عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المواضيع المنقولة وأخبار الصحف والوطن المواضيع المنقولة من الانترنت وأخبار الصحف اليومية و الوطن.

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 08-04-2005, 01:59 AM   #231
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
في محليــات

في محليــات


بدأت عند الثامنة صباحاً ولا زالت تتواصل
مواجهات عنيفة بين رجال الأمن وعناصر من الفئات الضالة تحصنت داخل فلة سكنية في الرس


* الرس - بريدة - الجزيرة:
تحاصر الأجهزة الأمنية فلة سكنية يتحصن بها عدة عناصر من الفئات الضالة على طريق القرين - الرس داخل حي الجوازات بمحافظة الرس منذ الساعة الثامنة من صباح أمس الاحد. وجرى تبادل كثيف لاطلاق الناصر بين عناصر الفئات الضالة ورجال الأمن.
واغلقت الأجهزة الأمنية المنافذ والطرق المؤدية الى الموقع. وعلمت (الجزيرة) ان الارهابيين المحاصرين داخل الفلة السكنية يستخدمون اسلحة ثقيلة ومنوعة ويطلقون النار بضراوة، وهو ما تسبب في اعطاب 3 عربات تتبع قوات الطوارئ الخاصة.
وتؤكد معلومات حصلت عليها (الجزيرة) إصابة أكثر من عشرة من رجال الأمن اصابات متفرقة، منها حالتان اصابتهما خطيرة وجرى نقلهما لمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة. وتشير معلومات غير رسمية اصابة عدد من المطلوبين فيما ترجح معلومات غير مؤكدة مقتل عدد من المطلوبين، وتوقعت مصادر غير رسمية ان يكون من بين المطلوبين عدد من افراد الفئة الضالة المتبقين من قائمة الـ26 .
وحلّق الطيران العمودي في سماء منطقة القصيم ليسيطر على الموقع من علو مرتفع تماماً ويكشفه.
كما فرضت الأجهزة الأمنية سياجاً أمنياً محكماً حول الموقع لمنع تسلل أو هروب أحد من المطلوبين.
ووفقاً ل(د.ب.أ) الألمانية، نقلاً عن مصادر فضلت عدم الكشف عن هويتها ان سيارات الاسعاف نقلت عددا من المصابين ما بين 10 الى 12 الى مستشفى الرس والآخرين الى مستشفى الملك فهد التخصصي. ورفضت المصادر تحديد هوية المصابين وقالت (انهم من الجانبين).
وقالت المصادر ان قوات الامن ما تزال تقوم بعملية حصار بعض المطلوبين أمنياً في الحي وقرب مدرسة طيبة المتوسطة في منطقة (الرس).
ورفضت المصادر الكشف ما اذا كان أي من رجال الامن قد قتل في تلك الاشتباكات واكتفت بالقول ان رجال الأمن يقومون بالمهام الموكلة اليهم ويحاصرون المنتمين الى الفئة الضالة.
وأشارت ال(أ.ف.ب) الفرنسية ان الاشتباك وقع عند محاولة تنفيذ قوات الامن (عملية مداهمة لمنزل في احد أحياء المدينة يشتبه بوجود عناصر من الفئة الضالة مختبئين فيه.
وتابع المصدر ان محاولة دهم المنزل بدأت عند الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (الساعة الخامسة ت.غ)، مضيفا ان مجموعة اشخاص مسلحين ما زالوا محاصرين في المنزل.
وأضاف في وقت لاحق لوكالة فرانس برس انه لم يتم اقتحام الموقع بسبب كثافة اطلاق النيران منه ويكتفي رجال الشرطة بعد عدة ساعات من محاصرة المنزل بالرد على نيران المسلحين في انتظار الوقت المناسب لاقتحامه.
أنباء عن تواجد المطلوب صالح العوفي
سرت أنباء قوية في صفوف المتجمهرين في موقع المحاصرة عن احتمال تواجد المطلوب الارهابي صالح العوفي ضمن مجموعة الفئات الضالة المحاصرة داخل الفلة السكنية وتتوقع مصادر أخرى غير رسمية ان تضم المجموعة مطلوبين آخرين مهمين بالنظر لحجم المقاومة الشرسة التي تبديها تلك المجموعة، واطلاقهم النار بضراوة.


الجزيرة الاثنين 25-2-1426
حصاة بعيران غير متصل  

 
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:13 AM   #232
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
ترقب.. إطلاق نار كثيف.. حصار أمني
متابعة.. مراقبة.. كشفت عن فيلا الرس المشبوهة



