عـودة للخلف   منتديات الرس اكس بي > منتديات الرس اكس بي > المنتدى العام والمواضيع المتنوعة
التسجيل الأسئلة الشائعة التقويم تعليم الأقسام كمقروءة


المنتدى العام والمواضيع المتنوعة الموضوعات العامة والمناقشات والحوارات الهادفة، والتي لا علاقة لها بأقسام المنتدى الأخرى.

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع طريقة العرض
قديم(ـة) 06-01-2010, 12:59 AM   #1
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
السر الذي أخفي عنا (( لماذا؟ ))

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،، وبعد.

قابلت أحد المشائخ القراء وكان هناك نقاش معين عن طرق تفكيرنا بالحياة وأن هناك خلل معين لم ندركه أدركه غيرنا من العظماء وأصبحوا عظماء وأشار علي بالإطلاع على كتاب اسمه (( السر )) ففيه بعض النقاط الجميلة والتي تساعد المرء بالتفكير الصحيح واختيار الطريق السليم واللحاق بركب من فهم سر الحياة .

طبعا قرأته مرتين وعندي نية لإعادة قرائته خمس أو عشر مرات وقراءة نسخته باللغة الانجليزية وحقيقة فيه الكثير من النقاط المميزة
(( ولا يخلو من بعض النقاط السلبية التي نفهمها نحن كامسلمون ويجهلها غيرنا ))


أشك بأن الكاتبه للكتاب تعرف الشيئ الكثير عن ديننا وكأنها تذكر الكثير من النقاط التي حث عليها ديننا وعلى سبيل المثال (التفائل ) وغيره.

كتاب السر
يتحدث ان هناك سر معين.
إن هذا السر يمنحك كل ما تبتغي .. فهو يؤمن لك السعادة و الصحة و الثروة ، تستطيع بواسطته ان تمتلك ما تريد مهما كان غالياً و أن تفعل ما تريد أياً كانت صعوبته.
و قيل أنه السر العظيم وراء هذه الحياة و قد عرف القدماء هذا السر و احتفظوا به لأنفسهم و لم يسمحوا لأحد بمعرفته أو الاطلاع عليه ، خاصة و أنهم عرفوا أن من يدرك هذا السر فإنه سيحقق المعجزات بواسطته .


و لشرح السر بشكل بسيط .. فسنقول :
إن كلنا يعمل بطاقة لا نهائية و نرشد أنفسنا بنفس القوانين و الطرق الرتيبة ، و القوانين الطبيعية للكون دقيقة جداً حيث أننا لانجد صعوبة في بناء مركبة فضاء و إرسال الناس إلى القمر و بإمكاننا استخدام أجزاء من الثانية لتحديد الوقت .

مايحدث في حياتك ، حتى و إن كنت تكرهه فإنك تجذبه !!
نعم .. إن الذي يجذب كل الصور و الأحداث إلى حياتك هو أنت !!
و قانون الجذب هو القانون الذي يكمل الترتيب و النظام الكوني في كل لحظة في حياتك و في كل ما تختبر او تكتشف مهما كان صغيراً بغض النظر عن ماهيتك أو مكانك فإن قانون الجذب يشكل خبرة حياتك بأكملها .

طبعا السر هو ان الانسان هو من يجذب الاشياء لنفسه فمثلا تجذب لنفسك بالتفكير بالديون فستجذب مزيدا من الديون وان فكرت بالوفرة والنعمه فستجذب الكثير من الوفرة والنعمه وانت وما تجذب.

طبعا الكتاب يطول الحديث عنه وقد قام أحد الاخوان المتحمسين بالرد على هذا الكتاب بكتاب آخر اسمه (( خرافة السر ))


يبن فيه الكثير من السلبيات على الكتاب وسأبين بعض السلبيات والايجابيات بينهما.

