عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 03-11-2004, 10:58 PM   #1
صحفي بجريدة الوطن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
البلد: قلب القــــــــمر
المشاركات: 1,256
قوة التقييم: 0
!!بحر الكتمان!! is on a distinguished road
القصة الكاملة لتأليف واسباب وقف مسلسل الطريق الى كابل!!



اسم البرنامج: إضاءات-فضائية العربية
مقدم البرنامج :تركي الدخيل
التاريخ: الأربعاء 27-10-2004م

تركي الدخيل: أيها الإخوة والأخوات السلام عليكم ورحمة الله وبركاته, هذا تركي الدخيل يحييكم في حلقة جديدة من برنامجكم الأسبوعي إضاءات, ضيفنا اليوم أيها الإخوة هو الكاتب جمال أبو حمدان أستاذ جمال حياك الله.

أ.جمال أبو حمدان: مساء الخير.

لماذا الطريق إلى كابول؟
تركي الدخيل: أستاذ جمال يعني أنت كتبت المسلسل الذي أثير حوله لغط كبير وجدل يعني بدأ ولم ينتهِ حتى الآن, وهو مسلسل "الطريق إلى كابول". توقف المسلسل بعد 8 حلقات عُرضت في قناة الـ mbc وبعض القنوات الأخرى وامتنعت كثير من القنوات عن يعني بث المسلسل من بدايته, أودّ أن أسأل باعتبارك كاتباً لسيناريو الطريق إلى كابول: لماذا الطريق إلى كابول؟

أ.جمال أبو حمدان: أولاً دعني أمهّد بداية في هذا اللقاء بأنّ ما أغواني واجتذبني للمشاركة في هذا البرنامج هو أن اسمه إضاءات, وفي العتمة والظلامية التي تكتنف واقعنا المعاش والذي علينا أن نواجهها ونتصدى لها، نحن بحاجة إلى قبس من الضوء أو ولو بصيص من الضوء لتلمّس سبيلنا وإضاءة سبيلنا للوصول إلى الحقيقة..

تركي الدخيل: شكراً لك ونتمنى أن الإضاءات لا تغوي إن شاء الله بل تهدي إلى الرشاد دائماً.

أ.جمال أبو حمدان: بالتأكيد، فيما يتعلق بالطريق إلى كابول الصحيح جاء بعد سلسلة من الكتابات الدرامية التاريخية التي تناولت حقباً من التاريخ العربي والإسلامي الموغلة في القدم, بدءاً من الجاهلية إلى فترات العهد الأموي وربما العهد العباسي, ورغم أن التاريخ تيار متصل ودائم الجريان تؤثر تجربة الماضي في الحاضر ويمكن الانطلاق منها إلى المستقبل إذا نُظر إليها بوعي وحُلّلت تحليلاً دقيقاً لمعرفة محركات التاريخ وبالتالي نتائجه, إلا أنه في الفترة الأخيرة ولعله بعد إنجاز مسلسل "الحجاج" كان هنالك توجّه إلى أن تُؤخذ أيضاً الفترة التاريخية أيضاً..

تركي الدخيل: الحالية.

أ.جمال أبو حمدان: التي تصنف بأنها تاريخية ولكنها ما زالت ساخنة..

تركي الدخيل: المعاصرة.

أ.جمال أبو حمدان: ومعاشة.. معاصرة.. بعمل من الأعمال الدرامية, وكانت التجربة الأفغانية أو دعني أقول المأساة أو الفجيعة الأفغانية هي الأكثر حضوراً في هذه الفترة المعاشة، طبعاً قبل أن يُكتب الفصل الآخر من هذه المأساة في العراق.

تركي الدخيل: طيب هل هذه الرغبة هي رغبتك أستاذ جمال أبو حمدان؟ أم رغبة المنتج المنفّذ؟ أم رغبة المؤسسة؟

أ.جمال أبو حمدان: هنالك دائماً فكرة تنشأ بـ.. قد يكون نتيجة تحليل الواقع وتوجّه أو تشوّقات معينة ويتم التشاور فيها ويُلتقى عليها يعني لا أستطيع أن أقول أن فكرة عمل درامي تاريخي تلفزيوني أو غير تاريخي تنشأ عند شخص واحد لأن طبيعة العمل التلفزيوني..

تركي الدخيل: يعني تتفق أنت عادةً مع المنتجين والمخرج..

أ.جمال أبو حمدان: ما في شك لأنه يعني كما تعرف هذا يختلف مثلاً عن الرواية أو القصة أو حتى المسرحية التي تكون الفكرة هي وليدة مؤلفها أو كاتبها ابتداءً..

تركي الدخيل: إحساس الكاتب..

أ.جمال أبو حمدان: إنما في العمل التلفزيوني هنالك مواضعات وعناصر كثيرة تتدخل فيه ويكاد تكون هذه الصناعة الإعلامية صناعة جماعية, فبالتالي قد تنشأ الفكرة عند الكاتب وتلتقي مع رغبة أو اهتمامات منتج ما معيّن.

تركي الدخيل: طيب تحديداً في الطريق إلى كابول أين نشأت الفكرة عندك أنت أم عند المنتج أم عند المخرج؟

أ.جمال أبو حمدان: الصحيح أن في الطريق إلى كابول كان فيه هنالك مناقشة لاختيار فترة تاريخية معاصرة, وفي جلسة لنقل جماعية كانت هنالك مشاركة من المنتج.. الجهة المنتجة المنفذة والمنتجة ابتداءً، وبيني وتم الاتفاق على هذا العمل أو تناول هذه الحقبة بعد التشاور في أيضاً أفكار أخرى طرحت على بساط البحث.

تركي الدخيل: بس ما قلت لنا وين نشأت الفكرة؟

أ.جمال أبو حمدان: لا أذكر بالتمام من الذي.. المبادرة الأولى.. لنقل البذرة كيف نشأت لأحددها أو أربطها بشخص معين.

تركي الدخيل: جميل, طيب حتى ما نطيل أستاذ جمال في هذه النقطة.. يعني العمل أثير حوله كثير من الحديث والجدل, إما بسبب إيقافه أو بسبب فكرة الكتابة عن فترة معاصرة متشابكة، التي هي فترة الوضع في أفغانستان والجهاد الأفغاني ثم تحوّله إلى الإرهاب بعد ذلك, في تقديرك أنت يعني هل حان الوقت يعني للكتابة عن أشياء لا زالت ذيولها تعاش على الأرض كما أشرت قبل قليل: أن ما يحدث في العراق هو امتداد لما حدث في أفغانستان بشكل أو بآخر؟

أ.جمال أبو حمدان: لا أدري يعني متى يمكن أن يقال أن الوقت صالح أو غير صالح لطرح فكرة معينة أو لطرح موضوع معين, لأن الأحداث تتوالد من بعضها البعض، وكل وقت صالح أيضاً لطرح قضايا إنسانية أو سياسية معاشة, لنقل لنأخذ مثلاً فلسطين مثلاً القضية ما زالت الآن ساخنة ومطروحة وعلى امتداد من الـ 48 وما قبل 48 وحتى الآن, فهل ننتظر إلى أن تُحلّ هذه القضية لنكتب عنها أم نستطيع أن نعايشها ونكتب عنها أيضاً ونوجّه الأنظار لها ونحفّز اليقظة.. لنقل اليقظة الوجدانية أو الإنسانية تجاه هذه القضية..