* الرس - إيمان الجميلي:
(حسبنا الله ونعم الوكيل) ترددت على مسامع الكثير منا في ظل تكشف ستار الضلال وسقوط خفافيش الظلام.. حادثة الرس تؤكد من جديد يقظة رجال الأمن وتؤكد أن لا حياة للإرهابيين بيننا.
فكل ما حدث ويحدث على أرض الحرمين على أيدي الفئة الضالة التي بالتأكيد لا تنتمي للإسلام فهم فئة حاقدة مضللة تسعى للتخريب والدمار وزعزعة الأمن وترويع الآمنين.. ولكن تقف حكومتنا الرشيدة حصنا منيعا لرد كيدهم في نحورهم.. وكل ذلك بفضل وتوفيق من الله سبحانه وتعالى ثم بفضل الجهود التي يقدمها رجال الأمن الذين نرفع لهم تحية إجلال وإكبار لبذلهم الغالي والنفيس للدفاع عن الدين والوطن.. كما أن المواطنين مثلوا صورا جميلة للتلاحم والتعاون مع رجال الأمن.
وحول الأحداث التي حصلت في محافظة الرس.. تحدثت ل(الجزيرة) صاحبة السمو الأميرة نورة بنت محمد حرم أمير منطقة القصيم قائلة: في الحقيقة إن الشيء المؤلم هو أن هؤلاء الأشخاص تجردوا من الإنسانية وأن اختيارهم لمواقع عملياتهم في وسط الأحياء السكنية هو إحراج لأجهزة الدولة.. ولكن ما نحمد الله عليه هو أن مدرسة الطالبات الابتدائية تم إخلاؤها دون أن تلحق أي أضرار بالمعلمات والطالبات، ومن المثير للقلق والخوف هو أن المدرسة كان فيها 95 طالبة أي أن الرهبة أصابتهم بالمثل أصابت المنازل القريبة وكذلك المحافظة بوجه عام. كما أحب أن أشكر المعلمات لحفاظهن على هدوء الطالبات وتنفيذهن لتعليمات رجال الأمن.
وتضيف الأميرة نورة أن مجتمعنا متماسك ولله الحمد والجميع يرفضهم (وبتماسكنا ننهي ما يحدث بإذن الله).
كما أعربت ل(الجزيرة) الأستاذة سلطانة العساف عن شجبها واستنكارها وقالت: نتأسف كل الأسف على ما يحدث في بلادنا، بلاد الأمن والرخاء.. فلا نخفي أننا عشنا لحظات مريرة وجواً مشحوناً بالقلق والخوف والتوتر، ولكن ثقتنا بالله سبحانه وتعالى كبيرة ثم في رجال الأمن الأبطال الذين بذلوا أرواحهم لصد طغيان هذه الفئة الضالة، ومما زاد من حزننا هو وجود المدرسة الابتدائية للبنات بقرب موقع الحدث كما أن العملية تكاد تكون أطول عملية شهدتها المملكة.. ولا نقول إلا (حسبنا الله ونعم الوكيل).. فلا نملك إلا الاحتساب والصبر والدعاء.
كما تحدثت ل(الجزيرة) عدد من أمهات الطالبات اللاتي تواجدن داخل الابتدائية الخامسة والعشرين حتى السابعة مساء.
بداية تحدثت زينب الخليفة والدة الطفلة حنين الخليفة والتي تدرس في الصف الثاني الابتدائي وقالت: علمت بما يحدث داخل الرس من مواجهة بين فئة الضلال ورجال الأمن في حوالي الساعة الحادية عشرة صباحا، حيث أعمل بمدرسة بقرية خارج الرس، وكانت ابنتي من ضمن الطالبات داخل المدرسة المحاصرة، في الحقيقة تسرب داخلي الخوف والقلق ولكن الحمد لله إيمانا بأن كل شيء قضاء وقدر تماسكت وحدث اتصال بيني وبين المدرسة وتطمنت على أن جميع من هناك بخير ولم يلحق بأي منهن أضرار.
وتحدثت أم راكان قائلة: كنت في مدرسة قريبة من الابتدائية، وسمعنا صوت إطلاق النار فعلمنا أن هناك اشتباكات بين رجال الأمن ومسلحين، عندها قمت بعمل اتصال للابتدائية للاطمئنان على الطالبات والمعلمات وعلى ابنتي نوف وروابي المزروع والحمد لله اطمئننا عليهم لأن المعلمات كانوا كالأمهات أو أحسن ولم يخبروا الطالبات أن ما يحدث هو اشتباكات إنما تدريب لرجال الأمن مما هدأ من روع الطالبات إنما كان خوفي أكثر على أطفالي الموجودين في المنزل ولكن الحمد لله لم يلحق بأي مهم أي أضرار.
وتحدثت إحدى ربات البيوت نورة محمد البلي التي يقع منزلهم بالقرب من المنزل الذي يحتمي فيه أفراد الفئة الضالة وقالت: سمعت طلقات نارية على البيت والنوافذ وكنت نائمة وقد فتحت النافذة لأستطلع الأمر حيث كنت أتوقع أنهم عمال المباني المجاورة فرأيت قوات الأمن وذهبت للصالة وكان هناك سيارتان لقوات الأمن إحداهما متفحمة حيث أخذت ابني وجلسنا بالمطبخ وخرجنا بعد أن أبلغنا رجال الأمن من خطر الجلوس في المطبخ خوفا من تسرب الغاز وكان إطلاق النار على الغرف ودورات المياه، واتصلت جارتي وطلبت مني النزول للدور الأرضي حيث أبناء جارتي والخادمة يتواجدون فيه وجلسنا في إحدى الغرف وسمعنا إطلاق النيران ورأيت رجالاً في فناء البيت وهم يحملون البنادق الرشاشة واحتمينا بالدولاب وبعد تبادل القذائف حوالي ساعة سألني أحد رجال الأمن عن الرجال الذين شاهدتهم هل هم رجال أمن أم من الفئة الباغية وأجبتهم أني لا أعلم ثم جلسنا بإحدى الطرقات في المنزل وكنا نسمع إطلاق النار من الأمام والخلف وطلب مني رجال الأمن فتح باب الدور العلوي حيث كان الباب مشتركاً ففتحت لرجال الأمن وأخذت العباءة ورضاعة طفلي حيث جاءت رصاصة عشوائية بالقرب من رأسي وفتح رجال الأمن سطح المنزل وحدث تبادل كثيف لإطلاق النار الساعة الرابعة عصرا وكان الأثاث يسقط من الأرفف وكان الأهل على اتصال معي لرفع معنوياتي وسقط هاتفي الجوال مع الرمي وسقطت على الأطفال وأخذت هاتف المنزل وأعلمت الأهل، وكنت أسمع تكسيراً على الجدران العصر، وفي الساعة العاشرة قام صاحب الدور الأرضي بإخراجنا من المنزل وركبنا إحدى سيارات الأمن وبرفقتنا مدير شرطة عنيزة ومدير شرطة الرس مع الجار والأطفال حيث قاموا بإيصالنا لسيارة جارنا ثم قام بإيصالي لسيارة زوجي.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:23 AM   #233
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
ربات المنازل في الرس لـ(الجزيرة):
ما يحدث مستنكر..وثقتنا برجال الأمن كبيرة


