليدة النشأه بل قديمة ولكن تطور امرها واستغلها اعدائنا لاضعاف شباب هذه الامه وهي تعتبر من فئة المخدرات اللتي يعاقب عليها القانون بشدة هل تعلمون ماهي ؟؟؟
انها الحبوب البيض او مايسمي علميا بالكبتاجون وهي حبوب منشطه للعقل والجسم
كانت بالسابق تباع بالصيدليات حتي ساء استخدامها من اصحاب النقليات واصحاب الطرق ولكن مالبثت أن توسعت الاستخدامات حتي اصبحت الشاغل الاكبر لهاؤلاء المدمنين عليها ففي كل مجال تستخدم حتي خرجت عن طورها الطبي لكي تصبح خطر يهدد المجتمع وبذلك قامت حكومتنا بمنع استيرادها الا لحاجة طبية تصرف بوصفة من الطبيب ولكن من احتكروا ادمانها بحثوا عن بديل يوهمون انفسهم فيها
فامتلاء السوق بهذا المخدر ولكن من المصنع اسرائيل هل الي هذه الدرجه تحبنا
ولما تم فحص هذه الحبوب وعن تكويناتها وجد بها مواد تؤثر علي المخ تأثيرا مباشرا ومن ادمنها خمس سنوات اصيب بالجنون وفقد العقل هذا غير انه يفقد شبابه
وحيويته ولا يستطيع المشي الا بها
اخوتي ان انتشار هذا المرض اخذ بالانتشار في طبقة المراهقين من شبابنا وبناتنا
فيتم خداعهم بأنها مفيدة للدراسة وانها تساعد علي التركيز وتساهم في رفع معدل الحفظ وما أن يتم تجريبها علي فترة معينة حتي يحس بحاجته اليها فيما بعد وحيث انه من الصعوبة تواجد هذه في كل وقت وخاصة بأيام الاختبارات يتم التضرب بأسعارها وقد يدفع من استخدمها واوهم بأنها فعاله الي بذل الغالي والرخيص من اجل ان يحصل عليها فقد باعت فتيات اعراضهن من اجل الحصول علي هذه الحبوب
ففي هذه الحال يتم ابتزازهن من أجل هذه الحبوب المسهرة اذا اردتيها بالنقود ادفعي هذا المبلغ الباهض الثمن واذا لم تستطع تسديد كامل المبلغ يراودها عن نفسها حتي توافق علي ذلك وهي بدورها تنشرها بين زميلاتها في المدرسه أو اخواتها او قريباتها وبذلك عم البلاء في أيام الاختبارات وما قبلها بفترة حتي أن مكافحة المخدرات حاربتها بالسنوات الماضية بشكل شرس ولكن مالفائده مادام الرؤوس الكبيرة تتجول حرة طليقة اليدين ويخدمهم نظام التعاون المستخدم في مكافحة مخدرات الرس
وقد يأتي سائل من أين تأتي هذه البلاوي الي مدينتنا فأجيبه اخي لكل صنعة صانعوها
وبما أنه تم التشديد عليها من جهة التهريب من خارج المملكة فانه تم انشاء مصانع داخلها وتم ارسال التركيبات من الخارج مفككه ويتم تجميعها هنا مع كثير من الغش بتركيبتها الاصلية اللتي بالاصل غير مضرة أما من ناحية الاضرار فتتمثل فيما يلي
أولا: تتمثل في هدم المجتمع وتجعله مجتمع مدمن يعيش ليومه ولا يفكر بالمستقبل
ثانيا : هدم الصحة للانسان وخاصة استهداف المراهقين بها كي يعم البلاء علي المجتمع وتتم مغفرة لمن وقع بها كما في الدخان
ثالثا : اهدار المال من جميع جوانبه ففي سعرها ابتزاز للناس لانهم يعلمون حاجتهم لها
وبالاخير لم اورد لكم في هذه أي قصة وقعت لان قصص هؤلاء تملاء المجالس
عافنا الله واياكم من هذا البلاء