تركي الدخيل: من الواضح أنك تميل إلى الرأي الذي مارسته على الأرض وهو الكتابة عنها يعني؟

الأستاذ جمال حمدان: نعم.




صعوبة الكتابة عن أحداث معاصرة

تركي الدخيل: طيب هل.. ألا تعتقد أن الكتابة عن القضايا المعاصرة أستاذ جمال أبو حمدان هي أصعب من الكتابة عن القضايا التاريخية لجهة يعني ما يثار بين القبول والرفض على الأرض لأناس عاصروا هذا الحدث بشكل أو بآخر؟

أ.جمال أبو حمدان: الآن هنا أريد أن أميّز بين أمرين: بين صفتي ككاتب وتلقي المتلقين لهذا العمل، قد يكون فيما يتعلق بالتلقي فيه شيء من الصعوبة, ولكن أنا لا أقلل أيضاً من أهمية الكتابة في التاريخ لأنني عندما أكتب في التاريخ لا أتجمّد عند الحقبة التي أكتب عليها, أنا أطلّ على الحاضر من خلال التاريخ وأطلّ على المستقبل من خلال الحاضر, التاريخ هو جريان.. تيار جارٍ دائم التدفق التجربة التاريخية تتحقق نتائجها في الحاضر, وهذه النتائج قد تتوالد منها أيضاً رؤى أو إرهاصات بالمستقبل, فبالتالي يعني الصعوبة أو السهولة توجد في كل كتابة سواء تناولت حقبة منجزة أو حقبة ما زالت معاشة..

تركي الدخيل: معاصرة أو تاريخ, طيب أستاذ جمال يعني أنت كتبت عن أفغانستان, عن الغزو السوفييتي لأفغانستان من نهاية السبعينات ومروراً بالثمانينات حتى التسعينات كما شاهدنا على الأقل في مدخل المسلسل، لأنّا لم نشاهد الحلقات التي تلت الثمانية الأولى, يعني ما هي الروافد الفكرية التي استندت عليها لتكتب عن واقع لم تعشه يعني على الأرض في أفغانستان؟ إلا إذا كنت أنت زرت أفغانستان قبل ذلك.


لم أزر أفغانستان ولكني كتبت عن التجربة الأفغانية كنموذج لما يحدث في عالمنا المعاصر، وهي تجربة قد تتحقق عل أرض غير الأرض الأفغانية إذا لم ينتبه لما يجري من تشابك الوضع الدولي وخيوط المؤامرة الدولية


أ.جمال أبو حمدان: لا لم أزر أفغانستان, أولاً دعني هنا أوضّح نقطة يُقال بصدد هذا الموضوع أنك أنت كتبت عن أفغانستان, أنا كتبت عن تجربة عن التجربة الأفغانية كنموذج لما يحدث في عالمنا المعاصر, يعني قد تتحقق هذه التجربة أو لنقل المأساة الأفغانية قد تتحقق على أرض أيضاً غير الأرض الأفغانية إذا لم يتنبه لما يجري من تشابك الوضع الدولي والخيوط.. وخيوط المؤامرة الدولية, فأُخذت أفغانستان أيضاً كنموذج من النماذج القريبة جداً لمثل هذه المآسي التي تقع فيها بعض الشعوب وخاصة شعوبنا الإسلامية والعربية، والتنبيه لما قد يحدث أيضاً في مناطق أخرى، هنا أفغانستان أُخذت أيضاً تجربة تاريخية..

تركي الدخيل: كأنموذج. أنت عرضت أفغانستان كأنموذج، ولكن في بنائك وتصورك لهذا الأنموذج على ماذا استندت في يعني كروافد للكتابة عن هذا الموضوع؟

أ.جمال أبو حمدان: أولاً دعنا نتذكر أن زخم ما كُتب عن أفغانستان وما رؤي من الأحداث الأفغانية كان بحجم كبير جداً, ممكن الاستخلاص منه الكثير من الحقائق, إلى جانب أن هنالك كتابات كثيرة جداً سواء كتابات سياسية في تحليل الوضع الأفغاني, أو المأساة الأفغانية, وإلى جانب أيضاً الوثائق الموجودة، إنما عندما تقول لي أنك عايشت..

تركي الدخيل: الوثائق الموجودة ماذا تقصد بها أستاذ جمال؟

أ.جمال أبو حمدان: يعني هنالك أنا مثلاً اعتمدت على أرشيف إحدى المؤسسات التي وثّقت الكثير من الأحداث الأفغانية سواء التي ظهرت..

تركي الدخيل: مؤسسات صحفية يعني؟

أ.جمال أبو حمدان: - صحافية وإعلامية - سواء ظهرت هذه الأمور على القرّاء أو المشاهدين أو إنها بقيت في الأرشيف ولكن دعني هنا أتوقف عند..

تركي الدخيل: كيف؟ لحظة أستاذ جمال، كيف يعني ظهرت..؟ المؤسسات الصحفية لا تؤرشف إلا لما ينشر؟ نعم يعني فيه أشياء تؤرشف لها المؤسسة الصحفية لم تظهر؟
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
!!بحر الكتمان!! غير متصل  

 
قديم(ـة) 03-11-2004, 11:05 PM   #2
صحفي بجريدة الوطن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
البلد: قلب القــــــــمر
المشاركات: 1,256
قوة التقييم: 0
!!بحر الكتمان!! is on a distinguished road
.جمال أبو حمدان: لأ.. أقصد أن هنالك أرشيف واسع جداً سواء يعني عموم القرّاء علموا به أو المشاهدين أو لم يعلموا, بس هنا أريد أن أتوقف عند نقطة عندما تقول لي يعني أنت لم تذهب إلى أفغانستان ولم تعايش الحدث الأفغاني, لكن التجربة أيضاً المشتركة من الذين عايشوا هذا الحدث ومثلاً على سبيل المثال دعني أذكر هنا كتاباً للدكتور أيمن صبري فرج "ذكريات عربي أفغاني" كان يسمى أبو جعفر المصري القندهاري..

تركي الدخيل: دار الشروق.

أ.جمال أبو حمدان: وهو جيد جداً هذا الكتاب, أما في المجال النظري أو التحليلي فهنالك كثير من الكتب، أذكر على سبيل المثال: كتاب الأستاذ محمد حسنين هيكل والذي أيضاً اعتمد فيه على كثير من الكتب الأخرى اللي هو "من نيويورك إلى كابول", وكتاب "الطالبان: الإسلام والنفط والصراع الكبير في وسط آسيا" و"الحروب غير المقدسة" مثلاً, "أفغانستان أميركا والإرهاب الدولي" وغيرها من الكتابات, إنما دعني هنا أيضاً لأوضّح هذه النقطة تماماً أن العمل الدرامي الذي تم تناوله في "الطريق إلى كابول" لم يعتمد فقط على هذا الجانب الإعلامي, لأن الجانب الإعلامي أو الجانب السياسي ظهر كثيراً في وسائل الإعلام الأخرى.

تركي الدخيل: إذن على ماذا اعتمدت؟

الأستاذ جمال حمدان: أنا اعتمدت أيضاً على توضيح المأساة الأفغانية من خلال ناسها, يعني من خلال قصة إنسانية على خلفيتها تجري أحداث كثيرة.