* الرس - إيمان الجميلي:
سقطت فلول الإرهاب في محافظة الرس وعايش الحادثة جميع أبناء المملكة وخصوصاً أهالي الرس معايشة قلقة انتهت ولله الحمد بالقضاء على زمرة الإرهاب على الرس.
(الجزيرة) التقت عدداً من ربات المنازل اللاتي كنّ في نفس موقع الحدث وعدد من المعلمات وأمهات الطالبات ممن عشن تلك الساعات المريرة بكل هلع وخوف وألم لما يحدث في الرس.
بداية روت ل(الجزيرة) المعلمة فاطمة القبلان تفاصيل ما حدث في أول أيام المواجهة وهي تعمل في الابتدائية (25) للبنات وقالت: في صباح يوم الأحد كان الوضع طبيعياً جداً فلم نلاحظ أي تغيير عند ذهابنا للمدرسة.. وبدأت المدرسة كعادتها بطابور الصباح والإذاعة المدرسية ودخلت المعلمات للحصص.. وفي الحصة الثانية تقريباً أي حوالي الساعة الثامنة إلا ربعاً بدأنا نسمع إطلاق نار ولكن بفضل من الله نزلت سكينة وطمأنينة ثبتت قلوبنا ولم نعرف بعد ما يحدث في الخارج، طلبنا من الطالبات قراءة الآيات والورد والأكثار من الذكر، وسار الوضع ولله الحمد بين الطالبات طبيعياً، وعند انتهاء الحصة الثانية خرجت المعلمات من الحصص وتساءلن فيما بينهن عن مصدر الصوت وأسباب ما يحدث.. توجهنا لمديرة المدرسة بالنيابة أ. نورة الغفيلي وأخبرتنا أن المسئولين في إدارة التعليم يأمرون بإغلاق الأبواب والنوافذ وطلبت من المعلمات الهدوء والتعاون حتى لا يحس الطالبات بأي خوف، عندها وجهنا الطالبات للدور الأرضي بعد أن قسمناهن لمجموعات كل معلمة مع مجموعة من الطالبات، وهنا سألت الطالبات عن الأصوات في الخارج حيث كان تبادل إطلاق النار قوياً ومتواصلاً وذكر لنا أنه تدريب (رجال الأمن) وكذلك استخدام ألعاب نارية، أقمنا بين الطالبات حلق قرآن وأدعية، ثم تناولن وجبة الإفطار وطلبنا من الطالبات رسومات حرة ومسابقات وصلينا الظهر جماعة.. ثم قدمنا للطالبات وجبة غداء مما يوجد من الأكل في المدرسة.. كما سلمنا الطالبات حرية للعب والنوم فيما كان رجال الأمن والجهات المسئولة موجودين ويطمئنوننا على ما يحدث وكان بعض من رجال الأمن قد صعدوا لسطح المدرسة.
وفي غضون ذلك قامت المعلمات بدور تربية وتعليم وعلمن الطالبات الصبر والثبات، وعند حوالي الساعة السادسة من مساء يوم الأحد أخبرنا رجال الأمن أنه يجب إخلاء المبنى وفعلاً تم الإخلاء بعد ساعة، حيث خرجنا من باب الطوارئ على دفعات كل معلمة مع مجموعة من الطالبات.. تقدمت مع عدد من الطالبات وخرجنا بشكل طبيعي وآمن، ثم ركبنا الباصات واستقبلنا أولياء الأمور.
كما تحدثت السيدة نهلاء الغفيلي قائلة استيقظت صباح يوم الأحد على أصوات قوية ومخيفة.. ولا أعرف ماذا يحصل.. فلم يدر بخلدي على الإطلاق أنه مواجهة بين رجال الأمن وهؤلاء الأشرار.. تملكتني الحيرة فلم أعرف اتصرف لأنني وحدي في المنزل فقد خرج زوجي صباحاً متوجهاً للعمل.. لجأت لجارتي في الدور الأرضي.. هدأت من روحي ثم سمعنا إطلاق نار كثيفاً ومتواصلاً أصابنا ذهول ورعب حتى الأطفال كانوا في بكاء مستمر، حدث اتصال مع الأهل خارج حدود موقع الحدوث.. وأخبروني عدم الصعود للدور العلوي لأن ذلك يشكل خطراً، حيث كان يفصلنا عن العمارة التي يقطنها الإرهابيون شارع واحد فقط.. وأخبرنا رجال الأمن أن الإطلاق سيكون كثيفاً.. لأخذ الحيطة والحذر والابتعاد عن النوافذ والأبواب.. كما رأينا في فناء المنزل شظايا، وكان وضع حي الجوازات عنيفاً جداً خاصة في فترة المساء.. وقد تم إخراجنا حوالي الساعة العاشرة مساءً بسيارة الأمن.
من جانبها تحدثت الأخت قمرا الكثيري وهي تعمل بمدرسة خارج الرس ووصفت ما حدث لها وبقولها: علمت بما يحدث الساعة الثامنة والنصف، ولا أستطيع وصف ما حصل لي في تلك اللحظة، فأصابني هلع وبكاء فكيف لي أن أصف شعور الأم وهي تتلقى مثل هذا الخبر حيث إن أبنائي والخادمة في المنزل بحي الجوازات بالقرب من موقع الحدث وبناتي الهنوف وحصة وروابي في الابتدائية (25) وحاولت المعلمات تهدئتي ثم قمت بالاتصال بمنزلي وطلبت من الخادمة إغلاق الأبواب والنوافذ والحرص على الأطفال وتهدئتهم، وكنت على اتصال هاتفي مستمر مع المدرسة الابتدائية (25) للاطمئنان ومعرفة الأوضاع، وتصف: وكان حسن تصرف منسوبات المدرسة له تأثير إيجابي وكبير على نفسيات الطالبات حتى الصفوف الدنيا.. ووصفت إحدى بناتها شعورها وقالت ونحن نسمع إطلاق النار لا أعرف أضحك أم أبكي ولكن إحس بالارتياح عندما أرى رجال الأمن والمعلمات، وقالت قمرا: وعندما التقيت ببناتي مساء ذلك اليوم.. خانتني دموعي فلم اتمالك نفسي.. وكنت أحضنهن بقوة فلم أصدق أني رأيتهن من غير أي أضرار.
من جانبها تحدثت ل(الجزيرة) المعلمة في الابتدائية 25 ووالدة الطالبة رغد المسعود حيث قالت بعد أن عرفت ما يحدث من أوضاع خارج المدرسة انشغلت ذهنياً لأن أطفالي والخادمة في المنزل وهو قريب من موقع الحدث وكنت على اتصال بزوجي الذي كان خارج البيت وعلى الخادمة في المنزل احثها على الأطفال، كان بداخلي خوف كبير وكنت أحاول تهدئة نفسي وأنهم سيكونون بخير.
وعن وضع الطالبات في المدرسة قالت: في بداية الأمر كان الوضع عادياً جداً حيث أشغلنا الطالبات بالمسابقات والرسم من الساعة الثامنة تقريباً حتى الظهر ثم أصبح الوضع من سيئ إلى أسوأ وبعد الظهر سمعنا صوت انفجارات تثير الرعب والهلع وبعض الطالبات انفجرن بالبكاء، وقامت المعلمات بتهدئتهن وقمنا بتلاوة قرآن والإكثار من الذكر مع الطالبات.. وعند إخلاء المدرسة ورؤية الطالبات لسيارات الأمن ورجال الأمن وهم يحملون الأسلحة دب الخوف والهلع في نفوس الطالبات وأخذ البعض منهن يبكين.. وقام المسئولون ورجال الأمن والمعلمات بالتهدئة.. وفي ختام حديثها قالت أوجه الشكر للشباب الذي كانوا موجودين هناك على مساعدتهن ومساندتهن، حيث قاموا بإعطائنا هواتفهم الجوالة للاتصال بالأهالي.. بعد أن فرغت بطاريات الهواتف التي كانت بحوزتنا.
فيما تحدثت (الجزيرة) السيدة فاطمة الرتيع وقالت: كنت في المدرسة في صباح يوم الأحد وزوجي والأطفال في المنزل، وعند خروج زوجي للعمل في الساعة الثامنة كالمعتاد منعه رجال الأمن من الخروج لأن منزلنا كان أمام الفيلا المحاصرة.. طبعاً لا يمكنني أن أصف الحالة التي أصابتني.. فكنت في حالة بكاء مستمر وقلق نفسي رهيب وكان اتصالي بزوجي مستمر وكان يصف لي الخوف الذي يعيشونه داخل البيت من قوة الصوت للقذائف والطلقات النارية.. استمروا في المنزل حتى يوم أول أمس الاثنين حيث أصر زوجي على الخروج من المنزل فخرجوا من المنزل في حوالي الساعة 1.15 ظهراً بالسيارة وهم محاطون بسيارات الأمن حتى ابتعدوا عن الموقع.. والحمد لله بعد أن رأيت زوجي وأطفالي شعرت بالارتياح، أما أطفالي فما زال الخوف يتملكهم..
وأضافت السيدة فاطمة أن سيارة زوجها تعرضت لإطلاق ناري مما تسبب في تهشم زجاجها.
كذلك تحدثت الأستاذة مزنة البطاح مديرة مدرسة قائلة: كنا من المتابعات للأحداث التي حصلت في مدينة الرس وأرهبنا ما يحدث واستنكرنا ذلك لأننا ولأول مرة نكون قريبيات من موقع الحدث.. وتستطرد قائلة صباح الأحد كنا بالمدرسة وعلمت الطالبات بما يحدث وخارت قوى معظم الطالبات وكن في حالة يرثى لها لأن أولياء أمورهن كانوا من رجال الأمن الذين قد باشروا الحدث.. حاولت جاهدة تهدئتهن وطمأنتهن وأنهن بخير وأن الله سيحفظنا جميعاً.. والمؤسف أيضاً أن والدي كان بمنزله في حي الجوازات الذي يبعد أمتاراً عن الموقع وكان يعاني من داء السكري، وعاش في رعب طوال اليوم حتى تم إخراجهم مساءً بمساعدة رجال الأمن، ونشكر الأمن على ما بذلوه ويبذلونه.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:29 AM   #234
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
نورة العضيب: ساعات الانتظار لإخلاء المدرسة الابتدائية كانت قاسية جداً


* الرس - إيمان الجميلي:
لا يخفى على الجميع أن مما زاد الوضع حرجاً في يوم الأحد الماضي أثناء المواجهة، هو قرب المدرسة الابتدائية (25) من العمارة التي يحتمي فيها المسلحون.. وكان رجال الأمن يهدفون لعدم إلحاق أي ضرر بالمحتجزين والحفاظ على سلامتهم.. وبادر عدد من الجهات للاتصال بالمدرسة لمعرفة أوضاعها من بينها إدارة التعليم، وكذلك مكتب الإشراف التربوي وعدد من الأهالي.. وتحدثت ل(الجزيرة) مديرة مكتب الإشراف التربوي نورة العضيب قائلة: علمنا بما يحدث في حي الجوازات في الساعات الأولى من المواجهة في يوم الأحد.. طبعاً لا أستطيع أن أصف شعوري في تلك اللحظات فشعوري كشعور أي مواطن غيور ينتمي لبلد آمن ومطمئن لم يعرف مثل هذه الأعمال الإجرامية.. وما أحزنني كثيراً هو وجود المدرسة الابتدائية (الخامسة والعشرون) التي لا يفصلها عن وكر الشرذمة الحاقدة إلا أمتار وكنت على اتصال مستمر مع وكيلة المدرسة نورة الغفيلي، وكذلك بالمعلمة أسماء الحربي وأخبرنني ولله الحمد أن الوضع طبيعي جداً داخل المدرسة فلم تصب الطالبات بحالات إغماء، إنما بكاء بسيط وخوف من قوة صوت الطلقات النارية.. استمر الاتصال مع المدرسة وبعض منسوبي الإدارة حتى الساعة 6.30 تقريباً حيث علمت انه سيتم إخلاء المبنى.. توجهت فوراً هناك لأكون قريبة من بناتي الطالبات وأخواتي المعلمات وأطمئن بنفسي.. وكنا هناك أمام المدرسة لحظات الاخلاء كشخص واحد في التلاحم والتعاون سواء من رجال الأمن أو منسوبي إدارة التعليم والمعلمات.. أخذت بأيدي بناتي وركبت معهن في الحافلات، وتحدثت معهن.. والحمد لله تمَّ ايصالهن لمنازلهن واطمأن الأهالي.. فلا أستطيع أن أصف شعور الأهالي وأولياء الأمور، وهم يحضنون بناتهم والابتسامات ترتسم على وجوههم.. فهم عاشوا لحظات كلها ألم وفزع وخوف كما عشناها نحن، فكنت أتألم للوضع المؤسف الذي عشناه بكل رعب.. وفي ختام حديثها توجهت بالشكر للمعلمات في المدرسة ولمدير التعليم ولرجال الأمن، وقالت: نسأل الله ان يحفظ بلادنا من كل آثم.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:36 AM   #235
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
15 متراً كانت تفصلها عن موقع الحدث بالرس
(لمى) تروي لـ(الجزيرة) سيناريو رعب ال 56 ساعة من داخل منزلها