الحلوول

أعتقد أن المسؤول الاول والاخير بانتشار هذه المخدرات بمجتمعنا مكافحة المخدرات بالمقام الاول والسبب
استخدامهم نظام التعاون وابتزاز هذا المدمن الصغير بدل علاجه وتحويله الي المستشفي أو الي طبيب نفسي لكي يقوم بعلاجه
وهذا النظام اثبت فشله في جميع الدول وتم ايقافه وأفضل حل هو معالجة المدمنين
وعدم محاكمتهم لانهم بذلك وقعوا بدوافع نفسيه وتأثير من الخارج بذلك
وليس ابتزازهم اما أن يتم تحويلك للمحكمه وتأخذ حكم شرعي ويتم سجنك
أو تخبرنا من يدمن معك وتحضره الينا فكلها عمل فيه شيء من النذالة والتفرقه
وزرع الكره في أواسط المجتمع سامحكم الله علي ماتفعلون
الشيء الثاني : ترك الرؤوس الكبيرة وعدم القبض عليهم بأي سبب كان
فهم السبب الرئيس بانتشار هذا البلاء
أما المسؤول الثاني بنضري

وزارة التربية والتعليم
فهي لاتتخذ أي جهد في المحافضة علي هؤلاء أو نصحهم وتبيين مخاطرها
لهم والدعوة لهم بالابتعاد عنها وعدم الوقوع بها والتعريف بمخاطرها
المسؤول الاخير هو البيت عندما أهمل أبنائه ظن منه أن الدنيا مازالت بخير كما في السابق وأن المخدرات نسمعها فقط بالتلفزيون وبمناسبة اسبوع المخدرات
اسبوع فقط في جميع السنه
وبالاخير نسأل الله أن يعافي مرضانا وأن يكشف حقد الكفرة والمنافقين لهذا البلد
سواء في مدينتنا أ, في غيرها
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
المحقق المحايد غير متصل  
قديم(ـة) 25-10-2004, 07:47 PM   #7
عضو رائع
 
تاريخ التسجيل: Jun 2003
البلد: في واحد احول سجل في الجيش خلوه في قسم القصف العشوائي
المشاركات: 3,266
قوة التقييم: 0
بدون زعل is on a distinguished road
لا حول ولا قوه الا بالله

والله مصيبه كبيره هذي

اشكرك اخوي على هذا الطرح الرائع

وننتظر باقي السلسله

تحياتي
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بدون زعل غير متصل  
قديم(ـة) 25-10-2004, 07:57 PM   #8
عضو مشارك
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 21
قوة التقييم: 0
المحقق المحايد is on a distinguished road
أخي بدون زعل

هذا فيض من غيض وليس كل شيء
المحقق المحايد غير متصل  
قديم(ـة) 25-10-2004, 09:15 PM   #9
عضو مبدع
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
البلد: الرس
المشاركات: 2,297
قوة التقييم: 17
ســـلــمــان is on a distinguished road
واقع خطير اذا كان ماذكرته صحيح

سعت عن بعض القصص ولكن ليس بهذا الشكل من الانتشار

ربنا يعافيهم ولا يبلانا ان شالله
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
ســـلــمــان غير متصل  
قديم(ـة) 27-10-2004, 04:53 PM   #10
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
المشاركات: 113
قوة التقييم: 0
يزيد is on a distinguished road
اخي المحقق شكرا لك على طرح هذه القضيه التي فيها المجهول اكثر من المعلوم في هذه المحافظه الصغيره
واعتقد بأن هذا الداء سيزيد وينتشر اكثر مما هو عليه.وذلك بسبب اخذ الحريه الكامله والمطلقه للروؤس الكبيره
وعدم اتخاذ اي اجراء ضدهم وذا حصل .... طلع لنا احد ودمدم السالفه (على قولتهم) مع ان هذه القضيه يجب الا تقبل فيها اي واسطه على الاطلاق .ولكن لا حول ولاقوه الا بالله.فيذهب الاصغر منهم فداءا لهم والبلاء الاكبر ما زال جاثم على قلوبنا وآخذ راحته0
ومن هذا المنطلق اخالفك الرأي من ناحيه المسئوليه واقول ان المسئوليه الاولى تقع على عاتق الاسره.فهي التي تحمي وتحافظ على ابنائها من هذا الخطر وذلك منذ البدايه بالتربيه الصالحه ومبداء الترابط فيما بينها وكون ولي الامر هو الصديق الاول لاسرته فيفرض نفسه من باب الاحترام والتقدير والتفاهم لا من باب القوه والخوف.فيدفع الابناء الى خارج نطاق الاسره والبحث عن بديل وتعويض عما افتقدوه داخلها وانت والجميع يعلم كثره الذئاب التي تنتظر فرائسها 0فمن هنا يتحمل ولي الامر المسئوليه اولا وآخرا من وجه نظري
وشكرا لكم
يزيد غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:21 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19