تركي الدخيل: قصة متخيّلة؟

أ.جمال أبو حمدان: قصة متخيّلة طبعاً، لكن مرتبطة أيضاً.. ما هو الخيال أيضاً أنت لا تتخيّل إلا ما يوحي لك به الواقع أيضاً.. يعني مرتبطة بالواقع الأفغاني اللي هي قصة لنقل فتاة أفغانية..

تركي الدخيل: وشاب عربي من أصول فلسطينية.

أ.جمال أبو حمدان: وشاب عربي من أصول فلسطينية لربط المأساة السياسية في حياتنا العربية والإسلامية سواء كانت في فلسطين أو كانت في أفغانستان أو ما يوحي..

أسباب إيقاف بثّ المسلسل

تركي الدخيل: إذن أنت تعتقد أستاذ جمال أبو حمدان بأنك استوفيت المعلومات اللازمة لكتابة سيناريو لمسلسل يتحدث عن حقبة متداخلة ومعاصرة في تقديرك. أمامي هنا تصريح لمدير تلفزيون قطر الأستاذ محمد عبد الرحمن الكواري نشرته الصحف القطرية والصحف العربية, يقول أن إيقاف المسلسل كان يحتاج.. كان بسبب أن المسلسل يحتاج إلى مراجعة فنية ومعلوماتية قبل بثّه, يعني هل تعتقد أن هذا يناقض المعلومات اللي تفضلت فيها؟

أ.جمال أبو حمدان: لا لا يناقض أنا يعني لا أدري إذا كان هذا الكلام الذي تفضّل به الأستاذ الكواري الذي أحترمه إلى حدّ كبير وعلاقتي فيه جيدة جداً بعد التعارف الشخصي عليه، لا أدري لماذا لم يراقَب إذا لم يراقب..

تركي الدخيل: معلوماتياً.

أ.جمال أبو حمدان: معلوماتياً..

تركي الدخيل: من خلال السيناريو على الأقل.


أحترم رئيس تلفزيون قطر جدا وعلاقتي به جيدة جدا، ولكن إذا كان قال إن العمل قد تم إيقافه بسبب أنه يحتاج إلى مراجعة فنية ومعلوماتية قبل بثّه فإنني أتساءل لماذا لم يراقب العمل رغم أني قدمته لهم على الورق وأصبح العمل ملك الجهة المنتجة


أ.جمال أبو حمدان: أنا عندما أقوم بعمل أنا كاتب أضع أفكاري على الورق وتخيّلاتي على الورق ثم فيما بعد يعني يصبح هذا العمل ملك الجهة المنتجة سواء المنتجة أو المنفذة, فإذا كان العمل لم يراقب لا أدري لماذا لم يراقب؟ ولكن في يقيني وبناء للمعلومات التي استندت إليها أن العمل استُكمل من الناحية المعلوماتية في تقديري فيما ظهر فيه, أما ما لم يظهر فربما هنالك جوانب أخرى لم يتناولها هذا العمل, العمل أيضاً تمت كتابته بتوازن مدروس ودقيق جداً لجميع الجهات, يعني لم يكن هنالك فيه افتئات اتهامي من جهة ضدّ جهة أخرى..

تركي الدخيل: سنتحدث عن تفاصيل هذه النقطة بعد فاصل قصير أستاذ جمال, أيها الإخوة الكرام فاصل قصير نعود بعده لمواصلة حوارنا في إضاءات مع الأستاذ جمال أبو حمدان فابقوا معنا.أستا



[فاصل إعلاني]


تركي الدخيل: أيها الإخوة والأخوات حياكم الله مجدداً في إضاءات لا يزال حوارنا هذه الحلقة مع الكاتب الأستاذ جمال أبو حمدان حياك الله أستاذ جمال من جديد.

أ.جمال أبو حمدان: أهلاً بك.

تركي الدخيل: أستاذ جمال كنا قد تناقشنا في كتابتك لعمل الطريق إلى كابول في البداية, تحدثت أنت قبل قليل وقلت أنك حرصت إلى حدّ كبير أن تكون متوازناً في طرحك لكل الجوانب يعني وكل العوامل التي تشكل عناصر العمل فيما يتعلق بمسلسل الطريق إلى كابول, من المعلوم أن هناك تهديداً صدر قبل بث المسلسل، بثته جماعة متشددة وقالت بأنها ستضرب بيد من حديد وأنها.. إذا كان هذا العمل يسيء إلى طالبان وجهاد طالبان وشخصيات طالبان التي أقامت الخلافة على حدّ تعبير البيان, أنت في تقديرك هل كان العمل يسيء إلى طالبان أم ماذا؟

أ.جمال أبو حمدان: عندما قلت متوازناً لم أكن أقصد أن هذا التوازن يتّجه في محاباة طرف على حساب الآخر, التوازن هنا هو إظهار الحقيقة بشكل.. من جميع أطرافها, وأن يُقال لجهة ما ما عليها, ويُقال لها أيضاً ما لها, فهذا العمل فعلاً تمت دراسته دراسة قبل طبعاً البدء في كتابته دراسة متوازنة أنتجت فيما بعد كتابة متوازنة, لا أعتقد أن في هذا..

تركي الدخيل: تقصد يعني دراسته فيما يتعلق بقراءة الوثائق..

أ.جمال أبو حمدان: الوثائق وكل ما يتأتى من ذلك, وأيضاً الالتقاء بمن عايشوا هذه التجربة..

تركي الدخيل: التقيت بأشخاص كثيرين بالمناسبة ممن عايشوا هذه التجربة؟

أ.جمال أبو حمدان: إلى حدّ ما، ولكن لقاءات مختصرة و..

تركي الدخيل: من وين من الأفغان العرب مثلاً؟ أم من شخصيات أفغانية؟

أ.جمال أبو حمدان: لأ من بعض أيضاً بعض.. لعلهم صحفيون وُجدوا هناك في تلك الفترة.

تركي الدخيل: هل لك أن تسمي بعض الأشخاص مثلاً الذين التقيت بهم؟
أ.جمال أبو حمدان: من الصعب..
تركي الدخيل: مصادر خاصة تعتقد أو..

أ.جمال أبو حمدان: من الصعب يعني نعم, أو..

تركي الدخيل: صحفيين يعني مغطيين..؟
أ.جمال أبو حمدان: ما هوّ ما كتبوه وظهرت في الصحف, ولا ضرورة لتسمية ذلك.. هذا إذا كنت أذكر الأسماء, ما كان يعنيني هو البحث عن الحقيقة, وكما قلت أيضاً في لقاء سابق أن يُقال أن لدينا عملاً ما أو جهداً ما كالبحث عن إبرة في كوم من القش, وأنا حاولت أن أبحث عن هذه الإبرة في كوم القش الأفغاني والذي كان محترقاً, وكان عملاً طبعاً مجهداً وصعباً ولكن عندما وجدت إبرة الحقيقة هذه لم أرد أن أحتفظ فيها لنفسي بل أردت أن تُستخدم في رتق ما انفتق من وضعنا..

تركي الدخيل: طيب أما وجدت من إشكالية أستاذ جمال في شح الموارد التي تتحدث عن التجربة الأفغانية مقارنة بتجارب أخرى على سبيل المثال؟

أ.جمال أبو حمدان: إذا أخذنا ما ورد في.. أنا عندما كتبت هذا المسلسل كان حجمه الكتابي بأوراقي حوالي 1800صفحة, قبالة ذلك كنت قرأت عن الوضع الأفغاني ما يزيد على 10 آلاف صفحة من مختلف المصادر, فبالتالي..