* الرس - إيمان الجميلي:
لمى الشارخ.. كانت على بعد 15مترا من موقع الاشتباك.. وعاشت الحدث بكل تفاصيله حيث روت ل(الجزيرة) ما حدث قائلة:
استيقظت في الثامنة والنصف صباح الأحد على صوت إطلاق نار، واستطلعت الأمر من النافذة.. فأصابتني حالة ذهول تام ودب زلزال الخوف داخلي حيث كنت في المنزل مع الخادمة وجميع الأهل خارج المنزل.. لم أتوقع على الاطلاق أن يحدث ذلك في المحافظة بشكل عام، وفي الحي نفسه بشكل خاص - رأيت عدداً من رجال الأمن وسيارات الأمن والإسعاف وكان إطلاق النار كثيفاً ومستمرا ولم يحدث اتصال بيني وبين الأهل إلا بعد 3 ساعات لأنني من شدة حالة الذهول لم أتذكر مكان الجوال، عندها باشرت الاتصال بوالدي وقام بتهدئتي وطلب مني أن أتماسك وأحافظ على هدوئي ولم يتوقف الاتصال الهاتفي أبداً.. فكان الأهل والأقارب والصديقات على اتصال مستمر للاطمئنان ويحاولون اشغالي وتسليتي وكأنهم متواجدون معي.. وحاول والدي أكثر من مرة الدخول للمنطقة المحاصرة لإخراجي من المنزل ولم يستطع لتواصل إطلاق النار، وتبادل القذائف وأخبرته في مساء اليوم نفسه انني أفضل أن أمكث في المنزل حفاظاًعلى حياتي؛ لأن خروجي يشكل خطرا كبيرا لأنني لا استطيع تجاوز الشارع لكثافة الرمي العشوائي.. في اليوم الثاني استمر إطلاق النار والوضع الأمني كما كان ولكن الأمور ازدادت سوءاً في حوالي الساعة 5:30 عصراً لأن واجهة المنزل والنوافذ اهتزت من شدة تبادل إطلاق النار كنت أراقب ما يحدث من نافذة المنزل وأرى رجال الأمن وأسمع صوت المراسلات اللاسلكية بينهم وزاد الأمر سوءاً عند انقطاع التيار الكهربائي عن المنزل.. بقيت انا والخادمة في منزلنا.. كانت أعصابي متوترة ومشدودة فلم أذق طعم النوم ولا الأكل.. وفي اليوم الثالث استمر الوضع في الخارج على ما كان عليه وفي عصر يوم الثلاثاء أصر والدي على إخراجي من المنزل وبالفعل خرجت من المنزل الساعة الرابعة والربع عصراً بعد أن مضيت يومين وثماني ساعات في موقع الحدث.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:47 AM   #236
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
بعد انتهاء عملية تطهير الرس
ربات المنازل: لم نشعر بالخوف إلا على الأطفال.. وبسالة رجال الأمن للفئة الضالة بالمرصاد