الايجابيات:

ذكر أهمية التأمل ..
أهمية التخطيط و وضع الأهداف ..
الشعور بالامتنان لكل شئ : يساوى في الاسلام = الحمد والشكر في السراء والضراء.
السر وراء اي ابتكار واكتشاف هو أن شخصاص ما رأى صورة في عقله، رآها بكل وضوح وعن طريق التشبث بهذه الصورة بنتيجتها النهائية في عقله فإن كل قوى الكون حملت ابتكاره للعالم وجسدته.
اذا اقتنعت انك تمتلك مايكفى من المال إنك تجذب الوفرة منه والعكس صحيح = القناعة بما لديك
امنح المال، تحصل على المزيد منه = الصدقة والزكاة
كيف تتوقع ان يستمتع اي شخص بصحبتك اذا لك تكن تستمتع انت بصحبة نفسك؟
عامل نفسك بالحب والاحترام، ان لم تكن تفعل؛ فأنت تبث اشارة للكون بقولك انت غير مهم بما يكفي ولا تستحق.
من المهم أن نفهم أولاً من الذي يتلقى في العلاقات الانسانية، لا تفكر في شريك وحسب؛ عليك ان تفهم ما تحتاج اليه أولاً.

السلبيات

ذكرت الكاتبة الكون والكون .. دعوة للالحاد والاعتقاد بالكون !!
نبذ العمل والاعتماد على قانون الجذب لجذب المال او الصحة او السعادة
التفكير المستمر بالثروة وكأن العالم لا يوجد به الا المال!
اعلان صريح بالدعوة الى الانانية وترك التضحيات لأي كان واعتبارها من مظاهر ضعف النفس..
فصل “سر العالم” بأكمله لم يعجبني !
كما نلاحظ فالكاتبة لم تأتِ بجديد، بعد سنوات من تجاربها وملاحظاتها كتبت ماذكره اسلامنا في الكتاب والسنة والسيرة النبوية.. بالاضافة الى خلطه بأفكارها العقدية، أراه تذكير لنا نحن المسلمين وفخر واعتزاز لنا بديننا كأعظم دين على الأرض ..


الحقيقة أرى أن فيه الكثير من الفوائد وقد رغبت بتعميم الفائده للعموم وأنصح بقرائته.


ولكن انا من مؤيدي جميع الأراء التي يقدمها الشيخ العلامة (( سلمان العوده )) وقد قال فيه.

د. سلمان بن فهد العودة
السبت 24 ذو القعدة 1429الموافق 22 نوفمبر 2008


سألني أحد الشباب, عن كتاب “السِّر” من تأليف الأسترالية (روندا بايرن)؛ فأحوجني إلى شرائه وقراءته، وصَحبتُه في بعض سفري، فرأيت نظرية تقوم على تحفيز كوامن النّفس للتفاؤل والعمل, والثقة بأن ما يريده المرء أو يحاوله ممكن، بل هو واقع لا محالة، متى قاله المرء بلسانه، واعتقده بجنانه، ورفعَ الأفكار السوداوية المتشائمة.
وأن على الإنسان أن يكرّس ذهنه وفكره لما يريد وما يحب أن يكون، وليس على ما يكره أو ما يحاذر ويخشى.
وذكّرني هذا بكلمة للإمام ابن القيم, في مدارجه؛ يقول فيها: “لو توكّل العبد على الله حقّ توكّله في إزالة جبل عن مكانه, وكان مأموراً بإزالته لأزاله”.
وذكّرني أيضاً بكلمة المصلح الأمريكي (مارتن لوثر كينغ) الذي كان يقول:
أنا لديّ حلم (آي هاف دريم)، ولم يقل: أنا لدي مشكلة.
نعم! كان هناك مشكلة ولا تزال، بيد أننا إذا دخلنا الحياة من بوابة المشكلات؛ دخلناها من أضيق أبوابها.
وجدت فكرة الكتاب في الأصل فكرة بحاجة إلى أن نُرسّخها في ضمائرنا, بعيداً عن الجدل حولها، حتى لا يخبو وهجُها ولا تنطفئ روحُها، نفعل ذلك لأن هذه الفكرة هي أحد المحفّزات الحقيقية للعمل والإنجاز والصبر.
وجدت أن مئات النصوص والكلمات التي أوردتها المؤلفة وعلّقت عليها، وهي تدور حول تفصيلات الفكرة وقوانينها؛ لا تكاد تخرج في مؤدّاها عن مضمون حديثين أو ثلاثة، أحدها قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- في رواية عن ربه جل وتعالى, في الحديث القدسي:
“أَنَا عِنْدَ ظَنِّ عَبْدِي بِي” كما في البخاري ومسلم, وفي لفظ: “فَلْيَظُنَّ بِي مَا شَاءَ”. كما عند الحاكم. وقال: صحيح على شرط البخاري ومسلم.
وفي لفظ “إِنْ ظَنَّ بِي خَيْراً فَلَهُ، وَإِنْ ظَنَّ شّرًّا فَلَهُ”. و هذا إسناد صحيح، رجاله ثقات.