تركي الدخيل: كم استغرقت عملية الدراسة عندك؟

أ.جمال أبو حمدان: استغرقت وقتاً طويلاً لا أذكر تماماً لأني أنا يعني في عندي اهتمامات أيضاً ثقافية وفكرية أخرى..

تركي الدخيل: فتداخلت يعني.

أ.جمال أبو حمدان: تتداخل هذه مع تلك, فيما يتعلق بموضوع هل ظُلمت من وجهة نظر يعني جهة ما..

تركي الدخيل: طالبان.

أ.جمال أبو حمدان: في هذا العمل, العمل كان كما أعتقد أو كما أردت أن يكون شديد التوازن في هذا الأمر يعني, حتى فيما يتعلق بطالبان ذكرت الكثير مما لها, على سبيل المثال أن في عهد طالبان تم تحقيق استقرار وأمن في أفغانستان بعد فترة الفجيعة والاضطراب الأمني الذي وُجد في فترة تناحر الفصائل والأحزاب والميليشيات..

تركي الدخيل: الأفغانية بعد خروج طبعاً الاتحاد السوفييتي.

أ.جمال أبو حمدان: بعد خروج الاتحاد السوفييتي وذكرت أيضاً فيما يتعلق بمحاولة الحدّ من زراعة لنقل..

تركي الدخيل: بعض أنواع المخدرات.

أ.جمال أبو حمدان: بعض أنواع المخدرات حتى في مشهد واضح تماماً أنو بطل المسلسل اللي هو جلال يقوم بإحراق حقول.

تركي الدخيل: هذا فيما لم يُعرض.

أ.جمال أبو حمدان: هذا فيما لم يُعرض طبعاً هو كل مرحلة طالبان التي يعني ارتكز التهديد إليها إن كان هنالك تهديد حقيقي فيما لم يُعرض, وهنا لعلي يعني أذكر أمراً طريفاً جداً.. أنا صحيح إني كاتب لكن في الأساس قانوني وحقوقي فقد عملت من 20 سنة..

تركي الدخيل: من 20 لـ25 سنة عملت مع الخطوط الملكية الأردنية.

أ.جمال أبو حمدان: آه تقريباً عملت كمستشار قانوني، وقبل ذلك وبعد ذلك في المحاماة, وقد علّمنا القانون أنه.. أن الحكم يصدر بعد المداولة بعد المرافعة بعد سماع الشهود بعد كل الحيثيات..

تركي الدخيل: يعني تريد أن تحاكَم بعد تعرض كل حلقات المسلسل..

أ.جمال أبو حمدان: أنا على استعداد دائماً للمحاكمة, طبعاً إذا لم يحاكمني الآخرون فهنالك حكمي على نفسي وحكمي.. وضميري أيضاً فبالتالي لا..

تركي الدخيل: طيب أنت..

أ.جمال أبو حمدان: خليني أقول هون كلمة أنّو..

تركي الدخيل: تفضل.

أ.جمال أبو حمدان: أيضاً أنا ما تغافلت عن أن هنالك مؤامرة يعني كانت شديدة الحبك والتشابك وكانت أفغانستان في جانبها السياسي والإنساني ضحية لها..

تركي الدخيل: مؤامرة مِمَّنْ؟

أ.جمال أبو حمدان: لنقل من الوضع الدولي القائم..

تركي الدخيل: تجاه من؟

أ.جمال أبو حمدان: تجاه الشعوب..

تركي الدخيل: العالم الإسلامي..

أ.جمال أبو حمدان: قد يكون العالم الإسلامي والعالم العربي والشعوب المستضعفة يعني هنالك الدول المهيمنة تجيد فناً..

تركي الدخيل: يعني المؤامرة من الإمبريالية العالمية تقوم فيها مثلاً.

أ.جمال أبو حمدان: يعني لا أريد أن أستعمل هذه المصطلحات, لأقل أن هنالك قوى تهيمن على شعوب أخرى, وعندنا مثل طبعاً المأساة الفلسطينية وعندنا مثل الآن ما يجري في العراق وبينهما وقعت أيضاً أفغانستان وغيرها وغيرها, هذه الدول المهيمنة تجيد فناً اسمه فن الأزمة أو فن خلق الأزمة, وتنمية هذه الأزمة ثم قطف ثمارها واستثمارها في الهيمنة, ونحن للأسف بوعي لنقل ضعيف أو عدم التحديق برؤية واضحة وقادرة على أن تستشرف الوضع تماماً نقع في الغالب ضحية هذه المؤامرات..

تركي الدخيل: طيب عودة قبل قليل تحدثنا عن طالبان قلت أنك توازنت في تغطيتك للحالة الطالبانية وأشرت أن ما لها غُطّي من خلال مسلسل من خلال استتباب الأمن بعد انفلاته في أيام الفصائل الأفغانية لكن..

أ.جمال أبو حمدان: مثلاً ما عليها تريد أن تسألني عن ما عليها..

تركي الدخيل: أنا أريد أن أعرف يعني كيف أنت أظهرت ما عليها..

أ.جمال أبو حمدان: مثلاً في الموضوع الاجتماعي مثلاً موضوع موقف طالبان من.. من حرية الرأي لنقل أو من..

تركي الدخيل: حرية الرأي ليست اجتماعي..

أ.جمال أبو حمدان: لا أريد أن أصل بذلك يعني أن يقال حرية الرأي في الموضوع الذي أريد..

تركي الدخيل: يليه..

أ.جمال أبو حمدان: يليه وهو موضوع المرأة مثلاً وحرمانها من فرصها في المشاركة في الحياة وفي التعليم وغيره هذا أيضاً أشير له, لكن ما أريد أن أوضّح هنا أن ما أشير له في هذا المسلسل هو غيض من فيض مما نُشر عالمياً وكُتب وظهر على الشاشات من برامج وثائقية ومن برامج إخبارية وكذا وكذا, وتقبّلها الناس..

تركي الدخيل: المتلقين..

أ.جمال أبو حمدان: المتلقين فلماذا..؟

تركي الدخيل: ولهذا أنت أثرت يعني في أكثر من تصريح صحفي لماذا هذه الضجة على الطريق إلى كابول؟

أ.جمال أبو حمدان: قلت ذلك نعم..

تركي الدخيل: هذا هم السبب أنّو يعني هناك أعمال كثيرة إعلامية ولم يحصل عليها ضجّة لكن على مسلسلنا أثيرت الضجة.

جريمة مسلسل الطريق إلى كابول
أ.جمال أبو حمدان: نعم ربما هذا المسلسل يعني هنالك خيوط كثيرة ربما هذا المسلسل كانت جريمته لنقل نستعمل هذا اصطلاحاً أنه حاول أن يربط هذه الخطوط أو الخيوط ببعضها البعض ليظهر نسيج الوضع الأفغاني بشكل متكامل وشامل.