* الرس - إيمان الجميلي:
ما زالت (الجزيرة) تواصل لقاءاتها مع عدد من الموظفات وربات البيوت حول ما حدث مؤخراً في محافظة الرس من مواجهة عنيفة، تمكن رجال الأمن - بفضل من الله - من إنهائها، وأن ما يحدث من طغيان لهذه الفئة لم يزد رجال الأمن إلا إصرارا وتحدياً لمواجهتهم والقضاء عليهم.
التقت الجزيرة الدكتورة أماني جماج الطبيبة في الوحدة الصحية للبنات بمحافظة الرس حيث قالت: تلقيت اتصالا يوم الأحد صباحاً من إحدى جاراتي وسألتني عن الخادمة التي كانت بالمنزل الملاصق للعمارة التي يختبئ فيها المسلحون.. وأخبرتها أنه لا يوجد لدي أي أخبار عنها.. وقالت جاراتي سأقوم بالاتصال مع رجال الأمن بالخارج للسؤال عن الخادمة وهل هي موجودة أم لا، بعدها تلقيت اتصالا من رجل أمن وكان يسألني هل برفقة الخادمة أطفال؟.. وأكدت له أن الخادمة في المنزل وحدها وإنني غادرت المنزل صباحاً برفقة زوجي وبناتي، فطلب مني رقم هاتف جارنا وتأكد مني من اسم الخادمة وجنسيتها.. وفي حوالي الساعة 4.15 عصراً كان خوفي أكثر وكنت قلقة لأننا ما زلنا لا نعرف شيئا عن الخادمة وما وضعها في المنزل، طلبت من زوجي الاتصال والسؤال عن أي شخص يستطيع الحصول منه على معلومات، أخبرني أنها مصابة إصابة خفيفة وأنها بمركز الشرطة للتحقيق معها.. وعند الثامنة مساء اتصلنا برجل الأمن الذي طلبنا منه في الصباح إخلاء المنزل للتأكد من وضع الخادمة وحجم إصابتها وأخبرنا أن خادمة من المنازل القريبة قد تعرضت لإصابة وتم نقلها لمستشفى الملك فهد التخصصي ببريدة وأنا حتى تلك اللحظة لم أتأكد أنها خادمتي.
في قرابة الساعة 9.30 مساء استدعى رجال الشرطة زوجي للحصول منه على معلومات كما أني تلقيت اتصالا من إحدى الصديقات التي يعمل زوجها بمستشفى الرس العام طبيب العظام أن خادمتي هي المصابة وأنها نقلت لبريدة، ذهبنا في الغد للاطمئنان عليها.. أخبرونا المستشفى بكل أسف أن إصابتها سيئة مما اضطرهم لبتر ذراعها.
وفي سؤال وجهناه للدكتورة أماني عن التفاصيل التي روتها الخادمة بعد زيارتها لها بالمستشفى قالت لنا: أخبرتني الخادمة أن زجاج النوافذ والأبواب قد تكسرت فأسرعت للاختباء في غرفة البنات وكانت الغرفة تطل على العمارة التي يحتمي المسلحون فيها، وتقول الطبيبة على لسان الخادمة إنني اختبأت تحت السرير وكنت أرى عددا كثيرا من الرجال فوق العمارة، وكانوا يطلقون النار بشكل كثيف حيث أصابتني رصاصة.. ثم اقتحم عدد من الرجال المنزل وطلبوا مني النزول للدور الأراضي وأخبروني أن هناك طبيبا سيكشف عليَّ ويداوي جرحي.
وكان المنزل الذي يمكث فيه المسلحون يتوسط منزل الدكتورة أماني ومنزل هناء العامر.. حيث التقينا معهما وقالت: لم يكن في المنزل سوى الخادمة وطفلتي وكنا جميعاً خارج المنزل، الحقيقة تسرب الخوف والهلع داخلي، وكنت في حالة مؤسفة للغاية.. كنت على اتصال مستمر مع الخادمة وطلبت منها الاختباء في مكان آمن وبعيد عن النوافذ والأبواب، وعشنا جميعاً في ساعات مريرة حتى تم إخراجهم من المنزل بعد أن مكثوا فيه 16 ساعة.. والحمد لله أنهم خرجوا سالمين.
كما تحدثت ل(الجزيرة) حنان الغفيلي (والدة الطفلة غادة البطاح) وقالت: عند سماعي للخبر وما يحدث في حي الجوازات أصابتني حالة ذعر وانهيار شديد فعشت ساعات قاسية ومؤلمة حيث ان غادة ابنتي الوحيدة.. وأنت وقت إعلامي بالخبر كنت في المدرسة التي تبعد عن الرس حوالي ساعتين، تمنيت وقتها أن انطلق كالصاروخ لأرى بنفسي ما يحدث حول المدرسة.. وقامت معلمات المدرسة مشكورات بالاتصال بجدة ابنتي وأخبارها أنها بخير.. وكانت إحدى المعلمات بالمدرسة على اتصال مستمر معي لطمأنتي كما كنت أتحدث مع ابنتي عبر الجوال.. كما لا أنسى أن أشكر معلمات المدرسة على ما قدموه لبناتنا وبالأخص نوال الشارخ حيث كانت تطمئنني باستمرار على ابنتي وبقية الطالبات.
ووصفت الطفلة غادة البطاح ما حدث معها وقالت.. أصاب البعض منا عند سماع صوت الإطلاق بعض الخوف ولكن المدرسات قلن ان هذا الصوت هو تدريب لرجال الأمن.. وكنا نلعب ونلهو مع بعضنا واقمنا مسابقات وحلقات قرآن وذكر.. وتقول الطالبة غادرة أقول لرجال الأمن شكراً والله يحفظكم للدين والوطن.
كما عاشت فاطمة الصايغ (أم هشام الطاسان) ساعات صعبة مع عائلتها وخاصة ابنتها التي كانت على وشك الولادة.. وكانوا محتجزين داخل البيت الواقع بحي الجوازات وقريب من موقع الحدث.. وروت ما حدث معها بالتفصيل.. وتقول: خرجت صباحا من المنزل برفقة زوجي وأبنائي متوجهين للمدارس مكان العمل حوالي الساعة 6.45 ولم نلحظ أي شيء.. وكان في المنزل ابنتايّ الكبيرين وطفلتي ذات السنوات الست وطفلي ذو 4 سنوات مع الخادمتين.. تقول: أخبرني ابني وهو متوجه للجامعة أنه شاهد على الطريق السريع سيارات لرجال الأمن متوجهة للرس وكان ذلك حوالي الساعة 7.20 صباحاً.
وتضيف أنه عند الساعة 8 تقريباً اتصلت ابنتي لتخبرني أنهم يسمعون أصواتا قوية لانفجارات وإطلاق نار وتقول لا أعرف يا أمي ماذا يحدث؟ عندها قمت بالاتصال بزوجي لأعرف الأمر وأخبرني أن هناك مواجهة في حي الجوازات ولكنها بعيدة بعض الشيء عن منزلنا أي حوالي 400 - 500 م.. طمأنت البنات وهدأتهم وأخبرتهم بما يحدث، طلبت منهم الحذر وعدم الخروج لفناء المنزل.. وعند انتهاء الدوامات اصطحبنا بناتي وأبنائي من المدارس وتوجهنا للمنزل. أسرعنا بالنزول للمنزل كان إطلاق النار قوي ومتواصل.. وفي حوالي الساعة 1.30 ليلاً كنت في غرفة النوم مع أطفالي طبعاً لم نستطع النوم لأن الغرفة كانت تطل على شارعين وكان صوت إطلاق النار مزعجاً، وكنت أرى وهجا ناريا من الشباك المواجه للموقع بسرعة أخذت أطفالي نزلنا للدور الأرضي حيث بناتي هناك في هذا الطابق.. ابتعدنا عن الشبابيك وأخذنا نتابع ما يحدث عبر التلفاز.. وفي صباح الاثنين كان إطلاق النار عشوائيا ويخيم الصمت ساعات ويعود ويشتد مرة أخرى.
فتحت إحدى نوافذ المنزل فاذا بمجموعة من سيارات للأمن والشرطة والإسعاف، وكانت هناك حركة أغلقت النوافذ والستائر وكنت لا أعرف إذا كانت الإسعافات لنقل مصابين سواء من رجال الأمن أم من المحتجزين، أخرجت القهوة والشاي والمعجنات والمرطبات والماء البارد لرجال الأمن خارجا. استمر الوضع على ذلك حتى عصر ذلك اليوم، حيث سمعنا اهتزازا قويا للأبواب الخارجية والداخلية للمنزل بسرعة أبعدت الأطفال وجميع من في المنزل عن النوافذ والأبواب واحتمينا بأحد الأركان.. قام زوجي بالاتصال برجال الأمن خارجاً وأخبرهم بالاهتزازات.. طلبوا منا الحفاظ على الهدوء وأنهم سيدخلون لاستطلاع الأمر.. طمأننا رجال الأمن أن الوضع سينتهي قريباً بإذن الله.
وفي المساء حوالي الساعة 10.30 رأينا دخانا كثيفا وحركة في المكان القريب منا.. انقطع التيار الكهربائي مع استمرار إطلاق النار والقذائف ودوي الانفجارات مع اهتزازات، وعند اقتحام المنزل صباح الثلاثاء بدأنا نحس بالأمان لقرب انتهاء المواجهة.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 09:58 AM   #237
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
مواجهة الرس قتلت الروح المعنوية للإرهابيين..والتنظيم يلفظ أنفاسه الأخيرة


* الرياض - مسلم الشمري:
أكد الباحث بعلم النفس والجريمة بكلية الملك فهد الأمنية الدكتور تركي العطيان أن مواجهة الرس قتلت الروح المعنوية لدى عناصر تنظيم القاعدة في السعودية، وأن التنظيم أصبح في حالة ضعف وانكسارات متتالية.
وقال الدكتور العطيان في تصريح خاص ل(الجزيرة): إن التنظيم بدأ من قوة في نظر عناصره والمتعاطفين معه، ولكن التنظيم الآن يحتضر وفي مراحله الأخيرة وذلك لسقوط قياداته واحدا تلو الآخر الذين يمثلون لأصحاب القاعدة رموزاً قيادية قوية كل في مجال عمله بالنسبة للتنظيم، وبالتالي تهتز الثقة فيه بشكل عام وكذلك بين عناصر التنظيم وقياداتهم، وهذا يشكل ويولد إحساساً لديهم أن هناك مخاطر ومصائب تواجه جماعة التنظيم في طريقة تحقيق أهدافها.
ويعلل الدكتور العطيان طول المواجهة التي امتدت ما يقارب الـ(72) ساعة بين رجال الأمن والفئة الضالة لحرص رجال الأمن على سلامة المواطنين والمقيمين، وكذلك على سلامة رجال الأمن أنفسهم، والحفاظ على أرواح الإرهابيين والقبض عليهم أحياء، وقد تعامل رجال الأمن مع المواجهة بحذر شديد لكي لا تسقط فيها أي قطرة دم من جميع الأطراف رغم عشوائية الإرهابيين المحاصرين في اطلاق النار.
وأشار الباحث بعلم النفس والجريمة ان مواجهة الرس تعتبر نكسة للتنظيم من الناحية النفسية الذي ينعكس على الروح المعنوية لمن لم يسقط حتى الآن من عناصر التنظيم، وكذلك المتعاطفين معهم.
وإذا أردنا أن نقيس انخفاض الروح المعنوية لديهم فإن ما يعزز ذلك ما الذي فعلوه حتى الآن من أعمالهم الإرهابية والإجرامية فتجدهم يسقطون واحدا بعد الآخر بدون تحقيق مكاسب للتنظيم، وذلك بسبب قراءات أجهزة وزارة الداخلية لأفكارهم وآرائهم وتحركاتهم مما ضيق الخناق عليهم، ويتضح ذلك بتقلص قائمة لـ(26) إلى أعداد قليلة جداً.
ويشير الدكتور العطيان إلى أن وعي المواطن والمجتمع المتنامي والمستمر بأبعاد فكرهم الضال الذي كان منخفضاً في السابق أصبح مصدراً قوياً لإضعاف التنظيم والوقوف في خندق واحد مع رجال الأمن مما جعل عناصر التنظيم تغير استراتيجيتها من التخطيط والتنفيذ إلى التواري عن الأنظار والهروب المستمر ومحدودية الحركة.
ودعا الباحث في علم النفس والجريمة جميع عناصر التنظيم والمتعاطفين معهم إلى العودة إلى رشدهم وتقديم أنفسهم إلى العدالة والاستسلام؛ لأن المصير إما القتل أو القبض عليهم، والاستسلام هو الحل الوحيد لهم لكي ينجوا بأنفسهم ويكسبوا شفاعة ولي الأمر.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 09-04-2005, 10:06 AM   #238
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
Thumbs up