إن الظن هنا يشمل الدنيا والآخرة, وحسن الظن من حسن العمل، وحين نذهب إلى ترسيخ فكرة علينا ألاّ نُوغل في حكحكتها، أو نفرط في افتراض ضوابط واستثناءات؛ لأنها تبهت أو تموت.
وإذا استقرت الفكرة سهل بعدُ تعديلها وتصويبها.
والحديث الثاني: قول الرسول -صلى الله عليه وسلم-: “ادْعُوا اللَّهَ وَأَنْتُمْ مُوقِنُونَ بِالإِجَابَةِ”، وهو حديث لا بأس بإسناده, رواه أحمد والترمذي والحاكم.
والمعنى أن يدعو العبد وهو موقن بأن الله سيجيبه، وليس على سبيل التجريب أو الشكّ أو التردّد.
وكان عمر -رضي الله عنه - يقول: إني لا أحمل هم الإجابة, ولكن هم الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء فإن معه الإجابة.
وأرى هذه الكلمة من إلهامات الفقيه المحدَّث العظيم عمر -رضي الله عنه-، وكأن مقصوده ليس مجرد التلفظ بألفاظ الدعاء، وإن كان هذا حسناً، وصاحبه مأجور، بل ما هو أبعد من ذلك من استجماع القلب والفكر على الثقة بالله, وصدق وعده في الكتاب الكريم: (ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ). [غافر:60]. (أمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ ).[النمل:62]. (وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ). [البقرة:186].
إن النظرة السوداوية كفيلة بسجن صاحبها في قبو مظلم مكثّف الرطوبة، فاسد الهواء، يذكرك بالقبر الذي وصفه بدر السيّاب بقوله:
أُمّاهُ لَيْتَكِ لَمْ تَغِيبِي تَحْتَ سَقْفٍ مِن حجَارْ
لاَ بَابَ فِيهِ لِكَي أَدُقَّ, وَلاَ نَوَافِذَ فِي الْجِدَارْ!
وكأنه استعجل الموت قبل أوانه، ولا غرابة أن تجد ضحايا التشاؤم والانعزالية والانغلاق النفسي؛ يردّدون عبارات الحنين إلى الرحيل دون مناسبة، بل وينتقدون من يحاول حرمانهم من هذه المتعة الوحيدة المتبقية لهم في الحياة، إن صح أنهم أحياء!
وفي الحديث: “خَيْرُ النَّاسِ مَنْ طَالَ عُمُرُهُ وَحَسُنَ عَمَلُهُ”. رواه الترمذي وأحمد والحاكم.
وفي آخر: “لاَ يَتَمَنَّى أَحَدُكُمُ الْمَوْتَ وَلاَ يَدْعُ بِهِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَهُ إِنَّهُ إِذَا مَاتَ أَحَدُكُمُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ وَإِنَّهُ لاَ يَزِيدُ الْمُؤْمِنَ عُمْرُهُ إِلاَّ خَيْراً”. رواه مسلم.
والحياة نعمة امتنّ الله بها على الأحياء، وكان النبي -صلى الله عليه وسلم- إذا استيقظ من نومه شكر الله, وقال: “الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَحْيَانَا بَعْدَ مَا أَمَاتَنَا وَإِلَيْهِ النُّشُورُ”. كما في الصحيحين, وقال أيضاً: “الحمدُ لله الذي ردَّ عليّ رُوحِي وعافاني في جسدي وأَذِنَ لي بذكرِهِ”. رواه النسائي وابن السني.
إن الاتصال بهدي الأنبياء ليس زاداً على الآخرة فحسب، بل هو زاد إلى الحياة الطيبة في دار الدنيا كذلك.