تركي الدخيل: طيب أنت قلت قبل قليل إذا كان التهديد حقيقياً فيما يتعلق بالتهديد الذي وُجّه للعمل إذا لم ينصف يعني حكومة طالبان, هناك من يقول بأن هذه المنظمة التي أصدرت التهديد هي منظمة ليست موجودة ليس لها إلا بضعة بيانات, ويقول أنها ربما كانت أحد أشكال صناعة الإثارة للعمل من قبل أصحاب العمل فما تعليقك على..؟

أ.جمال أبو حمدان: لا تعليق لي على هذا الأمر أنا لا أرى أن هذا الموضوع..

تركي الدخيل: طيب هل تلقيت أنت بوصفك كاتباً للسيناريو تهديدات شخصية؟

أ.جمال أبو حمدان: شخصية لأ، لم أتلقَّ..

تركي الدخيل: سوى هذا التهديد الجماعي الذي ورد..

أ.جمال أبو حمدان: التهديد الجماعي أيضاً الذي ورد, وهو يعني ما يعنيني من إن كان حقيقياً هو ما يثيره من يعني من بؤس الحال التي وصلنا إليها في قمع الرأي والتضييق على حرية التعبير أو تناول الأمور بحقائقها..

تركي الدخيل: يمكن أنتو بس لأنكم جيتو منطقة متفجرة لاحظتوا ولاّ التهديدات عند الإعلاميين قديمة يعني مع التعاطي مع القصص هاي..

أ.جمال أبو حمدان: ربما.. ما في شك وحتى في التاريخ.. على امتداد التاريخ موجودة أيضاً.

تركي الدخيل: جميل, طيب أبي أنتقل إلى شخصية.. إلى نقطة أخرى أستاذ جمال أبو حمدان أنت يعني أردت للمسلسل أن يدور تدور أحداثه الرئيسية على.. بجانب قصة إنسانية رئيسية هي قصة رومانسية, نشأت علاقة حب بين بطلة المسلسل الفتاة الأفغانية التي كانت تدرس في لندن، طرف العلاقة الآخر هو شاب عربي من أصل فلسطيني أيضاً يدرس هناك في لندن, يعني هناك من انتقد هذه الحالة أنت تتحدث عن جهاد تتحدث عن قتال ثم تركّز في الجانب الآخر على رومانسية مغدقة..


لم أقدم عملا رومانسيا على خلفية الجهاد الأفغاني، ولكن أنا ركزت على الإنسان لأنه ليس هناك جهاد ليس غايته الإنسان، وإذا كنا نناضل من أجل تحرير واسترجاع فلسطين فالسبب أن على هذه الأرض هنالك إنسان فلسطيني وبيت فلسطيني وأطفال فلسطينيون، وبطلة المسلسل تنخرط في جهاد أقسى وأكثر إخلاصا ولكن له الطابع الإنساني من أجل تحرير بلدها وتركت دراستها من أجل ذلك


أ.جمال أبو حمدان: ليست رومانسية أنا ركزت على الإنسان, هل هنالك جهاد ليست غايته الإنسان؟ يعني أنا أريد فعلاً أن أطرح هذا السؤال يعني الآن حتى ونحن نناضل ونجاهد من أجل تحرير واسترجاع فلسطين, صحيح أننا نريد الأرض ولكن نحن نريد هذه الأرض لأن على هذه الأرض هنالك إنسان فلسطيني, هنالك بيت فلسطيني هنالك أطفال فلسطينيون, فبالتالي الإنسان في النهاية هو الغاية هو الذي يعمر الأرض ويعطي للأرض قيمة التي نناضل من أجل تحريرها, فبالتالي ليس المقصود هو الجانب الرومانسي في الموضوع لأن بطلة هذا المسلسل ستنخرط في جهاد أقسى وأكثر إخلاصاً ولكن له الطابع الإنساني من أجل تحرير بلدها, وتركت دراستها من أجل أن تنخرط في هذا الجهاد, وأيضاً الشاب الفلسطيني أيضاً الذي كان في البداية..

تركي الدخيل: متردداً حيال الجهاد..

أ.جمال أبو حمدان: متردداً ليس حيال الجهاد كقيمة..

تركي الدخيل: حيال أولويات الجهاد..

أ.جمال أبو حمدان: ليس حيال الجهاد كقيمة، ولكن كان يريد أن يناضل بسلاح آخر ولكنه وجد نفسه.. عندما وجد نفسه أمام العدو الحقيقي وأمام خيار صعب فاتخذ أيضاً هو طريق الجهاد.

تركي الدخيل: الخيار الصعب لبّى نداء قلبه وراح لأفغانستان.

أ.جمال أبو حمدان: لأ هو لم يلبِّ نداء قلبه، هو عندما ذهب لأفغانستان كان لديه هنالك رسالة علمية ووجد أن أفغانستان منطقة صالحة لاستكمال هذه الرسالة..

تركي الدخيل: صحيح هو أستاذ جمال متى اقتنع بأفغانستان بعد ما تعرّف على الفتاة الأفغانية وحبها.

أ.جمال أبو حمدان: نعم.

تركي الدخيل: قبل ذلك يعني إذاً معناته الحب هو الدافع..

أ.جمال أبو حمدان: كيف.. منيح طبعاً أرجو أن يكون دائماً الحب هو العنصر الدافع لأي عمل حقيقي أو لأي إنجاز, هو أيضاً تتكوّن يعني أي عمل إنساني أو إنجاز إنساني تتكّون من بذرة كما تتكوّن.. لتكن هذه البذرة أنه هو عندما خاف عليها اتّجه هذا الاتجاه, ولكن هنالك أصبح في جوّ هذا المعمعان وتغيّرت الكثير من قناعاته, وهكذا أيضاً من خلال المعايشة الحقيقية لأيّ تحدٍّ التاريخ قائم على التحدّي والاستجابة كما يقول أرنولد توينبي فبالتالي لما وجد هذا التحدّي أمامه لم ينهزم هو بالعكس أيضاً..

تركي الدخيل: بل انساق له، طيب..

أ.جمال أبو حمدان: لا نقول انساق لأنه الانسياق فيه..

تركي الدخيل: فيه عنصر الفعلي ليس منه مدفوع كأنه. طيب كما ترى أودّ أن أسأل سؤالاً ثانياً: لماذا خلطت الشخصية الرئيسية البطلة يعني شخصية عربية فلسطينية لتشركها في الجهاد الأفغاني يعني أليس الأقرب للمنطق أن يتعلق قلب الفتاة الأفغانية بشاب أفغاني بشاب باكستاني بشخص قريب جغرافياً منها, لماذا شاب فلسطيني بالذات؟ هل تريد أن تربط القضية الفلسطينية بالقضية الأفغانية بشكل أو بآخر؟

أ.جمال أبو حمدان: إلى حدّ ما عندما كان يتكلم المجاهدون العرب وهم كانوا مخلصين في توجّههم لأفغانستان وللجهاد, كان هنالك دائمة التساؤل أو القول بأن الطريق إلى فلسطين قد تمرّ بأفغانستان وأيضاً الطريق إلى تحرير أفغانستان قد تمرّ بفلسطين, النضال الإنساني والنضال الوطني من أجل تحرر الإنسان وكل وطن يتداخل تداخلاً مع القضايا الأخرى, فربما..

تركي الدخيل: يعني هل أردت أستاذ جمال أن تربط القضايا المصيرية في العالم العربي ببعضها البعض.

أ.جمال أبو حمدان: أعتقد أنه لابد من أن يكون هنالك رابط ما سواء أردته أنا أو أراده التاريخ..

تركي الدخيل: واخترت أنت هالعلاقة بين الشاب والفتاة.