(البئر والإصلاح بين الناس وابتداء الشيء) هي معاني الرس.. فأي سلام ابتدأ الآن هناك؟!
استقرت في أطراف (الدرع العربي) لتكون درعاً ضد الغزاة من إبراهيم باشا إلى خفافيش الظلام


* كتب - فهد الغريري:
أتى دون ماء (الرس) بادٍ وحاضر
وفيها الجمام الطاميات الخضارم
هذا ما قاله كعب بن زهير قبل أكثر من ألف وأربعمئة عام عن موقع يتصدر في هذه الأيام شاشات التلفزة العالمية وتتناقل اسمه وكالات الأنباء العالمية على مدار ثلاثة أيام أصبحت خطاً فاصلاً بين الأمان والخوف، الخير والشر، والحق والباطل.
وفيما يؤكد كعب بن زهير بأبياته على معنى اسم (الرس) الذي يعني البئر القديمة ونقطة عبور والتقاء القبائل عبر التاريخ، تمر القرون لتعود الرس من جديد - بعد أن غابت عن الأنظار كثيراً - نقطة التقاء ومحط أنظار الأمم.
والرس في (الصحاح) تعني أيضاً: (الإصلاح بين الناس) و(ابتداء الشيء).. فأي سلام ابتدأ الآن هناك مع تطهيرها من الإرهابيين؟! والحقيقة أن هذه المنطقة لم تغب عن الأحداث بشكل نهائي منذ أيام الجاهلية، وكأنما كان لموقعها عند نهاية (الدرع العربي) دلالة لتبقى درعاً يصد الأخطار، فعدا الحروب الكثيرة التي مرت عليها بين القبائل المتناحرة إلا أنها عانت أيضاً مع بداية القرن الثالث عشر الهجري من الغزو الخارجي بقدوم حملة إبراهيم باشا الوالي العثماني على مصر التي كانت تستهدف القضاء على دعوة الشيخ محمد بن عبد الوهاب في مهدها، وحاصر جيش العثمانيين الرس على مدى أربعة أشهر؛ لتقوم بعدها القرية فتيّة أبيّة وتندحر جحافل الأعداء.والآن بعد مرور ما يقارب المئتي عام ها هي القرية تتحول إلى مدينة مزدهرة في منطقة القصيم شمالي الرياض بـ 300 كم؛ حيث تعد الرس هي الثالثة بعد مدينتي بريدة وعنيزة، فقد ظلت حتى الآن - كما شاء الله لها وكما أشار كعب بن زهير في شعره - ملتقى للحاضرة والبادية، ساعدها في ذلك موقعها غربي القصيم، وطبيعتها الجيولوجية بأرضها المنبسطة في جهات والجبلية في جهات أخرى والمرتفعة بشكل عام عن منطقة القصيم.
ولأن التاريخ يعيد نفسه فها هي المنطقة تعود بعد قرنين من الزمان لتواجه الخطر من جديد، وكما في حملة إبراهيم باشا جاء دعاة الشر من خارجها، ولكنهم في هذه المرة فضلوا التسلل والاختباء داخلها كخفافيش الظلام، وأيضاً كما في السابقة تنتصر الرس وتبقى شامخة.
وها هم أهلها يجوبون شوارعها محتفلين بالانتصار مع رجال الأمن (الكبار الذين يظهرون في المواقف الكبيرة كما قال عنهم ولي العهد) ليشكلوا سوياً لوحة تشكيلية تمازجت فيها ألوان حب الوطن. ها هو (عزّوز) ذو العشر سنوات يلوّح ب (شماغه) فرحاً لرجال الأمن وهو الذي جاءهم قبل ساعات قليلة وفي معمعة المعركة بإبريق الماء يسقيهم من (البئر القديمة) التي طالما انتصرت على الأعداء، وها هو (أبو سليمان) يعانق أحد الجنود مردداً (الحمد لله، وبيّض الله وجيهكم) وهو الذي قدم لهم في اليوم السابق منزله ومأوى أطفاله ليستفيدوا منه في سحق (وكر الثعالب) فداءً للوطن.
وها هم: صالح، علي، سعود، وعبد العزيز، وهناك خلف النوافذ ودفء البيوت يقفن: نورة، لطيفة، منيرة، وغيرهم وغيرهن محتفلين بالانتصار رافعين أكفّ الشكر والدعاء إلى الله ليحفظ هذا البلد آمناً مطمئناً، وهم مَن شكلوا خط المساندة الخلفي لقوات الأمن على مدى ثلاثة أيام طوال، وخلفهم 16 مليون سعودي وسعودية في شتى أنحاء الوطن وقفوا يداً على القلب وأخرى إلى السماء.
(عزّوز.. عزّوز.. خلاص أنا قررت أصير شرطي مثل اللي خلصونا من الإرهابيين) قالها خالد ملتفتاً إلى صديقه وهو يلوّح لرجال الأمن. وفي جهة أخرى قالت نورة ذات الاثني عشر ربيعاً لصديقتها: (لازم أصير طبيبة إذا كبرت حتى أعالج المصابين اللي يدافعون عنا وما أخليهم يموتون).. قالتها نورة وهي تداري دمعة اغرورقت بها عيناها متذكرة صوت الطلقات النارية التي مزقت هدوء فصلها الدراسي في الابتدائية الخامسة والعشرين ذات يوم.
هكذا أصبحت (الرس) ملتقى للروح الوطنية، وطاردة ببياضها لكل القادمين بسواد قلوبهم، هي أنشودة عصرنا وماء عيوننا، فلنشهد ونشاهد كل هذا الحب.. كل هذا الانتماء.. كل هذا الفداء.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 10-04-2005, 11:06 AM   #239
عضو فعـــــال
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 1,447
قوة التقييم: 0
أبو نواف is on a distinguished road
Thumbs up

المسؤولون بالرس لـ ( الجزيرة ):
هؤلاء المجرمون ابتعدوا عن الدين والفضيلة بأعمالهم الإجرامية