الحقيقة أرى أن فيه الكثير من الفوائد وقد رغبت بتعميم الفائده للعموم وأنصح بقرائته.[/size][/center][/b][/color]
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس

 
قديم(ـة) 06-01-2010, 05:00 AM   #2
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2009
البلد: USA
المشاركات: 523
قوة التقييم: 0
مغترب رساوي is on a distinguished road
سلمت اناملك عزيزي ..بحر

فعلا ما ذكرت هو مانحتاجه .. الايجابيه والبحث الحلول والتفاؤل هو سر النجاح
تقبل شكري .. واشتياقي الى جديدك
مغترب رساوي غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-01-2010, 12:20 PM   #3
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
zee حياك الله وآمل قرآته

أخوي مغترب حياك الله ورجعت سالما غانما
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-01-2010, 02:32 PM   #4
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
المشاركات: 187
قوة التقييم: 0
أميرة الأندلس is on a distinguished road
بالفعل هذه الكتاب كلمة رائع قليله بحقه0
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
أميرة الأندلس غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 06-01-2010, 10:11 PM   #5
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
أميرة الاندلس شكرا لمرورك
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-01-2010, 12:58 AM   #6
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2007
المشاركات: 175
قوة التقييم: 0
zx555 is on a distinguished road
جداً جداً جميل موضوعك اله يعطيك العاية

بس اكيد ماعندك تفائل قوي ويقين لايعتريه شك ان موضوعك ناجح ومهم ...والا كانت الردود أكثر ...

مثل موضوع فرحة مواطن سعودي لأنه موضوع يعج بالمتشائمين والسلبيين تجاه انفسهم ووطنهم

ويضعون اللائمة على الحكومة أو أن المسؤلين كلهم لصوص وأنهم أكلوا خيرات البلد ..

وهم لم يقدموا لأنفسهم أي جهد .. حتى في تعلم الأسلوب الإيجابي للتفكير ..

ومن إحصائية الردود السلبية للموضوع يتبين لنا أنه تفكير جماعي .

فهل هو مكتسب أم متوارث ..؟؟؟ لاأدري لكن اتوقع انه مكتسب


أسأل الله أن يتعدل تفكيرنا إلى الأفضل وأن يكون التفائل هو ديدننا ..

وأتوقع بتكثيف مثل هذه المواضيع . وإعاد صياغتها بأساليب مختلفة .. والمطالبة بتدريسها في المدارس ..

يصبح تفكيرنا الجمعي إيجابي وننقل مجتمعنا كله من السلب إلى الإيجاب ومن التشائم إلى التفائل ..
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
zx555 غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 07-01-2010, 08:01 PM   #7
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
zx555 شكرا لك على المرور وانا معك 100%

وعدم التفائل للأسف موروث عند الغالبية
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-01-2010, 01:50 AM   #8
مشرف المنتدى الدعوي
عضو مجلس الإدارة
 
تاريخ التسجيل: Nov 2002
البلد: الرس
المشاركات: 11,074
قوة التقييم: 27
سابح ضد تيار will become famous soon enough
جميل ورااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع جدا حفظك الله

عش جميلا ترى الحياة جميلة

استفدت من مقالك فجزاك الله كل الخير


والسعيد من وضع دائرة وقصر نظره عليها وترك امر الخلق للخالق
__________________
تاريخ 1437/12/17. هو تقاعدي المبكر. حيث قضيت عشرين سنة بالتعليم عشر سنوات مدير. وعشر. سنوات معلم فالحمد. الله الذي يسر. أمري وأكرمني
سابح ضد تيار غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 08-01-2010, 09:13 PM   #9
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
حياك الله اخوي سابح وسرني مرورك الكريم
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس
قديم(ـة) 09-01-2010, 02:42 PM   #10
عضو خبير
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
المشاركات: 4,556
قوة التقييم: 0
بحر is on a distinguished road
لمزيد من التفائل والامل بالحياة
__________________
تم حذف كافة تواقيع الأعضاء من قبل إدارة الرس اكس بي ونامل منكم مراجعة قوانين المنتدى قبل إعادة بناء توقيعك وشكراً
بحر غير متصل   الرد باقتباس
إضافة رد


يتصفح الموضوع حالياً: 1 (0 من الأعضاء و 1 من الزوار)
 
أدوات الموضوع
طريقة العرض

قوانين المشاركة
لا يمكنك إضافة مواضيع
لا يمكنك إضافة ردود
لا يمكنك إضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

رمز [IMG] متاح
رموز HTML مغلق
Trackbacks are متاح
Pingbacks are متاح
Refbacks are متاح



الساعة الآن +3: 09:53 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, vBulletin Solutions, Inc.
SEO by vBSEO 3.6.0 ©2011, Crawlability, Inc.
هذا المنتدى يستخدم منتجات بلص

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19