أ.جمال أبو حمدان: نعم اخترت..الآن يعني..

تركي الدخيل: يعني لو كتبت..

أ.جمال أبو حمدان: الآن المسألة أنّو أنا ككاتب أيضاً في تلك اللحظة من تناولي لهذه القضية هذا ما أوحى لي به وجداني وتفكيري ولنقل خيالي أيضاً، بأن أضع قصة إنسانية، وليست هذه بالمناسبة لأن المسلسل لم يُكتمل وليست هذه القصة الإنسانية الوحيدة التي تجري على خلفيتها الأحداث تأتّى لي أن هذه القصة قد تكون مناسبة.

تركي الدخيل: جميل, سنواصل الحديث في هذه النقطة ونقاط أخرى أستاذ جمال بعد فاصل قصير, أيها الإخوة فاصل قصير نعود بعده معكم لمواصلة حوارنا في إضاءات مع الأستاذ جمال أبو حمدان فابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]



تركي الدخيل: أيها الإخوة والأخوات حياكم الله مجدداً في إضاءات، لا يزال حوارنا في هذه الحلقة مع الكاتب الأستاذ جمال أبو حمدان. أستاذ جمال كنا قد توقفنا قبل الفاصل في الحديث عن الطريق إلى كابول ويبدو أن الطريق إلى كابول طريق طويل جداً..

أ.جمال أبو حمدان: وشائك.

تركي الدخيل: وشائك أيضاً، متفجّر هو في الحقيقة أكثر من كونه شائكاً، كنت أودّ أن أسألك عن شخصية البطل التي نسجتها يعني في هذا المسلسل وهي شخصية طارق، هناك من يقول أن شخصية طارق هي.. وطبقاً لما عُرض من المسلسل حتى الآن في ثمان حلقات كانت شخصية فارغة مهزوزة في تقدير بعض من شاهدوها، فهل كنت تتعمد أن تُظهر البطل العربي الفلسطيني مهزوزاً سيد جمال؟

أ.جمال أبو حمدان: أولاًً يعني المسلسل لم يستكمل بحيث تظهر نماء هذه الشخصية، ولنسلّم بحقيقة مبدئية هو أن طارق هذا ليس طارق بن زياد الذي أحرق السفن، يعني هو إنسان عادي أيضاً فيه عدة عناصر تتدخل في تركيبه، ولكن هنا يعني هذا الربط بين شخصية طارق أولاً طارق في ما بعد رح تنمو شخصيته نمواً حقيقياً ويحسم الصراع بين مختلف النوازع التي كانت فيه بين مواصلة العلم أو الإنخراط في الجهاد، وأيضاً مشاعره الإنسانية..

تركي الدخيل: بأي اتجاه هو؟

أ.جمال أبو حمدان: هو.. هو يشارك في الجهاد ضد الاحتلال السوفييتي مشاركة حقيقية فيما بعد عندما يصل إلى أفغانستان، إنما مجمل العرب الذين كانوا في أفغانستان وقعوا أيضاً فيما يشبه الأزمة بعد خروج الاحتلال السوفييتي، كون هنالك كانت قضية جدية أمامهم وهي الكفاح والجهاد ضد محتلّ لأرض إسلامية عندما خرج السوفييت..

.
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
!!بحر الكتمان!! غير متصل  
قديم(ـة) 03-11-2004, 11:08 PM   #3
صحفي بجريدة الوطن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
البلد: قلب القــــــــمر
المشاركات: 1,256
قوة التقييم: 0
!!بحر الكتمان!! is on a distinguished road
تركي الدخيل: أصبحوا يعني لا يدرون أين يقفون من الصراع بين الفصائل.

أ.جمال أبو حمدان: أيوا لأنه احتدم الصراع بين الفصائل بدوافع غريبة ومختلفة وبأطماع غريبة ومختلفة وبحكايات غريبة ومختلفة، فوجد المجاهدون العرب أنه لا مكان لهم في هذا الصراع، أو أنهم يترفّعون عنه، لأنه ليست هذه قضيتهم. أيضاً طارق كان من هذه المجموعة، ولكن أنا أستغرب هنا يعني ما تضمّنه السؤال، أن طارق تحديداً لأنه فلسطيني! لأ هنالك طارق فلسطيني وغيره فلسطيني أيضاً، وهنالك الشيخ الدكتور عبد الله عزام أيضاً فلسطيني، واغتيل على ساحة الجهاد أو في مؤامرة أو في تفجير سيارته في احتدام النزاع.

تركي الدخيل: جميل، لماذا طيب تجنبتم الحديث بشكل مباشر عن الشخصيات المعروفة، عن عبد الله عزام عن أسامة بن لادن عن الظواهري؟ يعني كان على غرار المسلسلات التاريخية اللي يطلع واحد ويقول: يقول رسول الله، كأنك يعني تصوّر شخصيات..؟


بن لادن والظواهري وعزام لم يظهروا ظهورا مباشرا على الشاشة ولكن لهم حضور واضح ومؤثر وليس على سبيل قيل أو قال إنما كانت تأتي منهم الأوامر ولكن لسبب فني بحث أنا تقصدت ألا يظهروا


أ.جمال أبو حمدان: لم يكن الأمر كذلك، هو لم يظهروا ظهوراً مباشراً على الشاشة، ولكن كان لهم حضور واضح ومؤثّر وليس على سبيل قيل أو قال، إنما كانت تأتي منهم الأوامر وكانت.. يتحركون أيضاً في مواقع كثيرة، ولكن لسبب فني بحت أنا تقّصدت ألا يظهروا..

تركي الدخيل: لأنّو ما في أحد يستطيع يجسّد مثلاً..

أ.جمال أبو حمدان: واحدة هذه من الأشياء..

تركي الدخيل: طيب ما الحجاج أنتو.. عابد فهد جسّد الحجاج، يعني الحجاج أقل، ولاّ لأنه مش مرتبط بأذهان الناس؟

أ.جمال أبو حمدان: يعني هذا حل فني من الكاتب أنه لم يظهرهم كان يستطيع أن يظهرهم، ولكن أنا وجدت أن إظهارهم أيضاً في.. لأنه يعني أنا أخذت نماذج من الفئات وتقصّدت أن يتم نسج المأساة الأفغانية أو الحالة الأفغانية من خلال خيوط هذه الشخصيات، بينما تركت لوسائل الإعلام الأخرى التي ظهرت كثيراً وأظهرت الكثيرين أن تُظهر الشخصيات الأساسية.

البحث عن الشخصيات الإشكالية

تركي الدخيل: جميل، لننتقل إلى قضية أخرى هناك من يقول بأن جمال أبو حمدان يركّز في بنائه لأعماله التلفزيونية في المقام الأول على الشخصيات الإشكالية، الطريق إلى كابول هي شخصيات إشكالية، إشكالية الأفغان العرب، إشكالية أفغانستان هذا البلد المنكوب، قبل ذلك شخصية الحجاج، الشخصية المصوّرة في الذهنية العربية على الأقل على أنه شخصية دموية ثم يقدّم على أنه بطل وشخصية عظيمة، ذي قار نفس الشيء.. فهل صحيح أنك تبحث عن الشخصيات الإشكالية تجد نفسك في الكتابة عنها؟

أ.جمال أبو حمدان: نعم، هذا لا يقتصر على الأعمال الدرامية التي تظهر على الشاشة فقط، ولكن في مجمل أعمالي أنا أيضاً أحاول أن أرسم شخصيات إشكالية، يعني في القصة وفي الرواية وفي المسرح كنت دائماً أحاول أن أجد المختلف.. المختلف في الموضوع، وأيضاً المختلف في أسلوب التناول والكتابة، أعتقد أن المبرّر الوحيد..