* الرس - حسين محمد الصيخان - خليفة الخليفة
اشاد عدد من المسؤولين بمحافظة الرس بالجهود الأمنية الكبيرة التي تحققت ولله الحمد في القضاء على الفئة الضالة من الإرهابيين التي كانت متواجدة في إحدى الشقق السكنية في حي الجوازات بالرس وقالوا في تصريحاتهم: ان هذه الإنجازات الأمنية المتلاحقة تأتي بفضل من الله عز وجل ثم بفضل توجيهات حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبد العزيز رعاه الله سائلين الله عز وجل ان يحفظ لهذه الدولة أمنها واستقرارها وان يعين رجال الأمن على ضبط الأمن وكف أيدي العابثين تطبيقاً لكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.
رجال الأمن البواسل
* بداية تحدث محافظ الرس بالنيابة الأستاذ خالد بن منصور العساف قائلاً: الحمد لله حيث تم الانتهاء في القضاء على هذه الفئة الضالة من الإرهابيين المفسدين والتي كانت متواجدة في حي الجوازات بمحافظة الرس حيث استطاع رجال الأمن البواسل الأبطال ان يحققوا نجاحاً كبيراً في إبادة هذه الفئة حيث ان حي الجوازات يعتبر جاهزاً الآن ويستقبل المواطنين وبالنسبة لي فإنني أتقدم بالشكر لصاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية ولسمو نائبه ولسمو مساعد وزير الداخلية للشؤون الأمنية ولسمو أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر وسمو نائبه ولكافة منسوبي القطاعات العسكرية على جهودهم في القضاء على هذه الفئة الضالة.. سائلين الله عز وجل النصر للأمة الإسلامية وان يدحر الله كيد كل عدو للإسلام والمسلمين وان يدوم الأمن والاستقرار في هذه البلاد المباركة التي يقودها خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين والنائب الثاني وان يحفظ الله الشعب السعودي من كل مكروه.
شرذمة وفئة خبيثة
* كما تحدث رئيس المحكمة العامة في محافظة الرس فضيلة الشيخ عبد العزيز بن حمين الحمين قائلاً : الحمد لله وحده والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد..
فإن الأعمال التي تقوم بها الفئة الضالة المنحرفة عن الطريق الصحيح أمر لا يقره دين ولا عقل بل هو سبيل إلى إزهاق الأرواح والممتلكات وهذه الفئة قد ضلت السبيل وتنكبت الطريق وسارت في الغواية والضلال وأوغلت في الانحراف، يزين لهم شياطينهم ويدلهم تفكيرهم على الفساد والإفساد ويبعدهم عن طريق الصلاح فاستباحوا دماء المسلمين وانتهكوا أموالهم وروعوا المسلمين في بيوتهم وفي مدارسهم فأساؤوا وما أصلحوا وأفسدوا وما افلحوا فكانوا شرذمة وفئة خبيثة اجتثت من فوق الأرض ما لها من قرار وإنني إذ أهنئ قيادتنا الرشيدة - وفقها الله - على هذا الإنجاز الرائع وهذا العمل البطولي الذي قام به رجال أمننا البواسل في القضاء على شرذمة من الفئة الضالة في محافظة الرس لأسأل الله الكريم أن يوفق رجال أمننا لكل خير وان يعينهم ويسدد على طريق الخير خطاهم وان يرد كيد الكائدين في نحورهم وان يجعل أمرهم في زوال وسعيهم في وبال وان يحفظ علينا أمننا واستقرارنا في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني - حفظهم الله - وبالله التوفيق وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
هؤلاء نتائج فكر منحرف
* كما تحدث مدير التربية والتعليم والمشرف على تعليم البنات في محافظة الرس الأستاذ محمد بن صالح الغفيلي قائلاً: إن ما تحقق من إنجاز أمني في العملية الأخيرة والتي جرت في محافظة الرس أمر يدعو للفخر والاعتزاز ويبعث رسالة قوية إلى كل من تسول له نفسه للعبث في أمن هذا الوطن أن ما قام به الإرهابيون من أعمال اجرامية سابقة وأكد أن الإرهاب هو في واقع الأمر ليس فعلاً فحسب لكنه في الأساس نتائج فكر منحرف من الواجب التصدي له ولذا فان المجتمعات بكافة مؤسساتها مسؤولة عن مكافحته والتصدي له.
فبقدر ما يقع على المؤسسات الأمنية من التزامات فإن المؤسسات الفكرية ايضاً عليها المسؤولية الكبرى في بناء المفاهيم الصحيحة والقيم الإنسانية السليمة وتحصين عن الأفكار المنحرفة والشريرة وما شهدناه الفترة الماضية روعة الإنجازات التي حققتها أجهزة الأمن في القضاء على رموز التكفير والتخريب في المجتمع وإحباط محاولاتهم الإرهابية وأكد رجال الأمن لنا انهم نجحوا بكافة فئاتهم في الوقوف ضد هذه الفئة الضالة واظهر لنا مواطنو محافظة الرس العزم والتصميم على المواجهة بكل حزم واقتدار فالشكر لله أن منَّ الله علينا بقادة أولوا الأمن جل اهتمامهم ووضع لنا مواطنو هذا الوطن المعنى الحقيقي الذي نفتخر أننا نعيش في قلب ووجدان وطننا الغالي.. هذا وأرفع أسمى آيات الشكر والتقدير والعرفان لقيادتنا الرشيدة مولاي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني وسمو وزير الداخلية وسمو نائبه وسمو مساعده للشؤون الأمنية على هذا الإنجاز الرائع والشكر موصولاً لصاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن بندر أمير منطقة القصيم وسمو نائبه والشكر والتقدير لمعالي وزير التربية والتعليم أيضاً ولنائب وزير التربية والتعليم لشؤون البنات وأخيراً أسأل الله العلي القدير أن يحفظ لهذا الوطن أمنه يا رب العالمين.
إنجاز أمني كبير
* وقال مدير شرطة محافظة الرس العميد محمد بن صالح الخليف في الواقع إنها انجازات امنية تثلج الصدور ورجال الأمن يحاصرون هذه الفئة الضالة.. هؤلاء الإرهابيون الذين ارهبوا الجميع بأسلحتهم ومتفجراتهم وان ما تحقق ليس الا بجهود الجميع من جميع كافة الأجهزة الأمنية والقضاء على تلك المجموعة الإرهابية.. نعم إنه إنجاز أمني كبير يسجل ضمن الإنجازات العظيمة المتواصلة التي يؤديها رجال الأمن الأوفياء في بلادنا وهذا ولله الحمد والمنة دليل كبير على يقظة وكفاءة الجهاز الأمني في بلادنا الذي يقف على هرمه صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية وسمو نائبه الميمون صاحب السمو الملكي الأمير أحمد بن عبد العزيز وسمو مساعد وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز الذين لا يألون جهداً في توجيه هذه الأجهزة وتقديم كل ما من شأنه رفعة هذا الوطن الغالي ويقدمون كل غال ونفيس للأجهزة الأمنية التي تقوم بواجبها في حماية هذا الوطن كما أرفع اسمى آيات الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي أمير منطقة القصيم الأمير فيصل بن بندر بن عبد العزيز ووقوفه ومتابعته على أرض الحدث وكذلك سمو نائبه.. دعواتنا بأن يحفظ هذه البلاد قادة وشعباً من كل مكروه وان يرد كيد الكائدين في نحورهم وان يعيذنا جميعاً من الفتن ما ظهر منها وما بطن.
قوة التلاحم
* وتحدث رئيس بلدية الرس المهندس عبد الرحمن العميل قائلاً: نحمد الله سبحانه وتعالى على ما تحقق من هذا الإنجاز الأمني الكبير في ملاحقة هذه الفئة الضالة في أي موقع ودحرهم.. نعم لقد أسعدنا هذا النجاح المتواصل الذي قدمه رجال الأمن البواسل، الذي يبين يقظة رجال الأمن وحرص ولاة الأمر في هذه البلاد المباركة على كل ما يؤدي إلى الاستقرار والأمن في هذه البلاد.
كما لا يفوتني وواجب علينا بأن أشيد بما قدمه المواطنون في محافظة الرس في التكاتف مع رجال الأمن وهذا يبين مدى التلاحم القوي بين هؤلاء المواطنين وجميع رجال الأمن البواسل في التصدي صفاً واحداً ضد هذه الأعمال الإرهابية وأدعو الله أن يديم الأمن على هذه البلاد وان يديم نعمة الإسلام في ظل حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو النائب الثاني حفظهم الله.
جهد كبير وعظيم
* كما التقت (الجزيرة) مع مدير جوازات الرس الرائد محمد بن عبد الله البطاح قائلاً: انه إنجاز أمني تحقق ولله الحمد في القضاء على هذه الفئة الضالة والقضاء عليهم في أوكارهم التي يختبئون فيها، نعم هذه الإنجازات التي تحققت جاءت بعد تخطيط دقيق وجهد كبير وعظيم من كافة الأجهزة الأمنية المعنية بمحاربة الفئة الضالة.
نعم إنها جهود رجال الأمن البواسل بقيادة رجل الأمن الأول الأمير نايف بن عبد العزيز وزير الداخلية في ظل توجيهات القيادة الحكيمة.
تحية صادقة ليقظة العيون الساهرة على أمن هذه البلاد حيث كانت لهم بالمرصاد فكشفت نواياهم التخريبية وفاجأتهم في مخابئهم بقتلهم هذا ونسأل الله عز وجل ان يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان وان يسقط الخونة واحداً تلو آخر.
* وتحدث مدير مرور محافظة الرس النقيب صالح بن محمد العواجي قائلاً: لا شك أن قتل هؤلاء الارهابيين الذين شذوا وخرجوا عن الصف وأغراهم الشيطان وغرر بهم الحاقدون بأفكار هدامة وباطلة والحاسدون على النعمة التي يتميز بها هذا الوطن دون سواه، فالحمد لله على هذا الإنجاز الذي تحقق في القضاء على هذه الفئة الضالة، نعم، إنها إنجازات أمنية قدمت بكل بسالة وشجاعة لملاحقة هؤلاء الإرهابيين منذ لحظة كشف الموقع السكني الذي يتواجدون به في أحد الأحياء وما قدمه رجال الأمن من عمل يشكرون عليه مرة أخرى.. حفظ الله بلادنا وقادتنا من كل مكروه.
فتحت بيتي خدمة لوطني
(الجزيرة) أيضاً التقت مع جار البيت الذي يسكن بالقرب من وكر الارهابيين الاستاذ فهد بن علي المسيطير الذي تحدث قائلاً: البداية كانت الساعة السابعة صباحاً عندما خرجت انا وزوجتي والتي تعمل معلمة في المدرسة (الخامسة والعشرون) المجاورة ولم نلاحظ أي شيء بل كانت الامور طبيعية جداً.. أحد ابنائي والشغالة داخل المنزل وفي الساعة الثامنة إلا ربع تلقيت اتصالاً من زوجتي تفيد بوجود اطلاق نار بالحي فتوجهت للموقع مسرعاً فمنعت من الدخول من رجال الأمن خوفاً علي وبعد ذلك استمر اطلاق النار حتى الليل وكنا في قلق شديد فالزوجة محتجزة داخل المدرسة والابن مع الشغالة داخل البيت.
عشت خلالها لحظات خوف وقلق وبفضل من الله تم اخراج الطفل من المنزل وزوجتي من المدرسة بعد المغرب من قبل رجال الأمن البواسل وبعد ذلك جعلت منزلي تحت تصرف رجال الأمن حيث استخدموا الملحق وهذا شرف لي فنحن ابناء الرس ونتشرف بخدمة وطننا بأي شيء إلى ان انتهت العملية بخير.
وعندما سمحوا لنا بالعودة إلى منازلنا ليلة الجمعة الساعة العاشرة مساء فضلنا ان تكون عودتنا صباحاً وتم ذلك صباح أمس الجمعة والحمد لله كل شيء بالبيت على حاله ونشكر رجالنا رجال الأمن المسؤولين.
أبو نواف غير متصل  
قديم(ـة) 10-04-2005, 01:13 PM   #240
مشرف منتدى بين ارجاء الوطن
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
البلد: الرس
المشاركات: 10,157
قوة التقييم: 24
حصاة بعيران is on a distinguished road
المليك يؤكد على استئصال الإرهاب ومحاربة الفئة الضالة

