LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-11-2004, 06:48 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
 

إحصائية العضو








افتراضي عالم بريطاني يقول: أن جبل موسى في شمال السعودية

لندن

اثار عالم بريطاني جدلاً في بحث قدمه ادعى فيه ان جبل موسى، يقع في شمال الجزيرة العربية وليس في سيناء، كما هو معروف. وقال البروفسور كولن همفري من جامعة كامبريدج ان الادلة العلمية تتفق الى حد كبير فيما ورد من تفاصيل عن قصة خروج موسى ببني اسرائيل من مصر، كما ذكرت في سفر الخروج بالتوراة. وركز البروفسور همفري في كتابه الجديد «معجزات الخروج»، على ان موسى كتب الوصايا العشر في جبل يقع في شمال الجزيرة العربية، وليس في سيناء، وتطرق همفري في تفسيراته العلمية الى الشواهد والاحداث غير الطبيعية في الروايات التوراتية، استنادا الى ادلة جيولوجية واثرية. ويقول ان التوراة كتبها القائد موسى فوق جبل بركاني، كان يخرج منه عمود من النار ليلا، وعمود من الدخان نهارا، وهو ما يتفق مع الرواية التوراتية، مشيرا الى ان التاريخ الجيولوجي للمنطقة لا يشير الى ان سيناء كان بها جبال بركانية في الزمن القديم. واشار العالم البريطاني الى ان جبل بدر الواقع شمال غربي الجزيرة العربية، هو جبل موسى .

من جهته قال الباحث الاثري احمد عثمان في اتصال هاتفي اجرته معه «الشرق الأوسط» انها ليست المرة الاولى التي يستبعد فيها علماء اوروبيون نزول الواح التوراة فوق جبل الطور، بسبب الطبيعة الجغرافية والجيولوجية لشبه جزيرة سيناء. واشار عثمان مؤلف كتاب «تاريخ اليهود» الى ان «العلماء حددوا اسماء الجبال في شبه الجزيرة العربية التي نزلت عليها تعاليم بني اسرائيل الدينية، مرة بجبل اللوز، ومرة اخرى باسم جبل هللة، واخيرا بجبل بدر».
واوضح ان «الروايات التاريخية والاثرية المتعلقة بقصة النبي موسى تتفق في كثير من اجزائها مع ما ورد في القرآن الكريم وفي التوراة ايضا من تفاصيل تاريخية، خصوصا فيما يتعلق بالاقوام البشرية التي كانت تعيش في سيناء وقت موسى، وهم من المدينيين، نسبة الى اهل مدين، الذين تزوج منهم النبي موسى، كما ورد في القرآن، وكانوا يتنقلون ما بين جنوب سيناء وشمال الجزيرة العربية». واشار الى ان ذلك ربما يكون السبب الذي دفع اكثر من عالم اوروبي الى التفكير في ان التوراه نزلت في شمال الجزيرة العربية وليس في سيناء، مشيرا الى ان موسى في قصة الخروج كما هو في القرآن، عمل عند شعيب، وتزوج ابنته. واوضح ان «القصتين التوراتية والقرآنية كلتيهما تؤكدان ان النبي موسى تربى في قصر فرعون، لكن لا يمكن تجاهل ايضا بعض الشواهد التاريخية، ففي العبرية يتحدثون عن «مصرايم» او الارضين، نسبة الى مصر، وهناك اشارات الى ان المنطقة التي سكنها الاسرائيليون قبل خروجهم من ارض مصر، هي بالقرب من منطقة القنطرة، وحسب الرواية التوراتية فان الاسرائيليين كانوا يعيشون في ارض مصر وفي وادي النيل في عهد النبي موسى قبل الخروج، ولكن ليس في شمال الجزيرة العربية بحسب الشواهد التاريخية». واكد ان «خروج بني اسرائيل من ارض مصر في عهد موسى الى فلسطين حسب السياق التاريخي والجغرافي لا يمكن ان يكون الا عبر شبه جزيرة سيناء». وحسب التوراة فان «المنطقة التي كان بنو اسرائيل يسكنونها قبل الخروج، كانت في شرق الدلتا واسمها «رع مسيس»، ولم تكن في شمال الجزيرة العربية». اما بالنسبة للكوارث العشر التي ذكرها العالم البريطاني همفري في كتابه «معجزات الخروج»، والتي حلت بمصر عندما رفض فرعون، السماح لبني اسرائيل الخروج من ارض مصر، يقول احمد عثمان «انها مظاهر طبيعية تحدث كل عام، وقد فسرها عالم الاثار البريطاني الشهير ويليام بتري، بانها الظواهر التي تصاحب موسم الفيضان في مصر، مثل احمرار لون مياه النيل بسبب طمي الفيضانات، وزيادة البعوض والضفادع بوادي النيل». وقال ان علماء الاثار عندما ينظرون الى التاريخ، لا يستطيعون العثور على ادلة تاريخية على المعجزات التي صاحبت قصة خروج بني اسرائيل من مصر، مثل قصة شق موسى مياه البحر الاحمر بعصاه، لان المعجزة تقع بخلاف الناموس الطبيعي للامور، وعلى هذا الاساس لا يمكن للعلم ان يثبتها او ينفيها». وافاد ان «التوراة سجلت بعد ثمانية قرون من نزولها في الواح موسى، وتناقلها الناس بعد ان احتفظوا بها في الصدور لمدة 800 عام، ومن المؤكد حدوث بعض التغييرات والتحريفات في المتون».

جبل اللوز ( Mont of LAWS )..( جبل الوصايا أو التشريعات ) .. في مديان
http://www.wyattarchaeology.com/sinai.htm

http://www.wyattarchaeology.com/red_sea.htm



















التوقيع

لاتصدق كلّ ما تراه..ولا نصف ما تسمعه



الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع



الساعة الآن 01:31 PM





SEO by vBSEO 3.6.0 PL2 ©2011, Crawlability, Inc.

1 2 3 4 5 6 7 8