تركي الدخيل: يعني هل هذا شكل من أشكال صناعة الإثارة في العمل في تقديرك..؟

أ.جمال أبو حمدان: ليس الإثارة، ولكن تحفيز الذهن على التفكير بما..

تركي الدخيل: طيب ليش تعتبر أن تحفيز الذهن ليس إثارة يا أستاذ جمال؟

أ.جمال أبو حمدان: لا.. لا أنا.. لأنه هنالك إثارة سطحية وهنالك إثارة معمقة، أنا أعتقد دائماً أن هنالك لكل عمل - سواء كان عملاً مرئياً أو مقروءاً أو مسموعاً - طرفان، المبدع - لنقل تجاوزاً لنقل تجاوزاً يعني نستعمل كلمة المبدع لأنه هذه الكلمة صارت تطلق على..

تركي الدخيل: كل شيء.

أ.جمال أبو حمدان: كل شيء – والمتلقي، وأفترض أن هنالك إبداعية في التلقي كإبداعية إنتاج هذا المنتَج الثقافي، وبدون تكامل أو التقاء هاتان الإبداعيتان فلا يتم فعلاً وجود عمل ثقافي متكامل، فما أقصده من هذه الإشكالية أو الشخصيات التي تثير..

تركي الدخيل: الجدلية.

أ.جمال أبو حمدان: الجدلية هو فعلاً تحفيز الذهن على أن يلتقي مع الكاتب في أيضاً استكمال رسم خطوط الشخصية التي..

تركي الدخيل [مقاطعاً]: هل تعمدت تحديداً امتداداً لهذا الذي تفضلت به أن تصور الحجاج على أنه شخصية أسطورية عظيمة من خلال تضخيم الجوانب الإيجابية في حياته على حساب.. يعني في قصته على حساب الجوانب السلبية من خلال عمل الحجاج اللي عُرض العام الماضي؟

أ.جمال أبو حمدان: هذا أعتقد - قد أخالفك في هذه النقطة - أن تقديم شخصية الحجاج كانت يعني محاولة لرسم صورة متوازنة له بإيجابياته وسلبياته، لأن الحجاج على كثرة ما كُتب فيه، بعض الكتابات أوصلته إلى قمة من العظمة وبعض الكتابات يعني حطت به إلى قعر مؤسي، فحاولت أنا وكان فعلاً الفكرة الأساسية عندي عندما تصدّيت لكتابة عمل عن الحجاج أن يصل نهاية العمل ويقول المشاهد: "هذا الشخص أريد أن أعيد الحكم عليه"، يعني لم أقدم أنا حكماً..

تركي الدخيل [مقاطعاً]: يعني يعيد النظر في موقفه من الحجاج بشكل أو بآخر.

أ.جمال أبو حمدان: بالضبط، أو يحكم عليه سلباً أو إيجاباً من خلال العناصر المتضاربة والمختلفة وبعض منها المتنافرة في هذه الشخصية.

تركي الدخيل: طيب، أستاذ جمال أبو حمدان هل كنت تريد للمتلقي أن يصدر ذات الحكم فيما يتعلق بالمجاهدين العرب والطالبان؟ أن يعيد النظر في حكمه المبدئي المشاهد بعد "الطريق إلى كابول" تجاه هذه العناصر أو هذه الشخوص؟

أ.جمال أبو حمدان: أنا لا أفترض.. هنالك وجهات نظر كثيرة في موضوع الأفغاني برمته..

تركي الدخيل: زي الحجاج.

أ.جمال أبو حمدان: أيوا، إنما الحجاج هنالك أمر يختلف.. أنه عمل في الماضي يكاد يكون منجَزاً وتم القول فيه، الحدث الأفغاني بجميع ملامحه وجميع عناصره ما زال معاشاً ومؤثّراً حتى أيامنا هذه، فإعادة النظر.. النظر وإعادة النظر والرأي والرأي الآخر ستظل مستمرة لفترة طويلة من الزمن، يعني في كل يوم قد تتفجر حادثة جديدة من منتوج أو تأثيرات الحدث الأفغاني، وتربك من يتلقّاها وينظر إليها نظرة مختلفة عما كان ينظر إليها من قبل.

تركي الدخيل: طيب، هل ينتهي فنياً دور كاتب السيناريو عند تسليمه السيناريو مكتوباً إلى الجهة المنفّذة، أم أنك تتدخّل في صناعة العمل الفني بعد ذلك؟

أ.جمال أبو حمدان: يعني إذا شووِرت لا أبخل بالمشورة..

تركي الدخيل: هذا مش يسمى وظائف هذا معناته همّ يصيروا يسألوا..

أ.جمال أبو حمدان: أعتقد أن لكل مرحلة من مراحل العمل الفني توقيع القائم عليها، وهذا طبعاً أنا تعلمته من المسرح يعني عندما تُؤخذ مسرحية لي فأذهب فيما بعد وأشاهدها كمتفرّج، لأن ما يُعرض أمامي على خشبة المسرح هو توقيع المخرج، إنما على ألا يخلّ بالأساسيات التي طُرحت في المسرحية، قد يرى لها شكلاً جديداً، قد يرى لها زاوية جديدة ينظر إليها من منظور آخر، إنما أن لا يتخلخل لنقل الأفكار الأساسية والموضوعية الموجودة فيها..


ربما أنوي كتابة فيلم سينمائي عما يحدث في بغداد، ولكن لم أفكّر في موضوع مسلسل تلفزيوني..


تركي الدخيل: الأفكار الأساسية.. طيب، هل يمكن أن نرى في الأيام المقبلة "الطريق إلى بغداد" يكتبه الأستاذ جمال أبو حمدان؟ خصوصاً أنك حرصت على أن تربط العناصر الثلاثة أفغانستان، فلسطين، العراق.

أ.جمال أبو حمدان: نعم، يعني أعتقد أن الحالة الموجودة يعني تحتاج لبعض التمهّل والتفكير فيما تصل إليه..

تركي الدخيل: أكيد رح تجد معلومات أكثر من أفغانستان.

أ.جمال أبو حمدان: سأقول ربما أنوي كتابة فيلم سينمائي عما يحدث في بغداد، ولكن لم أفكّر في موضوع مسلسل تلفزيوني..

تركي الدخيل: أنت لم تكتب سينما فيلماً أفلاماً قبل ذلك، يعني لم تدخل عالم السينما من قبل.

أ.جمال أبو حمدان: يعني في أدراجي بعض الأفلام، لم تظهر بعد.