المليك يؤكد على استئصال الإرهاب ومحاربة الفئة الضالة
مقتل 7 مطلوبين بالرس منهما 2 من قائمة الـ 26 واستسلام الشمسان



* الرياض - الرس - منصور الصايغ - حسين فقيه- فهد الغريري:
جدد خادم الحرمين الشريفين تأكيد المملكة العربية السعودية على استئصال شأفة الإرهاب ومحاربة الفئة الضالة.
وأشاد -حفظه الله- لدى ترؤسه الجلسة التي عقدها مجلس الوزراء بعد ظهر أمس الاثنين في قصر اليمامة في مدينة الرياض بحسن تعامل رجال الأمن مع مثل هذه الأحداث وحرصهم على تجنيب المواطنين شرورها وعدم الأضرار بهم والحفاظ على أرواحهم وكذا الوصول إلى هدفهم بالقضاء على أولئك المعتدين الضالين بأقل قدر من الخسائر في الأرواح.
وفي محافظة الرس بمنطقة القصيم اقتحمت قوات الأمن الخاصة مساء أمس الفيلا السكنية الثانية التي انتقل إليها أفراد الفئة الضالة حيث تعرضت قوات الأمن خلال الاقتحام لإطلاق نار كثيف انطلق من فيلا ثالثة مجاورة يتحصن بها باقي المجموعة الإرهابية مما حدا بقوات الأمن إلى التعامل بخطة ميدانية أخرى بغية السيطرة على الموقع الذي يحوي الإرهابيين، حيث أكدت بعض المصادر أنه آخر معقل يتحصن به أفراد الفئة الضالة وقدر عددهم بخمسة وذلك بعد أن تمكنت قوات الأمن في وقت سابق من نهار أمس من محاصرة الفيلا السكنية التي تحصن بداخلها عدد من الإرهابيين حيث أسفرت العملية عن مقتل 7 من تلك العناصر الإرهابية وإصابة الثامن، إصابة بالغة، فيما تعرض عدد من رجال الأمن لإصابات خفيفة.
وعلمت (الجزيرة) وفقاً لمصادر مطلعة أن من بين القتلى اثنين من القائمة 26 وهم سعود حمد عبيد القطيني العتيبي- وكريم التهامي المجاطي مغربي الجنسية.. فضلاً عن مطلوبين ليسوا من القائمة 26 وهم عبدالسلام الخضيري ووليد الصنعاني وخالد الحربي.. فيما أصيب حمد الحميدي.
وقد انتهجت قوات الأمن خلال حصارها مساء أمس للفئة الضالة أسلوب ما من شأنه استنزاف ما لدى المطلوبين من ذخيرة وأسفر ذلك عن استسلام أحدهم لرجال الأمن وتشير المصادر إلى أنه مطلوب للجهات الأمنية ويدعى صالح الشمسان الذي كان على رأس الخلية الإرهابية في محافظة عنيزة.
ونفى المتحدث الأمني بوزارة الداخلية العميد منصور التركي أن يكون هناك دعم قد تلقته الفئات الإرهابية المحاصرة من عناصر أخرى، مؤكدا بأن الوضع العام في محافظة الرس تحت السيطرة تماماً، على الرغم من تحصن العديد من عناصر الفئات الضالة داخل الفلة السكنية وامتلاكهم الذخيرة الحية والقنابل.مشيراً إلى أن الأجهزة الأمنية تعاملت مع الحدث وفقا لما تمليه الظروف الأمنية وموقع الفلة التي تقع في حي سكني مجاور لإحدى مدارس البنات.
وحول طول المدة الزمنية التي استغرقتها عملية المحاصرة الأمنية للفئات الضالة في هذه الفيلا، بين العميد التركي أن أعداد المطلوبين في الداخل كثيرون إلى جانب ضخامة الذخيرة والأسلحة المتنوعة التي يمتلكونها وأشار إلى أن رجال الأمن حينما توجهوا للموقع المحاصر، لم يكن هدفهم قتلهم، بل اعتقالهم واخضاعهم للاستجواب ثم للقضاء.
وأشار متخصص أمني إلى أن احتمال وجود قياديين مثل المطلوب العوفي بينهم وارد . . مشيراً إلى أن استماتة الإرهابيين كان للمحافظة على القيادات التي يعني القضاء عليها إنهاء التنظيم.
وأضاف نائب مدير عام كلية الملك فهد الأمنية اللواء خالد الخليوي ل(الجزيرة) أن الضربات الأمنية المتواصلة أسهمت في خلخلة تراتيبة هذه التنظيمات.


طالع محليات و متابعة



الجزيرة الثلاثاء 26-2-1426
حصاة بعيران غير متصل  
موضوع مغلق


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 03:26 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19