تركي الدخيل: طيب، من ضمن الأشياء أثناء بحثي يعني في إعدادي لهذه الحلقة أنا والزملاء، وجدنا أنك كنت كاتب قصة حتى صنفك كثير من النقاد على أنك أحد أبرز كتاب القصة في الأردن، وهجرت كتابة القصة القصيرة. هناك من يقول بأن القصة القصيرة لا تؤكّل عيشاً، سيناريو المسلسلات يؤكّل عيش أكتر شوي، فهل هذا هو أحد أهداف أسباب مثلاً؟

أ.جمال أبو حمدان: أولاً أنا لم أتوقف إطلاقاً عن كتابة لا القصة القصيرة ولم أتوقّف عن كتابة الرواية، ولم أتوقّف عن كتابة المسرح دائماً هنالك عروض مأخوذة عن مسرحياتي في معظم المواسم المسرحية أو المهرجانات المسرحية سواء كانت داخل الأردن أم خارج الأردن، وتباعاً يصدر لي روايات وتصدر لي مجموعات قصصية، وربما عندما أرجع إلى عمان سأفاجأ بخروج آخر مجموعة قصصية لي من المطبعة لأنها موجودة تحت الطبع.

تركي الدخيل: تفاجأ..

أ.جمال أبو حمدان: يعني أفاجأ بأنها يعني انتهت.

تركي الدخيل: خرجت..

أ.جمال أبو حمدان: وهنالك أيضاً أكثر من رواية موجودة أيضاً تحت النشر والطبع, وكذلك في موضوع المسرح هنالك إعداد لمسرحيات ستشارك في مهرجانات مسرحية قادمة, أنا لم أتوقف إطلاقاً أعتبر أن هذا الجانب هو الجانب الأساسي والذي لن أتوقف عنه أبداً سيما أنه يمثلني - وهنا يعني كلمة صريحة وصادقة - أكثر من غيره، ذلك أن في العمل التلفزيوني يدخل عامل الصناعة والمشاركة من عناصر..

تركي الدخيل: يعني غيرك يحطّ إيده في الشغل..

أ.جمال أبو حمدان: بالضبط. أما في هذه الأعمال الإبداعية التي أرجو أن أكون قد قدمت فيها يعني جهداً ولو متواضعاً فهي القريبة إلى نفسي أكثر من غيرها وسأواصلها, فيما يتعلق بموضوع المردود المادي أو هذا سأفاجئك بأمر أنا لم آخذ من ناشري إطلاقاً أو من أكثر من ناشر لأنه طُبع لي في بيروت وطُبع لي في القاهرة وفي عمان أي مردود من نشر الكتب وبيعها, كل ما حصلت عليه من المقروء لي هو جوائز يعني الحمد لله حصلت..

تركي الدخيل: تقدير أدبي يعني..

أ.جمال أبو حمدان: لا، أيضاً الجوائز المعنوي والمادي يعني حصلت على جوائز كثيرة جداً في.. سواء على روايات أو على مجموعات قصصية وخاصة أيضاً في مجال المسرح، فالأمر ليس مرتبطاً بهذه الناحية إطلاقاً.

تركي الدخيل: بالجانب المادي, طيب أنت بوصفك قانونياً مدة تزيد على 20 سنة كنت قانونياً ومحاسباً قانونياً..

الأستاذ جمال أبو حمدان [مقاطعاً]: لا، عفواً لست محاسباً قانونياً.. مستشار.

تركي الدخيل: عفواً أقصد مستشاراً قانونياً. القانون يعتمد على الحقائق بينما الرواية والأدب الذي تتعاطى معه الآن يعتمد على الخيال, هل كنت تهرب من الواقع إلى الخيال يعني؟

أ.جمال أبو حمدان: لا، أبداً الصحيح أنا في بداية حياتي بدأت الكتابة في سن مبكرة جداً وواصلتها حتى الآن, وكنت على مقاعد المدرسة عندما كانت تُنشر لي قصصي الأولى, لم أفكر إطلاقاً في دراسة الأدب دراسة أكاديمية، كنت دائماً أعتقد وأرجو أن أكون مخطئاً ولكن هذه قناعتي، كنت أعتقد أن الدراسة الأكاديمية للأدب قد تُخرج باحثين وقد تُخرج نقاداً وقد تُخرج سياسيين..

تركي الدخيل: بس ما تخرج مبدعين.

أ.جمال أبو حمدان: وإنما أردت أن أكون يعني أن أمارس الأدب في اتجاه آخر, وقد تستغرب أن الدراسة الوحيدة التي كانت تميل إليها نفسي هي دراسة الهندسة المعمارية, كنت أحب المعمار بشكل أساسي لأكتشف فيما بعد أنني ما زلت أمارسه بس على الورق يعني لأن البناء الدرامي..

تركي الدخيل: عبر الشخصيات..

أ.جمال أبو حمدان: عبر الشخصيات عبر البناء الدرامي أيضاً الذي يجب أن يكون محكماً وإن زالت منه لبنة تزول يعني..

تركي الدخيل: هل فكرت في كتابة شيء كوميدي لأنه شخصيتك مرحة كثيراً؟

أ.جمال أبو حمدان: أحياناً أكتب لنفسي الكثير يعني عندما أخرج من ضيق وثقل التفكير العابس أو المكشّر أو الجاد أكتب لنفسي الكثير من الكوميديا.

تركي الدخيل: لنفسك فقط، طيب اكتب لنا إحنا بحاجة شوية بدال هالتفجيرات اللي..

أ.جمال أبو حمدان: إن شاء الله, عفواً أنا لم.. كانت هنالك نقطة..

تركي الدخيل: كنا نتحدث عن الكتابة الكوميدية.

أ.جمال أبو حمدان: لأ قبل ذلك.

تركي الدخيل: قبل ذلك على الواقع والخيال إنك تهرب من الواقع.

أ.جمال أبو حمدان: هذا الذي أردت أن أقوله أنا أعتقد أن يعني الفنتازيا الحقيقية الموجودة هي الواقع, الواقع يعني مليء بالفنتازيا جمالية الخيال أنه لا يكذب إطلاقاً, الخيال لا يكذب لأن..

تركي الدخيل: لأنه ما فيه واقع.

أ.جمال أبو حمدان: لأن الكذب والصدق يتم بالمقارنة فبماذا تقارن الخيال.

تركي الدخيل: طيب وعند الخيال يجب أن نختم شكراً لك أستاذ جمال أبو حمدان.

أ.جمال أبو حمدان: شكراً لك.

تركي الدخيل: أيها الإخوة أنتم أيضاً شكراً لكم لمتابعة هذه الحلقة وحتى ألقاكم في حلقة جديدة من إضاءات هذا تركي الدخيل يترككم في رعاية الله وحفظه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً

آخر من قام بالتعديل !!بحر الكتمان!!; بتاريخ 03-11-2004 الساعة 11:12 PM.
!!بحر الكتمان!! غير متصل  
قديم(ـة) 04-11-2004, 07:52 AM   #4
أديب مبدع
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
المشاركات: 2,566
قوة التقييم: 0
الفرزدق is on a distinguished road
هبط علي الموضوع من السماء بعد أن انتظرته بشوق وفوّته..

شكراً جزيلاً بحر الكتمان....
__________________



بعدستي : استجداء ضوء
الفرزدق غير متصل  
قديم(ـة) 04-11-2004, 09:22 AM   #5
صحفي بجريدة الوطن
 
تاريخ التسجيل: Jul 2004
البلد: قلب القــــــــمر
المشاركات: 1,256
قوة التقييم: 0
!!بحر الكتمان!! is on a distinguished road
الفـــــــــــــــــــرزدق

اشكرك على تفاعلك

وتحياتي لك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
!!بحر الكتمان!! غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 11:23 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19